24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. سائق زعيم "شبكة تجنيس إسرائيليين" يكشف للمحكمة تفاصيل مثيرة (5.00)

  2. الإمارات تمنح إقامة دائمة لـ 2500 عالم وباحث (5.00)

  3. تجار سوق الجملة بالبيضاء يطالبون السلطة بوقف "ريع الوكلاء" (5.00)

  4. المدرسةُ المغربية وانحطاط القيم (4.33)

  5. "فيدرالية اليسار" تقترح تغيير ألوان النقود لمحاربة التهرب الضريبي (4.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | نازلون | أنس الدكالي

أنس الدكالي

أنس الدكالي

خسر أنس الدكالي، القيادي السابق في حزب التقدم والاشتراكية ووزير الصحة السابق في حكومة سعد الدين العثماني، رفاقه في الحزب بعدما "بكى" على خروجه من الحكومة وفقدانه دفء منصب وزير الصحة، على الرغم من الحصيلة الهزيلة التي تركها على رأس الوزارة، ليبحث هذه الأيام عن عش "الحمامة" لعله يتجاوز مرحلة "الرفاق الشيوعيين".

منذ أيام، أعلن حزب التقدم والاشتراكية عن طرد الدكالي من جميع هياكل "الكتاب"، في وقت كان فيه الرجل يحلم بإطلاق لقاءات في جميع أنحاء المغرب لإقناع "التقدميين" بفكرة مؤتمر استثنائي للإطاحة بمحمد نبيل بنعبد الله.

أنس الدكالي، الذي كان يطمح إلى تكرار سيناريو الوزير محمد الوفا بعد رفضه الخروج من الحكومة، شوهد وحيداً تائهاً ليلة احتفاء "الاتحاديين" بالذكرى الستين لتأسيس حزبهم، يبحث عن مقعد في الصفوف الأمامية رفقة القيادات الحزبية؛ لكنه لم يتمكن من مجاورة "كبار الضيوف"، فعاد محبطاً إلى الخلف.

ولا يبدو أن اعتراض الدكالي على قرار الخروج من الحكومة والاصطفاف في المعارضة كان بسبب قناعة سياسية تُمليها مواقف "الكتاب"، كما عبر الرجل في تصريحاته.

وقد ذكرت مصادر هسبريس أن الدكالي عبّر عن رغبته في التواصل ومحاولة التقرب من رشيد الطالبي العلمي، القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، لعله يقنعُ رفاق عزيز أخنوش بضمه إلى "الحمامة"، بعد "إنجازاته" العظيمة في قطاع تركه بدون صحة ولا حول له ولا قوة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - هم...... هم الاثنين 04 نونبر 2019 - 15:56
تشبث بالكرسي الى آخر رمق ، للأسف الشديد لم يقدم للقطاع شيئا يذكر ، الانضباط الذي رسخه سلفه لحسن الوردي ، بدأ يغيب مع تواجد أنس على رأس الوزارة ، بل ازدادت المحسوبية و غاب تقنيو الأشعة و الأطباء و الممرضون عن المرفق العام لصالح مراكز الأشعة و المصحات الخاصة و الذين يلبون النداء بهرولة و حيوية قل نظيرهما، كادت مرحلة هذا الرجل أن تشبه مرحلة ياسمينة و هي على رأس وزارة الصحة حيث هوت الخدمات و تغول الأطباء و الممرضون و بات المرضى أنذاك على قارعة الطرقات و في الحدائق المجاورة لمستشفى ابن سينا مثلا بالرباط .
2 - محمد سلا الاثنين 04 نونبر 2019 - 15:59
امساكين متيصغاوش بالمنصب والسيارات الفاخرة والاجرة الضخمة والتعويضات والسفريات كلشي فابور والعيشة فابور.
3 - بنعبدالسلام الاثنين 04 نونبر 2019 - 16:00
إن مَثَلَ أنس الدكالي عند "التقدم والإشتراكية" كَمَثَلِ العربي بنشيخ أو محمد حصاد عند"الحركة الشعبية".أوتي بهما كما أوتي به وأُقْحِما كما أُقْحٍم هو في السياسة " malgré lui" لتمرير استوزارهما . من سبق له أن سمع بأنس الدكالي كسياسي" .لا أحد. ما هو الوزن السياسي لأنس الدكالي ، في الساحة السياسية المغربية.؟"وزن الريشة". لن نفلح أبدا ما دمنا نقوم بتفريخ الأحزاب السياسية في آخر لحظة قبل الإنتخابات ،أو بأشخاص ليس بينهم وبين السياسة إلا "الخير الإحسان" ثم نوهمهم أنهم سياسيون دُهَاة ، وكل ذلك من أجل فراغ نريد ملئه مؤقتا أو "ساحة "سياسية نريد إرباكها وخلط أوراقها من جديد.
4 - اعشى الاثنين 04 نونبر 2019 - 17:18
بل شوهد اليوم يقود سيارته 4×4 بسرعة شبه جنونية مارا من أمام جماعة المنزه حيث يسكن باديا عليه بعض القلق ..
5 - Salé Ahmed الاثنين 04 نونبر 2019 - 17:36
السلام عليكم، أصبحت يا السي أناس غير مرغوب فيك،من الأحسن الابتعاد عن السياسة ولا تكن مدلولا، لأن الله هو الرازق
6 - رحمان علي الاثنين 04 نونبر 2019 - 18:57
ما عندو ما يدير اللي فوق قرروا إنهاء دور المستشفى العمومي وعملوا على تقليص شديد لميزانية الصحة بالاضافة الى الفساد في التدبير يعني لم تبق للمواطن خدمات الصحة العمومية كما وقع للمدرسة العمومية !!
قطاعان أساسيان تم تدميرهما لأسباب اقتصادية وسياسية بالاضافة الى الضغط الذي فرضه بناء الطجفي على الميزانية العامة فحولت مختلف الاعتمادات إلى مشروع طجفي مع الآسف
7 - عابر الاثنين 04 نونبر 2019 - 20:27
ويظل البروفيسور الحسين الوردي أفضل وزير صحة منذ الإستقلال رغم أخطائه. تعيين أنس الدكالي على رأس الوزارة كان أكبر انتكاسة لقطاع الصحة في المغرب. الحمد لله على انتهاء مهمته والحمد لله على طرده من الحزب. أتمنى ألا يقبله أي حزب آخر حتى لا يرجع لنا من النافذة.
8 - احمد الفيلالي السبت 09 نونبر 2019 - 21:40
بتولي العدالة والتنمية مقاليد تسيير شؤون الوطن
تبهدلت الامور وتراجعت سنين يتاسف لها المواطن المغربي
ياترى هل الحزب الاسلامي الذي كان المغاربة يهدفون من ورائه تحقيق التنمية المحلية وتوفير مناصب الشغل وتطبيق العدالة الاجتماعية بل كان من يتمنى على العدالة والتنمية المغربية ان يصبح المغرب كدولة تركيا بقيادة " اردوغان" لكن العدالة والتنمية المغربية مررت قوانين ومراسيم خلفت تاثيرا سلبيا على حياة المواطنين وخاصة الطبقة الكادحة التي زادوها كدحا فكدحا والطبقة البورجوازية زادوها غناء واستغناء دون مبالات.
ولعل الوزير السابق الدكالي كان منغمسا في تحقيق التنمية الشخصية والفردية على المجتمع المغربي فنسي نفسه فانساه العثماني في هذه الحراكة او الزلزال الحكومي.
ان المناصب هي مسؤولية يوتيها الله من يشاء ولكن الدكالي يبكي لانه ابكى الملايين من الشعب المغربي والمهم وتسبب في موتهم ومرضهم وتقليل الادوية والاطر الطبية مرتكزا على الواجهة والاهتمام بالمدن البورجوزية متناسيا باقي المدن الفقيرة والتي لاحول لها ولا قوة ومن يدري ان جزاءه هذا كان بدعوة مريض لم يجد طبيبا او دواء بيضمد جراحة ويشفي مرضه وحاله،
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.