24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3405:1712:2916:0919:3221:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم للأعمال التلفزية الرمضانية المغربية؟

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | فوزي لقجع

فوزي لقجع

فوزي لقجع

أخفق المنتخب الوطني الأولمبي في ضمان تأهله إلى كأس إفريقيا لأقل من 23 سنة، لتجسد الكرة المغربية خيبتها للمرة الثانية على التوالي من أولمبياد ريودي جانيرو، مع مباراة أقل ما يمكن أن يقال عنها إنها فضيحة جمعت المنتخبين المغربي والأرجنتيني لكرة القدم، رغم التطبيل الذي سبقها من قبل رئيس الجامعة، فوزي لقجع.

رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، فوزي لقجع، اختار أن يعلق إقصاء المنتخب الأولمبي للمرة الثانية في عهده على شماعة إقالة مدرب الفريق؛ لكن تعليقات عدد من المتتبعين للشأن الكروي اعتبرت هذا الإقصاء عنوان فشل إستراتيجي للجامعة في علاقتها مع المنتخب الأولمبي.

والأكيد أن صناعة منتخب وطني قوي تبدأ أساسا بالاهتمام بمنتخبات الفئات العمرية، لكن يبدو أن الجامعة لا تتوفر إلى حدود اليوم على خطة لتأهيل هذه المنتخبات رغم الميزانية الكبيرة المخصصة.

أما ودّية المغرب والأرجنتين فلم يستفد منها "الأسود" شيئا، عدا الصور التذكارية، ما دفع الناخب الوطني إلى الإقرار بأن الأموال التي خسرتها "جامعة لقجع" في الصفقة (500 مليون) ذهبت أدراج الرياح العاصفية التي ضربت عروس الشمال.

ثم إن عدم ضمان الجامعة حضور اللاعب ميسي للمقابلة ساهم في تأجيج غضب الشارع الكروي، خصوصا أن لقجع وعد الجمهور بحضور "البرغوث" إلى الودية؛ بينما ذهبت مصادر دولية إلى التأكيد أن غياب ميسي كان متوقعا، ولمحت إلى وجود "اتفاق سري" بين الاتحادين المغربي والأرجنتيني.

كل هذه الإخفاقات والإقصاءات المتتالية التي تأبى الرحيل عن المشهد الكروي الوطني تقود المسؤول الأول عن كرة القدم المغربية إلى الدرك الأسفل في بورصة هسبريس للنازلين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - من تخوم الريف الهولندي الجمعة 29 مارس 2019 - 07:57
أكبر فضيحة في التاريخ يجسدها استقدام فريق أجنبي من أجل لعب مباراة حبية على أرض مغربية و يدفع نظير ذلك لهذا الفريق مبلغ مالي خيالي. لا أفهم كيف يفهم من خطرت عليه هذه الفكرة و كيف يسمح له ضميره إنزالها على أرض الواقع. المباريات الحبية تقام وفق اتفاقات ثنائية بدون دفع رشاوى و لا تملق. و الله العظيم إنها مأساة عقل، و الله إنها الكارثة بعينها. أستطيع فهم كل شيء لكن هذه صعبة علي، لا أستسيغها و لا أفهم من يستسيغها.
2 - عجرفة زاءدة الجمعة 29 مارس 2019 - 08:00
مسكين كثير الكلام قليل العمل ابغض شيء فعله انه اطاح بالرجاء بتواطؤ مع التحكيم ليمر فريقه للدور الثاني
3 - المرابط الجمعة 29 مارس 2019 - 08:23
الإشكال الذي يطرح نفسه بشدة في حالة السيد لقجع هو مراكمة المهام الحساسة... الرجل إطار كبير في وزارة المالية والرجل الأول في الكرة المغربية، ناهيك عن مسؤوليات أخرى لا نعلمها ومسؤوليات أسرية وعائلية واجبة... إذن أيا كانت قدرته وهمته فهو حتما مقصر يا إما في مهامه الكروية يا إما في مهامه المالية. مع ذلك لننتظر كأس أفريقيا للحكم على إنجازاته مع المنتخب الأول. لربما أصلح الحظ ما أفسدته أخطاء التسيير.
4 - Souikaman الجمعة 29 مارس 2019 - 08:24
Chapeau bas à l'auteur de l'article : Une analyse pertinente et une rédaction de très haut niveau. Bonne continuation.
5 - علال كبور الجمعة 29 مارس 2019 - 08:39
الدولة العميقة فرضت خادم الدولة هذا عندما اشتدت أزمة البطالة وفشلت السياسة التنموية وذلك لتحويل الاهتمام الى ميدان الكرة واصبح قطاع أساسي استراتيجي دعم بالاموال الباهظة والتطبيل والتهليل والنفخ الإعلامي على حساب قطاعات اخرى كالصحة والتعليم واعطى لخادم الدولة سيطرة غير محدودة بدون منازع ولا معارضة فأهدرت الملايير وتهافت على الكعكة عشرات اشباه المدربين والمسيرين وكل من لاشغل له وبدون نتيجة المهم هو الهاء وتحويل أنظار الشباب !!
6 - Hicham chetifi الجمعة 29 مارس 2019 - 09:18
Très grand homme. Ce monsieur. J ai un grand respect pour lui. Il a fait une révolution dans le foot marocain. Avant que c était diriger par les généraux c était la honte. Le foot marocain a disparu pendant 20 ans. C est grâce à ce Grand Monsieu. BRAVO LAKJA3. Bonne continuation. Les jaloux y en a partout. C est dommage. À propos de match amical c à arrive. Et Merci pour la qualif can 2019.Et Merci aussi au écoles européenne qu il nous ont offert des grand talents et c est grâce à eux aussi que le foot marocain progresse. Merci mille fois.
7 - zohair الجمعة 29 مارس 2019 - 09:24
اولا انا مشجع رجاوي فريق الرجاء هاد الموسم ضعيف محليا و قاريا بسبب الانتدابات التي لا تخدم الفريق. اما فوزي لقجع فهو في نظري ليس المسؤول الفعلي للجامعة هناك من يسييرها في الكواليس . الودية مع الأرجنتين و 500 مليون المسؤول عنها وزير الرياضة. خلاصة القول الكراطة في 2013 و الميكات ف 2019 و مازال مازال.....!!!
8 - bouarfa الجمعة 29 مارس 2019 - 09:54
يجب على مسؤولين قيمين على الشأن الكروي فهاد الوطن إعادة النظر فيما يفعلونه باراك من استهتار وتبذير مال شعب بلا فايذة
9 - lbahjawi الجمعة 29 مارس 2019 - 12:37
لقجع كيفما كان مقارنة مع المسؤولين الاخرين على الاقل كانت بصمته واضحة بشكل كبير على كرة القدم المغربية وشهدنا معه الكثير من الانجازات قبل القجع كانت المنتخبات والفرق الوطنية تتعرض لتحرشات ظالمة من الحكام الافاريقة وضاعت من الكثير من الانجازات بسبب الحكام خصوصا مع التوانسة فلقجع يوفر جميع الظروف ادن فهو بريء من فان اردنا ان نحاسب فعلينا ان نحاسب المدرب واللاعبين والمسؤول الاكبر هو لارغيت الذي لم يقدم ولا شيء اما ودية الارجنتين فالرياح كانت من الاسباب التي ضيعت علينا الفرجة
10 - Simo الجمعة 29 مارس 2019 - 14:07
Le match contre l'argentine est une honte pour le Maroc, donner 500 millions à l'argentine c'est inacceptable, alors qu'on aurait mieux fait de jouer gratuitement contre un grand de l'Afrique, c'est une preuve d'un manque de vision des responsables marocains, la folie des grandeurs est la marque des dirigeants qui n'ont rien dans la tête.
11 - Hicham الجمعة 29 مارس 2019 - 14:09
اعتقد ان مبارة الرجنتين تبقى مبارة ودية و نتيجتها اقل اهمية من تجربة العناصر الوطنية ضد خصم عنيد و عوامل طبيعية صعبة. فعلا الرياح افسدت المباراة. لكن يبقى هذا العامل خارج طاقة الانسان. اما الجمهور فهدفه الاول تشجيع المنتخب المغربي بوجود او غياب ميسي. لنترك رونار يشتغل تحت لواء الجامعة كي نهيء فريقنا احسن تهييء للنيل بالبطولة فلنا من الامكانيات ما يكفي.
12 - montasser السبت 30 مارس 2019 - 21:26
السيد لقجع هو المسؤول الاول والاخير على كل ما يدور في دهاليز الجامعة...ربما نسي ان عدد المرات التي تاهلنا الى الولمبياد كانت باطر مغربيةالمرحومين لخيدر ومديح...وكل ذلك تم بلاعبين محليين وباقل تكلفة...
13 - hamza الأربعاء 03 أبريل 2019 - 21:34
c est bien que messi n etait pas present, 3 ans de travail pour l equipe olympique est impardonable, larguet doit partir
14 - zouhair الاثنين 08 أبريل 2019 - 09:18
للأمانة الرجل ليس بذلك السوء بدأنا نرى هيبة الكرة المغربية تعود في عهده كؤوس إفريقية للأندية . حضور في المراحل النهائية للعصبة و كأس الإتحاد الإفريقي . نتائج جيدة للمنتخب الأول . إستقطاب لاعبيين مهميين من أوربا لتعزيز المنتخب . إستقرار في الإدارة الفنية للمنتخب . تصدر الدوري المغربي لأفضل الدوريات بإفريقيا . عشب الملاعب ممتاز في أغلب الملاعب ... هناك عمل كبير لكن يجب التركيز على فئة أقل من 20 سنة و دعم الأندية في التكوين و إيجاد صيغة لدعم فعلي للاعبيين الصغار من حيث التغذية السليمة في منازلهم عبر دعم شهري و التجهيز و ساعات الدراسة . راه ماشي بقات فتريني راه الأكل مهم و الراحة . جري ساعة و بزاف تمارين و رجع ضرب خبز و الزيت ماشي معقول
15 - noureddine الخميس 11 أبريل 2019 - 14:09
انا شخصيا لا اعرف هذاالشخص من اوصله الى هذا المنصب لم يسبق لي ان سمعت عنه او شاهدته لاعب كرة القدم فان كان له دراية في الاقتصاد والمالية فالمغرب بحاجة لمن ينقده من المديونية والازمة الاقتصادية فكرة القدم والرياضة بصفة عامة بعيدة عنه كل البعد من فضلكم ضعو الرجل المناسب في المكان المناسب.
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.