24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الدغرني والاختراق الأمازيغي (5.00)

  2. معارضو التجنيد الإجباري يحشدون للاحتجاج وينشدون دعم المغاربة (5.00)

  3. حمضي: مغاربة يهجرون عيادات الأطباء لتجريب "دواء الأعشاب" (5.00)

  4. مسيرات المولد النبوي .. عادة شبابية طنجاوية تمتحُ من إرث الأجداد (5.00)

  5. البشرية في "ألفا" قبل 20 ألف عام .. كيف تدجن ذئبا ليصير كلبا (5.00)

قيم هذا المقال

4.04

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | أقصبِي: إشكالُ "الهولدينغ الملكِي" لا يزال قائمًا وإنْ رفعَ حرج "القُفّة"

أقصبِي: إشكالُ "الهولدينغ الملكِي" لا يزال قائمًا وإنْ رفعَ حرج "القُفّة"

أقصبِي: إشكالُ "الهولدينغ الملكِي" لا يزال قائمًا وإنْ رفعَ حرج "القُفّة"

اعتبرَ الخبيرُ والمحلل الاقتصادِي، نجيب أقصبِي، انسحاب الهولدينغ الملكِي من "كوسومار"، بتفويت 24.5 في المائة من أسهمه، بقيمة بلغت 1.90 مليار درهم، خطوةً عاديَّة، ضمنَ حركة بدأت منذُ ما يربُو على 4 سنوات، حينَ شرعَ الهولدينغ الملكي في الانسحاب من بعض القطاعات، بفعل كونها، حساسة جدا، وارتباطهَا بالمواد الغذائية، بعضها مدعم من قبل الدولة، عبر صندوق المقاصة، زيادةً على ارتفاع أسعار المواد في السوق الدوليَّة.

أقصبِي أوضحَ فِي تصريحٍ لهسبريس، أنَّ الحضور السابق للهُولدينغ الملكي في قطاعات حساسة جدا، كالغذاء، من قبيل الزيت والحليب، ثم السكر الذِي تنازل عنه، وضعهُ في حرجٍ، سيما من الناحيَة السياسيَّة، ففيما لا يعرفُ بعض الناس أنَّ مواد تلك القطاعات مدعمة، ظلت الشركات تحققُ أرباحًا كبيرة جدا.

أقصبي زاد أنَّ الهولدينغْ الملكي، وإنْ انسحبَ فِي المغرب من المواد الغذائيَّة، بتفويت أسهمه إلى شركات أجنبيَّة، لا ترجعُ حظوتها إلى اعتبارات اقتصادية صرفة بالضرورة، وإنما ينضافُ البعد السياسي، إلَّا أنَّه يتوجهُ نحو قطاعاتٍ أخرى متجددة، تدرُّ أرباحًا أكبر، ممَّا يعنِي أنَّ الإشكَال يبقَى قائمًا، حول الجمع بين السلطة والمال، بالمملكة، ويسائلُ سلامة الوضع الاقتصادِي، والإشكالات التِي يطرحهَا.

الأكاديميُّ المغربي أردفَ أنَّ حضورَ الهولدينغْ الملكِي، في السوق، يربكُ المنافسة الشريفة، وتحقيق سوقٍ حرَّة، تسمحُ بالتنافس بين الفاعلِين، على قدم المساواة، لأنَّ المشكلَ حاصلٌ من الناحية المبدئيَّة، حين يكون هرم السلطة فاعلًا اقتصاديا، وَيظلُّ، أيًّا كانت المسوغات المقدمَة، منافسًا غير عادي، سواء تعلق الأمرُ بقطاع المواد الغذائيَّة أو بقطاعاتٍ أخرى، مما لا يمكنُ معه نفي وجود تأثير يمارس، كما حصل مع مقدم تعاونية «كوباك»، التي نافستْ شركة الهولدينغ الملكي، فمارسَ ضغوطهُ بهدفِ فرض ضريبة على التعاونيات. في صورةٍ للتأثير الممارس، يقول أقصبي.

وعمَّا إذَا كانَ حضور الهولدينغْ الملكِي في السوق، وخلافًا لما يذهبُ إليه، لا يطرحُ إشكالًا لدى المقاولات في المغرب، كما أكدتْ ذلك، رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، مريم بنصالح شقرُون، في وقتٍ سابق، أجابَ أقصبِي "هلْ يمكنُ لبنصالحْ أنْ تقول غير ذلك، أوْ تذهبَ فِي منحًى مغاير، رئيسةُ الباطرُونا، وفق قوله، لا تقومُ سوَى بوظيفتها السياسية المرسُومة، أمَّا المقاولون الذِي يعانون، وهمْ ليسُوا منضوين بالضرورة تحتَ لوَاء، الـباطرونا، المحدودة التمثيليَّة، فمشاكلهُمْ معروفة فِي الميْدَان ولا تخفَى على المشتغلِين به.

حريٌّ بالذكر، أنَّ الهولدينغْ الملكِي، كانَ قدْ شرع منذ سنواتٍ في الانسحاب من بعض القطاعات الغذائيَّة، آخرها السكر، بعدما فوَّتَ "لوسيُور"، والحليب "سنترال"، لمجموعَة دانون الفرنسية، التي يعزُو أقصبِي حظوتها إلى الجذور الفرنسية في المملكة، و"بيمُو"، نظرًا إلى حساسيتها، بحكمِ ارتباطٍ بعضٍ منها بقفَّة المغاربة، التِي أصبحتْ تشهدُ أسعارها ارتفاعًا مضطردًا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (57)

1 - زائر الجمعة 24 يناير 2014 - 02:00
وعمَّا إذَا كانَ حضور الهولدينغْ الملكِي في السوق، وخلافًا لما يذهبُ إليه، لا يطرحُ إشكالًا لدى المقاولات في المغرب، كما أكدتْ ذلك، رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، مريم بنصالح شقرُون، في وقتٍ سابق، أجابَ أقصبِي "هلْ يمكنُ لبنصالحْ أنْ تقول غير ذلك، أوْ تذهبَ فِي منحًى مغاير، رئيسةُ الباطرُونا، وفق قوله، لا تقومُ سوَى بوظيفتها السياسية المرسُومة، أمَّا المقاولون الذِي يعانون، وهمْ ليسُوا منضوين بالضرورة تحتَ لوَاء، الـباطرونا، المحدودة التمثيليَّة، فمشاكلهُمْ معروفة فِي الميْدَان ولا تخفَى على المشتغلِين به.
2 - adnane faridi الجمعة 24 يناير 2014 - 02:24
يجب إعادة النظر في هذا الريع الإقتصادي و هذا الإحتكار و الضغط و المنافسة غير الشريفة من العائلة الملكية ‏"الشريفة"‏
3 - MORO الجمعة 24 يناير 2014 - 02:42
الجمع بين الثروة والسلطة بحال سلفو و العب معاه يعني غا يدي ليك ديالك بقانون اللعب ......ولكن كولشي كيصفق لايسعنا الا ان نقول الله ابارك واخا ماعجبنا حال حتى ياتي الله بامره......
4 - توفيق اسعدي الجمعة 24 يناير 2014 - 02:46
قال عمر ابن الخطاب رضي الله عنه عندما يغتني الحاكم تهزل الرعية.............
5 - amin الجمعة 24 يناير 2014 - 03:09
نفهم أن الهولدينغ الملكي يهمه فقط الربح لايهمه الشعب ولا المغرب فهو لايدفع ضرائب فبعد تدهور الميزانية خرج من اللعبة لأنه كان يأخذ الملايير كدعم من المقاصة. هومن أمره بأن يقول عفا الله عماسلف ويعانق المعوق نفاقاويدشن مراحيض ويعفو عن المغتصب ويبيع القدس ويأخذ الملايير من الميزانية ويبذرها في دوراته الإشهارية ولايهمه لا الشباب العاطل ولا المظلومين ولا الجائعون ولا أصحاب العراء يموتون بردا ولا الدعارة بسبب الفقر..لهذا رئيس بن ضربان أغلق المقاصة...مافيا في مافيا وشعبنا يحب الجهل والأمية...ماذا سيجيبوا ربهم
6 - سعيد بلام الجمعة 24 يناير 2014 - 03:19
تحياتي وتقديري للخبير أقصبي على شجاعته وعلى نجاعة تحليله. يبقى الشعب المغربي هو الضحية لعدم استفادة خزينة الدولة من ضرائب دخل "الشركات الملكية" وعوض ذلك استفادتها من صندوق المقاصة!!! الملك مسؤول امام شعبه وأمام الله بتولي أمور الدولة، وما أعظمها مسؤولية. اتمنى شخصيا ان يبادر الملك بالتنحي عن الاستثمار في هده القطاعات وان يتبرع بمداخيلها الى صندوق التنمية البشرية. أبواب استثمار الهولدينغ الملكي مفتوحة على افريقيا جنوب الصحراء!
7 - Ahmadou الجمعة 24 يناير 2014 - 03:43
باسم الله
يقول الحكماء
كما تكونوا يولى عليكم...
والسلام..
8 - Le vrai الجمعة 24 يناير 2014 - 04:04
Toujours égal à lui même,que dire de plus un grand monsieur.on apprend des choses avec lui .des gens comme ça y en a pas beaucoup au Maroc,ils n ont peur de personne.
9 - amine et ses idees الجمعة 24 يناير 2014 - 04:26
الوقت تبدلات
عالم الأنترنيت الكل أصبح مفضوحا
اللي بغا يحكم و يبقا على الكرسي لازم عليه أن يكون مخلصا و واضحا كوضوح الشمس
لأنه طال الزمن أو قصر سيفضح مباشرة على الأنترنيت و بالدليل.
عهد النية و الغميق تقاضا
كن صادقا أو إرحل قبل أن ترحل
نصيحتي لجميع المسؤولين في أي ميدان و في أي مكان.


 
10 - bouras الجمعة 24 يناير 2014 - 04:43
......أقصبي زاد أنَّ الهولدينغْ الملكي، وإنْ انسحبَ فِي المغرب من المواد الغذائيَّة، بتفويت أسهمه إلى شركات أجنبيَّة، لا ترجعُ حظوتها إلى اعتبارات اقتصادية صرفة بالضرورة، وإنما ينضافُ البعد السياسي، إلَّا أنَّه يتوجهُ نحو قطاعاتٍ أخرى متجددة، تدرُّ أرباحًا أكبر، ممَّا يعنِي أنَّ الإشكَال يبقَى قائمًا، حول الجمع بين السلطة والمال، بالمملكة، ويسائلُ سلامة الوضع الاقتصادِي، والإشكالات التِي يطرحهَا.

الأكاديميُّ المغربي أردفَ أنَّ حضورَ الهولدينغْ الملكِي، في السوق، يربكُ المنافسة الشريفة، وتحقيق سوقٍ حرَّة، تسمحُ بالتنافس بين الفاعلِين، على قدم المساواة، لأنَّ المشكلَ حاصلٌ من الناحية المبدئيَّة، حين يكون هرم السلطة فاعلًا اقتصاديا، وَيظلُّ، أيًّا كانت المسوغات المقدمَة، منافسًا غير عادي
......manqoul
11 - Le Marocain Americain الجمعة 24 يناير 2014 - 04:48
I have warned many times that the problem of our beloved kingdom is that the king is in every business sector.He is politics, he is the economy and he is Ameer Almominin. So he is the plaintif and the judge in the same time. That's a shame.
12 - yassine الجمعة 24 يناير 2014 - 05:13
القفة ديال نساء و رجال التعليم خوات أسسي بنكيران. أو ماغاديش تعمر بالبيداغوجيات. أو ماغاديش تعمر بواش فهمتيني ولا لا. غادي تعمر بالزيادة فاأجور و التعويضات الإدارية...
13 - XprideX الجمعة 24 يناير 2014 - 05:35
جلال الدين السيوطي يقول في كتابه تاريخ المدينة : لما استقر الأمر لأبي بكر (أي بعد السقيفة) وضع أقمشته على كتفه متجهاً بها إلى السوق (ابي بكر كان بزازا) فاعترض سبيله أبا عبيدة ابن الجراح (كان والياً على بيت مال المسلمين) فأجابه : إلى السوق، أوليس اي عيالٌ أطعمها؟ قال (أبا عليدة) كيف تفعل هذا و قد وُلِيت امورنا، اجلس في بيتك نفرض لك. ففرضوا اه شطر شاة وبضعة دراهم. انتهى قول السيوطي رحمه الله.
من يمزج السياسة بالسوق بديهي ان يشتري الناس منه من اجل التقرب إليه. ناهيك عما إذا كان يستغل منصبه السياسي من أجل توسيع نشاطاته التجارية بطرق تخلو من المنافسة الحميدة.
ما بداخل الأقواس ليس قول السيوطي. أضفته من باب التوضيح.
و السلام.
14 - Mostafa LAHMADI الجمعة 24 يناير 2014 - 07:41
Le roi occupe les tois espaces: politique, économique et religieux. C'est une véritable pieuvre franco-royale qui étouffe le peuple marocain et ses entrepreneurs. Et je le dis en connaissance de cause.
15 - مغربي الجمعة 24 يناير 2014 - 08:13
الملك يحكم ويسود ويستتمر أموال الشعب، والشعب لا يبالي ، بل أكثر من ذلك يهتف عاش الملك،و يقدسه كأنه ملاك غير معصوم من الخطأ .
يلقبونه بملك الفقراء، بل عل العكس من ذلك ، هو من أغنياء ملوك و رؤساء العالم.
أين تصرف تروات المغرب .
الاسرة المالكة تحضى بنصيب الأسد ، و الشعب غارق في التخلف و الفقر.
أين تذهب أموال الفوسفاط و دافعي الضرائب.
المغرب أحسن بلد في العالم ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
16 - المحكور الجمعة 24 يناير 2014 - 08:23
هذا هو لب المشكلة دولة في دولة وأسأل من هذا المنبر الناس الذين ينعتون بن كيران بكل ما لهم من كلمات( المعيور ) وهم يعلمون أن هذا الاخير نزيه و مواطن عادي يحارب وكما قال ويقول التماسيح في هذا المستنقع الكدر. هل يسطيعون ولو بأم شفة ويقولون اللهم إن هذا لمنكر؟ وهل تأكدتم اﻵن من هم التماسيح؟ أجيب عنكم إنه الهولديغ الملكي بامتياز.وهل تتذكرون أن الحراك الوطني ناد بإقصاء الهمة و المجيدي! هل أقصيا؟ لا إنهم من يديروا هذا الهولديغ الملكي والسياسة اﻹقتصادية برمتها. اللهم إن هذا لمنكر.
17 - Lbib الجمعة 24 يناير 2014 - 08:28
بالطبع لا يستقيم ان تكون لاعب كرة القدم في المباراة وحكم في نفس الوقت ،لكن المشكلة في المتفرجين الذين أدوا ثمن المباراة وهم على علم بذلك .
18 - سمير بولعوالي الجمعة 24 يناير 2014 - 08:37
القليل مثلك من يتجرأ بالحديث في هذه المواضيع ، فتحية تقدير لك . فامثالك هم من يقولون للمغاربة الحقيقة كي يفهموا ما يحدث في بلادهم ومن يستحوذ على اموال الفقراء ، هؤلاء الذين تجدهم يقولون " عاش الملك عاش الملك " ، لكن المساكين لا يعرفون مايحدث وراء ظهورهم او فوقهم !!!!!
19 - Ibra الجمعة 24 يناير 2014 - 09:18
اكيد ان سيطرة الهولدينغ الملكي او شركات اصدقاء العائلة المالكة على الاقتصاد الوطني واضح و هذا يخلف مخاوف لدى المستثمرين المغاربة و الاجانب لان المنافسة لن تكون ابدا شريفة اضافة الى ان الاقتصاد الوطني لن يكون مبتكرا و تنافسيا ابدا..(السياسة ؛الدين ؛ الاقتصاد ؛....)
20 - المال و السلطة الجمعة 24 يناير 2014 - 09:27
محمدنا السادس ملك الفقراء ، يحبهم كثيرا لدلك فإن جلالته تكفل شخصيا بكل المواد الغدائية الأساسية ! خصوصا وأن هده المواد مدعمة من الدولة، وإن ارباحها مضمونة و سهلة ولا تعريف الأزمة .

غير أن الإتفاقيات الدولية للتبادل الحر نزعت إحتكار هده الشركات وفتحت السوق للمنافسة ... لدلك لم تعد هده الشركات مربحة كما كانت !
21 - مغربي الجمعة 24 يناير 2014 - 09:42
الهول دينك الملكيًي يمتص القدرةًالشرائية للمغاربة، بحيث صندوق المقاصة الذي يتكلمون عنه هو البقرة التي لا ينضب لبنها بنسبة ONA، وميزانية الدولة هي من جهة اخرى بقرة القصر، لو علمتم ما يصرفه المغاربة عن القصر لصارت ثورة.
نشري يا هسبرس
22 - مسلم الجمعة 24 يناير 2014 - 09:47
قال متولي الشعراوي رحمه الله ان رايت فقيرا في بلاد المسلمين فعلم ان غنيا اخد ماله
23 - sahih الجمعة 24 يناير 2014 - 10:09
Un don de sa majesté au jeunes entrepreneurs Marocains

c est trés intéressants
24 - Marocain الجمعة 24 يناير 2014 - 10:25
Le Maroc est bel et bien devenu un cas unique. La plupart des dirigeants pillent leur pays en confisquant à leur peuple les richesses. Au Maroc c’est le peuple qui, chaque jour que Dieu fait, enrichit le roi en achetant les produits de ses
entreprises.

Livre: le Roi Prédateur
25 - loco الجمعة 24 يناير 2014 - 10:37
Il est préferable d'investir au Maroc, qu'à l'étranger. Réviser vos propos svp.
26 - MAROCAINE الجمعة 24 يناير 2014 - 10:39
Tout ce qu'on veut de notre Roi c'est un travail pour chaque chômeur pour la dignité de chaque citoyen , et que le Roi le fasse de son propre argent ce n'est pas impossible et à ce moment là personne ne pourra critiquer le Roi, Que DIEU le garde.
27 - toto12 الجمعة 24 يناير 2014 - 10:47
... akesbi se trompe car il fait une analyse partisane et politique et non une analyse économique et financière. Si akesbi occulute délibérement que le rôle de la holding royale a permis de maintenir le niveau des prix des produits de première nécessité à des prix stables et très bas pendant des décennies : le rôle de la holding a permis de démocratiser des produits comme le lait le yaourt et les a rendu accessible au commun des marocains sur la totalité du territoire national. ceux qui veulent se faire une idée honnête de la rentabilité des filiales récemment cédées par la sni peuvent le faire : Lesieur Cosumar cenrale laitière sur une période de 10 ans pour comprendre le rôle social joué par ses entreprises... . elles ont joué le rôle de soupape sociale
En observateur je crains que la cession de ses participations se traduise par une hausse progressive des prix de ses produits ( ex le lait ) car la logique des nouveaux actionnaires sera économique et financière
28 - NEZHA الجمعة 24 يناير 2014 - 11:04
مافيا في مافيا وشعبنا يحب الجهل والأمية...ماذا سيجيبوا ربهم ......
مند رحيل الاستعمار والاسرة المالكة تستحود على كل القطاعات ولا تسمح بدخول المنافسين..ناهيك ان الهولدينغ لا يدفع الضرائب للخزينة...ومع كل هذا فميزانية التشريفات والقصور لا تناقش داخل البرلمان........لقد كان حريا بصاحب الجلالة التخلي عن تلك الميزانية...ويكفي ما تدره الهولدينغ من مليارات الدراهم وما تحرم الخزينة من ضرائب
29 - rachid الجمعة 24 يناير 2014 - 11:07
La justice socio-economique est le garant de la continuite du Maroc est de sa monarchie....c'est pour dire que Mr Akasbi n'est pas un surrealiste mais plutot un bon citroyen..
30 - mostaffffa الجمعة 24 يناير 2014 - 11:13
Waaaah a khouya wazidni 3ilma, je commence à comprendre un peu les rouages de l'économie de marchés, la concurrence déloyale le holding etc etc, j'aimerai bien que cet économiste courageux nous donne davantage de son temps et nous mène vers la découverte des mécanismes du pouvoir exécutif , législatif devant les marchés et la concurrence c'est très intéressant
31 - أبو طه الجمعة 24 يناير 2014 - 11:14
قول الحقيقة لا يجب أن يغضب أحدا، ارتباط المال بالسلطة هو تاريخ الملكية في المغرب، و إذا أحس مقاولو الملك و سياسييه أن الأمر حرج و أن الهولدينغ الملكي كان يستفيد من صندوق المقاصة (صندوق الفقراء) و يجب التراجع فيجب التراجع دون إبطاء و لكن دون حيل و مكر و دهاء بحيث نغير سوق المواد الغذائية بسوق الطاقة المتجددة، يجب أن تكون لدى الحكام قناعة بأن الجمع بين المال و السلطة هو مضر للسياسة و الإقتصاد و يجب الإنسحاب من أحدهما لتصحيح المسار إما أن تبقى المؤسسة الملكية في الحكم و تحرم على نفسها الخوض في الإقتصاد أو تستقل عن الحكم كإسبانيا و حين إذن يمكن أن تحافظ على مشاركتها في الإقتصاد كأي مقاول مغربي سواءا بسواء.
32 - قفة رمضان الجمعة 24 يناير 2014 - 11:23
هناك لقطة تضحكني وتبكيني كل سنة ... عندما يقبل ملك الفقراء على توزيع القفف على "المساكين" قبيل رمضان : فيعطيهم 5 لترات من الزيت و السكر والشاي والطحين و ...
إدا حللنا المشهد نجد أن :
- أغلب هده المنتوجات لشركات الهولدنغ الملكي
- هده الشركات لا تؤدي أرباحا و ليس لها منافسين أقوياء
- الشعب عبر صندوق المقاصة هو من يدعم هده المنتوجات
- مؤسسة محمد الخامس للتضامن يمولها الشعب
- المغرب يجني الملايير من الدعم من الدول الغنية ... و لا نرى أين تدهب هده الأموال
- في الدول العادلة يدعم الفقراء بأكثر من دلك بكتير دون تشويه سمعتهم أمام دولة بأكملها .
- الشعب الأمي يزغرت ويصفق لهده المسرحية
33 - marocain الجمعة 24 يناير 2014 - 11:35
آنا شخصيا لا افهم في متل هؤلاء الدين يدعون خبراء دون استحياء.الخبير الاقتلصادي هو الدي يسهر الليالي من اجل ايجاد تخريجة صحيحة ومدروسة طيعا من اجل اخراج المغرب من ورطته الاقتصادية وفي هدا فل يتنافس الخبراء اما الافتاء في التخلويض فهو جبن نتركه للسياسبين والدين لايفقهون.لان اعزاء القراء وبغض النظر علئ صندوق المقاصة والدي فيه جدال هل في نظركم تفويت الهولدينغ للاجانب سيؤدي الئ انخفاض الاسعار؟في نظري سيكون العكس لان المستتمر يبحت علئ الربح فقط.هدا من ناحية لنقارن بين المنتوحات الغير تابعة للدولدينغ هل هي اقل ثمنا بل انها تطإلب بالزيادة متلا حليب جودة مراكش او مراعي...والزيوت الاخرئ الغير تابعة هل سعرها اقل؟ طبعا لا.أما الكلام العقيم فلا يفيد.نريد استتمار اموالنا في بلدنا والعيب هو تهريبها الئ سويسرا كما يريد خبيرنا.ونهيب بكل اصحاب السلطة ارجاع اموالهم المغرب لان الدي يجب ان نركز عليه هو تطبيق القانون علئ اءح الجميع مهما كانوا والسلام.
34 - Listo الجمعة 24 يناير 2014 - 12:14
Une question: Pourquoi les PDG de la RCAR, CMR nommés par le Roi ont été obligé de racheter la part de la holding royale?
Le déficit des caisses est attribuable en partie au fait que le roi les obligent à s'associer dans des projets foireux au lieu de gérer les fonds en bon père de famille.
35 - NAJMI الجمعة 24 يناير 2014 - 12:22
من يريد معرفة الحقيقة يقرئ كتاب الملك المفترس
36 - Chihab de Rabat الجمعة 24 يناير 2014 - 12:24
Je ne vois pas où est le problème? Contrairement aux familles royales des pays du Golf qui préfèrent investir leurs fortunes dans les pays européens et aux USA, notre roi lui investit son argent au Maroc, où il créé des usines, des emplois, qui permettent de baisser le chômage et à des milliers de familles de vivre. Vous parlez des entreprises marocaines comme si elles étaient les championnes du monde en matière de production, avec ou sans les sociétés royales, si le marché marocains se libéralise, les entreprises internationales vont prendre la totalité des parts des sociétés marocaines sur notre marché local, pour la simple raison que les produits locaux sont soit de qualité moindre, soit coûtent plus cher
37 - عبد الله المغربي الجمعة 24 يناير 2014 - 12:41
قال الشاعر:
لكل شئ اذا ما تم نقصان
فلا يغر بطيب العيش انسان.
هي الامور كما شاهدتها دول
من سره زمن ساءته أزمان .
وهذه الدار لا تبقي على احد
ولا يدوم على حالها شأن.
اعتبر يا انسان فالدنيا فانية ،انظر الى من كان قبلك اين هو وأخذ العبرة،،(يوم لا ينفع مال ولا بنون الا من اتى الله بقلب سليم)وليس بمال كثير!!!!!!!!!!!!!
38 - Salah الجمعة 24 يناير 2014 - 12:53
كم اتمنى لو يقوم الطرف الاخر المعني بهذا الحكم ، ان يقوم بتوضيح موقفه ، و بيان حقيقة الامر بكل شفافية ، حتى لا يبقى الأمر غامضا للمواطن المحايد مثلي ، فحسب علمي شركات الهولدينغ الملكي من أحرص المؤسسات على أداء الضراءب و احترام حقوق العمال !!!!؟
ورغم ذلك يجب تنوير الرأي العام حتى يرتفع اللبس ، غإن كانت تخدم الاقتصاد أهلا و سهلا و في هذه الحالة يجب أن يعرف المواطن هذا الامر ، و الا سيبقى الغموض قاءما !
39 - youssef meskini الجمعة 24 يناير 2014 - 13:02
il n' y pas de liberté ou de justice,sans que le peuple se revolte, je pense qe les marocains sont gentilles
40 - m-m الجمعة 24 يناير 2014 - 13:05
السلام . السلطة والمال لا يفترقان وقريش حاربت محمدا صلى الله عليه وسلم ليس على السلطة بل علىنفودهم المالي وتجارتهم
41 - rachid الجمعة 24 يناير 2014 - 13:17
المرجو من الهولدينغ الملكي الاستثمار في العقار والتامينات والشركات السياحية والمياه المعدنية والقمح والمحروقات.....مادام حضور الهولدينغْ الملكِي في السوق ليس فيه إشكال لدى المقاولات في المغرب، كما أكدتْ ذلك، رئيسة الاتحاد العام لمقاولات المغرب، مريم بنصالح شقرُون،
42 - مصطفى الجمعة 24 يناير 2014 - 13:29
من اراد المعرفة فعليه بالانترنت، جربوا ONAhistoire هناك العديد من الاسماء المغربية الفرنسية و اليهودية، ثم ابحثوا عن تاريخ كل اسم. سوف تفهموم بعض الامور. انظروا الى ما ال اليه انوزلا صحفي لكم فقط لانه فضح بعض التلاعبات. الامور اكبر حتى من الملك نفسه. القضية عالمية
43 - AMehdi الجمعة 24 يناير 2014 - 13:39
لذلك قال بنكيران عفا الله عما سلف
اينكم يا منتقدي هذا الرجل الضعيف ????
عاش الملك
44 - مصطفى الجمعة 24 يناير 2014 - 13:51
مادام المغاربة ملتصقين امام التلفاز مع برامج 2M و MIDI1 و المغربية... فاعلم انهم لا زالوا تحت تاثير المخدر. اضف اليه ردائة التعليم و المخدرات و الانحلال الخلقي و العلاقات الجنسية التي اصبحت من اساسيات لدى الشباب و المهرجانات الماجنة هنا و هناك. فاعلم انهم يحطمون اجيالا. و بسداجتكم و انعدام وعيكم المقصود تقضون على اخر امل يمكن ان يقف في وجه هذا المخطط. الحل بين ايدي الشباب. اما الشيوخ ففات الاوان
45 - Ilyas الجمعة 24 يناير 2014 - 15:37
هل فهمتم الان من يقصد رئيس الحكومة باالتماسيح و العفاريت ...... من لم يفهم بعد فلن يفهم ابدا
46 - Gadiry الجمعة 24 يناير 2014 - 15:41
التجارة من السلطان مضرة بالرعايا مفسدة للجباية;;;;
تحليل واقعي من أقصبي؛ أين من يدعي محاربة الريع الإقتصادي؟ ولماذا لا يتكلمون عن الهولدينغ؟؟؟؟
إنشري هيسبريس
47 - toto12 الجمعة 24 يناير 2014 - 16:58
plus tôt que de faire dans le prosélytisme intellectuel pour harenguer les foules, je défie si akesbi devant tous vos lecteurs à apporter la preuve de ce qu'il dit par une étude comparative de la rentabilité des filiales cosumar lesieur et centrale laitière sur les 15 dernières années et de comparer le bilan social de ces entreprises avec la meilleure entreprise au maroc ( je lui laisse le choix du référentiel). je renvoie si Akesbi au lendemain des appels d'offres de la privatisation des raffineries de sucre marocaines tous les appels d'offres ont échoué faute d'intérêt de la part des investisseurs. cosumar a supporté le coût social des ouvriers non qualifiés qui travaillaient dans ces raffineries et a préservé la production agricole locale ( betterave à sucre et canne à sucre
) de petits agriculteurs qui ont survécu grâce à la politique de préférence nationale adoptée par cosumar ( sans la cosumar tout le sucre consommé aurait été importé et tout un pan de l'économie sacrifié)
48 - s.moustain2010 الجمعة 24 يناير 2014 - 18:09
حكم المغرب لا يكون إلا بالمال.
عندما يصبح الشعب المغربي شعبا واعيا و يفرق بين الصالح و الطالح و لا يمكن أن تغير أفكاره و قناعاته ببضعة دراهم حينئذٍ يمكنك حكم المغرب دون أن تكون غنياً.
49 - ولد أمو الجمعة 24 يناير 2014 - 18:18
لما تجرأ بعض المقاولين على فضح اللمارسات الغير أخلاقية لبعض المتدخلين الأقتصاديين النافدين والذين اكتسبوا القدسية في صرح الدين وفي غفلة من المغاربة الأميين وهم الأغلبية العضمى، قلت لما تفوه هؤلاء ببعض المحرمات سقطت تعليمات سامية على مصالح الجبايات لتقليم جيوب هؤلاء لذا كان لابد لرئيسة كنفدرالية المقاولين المغارب أن تجتنب التقليم وإلا ضاعت ثورتها من يدها. نعم إن وظيفة الكنفدرالية هي مباركةً هغانم الإقتصادية لأهل الحل والعقذ ، فما يدريك ، عسى ربك أن يفعل خيرا غدا ، بعد أن يتحرر المغاربةًمن الجهل والعبودية.
50 - said coco الجمعة 24 يناير 2014 - 18:19
Une question complexe, ne peut être évacuée par un revers de réflexion rapide. Il est vrai que la détention des deux pouvoirs économique et politique dans une seule main, cela s'appelle de la dictature, mais seulement en valeur absolue. La réalité au Maroc est toute autre. Il y a bien une particularité de notre système, tu temps même où ce même holding, était entre les mains du Glaoui, au début du 20ème siècle. L'actuel Roi n'est que l'héritier d'un système, qu'il gère beaucoup plus justement et équitablement que ses prédécesseurs. Rappelez-vous, il n'y avait pas de Fondation Mohamed V avant l'avènement de Mohamed VI. Suivez sur le terrain ce qui se fait par l'intermédiaire de cette fondation, et vous comprendrez la particularité de ce système. D'aucuns se sont même posés la question si Mohamed VI, n'est pas entrain de dépenser la fortune de Hassan II par ce canal. Je dis ça ca je sais ce que nombre de commentateurs de cet article de l'économiste Najib Aquesbi, ne savent pas.ه.
51 - المسكيوي ياس.friends yes. الجمعة 24 يناير 2014 - 18:25
الدولة بجميع مؤسساتها، تستولي على اموال الشعب بكل الطرق، وعبرجميع الميادين الاقتصادية.
52 - le marocain الجمعة 24 يناير 2014 - 19:16
يكفي أن تقصد أقرب دكان للتبضع، من المؤكد أن فطورك الصباحي لا يخلو من مواد حليبية تتربع على عرش المواد المنافسة منذ أن ألغت وزارة المالية الإعفاء الجبائي على التعاونيات الصغيرة، التي يمكن أن تكون قد حلمت في يوم من الأيام بدخول غمار المنافسة مع "سونطرا ليتيير"، وحتى إذا لم تكن قدراتك الشرائية تسمح لك بذلك، فعلى الأقل السكر الذي تضعه في كوب الشاي اليومي، مصدره شركة كوسيمار التي لم يعد سرا أن خوصصة صناعة الشاي الوطنية تمت في الآونة الأخيرة لفائدتها، من الطبيعي ألا يخلو طعامك من زيت "لوسيور" التي يرجع الفضل للمجلس الوطني للمنافسة لوقف حد للحرب التي كانت قد اندلعت بين "الزيت الملكية" و الزيوت السعودية، وقد استفاق من سباته العميق كي يتدخل لفائدة المنتوج الالملكي العلوي مرة أخرى.

ما قد لا تعرفه أيضا أن القرض الذي يمكن أن يمنحك إياه البنك التجاري وفا، أقوى المؤسسات المالية بالمملكة، ليس إلا جزءا من الهولدينغ الملكي، لم يتطلب إلا تقريب سعد الكتاني، ممثل مالكي مجموعة وفا بنك حينئذ من أضواء البلاط وتكليفه بملف تنظيم كأس العالم، كي يوقع على بيع مجموعة وفا ودمجها في البنك التجاري المغربي الملكي.
53 - مغربي حتى النخاع الجمعة 24 يناير 2014 - 19:25
نشكر المحلل الاقتصادي اقصبي على هده الجراة والشجاعة في قول الحقيقة لان المؤسسة الملكية هي من انهكت الاقتصاد .
54 - HAMID الجمعة 24 يناير 2014 - 22:25
اعتقد أن ضعف الاقتصاد المغربي وانكامشه على المستوى الداخلي والخارجي يعود بالاساس للاحتكار الذي ينهجه الهولدينغ الملكي المدعم بكل التسهيلات التي تمكنه من مجابهة أية منافسة مع أي طرف أو فاعل اقتصادي ، فهو يستفيد من صندوق المقاصة ومن دعم الدولة بكل أشكالها وفي مجال البناء الكل يعلم كيف تمرر أراضي الدولة لصالح شركة الضحى بدرهم رمزي ضاربة عرض الحائط المنافسة الشريفة مع أقرانها من الشركات العقارية التي لا تستفيد من هذا السخاء الذي تمنحها إياه الدولة دون غيرها وتجني من ذلك أرباحا خيالية مستفيدة أيضا من دعم الدولة للسكن الاقتصادي الذي ما هو إلا نصب على الشعب الذي يقبل بشقة لا تكلف الشركة حتى 50000 درهم وتبيعها إياه ب 200000 درهم ، هذه قمة الاستخفاف واستحمار الإنسان المغربي والضحك عليه واستغلاله في كل مناحي الحياة من اقتنائه للمواد التي ماهي إلا منتوجات الهولدينغ الملكي الذي يستغل هذا المواطن التعيس ويزيد عليه زيادة تلو الأخرى وفي النهاية يدعو هذا المواطن له بالتوفيق والدوام كم هو غريب أن تفهم هذا الإنسان المغربي فعلا حالة تناقض بامتياز
55 - DRISSI الجمعة 24 يناير 2014 - 22:27
Je ne vois pas pourquoi on reproche a la famille royale d avoir des societes et realiser des benefices au meme titre que tout autre marocain d autant plus que tout cela a ete herite depuis des annees et ils ont des depenses comme tous les citoyens de haute classe Voulez vous voir un ministre venir a son travail avec une R4 ou a byciclette et encore le chef de l Etat IL ne faut pas critiquer juste pour critiquer soyons sinceres et arretons de semer la cizanie en disant n importe quoi N oublions pas aussi les bienfaits que SA MAJESTE accorde a chaque fois que ce soit par l intermediaire de la fondation Mohamed V ou autre Investir dans le pays est une chose a encourager et non a critiquer
56 - toto12 السبت 25 يناير 2014 - 17:20
encore une fois dès qu'on invite les gens à être pragmatique et à justifier leurs accusations c'est silence Radio... passer l'effet d'annonce plus rien .....dommage que dans cet exercice de délation de caniveau ...ya stawi aladin yafkahoun wa aladin la yafkahoun
57 - الحسين بن محمد الاثنين 27 يناير 2014 - 10:27
السلام عليكم

الشهادة لله

جميع شركات الهولدينغ الملكي التي تحقق أرباحا تدفع ضرائبها

جميع شركات الهولدينغ الملكي تحترم الحد الأدنى للأجور

جميع شركات الهولدينغ الملكي منحرطة في صندوق الضمان الإجتماعي

و هذه المعلومات متوفرة لأن بعض الشركات مدرجة في بورصة

الدار البيضاء و بالتالي فهي تعتمد الشفافية مع مساهميها الصغار

الدين يشاركونها الأرباح الموزعة.

و يساهم الهولدينغ الملكي بحوالي 12 في المائة من مداخيل

الضريبة على الشركات التي تحصلها مديرية الضرائب.

العديد من الشركات الكبيرة و الصغيرة لا تدفع ضرائب و تتهرب منها.

الهولدينغ الملكي يستثمر في أطر و مستخدمين مغاربة و يطور أساليب

عمله بإستمرار و هو ما لا يقوم بعض المقاولين الدين يعتمدون

على الإكتناز و تهريب الأموال للخارج.

هناك العديد من الشركات التي تنافس الهولدينغ الملكي في التوزيع

و الصناعات الغدائية و العقار و البنوك و التأمين ....

للأسف البحت العلمي في المجال الإقتصادي لازال يعتمد على ما تنتجه

الدول الغربية و باحتون لا يطورون أساليبنا التسييرية

بل يكتفون بنسخ ما لدي الغرب و الشرق.

الظلم ظلمات يوم القيامة.
المجموع: 57 | عرض: 1 - 57

التعليقات مغلقة على هذا المقال