آخر أخبار كأس إفريقيا 2013

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

قيم هذا المقال

0
Covid Hespress
الرئيسية | كأس إفريقيا للأمم 2013 | محاربو الصحراء يحاولون القبض على نسور قرطاج

محاربو الصحراء يحاولون القبض على نسور قرطاج

محاربو الصحراء يحاولون القبض على نسور قرطاج

يواجه اليوم المنتخب الجزائري نظيره التونسي في أولى مباراتيهما بالدور الأول في نهائيات كأس إفريقيا المقامة حاليا بجنوب إفريقيا، مواجهة ستشد إليها الأنظار بالنظر إلى قيمة الفريقين اللذين وصلا إلى كأس العالم أكثر من مرة، واللذين تُوجا بالكأس القارية مرة لكل منهما، وبالنظر كذلك إلى قربهما الجغرافي مما يجعل من المباراة ديربيا مغاربيا بامتياز سيحظى بنسبة مشاهدة عالية.

محاربو الصحراء يطمحون لتكرار إنجاز 1990 عندما خطفوا اللقب بعد تغلبهم في المباراة النهائية على نسور نيجيريا بهدف وحيد في بطولة أقيمت بالجزائر، ويريدون نسيان خيبة عدم التأهل للكأس الماضية عندما وقف المنتخب المغربي حجرة عثرة أمامه، خاصة وأن هزيمة مراكش جعلت الجزائريين يعيدون النظر في الكثير من حساباتهم، ليقفوا على بعض مكامن الخلل بمدرب جديد هو البوسني وحيد هاليلوزيتش الذي رصٌ صفوف المنتخب الجزائري وجعله يتأهل إلى الدورة الحالية بعد إقصاءه لليبيين بنتيجة 3 أهداف لصفر في مجموع المبارتين.

أما نسور قرطاج، المنتخب الذي خرج من دور الربع في نسخة الكأس الماضية بسبب خطأ ارتكبه حارسه أمام المنتخب الغاني رغم أنه كان الطرف الأفضل في اللقاء، فيحاول تكرار إنجازه لسنة 2004 عندما فاز على أسود الأطلس في العاصمة التونسية بهدفين لواحد في المباراة النهائية، فتونس، المنتخب الذي حافظ على تواجده بالنهائيات الإفريقية بشكل متتال منذ سنة 94، يبدو عاقد العزم على الذهاب بعيدا في الكأس بقيادة مدربه الوطني سامي الطرابلسي، رغم أن التأهل لم يكن سهلا وعانت النسور كثيرا أمام المنتخب السيراليوني قبل حسم النتيجة بفضل تعادل الذهاب بهدفين لمثلهما مادام لقاء الإياب انتهى بالتعادل السلبي.

وتظهر المقابلة جد متكافئة بين الطرفين، فكلاهما يمتلكان ترسانة من النجوم، فالنسور تمتلك المهاجم يوسف المساكني اللاعب الأغلى عربيا بعد انتقاله من الترجي الرياضي إلى لخويا، وكذلك أسامة الدراجي اللاعب المهاري مهاجم سيون السويسري، رغم أن المنتخب التونسي يعاني من لعنة الإصابات خاصة في خطه الدفاعي بغياب المدافع فاتح الغربي، والحارس أيمن المثلوثي، وهو ما قد يؤثر عليه في اللقاء نظرا لغلبة الجانب الدفاعي على إستراتيجية المدرب سامي الطرابلسي.

وبخصوص محاربي الصحراء، فالمدرب البوسني حقق نوعا من الانسجام بين لاعبيه، ويُعَد جمال الدين مصباح لاعب الميلان الإيطالي واحدا من مفاتيح اللعب، وكذلك إسلام سليماني مهاجم شباب بلوزداد الجزائري، غير أن المرحلة الانتقالية التي يمر بها هذا المنتخب وتخليه عن مجموعة من نجومه بسبب تراجع مستواهم كرفيق جبور، قد تؤثر عليه، ليس فقط أمام المنتخب التونسي، بل كذلك أمام في مشواره ككل في النهائيات.

ويتواجد المنتخبان في مجموعة الموت التي تضم كذلك الكوت الديفوار المرشح الدائم للقب، والمنتخب الغابوني المفاجأة الإفريقية التي تحوٌل إلى واحد من المنتخبات الكبيرة مؤخرا، ولا يبدو أن الترشيحات تصب في مصلحة الفريقين المغاربيين للفوز باللقب القاري، على اعتبار أن أغلب المحللين يتوقعون الكأس لمنتخبات غير التي توجد في شمال إفريقيا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - yechchou amgoun الثلاثاء 22 يناير 2013 - 15:59
هم ثعالب الصحراء و ليسوا محاربون هده هي ترجمة كلمة "les fennecs" svp veillez corriger cette traduction à la "JAZEERA"
qui ne maîtrisent pas bien le français
2 - يوشف الثلاثاء 22 يناير 2013 - 16:38
الله يخليك اسي اسماعيل, أش جاب الغابون للطوغو؟ حاول اعادة قراءة الموضوع قبل نشره لتفادي نشر معلومات خاطئة
3 - بن قدور الثلاثاء 22 يناير 2013 - 17:37
إن انتصر المنتخب التونسي على الجزايري ستتدخل القوات الخاصة و تبيد كل من في الملعب بدعوى أن 11 لاعب جزائري رهائن في جوهانسبورغ خخخخخخ
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال

Can 2013
Can 2013