24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.55

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | جمعيات تدعو إلى مقاطعة بضائع إسرائيل .. و"دلع" في القفص

جمعيات تدعو إلى مقاطعة بضائع إسرائيل .. و"دلع" في القفص

جمعيات تدعو إلى مقاطعة بضائع إسرائيل .. و"دلع" في القفص

نبهت مبادرة "BDS"، التي تضم في صفوفها زهاء 28 جمعية تعنى بالدعوة إلى "مقاطعة وسحب الاستثمار وفرض العقوبات" على الكيان الإسرائيلي، الحكومة المغربية والقطاعات المسؤولة، إلى خطورة السماح لشركة "زيم" ZIM الصهيونية للملاحة البحرية في نقل البضائع الإسرائيلية إلى المغرب.

وطالب نشطاء حقوقيون مغاربة، يعملون في مجال التصدي للتطبيع التجاري مع إسرائيل، الحكومة باتخاذ إجراءات حازمة لوقف هذا التعاطي الذي "يسيء لسمعة البلاد"، داعين المغاربة إلى الامتناع عن التعامل مع بضائع معينة ثبت أنها صهيونية الأصل، أو أنها تُصنع بمواد أولية قادمة من إسرائيل.

أسيدون: طعنة في خصر فلسطين

وكشف الناشط الحقوقي، سيون أسيدون، أن مجموعة BDS راسلت رئيس الحكومة، عبد الإله بنكيران، ووزراء النقل والتجهيز، والمالية والاقتصاد، باعتبار أن إدارة الجمارك تتبع له، من أجل إيقاف شركة "زيم" الإسرائيلية عند حدها، وعدم تصدير البضائع إلى المغرب.

وقال أسيدون، في تصريحات لهسبريس، إن هذه الشركة الصهيونية لا تزال تحمل المواد والسلع من ميناء مدينة حيفا بإسرائيل في اتجاه طنجة والدار البيضاء، وبأن برامجها لا تزال منظمة في جميع المجالات، دون أن تتخذ السلطات المعنية أي قرار لوقف هذا التطبيع".

وتابع الناشط ذاته بأنه بعد الرسالة التي وجهتها حركة "مقاطعة وسحب الاستثمار وفرض العقوبات على إسرائيل" إلى رئيس الحكومة في شهر غشت الماضي من أجل التحرك والقيام بشيء ملموس، أعادت المرة قبل أيام خلت، مبرزا أن هناك تجاهل تام للسلطات لتلك المطالب".

ولفت أسيدون إلى أن حاويات شركة "زيم" لا زالت تتحرك بحرية في البلاد دون رادع، ولا زالت تتابع حملها إلى المغرب لمواد أولية لتصنيع حفاظات الأطفال المعروفة بعلامة "دلع"، مضيفا أن "هذا الوضع الذي يتسم باستمرار التطبيع مع الكيان الصهيوني يعتبر طعنة في ظهر فلسطين"، وفق تعبيره.

وأردف الناشط أن مبادرة BDS سجلت من قبل تعهد ذات الشركة بالتوقف عن التعامل مع شركة "زيم" الصهيونية مالكة الحاويات، مشيرا إلى أن نشطاء الحركة يوجدون بالمرصاد لاستمرار ناشط تلك الشركة في الدخول إلى البلاد بسلع من إنتاج إسرائيلي، أو مواد خام من ذلك الكيان".

الأندلسي: النفاق والمقاومة الشعبية

ومن جهته قال محمد بنجلون الأندلسي، رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني، لهسبريس، إن التطبيع السري مع الكيان الصهيوني بواسطة وكلاء مأجورين، وشركات مخصصة لهذا الغرض، تدخل السلع إلى البلاد بمختلف الطرق والوسائل، لا زال مستمرا ولم ينقطع".

ومثل أسيدون، أفاد الأندلسي بأن جمعيته راسلت الحكومة الحالية أكثر من مرة تطالبها بوضع حد نهائي مع التطبيع مع إسرائيل، وبرصد شركات تقوم بإدخال سلع ومنتجات أو مواد خام من إسرائيل ليتم تصنيعها داخل المغرب، مشيرا إلى نموذج الشركة التي تنتج حفاظات "دلع".

وشدد الناشط على أنه من غير المقبول أبدا أن يكون المغاربة أقل جرأة من الأوربيين الذين قاطعوا السلع والمواد التي تنتجها المستوطنات الإسرائيلية، داعيا إلى فتح المجال للتعامل التجاري مع السلطة الفلسطينية والشعب الفلسطيني المحاصر، من خلال منتجاته الكثيرة، من قبيل التمور والطاقة الشمسية.

واسترسل المتحدث بأن الحكومة تعجز عن التبادل التجاري مع الفلسطينيين، فيما لا تتردد في التطبيع مع إسرائيل التي لا يمكنها التعامل مع أي بلد دون أن يكون ذلك في إطار من المساومة، واصفا سلوك الدولة بأنه نفاق سياسي، حيث لا يمكن أن تكون في ذات الوقت مع إسرائيل وضدها" على حد قوله.

وذهب المتحدث إلى أن "المطلوب هو مقاومة هذا التطبيع بمختلف أشكاله، ووسائله السرية منها والعلنية، عن طريق تنمية الوعي الشعبي باعتبار سلاح المغاربة أمام ما سماه تصلب وعناد الحكومة بممارساتها المهنية للشعور الوطني والعربي" وفق تعبير رئيس الجمعية المغربية لمساندة الكفاح الفلسطيني.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (79)

1 - مغربي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:10
هؤلاء الأشخاص لا يمثون الا أنفسهم
أكبر زبون للسلع الاسرائيلية هم الفلسطينيون أنفسهم دون الحديث عن باقي العرب
كفى سداجة لا أحد يتضامن مع المغاربة
بينما شردمة من المغاربة يحشرون أنفسهم في كل القضايا بما فيها تلك البعيدة عنهم
2 - عمرهوم يفيقوا الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:19
نحن المستهلكين لا تهمنا السلعة ان تكون اسرائيلية او من البنغلاديش و لا مصدر المواد الخام ، المهم في عرفنا هو رخص الاثمان و بالمناسبة أثمن مجهودات الشركة الاسرائيلية على منافستها بالسوق
اما و ادا استولت الشركة الاسرائيلية على السوق و قضت على منافسيها فانتظروا السعر ضعغين او ثلاث كما تفعل معنا شركة امانديس الاسرائيلبة
ايوا غي اللي ما بغاش يفهم او كاموني!!!
3 - مواطن2 الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:19
= المعزيين كيبكيو واهل الميت ساكتين = لو اقفلت اسرائيل معابرها لبقي الفلسطينيون انفسهم في عزلة تامة. وادا كان آلاف الفلسطينيين يكسبون معيشتهم في اسرائيل نفسها فما قول هاته الجمعيات التي تنادي بمقاطعة المنتوجات الاسرائيلية في المغرب . وادا اعتبرنا الدول المتعاملة مع اسرائيل في كل شيء لما دا يستعمل العرب بما فيهم المغرب الطائرة والباخرة والسيارة وآلاف المنتوجات الواردة منها. في اعتقادي ان المطالبة بالمقاطعة مع اسرائيل يجب ان تبدا بالفلسطينيين انفسهم قبل غيرهم. والدعوة الى مقاطعة شركة بالدات لابد ان يكون القصد غير سليم. المنافسة تتم بتقديم الخدمات دات الجودة . واصحاب التكنولوجيا الحديثة سوف لن يتركوا للنائمين اية فرصة للنجاح. ارى ان المنافسة تتم بتقديم ما هو افضل للمواطن بدل مطالبته بمقاطعة بضائع تتسم بالجودة والثمن المناسب. جل الفلسطينيين يعيشون جنبا الى جنب مع الاسرائليين وربما في انسجام تام وبعض المغاربة لا يدركون دلك.
4 - salah dahbi الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:25
أنتم تصطادون كعادتكم في الماء العكر.ولماذا أقاطع المنتوجان الإسرائلية؟ وما علاقتي أنا كمغربي بصراع بين الاسرائليين والفلسطينيين، علما أن الفلسطينيين أنفسهم يستهلكون المنتوجات الإسرائلية؟ هل تريدونني أن أكون ملكيا أكثر من الملك؟ ثم، ما بديلكم لي إن أنا قاطعت فرضا تلك المنتوجات ذات الجودة العالية؟ هل هناك مثلا شركات مغربية في مستوى الشركات الإسرائلية؟
إسرائيل دولة معترف بها دوليا وتجمعها علاقات صداقة عريقة بالشعب المغربي، ولا أرى من داع لمقاطعتها فقط لسواد عيون الفلسطينيبن الذين لا يقاطعونها بالمناسبة، فلماذا تدعونني لأكون ملكيا أكثر من الملك.
في رأيي المتواضع، بدل تصدير الأزمات الداخلية وتوجيه البوصلة لجهان لا تهمنا بالضرورة، أقترح عليكم مقاطعة حكومة بنكيران نصف الملتحية والتي أغرقت البلاد والعباد في الديون والأزمات.
5 - yaya الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:27
أسرائيل بنت نفسها و قوتها و لا تحتاج لمن يساعدها أنتم الذين تحتاجون الی قمح امريكا و سيارات ألمانيا و مهيجات جنسية فرنسية .
أ
6 - كلما سمعت جمعيات تجمعت الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:33
العالم كله يتعامل مع إسرائيل ،الفلسطينيون أنفسهم ،إن للجمعيات في المغرب كل حركة فيها ش بركة ،ولا أشك في أنهم مأجورين ،أو المنافسة أدت بهم إلى الطفو بعد أن كانوا يغوصون في التبادل المربح ،قبلها كان التطبيع سري ،والآن يجهرون بإذانته ،سبع وجوه وكل وجه كالقصدير .
7 - sABr الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:36
الحكومة ياسدي دايرا عين ماشفت وقلب موجع راه مكاين شي غير دلع كينين احوايج اخرى تباع بالعلالي
8 - simo الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:37
ما رايك في فلسطنين انفسهم يشترون بضائع ومنتوجات إسرائيلية ،؟؟
فهنا في المهجر اعرف من يتهافت من الفاسطنين على برتقال إسرائيل ؛ ولفريز ، و لافوكا .. واللائحة طويلة
9 - من هولاندا الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:37
خطوة جيدة نرجو لكم التوفيق نتمنى ان تكشفو عن اسماء المنتوجات حتى يقاطعها الكل
10 - mohamed الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:38
اقامت كينيدي مادبة العشاء لاميناتو حيدر خائنة تعمل على حساب مخابرات جزائرية من اجل زعزعة استقرار المغرب وخاصة المناطق الجنوبية في واشنطن , بعدما علم مواطن مغربي من اصول يهودية مقيم في امريكا هوية اميناتو حيدر استفسرها امام كينيدي وجميع حاضرين عن هويتها مغربية وقال امام الجميع انا مغربي فخور بمغربيتي سادافع عن الصحراء المغربية الى ان اتوفى اقول اميناتو حيدر سياتي يوما ستدافعين عن الصحراء الشرقية بما فيها تندوف مغربية واقول محتجزين هناك ابقوا في تندوف وستقروا فيها الارض لا تعرف التقادم وهي اخر مستعمرة في القارة الافريقية وفي الاخير كفى حقدا لليهود يدافعون عم مغربية صحراء وفي تونس تم اعتداء بالاسلح الابيض للوفد المغربي من طرف الجزائر الجار المسلم دافع المغرب من اجل الاستقلال الجزائراستشهدوا اكثر من نصف مليون مغربي حتى شمال مغربي اصبح فارغا من السكان من اجل العروبة والاسلام واليوم انتم اترون اشد حقدا وعداوه نحمد الله لم نسمع من مسؤولين فتح الحدود مع العدو الودود حتى دول ضعيف في افريقيا عندهم ديمقراطية نزيهة الا الجزائر يحكمها رجل حقود ازداد في المغرب
11 - elle الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:40
pour le boycot!
si on ne peut pas aider nos frères palestiniens , on moins on. n'aide pas leur assassin financer les armes!
12 - Sverige الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:42
لازم الشعب يعرف ماهي هذه المواد .
لان المواد تدخل باسم اخر
13 - lalalalalalalall الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:51
*قل لو أنتم تملكون خزائن رحمة ربي إذا لأمسكتم خشية الإنفاق وكان الإنسان قتورا
* قل آمنوا به أو لا تؤمنوا إن الذين أوتوا العلم من قبله إذا يتلى عليهم يخرون للأذقان سجدا

*قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمَٰنَ ۖ أَيًّا مَا تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَىٰ ۚ وَلَا تَجْهَرْ بِصَلَاتِكَ وَلَا تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَٰلِكَ سَبِيلًا...
*قل لو كان البحر مدادا لكلمات ربي لنفد البحر قبل أن تنفد كلمات ربي ولو جئنا بمثله مددا
*قل إنما أنا بشر مثلكم يوحى إلي أنما إلهكم إله واحد فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه أحدا
14 - مسالين الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:54
المعروف ان اليهود معروفين بالتجارة وهم منتشرون حول العالم بتجارتهم ... وهل تظنون ان بمقاطعتهم سنستفيد ؟ اقتصادنا ضعيف وهش .. اش تاكل القرصة ف جمل.
وشخصيا لا ارى مانع في التعامل الرسمي مع اسرائل في ميادين العلم و الاقتصاد . والقضية الفلسطينية فهي فلسطينة وليست مغربية . باعو اراضيهم بلا مايتشاورو ومزال كيسعاو وكينصبو على الناس يالقضية الفلسطينية.
المعاملة مع الفلسطيني اكفس من جميع اجناس الارض . عاطنها السعية والنصب والشيشة.
15 - momo الأربعاء 01 أبريل 2015 - 10:56
كالذي يتحدث مع الاصم
مع من تتحدثون من الذي يستطيع ان يقول لاسرائيل لا ترسلين لنا بضائعك
اتريدون ان تسخط علينا امريكا
امريكا التي تطلب من المغرب حقوق الانسان وهم يقمعون اناسهم وحقوق السجناء حتى اصبح عندنا السجين يفضل السجن عن منزله وهم يعذبون سجنائم حتى لا يعاودوا الكرة
ومعاملتنا من الصين التي اغلقت شركاتنا والمسؤولون يتفرجون لا يهمهم سوى مداخل الجمارك اما ضراءب الشركات المغربية لا تهمهم لانها تدخل الخزينة ولا ياكلون منها شيئا
ولما تدخل منتوجات كهربائية يقولون ممنوع بيعها في المحلات التجارية لانها لا توصف بمعايير السلامة نالفيزيبلات والديجانكتورات والشوفويات الخ ومن ادخلها للمغرب ام يبيعون القرد ويضحكون على من اشتراه
16 - حسيمي من روطردام الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:09
نقطة مهمة. أتساءل في الوقت نفسه عن
موقف ما يسمى بأحزاب المعارضة، لم نسمع لها أي رأي في هذا الموضوع، لماذا
تتحاشى الحديث في هذا؟ هل هو اتفاق
ضمني مع الحكومة الحالية؟ هل تكالب
جميع ساستنا على القضية الفلسطينية من
أجل وأدها إلى غير رجعة؟
أتمنى أن تعلن هذه الجمعيات عن كل البضائع التي يتم صنعها، مباشرة و غير مباشرة، من طرف الكيان الصهيوني كي
يتعرف عليها الشعب المغربي و يتركها
جانبا. هنا في أوروبا تجاوزنا هذه الخطوة و أصبح من العار أن يضبط مسلم
أو عربي و بيده سلعة صنعت أو استقدمت من عند ما يسمى بإسرائيل.
يمكن الإعلان عن هذه المنتوجات على
الإنترنت و بعد هنيهة سيكون استيرادها
مضيعة لمال و وقت أصحابها. الشعب هو
من يقرر شراءها من عدمه لكن له الحق
في معرفة (تعرية) مصدرها.
المقاطعة سلاح ضد كل من يمس بوطننا،
و للعلم، و لمن لا يعرف بعد، فإن القضية
الفلسطينية قضية وطنية بامتياز، هذا ما
جرى الإتفاق عليه منذ السنوات الأولى
لتأسيس ما يسمى حاليا بدولة إسرائيل.
17 - جمال ابو ايوب الرباط الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:09
السلام عليكم تحية للجميع .اذا كانت فلسطين والاردن ومصر وبعض الدول العربية الاخرى التي تحتل اسرائيل اراضيها تتعامل مع اسرائيل وتوجد سفارات اسرائيل في عدد من الدول العربية ما دخل المغرب في الموضوع وهو البعيد بالاف الكيلومترات عن اسرائيل .اليس من الاجدى ان يطالب هؤلاء الحكومة والمسؤولين التعامل بشكل مباشر مع اسرائيل والشركات الاسرائلية حتى نتفادا الزيادات التي تترتب على التعامل مع شركات تستورد من اسرائيل ثم تصدر لنا يكون الثمن قد ارتفع وليس هذ من مصلحة المواطن .كل هؤلاء الذين يطالبون مقاطعة البضائع الاسرائيلة ليسو صادقين ( فلسطينيون اكثر من الفلسطينين )قد تكون لهم اهداف اخرى تحركهم شركات لها مصالح في مقاطعة السلع الاسرائلية لانها متضررة والله المستعان
18 - mima rkiza الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:18
إسرائيل قوة اقتصادية وسياسية عالمية هدا هوا الواقع وحتي الفلسطينيين الدين يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي كما يحبون تسميته يستهلكون السلع الإسرائيلية بما في الملابس ويعيشون علي المساعدات الإسرائيلية ويشتغلون للمدن الإسرائيلية أدا لن تكون لنا غيرة علي فلسطين أكثر من الفلسطينيينا أنفسهم كما أن رفع شعار فلسطين بمناسبة أو دون مناسبة أصبح شعار مستهلك
19 - boujmia الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:24
La Palestine aux palestiniens !
Les sionistes étranglent nos frères palestiniens , et essayent de les isoler pour mieux les dévorer , d'un autre cotre il veut normaliser ces crimes d'occupations , en commerçant avec nous !
La cause palestinienne est juste et même si l'occupation dure la Palestine reviendra aux palestiniens !
Le Sahara est marocain et notre cause est juste et on a pas besoins des sionistes pour nous soutenir aux nations unis !
Les sionistes ont tué ben Barka
ont tués 50000 scintifique irakiens juste aprés la chute de Sadame houssine
sabra et chatila
kafar kassem
le massacre de gaza 1956
le siège depuis 10 ans sur GAZA
tout les morts palestiniens !
La ma ninssa
jdoudna
et wkfate el aze
la ma ninssa
20 - أدربال الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:27
البعض يحن الى حياة التخلف و الرجعية
و البعض لا زالت تعشش في عقله خزعبلات ما قبل التاريخ التي تحرض على كراهية إخواننا اليهود و الارهاب
و البعض الاخر يحاول التسلق عبر اللعب على وتر المواضيع الحساسة كقضية فلسطين
نحن معشر الحداثيين لا مع هدا ولا داك
نحن مع الحضارة و ضد البداوة و الوصولية
و الحضارة لن تتحقق الا بالتعامل مع اخواننا اليهود
تحيا إسرائيل حرة أبية
إسرائيل رائدة في كل المجالات فخورين انها قبلت التعامل معنا
اليهود جزء من المكون المغربي و سيظلون شاء من شاء و كره من
كره
قاليك نقاطعوا إسرائيل !!!!
يا أمة ضحكت من جهلها الامم
21 - غريب عجيب الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:28
يا سلام كيف أصبح العرب المستسلمون يداعون عن الصهاينة
22 - ه2022/1443م الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:29
السلام عليكم
للعلم فقط عندما تشتري السلع الاسرائلية فانك تهدي 16 % للجيش الاسرائلي .
يا اخوان ان لم نستطع تحرير فلسطين فعلى الاقل لا نساهم في قتل الشعب الفلسطيني
23 - ولد حميدو الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:47
تقريبا كل دول العالم تشتري زريعة الطماطم و الاسمدة من اسرائيل و حتى التكنلوجيات الحديثة و لو انها تبيع سلعها باسماء مستعارة للدول العربية و لهدا فيجب ان نكون ضدها سياسيا و ليس اقتصاديا ليس مثل ايران التي تصدر ألاديلوجيات عوض ان تهيمن اقتصاديا مثل الصين فحتى و ان قاطعنا سلع اليهود فاغلبية المصانع في العالم اصحابها يهود فكيف سنعرفه
المهم لن اتكلم معكم حتى يصنع العرب مثلهم و غير دلك فحتى الرسول صلى الله عليه و سلم كان يتعامل معهم
24 - Nournew الأربعاء 01 أبريل 2015 - 11:51
السلام عليكم،
قبل كتابة اي تعليق، تكلموا عن انفسكم، عن ارائكم و عن ما تظنون بالموضوع و لا تلصقوا الامر بمصطلحات جبانة مثل : "ما عمرنا نتبدلوا" او"الفلسطينيون أنفسهم اول المستهلكين..."
هل أنتم على علم بالتاريخ، بال٤٠ سنة من المجازر و التعذيب و التعقيم و التيه و اللجوء و الحرمان و الترمل و التيتم و التفرقة. لا طبعا، أنتم على علم بأسماء نجوم السينما و الكرة و موازين و البقية اعظم.
نعم هنا باوربا نفضل مشروبات تركية، جزائرية و مغربية و احيانا أخرى اقل جودة عِوَض كوكاكولا و شويبس و امثالها. (للعلم اشهارات شويبس تحرض على الفساد و اللواط و صوِّرت احيانا بفنادق بالمغرب ) و نفضل مياها غازية علية الثمن عِوَض روبو "صوداستريم" الذي يول مياه "الروبيني" غازيا باقل ثمن و الائحة طويلة. ولكننا أقلية. نقوم بذلك عبر مشاركة اكبر عدد ممكن من SMS بيننا و طرق اخرى. ابدأ بنفسك و قل ذلك لأخيك و جارك و ابنك و قل لهم ان يفعلوا المثل لخلق شبكة نشر "chaîne de diffusion". دع كل واحد يغني كما يحلو له، فنبيك الكريم عليه السلام علمك ان الحق سيسود فلا تكن على الرصيف المعاكس.
25 - Mchicha الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:00
لن أقاطع البضائع الاسرائيلية و لا الامريكية لانني لست منافقة و واعية بما أقول .

هل ستقاطعون فقط معجون الصابون ووو ، أم ستقاطعون ايضا

الكمبيوتر و الهواتف بجميع اشكالها و الادوية و الضوء وووو

انا لست دمية اتبع القطيع ، و لا اسمح لاحد ان يغسل دماغي متى يشاء ، و في اليوم التالي هو يصاحب اليهود و انا يمتلا قلبي غلا و كراهية .

حان للعربان ان يفكروا قبل ان يكتبوا هراءات و كلام غير مسؤول ، و هدا يعني ان العاطفة هي من تتحكم فيهم، فما غادينش يطفروه ابدا . و انا ساتبع من طفروه ديجا.
26 - المقاومة الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:05
كل ما يقع في الوطن العربي من فوضى وخراب و دمار خطط له صهاينة فلهدا فان التطبيع مع الكيان الصهيوني يعتبر جريمة وخيانة لدماء الشهداء المسلمين والعرب ولا استبعد ان هده المواد التي تستورد من الكيان الاسرائيلي تحتوي على مواد مسرطنة تضر بصحة المواطن واقول لرجال الاعمال المغاربة الدين يتعلون مع الصهاينة المجرمين انكم ضحية للجشع وحب المال واقل لكهم ان هناك شيء اسمه الاخلاق والمبادئ وقيم .
27 - صادق عبد الحق الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:11
يا ناس هل تعلمون ان مليون فلسطينى عربى مسلم له الجنسية الاسرائلية و يعيش فى داخل دولة اسرائيل بكامل السعادة و الرفاهية التى لا تملكونها انتم الغوغائيين الدين تعيشون خارج الواقع هل تعلمون ان ستة من كل مائة فى الكنيست الاسرائلى هم عرب فلسطينيين مسلمين
اسرائيل دولة قائمة و هى من تحكم العالم من وراء الستار ب المنورون و البناؤون الاحرار و الكونكرس الامريكى كله عبريين يحكمون امريكا و اوروبا و العالم كله .فيقوا من التخربيق..
28 - ع.م. الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:31
أنا أفضل البضاعة الإسرائلية لتدعيم اليهود المغاربة بإسرائيل. أما من يدعو لمقاطعة اليهود فليبدأ بنفسه و لا يستعمل Google و facebook و Aspirine و ...
إما موجهين من الشيعة التي ترفع شعار الموت لإسرائيل و أمريكا أو من الجزائر التي طردت المغاربة و اليهود و استولت على أملاكم و الآن تواجه دعوة قضائية أو منافس للشركة الإسرائلية دفع لهم للتظاهر.
أظن أن عدد الجمعيات أصبح أكثر من عدد سكان المغرب. المواطن يريد شركات للعمل يجد جمعيات.
29 - طارق الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:31
كيف تريدون ان نقاطع سلعهم مدام الفلسطنيون أنفسهم يبنون الجدار العازل و الموستوطنات.
والسلع التي تريد مقاطعتها عمال فلسطنيون هم الدين ينتجونها في مصانع إسرائلية .
فكرة المقاطعة لم تعد مطروحة الان و المطلوب البقاء علئ أتصال مع كل الأطراف
ومساعدت المجتمع الدولي لتسوية هاذه المعضلة.
30 - مغربية مسلمة واعتز الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:47
هده خطوة جيدة في طريق صحيح ...نتمنى ان جميع المغاربة لمسلمين الدين يحبون فلسطين ويدافعون عنها ان يقاطعو المنتجات صهيونية اما دين يحبون لكيان صهيوني ويدعون انهم مسلمون ويقولون انهم ليسو بعنصرين فهم العنصرين الانهم يفعلون كل هادا ضدا في العرب ولمشكل هادا مايرده الكيان والاحتلال اصهيوني لا يريدون للسلمين الى شتات فاستيقضو يامسلمين فنحن لا فرق بيننا عرب امازيغ لافرق بيننا الى في اتقوى وكلنا يد وحدة ضد كل ضالم ونصرة لكل ضلوم فلتحيا فلسطين وتسقط صهيونية وكل من يدعمها
31 - mostafa الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:51
أنا لا أرى أي مانع من التعامل مع إسرائيل. أنا شخصيا لدي صديق يهودي مغربي ، بالرغم من أنه ولد بإسرائيل إلا أنه يحب المغرب أكثر من المغاربة أنفسهم لا زالو متمسكين بعاداتنا وتقاليدنا، وهو بدوره لديه أصدقاء كثر من فلسطين يحبونه كثيرا ويزورنه بإسرائيل،
وأتساءل لماذا هذه الجمعيات وجل المغاربة يكرهون إسرائيل ؟ هل هي من تحتل سبتة ومليلية ! هل هي من تحتل الجزر المغربية !
أنا أقترح أن تبنى سفارة إسرائيل بالمغرب، وأن نبدأ بالتعامل المباشر مع إسرائيل....
وشكرا...
32 - تريا الأربعاء 01 أبريل 2015 - 12:53
السلام عليكم و رحمة الله
كنت اتحدث مع احدى صديقاتي عن جدوى مقاطعة سلع اسرائيل فقلت لها دون ان افكر انا لا استطيع مقاطعة 'دلع' لان ابنتي تحتاجها كما لا يمكنني الاغتناء عن اطعامها 'سيريلاك' لان الفيتامينات التي تحتوي عليها ضرورية لابنتي، غضبت زميلتي لانني 'حسب رايها' لست مع القضية الفلسطينية، انا الان لا اكلمها و هي لا تكلمني و لكنني اقسمت انني لن اقاطع هذين المنتجين و انا اعلم انهما يصنعان في اسرائيل، حتى اجد في السوق ما يضاهيهما من ناحية الجودة فلتبدع العربان الجربان ادن ولو في صنع 'دلع'
شكرا هسبرس
33 - سوسي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:09
لقينا للخير فليهود اوملقيناهش فلعرب المسلمين يحصرة انا خدام معا يهودي لقيت فيه لخير ملقيتوش فدياولنا و لقإمة طويلةً..... هدوك لجمعيات ملقاو شغل براكا من شيعارات لمزيفة تاحدو من اجل للبلاد راه المغرب فيه ليكفيه
34 - khalid الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:13
les juifs sont plus raisonnables que d'une grande frange de nos compatriote et les marchandises israéliens ont plus de qualité que les produits chinois
35 - maghribiya الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:17
ادا كانت فلسطين تتعامل و العالم يتعامل مع اسرائيل فلمادا المغرل لا و زايدون هادوك هما اللي كيدافعو على الصحراء المغربية بداخل الكونغرس و تربطنا معهم علاقات قوية وان كانت سرية . فمثلا هم من اقترحو على المغرب بناء جدار عازل في الجنوب الدي كان اقتراحا دكيا . والدول العربية منافقة الا ناضت الحرب ماكايديرو والو غالهضرة الخاوية. أنا مع مصلحة بلدي أولا و أخيرا عاش الملك الحكيم
36 - مغربي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:21
أعجب لبعض الحركات المغربية التي تسبح ضد التيار
ربما لسداجتها وربما لضغف الحس الوطني لديها
هل سمعتم يوما أن عربيا أو فلسطينيا وقف للتضامن مع المغرب في قضية الصحراء المغربية.
ليكن في علمكم أن الفلسطسطينيين سواء بالداخل أو الخارج هم من أكبر زبناء السلع الاسرائيلية.
لمادا لا تطالب هده الجماعات مثلا بمقاطعة سلع الدول التي تساند أطروحة الانفصال.
نفس الكلام يقال عن المقال الذي يطالب باعطاء حق المهاجرين الأفارقة بالمغرب.
هذه الأطروحات تضر بمصالح المغرب وتصب في اتجاه ما يخطط له خصوم الوطن
37 - kamal الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:22
انا ﻵفهم ماهو الهدف من هذا كله أن نقاطع سلع إسرائيل أو ﻻ نقاطعه ماهو المغزى من هذا
38 - abdelilah الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:26
مقاطعة المواد اسراءلية صار شياء صعبا اما الدفاع عن الكيان الصهيونى المحتل فهدا عا روخيانة لشعب مسلم
39 - جلال الحلبي ايطاليا الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:38
( المنذبة كبيرة والميت فار ) مقاطعة بضاعة اسرائيل ، مقاطعة ثمور اسرائيل ، كلها جمل نسمعها بين الحين والآخر ،هل تعرفون من يقوم بهذه التغريدات انهم الاسرائيليون أنفسهم وبعد ذلك يقوم اخرون بإعادة التغريدة ،جميل جداً ، الثمور الفلسطنية يجنيها الفلاح الفلسطيني ويبيعها لتجار الجملة اسرائيليون ، هل تعلم هذا روى لنا شاب فلسطيني ان الكذب هو أساس التعامل فالضفة والقطاع الكل يتعامل مع بعض ، الصناع يبيعون لليهود واليهود يشترون ويصدرون لأنهم يستطيعون التصدير الكل يربح والعرب تنبح ، عواء الكلاب فقط من خلف الصور لانها تخشى ان ترمى بالحجارة الطائشة ، كل العالم والعرب هم اول من يشري البضاعة الإسرائيلية ، لاحظوا بعض الغسالات عليها كلمة Made in ccc مثلا من هي cccلا وجود لها ولكنها فالاصل اسرائيل ، الثمور تباع لمحلات الجملة بالضفة والقطاع فتقوم هذه الاخيرة بتسليمها لشركات التصدير وتضع عليها كلمة اسرائيل ، بل هناك أشياء تصنع في دول عربية او غربية لحساب شركات عبرية لا فرق انها التجارة ، شيء مقبول لان الرفض والمنع وعدم التعامل ولى عليه الزمن الوقت الراهن اصبح شيء ثاني التعامل والمعاملة .... الى اللقاء
40 - citoyen الأربعاء 01 أبريل 2015 - 13:45
Pour des relations diplomatiques completes avec l' etat d'Israel et pas seulement des relations economiques. l'enemi du Maroc c'est l' Algerie et jamais Israel. Est ce qu'Israel reconnait le polisario? la reponse est non. Mais l'Algerie depense des milliards pour diviser le Maroc. Arretons vos sentiments fragiles et raisonnez.
41 - مغربي حر الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:09
لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ .عداوتنا تكمن في الاسرائليين الذين يعتدون على الفلسطينيين ظلما وعدوانا .اما الاسرائليين الذين يؤيدون السلام مع الفلسطنيين ويمدون ايدهم للفلسطينيين تواضعا وليس تكبرا بأسلحتهم اللعينة لحل الدولتين يعيشان في سلام دائم تحت مراقبة الامم المتحدة .فليرقد الشرق الاوسط بسلام بمن فيهم دولة اسرائيل .يجب على الاسرائليين والفلسطينيين وكل بني ادم أن يعرفوا عدوهم الاول وهو الشيطان الرجيم وليس البظائع والسلع . إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوًّا إِنَّمَا يَدْعُوا حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَاب السعير قوله تعالى: { إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا}
42 - simo الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:15
نحن نرى المقاطعة بالسطحية. فإذا بحثنا في هيكل جل الشركات فهي متعددة الأجناس. فالنبدأ بالفلسطينبون أنفسهم الذين يشتغلون في بناء المستوطنات. ثم على سببيل المثال جميع الحواسيب بها منتوجات Intel وما عليك إلا أن تبحثوا في واد السيليكون عن المهيمننين عليها. وإذا فرضنا االمقاطعة فهل هناك منتوجات بديلة وبنفس الجودة.
43 - اموت ع بلادي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:24
اذا قاطعت فلن تموت واذا لم تقاطع فغيرك من المسلمين يموتوا.اعلموا انكم شركاء في السلاح الذي يفتك باخوننا في فلسطين وهم يحمون القدس نيابتا عنا.استغرب من كلام بعض المعلقين يقولون ان فلسطين نفسها لم تقاطق.الا تعلم انهم محتلين و مغلوب على امرهم..من اين سيقتاتون هل من صادراتنا نحن العرب السنا طرف في حصارهم..كل واحد سيحاسب عند ربه حسب مسؤوليته لا تفرحوا...
44 - Hard talk الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:28
الى من يدافع عن الصهاينة
انكم تضربون اخماسا باسداس, نحن تهمنا القضية الفلسطينية بالدرجة الاولى اما ان الفلسطينيين يشترون البضائع الاسرائيلية و يعملون في اسرائيل فهذا حق تريدون به باطل. الفلسطينيون مجبرون على شراء البضائع الصهيونية و لو كان بديل لما فعلوا. انا شخصيا لدي موقف من بعض الفلسطينيين هنا في الغرب لا يخفون كرههم للمغاربة لكنهم قليلون و الناذر لا يقاس عليه. كما ارجوكم ان تفرقوا بين الشعوب و الحكومات و خاصة شعوب الجوار, الشعب الجزائري مغلوب عن امره و الكبرانات نهبوا ثروته و افقرته و سلطوا اعلامهم عليه ليحرضوه ضد المغرب بافتعال الاكاذيب و الافترء و يخوفونه منه. ما لا تعلمون هو ان البضائع الصهيونية تقاطعها اعداد كبيرة من الغربيين ومنهم اليهود الكارهين للصهيونية. نحن لا نكره اليهود كامة بل الصهاينة اصحاب الايديولوجية العنصرية التوسعية التي تؤمن باستعباد غير اليهود. احذروهم و الا ستؤكلون يوم اكل الثور الابيض. الا قد بلغت, اللهم فاشهد.
45 - عيب و عار الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:41
والله عار عليكم شوهتونا نعم لمقاطعة و محاربة المنتوجات اليهودية التي تصنع على أراضي سلبت من الشعب الفلسطيني . و اين هي الحكومة الإسلامية ولا اسلامية غي في لي بغاو.
46 - ابوسلمى الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:50
عندما اقرأ بعض التعليقات يكاد ينفطر قلبي مما آلت اليه هذه الامة من جهل وخلط الامور.
فهناك من يقول ان اسرائيل بنت نفسها بنفسها ونسي ان اسرائيل اوجدتها دول مازالت تدعمها كانجلترا فرنسا امريكا ...
وهناك من يخلط بين اسرائيلي صهيوني مغتصب مستعمر ويهودي . توجد في امريكا وغيرها جمعيات يهودية لا تعترف بهذا الكيان المستعمر.
من يدعي انه مسلم فيجب عليه ان يهتم لاخوانه المسلمين في جميع انحاء العالم.
اما السلع الالمانبة او اليابانية او .. فالاسلام لم يمنع ابدا التعامل مع المسيحي او اليهودي ...
والله لو استطاعت اسرائيل ان تحقق حلمها المزعوم (اسرائيل الكبرى) بإبادة نصف الكرة الأرضية لما ترددت دقيقة ولكنها الان لا تستطيع.
47 - mounir الأربعاء 01 أبريل 2015 - 14:50
Vous n'avez pas honte.ceux qui disent que les palistiniens eux meme se servent des produits israeliens.c'est qu'ils ont pas le choix.mettez vous a leur place.apparament vous etes des hypocrites et vous pensez qu'a vous.pas que le prophete salla allaho alayhi wa sallam nous a demande d'etre.solidaire et unis.
48 - ملاحظ الأربعاء 01 أبريل 2015 - 15:04
أكثر المعلقين للأسف لا يفقهون شيئا في ملف القضية الفلسطينية، قمة الجهل بالقضية هو حصرها في صراع ثنائي فلسطيني إسرائيلي أو في أحسن الظروف صراع إسرائيلي عربي. فلسطين يا سادة أراضي مقدسة إسلامية بها أوقاف إسلامية، إذن هي قضية المسلمين أجمعين عربا و عجما. فإلى كل من يقول ما شأني أنا كمغربي بهذه القضية، أو إنها شأن فلسطيني فهو مخطئ.
أتساءل هل إذا قررت السلطة الفلسطينية تسليم القدس و التنازل عن الحرم هل علينا أن نقبل لأنه شأن فلسطيني؟
إن المناداة للمقاطعة وعدم التطبيع هي لنصرة القضية الأساس وليس لنصرة فلسطيني بعينه.
49 - LE MONTAGNARD الأربعاء 01 أبريل 2015 - 15:08
A TITRE PERSONNEL J AURAI AIME QUE MR EL ANDALOUSSI LANCE UN APPEL POUR BOYCOTTER LES PRODUITS EN PROVENANCE DE L'ALGERIE ET
DEMANDER A L 'ETAT MAROCAIN DE BIEN SE MOBILISER POUR CONTROLEUR SEVEREMENT LES FRONTIERES ENTRE LE MAROC ET L'ALGERIE POUR REDUIRE A NEANT LA CONTREBANDE DES PRODUITS ALGERIENS ET AUTRES
ISRAEL N'A JAMAIS CAUSE AUCUN TORD AU MAROC ET LES JUIFS MAROCAINS SONT PLUS PATRIOTIQUES QUE LES MUSULMANS MAROCAINS
NOTRE ENNEMI ECONOMIQUE ET GEOGRAPHIQUE ET POLITIQUE C'EST L 'ALGERIE

IL FAUT QUE LE GOUVERNEMENT MAROCAIN PRENNE SES GARDES DE L'ALGERIE TOUT EN VEILLANT A DEFENDRE NOS INTERETS AU¨PRES DES AUTRES PAYS

ISRAEL EST CONNUE PAR SA PERFORMENCE DE LA TECHNOLOGIE ET LES NOUVELLES TECHNOLOGIES DONC IL FAUT PROFITER DE LEUR AVANCE DANS PLUSIEURS DOMAINES

ON PEUT AIDER LES PALESTINIENS DANS LA MESURE DU POSSIBLE MAIS ILS DOIVENT D ABORD
50 - خبير من برشيد الأربعاء 01 أبريل 2015 - 15:40
نقطة مهمة. أتساءل في الوقت نفسه عن
موقف ما يسمى بأحزاب المعارضة، لم نسمع لها أي رأي في هذا الموضوع، لماذا
تتحاشى الحديث في هذا؟ هل هو اتفاق
ضمني مع الحكومة الحالية؟ هل تكالب
جميع ساستنا على القضية الفلسطينية من
أجل وأدها إلى غير رجعة؟
أتمنى أن تعلن هذه الجمعيات عن كل البضائع التي يتم صنعها، مباشرة و غير مباشرة، من طرف الكيان الصهيوني كي
يتعرف عليها الشعب المغربي و يتركها
جانبا. هنا في أوروبا تجاوزنا هذه الخطوة و أصبح من العار أن يضبط مسلم
أو عربي و بيده سلعة صنعت أو استقدمت من عند ما يسمى بإسرائيل.
يمكن الإعلان عن هذه المنتوجات على
الإنترنت و بعد هنيهة سيكون استيرادها
مضيعة لمال و وقت أصحابها. الشعب هو
من يقرر شراءها من عدمه لكن له الحق
في معرفة (تعرية) مصدرها.
المقاطعة سلاح ضد كل من يمس بوطننا،
و للعلم، و لمن لا يعرف بعد، فإن القضية
الفلسطينية قضية وطنية بامتياز، هذا ما
جرى الإتفاق عليه منذ السنوات الأولى
لتأسيس ما يسمى حاليا بدولة إسرائيل.
51 - WARZAZAT الأربعاء 01 أبريل 2015 - 15:51
كيفاش منبقوشي نشرو التلفزات و التنوبلات و التلفونات و الأدوياء و منركبوش الكران و الطواير??!!!....كل هذه المنتوجات فيها اختراعات اسرائلية.
52 - Screenplay الأربعاء 01 أبريل 2015 - 16:37
Ils sont combien ces gens sur la photo?5,6,7? est ce qu ils savent que les palestiniens vivent mieux que la majorité des marocains? ,et pourquoi on les voit pas devant les portes des hôpitaux et des tribunaux ou les marocains sont insultés chaque jour?
53 - محمد المغربي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 16:42
الى من يقول أن الفلسطينيين أنفسهم يستهلكون سلع إسرائيل , أقول لهم لا تتحولوا الى ببغاوات تكرر خزعبلات هؤلاء الصحافيين المصريين المعروفين .

إن فلسطين هي دولة محتلة و عليه فالاحتلال هو من يتحمل المسؤولية في توفير كل شيء وهم لا يملكون الخيار , بينما نحن أمامنا كل الخيارات و الحمد لله .

فكونوا عقلانيين قليلا و كفاكم من هده الترهات السادجة , فإسرائيل لا يمكن أن تكون بالنسبة لنا سوى في مقام العدو المباشر .. و لا يليق مع هدا العدو إلا الحرب , و إدا لم نكن على مستوى المواجهة العسكرية فعلى الأقل فلتكن حربا باردة أو في الادنى مقاطعة اقتصادية .
54 - مواطنة غيورة الأربعاء 01 أبريل 2015 - 16:47
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
بداية يبدو أن أغلب المعلقين لا يميزون بين اليهودية والصهيونية.
فاليهودية هي أولى الديانات السماوية والتي أنزلت على بني إسرائيل، أما الصهيونية فهي حركة استعمارية غاشمة حتى بعض اليهود أنفسهم لا يتقبلونها. ونحن المغاربة كمسلمين معنيون أيضا بالقضية الفسطينية لكون بيت المقدس أولى القبلتين وثالث الحرمين، وكل من يدين بدين سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم لابد أن تكون لديه غيرة على دينه وإخوانه.
ألا يكفينا أن نرى أن جل الشعوب الغربية قد أفاقت من غفلتها وانتبهت لما تقوم به الصهيونية الحاقدة في حق الفسطينيين المغلوبين على أمرهم ؟
كفانا تجاهلا، فغدا سنسأل عما قدمناه اتجاه ظلم وقتل إخواننا وليكن جوابنا على الأقل آنذاك " فبقلبنا وذلك أضعف الإيمان"
55 - هشام الأربعاء 01 أبريل 2015 - 16:53
السؤال هو لماذا سكتت هذه الجمعيات منذ مدة عن هذا التعامل .فلم نسمع لها صوت .والآن تتحدث مع قرب الانتخابات .دور هذه الجمعيات ان كانت صادقة هو الخروج للمغاربة و توعيتهم بنوع هذه المنتوجات .فإذا كانت منتوجات دلع الأولية من اسرائيل فلا ندري ان كان الطفل سبطلع دلع او كلخ .
56 - مواطن مغربي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 16:53
بالطبع اسراءيل بنت دولتها في غير ارضها ورفعت اقتصادها بالنفط العربي والعرب يستهلكون ماتنتجه من السلع وهم ناءمون كنوم اصحاب الكهف ايقاظ نيام ...اللحية ليست هي المشكلة .فالعفاريت الذين هربوا الاموال الى الخارج ليست لهم لحى وليست لهم شوارب انتبهوا ايها المعلقون.
57 - مهاجر الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:07
اضم صوتي لصوت صاحب اول تعليق ان لم يكن الفلسطنين نفسهم ضد التطبيع مع اسرائيل بل ويفرحون ويفتخرون ان حالف الحظ احدهم وحصل على الهوية الزرقاء حتى يستطيع الدخول والعمل بالاراضي المحتلة ......ارجو من المغاربة ان يتخلو عن سياسة الاحتراز والتي كانت وعبر المحطات التاريخية للمغرب السبب في جعله وراء الركب .بصريح العبارة اتركوا الامر لا هل الحل والعقد . ان موضوع السياسة الخارجية من اختصاص الملك وله جيش من المستشارين . الم تتذكرو بالامس استقبال ابو عمار للبوريزاريو وغضب المغاربة قاطبة و تخاد موقف من القضية الفلسطينية برمتها حتى علم ابو عمار ان ما سيربحه مع المغاربة اكتر من ما سيربحه مع اعداء وحدتهم الترابية فاتى معتذرا.ً...ومن ادراكم عن ما تحتويه حويات شركة النقل الاسرائيلية وعن صفقات التسلح السرية بين المغرب ودول العالم وهل تعلمون ان احسن طائرة بدون طيار حاليا هي التي تنتجها اسرائيل . كيف لنا ان نعلم عن حقيقة هبوط الطائرة التركية في مطار الدار البيضاء ...من الافضل لنا ان نترك السياسة الخارجية للملك فهو مكون لذلك ولقد ابان عن حنكة منقطعة النظير
58 - MOSTAFA الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:14
منتهى التخلف والرجعية لان التجارة والاقتصاد والاستثمار لا علاقة لها بكل ما هو ديني وطائفي وعرقي وكمثال حي على ما اقول ابحثوا في سيرة النبي (ص) وكيف ان الامين الصادق متواضع ومتسامح مع كل الاعراق والاجناس في معاملاته وتجارته لياتي بضعة جهلاء ويفتون علينا افكارهم الرجعية اي مستوى هذا الذي تدعون اوج التخلف بدون منازع او منافس
59 - عمر لحريزي الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:16
حتى و لو بأبخس ثمن و لم يبقى في السوق غير سلع إسرائيل لن نشتريها لأننا نساهم في قتل المسلميين المحاصرين في فلسطين بغير قصد
60 - عاشق المغرب الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:39
هل تعلمون ان اللوبي اليهودي من اكبرالمدافعين والمساندين لمغربية الصحراء في الوقت الذي عانق فيه الراحل عرفات عبد العزيز زعيم البوليزاريو في قمة العرب بالجزائر اواخرالقرن الماضي كما ان الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين تعترف الى الان بالجمهورية الصحراوية الوهمية .
ومن جهة اخرى فجميع المنتوجات العالمية تحمل بصمات يهودية ففي الطب مثلا أهم الإبتكارات الطبية:
مخترع الحقنة الطبية بنجامين روبن: يهودي.
مخترع لقاح شلل الأطفال يوناس سالك: يهودي.
مخترع دواء سرطان الدم (اللوكيميا) جيرترود إليون: يهودي.
مكتشف التهاب الكبد البائي وعلاجه باروخ بلومبيرج: يهودي.
مكتشف دواء الزهري بول إرليخ: يهودي.
مطور أبحاث جهاز المناعة إيلي ماتشينكوف: يهودي.
صاحب أهم أبحاث الغدد الصماء أندرو شالي: يهودي.
صاحب أهم أبحاث العلاج الإدراكي آرون بيك: يهودي.
مخترع حبوب منع الحمل جريجوري بيكوس: يهودي.
صاحب أهم الدراسات في العين البشرية وشبكيتها جورج والد: يهودي.
صاحب أهم دراسات علاج السرطان ستانلي كوهين: يهودي.
مخترع الغسيل الكلوي وأحد أهم الباحثين في الأعضاء الصناعية ويليم كلوفكيم: يهودي.
انها جمعيات عميلة لشركات اخرى منافسة.
61 - فاذا جاء وعد الاخرة الأربعاء 01 أبريل 2015 - 17:40
السلام عليكم و الصلاة و السلام على سيدنا محمد الصادق الامين و على اله و صحبه اجمعين
اولا الرسول صلى الله عليه و سلم كان يتعامل مع اليهود وليس الصهاينة .
ثانيا نلاحظ بعض الملحدين يقاطعون المنتجات الاسرائيلية لانهم يعرفون من هم الصهاينة
ثالثا القضية اسلامية وليست فلسطينية , فليس فقط لان الفلسطينيون يقتنون هذه البضائع فلا حرج علينا
رابعا انا اشك في ان شخص غير قادر على ان يضحي ب coca cola, apple, mcdonald's,pespsi,nokia,dalaa............. سيضحي بنفسه و ماله و اهله اذا قامت ان شاء الله الحرب ضد اسرائيل , فيجب ان نحذر من النفاق.
62 - zackaria الأربعاء 01 أبريل 2015 - 18:19
ادا كان أصل و أن صاحب الشركة هذه الشركة يهوديا صهيونا و كان هدفها الأول هو الاستوطن و تمويل الجيش الاسرائلي، يجب على الدولة منع دخولها عبر جمارك مختصة و قطع المنتوجات فورا. أما اذا تعلق الأمر بمنتوجات ذو اصل اسرائلي و كان هدف الشركة هو التجارة فقط لا بأس ان تباع هذه المنتوجات. لان اسرائل هي دولة كباقي دول العالم لا يجب ان نتعامل معها كأنها عدوا ، بل لو لا اليهود لم يكون المغرب انهم الذين ساهموا في ازدهار هذا البلد الجميل.اليوم أكثر من 95% من مغاربة يهود هجروا إلى اسرائل لأسباب أمنية و عنصرية ...
63 - Hamid الأربعاء 01 أبريل 2015 - 19:20
ا لى الاخ من هولاندا

هاذه بعض المنتوجات الاسرائيلية لكي تقاطعها : الطائرة, الهاتف النقال,السيارة,التلفاز,السينما, الادوية, القطار,GPS ;الكهرباء,الباخرة, الاسلحة....والقائمة كبىيرة. succes.
64 - المانيا الأربعاء 01 أبريل 2015 - 19:42
من ميناء مدينة حيفا باسرائيل .هذا اكثر من التطبيع هذا اعتراف مطلق بامتلاك الاراضي الفلسطينية يا صاحب المقال.
65 - kech الأربعاء 01 أبريل 2015 - 19:46
المغرب وإسرائيل ضمن تحالف واحد
المتغيرات التي عرفتها المنطقة خلقة تحلفات جديدة من ضمنها تحالف
المغربي المصري الأردني الإسرائيلي بقيادة " الأفعى" الإماراتية فالمسعادات الإماراتية " للمغرب 1" ولدولة العميقة " للمغرب 2" ولأبواقها الإعلامية ليست مجانية تفرض عليك تنازلات أخلقية ودينية .
66 - Youssra الأربعاء 01 أبريل 2015 - 19:59
أنا عندي عائلة من 6 أشخاص كلهم متافقين باش نمنعو رواج سلع إسرائيل فما بالك لو سولنا المغاربة واحد بواحد فغيكون الجواب ديالهم بحالي المسألة محتاجة شوي ديال الشجاعة منبقاوش سكتين
67 - Rachida الأربعاء 01 أبريل 2015 - 20:10
ومتى ستقاطع القرقوري الجزائري والسلع الاسبانية الفاسدة واشياء اخرى اعجبتني الكثير من التعليقات تبين ان المغاربة فهموا خزعبلات الجمعيات التي لا تعي شيءفي السياسة ،حتى الفلسطينين أنفسهم رفضوا مقاطعة المواد الاسرائيلة نظرا لرخصها وجودتها
68 - فاطمة الأربعاء 01 أبريل 2015 - 20:51
يقول سيد الخلق محمد عليه ازكى الصلوات و السلام:مثل المؤمنين في توادهم و تراحمهم كمثل الجسد اذأ اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر و الحمى .
ارجو ان يقرا المعلقون الحديث و يعوه جيدا فالفلسطنيون اخوأنكم وما يصيبهم يهمكم والحدود السياسية لا تعني شييئأ في قاموس الوحدة العربية والاسلامية هذه الوحدة التي تؤرق مرقد الاسرائليين وهي كذلك الكابوس المخيف الذي يرعبهم على طول الزمأن
69 - Ali الأربعاء 01 أبريل 2015 - 21:31
On doit tirer les leçons de l'aide incalculable fournie à l'Algérie pour son indépendance. Le grand ennemi du Maroc c'est cette Algérie qui s'oppose dans ttes les instances internationales à tt ce qui est Maroc. Les juifs aiment la Maroc et ns n'avons,pour preuve que ce simple citoyen juif aux USA venir dire la vérité à cette traître d'Aminatou Haydar,qui doit être jugée pour sa complicité avec l'ennemi.
Certaines associations marocaines ont comme regitre de commerce l'affaire Plastinienne......Je vous propose de lire ceci.....
كيسعاو وكينصبو على الناس يالقضية الفلسطينية.
هؤلاء الأشخاص لا يمثون الا أنفسهم .القضية الفلسطينية هي فلسطينة وليست مغربية
أكبر زبون للسلع الاسرائيلية هم الفلسطينيون أنفسهم دون الحديث عن باقي العرب
كفى سداجة لا أحد يتضامن مع المغاربة
بينما شردمة من المغاربة يحشرون أنفسهم في كل القضايا بما فيها تلك البعيدة عنهم
70 - أمين الأربعاء 01 أبريل 2015 - 21:32
خير الكلام بعد كتاب الله كلام أحب الخلق اليه الصادق الامين محمد صلى الله عليه وآله حيث قال :
من بات وأصبح وليس همه أمر المسلمين فليس منهم.
ولنعد فنسأل انفسنا ماذا قدمنا لفلسطين وللقدس ولثالث الحرمين الشريفين؟؟
هؤلاء الإخوة قاموا بجهد وعمل نبيل ينم عن شرف النفس .نحن نحاسب الناس بأفعالها اما النوايا فالله وحده العالم بها. لذا على بعض الاخوة المعلقين ان يتقوا الله واذا لم تعجبهم هذه الخطوة المباركة فلتكن لديهم الشجاعة ليقوموا بخطوة مضادة لينكشف الخبيث من الطيب. وللعلم فقضية القدس وفلسطين هي قضية عربية اسلامية وليست شانا فلسطينيا كما يحاول البعض الترويج لها.
انشر هسبرس مشكورا
71 - mandella sahraouie الأربعاء 01 أبريل 2015 - 22:37
ces associations de rien du tout qui sont avertis par le maudit B.D.S des bêtes minables ne représente pas la totalité des marocains. qui savent avec qui le pays mène ses relations solides concernant les import ou exports des marchandises achetés ou vendues. ces maudits minables ignobles des 28 associations des bêtes représentants par les filous de tourneurs illicites. ne connaissent nuls et rien en politique d import ou exports des bien du Maroc. pourquoi ils n agissent pas fort et revendiquent par leurs médiocre façon. quand il s agit d une affaire qui touche notre pays natal. cessez et tisez vous.vos mensonges et hypocrites. vous ne connaissez point en politique du monde.a savoir que les palestiniens en consomment totalement tous les produits alimentaires et médicamenteuses appartenant au pays d Israël dont vous entamez vos blabla vide
72 - فيلالي حر الأربعاء 01 أبريل 2015 - 23:39
لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم عجبا لبني جلدتنا أصبحوا يتقنون الصهيونية أكثر من الصهاينة أنفسهم القضية الفلسطينية قضية مغربية ندافع فيها عن مسرى الرسول صلى الله عليه و سلم ورثنها أب عن جد في عروق كل مغربي مسلم حر كريات حمراء وبيضاء وأخرى ملونة بدم شهداء القدس المحتلة وسنبقى ندافع عنها حتى نراها حرة وإن متنا نورثها في دم أولادنا وأحفادنا
73 - Youssef الأربعاء 01 أبريل 2015 - 23:54
je vois tout simplement que hespress a un problème avec Dalaa et veut déminuer sa marge
ça peut que un concurent pay pour ça
74 - chadi الخميس 02 أبريل 2015 - 00:04
il faut finir avec cette mentalité antisémite injustifiée et historique. la plupart des juifs sont d'origine marocaine et fiers de l'être. commercer avec eux c'est un honneur . Nos vrais ennemis sont ailleurs
75 - بريق أمل الخميس 02 أبريل 2015 - 00:48
إذا لم نستطع نصرة المظلوم و الوقوف مع الحق، فلنكف عن مساندة الظلم و الشر.

لا يجب علينا مساندة تنظيم الدولة و لا إسرائيل اللذان أُقيما ظلما و جورا وفق نفس المبدأ التوسعي الإرهابي.
و لو أجمع العالم علي دعم الإرهاب، فالقيم الإنسانية أرقي من ملأ الخزائن.

لذلك علينا مقاطعة الاحتلال الإسرائيلي، الذي عات في الأرض فسادا !

إذا كان الفلسطينيون يعيشون تحت الاحتلال الإسرائيلي (كما يعيش السوريون تحت الاحتلال الداعشي) و لا مناص لهم سوي التعامل معه في سبيل التحرر منه، فنحن لا عذر لنا في وقف التطبيع مع هذا الكيان المجرم !
76 - naoufal الخميس 02 أبريل 2015 - 01:21
عقول الغالبية من المعلقين عامرة بالخرافات الاسرائيلية
الفلسطينيين باعوا اراضيهم أعطونا عقدا واحدا للبيع أنا متخصص في التاريخ و اغلب المصادر تتحدث على ان عدد من باعوا لا يتجاوز 2 في المئة.
هل تعلم أن سكان القدس حاليا يعرض عليهم في منازل لا تتجاوز خمسين متر و ايلة للسقوط و التضييق عليهم وووو ما يفوق المليون دولار و يرفضون وابحثوا عن قصة أم كامل الكرد كمثال و الامثلة عديدة.
أعطيني احصائيات على ان الفلسطينيين يعيشون على البضائع الاسرائيلية؟ وان كان فهم في ظل الاحتلال و أمثالي و أمثالك أداروا ظهورهم لهم أم تريدونهم يقضوا جوعا
من يعتبر نفسه بعيدا عن فلسطين و همومها فهذا شأنه أما نحن كمسلمين فنعلم أن الله تعالى قال " إنما المؤمنون إخوة"
77 - بدر الخميس 02 أبريل 2015 - 02:02
قبل مايبتج دلع في المغرب كان مكتوب عليها صناعه سعوديه
78 - نورالدين الخميس 02 أبريل 2015 - 14:21
المهم في الامر هو عدم الخلط بين اليهود و اسرائيل. اليهود أناس ككل الناس دوي حق ما داموا لم يعلنوا انتمائهم للصهيونية لاسرائيلية.
احد أهم الدراسات العصرية اتبتث ان أصل الصهاينه الإسرائيليين المستعمرين : القادة و الوزراء منذ هرتزل و وايزمان الى ڤيزل و نتنياهو هم اصلهم من ما عرف قبلا ب "الخزر" المنطقة التي قاومها ذي القرنين كما في القرآن الكريم، و هي منطقة تضم شرق أوربا و جزءا من آسيا. و أثبتت ذات الدراسة أن أغلب عائلات اليهود الحقيقيين قد انقرضوا او انقطعت سلالتهم او اسلموا. أما الشعب الاسرائيلي الحالي فهو مكون من نازحي الحربين العالميتين و ضحايا الشيوعية و فقراء اثيوبيا و الصومال ... و مجرمين هاربين من عدالة بلدانهم و طبعا مستثمرين باحثين عن شرعية ممنوعة ببلدانهم.
ادعوكم لمشاهدة "شاهد على العصر" حلقات الحنيني مؤسس كتائب القسام على اليوتوب او الفايسبوك لمعرفة حقيقة اسرائيل. اما من يتكلم عن حركة فتح و عرفات و بعض الحركات هي فقط حركات تحررية ولدت أيام تشي غيڤارا و الشيوعية و عبد الناص و بن بركة و كل من لا علاقة له بالدِّين و التقوى فلا غرابة ان لم يساندوا الصحراء او حماس و سكنوا اسرائيل
79 - MANDELLA الخميس 02 أبريل 2015 - 14:43
PRIMO JE RESPECTE FORT LE COMMENTATEUR N O4 MR. SALAH DAHBI QUI POSSÉDE TRES LARGE COMPETENCE ET DOUE DES BONS CONNAISSANCES VUE LE MODE ET LA MANIERE TRÈS CORRECTE ET LE STYLE CORRECTE DE SON CORRECTE HYPOTHÈSE QUI EST JUSTE LÉGALE D UN HOMME TRÈS HABILE TRÈS NOBLE CITOYEN ET LES ASSOCIATIONS INCITATEURS ENNEMIS IGNORANTS DE RIEN DE RIEN. NE REPRÉSENTENT QUE LEURS PERSONNALITÉS. PAS LES NOBLES MAROCAINS HABILETÉS EN LEURS DEVOIRS AVEC NOS FRÈRES ET VOISINS DU PAYS D ISRAREL.
المجموع: 79 | عرض: 1 - 79

التعليقات مغلقة على هذا المقال