24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. دفاع ضحايا بوعشرين (5.00)

  5. طبيبة مغربية تحرز "جائزة العرب" لخدمات نقل الدم (5.00)

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | تأخر أداء الفواتير يُفْلس المقاولات الصغرى والمتوسطة بالمغرب

تأخر أداء الفواتير يُفْلس المقاولات الصغرى والمتوسطة بالمغرب

تأخر أداء الفواتير يُفْلس المقاولات الصغرى والمتوسطة بالمغرب

يقدر عدد المقاولات الصغرى والمتوسطة التي تعاني من مشاكل تحصيل فواتيرها، بأزيد من 80 في المائة من مجموع المقاولات، حيث إن 5016 مقاولة مغربية اضطرت العام الماضي لإعلان إفلاسها، نتيجة التأخر المتواصل في تحصيل مبالغ فواتيرها.

أحمد بوزيدي، رئيس "حركة مقاولات المغرب"، أكد أن عدم احترام آجال أداء المبالغ المستحقة على المعاملات التجارية، يشكل أحد أبرز العراقيل التي تهدد مسيرة المقاولات الصغرى، وتضعف تنافسيتها في السوق المغربية.

وأوضح أن المقاولات الصغرى الكاميرونية تساهم بنسبة 40 في المائة من القيمة المضافة لاقتصاد هذا البلد الإفريقي، و50 في المائة بالنسبة لأمريكا الشمالية، مقابل 20 في المائة فقط بالمغرب، في الوقت الذي يمكن فيه أن تساهم بأزيد من 60 في المائة، شرط أن توفر لها ظروف العمل المناسبة.

وتشير الإحصائيات إلى أن عدد الشركات المفلسة ارتفع سنة 2014 بنسبة 15 في المائة مقارنة مع سنة 2013، حيث ساهمت المصالح الحكومية بشكل مباشر في تفشي هذه الظاهرة السلبية، نتيجة تأخرها في تسديد مستحقات المقاولات الصغرى والمتوسطة على وجه الخصوص.

وقال بوزيدي، في تصريح لهسبريس، إن مشكل تأخر أداء فواتير الشركات يهم المقاولين الشباب والمقاولات الصغرى والمتوسطة، مشيرا إلى أن هذا التأخر يتسبب في مشاكل اقتصادية واجتماعية للمقاولات الصغرى ومحيطها.

وزاد المتحدث بأن "هذا التأخر يتسبب في ركود أنشطة المقاولات الصغرى والمتوسطة، ويضعف مساهمتها في الاقتصاد الوطني بشكل عام"، مبرزا أن إشكالية الأداء يتسبب في خلق عدة مشاكل للمقاولات الصغيرة، ترتبط بعدم توفرها على الرأسمال الكافي الذي يمكنها من تسديد مصاريفها اليومية".

وعبر المتحدث عن استيائه من استمرار ظاهرة التأخر الكبير في تسديد المبالغ المضمنة في الفواتير التي تقدمها المقاولات الصغرى، لقاء خدمات أو سلع للمحيط المقاولاتي، أو للمصالح الإدارية التي تتعامل مع القطاع الخاص.

وأكد بوزيدي أنه في حالة عدم تمكنه من تحصيل مبالغ فواتيره، فإن المقاول الصغير غالبا ما يضطر إلى اللجوء للأبناك، والتي تفرض عليه نسبة فائدة مرتفعة، أو أنه يضطر إلى التفرج مكتوف الأيدي، لأنه لا يملك سيولة مالية، من أجل ترويج منتجاته مستقبلا.

وأضاف أن آجال تسديد الفواتير قد تصل أحيانا إلى 6 أشهر، وأكثر في بعض الأحيان، مشددا على أنه من واجب الحكومة أن تعطي المثال باحترامها آجال الأداء، وفي حال عدم توفرها على السيولة الكافية، يجب أن تعطي الامتياز للمقاولات الصغرى خصوصا".

ويقول مسؤولون حكوميون إنه من أجل ضمان عدم الإضرار بالتوازنات المالية للمقاولة، خصوصا منها الصغرى والمتوسطة، يتعين تقنين آجال الأداء في المعاملات التجارية للمساهمة في التقليص منها، على نحو يفضي إلى الحفاظ على النسيج الاقتصادي المغربي.

وينص القانون على تحديد أجل لأداء المبالغ المستحقة على المعاملات المنجزة بين التجار، في 60 يوما، ابتداء من تاريخ التوصل بالسلع أو تنفيذ الخدمة المطلوبة، إذا لم يتفق الأطراف على تحديد أجل للأداء، كما يحدد الشروط المتعلقة بأداء غرامة عن التأخر في سداد الفواتير.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - ana marroqui الأحد 01 فبراير 2015 - 09:28
pour etre payé il faut presenter une facture ou un décompte a la date de cette reception il faut attendre 60 jours c'est tout a fait normale, mais le probléme n'est pas là, pour que l'attachement où le BL qui déclenche cette facture est souvent retardé pour passer à la caisse, le technicien qui fait le suivi veut sa part car il sait que les grands mangent dons pour moi le probléme est un probléme de corruption ni plus ni moins. de grandes entreprises marocaines sont payées sur des articles qui n'ont pas executer ou livrés soit qu'elless vont le faire aprés où ielles ne vont pas le faire carement, autrement dit elles sont payées d'avance , mais il y a une contre partie
2 - espoin الأحد 01 فبراير 2015 - 09:37
هدا كله بسبب الزيادة في الضريبة زد على دالك عدم الشفافية في المناقصة .فهناك إختلالات كبرى تعرفها .
3 - youness الأحد 01 فبراير 2015 - 10:05
الحلم الامريكي لم يعد جذاب و الحلم الصيني يبقى في المتناول .الصين استعبدت الولايات المتحدة بالقروض ، اذا استفاقت اوربا في الوقت المناسب .هدا هو الهدف ، الاستراتيجية الامريكية ستخسر .
اوروبا لن تكون كبش فداء لسياسة المالية.التوقعات الصينية مبنية على سؤء التدبير المالي لاوربا.امريكا سحرت اعين الناس في حين انها تغرق في ديون.العملة الاوربية تستطيع المواجهة .يجب ان نؤكد ان الصين اصبحت تستحق تستحق الصدارة لعالم افضل.و انا اتوقع ان الديموقراطيين فالولايات المتحدة افرطوا في الذكاء لان الهدف الاول للحرية هو العيش الكريم ، الحرية و الحزقة ما خداماش.لان التغيير المنتظر في العالم ليس لصالحهم.الديون الصينية تؤرق الولايات المتحدة.و الذكاء السياسي الروسي اصبح واقع فالشرق الاوسط ، نحن امام واقع ، الصين تحتل الصدارة و لكنها تريد ان تعرف اسرار الولايات المتحدة.السر البحوث العلمية.نظام عالمي في مهب الريح.تستطيع الولايات المتحدة اعلان افلاسها و عدم تسليم الصدارة.اين نحن؟ انا عارف:تحت الطاولة
4 - صابر الأحد 01 فبراير 2015 - 10:37
اجل تسديد الفواثير لا يجب ان يتعدى 60 يوما والا تفعيل الغرامات
5 - الحسن الأحد 01 فبراير 2015 - 10:39
قبل الكلام عن تاخر تسديد الفواتير يجب التطرق الى الفساد الذي ينخرها من الداخل مثلا احد المقاولات التي عملت فيها مؤخرا بالحي الصناعي بالجديدة لديها موظفين اشباح من cnss يتقاضون مليوم سنتيم شهريا مهمتهم التستر على عدم اخبار الصندوق بعدد ايام التشغيل لديها موضفين من البلدية مهمتهم تزوير عقود العمال و المصادقة عليها بدون علمهم ناهيك عن التهرب الضريبي بمختلف اشكاله و عدم آداء مستحقات العمال في الوقت المناسب بالشارة الى هاذه الشركة فانها تستغل مقالع انتهت مدة الرخصة في استغلالها مقالع في الشويطر بالقرب من مراكش مقالع بسيدي بوعثمان و غيرها ,,,,,,,
6 - ibni abdallah الأحد 01 فبراير 2015 - 10:44
la loi 32-10 a fixé le délai de paiement maximal à 90 jours fin de mois. Les entreprises essaient au maximum de le respecter, mais l'état ne le respecte pas. C'est dommage !!?
7 - ADAM الأحد 01 فبراير 2015 - 11:04
يجب على الدولة ان ثرغم الابناك على مساعدة المقا ولات الصغرا والمتوصت ,هناك متلا (الفا كتورين) حيث ان البنك تسدد الفا تورات المستحقة ل الشركة و تنطضر هي شهرين او تلاتة , وهنا تتدخل ايضا شركت التامين لتضمن للبنك حقها حالت ما ادا افلس الزبون ,
8 - عبد الهادي الأحد 01 فبراير 2015 - 11:21
اناااااا لله و انا اليه راجعون اللهم فرج هموم الشركات
9 - nifa med الأحد 01 فبراير 2015 - 11:24
بالفعل تاخر في ادا، تمن خدمة قد خلق لنا مشاكل كبيرة في المقاولة التي نسيرها.تحن مجموعة من المقاولين الصغار نعمل مع شركة m2t لاستخلاص فواتيرالما، والكهربا، لم تودي لنا مستحقاتنا منذ 6 اشهر
فكيف لنا ان نغطي مصارفنا اليومية
10 - مقاول الأحد 01 فبراير 2015 - 11:25
اقسم بالله ان عدم صرف مستحقات مقاولتي منذ أزيد من ستة أشهر نجم عنها مشاكل عديدة منها تسريح عدد مهم من العمال و كذا عدم التزام مقاولتي من تسديد مستحقات ممولينا مما ترتب عن ذالك اختفاءي عن الأنظار وأني مهدد بالسجن في اي لحظة
11 - Chomeurs infortunes الأحد 01 فبراير 2015 - 11:28
Au lieu d embaucher directement ces jeunes chomeurs l Etat leur a propose l auto-entreprise, facon de se prendre en charge et, meme de creer quelques emplois. Force est de constater a present que gouvernement est entrain de condamner a mort ces petites entreprises, faute de liquidites, dit-il. Mais, d ou lui viennent lesdites liquidites pour payer les gros salaires, les indemnites et primes demesurees et souvent contestables, les avantages en nature couteux et inexcusables, les marches averes chers et de peu ou pas d interet, ainsi que d autres charges sans utilite pratique sinon futiles. Le moment n-est-il pas encore venu pour rationnaliser la masse salariale des hauts fonctionnaires=jugee extrememnt exorbitante par tous les analystes mondiaux, FM,BM et ONU compris=et, de la, decongestionner les finances publiques pour degager un tant soit peu de quoi remunerer plusieurs petits entrepreneurs. En somme, on se demande ce qu attend exactement le gouvernement de ces jeunes egares?
12 - أبو دعاء الأحد 01 فبراير 2015 - 11:33
شاب مقاول متعلم نزيه وجاد شق طريق المقاولة في البناء بثقة ونجاح في البداية فاصطدم بالحواجز الإدارية وتماطل الجهات الرسمية العليا المكلفة بالأداء فجرب الجماعات المحلية فوجدها أسوأ حالا حيث ازداد على ماسبق الابتزاز والتهديد والنكران .وفي الأخير اهتدى إلى وسيلة ظن أنها ستخلصه من غول الجماعات المحلية والمشاريع الحكومية إنها المناولة (sous traitence )مع شركة كبيرة ومعروفة في البناء ظللت تبتزه وتستدرجه حتى غرق في الكريدي البنكي وغير البنكي وفي الشيكات مع شركات مواد البناء وهو الان في السجن وأبناؤه أصبحوا مهددين وسمعته في خبر كان -رجلا ثقة جادا و وصالحا - المرجو من هذه الشركة التي تعرف نفسها أن تبادر إلى أداء ما عليها من مستحقات لإنقاذ أبناء هذا المقاول.والمرجو من الجهات الحكومية المعنية اتخاذ الإجراات المناسبة لحماية المقاولة ومن خلالها أسر العمال
13 - DRISS DE RABAT الأحد 01 فبراير 2015 - 11:53
Vous avez raison de ce qui est un calvaire et un massacre contre la TP et la PME en ce qui concerne le retard du payement qui pourra arriver même à plus d'un an pour des raisons purement administratifs ce qui rend l'entreprise en difficulté et un autre point qui est la retenue de garantie que l'administration ne donne l'accord de la main levée aux entrepreneurs qu'après un temps considérable malgré qu'il n'y a pas de malfaçons ou autres et pour que ça prend la route correcte il faut réformer le CCAG et le décret des passations des marchés sous tutelle d'une agence indépendante
14 - Mghribiii الأحد 01 فبراير 2015 - 11:59
احتكار السوق من طرف بعض الشخصيات اضافة الى التأخر في دفع المستحقات يجعل من انشاء مقاولة في المغرب مشروعا فاشلا لن تجني منه سواى الخسارة المادية و الصحية ...
15 - مغربي غير متملق الأحد 01 فبراير 2015 - 12:07
المشكل أكثر من ذالك هو أن الدولة تطالب المقاولات الناشء بأداء الضرائب دون إنصاف حيث راسلونا بإندار لأداء الضريبة أو الحجز رغم أننا نكافح لأجل عدم طلب وظيفة ونحاول تشغيل أنفسنا إذا لمتراجع الحكومة هده المسألة فهي تدفع بالمقاولات الشابة النائة إلى إعلان إفلاسها حيث أننا لم نعد نحصل حتى على ما نأدي به فواتر الماء والكهرباء بل نسعى إلى تسريح العمال المرجو إنقاد إقتصاد البلاد الصغير وعدم وضع اليد على الجرح حيث أنه أصبحنا في ضروف الإقتصاد الحالي مؤهلين للبطالة الجماعية
16 - AMine الأحد 01 فبراير 2015 - 12:11
J'ai une société mais toujours en pause, je n'ai pas de l'argent pour ouvrir un bureau et recruter des gens alors que je suis sûr à 99 pour cent que mon projet marche très bien et je l'ai déjà testé et ça marche bien. Je pourrais si j'ai juste un crédit de 40 millions de centimes lancer le projet et après un an je vais faire travailler au moins 10 personnes y compris 6 ingénieurs et je rembourserai aussi le crédit à la fin de la première année, mais dommage l'Etat que du bla bla, il n'y a pas d'aide pour se lancer même si nous avons de bonne idées et une dose importante de motivation et d'enthousiasme pour aller jusqu'au bout.
17 - حفيظ الأحد 01 فبراير 2015 - 12:22
كلام في التصميم وأنا صاحب مقاولة متوسطة جءت من أوروبا لتشتغل بالمغرب وهذا من أكبر المشاكل الثي أعاني منها مع مقاولة 120يوم حتى180 يوم زايد عجرفة المقاول اجدني مجبر بأداء العمال والغاز وآل في وقته ناهيك عن قطع الغيار والصيانة الثي نادى فوريا والابناك لا تزيد أحوالنا إلا تعقيدا في غياب مسؤولين دوي خبرات وقرارات كل حاجة يقولون أنهم يبعثو رسالة لسياج ننتظر حتى إلى ما نهاية غالبا كل شئ سلي إذا ما كان غير الرد هو الغالب الآخر كلام كثير وكثير لم اود أن اندم لأنني جءت لاستثمر في بلدي. نود مساعدات لا مادية لأننا يشغلنا قادرين على أن نكسب نريد مساعدات معنوية حقيقية لنا خبرات كبيرة نريد أن ننتج وتشغل حذو المثل التركي وساعدو من عاد بالخبرات الأوروبية لمصلحة الوطن شكرًا هسبرس انشري
18 - hmo الأحد 01 فبراير 2015 - 12:35
السلام
حقيقتا عاينت الكثير من هذا المشكل مع احد المقاولات الكبيرة حيث قدمنا الخدمة المطلوبة حسب الاتفاقية والان ازيد من سبعة اشهر لازلت انتظر تسديد الفاتورة وكل املي هو خدمة هذا الوطن الحبيب. لكن واجهت العديد من الحواجز ومنها الرش... او الحلا..... لتستفيد من حقك اما الحكومة فيكفيها التفرج فينا ونحن ننذثر مع التزاماتنا الضريبية والرسومات الادارية وبدون رصيد في البنك والتاخيرات في الاداء اما الان والحمد لله فاني اواجه حالة نفسية متدهورة جدا نسال الله السلامة.
19 - Amine الأحد 01 فبراير 2015 - 12:41
لم افهم من الدي يتأخر في دفع المستحقات هل العملاء ام الدولة هل هده المستحقات متعلقة بالضريبة على القيمة المضافة من يعرف فل يجبني فعائلتي بصدد فتح مقاولة وشكرا
20 - Sami الأحد 01 فبراير 2015 - 13:01
Le constat incroyable dans ce pays ,est la futilité des sujets débattus . Ce qui devrait être inscrit aux rubriques des faits divers,est affiché comme préoccupation majeure de la nation . Citons quelques uns de ces faits divers anormaalement exagérés et faisant la une des médias ,de tous les médias(journaux,tv,radios ...) : le mariage des adolescentes,la pédophilie,une bonne giflée par la mère d'une famille etc...Soyons clairs,je ne dis pas que de tels thémes ne sont pas à signaler,mais les traiter comme s'ils étaient les seuls problèmes qui
conditionnement la survie du pays ,soulève un sérieux problème de définition des priorités .
Bref,je pense que la question des PME est un problème vital .je propose qu'un secrétariat d'Etat lui soit dédié . Ce département aura à organiser un colloque
national et un débat parlementaire pour mettre en place une stratégie nationale qui protège et promeut les PME dans chaque branche du secteur productif .
21 - redouane الأحد 01 فبراير 2015 - 13:06
سلام عليكم نحن شركة صغري في مراكش اغلب الفتورت غير مسددة المال اقرد من اصدقائى لكي لا افلس عملة مع شركة في دار البيضاء اسم الشركة giomatique avec bon de commands 12 شهر لم يريدون ان يسديدو فاتورة طلبو مني الرشوة
22 - بلحسن محمد الأحد 01 فبراير 2015 - 13:34
في 4 يناير 2012 مباشرة بعد تعيين على رأس وزارة التجهيز (الطرق السيارة و الطرق و الموانئ الخ) وزير من حزب سياسي محافظ حضي بمصداقية صناديق الاقتراع بالتركيز على محاربة الفساد و الاستبداد وجهت له كتابات تطرقت فيها لخبراتي و تجاربي المهنية المكتنزة طيلة 32 سنة (مند أكتوبر 1979 بقطاع الأشغال العمومية).
من بين المواضيع التي تطرقت إليها تجربة فريدة من نوعها ها هي أهم مركزاتها:
- لتحسين الوضع المادي لأسرتي الصغيرة غادرت صفوف الإدارة العمومية مرتين و لفترة فاقت 7 سنوات كانت كافية لبناء سكن اقتصادي بمدينة تمارة و شراء سيارة و جمع بعض المال لتدريس أبناءي بالقطاع الخاص.
- لتحسين الوضع المادي لأسرتي اشتغلت بالقطاع الشبه العمومي طيلة فترة فاقت 7 سنوات (بأوراش الشركة الوطنية للطرق السيارة من نهاية 1989 إلى نهاية 1991 و من بداية 1996 إلى بداية 2000) معتقدا أن وجود مناهج داخلية تجبر المهندس على العمل بذكاء/شفافية/نزاهة (أعترف أنني كنت ساذج).
في بداية 2004 غادرت القطاع العمومي و اشتغلت سنتين و نصف سنة بالقطاع الخاص كأجير.
أنا شاهد أن التعطيل في أداء مستحقات المقاولات يقتل المقاولة الصغرى و المتوسطة.
23 - ودادي الأحد 01 فبراير 2015 - 13:38
انا اعمل داخل شركة ونحن الان على ابواب الافلاس وهذا كله بسبب تاخر دفع المستحقات العالقة من طرف الدولة منها ما يزيد عن 8 اشهر مما اضطرنا الى الاقتراض من الابناك والتي ندفع من خلالها اضعاف ما يتم ربحه، يجب ايجاد حل في اسرع وقت
24 - marocain 2 الأحد 01 فبراير 2015 - 15:12
je suis d'accord avec moi marroqui le problème que vit ces entreprise est due au mauvaise gestion de la passation des marchés publics ainsi que leur gestion et contrôle, qu'attendons nous des services gérés par des gens qui font tous pour occuper des postes qui n'ont aucune relation avec leur fonction ou formation c'est l'exemple des techniciens en génie civile ou en informatique ou autres qui gèrent les services de sous ordonnancement et qui ont tous les pouvoirs pour retarder ou avancer les délais de paiement pour tous les entreprises et ceux qui choisissent les entreprises avec lesquels ils vont passer les Bons de commande et tous les prestations ou travaux dont leurs administrations ont besoins c'est une perte énorme pour l 'économie du Maroc surtout que les contrôles et les audits ne se font pas d'une manière objective
25 - atari الأحد 01 فبراير 2015 - 15:15
Je suis un Jeune investisseur qui a prix le risque d investi dans mon cher pays, ma ste a connu faillte a cause de son mi lieu externe , surtout la banque qui m a em peer de regret mes detres
au pres de mes fournisseurs, je suis en litigation juridique qui a dur re tres longtemp ce qui a a grave la situation, je me trouve main tenant a l et ranger et j arrive pas a renter au maroc pour resolver mes problem car le prison est mon Destin si je rentre, j ai frapper toute les ports sans reponses
Je suis un investisseur qui a conn des d if ulterieurement financiers et no un criminel

je garden toujours un espoir
26 - mohamed el kakadaoui الأحد 01 فبراير 2015 - 15:27
يجب مراعاة شروط المنافسة. يجب محاربة الإحتكار.
27 - hassan salamé الأحد 01 فبراير 2015 - 15:32
C'est vraiment un sujet qui m’intéresse beaucoup et je remercie hespress de l'avoir évoqué , étant donné que je travaille dans un service économique d'un etablissement public, quand vous parlez d'un retard de six moi je vous dit que vous vous trompez car j'ai traité et payé des dossiers qui avaient plus de dix ans de retard donc etre payé au bout de six moi est un luxe pour les entreprise, sachant que nous n'avons pas de problème de liquidité, mais le système est tellement rigide, beaucoup de paparasse , beaucoup de tracasserie et finalement c'est l'entreprise, c'est le simple ouvrier qui sont sacrifiés au profit des agents de lministère de finances. Je peux confirmé avec certitude et avec certitude et avec l'expérience de dizaines d'années que l'Etat est le principal entrave à la croissance, il ne paie pas à temps, il fait reechelonner le paiement de pas mal d'engagement par le biais des Restes à payer. Prenons exemple sur l'Algerie tous les engagement sont payés durant l'année e
28 - شركة الأحد 01 فبراير 2015 - 16:22
Iما رايكم في تاخير في الاداء عمره سنتين ومازانا لم نتوصل بمستحقاتنا نحن شركة قمنا ببناء مدبح في لبلدية عين بني مطهر بحرادة التماطل الحاضل لانعلم سببه ولما اتصلنا بالمسؤلين في البلدية اجابونا بان الصندوق الوطني لتجهيز الجماعات هو المسؤل عن هدا التاعير في حين نخن قمنا بالاشغال لصالح البلدية وليس لصالح هدا الصندوق لهدا نهيب بالمسؤلين التدخل لحل هدا المشكل حيث ان هدا المشكل سوف يؤدي بافلاس شركتنا
29 - تمسماني الأحد 01 فبراير 2015 - 18:05
في البداية اشكر هذا الموقع المتميز لتناوله لهذا الموضوع المهم
لدي شركة بناء صغيرة اسستها بعد ان قمت ببيع عقار ورثته من والدي
كنت اعارض فكرة الهجرة التي كانت تسيطر على الكثير الذين كانوا في مثل عمري.
حصلت شركتي على بعض الصفقات الصغيرة وبالخصوص مع نيابات التعليم
في البداية كانت الامور عادية ولكن منذ 2012 انقلبت حياتنا راسا على عقب
صدقوني ان قلت لكم انه ومنذ ذلك التاريخ لم نتوصل باي فلس رغم ان الشركة تستحق اكثر من 100 مليون سنتيم .لدي اسرة والدتي مريضة ,
مشاكل مع العمال و الممولين ,بسبب الافلاس ,مع العمل § اين هي دولة الحق و القانون.
30 - مو تنغير الأحد 01 فبراير 2015 - 22:05
بالفعل المقاولة الصغيرة والمتوسطة تعاني مشاكل كثيرة بسبب عدم اداء الدولة لمستحقاتها وهذا ما يؤدي بها الى الافلاس ,انا مقاول مند اكتر من سنتين اتممت الاشغال وكل شئ على م يرام reception definitive ولم احصل على مستحقاتي بداعي عدم وجود السيولة كيف يعقل اعطاء صفقة دون وجود السيولة , كيف يعقل كذلك ان يلتزم المقاول ب CPS ولا تلتزم به الدولة عجيب امر هذه الدولة . المهم هذا هو مايسمى تشجيع المقاولة في المغرب " الى الا فلاس "
31 - بلحسن محمد الاثنين 02 فبراير 2015 - 10:34
في أكتوبر 2006 خلقت مقاولة في (travaux divers) أعطيتها اسم "الأشغال العمومية للقرن الحادي و العشرين" أي TP21 بمناسبة مرور 21 سنة في الحياة المهنية من أكتوبر 1985 إلى أكتوبر 2006 بعد 6 سنوات من التكوين بالمدرسة الحسنية للأشغال العمومية (من 1979 إلى 1985) و بعد عشرات المحاولات للظفر بصفقة عمومية استطعت النجاح و لكن في مهام صعبة تتطلب احترام المدة الزمنية المتعاقد عليها في دفتر التحملات (أي أنها أشغال تكتسي طابع الاستعجال مع توفير الجودة في الإنجاز) و لا تستأثر باهتمام المقاولات الأخرى خصوصا تلك التي اعتادت على "السماسرة" و الربح السريع و الغش في إنجاز الأشغال. نجحت في ذلك بعد أن قررت السهر شخصيا على تأطير الأشغال و الاكتفاء بربح متواضع جدا (أقل من 5 في 100). رغم كل ذلك, التعطيل في لأداء المستحقات كان عائقا لمواصلة العمل المقاولاتي خصوصا قد تزامن التعطيل مع "المغادرة التطوعية" التي أجبرت المسؤولين على دعوة الأطر المستفيدة من مسطرة التوقف المؤقت العودة لسد الخصاص.
تصوروا أيها القراء أن كشف حساب تطلب 3 سنوات و 0 شهر و 0 يوم.
هل من شريك لتطوير صحافة التحقيق انطلاقا من هذه التجربة الموجعة ؟
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

التعليقات مغلقة على هذا المقال