24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.86

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | الحكومة تتدارك رفع الدعم عن المحروقات بإجراءات موازية

الحكومة تتدارك رفع الدعم عن المحروقات بإجراءات موازية

الحكومة تتدارك رفع الدعم عن المحروقات بإجراءات موازية

مع نهاية العام الحالي تكون الحكومة قد رفعت الدعم عن كل من الفيول الصناعي والبنزين الممتاز والغازوال، لتنهي بذلك مسار إخراج المحروقات من لائحة المواد المستفيدة من دعم صندوق المقاصة.

غير أن قرار تحرير أسعار المحروقات لا يعني أن الحكومة لن تراقب أسعار الغازوال والبنزين الممتاز حيث وضعت مجموعة من الإجراءات خلال السنة المقبلة لضمان عدم ارتفاع أسعار المحروقات.

ومن بين هذه الإجراءات التي أقرتها الحكومة هي أن أسعار المحروقات ستخضع لتقلبات سعر البترول على الصعيد العالمي ووفق حسابات تقنية دقيقة، لكن جميع موزعي المحروقات في المغرب سيخضعون للسعر الذي تحدده وزارة الشؤون العامة والحكامة إلى غاية نهاية شهر نونبر المقبل.

كما قامت الحكومة بالاتفاق مع موزعي المحروقات وشركة "لاسامير" لتكرير النفط على أن الحكومة هي من ستحدد أسعار بيع المحروقات بداية ومنتصف كل شهر خلال السنة المقبلة كمرحلة انتقالية قبل أن تترك مسألة تحديد لأسعار يخضع لمنطق المنافسة بين موزعي النفط مع حلول سنة 2016.

ومن بين الإجراءات الجديدة التي وضعتها الحكومة أنها حددت سقفا لأسعار بيع المحروقات يجب على موزعي المحروقات ألا يتجاوزوه، وبالتالي على الشركات أن تقوم بتحديد سعر أقل من السقف المحدد من طرف الحكومة.

وبحلول نهاية السنة المقبلة التي ستكون بمثابة سنة لإعداد شركات توزيع المحروقات على المنافسة الحرة من خلال الأسعار، وكانت الحكومة قد أكدت على لسان محمد الوفا وزير الحكامة والشؤون العامة بأن تحرير أسعار المحروقات سيكون في صالح المواطن لأن المنافسة بين الشركات الموزعة للنفط سيكون من خلال الأسعار.

وبهذا تكون الحكومة قد قطعت شوطا كبير في تخفيف العبء عن صندوق المقاصة الذي وصلت ميزانيته خلال سنة 2011 إلى أكثر من 52 مليار ردهم، قبل أن تصل إلى 32 مليار درهم خلال هذه السنة.

رفع الدعم عن المحروقات يجعل من دعم قنينة الغاز يستأثر بحصة الأسد في نفقات المقاصة خلال السنة المقبلة ذلك أن الحكومة أعلنت أنه ليس في نيتها رفع الدعم عن "البوطا"، وقد كلف دعم قنينة الغاز خزينة الدولة أكثر من 15.2 مليار درهم خلال هذه السنة.

وقد أظهرت أرقام وزارة الشؤون العامة والحكامة على أن 38 في المائة فقط من قنينات الغاز هي التي تتوجه لمنازل المواطنين، و62 في المائة المتبقية تستعملها الشركات الصناعية والفلاحية التي تستهلك المئات من قنينات الغاز، وبالتالي فهي المستفيد الأكبر من صندوق المقاصة، وليس المواطن.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (42)

1 - arabi الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 10:45
متى يرفع الدعم عن المحسوبية الرشوة اﻹبتزاز الظلم السرقة النهب اقتصاد الريع الزبونية ......
2 - Joumana الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 10:51
كمواطنة بسيطة أملك غير 2 رجلين كتمشى بيهم لا املك لا سيارة و لا طيارة
يبقى ثمن البوطا هو المفرح في المقال !
3 - مواطن صالح الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 10:51
خطوة اجابية لحكومتنا الموقرة.
في انتظار سحب بطاقات التعباة المجانية من بعض اصحاب النفود.
4 - سعيد من الريف الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 10:52
ما المقصود بسعر المحروقات يخضع للمنافسة بين الشركات الموزعة للنفط
يعني ان الشركات ستكوي جيوب المواطنين لا محالة
دعيناك لله يا حكومة بنكيران
5 - مواطن الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 10:52
هاهو الدعم قد رفع فهل سيصل الى من يستحق هذا الدعم ٠ ام انه سيذهب الا من اصبح الدعم دعهمهم الذي لا يتزلزلون عن اخذه و نهب الضعيف
6 - Youness de Safi الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 10:53
Je suis pour la libéralisation des prix du carburant mais je demande surtout au gouvernement de veiller à ce qu’il y a vraiment une concurrence pure et parfaite. Les vendeurs peuvent très bien se partager l’ensemble du marché et par conséquent former un oligopole (Ex des cimenteries). Ainsi les prix ne correspondront pas aux fluctuations du marché !
7 - إلى الأمام بلدي الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 10:54
التحدي الأكبر هي الحرب على المفسدين و فضحهم مهما كان حاميهم و القضاء على التسيب و التبذير و التملص من المسؤولية بالحكامة فالعدالة و التنمية و إن كانت تنقصهم التجربة في بعض الأحيان فجلهم لا يسرق و يعملون و يصبرون...
8 - Mohamed الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 10:55
ا لمواطن المسكين يشتري بنفس الثمن كالمواطن البرجوازي , اذن يجب ايجاد حل . نفس الشيئ بالنسبة للمرتبات الشهرية فصاحب السميك يشتري بنفس ثمن صاحب 20000درهم اواكثر.
لما لا يتم تقنين هذه الارقام في les buletins de payementsويتم اقتطاع الدعم لكل من فات سقف من الاجور , وايضاف ضريبة للدعم للاغنياء اصحاب الشركات
9 - ابوايوب الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:00
تخفيف الاعباء على صندوق المقاصة اجراء منطقي واستعجالي وسيستفيد منه المواطن اجلا ام عاجلا فمزيدا من الثقة في هذه الحكومة ومزيدا من الثريت واعطائها الفرصة
10 - امغار الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:03
يبدو أن الحكومة مازالت تسبح في تناقضاتها المألوفة والشعب هو الضحية أما موزعي البنزيل فلن يمسهم أي ضرار
11 - mehdi الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:07
اللهم احفظ بلادنا بحفظك وامنها بأمنك وابعد عنها الفتن ماظهر منها ومابطن ... اللهم من اراد مقدستنا وبلادنا بسوء فشغله بنفسه ورد كيده في نحره وكل عام والمغاربة بألف خير إن شاء الله،
شكرا لهسبريس وشكرا لطاقمها التقني
12 - noureddine الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:08
الى الامام والله المستعان
ان يعلم الله في قلوبكم خير يوءتيكم خيرا
13 - عمر الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:09
المشكلة بصراحة فينا نحن المواطنبن نريد كل شيء,ان يتحقق وبسرعة البرق غافلين ان الحكومة الحالية ورث مساكل ثقيلة عن التخبط والفساد منذ الاستقلال..
فعندما ترفع الحكومة في سعر سلعة معينة نصيح ونستنكر دون ان نعرف ان المقصود من ذالك هو الشركات الكبری..مثلا اذا جاءت الزبادة في الغاز المتضرر الاكبر هم 62% اما المواطن فالاستهلاك هو 38%..بصراحة انا مع الزيادات في افق تحويل اموالها الی الرفع من الحد الادنی للاجور..ووضع برنامج للمعاشات وتعويضات عن عدم السغل وهكذا حتی نتحول تدريجيا الی نمادج اوروبية بفتح اسواق الشغل..
اذن لابد من تحمل الاعباء.وليس كل اللوم علی الحكومة..لاحظت ان بد الزيادة في اسعار المحروقات.. تم تحويل جزء من فاءضها الی دعم بعد الادوية المرتفعة السعر الزيادة في منح الطلبة ووضع صندوق لمساعدة الاسر الفقيرة والارامل وحاليا مشروع دعم المعطلبن ب 1000 درهم في الشهر..
هذه امور تحسب للحكومة لا يجب التسرع.وتلانتقاد اكثر من اللزوم
14 - رشيد المكناسي الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:18
واش هاذ شي لصالح المواطن متى ظن اما البوطا سهل حلها علاش ميديرو،ليها لون خاص للقننات المدعمة والقننات الغير المدعمة يميزها بلون وهكذا غدي نحارب شركات لي تتستغل البوطات المدعمة مع خلق لجنة المراقبة لي غدي تسهر على هذ العملية
15 - ملاحظ الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:18
اذا استفادت الشركات الصناعية والفلا حية من دعم صندوق المقاصة لثمن قنينة الغاز بطريقة مباشرة فان المواطن يستفيد كذلك بطريقة غيرمباشرة
لان الزيادةفي تكاليف الانتاج يترتب عليها بالضرورةالزيادة في الاسعار
16 - Khalid الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:32
على الموزعين تحمل المسؤولية عدم بيع البوطة لشركات الصناعية والفلاحية ومن خالف الامر تسحب منه رخصة التوزيع؛هدا القانون موجود في أوروبا الفلاح المتوسط يشتري الديزل من الشركة مباشرة وليس الغاز لطبخ
17 - واحد من الناس الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:44
في الحقيقة لطالما طالبنا الحكومة بإصلاح صندوق المقاصة نظرا لاستفادة اصحاب الشركات والمقاهي وووو من الدعم الموجه للطبقة الفقيرة !!! طبعا هذه المعادلة لن تتحقق الا بفرض ضريبة على الدعم الذي يستفيد منه الفئة التي لاتستحقه !!! 
18 - عبد الرفيع شفيق الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 11:55
لما لا تفكر الحكومة بأحداث قنينات يكتب عليها خاص بالا ستهلاك المنزلي مع تكتيف المراقبة علي الضيعات الفلاحية والمعامل والافران من طرف الشرطة والدرك المختص في البيًة وفرض غرامات علي المخالفين في حدود الدعم المخصص لكل قنينة ثلات مرات .
19 - MoMo الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 12:03
Je vais vous exopliker comment samarche.
Hnaja en allemagne le prix de gasoil super et le gaz et super E10 monte et dessend celon les prix actuelles ds le monde. Actuellement coute par exemple le super a litre le matin 1,33 et le soir 1,26 et les stations dessence decident les pix.en meme temps le citoyen ne va partir chercher le super ou diesel ds une station ou il est cher.
Benkirane est un homme sage et il veut le mieux aux citoyens marokains.
Par contre les autres gouvernements etaient des mafias ki pensaient seulement a leurs familles et a eux memes.
Pour ke il ya de bonnes resultats il faut a peu pres 8 a 10 ans attendre si le pjd serait ds le pouvoir.
20 - ahmed الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 12:08
وفقكم الله وسدد خطاكم...اسال الله تعال ان من اراد ان يقف في طريقكم ان يشغله في نفسه..انه قوي عزيز.* ويمكرون ويمكر الله و الله خير الماكرين* صدق الله العظيم.
21 - superbougader الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 12:19
رطع الدعم عن المحروقات لا يعني من لا يملك إلا قدميه أو دابة للتنقل المهم هو رفع الدعم عن الأحزاب و الجمعيات التي تقدم شيئا لهذا البلد سوى ونهب و هدر مال الشعب في المصالح الشخصية الضيقة/إو عيق أسي الوفا/أبو صلاح الدين و ريان العرزيغ
22 - rachid الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 12:28
هناك اشياء عديدة تحسب لهذه الحكومة ولشجاعتها
كحل مشكل صندوق المقاصة و احداث مساعدة للعاطلين
ولا يخفى ان مشكل تعرفه كل الحكومات السالفة غير ان لم تكن الشجاعة لحل مشكل كهذا
ولذلك لم يلحض المواطن اي تحسن
فلا تتبعوا الغوغاء اصحاب المصالح الذين يلهتون وراء المقاعد الوزارية
و ليكن عندكم بعد و عمق النضر و لا تعطوا الفرصة لمن لا يسعون الا الى استحمار الشعوب

حفض الله هذا البلد و ساءر بلاد المسلمين
23 - عبد الله الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 12:58
ومادا ان اتفق تماسيح تكرير البطرول مع تماسيح التوزيع على المواطن فمعضم تروة هؤلاء جاءت من المظاربات بالاسعار هل هدا يسمى حرية الاسعار وجب على الحكومه سن قنون الاسعار والضرب من حديد على المضاربين والاشراف الدائم لان النفط يخظع لتقلبات ولا تستتني كل منتوجات النفط
24 - امحمدي التيجاني الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 13:00
جميل جدا ان اقراء بعض التعاليق تثلج الصدر بعض التعاليق تصب في الصميم كل واحظ يدلوا بما قد يعطي نضرة اجابية عن الحوار من جهة اريد ان اقول ورئي الخاص خصوصا انا اعيش في الغرب واعرف معنى رفع الدعم خصوصا ان كل المنتوجات تباع بثمنها حسب السوق للغني والفقير كل واحد حسب استطاعته وفي نفس الوقت نجد ان الفقراء يتوصلون كل شهر بالدعم المناسب كل حسب درجة فقره بالاضافة الى وجود جمعيات تساهم في دعم الفقراء بالمواد الغذائية حسب المناطق والسلام كم احبك يا وطني ان ارك في ٢٠١٥ مع الاوائل
25 - Hassan الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 13:19
على إثر الهبوط الصاروخي لتَمَنِ البترول في العالم بِأَسْرِه نطالب رئيس الحكومة أن ينقص كثيرا من تَمن المازوط و لصانص على المواطنين قبل تحرير الثَّمَن. ما معنى مازوط كان 7 دراهم مني كان البترول ب 100 - 120 $ ودابا ب 9.8 دراهم و البترول ب 60$. وا هبّْط الثمن ل 6 أو 7 دراهم عاد حْرّْرْ الأسعار
26 - هشام الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 13:29
افراغ صندوق المقاصة و ملئ ارصدتكم جولة سريعة في الاسواق و ستعرفون جحيم الاسعارهل من الحكامة ان يتحمل المواطن البسيط اخطاء و هفوات حكومات و افراد نهبوا المال العام و اصبحوا اليوم متحكمين في قوت العباد هل من العدل ا سي بنكيران تحتقر الدراوش و تهلا في الحاشية ديالك عن طريق العلاوات و الامتيازات و لماذا لا يتم افتحاص مالية البرلمان بغرفتيه فهناك تصرف الملايير من الدراهم دون حسيب او رقيب كما لو ان التقشف لا يطبق الا على الدرويش الله يهديكم علينا و صافي راكم عيقتو بزاف
27 - يحصون النتائج ولا يحصون الثروة الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 13:32
سؤال واحد يحيرني أين ذهبت 22 مليار التي تم توفيرها من خلال تخفيض هذا الدعم ... لماذا لم تذهب لصندوق التقاعد لماذا لم تذهب للفقراء مباشرة لماذا لم تذهب لتحسين وضعية التعليم والبحث العلمي أو الصحة المتردية ... والله لا تفارقني هاته الأسئلة دائما يقولنا وفرنا من ميزانية الاستثمار وفرنا من الاقتطاعات من الإضرابات وفرنا من غياب البرلمانيين وفرنا من إرجاع الشركات للضرائب وفرنا وفرنا والحقيقة أننا لا نعرف لمن وفرنا هاته الأموال الباهضة الثمن يحصون النتائج ولا يحصون الثروة الله لا تحاسبنا بما فعل السفهاء منا
28 - abderrazak الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 14:11
c'est une grave erreur de la part du gouvernement de laisser les entreprises fixé les prix du carburant.il n'y aura ni compétitivité wala houm yahzanoun..Le meme scénario qu'à connu le marché des devises.la banque du Maroc fixait les prix avant ,maintenant elle a laisse le gateau aux banques qui font ce qu'elles veulent avec le marché des devises. vous n'avez qu'à faire un tour dans 2 ou 3 banques et vous verrez .c'est une honte d'enrichir encore et encore les memes pourris
29 - ادمي الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 14:16
اولا سنة سعيدة و كل عام و انتم بالف خير
انا مواطن عادي و لا يهمني ان اروج لاي حزب او جهة كيفما كانت صراحة لقد انهكتنا الزيادات خصوصا المتعلقة بالنقل الطرقي و مع ذلك صبرنا و احتسبناها في سبيل تنمية البلاد و العباد
لكن صراحة ما يحز في نفوسنا هو ما بتنا نسمعه من صفقات مشبوهة هنا نطرح التساؤل امن اجل هذا نضحي ؟ وتطلبون منا مزيدا من التصحية لذا فالمطلوب هو محاربة النزيف من داخل المؤسسات و الابتعاد عن جيوب المواطنين والا فاننا نتمنى ان تكون الزيادة في ثمن الغاز هي االمحرقة اللتي سندفن فيها كل المفسدين فيك يا بلادي
انشري يا هسبريس
30 - سؤال يحيرني الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 14:55
من سينافس لاسمير? ام هي لا تخضع لاي شيء
31 - ali007 الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 15:01
bravo pour cette gouvernement elle a fait bq pour le peuple marpcain les autres n etaient ke des groupes mafieuses
32 - Rachid الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 15:15
ليعلم الجميع أن شركات الصيد بأعالي البحار و الصيد الساحلي التي تحقق أرباحا خيالية لا تزال تستفيد من دعم المحروقات و تلقت وعودا باستمرار الدعم مهما حصل فما جواب الحكومة على هذه الوقائع؟ أليس هذا تشجيعا على اقتصاد الريع؟
33 - رسالتي لضمائر الحية الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 20:30
بنكران ورباعت ش صدعو لي راسي صندوق لمقاصة اتقل مزانية دولة بحال الى يخلصوه من جيبهم سؤالي ملي بقافكم ملايرصندوق لمقاصة لتوازن معيشية ومدخرت طبقة لوسطى ولي مفحلهاش نيت دايز فيهم الاعانة; اسيدي مولاي علاه هذوك لوزراء وبرلمان بغرفتيه وحدافره ولبريمات وتعويضات ومجانية سكن بارقى لاحياء ومجانية لكهرباء ولماء وجرديني وسائق سيارت دولة ومحروقاته وتلاعب في فواتره وبالمال لعام وصفقات وشكلاط وهديا لمراة في اعياد( لامورر) وانتصاره على رجل بعد تطبيق مدونات صلييبية صهيونية بدولتن اسلامية من العالم ثالت لاطرقان لامستشفيات لابركسات زبالة لاتعليم زين لاطبيب لاصبطار الاماعندك لكليان والله الا قرقبته ونزيدكم وحد الا كانت شي بنيا زينا بحال كواد لوبي مطالبه تتحقق اما ولدات وبنيات وزوجات لوزراء ولمنتخبين ولبرلمنيات مفطحين مفيكين هذ لبلادسعيدة كاتعطي لبراني بحال والي سيدي قشقاش ولاشبعتي اسي بنكران الوفى ارباح وخامشفنا معاكم غير لخسارة الله احفظن وحفض ولدات لبسطاء من تسلطكم وحقدكم ومكركم ونتقامكم منهار دخلتو لحكومة ونتما حضين غير لبؤساء ام لكبار وتماسيح ولا فاميلتك تعطيهم بليل ونهار شي ليلا باذن الله يتفركقعو
34 - Snoussi الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 20:47
يمكن أن نجد حلا للغاز المدعم مثلا أن فرق في إستعمال القرورات المخصصة الإستهلاك المنزلي بلون و الحجم. خاص ونوع وحجم خاص باللإستهلاك التجاري مثل المطاعم والمقاهي و الفنادق و الري الفلاحي بالثمن الغير المدعم و كل من يخالف هذا التطبيق يعرض للعقاب
35 - mous الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 20:48
""حبل الكذب قصير""سوف تبدي لك الايام ما كنت جاهلا اما ابواق اللامبة او الشياتة ستخرص و سيختبئ اصحابها في جحورهم كما كانوا من قبل بعد ان يضيق الشعب درعا من خطاباتهم الواهية و وعودهم الكاذبة""الفقير الحائط القصير""
36 - الصحراوي الحر الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 21:19
هل فعلا كانت الحكومة تدعم البترول وخاصة الغازوال.
لقد تراجع سعر البرميل مند اشهر والحكومة لم تنقص تمن الغازوال هل الحكومة هي من دعمت ام المواطنون هم من دعم الحكومة.
نريد مصطلحات في مكانها وعدم تغليط الشعب.ادن على الحكومة ان ترد ما اخدته من المواطنين بدون حق .
37 - waled cha3be الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 22:21
خاص الحكومة تدير محطات الوقود خاصة هي لي تحدد فيها ثمن المحروقات المدعمة للفئة التي تستحقها. اما اصحاب السيارات الفخمة يمشيو المحطات الفضائية يديروا تما البنزين حيت هما كيبغيو يطلعوا الفوق ديما وحنا نبقاو لتحت باركا علينا غير المازوط حيت خانز اتقوا الله فينا .
38 - حمزة الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 22:36
و يلاه قولو نموالين الطاكسيات ينقصوا داكشي لزادوا ولا كيعرفوا غير يزيدوا
39 - مواطن متضرر الأربعاء 31 دجنبر 2014 - 22:51
تمت في البداية مراجعة الضريبة على السيارات la vignette اعتمادا على عدد الخيول بدعوى انه كلما زادت قوة المحرك زاد الاستهلاك وبالتالي تحمل صندوق المقاصة اكتر لدى تم فرض ضريبة مرتفعة لتعويض الدعم .السؤال المطروح حاليا مع تحرير الاسعار ما هو مبرر الحكومة خاصة ادا علمنا انه تم تضريب سيارات متينة تستعمل في المناطق القروية والمسالك الوعرة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
40 - Younes الخميس 01 يناير 2015 - 00:01
Fixer le prix du fuel pendant une diminution circonstancielle à l'échelle mondiale est une manoeuvre très risqué et qui va avoir des conséquences très graves. Car le prix définitif quand les choses vont revenir à la normale risque d'être hors portée du consommateur marocain.
Le gouvernement va nous dire alors de blâmer le marché mondiale et non le gouvernement qui nous a arnaqué.
Bon dieu. Le future me semble très obscure.
41 - مواطن2 الخميس 01 يناير 2015 - 08:27
من خلال الارقام التي تصرح بها الحكومة يتبين ان 62 في المائة من الدعم يدهب الى الاغنياء وحتما انها تعرفهم خاصة واننا في القرن ال21. يبقى ان تستخلص قيمة الدعم من هؤلاء وعدم حرمان الطبقات الاخرى من الاستفادة. لكن الواضح في الامر ان الحكومة رغم معرفتها للامور لا تستثني احدا وتبقى تلك الطبقات هي المتضررة. انما الحقيقة المرة هي ان الدعم استفاد منه الاغنياء لعقود كدسوا فيها اموالا طائلة على حساب الطبقات الدنيا ولم يحاسبوا على دلك . وربما كان امر خلق صناديق للدعم مدروسا بعناية لتستفيد منه تلك الطبقات مبررة دلك بمساعدة الفقراء الدي ثبت ان استفادتهم كانت محصورة في 38 في المائة. وخير دليل على دلك ان السكر المدعم مثلا كان يخرج من المغرب ليباع في دول اخرى حسب ما قيل في زمن سابق. المؤسف ان اجراءات رفع الدعم اتت متاخرة وفي وقت اصبح الغلاء فيه سمة العصر.وبدلك ستتضرر الطبقات الدنيا دون غيرها. المواطن العادي البسيط يريد ان يرى ويسمع ان الحكومة استرجعت الاموال المستفاد منها بطرق غير شرعية ليساند ها في الاجراءات المتخدة. بعض الدول حاكمت قضايا ترجع الى اكثر من 40سنة مضت.اين نحن من دلك.؟
42 - abdelouahed الخميس 01 يناير 2015 - 09:45
Diesel Prix par Jour
1,86

New York Harbor Ultra-Low Sulfur No 2 Diesel Spot Price, US$ per gallon
As of: lundi 29 décembre 2014
المجموع: 42 | عرض: 1 - 42

التعليقات مغلقة على هذا المقال