24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | لاغارد تنصح بدعم الطبقة الوسطى وتشيد بمالية المغرب

لاغارد تنصح بدعم الطبقة الوسطى وتشيد بمالية المغرب

لاغارد تنصح بدعم الطبقة الوسطى وتشيد بمالية المغرب

حذرت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، الدول العربية ومن بينها المغرب، من خطر "عودة الاحتجاجات والانتفاضات الشعبية"، بسبب "شعور قوي يتملك الطبقات الاجتماعية المتوسطة بالضعف والتهميش.

وأعطت لاغارد، اليوم بالرباط، في مداخلة لها بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي حول موضوع "بناء المستقبل: الشغل والنمو والإنصاف في العالم العربي"، وصفة للبلدان العربية التي تطمح لتحقيق رهان التنمية، تتكون من شقين اقتصادي واجتماعي، الأول دعم وتشجيع الاستثمار الخاص وإحداث المقاولات، والثاني دعم الطبقة المتوسطة، وتمكين الجميع من فرصة ركوب المصعد الاجتماعي.

وأكدت لاغارد في هذا الصدد، على ضرورة وجود طبقة متوسطة قوية للدفع بعجلة الاقتصاد ودعم الاستهلاك والاستثمار في المستقبل وتعزيز تلاحم واستقرار المجتمع.

وقالت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي "إن الطبقة المتوسطة تحفل بالمقاولين الذين نحتاجهم اليوم لتغذية الاقتصاد الحديث"، داعية بالتالي جميع بلدان العالم العربي لتمكين مواطنيها من سبل الارتقاء في السلم الاجتماعي للخروج من الفقر والالتحاق بالطبقة المتوسطة، والسهر على أن يتم تقاسم ثمار الازدهار بشكل أوسع وأكثر إنصافا.

وانتقدت مديرة صندوق النقد الدولي النسبة الكبيرة للقطاع غير المهيكل بالدول العربية، وغياب توزيع عادل للثروات رغم تحسنها، مضيفة أن "النقاش حول قضايا النمو والتشغيل والإنصاف في العالم العربي يندرج في أفق مليء بالتنمية في هذه المنطقة".

من جانبه، أكد رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي نزار بركة أن هذا اللقاء يؤكد ثقة صندوق النقد الدولي في قدرة المغرب على الانخراط في الإصلاحات الهيكلية اللازمة وتقوية استقلالية قراره الاقتصادي.

وبخصوص المغرب، الذي تزوره حاليا المديرة العام لصندوق النقد الدولي، قالت لاغارد إنه "بلد حقق تقدما هائلا"، حاثة السلطات المغربية على "مواصلة السير في النهج نفسه لتحقيق استقرار مالي أفضل، وإطار ماكرو اقتصادي جيد".

وفي سياق متصل أردفت لاغارد، في تصريح للصحافة عقب مباحثات مع وزير الاقتصاد والمالية محمد بوسعيد، أن "خط الوقاية والسيولة" الذي حصل عليه المغرب من صندوق النقد الدولي يشكل "نوعا من التأمين" لمواصلة تطوير الاستقرار المالي، وإصلاحات الأنظمة التي انطلقت".

ومن جانبه لم يفوت وزير المالية والاقتصاد، محمد بوسعيد، فرصة تواجد مديرة صندوق النقد الدولي بالمغرب، ليؤكد أن "الانتعاش المالي" في المغرب جار، موضحا أنه ما زال يتعين القيام بجهود كبيرة، خاصة في ما يتعلق بمواصلة الإصلاحات المرتبطة بالمالية العمومية.

وشدد بوسعيد على أن تحقيق نمو شامل كفيل بخلق فرص للشغل" لا يمكن أن يتحقق إلا من خلال تطوير استراتيجيات قطاعية بدأت الآن تعطي ثمارها"، معربا عن ارتياحه للإستراتيجية الجديدة لتسريع التنمية الصناعية التي تمكن من دعم النمو وخلق فرص الشغل.

وأشاد بوسعيد بمواصلة المغرب الإصلاحات الاقتصادية والمالية، مضيفا أن المغرب يتموقع الآن كنموذج في المنطقة بفضل تصميمه على مواصلة الإصلاحات التي انطلقت تحت قيادة الملك محمد السادس".

ووصف المسؤول الحكومي، في تصريحات صحفية عقب محادثاته الثنائية مع المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، العلاقات التي تربط المغرب بصندوق النقد الدولي بكونها "عريقة وتتسم بالصراحة والثقة والاحترام المتبادل".

ومن المقرر أن تجري لاغارد مباحثات مع عدد من المسؤولين المغاربة، ضمنهم رئيس الحكومة، ورئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، ووالي بنك المغرب .كما ستزور الجامعة الدولية للدار البيضاء، و"تكنوبارك" بالدار البيضاء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - ناصر الخميس 08 ماي 2014 - 21:22
نصح أو أوامر ؟؟!!
بلادنا فقدت سيادتها في مجالات التربية و الشؤون الأجتماعية و الثقافية و الأخلاقية (permissif/laisser passer) و الإقتصادية (باعو الشعب لوحوش العولمة و جمعياتهم حتى إشعار اخر) إلا في حدود حماية "المقدسات الوطنية" !
2 - الاصلاح الخميس 08 ماي 2014 - 21:25
الكل يشيد بالاصلاحات التي تباشرها الحكومة ،خصوصا فيما يتعلق بالتوازنات المالية التي تؤثر على المشهد الاقتصادي ،لكن رغم ذلك هذا لا يكفي لتوفير مناصب شغل ،يجب بدل المزيد من الجهد و الاصلاح لتشغيل الشباب و توفير حياة كريمة لكافة الشعب
3 - استاذ الخميس 08 ماي 2014 - 21:25
ليست لدينا طبقة وسطى بالمغرب لدينا الاغنياء و بسبب بنكيران الطبقة الوسطى يتم تفقيرها و الحاقها بالطبقة الفقيرة و ليس العكس هل في ظل هده الاوضاع من اجرته مليون تكفيه لشيء ؟؟؟؟؟
4 - fdouli الخميس 08 ماي 2014 - 21:28
لن ترضى عنكم اليهود و النصارى حتى تتبعوا ملتهم
5 - الخميس 08 ماي 2014 - 21:30
حذار من أن يرجع المغرب إلى ما يسمى بنظام الاقتصاد الهيكلي الذي يرهن البلاد والعباد في يد صندوق النقد الدولي ، لأن الحكومة المغربية لم تتوقف عن عملية الاقتراض التي وصلت إلى ما يناهز أربعة وعشرين مليار دولار (24) م.د وهو رقم خطير في المعادلة الاقتصادية ، والآن هو مقبل على أربعة مليار دولار . وقد سبق لسي بنكيران أن وعد بعدم مس رهينه صندوق النقد الدولي والتي قدرها ستة مليار دولار ، فما الذي جعل الحكومة تتخلى عن وعدها وترهن مستقبل البلاد والعباد ؟
6 - hassan الخميس 08 ماي 2014 - 21:40
وانا كدلك اخشى "عودة الاحتجاجات والانتفاضات الشعبية" الى الدول الاوربية وامريكا الشمالية بسبب التفاوت الاجتماعي الهائل واقتطاع الدولة 27% من راتبهم للانفاقه على المجال العسكري بدعو ان هناك عدو وهو عدو وهمي لاوجود له لكي تستمر شركات صناعة الاسلحة في استنزاف ارزاق المواطنين دافعي الضرائب هناك مشاكل كبيرة في الدول الغربية حاولوا ان تجدوا لها حل قبل ان تمدوا المغرب بالنصائح وعاش المغرب
7 - المهدي الخميس 08 ماي 2014 - 21:51
اولا لماذا تتحدث السيدة لاغارد عن العالم العربي وكأننا منظومة شبيهة بالتحاد الأوربي تتأثر كجسم واحد بالتقلبات ؟ ينبغي الحديث عن المغرب واوضاعه حصريا ، اما فيما يتعلق بالتشجيع على ضرورة التحاق الطبقة الفقيرة بالطبقة المتوسطة فالأكيد ان ما حصل خلال العقود الأخيرة هو العكس حيث التحقت الطبقة المتوسطة بالفقيرة وهذا لا تتحمل وزره الحكومة الحالية ، ولنكن اكثر جرأة مهما اختلفت مشاربنا ، فإعمال العقل بعيدا عن التشنج ، يظهر ان الإجراءات التي تعتمدها الحكومة الحالية مهما بدت قاسية إنما تصب على المديين المتوسط والبعيد في تقويم الخلل وإصلاح الأوضاع الاقتصادية للبلد، لقد ورثت الحكومة وضعية كارثية وهي لآن عرضة للسهام النقد من كل جهة ، وسترث اي حكومة مقبلة ، لو افترضنا إسقاط الحكومة الحالية في الاستحقاق المقبل ، وضعا منتعشا أرست أسسه حكومة بنكيران، وهنا تجد هذه الحكومة نفسها في مفترق الطرق لتحدد اختيارها بين ضمان الشعبية والحفاظ على الكرسي ، او التضحية لأجل الهدف الأسمى ألا وهو الإصلاح ، وهذا امر آخر يتوقف على صلابة المبادئ ودرجة نكران الذات.
ملحوظة : مرة اخرى أؤكد أني غير منتمي ولا أدافع عن أحد.
8 - مهتم بالشأن المغربي الخميس 08 ماي 2014 - 21:55
دعم الطبقة المتوسطة مستحيل مع حزب التفقير الجماعي المسمى قيد حياته العدالة و للاتنمية. منذ مجي ء حزب بنكيران و القدرة الشرائية للمغارب في انحدار و تمزق و تدهور خطير. فشل حزب الصندالة و التسلية جعل المغاربة في رعب دائم مع جيوبهم . بنكيران يحمل فكرة خاطئة عن معيش المغاربة لذالك نصب نفسه جلاد للجيب المغربي و كأنه يمن على هذا المغربي ركوبه في سيارة صنعها الغرب او ان يملك بيتا يستر فيه عرضه. اللهم عجل بزوال الطاغية بنكيران و من ولاه يارب
9 - Patriot الخميس 08 ماي 2014 - 22:03
Elle ne supporte les subventions qui sont couteuses pour notre budget, mais Elle support l'encouragement du secteur prive pour la creation des emplois
10 - hassan الخميس 08 ماي 2014 - 22:04
توظيف مباشر" وقعته الحكومة المغربية بمؤسساتها مع مجموعة من التنسيقيات الممثلة لحملة الشواهد العليا قصد إدماجهم بطريقة مباشرة في أسلاك الوظيفة العمومية"، مضيفا أنه "يعد وثيقة إدارية رسمية ولدت التزاما حكوميا بتنفيذ المرسوم الوزاري رقم 2.11.100 الذي يخول للحكومة اعتماد الإدماج المباشر بدل إجراء المباراة حتى متم 31-12-2011" و نحن مشمولين بهدا المرسوم الوزاري براسة جلالة المللك نصره الله ملاحطة لست متحزبا بدون حزب ولم ارغب في دالك
11 - hassane الخميس 08 ماي 2014 - 22:16
سياسة بنكيران همش من خلالها الطبقة المتوسطة حيث هذه السياسة البليدة ستقضي على الطبقة المتوسطة و ستجعلها فقيرة و بالتالي سنجد طبقة برجوازية و طبقة فقيرة و بالتالي القضاء حتميا على الاقتصاد المغربي .
إن الطبقة المتوسطة هي القلب النابض للاقتصاد .
على رئيس الحكومة اعادة النظر في سياسته الاقتصادية و تدعيم الطبقة المتوسطة
12 - محمح الخميس 08 ماي 2014 - 22:19
لقد تنازل كل عمال المغرب عن أجورهم المؤجلة/التقاعد لدعم التوفير والاستتمار والتنمية لكن وجب العمل على تعويض سواعد الوطن بخدمات في مستوى هذا التنازل المؤلم / الرجال مع الوطن لكن الرجولة وجب تأميمها لنبني الوطن جميعا
13 - Mohamed الخميس 08 ماي 2014 - 22:29
المغرب يستمر في الاقتراض مع العلم انه يعيش في ظل تدني اغلب المؤشرات دات الصلة باقتصاده وماليته لكن البنك الدولي يبقى مقاولة قبل كل شيء والمنطقة تعبش اضطرابا (ليبيا تونس مصر سوريا) ودول الخليج لا حاجة لها بالقروض لدلك يبقى المغرب فرصة سانحة للبنك الدولي.لكن المغرب سيكون ملزما بالتقشف من اجل سداد الديون التي يجب ان تسلك طريقها نحو الاستثمار كي تكون مفيدة لكن نصيب يدهب الى الاستهلاك وحصة تدهب الى استثمارات غير مربحة لن تكفل السداد مستقبلا وتتحول الى عبء يتحمله الشعب.
14 - متتبع الخميس 08 ماي 2014 - 22:50
البنك الدولي المصيدة أو الفخ أو خدعة التنمية

حاثة السلطات المغربية على "مواصلة السير في النهج نفسه لتحقيق استقرار مالي أفضل، وإطار ماكرو اقتصادي جيد".

حداري من فخاخ صندوق النقد الدولي ، إنه يبيع القرد و كذلك القرض و يضحك على من اشتراه .

ما ذا يعني السير في نفس النهج ؟
الحكومة الحالية قضت على الطبقة المتوسطة أما الفقراء فطحنتهم بالخطاب الديني ، ابتغوا الرزق عند الله و العيش في الجنة سيكون أفضل من العيش في الكاريان ولكن على المغربي الصبر الصبر الصبر

انظروا ما وقع لهؤلاء و هؤلاء : اليونان ، البرازيل ، المكسيك ، .....
يغرقون الدول بالقروض ،مع توجيه الحكومات لاتخادات قرارات لا شعبية عبر إجراءات موجعة كتسريح العمال و الزيادة في المواد الاستهلاكية الاساسية .... تم ينتظرون انفجار الاوضاع.

قبح الله سيعيك يا البنك الدول و المؤسسات المانحة و لكن لعن الله الفقر .
15 - احمد الخميس 08 ماي 2014 - 22:57
ما عندنا والو غير البطاطا و ماطيشة و الحوت
الماكلة كاينة و التبريعة و ديال ماليها
16 - ABDORABIH الخميس 08 ماي 2014 - 23:03
Les Messieurs qui postent leurs observations sur votre site ne comprennent en rien l'économie . ils devraient regarder autour d'eux, qu'il regardent ce qui est advenu des pays comme la GRECE ou l'ESPAGNE ou le PORTUGAL ou l'ITALIE ( maintenant s'est autour de la FRANCE) ils payent depuis quelques années le faite d'avoir vecu au-dessus de leurs moyens. Aujourd'hui, ils voient leurs salaires diminuer; les pensions des retraités diminuées aussi; les sociétés qui font faillite; l'Administration qui dégressent ses éffectifs de fonctionnaires et voient le chomage qui s'installe durablement dans leurs pays. Le MAROC n'est pas riches, ses ressources sont limités ne peut continuer à subventionner les produits de consommation qu'il importe. Les Marocains doivent s'habituer à payer le prix réel de ce qu'ils consomment. Sinon, le Maroc deviendra l'ésclave des fonctionnaires du FMI et de la Banque Mondiale. Salut.
17 - متتبعة hsna-yat الخميس 08 ماي 2014 - 23:06
الله يعطيك لخير االمديرة لعامة لصندوق نقد دولي مادامت حكومة بنكران تستمع وتنصاع لتعليماتك وتنزل باضعاف قرارت كصاعقة احادية ولاتشاورية لركوب على شريحة من لمواطنين واقصاء شبابهم من لوظائف وشغل بعدد من شركات وزيادات في لمحروقات وكل لمواد لغدائية ولفلاحية ولبناء ورمال لبحرواسقاط صندوق لمقاصة وتغيره عن لمصارالذي احدت من اجل توازن ومعيشة ومدخرات لبسطاء وضعفاء مند 50سنة حتى اتا بنكران وجماعته لادراية في سياسة ولاتسير وغيره لسد مصاريف ترقيات ودبلسمات وتوظيفات وسيارت دولة لاتباع وتبيعات ضاربا عرض لحائط كل الاصوات التي تندد بعجرفه وضلم لحكومةوحاشيته واحزابه بزيادة في اغناء الاغنياء ولميسورات ولميسورين وهداي اعياد لحب ولغرام ولال لعروسة وموازين وملاين شكلاط وعدد لوزيرات ولوزراء ومنتدبات ومستشرات ودواوين لمتحزبات ولمتحزبين لزوجاتهم ولازواجهم ناهيك عن توظيف ابناهم وبناتهم لزيادة في تفقيرلبسطاء عددهم 30مليون نصفهم يمتهن تشرميل تزوير بيع لمخضرات والسبب التعليم وصحة ولعدل رديئ ولرتشاء وحكرة بنكران ---الله ينور طريقك السيدة كرستين لغارد-- للتفاتتك ستغير باذن الله وملك لبلاد اشياء كتيرة بمغربنا لحبيب
18 - طه حسين الخميس 08 ماي 2014 - 23:36
المقاربة الامنية ليست الحل ولكن الحل الحقيقى هى الرفع من القدرة الشرائية للمواطن والزيادة فى الاجور لمواكبة الغلاء الدى يعرفه السوق فى جميع المواد مع ملاحظة مهمة بعض المواد زادت بنسبة 200 فى المائة دون حسيب ولا رقيب خصوصا مع اقتراب شهر رمضان السؤال المطروح هل توجد فى هدا البلد مراقبة ؟؟؟؟؟؟؟ام هى الفوضى ......لمن سيشتكى المواطن ؟؟؟؟؟؟الفقير لم يعد يحس بوجوده فهو نكرة فى زمن هده الحكومة .ارجو النشر
19 - حرم الريبا الخميس 08 ماي 2014 - 23:50
الريبا السي بنكيران التسبيح باليمنى والريبا باليسرى انتما تبرعوا واحنا نخلصوا واوبالربا ونزلوا علينا بالضرائب
20 - فضا معها بن كيران الخميس 08 ماي 2014 - 23:56
بن كيران يسير حتيتا نحو سحق ما تبقى من الطبقة المتوسطة في المغرب، عما قري بلن يكون هنالك سوى طبقتين يفصل بينهما برزخ :الطبقة الفقيرة المكونة للأغلبية الساحقة من المغاربة وستشمل جميع الموظفين والحرفيين والمعطلين والطبقة الغنية المترفة المتكونة من حفنة من الإنتهازيين والإستغلاليين في الميدان الفلاحي والتجاري والبنكي والصناعي وأصحاب المدارس الحرة.
21 - دسم هواري الخميس 08 ماي 2014 - 23:57
إلى اﻷستاذ صاحب التعليق 3.أنا أستاذ التعليم اﻹبتححائي مثلك وأهخىتي 4000 درهم فماذا أفعل بها؟؟نتا بعدا أجرتك مليون..بدأت الدنيا تسود في عيني بسبب هاخح بنكيران الذي حرمني من الترقية بالشهادة وزاد في البنزين ليحرمني بذلك من سيارة رخيصة لطالما حلمت بها وسيزيد في أكتوبر من الكازوال أيضا حتى سعر 10 دراهم.فهل نحن حمير لنسكت عن هذا؟؟كان اﻷستاذ يعتبر من الطبقة المتوسطة اﻵن هو فقير
22 - المغرب الامازيغي للأنباء الجمعة 09 ماي 2014 - 00:02
Azul ما أخد بالقوة لا بد أن يرجع بالقوة.الإرادة الواضحة لايمازيغن في التحرر من كل أشكال التبعية والاستلاب الفكري ستأدي بهم إلى تغيير طريقة التعامل مع هذا المستعمر العروبي الأكثر صهيونية تذكر. التمجيد الإجباري لقومية العرب الغزاة سيؤدي إلى الإنفجارحينما يكتشف كل الأمازيغ أن قداسة العرب هي فقط وهم وتظليل من أجل سرقة الأرض و وهويتها.حين يهجم قوم على قوم آخر يسميه العرب بالإحتلال و الإستعمار. لاكن حين يهجم العرب على شعوب شمال أفريقيا وكورديستان يسمونه بالفتوحات.ثم تليها طمس الهوية والتاريخ لهذه الشعوب وتعريبها وتدمير هويتها تصل هذه الإباة إلى منع حتى الأسماء الشخصية الأمازيغية.أليس هذا أبشع إستعمار لم يعرفه التاريخ بعد النازية الهيتليرية؟tudert Itmazight tamazight I tudert
23 - intelectual الجمعة 09 ماي 2014 - 00:09
Ben Kiran a tué la classe moyenne aucune justice fiscale celui qui a 5 personnes a charge paye la meme chose qu'un célibataire , même ceux inscrit leur enfant dans l enseignement privée ne bénéficie pas de l exonération IR , sans parler de la taxe de solidarité que les grands commerçants et medecins ne payent pas alors que les salariés sont tjr la proie facile!!!!
24 - hachmach الجمعة 09 ماي 2014 - 00:14
لاكارد تنصح و بنكيران يكذب و هي عادته شكرا هسبريس
25 - محايد الجمعة 09 ماي 2014 - 00:20
pjdعدو الطبقة المتوسطة يفقرها بالزيادات في ثمن المحروقات ويحجم بعدم توسيعها ويكتفي بدر الرماد في العيون بالحد الأدنى للأجروالعجزة والأرامل بالوعود ليخدم أهداف انتخابية لكن هيهات كلشي عاق به
26 - oustad casawi الجمعة 09 ماي 2014 - 00:31
إلى صاحب التعليق 14، من هو الشعب اﻷمازيغي الذي تتكلم عنه؟
العرب واﻷمازيغ يعيشون جنبا إلى جنب منذ أقدم العصور بسلام وتسامح وأنتم بعض المتعصبين ما زلتم تدملون أحقادا قديمة قدم الدهر.
27 - هويتي نجمة سلام تسكن عيوني الجمعة 09 ماي 2014 - 00:36
اعتقد انه لسنا بحاجة الى تنظير اجنبي بقدر مانحن بحاجة الى ارادة نصحح من خلالها كل اسباب التعثر ..فاولا واخيرا لا يصح الا الصحيح .
ولتكن البداية بالالتزام ازاء روح المواطنة الصادقة والشفافة .. بالوفاء الصريح بعيدا عن انانية الذات البشرية ، التي تكاد تعصف بمسار التنمية الشمولية .
28 - arabi الجمعة 09 ماي 2014 - 00:57
الى صا حب التعليق رقم14
لولا فضل الله عليك لكنت تتكنت تتكلم بلغة غير لغتك الامازغيه فالعرب رغم كل هذه القرون لم يفرطوا في لغتكم انها خير امة اخرجت للناس
29 - hamid الجمعة 09 ماي 2014 - 01:10
الى صاحب التعليق رقم 3 ما كاين اللي خرج على المغرب غيركم الناس ديال التعليم طبعا ليس كل رجال التعليم بحيث لا تقومون بواجبكم على احسن وجه لايهمكم سوى الزيادة في الاجور والاكتار من الدروس الخصوصية والاضرابات مع ان ايامكم في مجملها عطل ويتخرج على ايديكم طلبة دون المستوى حتى في تجمعاتكم لايدور الحديث سوى عن الزيادة وفلان بنى وفلان اشترى والتعاونية الفلانية ووووالبقية في راسك لهدا احمد الله وشكرو وقنع شوية ، ملي توظفت 1982 وانا كنسمعكم غير كا تشكيوا السلم الترقية الشهادة الادماج في السلم المفتش المدير الله يستر يا رب.انشري هسبريس.
30 - beeman الجمعة 09 ماي 2014 - 02:11
والطبقة السفلى تموت مسكينة! حبذا لوتكلم هذا الصندوق على التوزيع العادل للثروة. انه فعلا صندوق دولي غريب وخطيرة املاءاته!
31 - P.H.D IN DECEPTION الجمعة 09 ماي 2014 - 04:19
There are two ways to conquer and enslave a Nation: one is by sword the other is by debt.

A bank is worst than a standing army.
British economist
32 - moroccan citizen الجمعة 09 ماي 2014 - 05:35
Je crois que notre gouvernement doit tirer des leçons de ce qui se passe dans le monde avant de prendre des decisions suicidaires. La politique neoliberale a enfin agenouillé la plus grande puissance dans le monde, à savoir les Etats Unies. Les pays satellitaires de cette "grande puissance" agonisante, comme le Maroc, peuvent subir des mouvements tectoniques hazardeuses. Les neoliberales le savent, mais ils continuent de fuire en avant, en enfonçons les pays encore d'avantage dans des credits vertigineux. Bref, Christinte Lagarde n'a en principe aucune solution magique, autrement elle l'aurait proposée à son pays- la France, qui est aussi dans le pétrin. Le Maroc, stabilté sociale oblige, doit se libérer de ces politiques néfastes de la banque mondiale, en essayant d'être plus creatif. Regardez ce qu'a fait la FED -banque privée- (= Federal Reserve) au USA en imposant au gouvernement Américain, à travers son lobby, d'injecter des milliards de dollar dans l'économie, une catastrophe.
33 - spiritou الجمعة 09 ماي 2014 - 08:18
أضن أن سياسة التقويم الهيكلي التي تنهجها الحكومة الحالية بقروضها الخيالية ترجع بالأساس إلى فشلها الذريع في تسيير الشؤون الإقتصادية للبلاد ، وكذلك فشلها في مقاومة الفساد واقتصاد الريع ، وعدم قدرتها على مواجهة العفاريت والتماسيح ، والأدلة واضحة من خلال : الكريمت ـ مقالع الرمال ـ الصيد في أعالي البحا ـ النظام الضريبي ـ إرجاع الأموال المنهوبة في الأبناك الغربية ـ دعم الأسر المعوزة .... كل ذلك ذهب مع جرة قلم وسياسة عفى الله عما سلف . إنها الطريق السهل التي سلكتها الحكومة الحالية ، او أنها تطبعت بسياسة العفاريت والتماسيح وأصبحت تنهج نهجها .إن للمغاربة الحق في معرفة سبل القروض الممنوحة للمغرب والتي تجاوزت الخط الأحمر بما يناهز أربعة وعشرين مليار دولار .
34 - مصطفى ولد الغسال الجمعة 09 ماي 2014 - 09:01
بسم الله الرحمن الرحيم، ولا دوام الا بالله العلي العظيم
اي طبقة وسطى ياغارد انت لا تعرفين الحمى الفاسية التى أتت على الأخضر واليابس مند فجر الاستقلال كما انك لا تعرفين هؤلاء السلطويين المتجبرين كم سفكوا من الدماء لعنهم الله يوم الدين
ومادا تقصدين بالطبقة الوسطى، ترى اهم من يقطن مدن الصفيح
ام هم المغاربة المقهورين ام هم من يقطن في القصور والممتلكات
ان المهمشين لهم رب سينصرهم ولو بعد حين
اما هؤلاء الأغبياء ولا يحق ان يصفوا بالاغنياء فمكسبهم كان من المال الحرام وعاشوا في الحرام وغدا سيحشرون مع الحرام
أنتم ياغارد توحدت علمتكم وسادت الديمقراطية في مواطنكم ،
والدليل على دالك الهجرة السرية التي اتقلت كاهلكم وكم من أرواح
أبتلعها البحر وكم من نفس أنقد تم ،وحتى لا أنسى الضريبة التي
فرضتم على أغنياء كم
اما نحن فعصبات توالت على الحكومة فهدا فتح الله ونعلوا وتلك بادوا التي لديهاشقتان في بلدكم ولآخر مزوار الدي استباح أموال الحرام وعددهم كتير فهم البنابنة اي بنيس وبنكيران وبن حيون وبن الكوهن
لقد سلمنا أمورنا للدي فطر السموات والأرض وسءمنا من التعاليق
وشكرا لهسبريس التي تشفي غليلنا
35 - slimani الجمعة 09 ماي 2014 - 09:08
الدولة المغربية لا تحتاج للقروض من صندوق نقد الدولي
.الدولة المغربية ستوازن خزينتها المالية من الضرائب و
شركاتها الحكومية و ليس من تلك القروض التي تتقل
الدولة بالمديونية و هذه القروض في الحقيقة هي وسيلة
لأضعاف و تفقير ميزانية الدولة و دليل على ذلك أزمة
اليونان؛ و بعض الدول الأوروبية.
أذن أيتها السيدة لاكارد لا تفتخري على المغاربة بأجرتكي و
منصبكي و أذهبي ألى بلدكي بقروضكي .
36 - محمد الجمعة 09 ماي 2014 - 09:21
و هل سويسرا عندها ثروات فهي تحتال فقط على الاثرياء العرب و ناهبي الاموال عندما يتوفوا و تقتسم الكعكة مع شركائها
37 - azedine الجمعة 09 ماي 2014 - 11:07
ا لطبقة الوسطى تم ويتم تفقيرها بسبب الحكومة الحالية التي لم تجد امامها سوى هذه الطبقة المستضعفة لكي تجهز وتنقض عليها من اجل تعويض الخصاص المالي اصبحت اياديهم في جيوبنا ياخذون ما شاؤوا متى شاؤوا دون استتشارة ماربحته الشغيلة مع عباس انتزعه بنكيران ننتضر خروجه بفارغ الصبر والله ياخد الحق
38 - عاشق المغرب الجمعة 09 ماي 2014 - 11:16
حذرت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي، كريستين لاغارد، الدول العربية ومن بينها المغرب، من خطر "عودة الاحتجاجات والانتفاضات الشعبية"، بسبب "شعور قوي يتملك الطبقات الاجتماعية المتوسطة بالضعف والتهميش.

هذا غير صحيح وانما هذا تشويش على العمل الحكومي والقائد العظيم والاستاذ الكبير عبد الالاه بنكيران .

سر بنا الى الامام يارئيس حكومتنا لتجيدن من الصابرين والخانعين فالهاوية قريبة جدا وما عليك الا تسريع خطواتك المباركة.

تكبير

الله اكبر

تكبير

الله اكبر

لا حول ولا قوة الا بالله دعيناك لله اودي ابنكيران نتا والمجموعة ديالك .
39 - sahih الجمعة 09 ماي 2014 - 11:18
Le Maroc il ne peux pas faire la concurrence en face des pays industriels comme l europe l Amerique et l Asie
Ils nous faut que l industries tourismes rurales et urbaines
encouragement les petites entreprises dans divers domaines
aidez et encouragez la griculture des Olives
Arganes
Dattes
Zaifranes hour
Aidez et encouragez les petits et moyens pecheurs

Voila la realité et d economies pour le peuple Marocains
Ils ne faut pas rever
40 - امين الجمعة 09 ماي 2014 - 12:15
ان سياسة القروض ترهن مستقبل الاجيال القادمة وماهي الا حل ترقيعي اني وكارثة على الاجيال القادمة التي عليها تسديد الديون.ان هده الصناديق تفرض شروطها على الدول المستدينة و تختار الحلول السهلة للحصول على ديونها و لو على حساب الطبقة الفقيرة.ان هده الصناديق هي التي تفرض على الدولة عدم دعم بعض المواد الاساسية وهي التي تطالب بتقليص نفقات تسيير المرافق العمومية وهي التي تطالب ببيع المرافق العمومية للخواص,وووووو
للاسف ان الحكومات السابقة والتي كانت تعيث فسادا لم تكن تجرؤ على القيام بهده الاصلاحات المفروضة من الغرب لانها كانت تخاف من انتفاضة الشعب.وبعد ان وصل الحزب الدي يدعي رفع راية الاسلام والاسلام بريء منهم. هاهي كل المشاريع التي كانت مستعصية على التمرير تمر مرور الكرام بدعوى الاصلاح.اصلاح يتم على حساب الطبقة الفقيرة فقط اما الاغنياء فعفى الله عما سلف.
41 - السيد الجمعة 09 ماي 2014 - 12:18
هل سمعت يا بنكران ؟ يجب دعم الطبقة المتوسطة عوض إفقارها كما فعلت .
42 - يونس الجمعة 09 ماي 2014 - 12:59
الطبقة المتوسطة تمت صلاة الجنازة عليها مع وصول ابن كيران للحكومة. وأصبح في المغرب قسمين قلة قليلة ثرية وأكثر من ثلثين فقيرة.
43 - الحسين بن محمد الجمعة 09 ماي 2014 - 13:20
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

جمعة مباركة

العالم كله يشكو من الأزمة العالمية

في دول العالم المتقدمة و المتخلفة يعتبرون من لا يحصل على دولارين
في اليوم فقيرا أي 16 درهم يوميا أي 480 درهم يوميا

في المغرب هناك طبقة فقيرة لا تحصل حتى على 2000درهم في الشهر
و طبقة متوسطة لا يتعدى مدخولها الشهري 100000درهم
و طبقة غنية يفوق مدخولها هدا القدر بدون حدود

الأزمة العالمية بدأت مع حكومة عباس الفاسي و قد حاول وزير المالية وقتها
صلاح الدين مزوار الحد من تيعاتها عبر تدعيم شركات النسيج لكي لا تفلس
و شركات الجلد و تجهيزات السيارات...و زاد في أجور الموظفين
و خقض الضرائب

لكن الأزمة إستمرت و قضت على الفائض المالي الدي كان في الميزانية

و قد حاولت الحكومة ساعتها بيع حصة الدولة في إتصالات المغرب
ب140درهم للسهم لتدارك الموقف لكن المعارضة إعترضت على دالك
و إعتبرته تضييع لممتلكات المغاربة....

لكن الأزمة استمرت بقوة و حاصرت الحكومة الحالية و لحسن الحظ
فمديونية المغرب الخارجية متدنية في حدود 24 مليار دولار 25في المائة
مكنت من الحد من الأضرار و ليس القضاء عليها...
44 - متتبع الجمعة 09 ماي 2014 - 13:21
"لاغارد تنصح بدعم الطبقة الوسطى" اسمع اسي بنكيران لانها تعي جيدا أن هذه الطبقة هي من تخلق التوازن
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

التعليقات مغلقة على هذا المقال