آخر أخبار كأس إفريقيا 2013

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

قيم هذا المقال

1.00
الرئيسية | كأس إفريقيا للأمم 2013 | المنتخب المغربي يودع العرس الإفريقي من الباب الضيق

المنتخب المغربي يودع العرس الإفريقي من الباب الضيق

المنتخب المغربي يودع العرس الإفريقي من الباب الضيق

لتاسع مرة في تاريخ مشاركاته في دورات كأس إفريقيا للأمم في كرة القدم٬ يتوارى المنتخب المغربي مبكرا ويغادر العرس القاري من الدور الأول بعد دورات 1972 في الكاميرون و1978 في غانا و1992 في السنغال و2000 في غانا ونيجيريا و2002 في مالي و2006 في مصر و2008 في غانا و2012 في الغابون وغينيا. الإستوائية.

فبعد تعادله في لقائه الأول مع منتخب أنغولا المتواضع 0-0 واقتسامه نقط المباراة مع منتخب الرأس الأخضر٬ الذي يحضر النهائيات لأول مرة في تاريخه (1-1)٬ كان السبيل الوحيد ٬ أمام منتخب أسود الأطلس تجاوز منتخب البلد المضيف٬ جنوب إفريقيا٬ لضمان بلوغ ربع النهاية دون أنتظار ما ستسفر عليه المباراة التي جمعت في الوقت ذاته بين منتخبي "الغزلان" والقروش الزرقاء"٬ لكنه أرغم مرة أخرى على التعادل٬ الذي لم يكن كافيا بالرغم من الوجه المشرف الذي ظهر به.

ورغم أن مهمة المنتخب المغربي كانت صعبة باعتبار أنه كان يلعب أمام منتخب يؤازره أزيد من 65 ألف متفرج ولم يسبق له أن هزمه في ثلاث مواجهات سابقة٬ فإن المدرب الوطني رشيد الطاوسي ظل متمسكا بخيط الأمل في انتظار تعادل منتخبي أنغولا والرأس الأخضر في أسوأ الحالات بحصة أقل في حالة تعادل العناصر الوطنية.

بيد أن الرياح أتت بما لايشتهي الطاوسي فأجبر المنتخب المغربي على التعادل 2-2 وتغلب منتخب الرأس الأخضر على نظيره الأنغولي 2-1 وفي الوقت بدل الضائع ليعصف بأحلام الأسود الذين لم يتبقى لهم سوى أن يعضوا على النواجد بعد إهدار الفوز في المباراة الأولى ضد منتخب أنغولا الذي تبين أخيرا أنه كان الحلقة الأضعف في المجموعة الأولى.

وإذا كانت العناصر الوطنية تدرك جيدا جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقها ٬ خاصة وأنه لم يسبق للمنتخب المغربي في تاريخ مشاركاتها في نهائيات كأس إفريقيا للأمم أن هزم منتخب البلد المضيف٬ فإن ذلك لم يؤثر على معنويات الأسود الذين لعبوا الكل للكل خلال هذه المباراة وأبانوا عن روح قتالية عالية.

وحمل تعادل المنتخب المغربي في المبارتين السابقتين ودخوله في الحسابات الضيقة الناخب الوطني على إدخال تغييرات على تركيبته البشرية لزرع دم جديد في شرايين مجموعته وخلق انسجام أكبر بين الخطوط الثلاثة٬ حيث أشرك أحمد القنطاري منذ بداية اللقاء إلى جانب المهدي بنعطية في محور الدفاع ٬ فيما وجد عصام العدوة مكانه الأصلي في الوسط إلى جانب كمال الشافني ويوسف القديوي ٬ وشهير بلغزواني ويوسف العربي في الهجوم.

وأخذ أسود الأطلس المبادرة منذ بداية اللقاء ومارسوا ضغطا كبيرا على "البافانا بافانا" وأرغموهم على التراجع إلى الوراء تفاديا لتلقي شباكهم لهدف مبكر يربك حساباتهم٬ ولم تنتظر العناصر الوطنية طويلا لتتويج هذا الضغط بعد تنفيذ عبد العزيز برادة لضربة زاوية في اتجاه عصام العدوة الذي استغل قامته الطويلة لإسكان الكرة في شباك الحارس إيزاك خون بضربة رأسية بديعة (د 10).

ولتدارك فارق الهدف بدأ لاعبو منتخب جنوب إفريقيا يخرجون من قوقعتهم الدفاعية ٬ لكن الدفاع المغربي المتكون من جدارين صعب من مهمة المدرب غوردون إغسوند ٬ بعد أن سدت العناصر الوطنية جميع المنافذ المؤدية إلى معترك نادر لمياغري ٬ وكان بإمكانها زيادة الغلة لو نجحت في استغلال المرتدات الهجومية بشكل جيد.

وأدى المنتخب المغربي ثمن إهدراه لفرصتين سانحتين في مناسبتين الأولى بواسطة الشافني (د 45 ) والعربي (د 60) بعدما وجدا نفسيهما وجها لوجه أمام مرمى المنتخب الجنوب إفريقي٬ غاليا بعد إدراك الأخير التعادل.

ولم تتمكن الأسود من الحفاظ على فارق الهدف خاصة أمام اندفاع "البافانا بافانا" الذين تمكنوا من تعديل الكفة بواسطة اللاعب مالانغو (د 71) بعدما تسلم كرة مركزة من رجل رانتي سددها بقوة نحو مرمى لمياغري.

وعمد كل من المنتخبين بعد التعادل إلى تغيير خطته التكتيكية وفق المعطيات الجديدة على أرضية الملعب وبناء على نتيجة اللقاء الثاني الذي كان يجمع في الوقت ذاته بين منتخبي الرأس الأخضر وأنغولا وله تأثير مباشر خاصة في تحديد مصير أسود الأطلس في هذه النهائيات.

وعلى بعد ثماني دقائق من نهاية اللقاء٬ نجح لاعب فريق الرجاء البيضاوي ٬ عبد الإله الحافيظي٬ الذي أشركه الناخب الوطني في الشوط الثاني٬ في إعادة الأمل والامتياز للمنتخب المغربي بعد تلقيه تمريرة من زكرياء بركديش ٬ الذي عوض شهير بلغزواني٬ انبرى لها بقذفة دائرية وجدت طريقها مباشرة إلى شباك منتخب جنوب إفريقيا.

لكن فرحة أسود الأسد لم تدم طويلا بعدما نجح اللاعب سانغوي من إعادة الأمور إلى نصابها في الدقيقة 86 بعد خطأ لخط وسط ميدان المنتخب المغربي ٬ تلقى على إثره الكرة وسددها بقوة في شباك لمياغري٬ بعدها بدقائق معدودة تمكن منتخب الرأس الأخضر من إضافة هدف ثان (90+1) في مرمى منتخب أنغولا وقوض بالتالي أحلام أسود الأطلس في التأهل إلى دور ربع النهاية٬ الذي غاب عنه طويلا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - saidmout الاثنين 28 يناير 2013 - 00:36
الإقصاء
=======
إنَّها الرُّطوبة الملْعونَة.. و التّضاريسُ وَ" الخُشونَة " .. وَ عوامل التَّعرية وَ التَّصحُّر..
وَ ظاهرةُ الاحتباس الحراري و أسبابٌ أخرى لها علاقةٌ بانجرافِ التُّربة
وَ ارتفاع نسبة المُلُوحةِ في البحر..
إنّها إجْمالاً الأسْبابُ الرئيسيةُ وراءَ الإقصاء " المُشرّف " ،
هنيئاً لنا مرَّة أخرى بالخسارَة ، وَ هنيئاً لنا مرة أخرى بالمرارَة ،
هنيئاً لنَا ما طَلَعَتِ الشمسُ على لُصُوصِنَا في قِلاعِهِمْ
هنيئاً لنَا ما " نَهَقُوا " ، هنيئاً لنَا ما سَرقُوا ، هنيئاً لنَا ما " لَصَقُوا "
على " الكراسِي " وَ اتَّفقُوا على المَسَاسِ بِحُلمِنَا..
هنيئاً لنَا أنَّنا نَستكينُ ، وَ هنيئاً لهُمْ ما " أَبْدعُوا في ظُلمِنَا ..!!!
2 - الوطن أولا الاثنين 28 يناير 2013 - 00:54
رشيد الطاوسي ابن المغرب ولديه غيرة على القميص الوطني مثله مثل الزاكي، لا أستوعب مسألة استبدال الزاكي بالطاوسي كمدرب للفريق الوطني.

في نظري يجب الاستغناء عن العربي وهرماش، أتوقع أن الكبسة أثرت على أدائهما.

نطالب الملك محمد السادس بإقالة الفاسي الفهري من منصبه كرئيس للجامعة الملكية لكرة القدم وتعيين مسؤولين لهم دراية كافية بالنشاط الكروي كالزاكي وبودربالة وصلاح الدين بصير وغيرهم من النجوم الذين تألقوا في مسابقات كروية سابقة.

أكاديمية الكرة المتواجدة بمدينة سلا، نتمنى تطويرها وتطوير المواهب التي تنتمي إليها.

بالتوفيق للطاوسي وأسود الأطلس في التظاهرات المقبلة.
3 - abdellatif الاثنين 28 يناير 2013 - 01:18
C'est l'echec de toute une politique. la politique des voleurs de l'argent public
4 - بوزبال الاثنين 28 يناير 2013 - 01:45
صافي صافي باينة العمى
المنتخب المغربي : لعب 3 سجل 3 دخلو عليه 3 حصل على 3 نقط غادر بهم في الصف 3 وغيجي نهار الثلاثاء مع الثالثة
السر في هدا الرقم مع المنتخب المغربي هو انه الى حسبتي صباعك فينما بديتي سوى من اليمين او اليسار غاتبان ليك النتيجة
5 - Tarrast الاثنين 28 يناير 2013 - 02:25
مسكين كريم العالم هو اكبر خاسر سيفقد المصروف اليومي تقريبا 84000درهم بعدما ان حصل على 128800درهم اتمنى من نزار البركة ان يرسل اليه مفتش الضرائب
6 - Oussama الاثنين 28 يناير 2013 - 03:06
السلام عليكم
أتساءل لماذا لم يُشرِك المدرب كل من بلهندة و السعيدي؟؟، بإعتبار أنَّ الأول يلعب بشكل جيد في الوسط والثاني يهاجم أيضاً بشكل جيد على الرواق الأيسر
حدث للمغرب ما حدث لبلجيكا في مونديال فرنسا 1998، ثلاثة مباريات، ثلاثة تعادلات....!!
La prochaine fois inchallah , on 2015
7 - جمال السلاوي الاثنين 28 يناير 2013 - 03:36
لن تقوم لنا قائمة في كرة القدم إلا إذا إتبعنا الخطوات التالية :كلنا نعلم أن ميزانية جامعة الكرة تسير ب 30 مليون دولار في السنة،ينبغي صرف 20 مليون في إنشاء مركزين لتكوين لاعبي كرة القدم كل سنة على شاكلة أكاديمية محمد 6 وذلك على صعيد كافة التراب الوطني وتصرف ال 10 مليون الباقية في تسيير البطولة الوطنية والمنتخب الوطني الذي سيكون جله محلي مع بعض الحكامة والتقشف، وبذلك خلال 10 سنوات سنتوفر على 20 مدرسة للتكوين تكون كلها رافدا لتطعيم الفرق الوطنية والمنتخب،أعتقد أن المغاربة كلهم سيكونون متسامحين مع الفريق الوطني إذا علموا أنهم في مرحلة إنتقالية لبناء كرة وطنية مبنية على قواعد صلبة وأسس علمية وليست على الإرتجالية لإجتياز مرحلة آنية.هذه الوصفة لذوي العقول النيرة إذا ما أردنا أن ننهي هذه المهازل الكروية والحلقة المفرغة التي ندور فيها و نأبى أن نغادرها،فالقرارات الشجاعة التي تكون فائدتها ملموسة في المستقبل تريد مسؤولين ومسيرين شجعان اللهم إن كان المسؤول متشبثا بكرسيه ويبحث عن إنتصار وهمي حتى يبقى لاصقا به أطول وقت ممكن.
8 - غيووووور الاثنين 28 يناير 2013 - 05:33
ادا اسند الامر الى غير أهله فانتظر الساعه
اقسم بالله العضيم ان غيرتنا على هذا البلد تجعل اعصابنا تحترق يوما بعد يوم خصوصا بعد تمادي المسؤولين عن مطالب الشعب المغربي بل ويتحدون كل مطلب شعبي ويضربون به عرض الحائط يجب
تغيير المكتب المسير للجامعة ووضع شخص ينال تقة المغاربة ولاجدر ان يكون من قدماء للاعبين ويفهم جيدا سياسة كرة القدم ((((ماعدا النيبت)))))
تحمل المسؤولية كل من موقعة
التحلي بالجرأة الكاملة في اتخاد القرار
لدا اقترح على جميع الاخوان فتح صفحة على الفايسبوك تحت عنوان """جميعا من اجل رد الاعتبار للكرة المغربية"""
لأننا هرمنا من المطالبة بإصلاح حال الكرة المغربية لكن دون اذان صاغية والله المستعان.
9 - said الاثنين 28 يناير 2013 - 07:06
UNE ET UNE SEULE CHOSE....TAWSSI DOIT RESTER.
10 - شعيب الاثنين 28 يناير 2013 - 09:49
ارجو ان تتوقف الانتقادات بحجة الروح الوطنية
اليس الطاوسي بدوره وطنيا، هل سال دمع المدربين الاجانب عند الاقصاءات السابقة, اليس هذا اكبر دليل على وطنية السيد الطاوسي، ساكرر ما ادلى به المدرب الزاكي بعد الاقصاء:
اتركـــــــــــــوا الرجل يعمــــــــــــل .
وبارك من الفهامات لخاوية، ان المنتخب لعب بشكل جيد, اتمنى ان يتم الحفاظ عليه.
11 - مفقوووص الاثنين 28 يناير 2013 - 10:48
لأول مرة تيبان بلي اللاعبين تيبغيو بلادهم وتيتحاربو عليها . واليوم بان الطاوسي بلي ماتايعرفش للطاكتيك
12 - عبد و الاثنين 28 يناير 2013 - 12:18
ما عندنا ما نديرو بشي مدرب لا وطني او اجنبي , ملي تجي شي مقابلة ندورو فدروبا ديال لمغرب كامل , نجمعو 22 لا عب , ا نشوفو شي لعاب قديم محفحف و نقول لهم الا ربحتو عندكم 000 40 درهم لواحد , الا خسرتو راكم مسافرين اواكلين او شاربين فابور;
في هذه الحالة . سنوفر الملايير التي تصرف هباءا وقد تفيدنا في العديد من المتطلبات التي نفتقدها.........
و يمكننا من خلال هذه الطريقة تحقيق الالقاب كذلك و جربو و تشوفو.
حيت العديد من لكويرية محرقين او ملاقين لي دوي عليهم,,,,,,,,,,,,,,,,
13 - أبو محمد الاثنين 28 يناير 2013 - 12:56
إن السجدة التي سجدها رشيد الطاوسي شكرا لله بعد تسجيل الهدف الثاني خير من ألف ألف كأس أن يتولى مدرب وطني مهمة في أقل من سنة و يحقق هذه النتائج الطيبة في لقاءات رسمية أمر يستحق التشجيع علينا أن نشجع بعضنا البعض في جميع المجالات و أن يكون نقدنا بناء رشيد الطاوسي مدرب كبير و نتائجه مع منتخب الشبان و مع المغرب الفاسي تشهد على ذلك الطاوسي ثمرة طيبة من ثمار هذا الوطن الحبيب
14 - MICHEL الاثنين 28 يناير 2013 - 15:13
C'EST LA FAUTE AU COACH CROYEZ MOI JE PENSE QU'IL N'A PAS ENCORE ASSEZ D'EXPERIENCE INTERNATIONALE :: COMMENT VOULEZ VOUS QUE LE MAROC EST EN POSITION DE VAINQUEUR à 4 Mn DE LA FIN DE MATCH ET L'ENTRAINEUR NE FAIT RIEN : AUCUN CHANGEMENT DE TACTIQUE AUCUN CHANGEMENT POUR GAGNER UN PEU DE TEMPS RIEN RIEN JE PENSE QUE VOUS AVEZ UNE BONNE EQUIPE AVEC DE BONS JOUEURS IL VOUS FAUT MAINTENANT CHERCHER UN VRAI COACH C'EST COMME çA VOUS SAVEZ DANS LA VIE LES PLEURS NE CHANGENT RIEN à AL REALITé
15 - ساخطة على الوضع الاثنين 28 يناير 2013 - 15:32
رشيد الطوسى، نعم كنت في المستوى في مباراة جنوب أفريقيا لن نستطيع أن نحكم على الخطة أو النهج التكتيكي الذي كان في المباراة لكننا فقدنا التأهل إلى النهائيات؛ فالخطأ ليس مع جنوب إفريقيا بل في عدم استطاعتك فك الخطة التفاعلية التي إستعمالها كل من فريق الراس الأخضر و أنجولا فهذا لا يهم ؛أكتر ما يهم أنك أفقدتنا لاعبين في المستوى مثل حسين خرجا مروان الشماخ ... و نادر لمايغري الذي إعتزل لن ولم نجد متله مستقبلا و لاعبين آخرين كان من المفترض كسبهم عوض خسارتهم كنا نرجوالكتير لكنك فقدت الكتير . خيبة أمل كبيرة تحوم على الجمهور المغربي الذي فقدته هو أيضا.
16 - nabillardo الاثنين 28 يناير 2013 - 15:52
السلام عليكم
المرجو من الإخوة القراء عدم الإنشغال بأداء المنتخب الوطني في المبارة الأخيرة و نسيان الأخطاء الفادحة التي سقط فيها الطاوسي.
أولا الطاوسي لم يحسن تقييم خصومه باستثناء الخصم الأخير الجنوب إفريقي و بالتالي تعذر عليه الدخول بفريق هجومي و مهاجمين صريحين مع تدعيم الوسط و اعتماد خطة التسلل في الدفاع
ثانيا الطاوسي لم يحسن اختيار اللا عب الأنسب لكل مباراة و كذلك خلال أطوار اللقاء لم يحسن استبدال اللاعبين حيث أني أرى أن القديوي كان من الممكن الزج به في اللقاءين الأولين مند الدقيقة 65
ثالثا الطاوسي فطن متأخرا لقيمة اللاعب المحلي وفضل بلهندة على القديوي و لولا ان بلهندة لم يأخد البطاقة الثانية في اللقاةء الثاني لكنا سنراه في التشكيلة الي لعبت المباراة الأخيرة و لما شاهدنا مباراة في دات المستوى
و في الأخير أتمنى للسيد الطاوسي أن يتق أكثر في هدا الفريق و دلك بمنحه خطة لعب تجعل اللاعبين يخرجون كل ما في جعبتهم و في جعبتهم الكثير و حظ سعيد في القادم من المنافسات
17 - bounou الاثنين 28 يناير 2013 - 17:41
et bien viens michel pour entrainer notre equipe et gagner 250 000 euros ,des gens comme vous aiment bien l'argent marocaine
18 - فركوس الاثنين 28 يناير 2013 - 21:34
هناك حسابات ضيقة بين بعض مكونات الجامعة الملكية المغربية تمثل عائقا دائما أمام الكرة المغربية .أعتقد أن الواجب عمله الان هو محاولة الوقوف على نقط الضعف في المنتخب المغربي والعمل على إصلاحها عوض اللجوء الى التراشق بالكلمات القدحية بين هذا وذاك ...
19 - شبل الاثنين 28 يناير 2013 - 23:12
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المدرب لم يعرف التصرف مع المقابلة ،
خاصة الشوط الثاني حيث ان الاعبون المغاربة
دخلو في أجواء المقابلة بشكل رائع وفي جعبتهم هدف ،
فاجأنا الطاوسي في الدقايق الأولى من الشوط الثاني
يخرج مهاجم ويدخل مدافع ؛ والله كدنا ان ننفجر ،
غريب أمر هذا المدرب صفر صفر في التكتيك ،
قتل المقابلة بيديه ولا يلوم الا نفسه ،
كانو الاعبون متحمسون قادرون على التسجيل ،
كيف تخرج مهاجم وتدخل مدافع وأنت في بداية الشوط الأول ،
ما هذا الخوف والرعب الذي أصابك ؛ ،
كان عليك ان تدخل السعيدي مكان بلغزواني
وكان عليك انتبدل العربي ب حمدالله فهو سريع وهداف البطولة ،



لا للعاطفة انشري ياحلوة
20 - علي الثلاثاء 29 يناير 2013 - 02:14
لعب المنتخب مباراة اجمل و احسن واكثر اثارة و فرجة ولكن ان لم يتاهل فقد ابان لاعبوه انهم في مستوى عال ويستحقون التاهل لكن لم يحالفهم الحظ فليحافظوا على انسجامهم فيما بينهم وبين مدربهم.بالتوفيق .
21 - WAC الثلاثاء 29 يناير 2013 - 10:10
La plupart des journalistes ne connaissent même pas les ABC du foot et osent à critiquer leurs maîtres. Nous vous prions de laisser TAOUSSI travailler et pour vous les journalistes vous avez d'autres actualités que vous pouvez analyser si vous avez les compétences
22 - مغربي غيور الثلاثاء 29 يناير 2013 - 14:13
أحمد الله أننا أقصينا في الدور الأول لأننا لم نكن نستحق التأهيل ، وقد اتضح ذلك في المقابلتين ضد أنغولا والرأس الأخضر ، إننا لا نملك منتخبا قادرا على مقارعة الفرق الصغيرة فما بالكم بالفرق الكبيرة ، المشكلة أننا صغرنا كرويا لكننا بقينا متعلقين بالماضي، استمعوا لتصريحات المدرب ، حيث قال : خرجنا بشرف ولم ننهزم ، وأن إقصاءنا كان في اللحظة الأخيرة ، ونسي أننا أقصينا في أول مقابلة ، وضاعت حظوظنا في ثاني مقابلة ألتي كانت الأضعف في تاريخ الكرة المغربية ،لان المدرب المغربي يفضل التعادل ، على المغامرة ، وهذه عقلية مغربية (بطولتنا أحسن دليل) لو تأهلنا لخرجنا مهللين في الشوارع ،وتحدثت صحفنا عن الإنجاز العظيم للطاقم التقني وننسى أننا لا نملك منتخبا ، لهذا من الأفضل أن لا نتأهل حتى تتضح الأمور ونعمل بجد لتصحيح الوضع وليس هذا بصعب علينا لو توفرت الإرادة ، وابتعدنا عن الأحلام، أقول للمدرب : العمل الجاد + رضى الوالدين هو سبيل النجاح وليس رضى الوالدين لوحدها والدعاء في كرسي الإحتياط ،
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال

Can 2013
Can 2013