24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

4.83

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | العلمي: هذه وصفة إنجاح الاستراتيجية الصناعية الجديدة

العلمي: هذه وصفة إنجاح الاستراتيجية الصناعية الجديدة

العلمي: هذه وصفة إنجاح الاستراتيجية الصناعية الجديدة

بعد ستَّة أشهر من دخولهِ حكومة عبد الإله بنكيران، في نسختهَا الثانيَة، كشفَ وزير الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، ورجل الأعمال المغربِيُّ، مولاي حفيظ العلمِي، عن اِستراتيجيَّة صناعيَّة جديدة للمملكة، قوامهَا خلقُ فرصِ الشغل والقيمة المضافة وحفز التصدير، مقدمًا أمام الملكِ محمدٍ السادس، في الثاني من أبريل الجاري استراتيجيَّة قطاعيَّة على مدَى 2014-2020.

على أيِّ نحوٍ تنظرُ إلى الحصيلة التِي حققهَا السابقُون في منصبك؟

لقدْ قررَ المغرب منذ عدَّة سنواتٍ، أنْ يمسكَ زمامَ اقتصادهِ بيدهِ، فيما كنَّا نضعُ قبل ذلك، تصوراتٍ خماسيَّة، أيًّا كان الظرفُ وكان السياق.

القطيعةُ الأولَى مع الوضع السابق، جرت قبلَ سنواتٍ عشر، عبرَ مخطط "انبثاق". ممَّا يعنِي أننَا حلُمنَا قليلًا، حينَ فكرنَا فِي المهن العالميَّة.

بعدَ رسمِ تلك المخططات، كانتْ النتائجُ لافتةً في قطاع صناعة الطيران والسيارات ونقل الخدمات.. وغدتْ "بومبارديِي"، مثلًا، مرفوقة بأزيد من 100 وحدة إنتاجيَّة لقطع الطائرات.

كما أضحَى بإمكان رونُو أن تعتمد على 200 مقاولة للإمداد بالتجهيزات، زدْ على ذلكَ أنَّ 70.000 شخصٍ يعملُون في قطاع الـخدمات المرحلة، الذِي لمْ يكن لهُ وجود حتى 2009.

كيفَ يمكن بلوغ إقلاعٍ حقيقي للصناعة في المغرب؟

ينبغِي أنْ يتأكدَ المغرب كوجهةٍ صناعيَّة، وتتحققَ الاستدامةُ لنسيجه. ثمَّ إنني أودُ المرور بالصناعة إلى مرحلة "عليا"، من خلال خلق أنظمة فعالة.

ففي مجال تصنيع السيارات مثلا، إذا ما أنشأت تجمعًا ذا عائدٍ اقتصادي، فإنَّك ترفعُ من خلق القيمة المضافة وحتَّى فرص الشغل. حيث تصبح أكثر قوَّة إزاء من يشترون منك، وأقلَّ ضعفًا إزاء تقلب الأسعار، إنه نموذج آتى ثماره في الخارج، ويجدرُ بنا أنْ نأخذ به.

الفاعلُون الصناعيُّون يشكون بين الحين والآخر من مشاكل العقار، ما الذِي تعتزمونَ فعله؟

المناطق الصناعيَّة المندمجة لا تزالُ نائيةً عن مناطق الشغل. وثمن العقار جد مرتفع. تلزمنَا بقع أرضيَّة بالقرب من المراكز الحضريَّة. حتى نتمكن من تقليص نفقات النقل بـ20 في المائة، التي تثقلُ كاهل المقاولات، ثمَّ إننا بصدد الإعداد لولوجٍ بالإيجار إلى المناطق الصناعيَّة، من خلالِ شباكٍ وحيد لكلِّ الإجراءات، على غرار نموذج المنطقة الحرَّة في طنجة.

هلْ ثمَّة قطاعاتٌ جديدةٌ يمكن أن تنكبُّوا عليها؟

كلَّا، الأمرُ لا يتعلقُ بالرهان على قطاعات جديدة، بقدر ما نركز على القطاعات الحاليَّة، الاِستراتيجيَّة الأخيرة أدمجت قطاع الصيدلة، والكيمياء، وشبه الكيماويَّة. ومواكبة كل تلك المهن الصناعيَّة ستتمُّ ارتباطًا بمدَى مساهماتها في ثلاثة معايير؛ إحداث فرص الشغل، وخلق القيمة المضافة، والتصدير.

ليس بإمكاننا أن نتخلَّى عن النسيج، الذِي يحدثُ فرصًا للشغل. لأنهُ قطاع مهمٌّ يسهمُ في التنافسيَة، كمَا أنَّ هنَا إعادة توطينٍ من الصين، لأنشطته، صوبَ المغرب.

مخططكم يصبُو إلى مضاعفة مناصب الشغل الصناعية بسبع مرات، ورفع حصَّة الصناعة من الناتج الداخلي الخام، من 14 في المائة، إلى 23 في المائة، خلال ست سنوات. هل من واقعيَّة في ذاك المسعى؟

وهلْ ألفتُ أنْ أعدَ بشيءٍ أخلفهُ فيما بعد؟

لكن الوتيرة تسيرُ في انخفاض..

إسهام الصناعة في الناتج الداخلي الخام للمغرب هبطَ من 15 في المائة إلى 14. حقًّا، لم نواكب بعض الصناعات التي تعتبرُ تقليديَّة، بما فيه الكفاية. النجاح يستلزمُ امتلاك الشجاعة والاشتغال على التكوين، وتجميع الفاعلِين، والمناطق الصناعيَّة واللوجستيَّة الجديدة، وبنينَة المشاريع الخاصَّة.

حسب البنك العالمي، ستكون الصين مضطرة إلى نقل 85 مليون فرصة شغل، في السنوات العشر القادمة، وأنا أتوقُ إلى 1 في المائة منها؛ أيْ 850 ألف فرصة شغل.

بوسعكم ألَّا تصدقُوا ذلك، لكنني أعطيكم موعدًا بعد عشر سنوات، ماليزيا وتركيا قامتَا بذلك، والمغربُ مدعوٌّ إلى أنْ يحذُوَ حذوهمَا.

كيفَ ستؤمنونَ تمويل صناديق التنمية الصناعية؟

يتعلقُ الأمر بـ20 مليار درهم، متأتيَة من ميزانيَّة الدولة. بمعدل 3 مليارات درهم للسنة. الصندوق سيشتغل بمثابة داعم للمقاولات التي تخلق القيمة المضافة وفرص الشغل. المغربُ عليه أن يكونَ كريمًا مع قواه الإنتاجيَّة لكن وبخلاف ذلك، الدولة لا يمكنها أن تساعد الريع. تلك الثقافة هي التي نريدُ ترسيخها في الأذهان.

تلك الاستراتيجيَّة فكر فيها وأعدهَا خبراء مغاربة، قبلُوا أن يشتغلُوا بطريقة تطوعيَّة، ولم تكلف خزينة الدولة درهمًا واحدًا.

لا تشيرونَ إطلاقًا إلى الضرائب كرافعةٍ للتنمية الصناعية. أو إعادة توجيه تدفق الاستثمارات نحو الصناعة. ما السبب في ذلك؟

إنهُ خيارٌ نتحمَّل مسئوليته. النظام الجبائي يجبُ أنْ يكون معقولًا. حين كنت على رأس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، حققتُ تخفيضًا للضرائب على المقاولات، لكن علينا أن نتحلَّى بالمسئوليَّة.

التصنيع يختلفُ عن ترحيل الخدمات. الأمر يتعلقُ بنسيج وطني، مع حاجيات اجتماعية، للأمن والبنية التحتية. العقد الأخير، عرف توسع قطاعات غيرت وجهة الرأسمال إلى البورصة والعقار. لكن اليوم، ومن أجل خلق الثروة، المقاولون يعودون إلى الصناعة. إذْ لم يعد بإمكاننا أن نختار الأسهل.

مخططكم قدم أيامًا قليلة بعد تقرير الباطرونا حول الصناعة. لا يبدُو أنه كان ثمَّة تنسيقٌ بينكم..

الباطرونا تضطلعُ بدورها في الإعداد لاستراتيجيتها، التِي لمْ تشرك مع الوزارة. لم يكن بإمكاننا أن ننتظر. أوْ لنقل إنَّ الوقت تزامن على نحوٍ سيءٍ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - ابويه محمد الخميس 24 أبريل 2014 - 07:52
الرجل المناسب في المكان المناسب ...هذا النوع من الرجال التي تحتاجهم البلاد !
2 - مواطن الخميس 24 أبريل 2014 - 08:54
كانت كوريا اقل من مستوى المغرب الاقتصادي الاجتماعي في السبعينات
اليوم هي عملاق اقتصادي تفوقت على فرنسا و تنافس امريكا و اليابان في
جودة التربية و تكوين المهندسين و البحث العلمي
و في صناعة الالكترونيات و السيارات و السفن
التعليم العالي باللغة الكورية و بلوحات الكترونية مصنوعة في كوريا
ليصعد المغرب لمستوى البلدان المتقدمة نحتاج تعليم يقدم المغاربة المنتجين و المبتكرين dataplus laraki كقدوة للأطفال بالعربية و الانجليزية بدل لغة فرنسا التي عوضت لغتها بالانجليزية في تعليمها العالي و بلوحات الكترونية مغربية dataplus
و أن تخصص وزارة الاقتصاد اكبر ميزانية لبناء مدارس المهندسين و للبحث العلمي و للتنمية الصناعية و تصدير الخدمات و للقضاء على الأمية و لبناء المراكز الاستشفائية الجامعية
3 - مغربي الخميس 24 أبريل 2014 - 08:57
صراحة يبدو من أقوال وأفعال هذا الرجل أنه عاقد العزم على تطوير المغرب صناعيا...
4 - casawi الخميس 24 أبريل 2014 - 09:00
باسم الله ماشاء الله , اللهم زد و بارك و اصلح المغرب واجعل كيد الاعداء في نحورهم , اللهم لاترفع لهم رأيه , ولا تحقق لهم غايه , وأجعلهم لمن خلفهم أيه , وأجعل دعائنا عليهم نهايه .
5 - Casaouia-Mouna الخميس 24 أبريل 2014 - 09:06
السيد العلمي المراكشي من الاقتصاديين العالميين, ذو خبرة عالية في التسيير. وهو افضل وزير اراه لحد اليوم يستحق منصبا اقتصاديا بجدارة واستحقاق.

وبعون من الله ومجهودات الكل يمكننا ان تابعنا ركب السيد الوزير حل مشاكل اقتصادية والبطالة بشكل كبير.

لاانسب السيد الوزير الى اي حزب او اتجاه, بل حصل لنا الفضل انه رضي بان يسير على راس وزارة بطاقاته الهائلة.

اقول هذا كمغربي يحب بلده والفرص الغالية ناذرة ولايجوز لنا ان نضيع الوقت في قال هذا وذاك, بل التركيز العالي لاخراج بلدنا الى مرحلة افضل.

والنقد يجب ان يكون في المستوى والمنافسة في المستوى وهنا تلعب السياسة والاقتصاد والاعلام والجمهور دور كبيير...

حقا السيد الوزير له مستوى عال وعلينا اغتنام الفرص انشاء الله
6 - السباعي الخميس 24 أبريل 2014 - 09:17
هناك مدن صغيرة يمكنها ان تلعب دور استراتيجي خاصة المدن القريبة من المدن الكبيرة متلا شيشاوة توجد في مكان مؤهلا من ناحية العقار حتى اليد العاملة توجد بين اهم المدن السياحية 100 كلم عن الصويرة واسفي 70 عن مراكش 140 عن اغادير لماذا هدا التغاضي للنهوض بهذه المدن وجعلها تلعب دور مهم في التنمية والنهوض بالمناطق النائية حي صناعي بأكمله لم يستغل بشكل كافي و هو مؤهل لوجوده قرب الطريق السيار اهم شريان للنهوض بالصناعة
7 - anti samsar الخميس 24 أبريل 2014 - 09:35
le foncier restera le plus grand défi à surmonter pour réaliser n'importe quel projet que ce soit industriel ou autre.
le problème c'est qu'on est encore loin de maîtriser la disponibilité à prix abordable du terrain pour les investisseurs sérieux loin des intermédiaires et des et des smasria qui pourrissent la vie à tout le monde
8 - سلوى الخميس 24 أبريل 2014 - 09:52
يجب تطوير النظام البنكي و انشاء بنوك مواطنة البنوك الموجودة عندنا تتعامل معنا بعقلية المستعمر
9 - ابو محمد العبدي الخميس 24 أبريل 2014 - 11:02
التكنولوجيا لا تستورد
التكنولوجيا تستنبث
لابد من عنصري القدرة والارادة لانجاح العملية
لابد من ربط المؤسسات التعليمية التأهيلية والجامعية بمحيطهما الصناعي
كيف نأمل ان نتواجد في صف الكبار ومؤسساتنا التعليمية التقنية لا تتوفر على ابسط الموارد من فوطوكوبي ولوازم أولية للاشغال التطبيقية
كيف نريد الاقلاع ومؤسساتنا التقنية يسيرها من لا أهلية له لذلك
كيف ننهض ومدير المؤسسة التقنية وناظر دروسها ومدير دروسها وحراسها العامون لا علاقة لتخصصاتهم الادبية بثانوية تقنية
10 - marrueccos الخميس 24 أبريل 2014 - 11:18
أخطأنا موعدنا مع الثورة الصناعية ! واليوم نخطئ موعدنا مع الثورة الرقمية ! السيد الوزير له الحق أن يحلم ولو متأخرا فإنجلترا ؛ فرنسا ؛ الولايات المتحدة الأمريكية رحلوا قطاعاتهم الصناعية إلى دول ثالثية ! حينها كنا نياما ولم نستطع إغراءها بشيء فكانت حصتنا شبه منعدمة !
مجموعة caterpillar الأمريكية تبحث عن نقل بعض فروعها في بعض الدول الأوربية لثقل الضرائب داخلها ! فمن يستطيع إغراءها بالإستقرار داخل المغرب !!!
لو إستطعنا جلب هذا العملاق الأمريكي العالمي لأحدثنا نقلة صناعية نوعيةية مع العلم أن المغرب والدول الأفريقية دخلت أوراشا كبرى وهي في أول الطريق !!!
11 - عمر مفتاح الخميس 24 أبريل 2014 - 11:20
أولا كل الإحترام و التقدير لسيادة الوزير لمجهوده و عمله المميز و نتمنى له التوفيق. كما أطلب من المهتمين دراسة و تحليل أنظمة الدول التي حققت نجاح و استنساخ كل شيء منهم يساعد المغرب في تقدمه و لا يتعارض مع قيمه و هويته.
لابد من الليونة و الصبر و مواكبة المخططات و التدخل لتحسينها كل سنة. و لا ينسوا الإستثمارات الخليجية: حولوا أن تقنعوهم أنهم مههدين و عليهم وضع جزء من أموالهم في المغرب.
12 - rifii ajdir الخميس 24 أبريل 2014 - 11:27
ل مكن للبلاد تستورد 70% من طاقة, و صدقات على اتفاقيات, عدم صناعة محركات و تكنوجيات, و وبحث علمي فقير, بلا ان بعض العائلات حربت وا جهضات بعض اخترعات بترويج لعدم مردودية,,,,,وووووو,
و تفقير استهلاك الدخلي ان ينهض اقتصادا,
13 - محمد الخميس 24 أبريل 2014 - 11:31
أكبر عائق أمام إقلاع اقتصادي مغربي هو المضاربات العقارية التي أوصلت اثمنة العقار في المغرب الى المريخ بحيث اثمنة العقار في المغرب أغلى بكثير من أوربا وأمريكا قاطرة العالم في الاقتصاد.فاي مستثمر اجنبي قادم بمشروع جاد فيه فرص عمل للمغاربة سيضحك لمجرد سماعه اثمنة العقار في البلد ويجمع حقيبته متوجها إلى بلد آخر. بل وحتى الشباب المغربي من الجيل الثاني والثالث أصبحوا محبطون بسبب ذلك واثمنة العقار هي العائق الأساسي أمام أي مشروع يفكرون في إنجازه في بلدهم الأم.
14 - Noura al fasia الخميس 24 أبريل 2014 - 11:45
رجل مراكشي من العيار الثقيل:
بوسعكم ألَّا تصدقُوا ذلك، لكنني أعطيكم موعدًا بعد عشر سنوات، ماليزيا وتركيا قامتَا بذلك، والمغربُ مدعوٌّ إلى أنْ يحذُوَ حذوهمَا.
هاته هي الحقيقة وانا متفق 100% مع السيد الوزير

والباطرونا تضطلعُ بدورها في الإعداد لاستراتيجيتها , اي النوم العميق عند الباطرونات وهذا لا يمكن استحماله بعد.

ربما الفوا ان تفكر لهم دولة اخرى وصعب عليهم التفكير السريع والعمل الثابت المنتج.

واتمنى ان يسرعوا بالركب ويتركوا التلاوي .

السيد الوزير العلمي العالمي سريع الفكر وصائب الهدف انشاء الله وما على الباطرونات الا استغلال الفرصة لتقدمهم وتقدم المغاربة وكل الشعب
15 - sahih الخميس 24 أبريل 2014 - 12:24
Nous avons des Ambassades dans le monde sans interet economique pour le Maroc et sans attirance des investisseurs
16 - Ghayour الخميس 24 أبريل 2014 - 12:25
التقدم الصناعي بجودة التعليم والبحث العلمي وبلغتنا وبالقيمة المعطات لهم
17 - Siham Rbat الخميس 24 أبريل 2014 - 12:43
هاته فرصة المغرب الكبيرة ليسترجع ما ضاع منه, وعلى المغاربة جميعا اتخاذها بكل الجدية والحزم... ثورة صناعية ترفع من مستوى كل المغاربة .

والثقة في اعيان البلاد مثل السيد الوزير والسرعة من ورائه حتى تصل البطالة الى ادنى مستواها وتصفيتها من مشاكل تسبح فيها

المغرب بدا في نهاية 2013 ثورة صناعية يمكن ان ترفع بنا الى اغنى بلد في العالم . فلنتوكل على الله ولنلتحم جميعا في البناء الاقتصادي الحقيقي وبثقافة جديدة مغربية
18 - maghribi الخميس 24 أبريل 2014 - 13:04
je souhaite pour cet pays la reussite pour toutes les categorories pour evaluer notre pays vers le haut
19 - mamoud الخميس 24 أبريل 2014 - 13:08
Why have your ministery iliminatrd all the sahrawi companies from participating in the present version of the project of Rawaj 2020...an ex_leader of the ministery is given most of the projects of Rawaj2014.It is a real shame Mr CHAMI.
20 - adil الخميس 24 أبريل 2014 - 13:49
salam

des choses cachees et qui ne sont pas tres detaillees ,c est que la CGEM ou patronat marocain met des freins pour le developpement de l industrie marocaine sous pretexte non raisonable et pour le soucis et la crainte de perdre leurs intérêts et qui ne sont pas capable de jouer la concurrence loyale et la preuve ils cherchent tjrs a stagner l economie et la garder une economie fermee,et si ce ministre a la volonte d une nouvelle strategie c est pour des secteurs loin du plat de la CGEM ou patronat car ils sont intouchable.c est pour cette raison ce ministre se focalise sur l industrie aeronautique et annexe et non pas sur le developpement des industries envahies par la CGEM ou patronat.
Soyez raisonnable Mr ministre,on veut un pays developpe sur tous les niveaux et n oublie pas que le maroc est un pays agricole et de peche et qu il pas oublier ces secteurs traditionnelsfaut absolument
21 - حكيمي علي الخميس 24 أبريل 2014 - 14:02
بالتوفيق لكل من يريد الخير لهذا البلد و لشبابه,و لكل من له غيرة على هذا الوطن,و لكل ذوي النوايا الحسنة. شخصيا, اعتبر كل من احدث منصب شغل فانقذ به شخصا,بل اسرة من البطالة,تحسب له صدقة جارية باذن الله! اقول للسيد العلمي و لامثاله: "ان يعلم الله في قلوبكم خيرا يوتيكم خيرا" صدق الله العظيم.
22 - A Mr le ministre الخميس 24 أبريل 2014 - 15:37
Mr le ministre, je crois beaucoup a votre compétence et talent dans l industrie et merci de vous engager a la tete du ministère de l industrie et de penser à contribuer a transition de notre pays agrécole en pays industuel. Il est donc intelegent que vous penser a nos patriotes dans les pays industualisés (en Germany, Usa, Japon, etc.) porteurs d'idées industuelles et et de projet formations de competences industuelles. Ils sont près a contribuer au developpement de notre pays, malgrès qu ils ont essayés et ils ont trouves toutes les portes fermés ici au Maroc, ils n ont pas encore perdu espoir..., je pense que vous etre la meilleure personne dans la bonne place pour une ouverture vers ces competence marocains a l etrangers. Bonne chance et bonne courage cher ministre
F.Z.B. Prof. universitaire (une dame).o
23 - citoyen الخميس 24 أبريل 2014 - 17:42
Mr Le ministre le loyer au technopolis est trop cher (vers 120 dh/m²/mois); c'est autant qu'en europe !!

il faut revori ces tarifs, idem pour casa, feshore;,etc.

il y a des entreprises qui ont besoin de bcp de surface/cadre
24 - abb الخميس 24 أبريل 2014 - 20:32
messieurs
il n'y a pas que le probleme du foncier mais la delivrance des autorisations pour une industrie exportatrice.personnellement j'ai acquis une ecperience de 25 ans j'avais 48 ans maintenant j'ai 60 ans et je cours jusqu'a ce jour 24/4/2014 pour obtenir cette autorisation .sans resultat mais l'utilisation de tous les moyens inimaginable .si quelqu'un peut nous aider je suis disposé à lui remettre tous les documents et preuves irréfutables merci tout le monde
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

التعليقات مغلقة على هذا المقال