24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | العلمي يؤكد ضرورة تكتل الدول الإفريقية في كيان اقتصادي

العلمي يؤكد ضرورة تكتل الدول الإفريقية في كيان اقتصادي

العلمي يؤكد ضرورة تكتل الدول الإفريقية في كيان اقتصادي

أبدى المسؤولون الحكوميون الأفارقة، المشاركون في اللقاء الخاص بالوزراء الأفارقة بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال20 لتأسيس منظمة التجارة العالمية، انشغالهم الكبير بمستقبل القارة السمراء الصناعي والتكنولوجي، الذي اعتبروه البوابة الأبرز لضمان انبثاق عهد جديد لقارة عاشت قرونا من الاستغلال والتخلف.

وحاول الوزراء الأفارقة، في هذا الملتقى الذي ناقش خلاله المشاركون مواضيع ذات صلة بالنجاحات والتحديات المستقبلية للمنظمة العالمية للتجارة في القارة السمراء على وجه الخصوص، السبيل الأمثل لفك شيفرة "تجسيد مفهوم سلاسل القيمة العالمية" وعولمة الإنتاج التي يسهلها بشكل كبير رفع الحواجز أمام التجارة والاندماج الأسواق العالمية والتموقع الجغرافي وكذا استغلال التقدم في مجال التكنولوجيا الحديثة.

مولاي حفيظ العلمي، وزير التجارة والصناعة والاستثمار والتكنولوجيات الحديثة، بدا براغماتيا في هذا الملتقى واستغل كل لقاءاته مع المسؤولين الأفارقة المشاركين في ملتقى مراكش من أجل التأكيد على ضرورة تكتل دول إفريقيا في كيان اقتصادي من أجل فرض نفسها في سوق عالمية لا تعترف سوى بالتجمعات الإقليمية والقارية القوية.

وقال الوزير المغربي مخاطبا المشاركين "المغرب يضع تجاربه التي راكمها في السنوات الماضية، رهن إشارة الدول الإفريقية من أجل المساعدة في بناء اندماج اقتصادي قوي بين الدول الإفريقية تساهم في تعزيز مكانة القارة وتقويتها".

الوزراء والمسؤولون الأفارقة أكدوا بدورهم على إن أهمية مساهمة الدول والمقاولات الإفريقية في سلاسل القيمة العالمية، واعتبروها أنها أصبحت مسألة مسلم بها، تعد عاملا حاسما في الديناميكيات الاقتصادية على أساس التنمية الصناعية والابتكار التكنولوجي ونشر المعرفة وخلق فرص الشغل.

وسجل المشاركون أن مساهمة الدول الإفريقية في سلاسل القيمة العالمية محدودة بالنظر إلى هيكلة الصادرات الإفريقية اتجاه بقية العالم والتي تهيمن عليها المواد الخام، كما لا تتجاوز حصة إفريقيا داخل سلاسل القيمة العالمية نسبا خجولة، حيث ارتفعت بشكل باهت من 1,4 في المئة إلى2,2 في المئة.

ويقول الخبراء الأفارقة إن حصة القارة السمراء في الصادرات العالمية من سلع التجهيز الوسيطة، تظل دون أهمية تذكر. ويشيرون في ذات الوقت إلى أنه من الصعب تحقيق صناعة ناجحة واندماج في سلاسل القيمة العالمية دون عملية فعالة لتنمية القيمة المضافة المحلية والإقليمية.

ويعترف المسؤولون أنفسهم أن جهود التكامل الإفريقي تظل لحد الآن غير قادرة على ضمان تعزيز حقيقي لسلاسل القيمة الجهوية في إطار التعاون والشراكة بين الدول الإفريقية، فالمقاولات الإفريقية لازالت تعاني من صعوبة في بيئة الأعمال مما يشكل حاجزا أمام تدويل المشاريع.

وتظل مسألة تحرير المنتوجات الصناعية وخفض الحواجز أمام التجارة من الطرق المثلى لتشجيع التبادلات التجارية، يقول الوزراء الأفارقة، الذين يؤكدون أن هذه الحواجز تشمل الجوانب مرتبطة بالرسوم الجمركية، والتدابير غير التعريفية مثل حظر الصادرات أو الحصص الشيء الذي يحد الكميات بشكل انتقائي.

ويؤكدون أنه من أجل الاستفادة بشكل أفضل من نظام تجاري متعدد الأطراف وتحرير تبادل المنتجات الصناعية، الذي يعتبر موجِها حقيقيا لخلق فرص العمل والنمو، يجب تشجيع الدول الإفريقية على رفع مجموعة من التحديات المتعلقة بنوعية السياسات العملية للتصنيع التي يجب نهجها، وتحديد الكيفية التي تعزز التكامل الإقليمي الإفريقي وكذا الاندماج في سلسلة الإنتاج العالمية، والبحث عن السبل التي من شأنها إنجاح تحديات تعزيز الابتكار والتكوين ذو الجودة وكذا ريادة الأعمال، إلى جانب ضمان رفع الحواجز التقنية للتجارة التي تعيق الولوج إلى الأسواق.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - sa7noune الجمعة 10 أبريل 2015 - 05:35
African countries may be they will be united economicaly in 2099
2 - ماروكي الجمعة 10 أبريل 2015 - 07:29
عن اي تكتل تتحدثون اسي العلمي ودول اغريقيا بها دول تسيرها عصابات ومافيات... ولن تتكثل مادامت فيها دولة كالجزائر وجنوب افريقيا وموزمبيق.....
3 - أستاذ الجمعة 10 أبريل 2015 - 07:39
حيت أوربا قضاتها! مع من بغيت الدير "الافريكو"؟ موريطانيا وتجيبوتي ونجيريا والصومال الخ غير الحروب والمرض المعدي والتطرف الديني !
4 - hmidou l canadi الجمعة 10 أبريل 2015 - 07:58
ٱخر الزمان..الذي له مال جمعه مما ييعلمه الله...أصبح له أراء استراتيجية..
5 - الفضولي الجمعة 10 أبريل 2015 - 10:39
طابو يعني ممنوع حرام ان تعلق وتنتقد المقاﻻت ﻻن الشركات المتعددة الجنسيات طغت على جميع القطاعات وهذا يخدم رجال اﻻعمال اﻻغنياء وذوي المﻻيير الذين يستثمرونها في الصناعات الضخمة والمتطورة والدقيقة مثل النسيج والمواد الغذائية واﻻدوية واﻻﻻت الفﻻحية واﻻليكطرونية ومواد البناء والصناعات المختلفة فاﻻفارقة ان لم تكن لديهم ثروة او معادن ثمينة او بتزول ﻻ يستطيعون مسايرة ركب هؤﻻء العمالقة اصجاب الشركات المتعددة الجنسيات فانت ترى الصينيينواﻻمريكيين واﻻلمانيينواﻻطاليين والفرنسيين واﻻسبنيين والتركيين الخ الخ الخ يسيطرن على جميع القطاعات والمقاوﻻت الكبرى والمتوسطة والصغرى والمحظوظ من وجد عمﻻ باحداها وسيء الحظ مثل اسرتي هو الذي ينتظر ويطوف ويطرق جميع ابواب الوزارات بدون طائل وينتظر وينتظر ويطول انتظاره حتى يبلغ السن الذي يمنعهه من ولوج اي عمل فما يبقى له اﻻ اكل القوت وانتظار الموت هذه حياة اي شاب وشابة لﻻسف هذه الحالة في كل اسرة ضعيفة وفقيرة مغربية ﻻنها لم يسعفها الحظ لﻻشغال في البريد مثﻻ او في بنك او في شركة او في معمل بل هذه لذوي الوسائط والمحسوبية والزبونية و و و الخ او للمحظوظين والمحظوظات ولو ان الحظ ﻻ وجود له هو والمعجزات حاليا لذى ﻻ يجب التعليق ﻻنه طابو من الطابوهات فﻻ يجب ابدا انتقاد او لوم من هم في القمة والنجاح في جمع المال انهم الفائزون ذالناجحون في هذه الحياة وكل من ﻻ يفوز ولم ينجح فهو فاشل وﻻ ينتظر المعجزة فسوف لن تاتي ابدا فما عليه سوى الرضا بالذل والخذﻻن والهوان والحرمان ذلك قدره وجزاءه فاليحمد الله اذ ليس له اختيار واذا بدا له اي خرق فيما يشاهد فطابو واﻻ يعلق واﻻ يتكلم ومن تدخل فيما ﻻ يعنيه سمع ولقي ما ﻻ يرضيه والسﻻم.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال