24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4708:1813:2516:0018:2219:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

4.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | فرنسا تتراجع أمام قوة الألمان .. والركود يهدد اقتصادها

فرنسا تتراجع أمام قوة الألمان .. والركود يهدد اقتصادها

فرنسا تتراجع أمام قوة الألمان .. والركود يهدد اقتصادها

يستمر تعافي منطقة اليورو بعد الأزمة الخانقة التي كشفت عن الفوارق الاقتصادية الهائلة بين العديد من دول الاتحاد الأوروبي، ومن بينها فرنسا وألمانيا.

وتبرز المؤشرات في ألمانيا أن البلاد في تحسن مستمر، وسيطرة تامة على الاقتصاد، حيث واصلت الصناعة التحويلية الرفع من إنتاجاتها، بما في ذلك قطاع الخدمات الذي يستمر في التوسع.

وتعرف فرنسا انخفاضا في مستوى المشتريات إلى حده الأدنى، وانخفاضا في النشاط الاقتصادي، خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة، وهو ما تؤكده بيانات الناتج المحلي الإجمالي، ومؤشرات تقلص حجم إنتاج السلع والخدمات بالبلد.

وبعبارة أخرى، فإن استخدام مصطلح الركود لوصف الحالة الاقتصادية لفرنسا يشكل خطرا على صورة البلد وقوته داخل الاتحاد الأوروبي، لأنه سيكون الثاني على التوالي بعد مرحلة ركود في الربع الأخير من العام الماضي والأشهر الأولى لعام 2013، لم تجتزه فرنسا بعد.

وكانت المرحلة الأولى في ذروة الأزمة المالية العالمية، التي استمرت لمدة سنة كاملة مع عودة نمو في الربع الثالث عام 2009، حيث لا يزال الناتج المحلي أقل بحوالي %0.3 عما كان عليه بداية عام 2008. وهو ما سيشكل ما يسمى بالتراجع الثلاثي لاقتصاد فرنسا.

وأكثر ما يضعف اقتصاد فرنسا في الآونة الأخيرة، والذي يتجلى بوضوح على الحالة الاجتماعية للساكنة، هو ارتفاع حجم البطالة، %11 من الذين يبحثون عن عمل لا يتمكنون بالمرة من العثور على وظيفة.

وتراجعت ثقة المستهلك الفرنسي بشكل حاد، خلال شهر نونبر المنصرم، وانكمش النشاط التجاري، وارتفعت تكاليف الأيدي العاملة، وتضررت الصادرات، وقلت المدخرات للأشهر 12 المقبلة، لدرجة جعلت توقعات الخبراء جد سلبية حول الوضع الاقتصادي للعام المقبل. وقالت المفوضية، في وقت سابق من هذا الشهر، إن فرنسا اتخذت خطوات لخفض العجز في الميزانية إلى ما دون عتبة %3؛ وخططا لإصلاحات هيكلية قد تؤدي إلى تقدم محدود. وليست فرنسا البلد الأسوأ في منطقة اليورو اقتصاديا، ولكنها متراجعة بشكل هائل أمام اقتصاد القوة الألمانية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (76)

1 - Bilal الجمعة 03 يناير 2014 - 14:13
يجب خلق علاقات مع الالمان على غرار فرنسا لانها ستعود علينا بالنفع سوء ا بجذب الستثمارات او الانتفاع من الخبرة الهائلة للماكينات الالمانية في مجال الصناعة
2 - islam الجمعة 03 يناير 2014 - 14:17
vous vous comparez a un pays comme la france? pib france 2000milliars d'euros, 220 milliards de dollars, le maroc avec 60 milliards de dollars sans oublier les 56% de dette de pib alors que l'algerie a 1% de dette la france a 91% de dette alors commencé a regler notre économie avant de parler des autres pays riche
3 - salman towa الجمعة 03 يناير 2014 - 14:21
ألمانيا دولة قوية في كل الميادين: اقتصاديا واجتماعيا وعسكريا ورياضيا. ونحن نلحظ قوتها في حياتنا اليومية: قوة سياراتها كالمرسديس والأودي وحسن جودة آلاتها بوش وجانكيرز. ألمانيا دولة صعدت بالعمل والعدل يجب اتخادها نموذجا ومثالا يحتدى به
4 - yassine الجمعة 03 يناير 2014 - 14:25
C'est vrai que la France est l'homme malade de l'Europe, mais le pays a des atouts et son peuple a la possibilite de vivre encore dans la dignite, malgre tout. L'Allemagne recolte les fruits des sacrifices de son peuple; les allemands font plus de sarcifices que les francais et ne depensent pas bcp d'argent. Ils investissent bcp d' argent.
Ou est le Maroc entre ces deux pays, le Maroc est loin!!!
5 - ngadi Oujdi الجمعة 03 يناير 2014 - 14:30
كوني من سكان الضواحي لباريس،فرنساانتهت عصر الرفاهية قد ولى،كل هذا بسبب الساسة المنفتحين على أروبا شرقية،على أمل تعويض المغاربين لكن تجري رياح بما لا تشتهيه تطلعاتهم على الأقل المغاربين ساهموا في الاقتصاد باستهلاكهم عكس غجر أتوا على الأخضر و اليابس حتى أسلاك الكهرباء طرق سيارة لم تسلم منهم
6 - HATIM - Berlin الجمعة 03 يناير 2014 - 14:31
تحية وسلام على قرّاء هيسبريس الأعزّاء وللتوضيح:
أقمت بألمانيا و بفرنسا لأني أحمل جنسيتها كذلك، صراحة أفضل فرنسا رغم الإرتفاع النسبي للبطالة مقارنة بألمانيا، نظام الحماية الإجتماعية في فرنسا هو الأفظل في العالم، تطبيب مجاني وتعويض عن البطالة ومساعدة الدولة في السكن و مساعدة لكل طفل إضافة للحد الأدنى للأجور، أعرف كثيرا من الألمان أنفسهم يعملون بأقل من 600 يورو في الشهر لٱنعدام الحد الأدنى للأجور.
7 - SI MOHAMED TIFLET الجمعة 03 يناير 2014 - 14:33
الألمان و ما أدراك ما الألمان, بالنسبة لي هم أحسن شعب في هذا الكون, هم شعب الله المختار, قد يعارضني أحدهم على هذه الجملة الأخيرة, لكن سأجيبه بكون الألمان أبدعوا في الفن و الفكر و الإقتصاد, بفضلهم نعيش حياة التكنولوجية الحديثة, بفضلهم نركب أجود السيارات, بفضلهم و بفضلهم و بفضلهم...
إذن الألمان و العالم المتقدم عموما الذين يعتبرون كفار من طرف جل المسلمين قدموا خدمات جليلة للبشرية, لكن ماذا قدم هذا العالم الإسلامي للبشرية في القرون السبعة الأخيرة؟
8 - harrag الجمعة 03 يناير 2014 - 14:44
Je vis sur paris , des fois en dirait que t a bamako ou bien kandahar que la misère
9 - triniti الجمعة 03 يناير 2014 - 14:44
La fr est le leader mondial pour faire des lois contre le voile, elle a laisse son économie pour s acharner sur un morceau de tissu et ce qui est etonnant le qc suit aussi le meme chemin.
10 - تفسير الجمعة 03 يناير 2014 - 14:45
قبل ان يبدا بعض الطلبة في شكر المانيا اغتنم الفرصة لايضاح بعض الامور.
المانيا قوية لكن الشعب مريض و يشتغل كالعبيد.
فرنسا اقل قوة لكنها توفر لشعبها الصحة, الاكل,السكن و الدراسة و من ليس له شغل لا يؤدي شيء و يعيش بكرامة, اما المانيا فلا رحمة فيها وكل مساعدة وراءها حساب/

Merci Yassine N4 pour la verité
11 - جاد الله الجمعة 03 يناير 2014 - 14:48
اﻷلمان قوة صناعية مند عدة عقود....في جميع المجالات .يوجد معدات خصتا الكهربائية والمكانيكية كما في قطعت عدةسنوات بلا قرون في البحث العلمي...
12 - متتبع للأحداث الجمعة 03 يناير 2014 - 14:50
للألمان عقلية قوية جدا، ألا وهي شعار دائما من الحسن إلى الأحسن. زيادة على الإنضباط والديمقراطية الحقيقية والقانون.
13 - ahmed sidi bel abbes الجمعة 03 يناير 2014 - 15:05
الشيئ المحزن و الكارثي هو قلة تعاملننا الاقتصادي و الصناعي مع المانيا هذه الدولة الاوروبية القوية رغم انها تتقدم الينا بمشاريع مربحة لكننا نفضل فرنسا التي لا تكاد تظهر مع قوة الالمان ...
14 - عبد الله الجمعة 03 يناير 2014 - 15:11
جل المنتوجات الفرنسية وخصوصا السيارات مغشوشة كنوع peugeot لقد عانيت الامرين مع هذه الفئة من السيارات حتى حولت الوجهة الى السيارات البافارية المصنوعة بايادي غجرية خبيرة..فرق شاسع بصراحة.
اما فرنسا فجل فخرها في خلاط مولينكس اما المغرب فلا يصنع شيئا وذلك ممنهج ليبقى المغرب في الدرك الاسفل في جحيم الجهل.
التبعية المطلقة لفرنسا لم تفدنا في شئ على الاطلاق.
15 - yaya.oujda الجمعة 03 يناير 2014 - 15:15
quand je conduis ma voiture volgswagen à 160km/h sur l autoroute...quand je lis nietsche,higuel et hieddger..et quand je vois la simplicitè,l humilité et la discrétion d'ANGELLA MIRKEL ..je comprends la grandeur et le genie de ce germain de peuple lequel je regrette qu il ne gouverne pas le monde....si seulement il n y avait pas la 1e et la 2e guerre mondiales...
16 - Khalil الجمعة 03 يناير 2014 - 15:24
Je vis en allemagne, oui c'est un pays trés fort et la téchnologie aussi mais il n'a pas de qualité de vie, on travaille comme des maschines, les allemands vivent pour travailler , le temps ici passe trop vite, pardon la vie.
17 - saber الجمعة 03 يناير 2014 - 15:25
علاقةألمانيا بسكان جوف الآرض أقوام ياجوج و ماجوج التي ترجع إلى سنين طويلة عن طريق الجمعيا السرية هي أحد الأسباب في تقدمها و طفرتها في مجموعة من المجالات بما في ذلك السبق الى صناعة الأطباق الطائرة المقاومة للجاذبية في وقت كنا نحاول التخلص من القمل ولا ننسى أن الجنس الآري جزء من قوم ياجوج الذين بقوا فوق سطح الأرض
18 - Nour الجمعة 03 يناير 2014 - 15:30
تعليقا علي صاحب المقال 7 هو ان لوﻻ الحضارة العربية عبر الاندلس لما وصلت الدول الغربية الي هذا المستوى العلمي. البحث العلمي الذي يرتكز على التجربة كان العرب من وضع اسسه.علم الفلك علم الطب ابن سينا الخورزمي...
انث تعيش بفضل الله .المرجوا عدم استعمال الجمع لاعطاء راي
خاص.
19 - immigré الجمعة 03 يناير 2014 - 15:31
je vous dis le secret d' Allemagne , c'est que les allemands achètent que les produits fabriqué en Allemagne , faites comme eux et vous allez voir l'avenir du Maroc
20 - VERITÉ الجمعة 03 يناير 2014 - 15:36
هدا ما كنت اخشاه, الاخوان بارض الوطن ينجرون بسرعة في مدح المانيا.
من عاش بالمانيا وفرنسا هو الوحيد من يعرف حلاوة العيش بفرنسا.
اشكر 4, 6 8,
عشت بعدة اقطار اوروبية, وحاصل على جنسية احد الدول, و الله احب من احب و كره من كره لن بلدا احسن من فرنسا بعد المغرب.
21 - Marouane ardougan الجمعة 03 يناير 2014 - 15:37
بعض ابنااء فرنسا الابرار يدافعون عن وطنهم الام ولما لا و حليب فرنسا كون عقليتهم كل العاالم يعلم ان المانيا اقوة دولة في الاتحااد وهيا من تتحمل العبىء الاتحاد ولن استغرب يوما ان طلبت الماانيا الانفصال فرنسا شئتم ام ابيتم لا تقاارن شيء بالماانيا صناعيا او اجتمااعيا وحتى تااريخيا وحتى للغويا لولا الدول المتخلفة مثل الجزائر والمغرب هيا من تحسن اقتصااد الفرنسي لرئيت جل الشركاات الخردة الفرنسية اقفلت منذ امد بعيد شيء اخر كل الدول التي احتلتها فرنسا متخلفة بشكل بشع لكن بالمقاابل هناك دول استعمرتهم قوى غربية اخرى تراها افضل حالا من مستعمرات فرنسا المتخلفة هولاندا مع اندونيسيا بريطانيا مع جنوب افريقيا البرتغاال مع البرازيل اسباانيا مع المكسيك الى اخره فرنسا مقارنة مع المغرب دولة عظمى لكن في محيطها لا تغدو شيءا مع المانيا او سويد او الدانماارك او سويسراا
22 - mre الجمعة 03 يناير 2014 - 15:43
اشتغلت بالمانيا لمدة سنتين بضعف اجري بفرنسا.شعب مقرف يصيب بالاكتئاب و لايعرف للحياة معنى.استغلالي الى اقصى درجة.بناقص من فلوسهم.
23 - Amin الجمعة 03 يناير 2014 - 15:51
لما ُرفع سن التقاعد في ألمانيا الى 67 سنة، لم تشهد ألمانيا اضرابات، بل الكثيرون رحبو بذالك لانهم يحبون العمل بتفان و لا يحبون المكوث في البيت بعد التقاعد. اما في فرنسا عندما جاء اقتراح رفع سن التقاعد الى 62 سنة فقط قامت حرب في الشوارع...للذي يقول ان الألمان يشتغلون كالعبيد، فهو لا معرفة له بالواقع. هناك فرق بين حب العمل، و العمل من اجل المال فقط. اليس العمل عبادة؟
24 - nassim الجمعة 03 يناير 2014 - 16:01
Salam O alikoum
The Capitalism is falling as the communism. And the collapse of Soviet union was a result of their regime. Europe as we called the old man is turning to be like sick man back to Ottoman empire. Whatever goes wrong comes wrong. Europe use to be and still a source of colonies since Napoleon until now but with a different strategies where sometimes they use force to do so. So the best solution for Some countries in Europe to survive instead is by trying to get other in same continent to involve in their economy by putting them in financial crises like what happened in Greece, Spain and Portugal. And The cake is always divided between countries who try to create the European union like the United State of America. But the USA advantage is the link of states by language and monetary and other life than Europe. The Germany is ahead of France because of their exports worldwide. Better for Europe to use Islamic financial sources like free interest, share the profit.
25 - khalid ali francoberberemaroc الجمعة 03 يناير 2014 - 16:14
Malgré la crise, malgré la montée du chômage, malgré bien des contraintes extérieures, les Français sont heureux car le citoyen français est le mieux protégé en le comparaison avec l'Allemagne ou le monde entier .
26 - Otmane الجمعة 03 يناير 2014 - 16:16
الفرق بين الآقتصاد الفرنسي و الآلماني هو ناتج عن آختلاف في الآختيارات السياسية بين البلدين، فرنسا فضلت آن يعيش شعبها و لو على آحتساب آقتصادها فبدلك وضعت حدا آدنى للآجور، تطبيب جد متطور و مجاني وتعويض عن البطالة ومساعدة الدولة في السكن تصل آلى آداء نصف ثمن الكراء
كل هده الآموال تآتي على حساب الضراءب للشركات و بالتالي تكبل الآقتصاد الفرنسي في حين آلمانيا الشركات تفضل على العاملين فالشركات تدفع مقابل بسيط عن الكهرباء في حين يدفع الآلمان الثمن غاليا و لا حد آدنى للآجور فبعض الشركات كتخلص الخداما ديالها 600اورو و في الفلاحة هناك من يتقاضى 400 آورو في حين فرنسا الحد الآدنى هو 1300 آورو
نعم آلمانيا لها المرسيديس و BMW لكن لا يجب آن نتناسى آن فرنسا لها الآيرباص و آغلب المفاعلات النووية في العالم هي من تطويرها فقريبا سيدء العمل بمفاعلات الجيل الرابع دون نسيان آن فرنسا رائدة عالميا في السكك الحديدية فقطارها TGV بيع لآغلب دول العالم بما فيها آلمانيا
آلدولتين متطورتين لكن لها رؤيتان سياسيتان مختلفتان
27 - achraf الجمعة 03 يناير 2014 - 16:18
للاسف من هب و دب ياتي ليعلق و يعطي رأيهه ! لقد درست في البلدين! لا علاقة بين البلدين! اهم شيئ هو البلد الذي يهتم ب مواطنيه! فرنسا بلد التضامن و التكافل بينما الالمان هو بلد الانانية و الانفرادية! الجميع يهوى انتقاد فرنسا لكن هذا البلد الوحيد الذي يساندنا! ربما لانه يستفيد منا و لكن في الوقت نفسه نستفيد منهم دون الحديث عن المليون مهاجر في فرنسا و التحويلات المالية.
الالمان شعب عجوز لا ينجب اطفال ماعدى الاتراك و من هنا 30 سنة فرنسا ستتجاوز المانيا من الناحية الديموغرافية.
من ينتقد فرنسا ما عليه الا ين يذهب الى المانيا و يرى معنى العبودية بل هناك من يشتغل من اجل 300 يورو شهريا بينما في فرنسا القانون وضع الاجر الدنى في 1200 يورو دون الحديث عن المساعدات الاجتماعية.

امريكا لها اقوى اقتصاد في العالم لكن هذا لا يضمن العيش الكريم لشعبها. احسن بلد في العالم هو الذي يحترم شعبه خصوصا المستعفين منه! اخر شيئ فرنسا بلد جميل جدا لهذا يزوره اكثر من 80 مليون سائح سنويا
28 - عماد الجمعة 03 يناير 2014 - 16:33
فرق كبير بين مستوى العيش في فرنسا و ألمانيا أنا شخصيا أفضل العيش في باريس , سبحان الله الكل جميل في باريس ، باريس يسكنها أكتر من 130 جنسية . مدينة تجتمع فيها جميع الحضارات . في باريس تجد المطعم الصيني و الهندي و البكستاني و اللبناني و المغربي و الافريقي و اللتيني و الياباني الخ..... باريس مدينة حية 24/24 الجو معقول جدا تعيش الفصول الاربعة بمعنى الكلمة
29 - chouf الجمعة 03 يناير 2014 - 16:36
l'allemagne est plus forte que la france malgré notre amour pour la france.une remarque tous les produits de l'allemagne sont efficace mme les voitures.beaucoup de progrés mme en sport.l'allemagne est un machine qui produit des bonnes choses sur tous les plans.ce peyple s'interesse mme à l'arabe classique.alors ou se r trouve notre place par rapport à l'allemagne qui trvaille beaucoup et parle peu.taalamou.
30 - karim الجمعة 03 يناير 2014 - 16:40
آلى صاحب الرد رقم 22 كيف تقول آن فرنسا في محيطها لا تغدو شيءا مع المانيا > آلآ تعلم آن بآمكان فرنسا آن تصيب الآقتصاد الآلماني في مقتل لآن آلمانيا بمعاملها كلها تستورد الطاقة من فرنسا
الآقتصاد الفرنسي نمودج في التنوع و التكامل
فهو ينبني على الخدمات و الآكتفاء الداتي في الصناعة و الفلاحة و يضمن العيش الكريم لكل مواطنيه بينما يكفي آن ندكر الفضيحة الآخيرة لشركة اللحوم الآلمانية لنعرف ان الآقتصاد الآلماني هدف الربح و المال دون آعتبار للصحة و الكرامة
31 - Atlas الجمعة 03 يناير 2014 - 16:43
إلى الأخ صاحب تعليق 19
نعم أنا أتفق معك بإنتفاع الغرب من الحضارة اللتي كانت في الأندلس
ولكن أن تختزل الحضارة اللتي بنيت" للعرب" فهذا هو النفاق بعينه
الأندلس هي حضارة إسلامية ، شارك فيها جميع المسلمين
حتى العلماء اللذي ذكرتهم إبن سينا والخورزمي ليسو بعرب !!
بالإضافة إلى إبن خلدون وإبن رشد ،عباس إبن فرناس، الرازي
....كلهم ليسو بعرب ، تعقل ولا تنسب كل جهود المسلمين في
خانة العرب بدل المسلمين.
32 - هشام الجمعة 03 يناير 2014 - 16:46
لن يفلح قوم ولو وجههم إلى إمرأة
ألمانيا الدليل القاطع الله يسلط علينا شي مرى بحال هاد أنجيلا المعجزة (ميركل)
33 - ein euro job الجمعة 03 يناير 2014 - 16:55
اقتصاد المانيا قوي و سيضل كدلك لان الالمان عندهم سياسة استباقية و يعرفون كيف يجعلون اقتصادهم هو الاحسن
ربما الاغلبية الساحقة من المغاربة لا يعرفون ان العمل في المانيا ب1 اورو في الساعة
نعم 1 اورو في الساعة ولي عايشين في المانيا يعرفون هدا جيدا
ein euro job

و الله على ما اقول شهيد و من لم يصدق يسال الحاج google
34 - chevalier الجمعة 03 يناير 2014 - 17:16
la france et le pays le plus classe de euro il ya l assistance sociale le rmi l assistance medicale et puis il ya paris le champs elese ou peu trouver tout cette beaute
35 - hichamknas الجمعة 03 يناير 2014 - 17:19
اذا كان الاشتغال بالمانيا كالعبيد فماذا سنقول عن المغرب
36 - Adam الجمعة 03 يناير 2014 - 17:21
L'allemagne, un pays riche et certainement plus fort sur le point economique et militaire que tous les autres pays europeens... mais la france reste un pays chaleureux ou tu peux sentir que tes en vie !!! Ma famille sont des allemands depuis plus de 20 ans mais ils reconnaissent tous que la societe allemande est froide ... on a l'impression de vivre avec des robots qui ne savent que bosser. On a une seule vie et il faut etre equilibrer, travailler , et surtt savoir passer de bon moments pour ne pas stresser. salam
37 - youssef الجمعة 03 يناير 2014 - 17:58
L Allemagne se nourrit de l économie alors que la France, elle se nourrit de la politique...
38 - karim الجمعة 03 يناير 2014 - 18:00
il va de soi que l'Allemagne a réalisé beaucoup d'exploits sur tous les domaines en l'occurence : economie, finance ... . cependant , pour qu'on puisse se developper,l'emitation reste la solution. mais cette derniere demande une plateforme est c'est ca le probleme .
39 - hassan الجمعة 03 يناير 2014 - 18:08
Monsieur salman towa, numero 3, l'allemagne n'a pas d'armée
40 - ali alo الجمعة 03 يناير 2014 - 18:29
حينما تسألني ماد احب فسأخترع سيارة وصناعة والاحترام الماني تم فقط الملابس موضا فرنسي واخيرا الطبخ وتقاليد والشمس وطبيعة المغرب.
كل بلد في العالم له اجابيات وسيلبيات وحتا البشر نفس الشيء لا احد كامل.
الدول الاوربية كلهم استفادو من الخيرات الاستعمار ومازلو يأكلون من من الدول العربية باليدين والرجلين بلا حشمة والمانيا هي الوحيدة التي تحترم الدول الفقيرة ولاترضى بدالك كالفرنسيين الدين يستعمرون لحد الان قارتنا الافريقية والجزرالكارينك وكندا.
41 - hmed ben med الجمعة 03 يناير 2014 - 18:43
درس في حب الوطن يقدمها الاخوان...........................................................................................................................
42 - HAMID L HYPOCRITE الجمعة 03 يناير 2014 - 18:55
شئ طبيعي ؛ الألمان تجاوزوا النظام الإقطاعي و المخزني و نظام "بّاك صاحْبٍِي " و "هذا وْلد فْلان" و تقديس الفرد، منذ قرون ..الألماني يحترم نفسه كي يحترمه الاخرون، يعمل بجد دون أن يَمَلّ و دون أن ينتابه الغرور و الزهو بنفسه....الألماني يعيش ليعمل....أما نحن فنعيش .لنستهلك فقط و ليحقد بعضنا على بعض و يُسَفَّه و يُذِلَّ بعضنا بعضاً...بيننا و بين الألمان سنوات ضوئية في كل شئء...
43 - مهاجر في أرض الله الجمعة 03 يناير 2014 - 19:06
الفرنسيون يشتغلون ليعيشون. و الالمان يعيشون ليشتغلون.
كان لي صديق ألماني في عقده الخامس أصيب في ركبته عندما عثر في حفرة. ما تطلب عملية جراحية. فزرته في بيته و قلت له هذه هي المناسبة اللتي يجب ان تستغلها للحصول على التقاعد المبكر، فنظر الي باستغراب و قال: و مذا افعل في البيت طوال بقية عمري. لا انكر اني شعرت ساعتها بالخجل.
44 - alkortoby الجمعة 03 يناير 2014 - 19:27
Sifao

لنرى هل أنت:Übermensch أم Untermensch ؟

سنسلط الضوء فقط على مسقط رأسك جبال الريف لعلنا نعرف الحقيقة: Übermensch أم Untermensch
البونقيون أسسوا بشبه جزيرة ورك (قرب مليلية) مدينة "رأس الدير Rusaddir " وقد تكون تنحدر منهم. البونقيون ساميون إذن أنت Untermensch.
بعدهم أتى الرومان، قد تكون تنحدر منهم إذ فأنت Untermensch.
وبعدهم أتى الوندال وهم جرمانيون وقد تكون تنحدر منهم إذ فأنت Übermensch .
وبعدهم أتى القوط وهم جرمانيون وقد تكون تنحدر منهم إذ فأنت Übermensch .
وتلاهم البنزطيون إذن أنت Untermensch .
وبموازاتهم (القرن 4 و5) زحفت القبائل الزناتية على المنطقة. هم قبائل أمازيغية، إذن فأنت Untermensch
ليليه بعد ذلك الفتح الإسلامي وتأسيس إمارة النكور العربية. قد تكون عربيا إذن فأنت Untermensch
هجرات موريسكية عرب وأمازيغ وإيبيريون من بينهم أحفاد الوندال والقوط، إذن قد تكون Übermensch أو تكون Untermensch

من كل هذا الخليط لم نخرج بجواب شافي

سأهديك كتاب هتلر بالألمانية Mein Kampf /كفاحي، وهو يشرح فيه نظريته العرقية حول Übermensch وUntermensch ليكون أنيسك في لياليك الموحشة
45 - مغر بي ألماني مونشمغلادباخ الجمعة 03 يناير 2014 - 19:32
السلام عليكم ورحمت الله تعالى وبركاته ,أنا اعيش في ألمانيا ومتزوج بألمانيا والله تم والله تم والله ليس هناك أدنى اجر 600€ والحق أن عندنا تكوين مجا ني يصل حتى ل30000€ وادا اشتغلت فقط يومين في إلا سبوع فانك تحصل على 750€ وكلما الحق ولو كان الألمان كفار ولكن صاحب التعليق 27يحقد على الألمان متل الفرنسين الدين تعقدها مند اجتياحهم الالمان
46 - sifao الجمعة 03 يناير 2014 - 20:56
إلى alkortoby
ليس هتلر وحده من قال بسمو الجنس الجرماني الآري في كتابه، بل الواقع والدراسات العلمية تثبت أيضا تفوق الجنس الآري العقلي والجسماني و نقاوته على عكس الأعراق الأخرى الهجينة و المنحطة.
ولهذا فقد حرصت العديد من الأجناس الدنيا كالحاميين السود والساميين اليهود والساميين العرب و الشعوب المتبربرة كالأمازيغ والوندال والمغول والعثمانيين والصينيين على المصاهرة مع أفراد هذا الجنس لإكساب ابنائهم بعضا من الصفات الحسنة.
لقد فطن هتلر إلى هذه الخط فمنع زواج الآري بغيره.
47 - reverman الجمعة 03 يناير 2014 - 21:06
la france a le system de sante et sociale le meilleurs au monde creer apres la guerre meme les americains ne pas ce systemc la bas si l'argent qui compte comme dans les pays de tiers monde sans oublier biens sur le smic le salaire minimum et le rsa creer par l'ancien premier menistre mr rocard donc la france peut etre le pays ou les citoyens vivant mieux dans le monde.et je pense si la france avait annexer la belqique et l'algerie ils serait la premiere puissance au monde .devant les usa avec le petrole d'algerie
48 - النرويجي الأسمر الجمعة 03 يناير 2014 - 21:15
إذا ما قارنا الإقتصاد الألماني بالإقتصاد الفرنسي، فكأننا نقارن بين دب قوي و ثعلب هزيل..
الدب قوي كبير الحجم. يمشي بخطوات ثابتة..ذكي لكنه عنيد..عنده كبرياء...
الثعلب صغير الحجم..يمشي في مسارات متقاطعة..لكنه ماكر و إنتهازي...

الأهم أن ألمانيا لا تزال القيم الإنسانية عندهم راسخة..يحترمون العمل و قبله الإنسان..لكنهم فردانيين لأقصى الحدود..
بينما فرنسا تعيش أزمة قيم حقيقية خاصة بين شريحة الشباب..حيث بدأت تستشري ثقافة الغش و الخداع..لكن الفرنسيين إجتماعيين و سهل التواصل معهم..لذلك تجد معظم المغاربة الذين عاشروا الشعبين يفضلون الفرنسيين...

و أعتقد أن الأفضل من الشعبين، هو الشعب الهولندي..فالهولنديين يمتلكون ثقافة التفاني في العمل كالألمان..لكنهم إجتماعيون و يحبون الحياة..


أعز الله النرويج.
49 - nadi الجمعة 03 يناير 2014 - 21:21
La France c'est le pays des droits de l'homme ,des droits des travailleurs,de l'égalité et de la dignité du citoyen.La douce France sance mondiale qui résiste encore au modèl sauvage ultra-liberale à l'américaine ou les riches s'enrichissent d'avantage et où les travailleurs qui fournissent tous les efforts pour produire la richesse sont réduits à des esclaves des temps modernes.en Amérique et en Allemagne un terme nouveau :"les travailleurs pauvres-the working poor"
Alors que dans une économie saine égalitaire un citoyen qui travail ne doit pas être pauvre et doit facilement subvenir a ses besoins. L'Allemagne piétine les droits des travailleurs et fait du dumping social pour envahir les marchés mondiaux et c'est pas rare en Allemagne les salaires de 400

euros par mois,chose inimaginable en France. Le système français est clairement attaqué par l'élite financière esclavagiste mondiale qui veut réduire l'humanité en esclaves travaillant de longues heurespour un petit bol de riz. i
50 - alkortoby الجمعة 03 يناير 2014 - 21:31
sifao

هذه الليلة تبدأ عطلة نهاية الأسبوع إن لم يكن كل الأسبوع أو أكثر هو عطلة بالنسبة لك بمناسبة حفلات أعياد الميلاد، وبالتالي فأني أظن أن حفلتك (الخمرية) قد بدأت، لذا فأنت تقول كلاما لايمكن أن يأخذ بجدية.

النظريات العرقية وسمو عرق على آخر عفى عليها الزمن منذ زمان، وٱستعملت لتبرير السيطرة والإستعباد والتوسع. إذا آمنا بها فعلينا أن نكفر بالمساواة والعدالة وحقوق الإنسان ..ووداعا الحضارة.
51 - otmane الجمعة 03 يناير 2014 - 22:00
لبغا إكون دولة متطورة و متقدمة خاسو إخدم كيف الماكينة و ألمانيا خير دليل على ذلك
52 - Germany الجمعة 03 يناير 2014 - 22:06
Euro job weil du dein leben lag arbeitslos warst sons gibt es immer arbeit wo man echtes gelt bekommt .
53 - Falleries DESTIN الجمعة 03 يناير 2014 - 22:07
ا لحمد لله وحده.
تراجع فرنسا امام قوة الالمان لا يعكس واقع الشأن الاوربي خاصة منطقة الاورو,فرنسا تتميز بنفوذها في افريقيا واسيا والكاريبي,عكس المانيا التي فقدت هذه المقومات خلال القرن الماضي.
الا ان فرنسا لا تزال مكبلة في ماض مثقل الذمة,منه ماهو ذاخلي متعلق بالهوية والهيكل,ومنها ماهو اقليمي يخص منطقة الاتحاد الاوربي وازمة الاورو,ومنه الفرنكفوني.
يجعل فرنسا قطبا دوليا بارزا من خلال كيان الفرنكوفونية.
هذا الكيان يشهد تحولات جدرية تعكس مدى جديتة في محادات الحقيقة المطلقة لاصول الحكم والغاية التشاركية التي يصبو من خلالها الى احياء هذا المجد الاسطوري.
مهام عظيمة تقع على الرؤساء الفرنسيين منذ خلق الجمهورية الخامسة.خاصة منهم الاربع الاخيرين الذين تزامن حكمهم مع حدوث البعث وثبوت حكم المعارج منذ عام1996,STARSعلمه علماء اوربا فوجدوه مكتوبا عندهم في الثوراة والانجيل,عليه رسى عهدهم,وترسخت عقيدهم واستوى حكمهم.ونسأل الله الا تكون فتنة ويكون الدين كله لله.
الا ان الازمة واقعة,والاعجاز ارهق الفكر,والمسؤوليات غاية السمو والكمال
فمزيدا من الثقة والنبل والجهد,فلايزال مشروع النظام العالمي الجديد في
مهده؟
54 - hicham الجمعة 03 يناير 2014 - 22:27
ويتزامن تدني الرواتب في البلاد مع انتشار الوظائف الهشة، من قبيل العقود المحددة الآجل والدوامات الجزئية والمهمات القصيرة. وفي العام 2012، كان 8 ملايين ألماني يعملون في هذا النوع من الوظائف؛ أي ضعف المعدل المسجل قبل 20 عاماً، بحسب مكتب الإحصاءات الألماني «ديستاتيس».

ويستند الاقتصادي المتخصص في ألمانيا في منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية أندرياس كابيلير إلى دراسة تعود إلى العام 2010 ليوضح لوكالة فرانس برس أن «ألمانيا هي في الاتحاد الأوروبي خلف المجر وبريطانيا من حيث النسبة الكبيرة للأجور المنخفضة».

ويضيف أن «الفارق بين الأجور المرتفعة وتلك المنخفضة ازداد في ألمانيا بين العامين 1985 و2008 بسرعة أكبر بكثير من أي بلد آخر من بلدان منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية».

وكان سكان الشق الشرقي والنساء الأكثر تأثراً بتهميش السوق الذي اتسع نطاقه مع السياسات التي اعتمدها المستشار الاشتراكي الديمقراطي غيرهارد شرودر بين عامي 2003 و 2005.
55 - توفيق بن الرامي فرانكفورت الجمعة 03 يناير 2014 - 22:38
علينا ان ننوع علاقتنا التجارية مع ألمانيا على غرار فرنسا لماذا لا تكون شركات ميرسيدس والفولزڤاگن و الاودي لديها مصانع بالمغرب على غرار رونو ونيسان كما يجب الاستفادة من صناعة السفن وخلق ورشات كبيرة لصناعة السفن بالموانئ المغربية يجب ان يركز التكوين المهني على هذه التخصصات لننفض الغبار عنا وندخل هذا العالم بقوة انظروا إلى البرازيل دولة صناعية بأمتياز الآن انظروا إلى تركيا كل شئ ممكن تنقص فقط الأرادة وإخلاص النية لخدمة الوطن
56 - younes الجمعة 03 يناير 2014 - 22:53
الفرق بكل بساطة بين الإقتصادين هو أن الإقتصاد الفرنسي هو إقتصاد غير حقيقي و رَيْعي، غير حقيقي لأنه إقتصاد خدماتي يعتمد على المضاربات و العقارات إلى غير ذلك ٠٠٠ مما يؤدي إلى ما يسمى الفقاعة الإقتصادية و رَيْعي لأنه يقوم على نهب ثروات الشعوب المستضعفة إما بالإحتلال المباشر أو غير المباشر أما إقتصاد ألمانيا فهو إقتصاد حقيقي لأنه يعتمد على الصناعة و التكنولوجيا بشكل أساسي و من هنا تكمن متانه٠
57 - توفيق بن الرامي الجمعة 03 يناير 2014 - 23:23
نحن لا دخل لنا بكيفية عيش شعوب أوربا المهم بالنسبة لنا هو كسب التكنولوجيا والارتقاء بأداء اقتصادنا الوطني أما فيما يخص صناعة السيارات فسيارات الرونو أيضاً قوية ومتماسكة من خلال تجربتي الشخصية بالمغرب ومن خلال تجربة الأصدقاء والعائلة
58 - Karim الجمعة 03 يناير 2014 - 23:25
أنا خريج جامعة ألمانية الحمد للاه ار75000 في السنة
نظام الحماية إلا جماعية أحسن بكثير في ألمانيا من فرنسا
نظام الحسول على المساعدة إلا جماعية في ألمانيا سهل جداً ، لكن المراقبة صارمة جداا
عندي أخي في فرنسا ينتظر أشهرا للحصول على المساعدة وهي قليلة بالقارنة مع ألمانيا ، الإيجابي هنا !!!! ليس هناك مراقبة م يفتح المجال للغش
لا غرابة الدولة الفرنسية مفلسة
نعم ألمانيا قاسية جداً على الغير متعلمين
أصدقاءي كلهم جاءوو من المغرب درسوا هنا كلنا وجدنا من الشهر الأول بأجر على الأقل 60000 Euro في السنة
خريجي الجامعات المغاربة في فرنسا عاطلون أو يشتغلون في محلا ت Pizza
59 - @ - sifao 47 الجمعة 03 يناير 2014 - 23:30
en Allemagne, si tu prononces le mot race aryenne ,tu seras trainer en justice et tu finiras probablement en prison . j'ai été en Allemagne trois fois ,c'est un pays et un peuple modèles,par son civisme et ses avancées technologiques dans bon nombre de domaines ,l'allemand , force le respect ! mais de la à en faire un être issu d'une race supérieure aux autres ,c'est outrageant et contraire même aux principes d'égalité selon lequel tous les hommes naissent égaux .la grossesse d'un allemand dure neuf mois comme celle d'un aborigène . c'est l'environnement qui favorise l’émancipation des individus ,tu mets un nouveau né allemand en Amazonie ,il s'habillera pareil que les indiens, et son intelligence sera orientée différemment ,avec d'autres centres d’intérêts qui seront intiment liés
à son milieu naturel.

les allemands ont beaucoup de précarités sociales ,les retraités sont forcés de travailler jusqu'à 70 ans pour subvenir à leurs besoins .

NE SOIS PAS PLUS ROYALISTE QUE LE ROI !
60 - فرنسا الشرق السبت 04 يناير 2014 - 00:46
السلام عليكم
اعيش في المنطقة الحدودية بين فرنسا المانيا سويسرا. رغم الاقتصاد المتين الالمانيا الا ان الانسان يحترم اكثر في فرنسا حيث تقدم لك مساعدات حتي عندما يكون لك عمل ، تكميل للاجر عندما تتقاضي اقل من smig. مساعدة في العلاج. في السكن كل شي- بالمجان. عكس سويسرا مثلا حيث الاجر مرتفع لكن كل شي- باهض الثمن .الحاصول هاد الناس وصلوا واحنا عاد كانضاربو مع البرد فجبال الاطلس!!!!
61 - مراقب عن بعد السبت 04 يناير 2014 - 00:51
المستقبل الاقتصادي العالمي ليس المانيا او فرنسيا وانما كوريا، زرت كوريا و اؤكد لكم ان هذا البلد وهدا الشعب هما معجزة بكل المقاييس، تكنولوجيا جد متطورة، شركات عملاقة يناهز رقم معاملات الواحدة منها رقم معاملات بلد باكمله، على سبيل المثال لا الحصر سامسونج، ل ج، هيونداي، كيا، كولد فزيون......، مدن نموذجية، بنية تحتية خارقة، بنايات متناسقة، شعب متخلق متشبت بلغته وحضارته، و يحترم للاخر. انصح الكفاءات المغربية بتعلم اللغة الكورية ، و على الدولة خلق شراكات و اتفاقيات للتكوين و التكوين المستمر للكفاءات المغربية و الاستفادة من التجربة الكورية الجنوبية.
واؤكد لكم انه من سيقوم لزيارة لهذا البلد، سيحسب ان بلد مدينة الانوار هي دولة من دول العالم الثالث.
62 - N.e.u.t.r.e السبت 04 يناير 2014 - 01:02
للتوضيح فقط يا أيها المعلقون : الإقتصاد الألماني مزدهر بفضل عرق جبين

الشعب الألماني ألمحب والمتفاني في العمل أما الفرنسيين الأنانيين فاقتصادهم

مبني على ريع المستعمرات الفرنسية ....نعم الشعب الفرنسي يحب أن يعيش

في الرفاهية لكن ليس على حسب عمله بل على حساب بؤس وتشريد شعوب

المستعمرات ولكم في حرب فرنسا على مالي العام الماضي والحرب الفرنسية

اليوم على أفريقيا الوسطى خير دليل ... إذ لولا عائدات المستعمرات لرأينا

الشعب الفرنسي يطلب العمل عند الألمان ..
63 - هشام 06 السبت 04 يناير 2014 - 02:19
صراحة من يعتقد أن ألمانيا أفضل من فرنسا فهو بالتأكيد لا يعيش بأوروبا، نظام الرعاية الاجتماعية هنا في فرنسا استثنائي في العالم و ليس فقط في دول الاتحاد الاوربي
فمثلا في الوقت الدي لا يوجد فيه حد ادنى للاجور في المانيا حيث يعيش الكثيرون منهم على 500 و 600 أورو تجد أن ادنى اجر في فرنسا هو 1200 اورو، مع العلم ان الالمان يشتغلون حتى سن 67
اظافة الى نظام الرعاية الطبية في فرنسا نمودج لا يعلى عليه في العالم، ففي فرنسا يتمتع كل مواطن بتأمين اجتماعي يشمل الفرد والزوج أو الزوجة و الأطفال حتي سن العشرين إن كانوا طلبة وبعد هذا السن يتمتع الأبناء بنظام خاص بهم كطلاب. بل يكفي أن يكون فردا واحدا متمتعا بتأمين اجتماعي ليغطي هذا الضمان كل شخص يعيش معه في نفس السكن سواء كان له صلة قرابة حتي الدرجة الثالثة (جد مثلا) أو شخص لا تربطه به أي قرابة ويشاركه السكن منذ سنة.
حتى على مستوى التعليم الجامعي الفرق شاسع بين الدولتين، فمثلا في فرنسا تتكلف الدولة ب90% من مصاريف التعليم العالي علما أنه لا يكلف سوى 200 اورو سنويا ، في المانيا ترتفع المصاريف الى 635 اورو
+العديد من المساعدات و الاعانات من الدولة و الجمعي
64 - Hamid usa السبت 04 يناير 2014 - 04:39
دابا لي ساكن فشي دولة تيبين بأنها واعرة الله يهديكوم صراحة لا ألمانية ولا فرانسا يحمرو لوجه بزوج زيرو أنا عشت فيهوم قبل مانجي إلى امريكا و الصراحة إلى فضلونى بين ألمانية و فرانسا و معنديش إختيار نختار فرانسا أولا فيها حقوق على ألمانية و تانيا شعب في فرانسا شعب ماشي مريض بحال لالمان عمري ف حياتي ماشفت شي عنصرية بحال الشعب الألماني تايجيبو ليك إكتئاب و هتا لي مشا ليها سياحة ماتحملهاش فما بالك بالعيش فيها و أقسم بالله العلي العضيم إلى هنا تايخدمو معايا ألمانيين و الله القسم ملي تاتكمل ليهوم الكونترا ديالهم تبغو يموتو بلفقصا بزاف منهوم لي تيقلب على زواج بيض باش يدير قرين كارد ولكن مآ سهلاش لي أنها تتعجبهم ميريكآن ماكاينش لي يتسوق ليك لبس لي بغيتي شعب محتارم مأدب و لخلاص ديال هنا طالع بزاف على ديال اوروب، حياة ف أوروبا مبقتش سهلا كولشي غالي هنا لعكس ولقوانين هادشي لي تايجدبهوم هنا بزاف
65 - Moroccan german person السبت 04 يناير 2014 - 06:50
really,germans are the God's chosen nation.they workhard,they do not sleep for long time as the french and arabs do .they are productive .thanks to their respected high technology,we are lucky and benefit from internet,tv,and so on,so God bless the ex german leader hethleir even if as a marxist and communist my goal or objective is the achievement of communism ,but for now all what i want ,is to make this damned monarchical regime goes fall ,and then establishing democratic regime like germany ,and finally reach the level of germans
66 - مواطن من الدرجة 2 من تنغير السبت 04 يناير 2014 - 08:11
إلى الأخ صاحب تعليق 19
نعم أنا أتفق معك بإنتفاع الغرب من الحضارة الاسلامية في الأندلس
ولكن أن تختزل الحضارة اللتي بنيت" للعرب" فهذا هو النفاق بعينه
الأندلس هي حضارة إسلامية ، شارك فيها جميع المسلمين
حتى العلماء اللذي ذكرتهم إبن سينا والخورزمي ليسو بعرب !!
بالإضافة إلى إبن خلدون وإبن رشد ،عباس إبن فرناس، الرازي
....كلهم ليسو بعرب ، تعقل ولا تنسب كل جهود المسلمين في
خانة العرب بدل المسلمين.
هذا اجحاف في حق القوميات الاخرى التي تشكل الامة الاسلامية
67 - غير دايز السبت 04 يناير 2014 - 09:05
الفرق بين إقتصاد الدولتين هو أن ألمانيا تعتمد على شعبها لبناء إقتصادها لذلك تهمل الضمان الإجتماعي لكي لا يتكاسل شعبها أو يعتمد المهاجرين الإتكاليين على المساعدات الإجتماعية كما يحدث في عدة دول أوروبية. أما فرنسا فجل إقتصادها منحصر في سرقة مستعمراتها القديمة خاصة الدول الإفريقية بل وجعلت من هذه سوقا لمنتجات شركاتها وما نراه في المغرب خير مثال ولها قاسم مشترك مع المستعمرات الفرنسية الأخرى كالتبعية، الأمية، الفقر، صراعات عرقية والفساد السياسي... فقبل مدح فرنسا يجب أن نعرف أن لها مداخيل كافية لرعاية شعبها دون أن ينتج فلو إعتمدت على إقتصادها كألمانيا دون سرقة مستعمراتها لصار الفرنسيين من أفقر شعوب أوروبا
68 - hicham السبت 04 يناير 2014 - 10:43
أفضل أن اعيش فقيرا في ألمانيا بدل أن اعيش غنيا في المغرب.ألمانيا بلد ديمقراطي والنا س هناك سواسية امام القانون.تقاقة القانون متجذرة في عقول الالمان.لقد فضل الـــله قوم كـــــافر عـــدل على قوم مســــلم ظـــــالم.والله العظـــيم لا قياس بوجـــود الفرق.وكل عام وألمانيا بخير
69 - اتاسف على وطني العزيز السبت 04 يناير 2014 - 17:23
تعليقات ليست في محلها باش نكونو متطورين لا يمكن ان ناخذ تلك الدول كقدوة

الحل عند المسؤولين المغاربة والشعب ورؤوس الاموال ; فرنسا المانيا اوروبا بصفة

عامة لديها شروط تطبقها على المواطن كيفما كان هم لا يعرفون المحسوبية او

الزبونية اذا الدولة توفر لك العيش الكريم والاساس في العيش هو العمل باجر شهري

معقول فمن هنا من حقها ان تطالبك بتسديد فواتيرك واذا لم يكن لديك فهي تحملك على

عاتقها حتى لحظة حصولك على عمل ; اذا السياسة التي اتبعتها الحكومات السابقة

وخاصة حكومة مابعد الاستقلال هي السبب في هشاشة المغرب الى يومنا هذا الله

يرحمك اسي بنبركة عندما كنت تطالب بحق المواطن بتلك الفترة قاموا بتنحيتك

لينهبوا ويتنفعوا بخيرات هذا البلد ; المهم اذا اردنا ان نكون متقدمين فيجب على اي

حكومة مغربية ان تقوم بثلاث اشياء اساسية التعليم لكافة المواطنين التطبيب لكافة

المواطنين والاهم هو العدالة فيجب محاكمة كل مواطن خرج على القانون حتى لو

خدم البلد طيلة عمره لان مصلحة الوطن والمواطن فوق الكل
70 - Khalid السبت 04 يناير 2014 - 20:12
Total submission .The picture says it all
71 - truth السبت 04 يناير 2014 - 20:15
عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمي (1332 - 1382م[1]) مؤرخ عربي، تونسي المولد أندلسي الأصل، ومغربي الثقافة، حيث تتلمذ في جامع القرويين ونهل من معارف الآبلي وابن مرزوق وناظر علماء البلاط المريني ولقي بفاس لسان الدين بن الخطيب الذي كان له أثر عظيم في تكوينه،[2] وخدم الدولة المرينية بالمغرب الأقصى طوال حياته،[3] يعتبر مؤسس علم الاجتماع الحديث[4] ترك تراثا ما زال تأثيره ممتدا حتى اليوم. توفي ابن خلدون في مصر عام 1406 وتم دفنه قرب باب النصر بشمال القاهرة.
72 - khalid الأحد 05 يناير 2014 - 10:49
Paris to be able to buy a kilo of rice requires a Parisian work for 18 minutes while it takes is 5 minutes to someone living in Copenhagen or 6 minutes for a living in Chicago. It is an example that is picked up in an increasingly heated debate about the French earn less than citizens of other EU countries or the U.S. The newspaper Journal du Dimanche has interviewed a salesperson in a clothing store in Paris. She earns 850 euros for a working week of 31 hours. Previously she worked in Belgium and had 50 euros more. If they could be French store employees gladly move to Brussels. Or even better to Zurich where their colleagues are earning twice as much. Despite France has fallen behind economically if not socially, many Moroccans still consider France as a superpower. Those who believe that France has better social services than Germany think again, those services are mostly funded by borrowed money. This can be seen on the requirements set by the EU for France to reduce its deficit.
73 - mustapha الأحد 05 يناير 2014 - 18:28
هل تعلمون لماذا الشركات الألمانية في تحسن مستمر ومنتوجاتها عرفت رواجا كبيرا (أقل تكلفة) بالمقارنة مع القوى الإقتصادية الكبرى لأنها لاتراعي حقوق العمال الغير الشرعين القادمين من اوربا الشرقية بالمقارنة مع فرنسا التي تعتبر من بين الدول التي تحترم حقوق العمال وتجريم استغلال المهاجرين السرين بأقصى العقوبات، وهذا سبب كافي ليبين لنا حالة كلتا البلدين
مصطفى ادريوش(فرنسا)
74 - abdel oujdi الأربعاء 08 يناير 2014 - 01:25
المانىا نمودج لدولة صناعىة بكل المعاىىر عكس فرنسا الثى تعىش على لحروب فى افرىا و نهب ثرواتها و خىر دلىل لىبىا ا ما لصوص العالم العربى من العرب فهم مرحب بهم فى بارىس مرحبا بلى جا و جاب
75 - Ingénieur en énergie الأربعاء 08 يناير 2014 - 14:14
je m'addesse à celui qui a écrit le commentaire 31:"آلآ تعلم آن بآمكان فرنسا آن تصيب الآقتصاد الآلماني في مقتل لآن آلمانيا بمعاملها كلها تستورد الطاقة من فرنسا ".
S'il vous plait arrêtez de délire. La capacité installée en électricité de la france est 110 GW et de l'Allemagne monte à 120 GW (La capacité installée de toute l'Afrique est de 114 GW !!!!!!!) , faites la comparaison. En plus les allemands sont la référence mondiale dans la production des énergies renouvelables particulièrement le photovoltaïque et l’éolien (la part du nucléaire n'est plus que de 16 % (27 % en 2004) et celle des énergies renouvelables atteint 22 %) et leur mix énergétique est propre, plus stable et fiable que celui de la France de point de vu de complémentarité. Et sachez bien monsieur que les français mêmes lorsqu’ils débattent leurs problèmes économiques n’arrêtent pas d’évoquer le modèle allemand comme exemple à suivre.
76 - karim الجمعة 10 يناير 2014 - 14:17
السلام عليكم اريد منكم يا اهل النقاش ان تعلموا ان كل ما كتبتموه لا ينفع ولا يضر لا المانيا و لا فرنسا فالاحرا بكم ان تبحثوا على شيئ ينفعكم و ينفع اهليكم من النقاش فالفراغ
المجموع: 76 | عرض: 1 - 76

التعليقات مغلقة على هذا المقال