24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. الإمارات تراهن على إنشاء فريق رواد فضاء وطني (5.00)

  2. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  3. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | البيضاء تحتضن "الاستثمار الخليجي المغربي"

البيضاء تحتضن "الاستثمار الخليجي المغربي"

البيضاء تحتضن "الاستثمار الخليجي المغربي"

تحتضن مدينة الدار البيضاء، يوميْ 28 و 29 نونبر القادم، الملقتى الرابع للاستثمار الخليجي المغربي.

وسيشارك في الملتقى، وفق ما أوردته صحيفة مكة السعودية، 500 من صانعي القرار، في مختلف المجالات.

وسيتميّز الملتقى بمشاركة خبراء اقتصاديين وأعضاء السلك الدبلوماسي وممثلي الشركات الخليجية والمغربية.

إضافة إلى ذلك، يشارك في الملتقى، وفق الصحيفة، رجال أعمال من الولايات المتحدة الأمريكية ودور البحر الأبيض المتوسط والصين والهند وروسيا والبرازيل وإفريقيا.

ويسعى الملتقى، الذي ينظمه اتحاد غرف مجلس التعاون الخليجي، بالتعاون مع الحكومة المغربية، لبحث آفاق الاستثمار وتفعيل المشاريع المشتركة بين المغرب والدول الخليجية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - محمد بلحسن الاثنين 01 شتنبر 2014 - 09:15
الملتقى الرابع للاستثمار الخليجي المغربي المقرر تنظيمه بالدار البيضاء يوميْ 28 و 29 نونبر القادم سيكون فرصة لتثمين المجهودات التي قام بها رئيس الدولة المغربية الشريفة جلالة الملك نصره الله لخلق مزيد من الثروة المادية انطلاقا من الثروة غير المادية التي راكمها المغرب طيلة قرون. كما ستكون فرصة لرئيس الحكومة الأستاذ عبد الإله بنكيران و لوزراءه لتقييم سياساتهم القطاعية (قطاع الطرق و الطرق السيارة كمثال) بمناسبة نهاية 1000 يوم في عمر الحكومة (عينت الحكومة في يوم 03 يناير 2012) و لاكتشاف أن الوقت لا يرحم و أن جدب المستثمرين لا يكفي في غياب الاستعدادات القبلية الجادة. يوميْ 28 و 29 نونبر القادم سيكون مناسبة ليكتشف الجميع أن تحقيق الأهداف التنموية النبيلة التي كانت وراء الزيارات الملكية لدول الخليج العربي لا يمكن أن تتحقق و أن تنعكس بالإيجاب على المجتمع و على جميع الشركاء إلا بتجنيد طاقات بشرية مكونة أحسن تكوين, مؤطرة أحسن تأطير, نظيفة اليد و الفكر, واعية بالمسؤولية الملقاة على عاتقها. هذا كلام جميل و لكن هل المهمة سهلة خصوصا مع وجود أطر عليا تحولوا إلى سماسرة وجب إعادتهم إلى مواقعهم أو طردهم ؟
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

التعليقات مغلقة على هذا المقال