24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5107:1613:2316:4219:2020:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. هوفمان: العربيّة ضحيّة "التدخل المخابراتي" في البحوث الاستشراقية (5.00)

  2. الفنّان الجزائري إدير .. إبداع مغسول بنكهة الأرض وصوت الهدير (5.00)

  3. لسعات عقارب ترسل طفلين إلى الإنعاش بسطات (5.00)

  4. ترامب يطلب إجراء اختبار منشطات لمنافسه بايدن (5.00)

  5. ترهانين: أنغام الموسيقى رسالة سلام .. والطوارق "ملوك الصحراء" (5.00)

قيم هذا المقال

1.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | غول أسعار العقارات يثير خوف الأسر المغربية

غول أسعار العقارات يثير خوف الأسر المغربية

غول أسعار العقارات يثير خوف الأسر المغربية

المغرب يرفع شعار مدن بدون صفيح لخفض العجز وتوفير المنازل للشرائح المتوسطة والمحدودة الدخل

يحلم أحمد ب. بالرغم من دخله غير المنتظم والديون التي تراكمت عليه بسبب مصاريف أولاده الثلاثة باقتناء شقة تأويه وأسرته الصغيرة آملا أن يجد ضالته في خطة الحكومة المغربية لدعم الإسكان الاجتماعي.

لكن أحمد الذي فضل عدم نشر اسمه كاملا ويعمل موظفا بالقطاع الخاص يقول "السكن الاجتماعي والاقتصادي ومخططات الحكومة مجرد شعارات والواقع شيء آخر".

ويضيف "عندما يريد أصحاب الأجور البسيطة اقتناء شقة يصطدمون بغول أسعار العقار يلتهمهم وممارسات لا ترحم المواطن البسيط من بينها المضاربة ولونوار".

ويقصد بلونوار أو اللون الأسود بالفرنسية عندما يعطي مقتني العقار للبائع جزءا من المبلغ المالي المتفق عليه من سعر البيع في الظل دون التصريح به في الأوراق الرسمية للتهرب من الضرائب.

ويقول أحمد إن الدولة تعلن عن أسعار معينة للإسكان الاجتماعي أو الاقتصادي ليفاجأ المواطن بسعر آخر بعد أن تجري المضاربة فيها.

وشهدت أسعار العقارات في المغرب في السنوات الأخيرة ارتفاعا ضخما بسبب المضاربات العقارية وإرتفاع الطلب ونقص المعروض.

وتفيد إحصاءات رسمية أن أسعار العقارات انخفضت بنسبة 2.2 في المئة في عام 2009 بعدما ارتفعت 4.8 في المئة في 2007 واستقرت دون تغير في 2008.

وبحسب أرقام المندوبية السامية للتخطيط شهد القطاع العقاري تباطوءا ملحوظا في نهاية 2009 إذ سجلت القيمة المضافة للقطاع إنخفاضا بنسبة 0.1 في المئة مقارنة مع الفترة نفسها من 2008 ومقابل زيادة بنسبة واحد في المئة في الربع الثاني من 2009.

كما تباطأ نمو القروض العقارية إلى 14.5 في المئة في نهاية الربع الثالث من 2009 وانخفضت مبيعات الاسمنت 0.8 في المائة وتراجع ناتج الصناعات المرتبطة بالبناء 5.5 في المائة.

ووضع المغرب سياسة في مجال الإسكان لخفض العجز وتوفير المنازل للشرائح المتوسطة والمحدودة الدخل وكذلك الفقيرة أو المعدمة من خلال برنامج "مدن بدون صفيح" في إشارة إلى المساكن العشوائية الفقيرة التي تنتشر على أطراف المدن.

ويقول المسؤولون المغاربة إن القطاع العقاري لم يتأثر بالأزمة العالمية بسبب عدم ارتباط الاقتصاد المغربي بالنظام المالي العالمي عدا شريحة الإسكان الراقي الذي شهد تراجعا لتوقف الاستثمارات الأجنبية في هذا النوع في عدد من المدن السياحية مثل مراكش وفاس وطنجة.

لكن الإسكان الراقي لا يسهم سوى بخمسة في المائة من الناتج الإجمالي للقطاع بينما يمثل الإسكان الاجتماعي 60 في المائة.

ويعزو المطورون العقاريون المغاربة من القطاع الخاص تراجع الإسكان الاجتماعي إلى انتهاء الامتيازات الضريبية الخاصة بهذا النوع من السكن مع مطلع عام 2008 مما أدى إلى تراجعه بحيث لم توقع أي اتفاقية بين شركات التنمية العقارية والدولة.

وبدأت إنفراجة بالنسبة للمطورين مع التصويت على قانون ميزانية 2010 الذي تضمن اجراءات جديدة فيما يخص الاسكان الإجتماعي منها تعديل القيمة الشاملة للمنزل دون حساب الضرائب بالنسبة للمساكن التي مساحتها بين 50 و100 متر مربع وخفض سقف الإنتاج إلى 500 وحدة من 1500 وحدة وذلك إلى عام 2020 لمنح القطاع رؤية يعيدة المدى.

ويقول يوسف بنمنصور رئيس الفدرالية الوطنية للمنعشين (المطورين) العقاريين "الإجراءات التي جاء بها قانون المالية لعام 2010 جاءت بعد حوار وتفاوض مسترسل مع الأوساط الحكومية وهي إجراءات تشجع وتعطي إنطلاقة جديدة لصنف السكن الإجتماعي".

وأضاف "السكن الإجتماعي يشكل 60 في المئة من القطاع مما يجعلني أقر بأن تطور أو إنطلاقة السكن الاجتماعي ستعطي للقطاع في العشر سنوات المقبلة دفعة قوية وحيوية".

وأضاف "هذا يبعث على التفاؤل بالنسبة لمستقبل القطاع فعشر سنوات تحقق نوعا من الاستقرار. في السابق كنا نخطط ويأتي قانون مالية جديد يعصف بكل شيء".

لكن تفاؤل المطورين العقاريين لا يجد صداه عند عامة المواطنين مثل طه المحمودي (39 عاما) وهو موظف متوسط الدخل في القطاع العام لم يتمكن من إقتناء منزل يأويه وأسرته الصغيرة المكونة من زوجة وطفلة وبما يلائم دخله المتوسط.

ويقول "لا أدري كيف تصنف الدولة أمثالي من الطبقة الوسطى مع أنني لا أستطيع إقتناء منزل مخصص للطبقة المتواضعة إلا بالتقسيط المريح".

وأضاف "صحيح لا أستطيع إقتناء منزل مخصص لمحدودي الدخل إلا بالتقسيط المريح لأنني لو اشتغلت لعشرين سنة أخرى لن أتمكن من توفير ماله دفعة واحدة بسبب غلاء المعيشة والتضخم".

وقال "فكيف أستطيع اقتناء منزل مخصص للطبقة الوسطى يحترم خصوصية أسرتي بما أن الدولة تصنف أجري مع أصحاب الأجور المتوسطة".

وكان إحصاء سابق للمندوبية السامية للتخطيط أفاد بأن 53 في المئة من المغاربة ينتمون إلى الطبقة الوسطى وأن 28 في المئة منهم يفوق دخلهم 5300 درهم .

وأثارت هذه الإحصائية جدلا كبيرا في أوساط المحللين الذين شككوا في هذا الرقم.

ويرجع عدد من المسؤولين استمرار ارتفاع أسعار العقارات إلى العجز الذي يعرفه القطاع حيث أن الطلب لايزال مرتفعا جدا مقارنة مع العرض.

ويقول نبيل الكردودي رئيس شركة العمران العقارية فرع الرباط "يعرف المغرب نقصا كبيرا في السكن يقدر بسبعمئة ألف وحدة في الوقت الذي هناك كل سنة 120 ألف طلب جديد لإقتناء السكن".

وأضاف "العجز موجود وهو متراكم منذ 35 أو 40 عاما لكن السياسة من 2003 إلى اليوم هي سياسة تكثيف الإنتاج لكي نتغلب على إرتفاع الأسعار".

كما عزا الكردودي "ظاهرة "لونوار" إلى لمسألة العرض والطلب.

وقال "ليس بالطريقة الجذرية سنقضي على لونوار .. هناك آليات أخرى من بينها قانون المالية لعام 2010 حيث ارتفع سقف السكن الاقتصادي من 200 إلى 250 ألف درهم والضريبة التي كان المنعش العقاري ينتظر ليسترجعها من مصلحة الضرائب أصبح الموثق هو من يسلمها له وبالتالي لم تعد العلاقة مباشرة بين المنعش والزبون".

ويقول بنمنصور "هناك تطور وليس أزمة سكن".

وأضاف "إلى حدود العام 2008 التي عرفت تصاعدا في وتيرة الإنتاج حيث وصلنا إلى 130 ألف وحدة سكنية تراجع هذا الرقم إلى 90 ألفا بينما يجب أن نصل كل سنة بوتيرة تصاعدية إلى 150 ألفا وما فوق لنمتص العجز في عشرين عاما".

وقال "أما إذا أردنا أن نمتص العجز في عشر سنوات فيجب مضاعفة عدد الوحدات السكنية إلى 300 الف وحدة في العام" مقيما مقارنة مع الجارة اسبانيا التي تبني 700 ألف وحدة سكنية في العام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - احديدان الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:14
السكن كعكةسلمت للمقربين عنوانها النهب وهدفها تبييض الاموال نشتري شقة ب 36مليون الثمن المضرح به 20 مليون بتواطؤ المنعش اللص والبنك بالامس فقط اشترى صديق شقة ب 46 مليون الثمن المصرح به 26 مليون الفارق جمعه لمدة 20 سنة من العمل بحرمان نفسه من ابسط الاشياء وبراتب لايتعدى 3000درهم وعازب وفي الاخير زاد الشحمة في ضهر ولد الحرام
2 - abdo الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:16
امنحونا قروضا سكنية بدون فائدة
3 - العربي العقاري الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:18
أنا ما فهمتش واحد مسكين كيعسزولوا دموا باش يشري قفز يسكن فيه هو ولادوا و واحد برلماني ولاو زير كيعتوه شقة فاخرة ف كل مدينة و بدون رسوم ولا ضريبة على القيمة المضافة
4 - alaoui الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:20
لقد دهبنا الى المغرب السنة الماضية لشراء مسكن،وهناك تفاجئنا بالاسعار والمضاربات العقارية.فالمغرب ليس هو المغرب الدي كنانعرفه.فبعد مدة ماراطونية ،لشهرين او اكثر،حصلنا عل قرض من البك،بعد اسنزافنا بالكامل،لم يتبق لنا الا الى الخروج الى الشارع وطلب الصدقة.
نتمنى من صاحب الجلالة محمد السادس ان يلتفث الى الطبقة السفلى من المجتمع ،و يمنحنهم تسهيلات لاقتناء سكن، ليصون كرامتهم.
5 - محمد بنجدي الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:22
السكن الاقتصادي في المغرب هو السكن العشوائي.أسعار الشقق والبقع الارضية تتجاوز قدرات متوسطي الدخل.قروض السكن تجعل أصحابها رهائن لحياة مضطربة ومعيشة متدنية.الفورة العقارية في المغرب مفتعلة وغير واقعية. المواطن الضعيف الذي عانى من هيمنة آكلي الاموال العامة والمرتشين ومستغلي النفوذوتجار الممنوعات،في فترة من الفترات على العقار،أصبح يعاني حاليا من منافسة الاجانب،حيث ساهموا في تأجيج المضاربة العقارية بمراكش والصويرة وفاس وطنجة.كان الله في عون المسكين.كل مرة يتعرض لمنافسة عقارية غيرمتكافئة،بل أحيانا غير شريفة.المنعشون العقاريون مارسوا ضغوطا على الدولة وصلت حد الابتزاز لرفع سومة السكن الاقتصادي،والهدف تحقيق ربح لايقل عن مائة بالمائة.ولو كانت الارباح محصورة في25بالمائةأو حتى50بالمائة لكانت أحوال المواطنين أحسن.هناك لوبي عقاري بالمغرب لايريد لأسعار العقار أن تنخفض أو تستقر.إن المعارض التي تقام للعقار المغربي بالخارج هدفها جلب الزبون الاجنبي حتى لاتنخفض أسعار العقار ببلادنا. وحتى يستمر بعض المنعشين العقاريين في امتصاص أموال الطبقة الوسطى. أستطيع القول أن هتاك ما أسميه جرائم عقارية ارتكبت في حق العديد من المواطنين عمقت مآسيهم وساهمت في ثراء مرتكبيها.إن النوار الذي يفرضه بعض الاشخاص للتهرب من الضريبة-وهو مرفوض ومخل لالواجب الوطني-لا يقاس ببشاعة النوار الذي يفرضه موظفون بمؤسسات مسؤولة عن تسويق السكن للمواطنين.مع العلم أن القانون لايخول لأولئك الموظفين تقاضي ولو درهمواحد من المواطنين عن عملهم،ما بالك بالاتاوات المليونية.مشكل العقار في المغرب ليس مشكل عرض وطلب،بل مشكل ضمير أولا،ومشكل قانون أخيرا.
6 - عبدالرحيم الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:24
تبقى مجهودات الدولة محمودة و مشكورة في هدا المجال حتى يتمكن أخر مواطن من اقتناء منزله بعيدا من مشاكل الكراء و مكاتب المحاكم في كثير من الأحيان وهده فرصة لطرح اقتراح تفويت بعض الدور السكنية التابعة للدولة كتلك التابعة لوزارة الاوقاف التي يسكنها مواطنون دو دخل محدود لا يمكنهم شراء منازل بالتقسيط نظرا لظروف العيش و متطلبات الأبناء هؤلاء الاسر تسكن منازل الاوقاف مند مدة طويلة و تؤدي واجبات الكراء كل شهر و بعملية حسابية بسيطة يظهر لك أن هده الاسر قد أدت أكثر من ثمن هده الشقق فلما لا تفويتها لهم و دمجها في خانة السكن الاجتماعي و ادخال الفرحة و السعادة في قلوب هده الفئة من المواطنين.نتمنى أن يلاقي اقتراحنا هدا اهتمام المسوؤلين في مجال السكن وأخده بعين الاعتبار.
7 - احمد الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:26
لماذا؟
لماذا يعتدي على خصوصيات المغاربة ويفرض قروضا ربويا كحل لأزمة السكن؟
لماذا لا نحتج عن هذه السلوكات ما دمنا في دولة الحق و القانون؟
لماذا نتباكى دون اتخاذ أي اجراء عملي؟
لماذا نظل ننتظر حلا سحريا مع علمنا بالقعدة القائلة الحق يؤخذ ولا يعطى؟
لماذا ترتب الدولة الموظف الذي يتقاضى راتبا 5000درهم ضمن الطبقة الوسطى ضاربة عرض الحائط الواقع المغربي الذي يعرف اسرا ممتدة لا اسرا نووية وبالتالي فمن يتقاضى مبلغا يعول اسرا لا اسرته فقط؟
لماذا تدعو الجهات المسؤولة للتضامن دون تلتزم به في سياستها العمومية؟
إن هذه التناقضات لهي أكبر دليل على التخبط و العشوائية السائدة في السياسة العمومية التي لم تعد تنظر وتخطط للفرد المغربي المقهور بقدرما تخطط لمغرب مفترض قد لا يتحقق . والله المستعان.
...يا ليت الجهات المسؤول تسمع ولكن لا حياة لمن تنادي
8 - كاري فوريفر الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:28
القانون يقول لي بغا سكن يمشي ياخد كريدي من البنك باش يشري صندوق في الاقتصادي اما من سولت له نفسه ان يشتري بقعة ارضية ويبنيها حسب قدرته شوية بشوية فسيتم هدمها فوق راسه
صندوق بربعين مليون (قالك اقتصادي) انصحك بمسكن واسع في العشوائي بربع المبلغ المذكور دون ان ترهن بقية عمرك في اقساط ربوية
ملاحظة: الثمن الحقيقي هو: الثمن المصرح به + الفوائد النتيجة الحقيقة هي ضعف المبلغ
واش هاد شي ماشي حرام اعباد الله
9 - محمد الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:30
سياسة المغرب للسكن لا ينتفع بها الا ذوي النفوذ السياسي من مسؤولين كبار في الدولة و مسؤولين في الجماعات المحلية.المغرب سيقوم بنفس الخطأ التي قامت به اسبانيا في الرفع من ثمن عقار و مديونية مرتفعة تغرق الشاري و تغني المنعش الاقتصادي.انا حلمي شراء سكنةفي بلدي المغرب لكن لم اسطيع التوفير ثمن الشراء .لأن كل يوم تجد ثمن جديد مرتفع.أيلا ان نسبة الزيادةفي الثمن اسرع بكثيرمن نسبة التوفير .اجد ان براكة ارحم من ربا ابناك وفي حالة توقف التسديد بسبب نقص السيولة لديك تجد نسك ساكن تحت قنطرة.كان مشكل السكن العشوائى ان يحل بسكن اجتماعي ملوك لدولة ممنوح لمواطن دون فائدة.و بتالى سوف تساهم الدولةفي تشغيل و لا تترك المجال لمضاربيين.لأن المغرب له الطلب اكثر من العرض.
10 - younes الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:32
انا بت لا اتق في القرارات الصادرة عن الحكومة لان الواقع شىء و القرارات و القوانين الصادرة شىء اخر لا ينطبق تماما مع ما نعيشه و نتكبده في حياتنا اليومية .
كيف لفئة محدودي الدخل و هي الاكتريةعكس ما تقول به للمندوبية السامية للتخطيط بأن 53 في المئة من المغاربة ينتمون إلى الطبقة الوسطى وأن 28 في المئة منهم يفوق دخلهم 5300 درهم .ان تقتني منزلا ب 29 مليون مساحته لا تتعدى 60 متران تعيش حياة كريمة
11 - tanjawi pour toujour الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:34
السلام عليكم
أقول لكل موطن مغربي الذي يعاني من مشكل السكن بشرى لكم سوف يقوم المغرب بإنشاء أكبر عالم يعني الراية في العالم وديك ساعة سكنوا تحت منها وها نتم حليتوا أزمة السكن
12 - تمسناوي الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:36
اخواني اشتريت شقة بالسكن الاقتصادي في مدينة عن الضحى على سبيل ان اسلمها بعد شهرين مساحتها 56 متراقلت الحمد لله سوف استريح من الكراءولكن هيهات اضيف الطين بلةكما يقول المثل الشعبي لا ديدي ولا حب الكرز اصبحت ادفع الكراء زائد التريتة متاع الكريدى لقد استوفيت السنة على هده الكارثة ولا ادن صاغية عند مؤسسة الضحى الكل لا يعرف وقت التسليم الباقي الدي نقتات منه هو 500 درهم الى متى هدا الضلم
13 - abdo الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:38
سلام الله عليكم أجمعين
أين هو السكن؟ إنه بين أيادي أخطبوط حلل كل محرم من أجل ربح فاحش. فالمنعشون العقاريون من برلمانيين ووزراء ومن يواليهم أو يخوض في السوق بأموالهم وبمباركتهم من سماسرة ومبيضي الاموال هم من يسن القوانين ويطبقها. مادا تنتظرون من خصم نصب نفسه حكما.بربكم اسألوا أي مبتديء في العقار والبناء عن تكلفة الشقة الاقتصادية مثلا. بحساب بليد لن تفوق 60 او70 الف درهم بل أقل. الارض تقتنى باثمنة تفضيلية أي بطاطا والمشروع معفى من الضرائب بل مدعوم. والنتيجة المشروع كله ربح صاف.
غير دلك حاولت مرات التسجيل للاستفادة من بقعة أرضية ضمن تجزئة سكنية لكن دون جدوى بسبب لونوار وفي أغلب الا حيان لا يعلن على التجزئة الا لتصفيتها بمعنى انها بيعت سرا ولم يبق منها الا ما عافه دافعي لونوارLe Noir. المسؤولون يعرفون هده الخبايا ويعرفون مايتعرض له المواطنون من ابتزاز وسمسرة لكن لايهمهم الامر لانهم بطريقة او باخرى هم المستفيدون. لوكانت لهم النية الصادقة في حل مشاكل السكن لتركونا نكون تعاونيات اووداديات ولسهلوا لنا المساطر لاقتناء الارض وبناء اعشاش تؤينا واولادنا وتحفظ لنا كرامتنا. الكرامة اخرشيء نتكلم عنه في بلد نحبه ولم نرض بهجره أبدا بلد اسمه المغرب. والسلام.
14 - امنية الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:40
السلام عليكم في الحقيقة اصبح السكن له اهمية كبيرة في المجتمع و من الصعب الحصول عليه. لانه اصبح باسعار غالية جدا وانا كنت ابحث عن شقة متوسطة بسر رخيص ولكن عندما كنت ابحث عن الشقق تفاجئت بثمن.ارجوا منكمان تعرضوا لنا شقق جية باتمن رخيصة حسب تكلفة الشخص و جزام الله خيرا...
15 - himer الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:42

المشاكل ليست فقط في السكن الاقتصادي بل القطاع كله فنحن اشترين شقق من عند الشعبي للاسكان في البلان بثمن يتجاوز 80مليون وأخلف بوعوده وطبق علينا شعاره الرفيع الله يجعل الغفلة ما بين البايع و الشاري فاصدمنا من الجودة الجد متدننة للفنسيون عدم وجود بلاكارات وههده بعض المشاكل
• أعلنوا في بداية مارس عن بداية التسليم لكن مع الأسف مازلتم لم تسووا مشاكلكم مع المحافظة مما زاد في مدة الانتظار لأكتر من 20 شهر الشيء الذي ترتب عليه مشاكل عويصة و مشاكل نفسية لأغلبية المشترين
• الجودة الرديئة للأبواب والثي تم طلائها بالدهان وعرضها الدي لا يتجاوز 65 cm والدي لا يسمح بإدخال الثلاجة إلى المطبخ
• المطبخ يفتقر الى كل ما هو متعارف عليه
• المساحة ناقصة بكثير عن ما اشترينا
• انعدام الأمن داخل الإقامة لعدم تركيب الأبواب لمرأب السيارات والممرات الخارجية مع العلم أننا اشترينا شققه في إقامة محروسة حسب ملصقاتكم
هناك فئة غامرت و أدت التمن الكلي للشقق من اجل المفاتيح بدون تسجيل ولا تحفيض في خرق واضح للقانون اصطدمت مع مشاكل من نوع أخر متل انتضارالربط الكهرباء لمدة أسبوعين وعندما تم الربط تبين عدم قابليته عن تحمل جل الأجهزة ناهيك عب التسربات في المياه وتصريف المياه
لدا وجب عليكم سيدي إعطاء أوامركم بمراجعة الثمن مع احتساب المساحة الحقيقية ورحم االله من عمل عملا فأتقنه
ومن غشنا فليس منا
16 - مهاجر الأربعاء 05 ماي 2010 - 17:44
التعليقات نابعة كلها عن صدق وعن تجربة أصحابها وأشاطرهم هذه الآراء لأنني عانيت ومازلت أعاني نفس المشاكل في البحث عن سكن منذ أبعة سنوات الآن. وحتى الآن لم أتوصل إلى نتيجة لعدة اعتبارات غلاء فاحش والنوار. كان علي أن أقتني بيتا في كندا مثلك يا أخ السولامي لأنني أحمل إقامة كندية. لقد ذكرتي بايام الإجازة التي قضتها في لافال (مدينة العجزة) كما يسمونها ومونتريال. لكنني أقيم في بلد عربي ولايمكنني أن أترك عائلتي وحدها هناك. والله إن راتبي الحالي ولله الحمد على ذلك يعادل دخلك يا أخ السولامي عشر مرات الراتب الذي كنت تتقاضاه في وظيفتك وأنا الآن لا أستطيع اقتناء بيت. في صيف 2009 وجدت بيتا بالرباط بني في سبعينات القرن الماضي وصاحبه يطلب آخر مبلغ 190 مليون سنتيم وعلي أن أدفع منها مبلغ 40 مليون سنتيم نوار. يظن هذا المالك وأمثاله أن الجميع من المشترين ومنهم فئات من آكلي الاموال العامة والمرتشين ومستغلي النفوذوتجار الممنوعات كما قال الأخ نجدي صاحب التعليق 4، لا والله حاشا لله أن أدفع مثل هذه المبالغ. كيف يريدهذا المالك وأمثاله من ربنا أن يبارك لهم في رزقهم والخطير في الأمر أنهم أصبح لا يهمهم مصدر المال الذي يقدمه لهم المشتري هل هو من كسب حلال أم حرام فأغلبهم يساهم في عمليات تبييض الأموال ذات المصادر المشبوهة. لقد أعماهم الجشع وأصبحوا لا يأمنون إلا بما يقدم لهم من زريقات وقرفيات التي تكون عليهم نقمة بدل أن تكون عليهم نعمة. والله لن يبارك لهم رب العباد في مالهم ولا في أولادهم وأتنمى أن يقوم شخص بدراسة وإحصاات في هذا الإتجاه عن الكوارث التي يتعرض لها هؤلاء وأسرهم من جراء تبعات هذه البيوعات المحرمة بشرع الله. فصاحب هذا البيت بالنسبة له العرض الذي قدمته له وهو 150 مليون س. ربح مائة في المائة لأن البيت بني في السبعينات وتقريبا كله مستأجر ولسنوات ومازالت تسكنه ثلاث عوائل.
اللهم الطف بنا.
17 - امينة الجمعة 02 شتنبر 2011 - 02:24
اناواخواتي اصبحنا نحلم شقة صغيرة تجمعنا ولكن اين هي هذه القة لم تجدهاالا عي الاحلام علما انناليس لنا دخل متوسط فكيف تكون عندنا شقة ودخلنا لا يتعدى3000درهم
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

التعليقات مغلقة على هذا المقال