24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4207:0913:2716:5219:3620:51
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. بنعبد القادر يؤكد إلزامية التكوين المستمر لتطوير كفاءات الموظفين (5.00)

  2. سلطات البيضاء تشن "حربا ضروسا" ضد هجوم الحشرات الضارة (5.00)

  3. "خيانة الأمانة" تعتقل مستخدما بوكالة بسيدي قاسم (5.00)

  4. ملفات الفساد (5.00)

  5. رصيف الصحافة: هيكلة الحكومة الجديدة تنتظر تأشيرة الديوان الملكي (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | زيت أركان .. عرق فلّاحي المغرب يسيل ذهبا في أسواق أميركا

زيت أركان .. عرق فلّاحي المغرب يسيل ذهبا في أسواق أميركا

زيت أركان .. عرق فلّاحي المغرب يسيل ذهبا في أسواق أميركا

إذا كنت مارا بشوارع واشنطن، فسرعان ما ستثير اهتمامك اللافتات الإعلانية الضخمة عن فوائد زيت أركان أو واجهات صالونات التجميل المزينة بقوارير مختلفة الألوان والأحجام التي تحمل علامة "موروكن أويل" أو "زيت أركان".

وما إن تطأ قدمك إحدى هذه المحلات المنتشرة في أرجاء العاصمة الأميركية، حتى يسعى البائع إلى تمجيد منافع الأركان، محاولا إقناعك بجودة المنتج مع التركيز على مصدره المغربي.

وتختلف المنتجات المتوفرة حسب الطاقة الشرائية للمستهلك الأميركي ونوع المنتج ليتراوح ثمن بيع قنينة زيت أركان من حجم 60 مل ما بين 11 و 50 دولارا، في حين يتعدى ثمن البيع هذه الأرقام إذا ما تعلق الأمر بمستحضر تجميلي يستخدم فيه زيت الأركان.

بالفعل، يحظى زيت الأركان الذي يلقب في موطنه الأصلي، المغرب، بالـذهب السائل بشعبية كبيرة في أميركا، حسب قول رجل الأعمال المغربي أحمد جريودة الذي يمتلك شركة لاستيراد الأركان وبيع مواد التجميل المكونة من هذه المادة.

غير أنه ورغم فوائد هذا الزيت المتعددة في مجال التغذية، يظل إقبال المستهلكين مركزا على الزيت الموجه للتجميل. ويقول جريودة إن ذلك راجع لقوة الدعاية التي قامت بها كبريات شركات التجميل لهذه النوعية من الزيت.

ولكن هل تعلم بأنه من أصل الـ50 دولارا (ثمن بيع قنينة زيت الأركان)، فقط دولاران يذهبان إلى المنتج المغربي، بينما يحتفظ التاجر بالباقي؟

ماذا تعرف عن زيت الأركان؟

يحتوي زيت الأركان على نسبة كبيرة من فيتامين "د"، الذي يساعد على تجنب تلف البشرة وعلى مادة الصابونين التي تعمل على تنعيمها. ويساعد هذا الزيت أيضا على مكافحة آثار الشيخوخة المبكرة كالخطوط الدقيقة والتجاعيد، وفقا لطبيبة الجلد فيكتوري دوفيكو.

وتضيف الأخصائية بأن زيت الأركان غني ببعض المركبات النشطة التي تساعد على سرعة شفاء الندوب بالإضافة إلى كونه يحمي البشرة من التعرض لأشعة الشمس. إلى جانب ذلك، يتمتع زيت الأركان بخواص مضادة للالتهابات.

وتشير الدكتورة دوفيكو إلى أن هذا الزيت يتوفر على نسبة كبيرة من الأحماض الدهنية التي ترطب الشعر الجاف وتقلل من تقصف النهايات. وتضيف أن زيت الأركان غني بالأوميغا 3 والأوميغا 6 والدهون غير المشبعة والأحماض الأمينية.

من الناحية الغذائية، يتوفر الأركان على مركبات الستيرولات أكثر من أي زيت نباتي آخر. وقد أثبتت الدراسات أن تلك الستيرولات النباتية تساعد على منع امتصاص الكوليسترول داخل الأمعاء، وتقوي المناعة وتعزز الدورة الدموية.
ويساعد الأركان فضلا عن هذا على تسهيل عملية الهضم بفضل زيادة تركيز إنزيم الببسين داخل العصارة المعوية.

الأركان في بلاد العم سام

عرفت السوق الأميركية تطورا ملحوظا من حيث الطلب على زيت الأركان في السنوات الأخيرة، حسب الفيدرالية العامة للأركان والتي تضم مختلف الفاعلين في قطاع الأركان بالمغرب.

واهتمت شركات رائدة في مجال التجميل بهذا الزيت الذي أصبح متواجدا في معظم كريمات التجميل ومواد الاعتناء بالشعر.

ولكن، للأسف لا ينعكس هذا النجاح وهذه الشهرة على ذوي الحقوق ومنتجي زيت الأركان في المغرب.

وتظهر عملية بحث بسيطة بأن ثمن اللتر الواحد من زيت الأركان في الولايات المتحدة يتراوح ما بين 200 و1000 دولار، ما يعني 5 إلى 25 مرة ضعف ثمن بيعه في موطنه الأصلي المغرب.

ويرجع الأمر إلى تعدد الوسطاء العاملين في القطاع والذين "يحتكرون خط تصدير زيت الأركان إلى الخارج"، حسب رئيس تعاونية "إفولكي آيت باعمران" عبد الرحمن بوفيم.

وفي هذا السياق، يوضح بوفيم استنادا إلى إحصائيات مغربية رسمية بأن ما تصدره التعاونيات من زيت الأركان لا يتعدى 3 بالمئة من المنتوج الإجمالي، في حين أن أكثر من 60 بالمئة تستورده شركات فرنسية بالأساس، والتي تقوم بدورها بتوزيعه على الأسواق الأخرى في الخارج.

وغالبا ما تلجأ الشركات المستوردة لزيت الأركان إلى خدمات وسطاء نظرا لقدرة التعاونيات المحدودة في التعريف بمنتوجها في الخارج، ما يفسر التباين بين ثمن بيع زيت الأركان في موطنه الأصلي وفي السوق الأجنبية.

"نحن متضررون 100 بالمئة، إذ لا نستفيد مما ننتجه بالشكل الكافي"، يقول رئيس تعاونية إفولكي آيت باعمران، موضحا بأن المشكل يكمن كذلك في كثرة العرض بالمغرب، فإذا ما امتنعت هذه التعاونية عن البيع هناك تعاونيات أخرى ستبيع.

وتجدر الإشارة إلى أنه خلال سنة 2013، صدر المغرب 120 طن من زيت الأركان إلى السوق الأميركية مقابل حوالي مليون دولار أميركي، وفقا لإحصائيات الفيدرالية العامة للأركان، والتي تشمل الصادرات المباشرة من المغرب فقط. في حين لو بيع زيت الأركان بثمن أفضل في المغرب، لجنى هذا الأخير عشرات الملايين الإضافية.

وما السوق الأميركية إلا نموذج عن أسواق أجنبية أخرى تستورد زيت الأركان.

مطالب لإنصاف ذوي الحقوق والمنتجين

ترتبط شجرة الأركان بالموروث الثقافي والحضاري لسكان جهة "سوس ماسة درعة" جنوب المغرب، وتعد المورد الوحيد بالنسبة لسكان المنطقة، من حيث التنمية والمؤهلات الفلاحية.

وتبذل السيدات اللواتي يعملن في قطاع الأركان بالمغرب مجهودا كبيرا لجمع النواة واستخراج جوزة الأركان منها ثم استخلاص الزيت، مقابل أجر لا يتجاوز 15 دولارا عن أربعة أيام من العمل.

خلال السنوات الأخيرة، ارتفعت الأصوات المطالبة بإنصاف منتجي الأركان أو التعاونيات والشركات التي تشتغل في القطاع منذ سنوات عديدة.

وفي هذا السياق، رأت النور "الفيدرالية العامة للأركان" والتي تهدف لاسيما إلى توحيد الرؤى على المستوى الانتاجي، الحد من الوسطاء داخل القطاع والترويج لعلامة المغرب وهي المؤشر الجغرافي لزيت الأركان في الأسواق الدولية.

ويوضح رئيس الفيدرالية محمد أورايس بأن هناك سعي لإيجاد حل للتباين بين ثمن البيع المرجعي في المغرب والثمن المسوق به في الخارج والذي لا ينصف المنتجين المغاربة.

"نحاول حل المشكل في الفيدرالية من خلال التثمين المباشر للمنتج على مستوى المغرب"، يقول أورايس، مضيفا أن ذلك سيمكن المنتجين من تحقيق نسبة ربح معقولة.

ووجه رئيس الفيدرالية دعوة للسلطات المغربية للتدخل في هذا المجال للحفاظ على مصالح المنتجين المغاربة، مؤكدا أن الهدف هو شراكة حقيقية تمكن من تحقيق عدالة اقتصادية.

ويغطي شجر الأركان أكثر من 870 هكتارا، أي ما يعادل 18 في المئة من مجموع مساحة المجال الغابوي في المغرب.

ويعتبر الأركان من الأشجار غير المتطلبة من ناحية المناخ، إذ يتحمل درجة حرارة تصل إلى 50 درجة مئوية في حين لا تتجاوز احتياجاته السنوية من الأمطار 120 مليمترا.

وحاولت دول مثل إسرائيل والمكسيك زرع هذه الشجرة على أراضيها، لكن المعطيات تتضارب حول نجاح هذه التجارب. وتقوم شركة إسرائيلية بتصدير منتجات مكونة من مادة الأركان تحمل إسم المغرب، ما أثار قبل فترة جدلا حول شرعية استعمال اسم المغرب في منتوج إسرائيلي.

منذ عقود والمغرب يستقطب سياحا يأتون لاكتشاف طبيعته الخلابة وثقافته الغنية، ولكن زيت الأركان صدر المغرب إلى الخارج. وأضحى اسم هذا الزيت مقترنا ببلد إنتاجه ليكتسب اسما جديدا ألا وهو "موروكن أويل" أي "الزيت المغربي". إنها قصة نجاح الأركان..

*راديو سوا


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (41)

1 - الحاحي السبت 12 أبريل 2014 - 08:47
يتعرض الاركان للاستنزاف من طرف دينصورات العقار ... فهل من منقذ ؟
علينا إعادة زراعة ما تم اجتثاثه من الاركان في المغرب ، فالاحصائيات تشير إلى تناقص أعدادها بشكل مهول.
2 - ahmed السبت 12 أبريل 2014 - 08:49
بالرغم من كون زيت أركان أصبع منتوجا عالميا بفضل أيدي النساء القرويات المغربيات المقهورات فأن عوائده تبقى في جيوب طائفة من الاستغلالين الذين يأكلون عرق جبينهن حيث لا يتعدى مدخولهن اليومي في مختلف التعاونيات 40 درهما في اليوم من 12 ساعة من العمل حيث يبقى المستفيذ هم أرباب هذه التعاونيات الذين كونوا مكاتب نسائية ويديرونها من الخلف بدعوى التسويق وقد أصبح بعضهم من الميليونيرات الجدد. في الظاهر والوثائق تعاونيات والحقيقة أنهم شركات هدفها الربح الشخصي وليس تقاسم المنافع. والغريب أن رؤساء الجماعات المحلية يسيل لعابهم وراء هذه التعاونيات ويقدمون الدعم اللازم ويبرمجون أموال المبادرة الوطنية لها ترى لماذ؟
على الدولة المغربية فرض رقابة وتتبع هذا الأمر للضرب على أيدي المفسدين والمستغلين. والاهتمام بالمرأء القروية من خلال تعليمها أولا.
3 - أخصاصي السبت 12 أبريل 2014 - 08:57
أشجار الأركان في منطقة سوس مهددة من طرف بوغابة الدي يحاول جاهدا إدراجها تحت الملك الغابوي - ليعيت فيها فسادا و يسرقوا ممتلكات الساكنة و تقديمها الى جمعية استغلالية تابعة لبعض الأشخاص الدين لم تكفيهم مناجم الدهب ولا كل ترواث هدا البلد الا وملكوها - دعوا اهل سوس و شأنهم ، وتحية الى كل مجاهد في سبيل أرضه ، أرضنا ستبقى أرضنا ولو قطعت رؤوسنا و سنموت من أجله
4 - PureMinded السبت 12 أبريل 2014 - 08:58
الناس كلهم يتهافتون على منتوج "موروكن أويل" الذي ينتجه احد اليهود المغاربة باسرائيل بعد ان يصدره من المغرب عبر ميناء برشلونة نحو تل ابيب.

القارورات مكتوب فيها Made in Israel، مع الاسف و الدولة نتاعنا صم بكم.
5 - Zamfir السبت 12 أبريل 2014 - 09:02
Superficie couverte par l'arganier est de 870000 hectares.t
6 - WATANIONE السبت 12 أبريل 2014 - 09:09
حنا بغينا حقنا من زيوت الفوسفاط والسمك نتع جوج بحورا وشي قطعة من
الأراضي الشاسعة لعند هشام العلوي لتشييد مدينته "باب زعير"و الأراضي الشاسعة لمئات الأمراء من العلويين وآهل فاس البنانيون والصقليون والتازيون والبراديون والفهريون إللخ اللائحة٠
أما زيت أركان "موروكن أويل" بفوائدها وإشهاراتها بواشنطن خذوها وشربوها ودهنوا بها وحتى عوموا فيها !
شكرا هسبريس
7 - monsifff السبت 12 أبريل 2014 - 09:15
علئ الحكومة ان تنظم الاستتمار في هذا القطاع.وترسي اليات تجعل حماية هذه الثروة فوق اعتبار.وتعمل علئ ان يكون لهذا المنتوج دورا هاما في تنمية المناطق التي تزخر به.وعليها ان تقطغ الطريق علئ الانتهازيين الذين يستنزفون هذه الثروة مستغلين في ذالك فراغ القانون من اي التزامات تجاه الدولة وتجاه اليد العاملة في القطاع الذين هم في الغالب من سكان منطقة اركان.
8 - محمد السبت 12 أبريل 2014 - 09:23
لماذا لاتتحد التعاونيات فيما بينها في مقاولة وطنية كبرى للترويج المباشر لمنتوجاتها و من تم تقليص عدد الوسطاء لتعم الفائدة, منتجين ومستهلكين محليين, واجانب
9 - "ayaq السبت 12 أبريل 2014 - 09:25
فليعلم صاحب المقال أنه ثمة دراسة مختبرية جديدة تنهي إلى عدم استهلاك هذه الزيوت لاحتوائها على مادة مسرطنه وبالخصوص المخصصة للأكل.
10 - Mohammed ganoid السبت 12 أبريل 2014 - 09:28
It is the " the Holigans al malaki " their nose are everywhere & that's why this economy will never grow
Phosphate , silver & gold mines , agriculture , constructions .........anything between the sky & the earth .
The moroccan economy is paralyzed since there is no competition & everything is built on " bak sahbi "
Slavery system
11 - rachid السبت 12 أبريل 2014 - 09:33
حتى في الشامبوان يكتب عليه موروكن أويل
12 - geremy السبت 12 أبريل 2014 - 09:34
pk le gouvernement ne faisant pas ime compagnie national pour produire et distribuer argan comme un produit petroliere ou tout le maroc et vendu pour les etrangers >>????
13 - فوزي السبت 12 أبريل 2014 - 09:37
لا زالت الحكومة المغربية لم تستوعب ان المغرب يملك وحده هذه المادة في العالم لانها لو كانت حكومة تبحث عن مصلحة البلد والمواطنيين لمنعت تصدير هذه البدور النادرة الى فرنسا او غيرها ولجعلت من المنطقة الصويرة أكادير جنة بإجبار الشركات الاستثمار المباشر في هذه المنطقة لتحويل بدور الأركان محلياً. حكومة بنكيران لو سنت قوانين في هذا الاتجاه لكتبت اسمها في التاريخ بمداد من ذهب ولكن الحياة لمن تنادي،،،
14 - طالب معاشو فنرفيج السبت 12 أبريل 2014 - 09:45
الأمريكان يطبقون الإحترافية حتى في الكذب. لقد بينت التحليلات ان زيت اركان فعلا مفيد للجسم ولكن فوائده مبالغ فيها. بل إن زيت الزيتون اكثر فائدة منه. خارج المغرب يسمونه Moroccan oil لأنهم يضيفون موادا أخرى قبل بيعه. لا يضيفون ماءا كما نفعل نحن، بل موادا كيميائية. إذا كان زيت أركان مفيد للمغاربة فهذا لا يعني أنه مفيد للأجانب بنفس المستوى وذلك للإختلاف في البشرة وطريقة العيش والتغذية والمناخ إلخ.... لا تنسوا ان شجر اركان مهدد بالإندثار بسبب صناعة زيت اركان. سيثعب الأجانب من اركاننا في يوم من الأيام ويجدون موادا اخرى للتسويق في الصين او الهند ويتركوننا بلا شجر.
15 - omar السبت 12 أبريل 2014 - 09:45
اركان شجرة طالها نسيان الدولة ولم تهنم قط للفلاح البسيط الدي يستخرج زيتها بطريقة بدائية معقدة... لما اكتشف العالم فوائد هده الثمرة اول مافغلته الدولة ليس مساعدة هذا الفلاح للإستفادة من هذه الثروة وإنما سارعت.الى نزع اراضي واشجار اﻷركان من اصحابها بذريعة تحديد الملك الغابوي.. كاين شي ظلم كد هدا...
16 - mohajir السبت 12 أبريل 2014 - 10:18
ولكن هل تعلم بأنه من أصل الـ50 دولارا (ثمن بيع قنينة زيت الأركان)، فقط دولاران يذهبان إلى المنتج المغربي، بينما يحتفظ التاجر بالباقي؟
اذا يجب اعادة النضر في تسويق هذاالمنتوج لانه لايعقل بالتاجران يحتفض ب 80%من أصل الـ50 دولارا .
17 - MEMMIS N UDRAR السبت 12 أبريل 2014 - 10:30
كنت اتواجد في مراكش حيث موطن اركان ليس ببعيد رغبت في شراء شيئا من زيت اركان الا ان اصحاب الدكاكين التي قصدتها لا يتوفرون عليه كمادة للبيع مثل باقي المواد..سالت احد التجار لماذا غياب هذا الزيت فقال انه غالي الثمن ولا ارى ان الناس سيقبلون عليه.. انا لم يقنعني جوابه.. اعتقد ان الناس لا يهتمون باركان لانها اما غير موجودة في السوق او غير معروفة حتى وان وجدت.. يجب توفير اركان في السوق توازيا مع تكثيف الاشهار عن فوائدها في القنوات التلفزية المغربية كما تفعل بخصوص منتجات اخرى..
18 - خيرنا لغيرنا السبت 12 أبريل 2014 - 10:35
كنت كنعرف واحد السيدة في دانفر كولورادو بغات الديرو ودارت الويب وخدات الادن من اف دي ايه في امريكا ولكن لقات صعوبات كثيرة في المغرب مع الاسف .. دابا راه كاين زيت الهندية اللي كيدير 1400 دولار الليترو .. ولكن احنا المغاربة ماكنشفوش من هادشي حتى حاجة زيت اركان مزور وزيت الهندية كيمشي لبرا والحوت خانز وكلشي غالي وزير الفلاحة فرحان بالعملة الصعبة
19 - Randonneur السبت 12 أبريل 2014 - 10:36
مجرد معلومة مهمة أريد إثراء بها قراء هسبريس عن زيت أركان : ان شجر الأركان لا يوجد بجنوب المغرب فقط ، بل يوجد كذلك بشرقه وبالضبط بمدينة بركان بقرية صغيرة اسمها اشويحية تبعد عن بركان با ١٨ كلم، بها معمل صغير لإنتاج هذه المادة محاط بأشجار الأركان والمعمل أعطى انطلاقته صاحب الجلالة ، ولمزيد من المعلومات أشير إلى أكبر واقدم شجرة الأركان في العالم توجد بهذه القرية الصغيرة !
20 - badr maghribi السبت 12 أبريل 2014 - 10:46
لماذا لا تساعد الحكومة هذه المنطقة التي يوجد فيها هذا المنتوج وذلك بفتح مقاولة عامة وشركة كبيرة يسمونها شركة اركان حتى تمكن من تشغيل المعطلين في هذه المنطقة والاهتمام بهذه التروة النباتية حتى لا تندثر من المنطقة
21 - amazir symbole de tourisme السبت 12 أبريل 2014 - 11:08
ا لامازيغ وظيفتهم عنذ الحكومات رمز السياحة غير ان ثقافهم ولغتهم لاتهم هذه الحكومات
22 - Al3adil السبت 12 أبريل 2014 - 11:39
Salam
Je tiens à remercier l’auteur pour cet article. Je suis cofondateur d’une société basée à Freiburg en Allemagne avec comme objectif de promouvoir des produits marocains au niveau international. Nous nous inscrivons dans une démarche collective avec des acteurs comme MIGDEV et nous soutenons les coopératives des femmes avec des moyens et du savoir (coté règlementation en Europe).
Pour le prix, je dois juste dire qu’il a des couts à inclure sur le prix de vente final, le transport, le dédouanement, les frais de structure et de personnels très élevés en Allemagne, les emballages, les certifications Bio, la TVA, … Cela n’empêche pas de proposer des produits de qualité à un prix raisonnable. Car là aussi, les qualités ne sont pas les mêmes et les connaisseurs connaissent les problèmes liés à la production de cette huile. Cela n’empêche pas l’état d’élaborer une stratégie nationale pour faire face aux abus qui touchent cette activité.
PS l’argan ne contient presque pas d’Omega 3.
23 - aziza howara السبت 12 أبريل 2014 - 11:49
أشكر الكاتبة على هذا المقال. لو أن بلد آخر لديه هذا الامتياز الوحيد في العالم الذي يتوفر على هذه الشجرة العظيمة لأعطاها اهتماما كبيرا ولتميز بها عن باقي الدول.لمعلوماتكم هذه النبتة من التقاطها الى تحويلها الى زيت.يجب أن تعرفوا بأن لا شيء منها يرمى بمعنى تلتقط الحبة تنزع منها قشرة خارجية (أفياش) تستعمل أكل للبهائم ثم تكسر الحبة لاستخراج النواة القشرة الصلبة تستعمل لايقاد النار(أراس) النواة تحمر وتطحن وتعصر ليستخرج الزيت وتبقى مادة تسمى (الزكمونة) تستعمل هي كذالك كأكل مفيد للبهائم اذن هو كله منفعة ولا شيء منه يرمى، فضلا على شكل الشجرة ومنظرها الجميل خصوصا في فصل الربيع وعندما تجلس تحتها في الصيف وكأنك تجلس تحت مكيف هوائي. مرحبا باللي ما شافها عن قرب يجي لهوارة مرحبا بيه.
24 - ABDELLAH السبت 12 أبريل 2014 - 12:08
في إقليم تارودانت ، في دائرة أولاد برحيل ، في جماعة تنزرت ، يتم استغلال قصة الأركان أسوأ استغلال ، تمتص دماء الفلاحين الصغار و المهنيين الغابويين ، حيث تمارس لعبة ضرب هذا بهذا ، حيث تستغل أبشع استغلال بساطة الإنسان البدوي ، و يوظف القرب من السلطات الإقليمية و المحلية و يستغل الهاتف احتيالا ليصبح من حول صاحبه يتوهم أنه باتصال هاتفي يمكن أن يجعل المثلث يقف على قمته بدل قاعدته حيث تنجح زراعة الرهبة و الخوف لتثمر إستعباد الفلاح الصغير ، فيسهل مرور الملايين الى الأمكنة الآمنة ، مقابل الفتات للمنتج ، و لحراس المعبد .. هناك من أوهم جمعيات نسوية بأنها ستضرب الآفاق بانتاجها لزيت الأركان " فخلوض " الجميع الى درجة لم يعد يعرف أحد من الأعضاء " فين الفضل من راس المال " و عرف كيف يتخلص من كل من حاول أن يستحضر مصطلح " المصلحة العامة " ، عرف كيف " يماهي بين اسمه و اسم الجمعية ، و المياه و الغابات و أوراق عدة .... أخيرا عرف كيف يشرب عرق جبين الفقراء و المساكين الى درجة الإدمان ... عرف كيف يلبس رداء المجتمع المدمن نهبا و ليس المدني لينهب المزيد لأنه يتقن لعبة الجريمة المنظمة ، فهل من منقذ ؟
25 - lakhssas lahcen السبت 12 أبريل 2014 - 12:42
اظن ان العالمية التي وصلت اليه زيت الاركان لم تجلب الا الويلات الى السكان الاصلين ؛اللذين بقوا منسيين منبوذين الى ان اصبحح هذا الزيت ذو اهمية اقتصادية فرمانا المخزن ببوغابا.فيا ليته لم يوجد هذا الاركان اللذي ستطاردونا لعنته الى ان نفقذ اراضينا فنفقذ هويتنا
26 - أبو رضا السبت 12 أبريل 2014 - 13:01
حبا الله المغرب بطبيعة جميلة ومتنوعة من منطقة إلى أخرى، لإما يميز المنطقة الشرقية يختلف عما تمتاز به مثلا منطقة تادلة أزيلال مثلا، إلا أن ما هو أساسي في كل هذا هو الإنسان المغربي الذي الصبور القنوع، المحب للعمل، فأهل سوس لو اهتم بهم النظام في حدود السماح لهم بالتعلم والتكوين في منطقتهم، لحولوها إلى جنة على الأرض ينتفع بخيراتها كل المغاربة، إلا أن المخزن حول أرض سوس إلى سلة للأوربيين والميركان، في الخضراوت والحوامض، ومنعها من ضمان الأمن الغذائي للمغاربة فيما ينقصهم، فأركان تراث عالمي جاد به الله على هذا البلد إلا أن سوء استغلاله من طرف المغرب ترك سكان منطقته يعيشون الفقر المدقع ومازالوا رغم الإمكانيات التي يوفرها في التنمية الحقيقية.أهل سوس نعرفهم في العمل والكد،والصبر والوطنية، يتق فيهم الجميع إلا النظام بإمكانهم تطوير هذا المنتوج بما يخدم الاقتصاد الوطني .
27 - abdelhakim السبت 12 أبريل 2014 - 13:09
تماشيا مع صاحبة التعليق 23 فشجرة أركان فوائدها لا تعد ولا تحصى ويتركز بالأساس بالجنوب وخصوصا بسوس وبالضبظ في كل من أولادتايمة " هوارة" أكادير تزنيت تارودانت ... فمن يريد أن ينتفع بفوائدها والاستظلال بظلها والاستمتاع بمنظرها فما عليه سوى المجيء الى هوارة بلد الترحاب والفلاحة والخيرات بامتياز وشكرا
28 - عبد السلام البقالي السبت 12 أبريل 2014 - 13:17
المساحة التي تغطيها شجرة الأرگان 870.000 هكتارا وليس 870 هكتار كما ورد في المادة الإخبارية أعلاه....
وقد اطلعت في / ويكيبيديا على أن شجرة أرگان تنمو أيضا في تيندوف // الأرض المغربية التي اغتصبتها الجزائر / والمسؤولية في ذلك على الحسن الثاني غفر الله له...لأسباب تعرفونها....
29 - Agadir السبت 12 أبريل 2014 - 13:49
Les chiffres approximatifs de l'argan
2 000 personnes travaillent dans les coopératives marocaines consacrées à l'huile d'argan.
La production annuelle est de l'ordre de 2 500 à 4 000 tonnes.
870 000 hectares plantés. Perte de 600 ha/an de la surface plantée depuis le début du siècle dernier en arganier.
La densité d'arbres par hectare varie suivant la région : de 250 arbres par hectare à 150 km au nord d'Agadir dans l'Atlas et environ 40 arbres dans le désert bordant la région de Gulimime (Anti-Atlas).
Un arbre produit, chaque année, de 10 kg à 30 kg de fruits environ.
Il faut environ 38 kg de fruits (affiache) ou bien 2,6 kg d'amendons pour produire 1 litre d'huile.
30 - soussiya السبت 12 أبريل 2014 - 14:33
لمالكي شهر أركان بالجنوب المغربي الدفاع عنها ويستغلوها لتحسين أوضاعهم وغرس أشجار جديدة مع الأسف لم نعرف قيمتها حتى هجم عليها الفرنسيون ليربحوا من تجارتها وإلا لكانت بترول مالكيها تشغل أبنائهم وتخرج مناطقهم من العزلة والتهميش الذي لا زالوا يعيشونه فليتحد المنتجون ليفرضوا شروطهم على السماسرة والأهم الإعتناء بالشجرة وغرس المزيد منها يا أخنوش وأنت إبن المنطقة
31 - hind السبت 12 أبريل 2014 - 14:57
زيت اركان مفيد و لكن لا يفوق زيت زيتون .
32 - Doukkala السبت 12 أبريل 2014 - 15:45
بإشهاراتكم غللييتوو علينا زيت أركان ومابقيناش نقدوو ناكلووه ولليكلو غير البرراني والمليادير
33 - Texas السبت 12 أبريل 2014 - 15:58
اشتري الشامبوان من Walmart هنا في تكساس مصنوع من زيت أركان و يكتب عليه موروكن أويل, بكل صراحة منتوج جيد و مرطب لشعر و ضد القشرة و صحي و لا يحتوي عل مواد كيميائية...
34 - Nadia السبت 12 أبريل 2014 - 16:01
Qui des marocains riche à jamais essayé d'investir dans ce domaine? Aujourd'hui Israël à le projet d'en cultiver. Alors .... Demain personne ne voudra de l'agran marocain car les rapaces attireront l marchés !
35 - khalid abou Nezar السبت 12 أبريل 2014 - 17:01
على ضوء هذا المقال، لابد من الإشارة أن من حق منتجي أركان تنوير الرأي العام في العالم وبالخصوص في شمال أمريكا بظروف انتاج هذا السائل النفيس وذلك بتوجيه ملاحظات في الموضوع بالموزعين وبالمنتجين. فلابد من توضيح ان المسهلك الأمريكي يفضل منتوجات التجارة العادلة التي تضنن الودة مع عدم الإستغلالcommerce équitable.
36 - awsim السبت 12 أبريل 2014 - 17:57
-زيت اركان فقط ؟!!!!! بل صوفهم ومياههم ومعادنهم وعرق جباههم الذي يتصبب من اجل تصدير الحوامض والفوكه والخضر...وليس الى امريكا بل الى كل جهات العالم..انها معاناة شعوب العالم الفقير..لكن تنتفخ بها بطون الوسطاء وغيرهم
37 - ihahan السبت 12 أبريل 2014 - 19:13
j' habite la région la plus densifier d'olive d'argan,et je connais que les bénéficiers sont des comercants
38 - aslsm السبت 12 أبريل 2014 - 19:29
i juste pass one information first i am original from souss leaving united arabic emirate. you know how much coast one parfum from argan they called it arganor parfume and soap sabon bldi parfum coast 1400dh and soap 700dh moroccan really when i saw a get surprise i ask him this oil if from my region i am
proad to be moroccan specially from souss
39 - Adam السبت 12 أبريل 2014 - 20:48
ان أعيش في أمريكا و اشتغل في محل التجميل و فعلا زيت الأركان المغربي وا الأكثر استهلاكا هنا ، حتى ان بعض الأمريكيين الذين لا يعرفون موقع المغرب عرفوه عن طريق Moroccan Argan oil
40 - Hakim السبت 12 أبريل 2014 - 22:41
Il faut savoir qu'ici l'huile d'olive d'espagne et qui est produite et embalee en espagne se vent tres bien! Bien sur il faut des entreprises qui peuvent peneter le marche americain. Entre autre, vendre directement sur les grande surfaces americaines!
41 - Mohamed Aboq الاثنين 14 أبريل 2014 - 03:30
WATCHED18:02
International Children's Festival - April 19, 2014
City of Hampton
173 views
I would like to see argan vendors in our Moroccan cultural festival in Williamsburg on may 18th,2014!
My phone number is:757-8140141 for any ?
Mohamed aboq
المجموع: 41 | عرض: 1 - 41

التعليقات مغلقة على هذا المقال