24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0313:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. النساء يشتكين الإيذاءات الجنسية في الدول الغربية (5.00)

  2. المملكة تحاصر تحركات البوليساريو بالأراضي الجزائرية بصور فضائية (5.00)

  3. نقابة تطالب بحماية الشغيلة من "استغلال" الشركات (5.00)

  4. الملحون .. فن مغربي عريق يقاوم هيمنة الأنماط الموسيقية الجديدة (5.00)

  5. تلاميذ مغاربة ينافسون عباقرة أولمبياد "الروبوت" (5.00)

قيم هذا المقال

2.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | علامات تجاريّة عالميّة سادت ثم بادت في أمريكا الشمالية

علامات تجاريّة عالميّة سادت ثم بادت في أمريكا الشمالية

علامات تجاريّة عالميّة سادت ثم بادت في أمريكا الشمالية

علامات تجارية فرضت وجودها في أسواق عالمية متعددة، منذ أمد بعيد، أعلنت هذا الأسبوع عن إفلاسها؛ فقد أعلنت شركة توزيع ملابس العلامة التجارية "ميكس"، (MEXX)، أنها ستبيع محلاتها الـ 95، المنتشرة على طول التراب الكندي، مع متم شهر فبراير القادم، حيث يتواجد من بينها حوالي 30 محلّا تجاريا بمحافظة كيبك.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن المسؤولين عن مؤسسة "ميكس"، لم يتوفقوا في إيجاد مشترٍ لعلامتهم التجارية، بهدف استمرارها في كندا وهولندا؛ كما أن الديون المتراكمة عليها بلغت 113 مليون دولار، مما عجّل بنهايتها.

من جهة أخرى، أعلنت المؤسسة الأمريكية "تارغيت"، (Target)، هي الأخرى عن قرارها توقيف كل أنشطتها التجارية بكندا، بعد سنة واحدة فقط عن دخولها السوق الكندية.

"تارغيت" كندا، تملك 133 من المحلات التجارية الكبرى، وتشغل 17600 عامل، وقد أعلنت صبيحة يوم الخميس الماضي عن قرارها القاضي بوضع حد لأنشطتها التجارية، بعد أن عجز عن فرض نفسه أمام الغول الكبير "والمارت" الذي يتربع على عرش الموزعين بالتقسيط، في أمريكا الشمالية.

وعلى نفس المنوال سارت شركة SONY، حيث أعلنت هي الأخرى عن نيتها إغلاق عدد من نقط التوزيع بكندا، بسبب صعوبات في البيع. أما شركة " بومبارديي" فأعلنت عن تسريح مئات العمال، خصوصا بوحدة التصنيع بمدينة "وتشيتا" الأمريكية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - PureMinded السبت 17 يناير 2015 - 02:59
السبب الرئيس هو تهاوي الدولار الكندي و معه اقتصاد كندا الذي يعول كالجزائر على واردات النفط و المواد المعدنية بالدرجة الاولى.
2 - salah السبت 17 يناير 2015 - 04:25
Mexx procède à la fermeture des ses magazins ds plusieurs pays en non pas justement Canada.
target recolte le fruit de sa stratégie de commerce qui est relativement incohérente comparé à celle en USA. F USA target se considère comme la haute gamme comparé à Wal-Mart ima hna les prix et la qualité machi bhal bhal malheureusement m
mais c'est triste quand meme :)
3 - باعمراني السبت 17 يناير 2015 - 06:44
radioshack تحتضر مند مدة وقريبا تعلن افلاسها اتعرفون ما سبب كل ذلك؟؟ انه ebay and amazon and now alibaba
4 - مهاجر سابق لكندا السبت 17 يناير 2015 - 07:34
ينضاف إلى هذابنك نوفا سكوتيا حيث تم تسريح 10000موظف قبيل أشهر و تنضاف شركة بلاكبيري حيث سرحت قبل سنتين 5000 موظف ، بمجموع التراب الكندي و هي الآن تصارع الإنهيار!! وغيرها من مشاريع لمهـاجرين أغنياء استثمرواهـناك و عادوا بخفي حنين!!!
كل ذلك يؤكد ما كتبته سابقا في تعليق لم يتم نشره للأسف لتحذير المقبلين على الهجرة لكندا،
كندا بها نظام تجاري ومالي فاشل!! لكنه ذكي جداً لكونه صمم خصيصا لإستنزاف أموال المستثمرين و طاقات المهاجرين على السواء،
حبذا لو ضمت الولايات المتحدة الأمريكية كندا لتنضاف لولاية ألاسكا، و أنت متأكد ستصبح أمور كندا أحسن كولاية أمريكية .
كندا بلد جميل جداً تصلح للكارت البوستال و السفر وليس للهجرة والاستثمار، و المثل المغربي يقول " سال مجرب لا تسال طبيب"
أشكر منبرنا هسبريس على التكرم بالنشر لكي تعم الفائدة و لا يضيع مجهود كتابة هذه السطور.
5 - Souhail السبت 17 يناير 2015 - 07:58
la majorité de ces societés et d'autres ont un but lucratif ainsi que la concurrence et l'insatisfaction et aussi tout le monde cherche un chiffre d'affaires plus haut
6 - معلومة السبت 17 يناير 2015 - 08:45
لمن يهمه الأمر ستكون تخفيضات مهمة عند target في الأسبوع الأخير من يناير قبل التوقيف
7 - karim السبت 17 يناير 2015 - 12:35
MEXX شركة هولندية عالمية. اسست عام 1986 من طرف الهولندي Rattan Chadha.
ااسركة اعلنت افلاسها في امستردام قبل شهرين.
8 - abdo السبت 17 يناير 2015 - 13:18
على عكس ذلك تتربع شركة IAM على عرش الاقتصاد في المغرب . حيت تبيعنا الوهم. متامرة في ذلك مع جهات متعددة . لو كانت هذه الشركة في اتوبيا لخسرت السوق سريعا .
9 - zakaria السبت 17 يناير 2015 - 13:35
juste des montages financiers pour améliorer la rentabilité financière et la valeur ajoutée
10 - mohammed السبت 17 يناير 2015 - 13:45
MERCI KHOUYA N 4,JE SUIS TOUT À FAIT D'ACCORD AVEC VOUS, JE PRÈPARE MON RETOUR , CANADA EST UNE TRÈS MAUVAISE EXPÈRIENCE .
11 - newmohamedamine السبت 17 يناير 2015 - 15:53
أظن أن السبب أيضا يرجع في شق منه
في غياب تأطير قانوني - يحمي نقل العلامة التجارية -
بحيث لا يتصور أن يقع الافلاس في دفعة واحدة - لابد أن تسبق ذلك مؤشرات سواء صغيرة أو كبيرة - على الخصوص أن الأمر هناك يتعلق بإغلاق محلات تجارية بأكملها بدافع الافلاس -
لأن مثل هذه الشركات تبرم عقودا من قبيل - عقود الامتياز التجاري - أو عقود الترخيص فكيف يعقل أن تعم قرارا مثل هذا ...؟
12 - katib السبت 17 يناير 2015 - 16:06
علامات تجاريّة عالميّة سادت ثم بيدت في أمريكا الشمالية
13 - منصف الحاتمي السبت 17 يناير 2015 - 17:10
للرد على صاحب التعليق الأول 1 - PureMinded الإقتصاد الكندي أقوى بكثير مما تتصور يا أخي، فهي من الدول الأكثر غنى في العالم، لكن لا يجب أن نقيس إعلان الإفلاس بعض الشركات التجارية كأنه مؤشر لتراجع الإقتصاد الكندي الواقع هو أن إعلان الإفلاس يأتي في سياق التهرب أحيانا من المتابعة القضائية أو هذه الشركات تريد أن تستثمر في قطاع اخر وتغيير إسم العلامة التجارية أوتريد تحويل إستثماراتها إلى بلد أخر، هذه المسائل تدخل في منطق الإقتصاد، نفس الأمر حصل لاغلب الشركات الإنجليزية في بداية القرن العشرين أعلنت إفلاسها حولت إستثماراتها إلى الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا وجنوب إفريقيا... على سبيل المثال خد أي منتوج صناعي أمريكي تجده مصنع في الصين وعند تحويل الإستثمارات تقول هذه الشركات إن السوق الوطنية لا تسمح برواج جيد لمنتوجاتها لكنه في الواقع هو البحث عن تخفيض تكلفة الإنتاج والبحث عن أسواق جديدة، لكي تفهم جوهر الإقتصاد فإن الرأسمال لا وطن له يتحرك بأريحية عبر مختلف دول العالم والشعوب تبقى محبوسة في إطار مجالها الوطنى الذي يضيق كلما هجرها أصحاب رأس المال
14 - كل من عليها فان السبت 17 يناير 2015 - 17:23
Cela veut-il teaduire la décadence de l'occident
A
...à suivre
Je donnerai encore 20 à 40 ans
15 - كاردنال السبت 17 يناير 2015 - 18:14
بعد الحقائق هده الشركات انها استحمرت قدرة الشرائية لي الشعب الكندي بانها تعتقد الشعب الكندي غني ومغفل كل منتاجاتها من الصين وتريد بيعها باثمنة زاهدة عن الخيال.اما حقيقة الشعب الكندي جله يشتري منتجاته من انترنيت فهناك شركات عملاقة اخرى مثل تيمهورتون وسيرس بدات انسحاب من اراضي كندية.معكم اخ كاردينال من قلب الحدث وشكرا
16 - Hamid السبت 17 يناير 2015 - 18:38
Le marche canadien est d'une taille très moyenne :36 millions d'habitant où se côtoient plusieurs marques.la décision d'implantation par target n'était pas judicieuse eu égard à la place qu'occupent, walmart canadian tire ainsi que d'autres enseignes commerciales. Les ménages canadiens sont surendettés et la plupart ont eu recours à des plans de redressement auprès des institutions bancaires.Une fois de plus c'est le faux espoir que la machine reprenne un jour qui a induit en erreur les stratèges de certaines marques en erreur .En occident les séquelles de la grande crise des supprimes sont toujours là mais les capitalistes se voilent la face et entendent continuer a traire la vache maigre en dépit des temps difficiles que connaît la conjoncture mondiale. Target en moins bombardier aussi tant mieux ,le capital est aveugle et veut profiter des miettes même dans l'obscurité totale.a qui le prochain tour?
17 - hicham ait hammadi السبت 17 يناير 2015 - 18:56
تعليق يدل على فهم عميق للانظمة الاقتصادية
18 - مهاجر سابق لكندا السبت 17 يناير 2015 - 21:16
أولا أشكر هسبرس على نشر تعليقي رقم 4، و شكرًا للأخ محمد صاحب التعليق رقم 10 و أتمنى لك عودة ميمونة إلى أرض الوطن، و أقول لك لا بأس لا تيأس، عليك أن تكون فخورا بخوضك التجربة و أكيد سوف تتعلم منها الكثير.. كما تعلمت أنا أيضا، لذا كنت حريصا في كل مناسبة على نشر حقيقة كندا لتنوير قراء هسبرس الكرام و أبناء الوطن خاصة.. لأن أغلبهم بمجرد حصولهم على التأشيرة يرتموا مباشرة الى المجهول وسط غياهب كندا الباردة و منهم من باع بيته و ما يملك..ليتفاجأ بالواقع المخيب لكندا للأسف.
والأرقام الموردة أعلاه و غيرها تعطي صورة واضحة جداً عن واقع كندا لتكون عبرة لمن يسمع أو يعقل!!
كندا و نظامها مصمم لإستنزاف أموال المستثمرين و طاقات المهاجرين و دريهماتهم المعدودة و من تم القذف بهم خارجا بجلطات قلبية و ربما عاهات نفسية لا قدر الله... الله يسير أمر جميع المهاجرين و من ضرب في أرض الله الواسعة سعيا للرزق
19 - مهاجر السبت 17 يناير 2015 - 21:36
اقتصاد كنذا ليس ضعيفا كما تفضلا بعض اخوان فكندا هي بلد قوي صناعيا ناتج القومي اجمالي البالغ1,890trillion .11عالميا وتصنف من دول صناعية سبع +روسيا
20 - hamid montreal الأحد 18 يناير 2015 - 18:09
Quand une firme commerciale décide de declarer faillite ceci est bien vue qu'elle va se reconstituer et cherche des solutions , au contraire des compagnies marocaines qui dans ces cas continues a se plonger dans les problémme et leur reponsables font voler de plus en plus et creer de nouveau problemmes, pour target canada , je remarque ils ont commencer fort , ils ont creer plusieurs magasins em méeme temps au lieu de le faire graduellement , en plus leur produits et articles sont plus cher au'aux USA, personnellemet je perefere passer la fronitére américiane et faire tous mes achats aux prix nettement plus bas ,en plus de faire un tours aux états et se distraire en famille puis faire un plein d'essence pour un pris encore plus bas, et surtout je demandes aux marocains de venir vivre et travailler et scolariser les enfants dans ce tres beau pays et surtout cette belle provine du Quebec , pour le numero 4 , su tu as eu des mauvaises experienes ne le genéralise pas aux autres , merci
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

التعليقات مغلقة على هذا المقال