24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5713:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. تقرير يُوصي المغرب بالابتعاد عن نظام الحفظ والتلقين في المدارس (5.00)

  2. التجار المغاربة يستعينون بالحديد المسلح الروسي (5.00)

  3. الشوباني: الخازن الإقليمي للرشيدية يعرقل التنمية (5.00)

  4. زيارة "بابا الفاتيكان" إلى المملكة تبهج الكنيسة الكاثوليكية بالمغرب (5.00)

  5. أستاذة تحوّل قاعة دراسية إلى لوحة فنية بمكناس (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | ودائعُ المغاربة بالأبناك الأجنبيَّة ترتفع بأكثر من مليار دولار

ودائعُ المغاربة بالأبناك الأجنبيَّة ترتفع بأكثر من مليار دولار

ودائعُ المغاربة بالأبناك الأجنبيَّة ترتفع بأكثر من مليار دولار

فِي الوقت الذِي تغيبُ معطياتٌ رسميَّة حول حجم الأموَال المغربيَّة المهربَّة أوْ المودعَة في الخارج، كشفَ بنكُ التسويات الدوليَّة "bank for international settelement"، المعروف اختصارًا بـBIS، عنْ ارتفاعٍ ملحوظ في ودائع المغاربة، سنة 2013، ببنوكِ بلدانٍ ليستْ محلَّ إقامتهم.

وحسبَ أرقام البنك الحديثة، فإنَّ ودائع المغاربة فِي بنوك بلدانٍ لا يقيمُون فيهَا، بلغت 5.549 مليار دولار، بعدمَا كان الرقم فِي حدود 4.490 مليار دولار السنة التِي تلتها. مع الإشارة إلى أنَّ القانون لا يعتبرُ كل تلك الودائع مهربَّة، حيث إنَّ ثمَّة مغاربة مقيمين بدول أوربيَّو يودعُون أموالهمْ فِي دول مجاورة، كأنْ يودع المهاجر المغربي في فرنسا أمواله ببنكٍ إسبانِي، أوْ نحو ذلك، كما قدْ تكون تلك الودائع مملوكة لشخصيات معنويَّة، خرجتْ وفقَ المساطر التِي يحددها مكتبُ الصرف.

البنكُ الدولِي للتسويات، الذِي قامَ بمسحٍ شملَ حواليْ 40 بنكًا، عبر العالم، من بينها مراكز ماليَّة، أظهر أنَّ ودائع المغاربة بالبنوك المذكورة، زادتْ بأكثر من مليار دولار، في الفترة ما سبتمبر 2012، والشهر نفسه من 2013.

الرقم وإنْ يكن كبيرًا، فِي الواقع، إلَّا أنَّ ارتفاعه قياسًا بـ2012، هو الذِي من شأنهِ أنْ يقودَنَا إلى التساؤل، مما يعنِي أنَّ هناكَ تهريبًا متواصلًا لرؤوس الأموال، وهو ما شعر به المغاربة، مع الإشارة إلى أنَّ الودائع، أيًّا كانت نسبتها من الودائع المذكورة، لا تجسد التهريب الحقيقي، لأن تقرير الـBIS لا يتنَاول سوى السيولة النقديَّة، المودعة في الأبناك، دون حصر الأموال التِي هربتْ من قبل مغاربة، اشتروْا بها أملاكًا في الخارج، أوْ أَسسُوا بهَا شركاتٍ فِي الخارج.

وبالتالِي فإنَّ الودائعَ المذكورة غيضٌ من فيض، وجزءٌ فقطْ من الأموال المهربَة، لا يقدر الحجم الحقيقي لكل الأموال، لأنَّ عددًا من المغاربة اشترَوا شققًا فِي أمريكَا وإسبانيا، بعد الأزمة الماليَّة، وهبوط أسعار العقار.

الأكاديميُّ المغربيُّ يلفتُ إلى أنَّ تهريب الأموال لا يحصلُ فِي اتجاهٍ واحد، لأنَّ ثمة أموالًا تهربُ من الخارج إلى المغرب، أخرجها الأجانبُ أيَّامَ الأزمَة من أوربَا، مما يضحي معهُ المغربُ مصدرًا ومستقبلًا، فِي الآن ذاته، بيد أنَّ سؤالا آخر يطرح؛ حسب الكتاني، حول من هم الأشخاص الذين يهربون الأموال من المغرب؟

يجيبُ الدكتُور الكتاني "بأنَّ أولئك المهربِين ممن لا يفتشُون غالبًا عند مغادرة الجمارك"، ذاهبًا إلى أنَّ وقع في حكومة "عباس"، فِي إشارة إلى وزير الصحة السابقة، ياسمينة بادو، وَالشقتين الباريسيتين، أظهر أنَّ سياسيين مغاربة هربُوا أموالهم، و"الكثير من المسؤولين المغاربة يمتلكُون شققًا في الشانزيليزيه، بالعاصمة الفرنسيَّة، فهلْ دفعُوهَا مما جنوهُ من عملهم بالخارج، أمْ من الأموَال التِي هربتْ من المغرب؟

وعمَّا إذَا كانت الدولة المغربيَّة تتخذُ إجراءات ناجعة لردع مهربِي الأموَال، أوضح الكتانِي أنَّه لا يحبذُ اتخاذ إجراءاتٍ تبثُّ الخشية في نفوس المغاربة، لأنَّ التخويف لنْ يفضِي إلَّا إلى مزيدٍ من التهريب، لما لتلك الإجراءات من انعكاساتٍ سلبيَّة، "والإجراء الواقعِي، في الحقيقة، هو الأمنُ الاجتماعِي في المغرب، لأنَّ من الناس من يهربُ أمواله إلى الخارج لأنَّ لا ثقة لديه في مستقبل المغرب، ولهذَا فإنَّ أحسن وسيلة لمحاربة تهريب رؤوس الأموال هي الأمنُ الاقتصادي والاجتماعي".

حيث إنَّ الإنسان الذِي يعيشُ بالمغرب في حاجةٍ إلى أنْ يشعر بالاطمئنان على مستقبله ومستقبل أبنائه، يقول الكتاني، معتبرًا الوقاية من الظاهرة أفضل من معالجتها بالدرع، وهي وقايةٌ متأتية بتحقيق الأمن الاجتماعي، وفق المتحدث ذاته، بجو استثماري يضمن حقوق المستثمرين، وقضاءٍ نزيه يبتُّ في الملفات المعروضة عليه بعدل، ويعيدُ الحقوق إلى ذويهَا.

فإذَا تحقق الاستقرار، من الناحية السياسية كما الاقتصاديَّة والاجتماعية، بالمغرب، من سيضطرُّ إلى تهريب أمواله إلى الخارج؟ يتساءلُ الكتاني.

وعن الصيغ التي يهربُ بها المغاربة الأموَال إلى الخارج، أوردَ الكتاني أنَّ هناكمن يستعينُ بأقاربه ومعارفه في الخارج، حيث يسلمُ المهربُ أمواله بالدرهم في المغرب، ليستلمها في الخارج، عن طريق التبادل، أمَّا الأسلوب الثانِي فهو عبر الحدود، كأنْ يعمد المغادر للمغرب إلى إخفاء أمواله بالعملة الصعبة التي تدبرها عبر بعض الشبكات، من بين أساليب أخرى، لا تملك الدولة إزاءَها وسائل كبيرة للرقابة، لأنها في حال تشددت لدى التفتيش في الجمارك، سيتولد نوعٌ من الضغط النفسي على المسافرين والسياح.

وصلةً بالأموَال المهربَّة يتابعُ الكتانِي "نحنُ نعلمُ أنَّ المغرب من الدول التي تصدرُ الحشيش إلى الخارج، وأنَّ مما يختصُّ به تجار الميدان، كونهم يدخِلُون تلك الأموال إلى المغرب، فإذَا مارست عليهم ضغوطًا، سيوقفون تلك التجارة، ولن يدخلوا أموالهم، مما يفرضُ التعامل بنوعٍ من المصلحيَّة، على اعتبار أنَّ عددًا كبيرًا من الفلاحِين يعيشُون بتلك الزراعة، فقط، حتى وإنْ ادعينَا محاربته، فهل من مصلحتنا أنْ تمنع تلك الأموال، في حين أنَّ الاقتصاد مبنيٌّ على نوع من الواقعية، لأنَّه إذا ما تمادينا في الإصغاء إلى تعليمات أوربا، في محاربة تهريب الأموال، سنخسر الكثير لأجل سواد عيون أوربا، التي تملكُ وسائلهَا، ولسنَا مطالبِين بأنْ نؤمنَ لها الحراسة إصغاء إلى تعليمات أوربا، في محاربة تهريب الأموال، سنخسر الكثير لأجل سواد عيون أوربا، التي تملكُ وسائلهَا، ولسنَا مطالبِين بأنْ نؤمنَ لها الحراسة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (36)

1 - البوهالي محمد الأربعاء 29 يناير 2014 - 01:45
وتلك البنوك تقدم لنا قروض والفلوس تدور ,المشكلة في البنوك التي تدعي الشرف وهي في الأصل مراكز لتبيض الأموال التي أخدت من جيوب البسطاء من تحت أقدام الشرع
2 - الضفدع سحقوق الأربعاء 29 يناير 2014 - 01:47
المغاربة المقيمين بالخارج وارزاقهم ملك لهم و ما جنت ايديهم من جهد و متابرة ومعانات عانوها ببلدهم اولا ولا زالوا يعانونها بالخارج من اجل لقمة عيش و من اجل الكرامة وانتم تحصون في ارزاقهم و هادي هي تابعة !
3 - hamid الأربعاء 29 يناير 2014 - 01:58
Si les sommes ne sont pas déclarées ,il s'agit d'une fraude fiscale laquelle est punissable de 7ans de prison et un remboursement de 60% de la somme non déclarée.je vous laisse deviner combien de riches se retrouveraient en prison .mais malheureusement je ne suis pas chefdl9bila pour ararrêter de tabasser les méritants et protéger la racaille fassi
4 - مغربي الأربعاء 29 يناير 2014 - 02:14
اللهم إجعلني متجذرا في بلدي، ولاتشتتني كما فعلت باليهود المغضوب عليهم، فتهريب الأموال هو من أعراض سوء الظن و النية بالبلد الأم، أما الشعوب المتجذرة الفخورة بترابها كالألمان واليابانيين و.....هي شعوب خلقت لنفسها ولأبنائها الظروف النفسية والإجتماعية والإقتصادية والسياسة، الملائمة، متجلية في الإحترام والإنسانية والوفاء والرفق والرحمة ببعضهم البعض، قاصدين الدول الخارجية ،إما للسياحة أو الإستثمارات النافعة لبلدانهم الأصلية، فلا تراهم يهرولون من بلدانهم ويشمئزون منها نحو بلدان أجنبية كما هو الحال عند الضعيفو الشخصية من بنو جلدتنا.....
5 - مواطن غاضب الأربعاء 29 يناير 2014 - 02:48
المغرب يتعرض لأخطر عملية سرقة ونزيف حاد لكل ثرواته وبن كيران لا يجتهد إلا في إقتطاع من رغيف خبز الفقراء فلا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
6 - rachid canada الأربعاء 29 يناير 2014 - 02:54
نحن في الخارج ندخل العملة الصعبة للبلاد والتي من الصعب ادخارها في بلاد المهجر وهاهم الخونة يخرجونها بكل سهولة من غير رقيب او عتيد اللهم ان هذا منكر
يهربون الاموال يشترون القصور و المنازل الفاخرة و الشعب و المغرب الى الهاوية
لقد هرمنا من عفا الله عما سلف نريد ان يحاسبوا هؤلاء الخونة

النفس تبكي عن الدنيا وقد علمت ان السلامة فيها ترك ما فيها
كم من مدائن في الآفاق قد بنيت أمست خرابا وافنى الموت اهليها
7 - Mohammed katana الأربعاء 29 يناير 2014 - 03:51
The difference between us & the Eurapean who moved their money to morocco , is that the moroccan money was stolen from the people of morocco , therefore these European governments , should return the money back to morocco & provide us with all the names of these people so they can have their day in court
The European money was moved to Morocco illeagaly
But it was not stolen .
There is a huge difference between the two & let's bring these criminals ( previous ministers , governors , generals bash a & any one who worked in any high position in a public establishment ( to justice .
8 - لاحول ولا قوة الا بالله الأربعاء 29 يناير 2014 - 04:02
و لي خدم عليهم بعرق جبينو من حقو يحطهم فنما عجبو اما شفارا ديال بصاح ربي لقاد عليهم واحد مسكين يضرب تمارة بلاد برا درجة حرارة تحت الصفر يجي بلاد محتاجهم يقولك معندكش حق تخرجهم واحد تاينهب خيرات البلاد معزز مكرم وزادها بشفرة لاحول ولا قوة الا بالله
9 - cheikh gogo الأربعاء 29 يناير 2014 - 04:05
نريد من الحكومة ان توقف اللصوص الكبار وان تحصل الضرائب اما من اخرج اموالا ربحها حلالا فلا يهمنا
10 - موحـــــــــــــى الشلح الأربعاء 29 يناير 2014 - 04:27
سبب خروج رؤوس أموال المغاربة إلى الخارج هو تنامي الحقد والعداء تجاه من ينتج الثروات الوطنية من قبل الفاشلين في حياتهم الذين يتهمون كل من جمع ثروته بعرق جبينه ب"شفار وفاسد" ويعتبرون أموال الناس "أموال للشعب" و"رزقهم" رغم أن غالبيتهم العظمى لا يشاركون في إنتاج الثروة الوطنية ولا يدفعون حتى درهم واحد لخزينة الدولة كضريبة على الدخل ما عادا الموظفين.

ماذا سيفعل من كسب ثروته بعرق جبينه وسط شعب كسول لا ينتج الفرد فيه سوى 3 ألف دولار في السنة ويملأ كل يوم الدنيا صراخ بمظاهرات فوضوية وغبية يطالبون فيها بما حققناه نحن بالعمل الشاق وعرق الجبين. هذا يطالب بالتوظيف المباشر والأخر يريد سكن مجاني وتطبيب وتعليم بمستوى أوروبا التي ينتج فيها الفرد 17 مرة في ما ينتجه الفرد المغربي في السنة؟

أنا مهاجر استثمرت في وقت سابق مبالغ مهمة في المغرب وخلقت عدة مناصب شغل، لكن وبالإضافة إلى الخيانة والغدر والسرقة التي تعرضت لها من قبل من أتمنتهم على رزقي ووفرت لهم الشغل، ظهرت ما يسمى ب20 فبراير رافعة شعارات بليدة يسبون فيها المغاربة الذين ينتجون الثروة الوطنية، مما دفعني إلى تصفية أعمالي واعدت أموالي إلى الخارج.
11 - Moroccan abroad الأربعاء 29 يناير 2014 - 05:39
This is just bull crap. First the bank has no access to other banks' customers data. Second, my bank does NOT anything about my origins. How does the bank know the depositors are Moroccan or Chinese or Swahili? Some statistics are just full of baloney. This is one of them.
12 - أمين الأربعاء 29 يناير 2014 - 07:19
نعم و لماذا لا؟
من الأحسن أن تكون أموالي في دولة أوروبية و لا أدخلها إلى المغرب,والأسباب كثيرة منها معاملة الإدارة المغربية للمهاجر المغربي , عندما نريد إنشاء مقاولة أو مشروع لا نجد من يُعاملنا كمغاربة.
أُذكِّركم ببرنامج (التجيني تولك) حول المغربي المقيم في بلجيكا و أراد أن يطور محطة البنزين في نواحي إفران ,سنوات عديدة و لم يحصل بعد على الرخصة.
كما قال :3 عمال صاحب الجلالة مروا من إفران و هو يُحاول أن يُقابلهم للتفسير لطلب التفسير عن رفضهم له للحصول على بقعة أرضية مع العلم أن والده صاحب محطة و الإدارة الإقليمية تطلب منهم نقلها إلى مكان آخر و لكن في الحقيقة يريدون إقفالها حتى يصبحون أكثر من 4 أشخاص عاطلين عن العمل.
الإدارة المغربية كلها كذب.
كلها إقتصاد الريع.
كلها مؤسسة أصدقاء و عائلة و رشوة و إذا لم نكن هكذا لا تنجح أبدا في تثبيت رجليك على الأرضية الإقتصادية للمغرب.
من الأحسن إيداع أموالنا في أروبا,أولا نحصل على بطاقة فيزا أو إكسبريس عواض من الأبناك المغربية التي لا تسمح لنا بإخراج الدرهم المغربي إلى الخارج (سجن الدرهم في المغرب) .
المغرب بلد متخلف فيما يخص النظام البنكي.
13 - Ali الأربعاء 29 يناير 2014 - 08:14
صراحة الذي يملك بعض المذخرات، فليحتفظ بها في البنوك الأوروبية. فلا ثقة في المخزن و الاقتصاد المغربي..
14 - النجم الساطع الأربعاء 29 يناير 2014 - 09:20
المجموعة التي تملك الاموال في المغرب هي اصحاب المناصب العليا (الوزراء+السفراء+الموظفين السامين +كبار السياسين +مافيا العقار الخ) هؤلاء الفاسدين هم من يهربون الاموال الى البنوك السويسرية و الفرنسية لان اموالهم غير شرعية و من اجل تأمين انفسهم و تأمين مستقبل اولادهم لا يهمهم الحلام او الحرام المهم هو التكديس الاموال بأي طريقة و مهما كانت مصادرها بينما الدولة المغربية تمنع المواطن المغربي البسيط من حق بسيط في تحويل امواله الشخصية من المغرب الى خارج المغرب و بالطريقة شرعية فهذا ممنوع حسب قوانين قديمة جدا مازالت الدولة المغربية تطبقها لحد اليوم و حتى لو كان مهاجر فالدولة لا تسمح له ان يخرج اموله من المغرب و هي في الاصل اموال عمله اتى بها من الخارج مسموح دخول الاموال و الخروج ممنوع يجب على الدولة ان تعيد النظر في هذا القانون السيء السمعة و الدي يسلب المواطن حق التصرف في اموله الشرعية و اتمنى من جريدتنا هسبريس ان تسلط الضوء على هذا الموضوع قانون منع تحويل الاموال الشرعية من المغرب الى الخارج .
ملاحظة الموضوع فيه اخطاء املائية مثل اوروبا وليس اوربا .
15 - عبد المنعم الأربعاء 29 يناير 2014 - 09:38
أموال مغاربة الخارج من العملة الصعبة التي يدخلونها للمغرب ( الدرهم لايصرف خارج البلاد ) تشتاق للعودة فتعرف طريق العودة لأوطانها ولو بطريقة غير شرعية.
16 - FASSI الأربعاء 29 يناير 2014 - 10:10
انت تدافع ايها الاكاديمي عن مهربي الاموال وتختلق لهم الاعذار.كما تدافع عن تهريب الحشيش.اين اخلاقيات المهنة.تريد ان يستمر الحشيش والمخدرات وكذلك الخمور في التداول بين الناس .وما ظنك اذا تعاطى ابنك او ابنتك ذلك.........................لا حولة ولا قوة الا بالله.
نريد الاصلاح حضرة الاكاديمي ولا نريد فسادا يعود وبالا علينا
الرجوع الله راكم زدتوا فيه
17 - أمير الأربعاء 29 يناير 2014 - 10:14
مليار دولار؟؟ على من تكذبون و تضحكون ،أموال الفوسفاط و الذهب و و و و و.........التي هربها أغنى شخص بالمغرب تفوق أربعين مليار دولار بشهادة الأوروبيين أنفسهم ،دون الحديث عن الشركات و القصور و الضيعات و الشقق بالخارج، إرحمونا من كذبكم. عاش ملك الفقراء
18 - Youssef الأربعاء 29 يناير 2014 - 10:39
هذه الملايير هربها لوبي الفساد من أموال خزينة الشعب المغربي نحو ابناك أوروبية تتعامل مع مهربين دوليين ، وليس أموال المغاربة المهاجرين البسطاء لكي لا يتم الخلط فهذه ثروة وإنتاج شعب المغربي من ارض الوطن تستفيد منها أوروبا في تنمية اقتصادها ،،،
19 - خ /*محمد الأربعاء 29 يناير 2014 - 11:12
مكتب الصرف يجب عليه مراقبة تحويل الارباح نحو الخارج لانه من مهامه هو مراقبة هذه العمليات: في غياب أجهزة الحكامة والمراقبة، عمد مدير مكتب الصرف إلى تطبيق النصوص المنظمة للصرف بدون مراقبة أو تتبع، وكذا ممارسة مهام تتجاوز مجال اختصاصاته.
20 - MARWA الأربعاء 29 يناير 2014 - 11:39
المغاربة باغيين بناء الجامعات في كل مدينة راه التخلف بلغ أرقام قياسية وراااااااه عيييينا من الشعارات الفارغة
21 - WATANIONE الأربعاء 29 يناير 2014 - 12:01
المراقبون والعارفون الدوليين والوطنيين بملفات الفساد الكبرى التي أنهكت المجتمع المغربي يراقبون عن كتب الأوضاع المزرية بالمغرب كملف تهريب الأموال إلى الخارج،وحجم الثروة المغربية المهربة، أرقام صامدة حول "رؤوس الأموال المغربية المنفية" إما في صقيع الأبناك الأوربية والأمريكيتي تحت شمس الجنات الضريبية. لعل رقما واحدا من التقرير يمكن أن يظهر ضخامة الملف، إذا علمنا أن المغرب يفقد سنويا حوالي ملياري دولار تغادر الحدود كل سنة تحت أكثر من غطاء.فعلى مدى 38 سنة، فقد المغرب 41 مليار دولار، أي 328 مليار درهم، هذه الأموال وقع تهريبها إلى الخارج مند 1970 حسب الأرقام الصادرة عن "Global Financial Integrity، فمن يهرب هذه الأموال ومن يمتلك هذه الودائع ؟ وكيف خرجت من المغرب ؟
نصيحتي لكل مهاجر:لا ثقة في الاقتصاد الريعي المخزني المغربي ! هل تثق في العفاريت والتماسيح والضينصورات المختبأة والغيرالمرئية لا للملك ولا لإبن كيران ! فمنهم ياترى ؟
22 - abdo cat الأربعاء 29 يناير 2014 - 12:12
طبعا ليس جديدا على المغرب ومثل هذه الأشياء أصبحت من ضمن المواد تم إصلاحها في الدستور أي بكل بساطة ( عدم معاقبة كل من قام بتهريب المال العام) و بنكيران على حق عندما قال في إحدى جلسات البرلمانية إن "التماسح و العفريت" يقمون بإنشاء مشارع خارج البلد وهذا لا يخفى على الجميع فهذه الأمور قد ولفنها إن أو أكد لكم أن المغرب لن يتغير أبد إن طال الزمان أو قصر
23 - mohcine amazigh الأربعاء 29 يناير 2014 - 12:13
اللهم إن هذا لمنكر. إخوتي نعم اتفق معكم في ما يخص معاملات الإدارة المغربية، والسياسات التي نهجتها مع المستثمرين المغاربة المقيمين في الخارج، و سببت في فقدان تقتهم في بلدهم . لكن ما ذنب اولاد الشعب ؛لقد سرقوا من طرف من أمنوهم على البلد ،و ها هم إخوانهم في المهجر يفضلون أن تكون أموالهم في دولة أوروبية؛ فلمن نترك ابناء وطننا . يا إخوتي إن لم نتحد و نتكتل لمواجهة هؤلاء الخونة و غيرنا فكرة المصلحة الشخصية فيا أسفي على ما هو آت ...إعتصموا بحبل الله و إتحدوا .
24 - rachid الأربعاء 29 يناير 2014 - 12:14
المال السايب يعلم السرقة هذا هو حال المغرب أسئلة كثيرة تطرح حول هذا الموضوع لكنها لا تجد الجواب الشافي كيف يتم إخراج أموال خيالية أين أجهزة الرقابة و لماذا يتم غض الطرف عن ملفات الفساد المالي و التعامل معها بصمت مريب أين إتفاقيات التنسيق و التعاون الأمني التي يوقعها المغرب مع العديد من الدول لماذا لا تستثمر في متابعة المفسدين لإعادة الأموال المهربة على الدولة أن تسن قوانين صارمة للرقابة على المال العام و إعادة النظر في العقوبات لتكون رادعة للمخالفين كما لا ينبغي التستر على المفسدين مهما على كعبهم حتى يكونوا عبرة لغيرهم و إلا فلا معنى لمحاربة الفساد
25 - Omar الأربعاء 29 يناير 2014 - 12:18
حدثتي احد المغاربة الصادقين وهو رجل امي خمسيني مهاجر بسويسرا .ان رب عمله اي صاحب الشركة التي يعمل فيها قال له مرة : انت تعمل عندي اصلا بلا مقابل قال له المسكين المغربي كيف? فاجاب : ان اغنياءكم ووزراءكم يسرقون اموالكم و يضعونها في بنوكنا و انا اقترضت من البنك لافتح شركتي هذه و اعطيكم كل شهر رواتب من مالكم المهرب . و البنك ايضا يجني فوائد با موالكم
حسبنا الله ونعم الوكيل فهاذ المجرمين
26 - josef الأربعاء 29 يناير 2014 - 12:44
a l'attention du commentaire 11. Tu arrives a ouvrir des comptes bancaires sans pieces d'identites? Can you open a bank account without an ID?
27 - مهاجر الأربعاء 29 يناير 2014 - 13:12
دولة من سيحاسب من. الجلااد والسارق شخص واحد لها يجلاد نفسه مستحيل. اين شعارات محاربة الفساد والاعلان عن الفاسدين. وربط المسؤولية بالمحاسبة حسب دستور 2011. وقانون اين لك هذا. والتصريح بالممتلكات. لم ولن نرى فقط التصريحات تلو الاخرى بنزيف حاد في. نهب اموال الفقراء وضرائبهم وحقوقهم. والاشهارات والتهديدات في قاعة البرلمان والجرائد وسنفعل سيفعلون والله محيط بهم. فليأخدو العبار من القذافي ملك ملوك افريقيا كما كان يعتقد. حسني مبارك. صدام حسين. حافظ الاسد. بن علي.ووو. تركو كل شئ. من ارد الكل ترك كل شئ. اتقو الله. الموت محيط بكم .عبثم في البلاد واستحقرتو وافقرتو فقرائه
28 - عبد العزيز الأربعاء 29 يناير 2014 - 13:47
"والإجراء الواقعِي، في الحقيقة، هو الأمنُ الاجتماعِي في المغرب، لأنَّ من الناس من يهربُ أمواله إلى الخارج لأنَّ لا ثقة لديه في مستقبل المغرب،
المشكل هو مصدر هذه الاموال واكثرها فاسدة اذا نظرنا الى حجمها المهول فاي امن اجتماعي هذا "اخدم يا الناعس للتاعس"
29 - bouloubane الأربعاء 29 يناير 2014 - 15:12
الاجهزة الحاكمة في المغرب تشهد شلال في القمة وفي الوسط وفي الاسفل واكثرهم ضررا هو الاسفل اذ لايوجد تطبق للقانون على الاطلاق الا في حالة ضرب المثال. لكم على سبيل المثال لالحسر جمعيات حقوقية تدخلت في حق ازيد من 50 شخص بعدما علما انهم اقامو علقات معا فتاة قاصر تبلغ من العمر 13سنة وهذه الفتاة محترفة بحيث سجلت ارقام هواتف ضحياها وكتبت بعض الصحف ووحوش ادامية نكلت يجسم باريء اين كان القانون منذ سنة على مااعتقد سمعنا ان هذه الفتات القاصر كانت تكلم ضحايها ثم تستدرجهم الان تم اداع اكثر من10اشخاص السجن والبحث لزال جاريا على الاخرين ازيد من50شخص ستدع السجن والغريب ان اسر المسجونين يتحركون ومبالغ طائلة بين ايديهم يكفي ان يقول شخص نافذ سائفعل لكم شيء يتسلم حصته( مثل اخر تقع عليه عيني كلما مريت من هناك على موقفparkingمنذ ازيد من سنة رسيفه مصبوغ بالابيض والاحمر فيه علامات تقول ممنوع ووقوف الشاحنات وهو موقف للشاحنات ) سؤالي اليوم اين القانون شكرا
30 - مهاجر الأربعاء 29 يناير 2014 - 15:15
ا وروبا بها شعب ذكي الكل تحت المراقبة والحساب فان حصل خلل تعالجه العدالة بكل مسؤولية ودون رحمة معترفة بقانون -العد الة متساوية امام الجميع- اما نحن فبعيدون كل البعد عن هذا المستوى باستغلال الشعب للكد والثعب من اجل توفير المال لاقلية تتمتع به داخل وخارج البلاد ويبقى الفقير صاحب تلك الاموال يتفرج من بعيد على اللحم و الحوت والخضرو االفواكه الشهية ويقضي ابناءه عطلهم بين الازقة الضيقة ...ان تطبيق القانون على افراد الشعب وافراد الحكومة لالالا تعد معادلة قوية في تعثر التقدم و الازدهاران لم تكن سببا في عواقب وخيمة عفانا الله منها...ان اوروبا موفرة العيش الكريم لابنائها كما لمهاجريها لان هناك اخلاص و تفاني لمصلحة البلاد و الشعب لا للمصلحة الخاصة
31 - nour eddine الأربعاء 29 يناير 2014 - 15:53
si tu veux aller ailleurs pour travailler pour nourir la famille,ils t, arrestent et te nomme [criminel],[illegal ].....etc.mais si tu voles l argent des pauvres dans des pays pauvres,.les portes sont ouvertes avec un grand [welcome] c est la loi des pays qui pretender defender la justice.egalitee,fraternitee,libertee...bla bla bla...etc
32 - المسكيوي ياس.friends yes. الأربعاء 29 يناير 2014 - 18:08
تبا لحكومة فاسدة اخلاقيا....ارادت محاربة اشكال السرقة، واصلاح وضعية المواطن، لنجد انفسنا بلا مال ولا صلاح الدين'.
33 - مسعود الأربعاء 29 يناير 2014 - 18:24
للاضافة فان سبب تهريب الاموال او العزوف عن ادخالها الى المغرب هو اتفاقية تبادل المعلومات حول ممتلكات مغاربة هولندا والتي من المحتمل ان تشمل دولا اخرى عند نجاحها, بل واظهرت الحكومة نيتها, ان لم اقل حماقتها, رغبتها في ان يصرح المهاجرون بممتلكاتهم في الخارج معتقدة ان اوروبا ستساعدها في ذلك تطبيقا للاتفاقية.
انها حكومة تعتمد على اسلوب الترجي وليس المنطق والعقلانية, وبذلك فهي تجر البلد الى مصير مجهول
34 - ocean الأربعاء 29 يناير 2014 - 21:42
I share the same the same thing with you
35 - mourad الخميس 30 يناير 2014 - 04:59
ياإخواني المغاربة لنتعاون على محاربة الفساد وتهريب الأموال فكلنا مغاربة لنتوحد فلا للكراهية والكلام الفارغ أحب وطني رغم أني عشت العطالة تحسنت وضعيتي بأمريكا أسعى جاهدا لإستثمار ما جنيته طيلة١٥ سنة ببلدي رغم فساد الإدارة وحقدها على المغاربة
36 - USA /morocco الخميس 30 يناير 2014 - 13:47
I agree with comment 11 and this is response to 26. In USA ID cards are driver's license and there is no where it says your nationality and banks don't ask those questions in the forms. They ask if you are a citizen or resident even when you apply for a loan or mortgage. I have never encountered such thing and I have lived in USA for last 25 years and had several bank accounts, loans and mortgages with different banks. ...!!!
المجموع: 36 | عرض: 1 - 36

التعليقات مغلقة على هذا المقال