24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5607:2213:3817:0319:4621:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. إسرائيل: ترامب يوقع الاعتراف بالسيادة على الجولان (5.00)

  2. مناظرة جهوية بزاكورة تدعو لتحيين مدونة التجارة (5.00)

  3. المغرب يدعو إفريقيا إلى إنهاء الفوضى وإرساء الأمن والاستقرار (5.00)

  4. مؤتمر إفريقي يدعم القرار الأممي بملف الصحراء (5.00)

  5. "أكاديمية المملكة" تلامس مكافحة الفقر في الصين (5.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | البنك الدولي يدعم مشاريع صحية وطاقية بالمغرب

البنك الدولي يدعم مشاريع صحية وطاقية بالمغرب

البنك الدولي يدعم مشاريع صحية وطاقية بالمغرب

قررت مجموعة البنك الدولي دعم مشروعين بقيمة 248.95 مليون دولار من أجل مساندة الاستراتيجية الوطنية لقطاع الصحة ومخطط الطاقة الشمسية في المغرب، حيث يهدف ذلك إلى المساهمة في توفير خدمات الرعاية الصحية العامة والارتقاء بجودتها لصالح الشرائح الفقيرة في المناطق القروية والمحرومة، إلى جانب الحد من استمرار الاعتماد على المنتجات البترولية المستوردة.

وسيهدف المشروع الأول، الممتد طيلة أربع سنوات القادمة بكلفة 100 مليون دولار، وفق بيان للمجموعة الاقتصادية تتوفر عليه هسبريس، إلى تدعيم خدمات الرعاية الأولية في 9 مناطق لمعالجة التفاوتات في مستويات خدمات الرعاية الصحية وتحسين حكامة المنظومة الصحية، من خلال تحديث أنظمة معلومات إدارة شؤون الرعاية الصحية والمساءلة في القطاع.

وسيجري تمويل المشروع الثاني، وهو "مشروع الطاقة النظيفة وكفاءة استخدام الطاقة، بقرض من البنك الدولي بقيمة 125 مليون دولار وقرض من صندوق التكنولوجيا النظيفة بقيمة 23.95 مليون دولار. وسيساند هذا المشروع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب على تطوير أول ثلاث محطات لامركزية للطاقة الشمسية الضوئية متوسطة الحجم.

ويأتي إنشاء هذه المحطات، التي تضيف قدرة توليد تبلغ إجمالا 75 ميجاواط، في إطار مخطط الطاقة الشمسية المغربي الرامي لتوفير 14 في المائة من احتياجات البلاد من الكهرباء من الطاقة الشمسية المركبة بحلول عام 2020. "من المتوقع كذلك أن يعود المشروع بالنفع على المناطق الفقيرة بجنوب شرق المغرب حيث ستُبنى هذه المحطات وستساعد المحطات الثلاث في معالجة المشكلات المتعلقة بانخفاض الجهد الكهربائي والانقطاع المتكرر في الكهرباء التي تؤثر حاليا على 120 ألفا من سكان المنطقة" يقول البيان.

وأفادت المؤسسة المالية، أن حافظة مشاريع البنك الدولي في المغرب تشمل في الوقت الحالي على 22 مشروعاً، بقيمة تصل إلى 2.44 مليار دولار من ارتباطات التمويل، تتيح مجموعة متنوعة من أشكال المساندة في مجالات مثل القطاع الخاص، والقطاع المالي، وتحسين نظم الحكامة، والنمو الأخضر، وتشجيع الطاقة المتجددة، وتوفير الخدمات الأساسية مثل الطرق الريفية، والمياه، والصرف الصحي، والحد من الضعف والتعرض للمخاطر والإقصاء الاجتماعي، والتحسينات في قطاع الزراعة، وإدارة المُخلّفات الصلبة..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - saad الأحد 26 أبريل 2015 - 13:22
هاد البنك الدولي راه خطر كبييييير علينا

ما تيعطيو حتا ريال لله

ردو بالكم
2 - ولد الشعب الأحد 26 أبريل 2015 - 13:48
مشكل الصحة في المغرب لا يكمل فقط في الامكانيات المادية . بل في الأساس في التسيير و الحكامة و الوعي بالحس الانساني لأطر الصحة و كل المستخدمين .
منذ الاستقلال كان قطاع الصحة مهمشا لانه لا يدخل الأرباح
للدولة و كان المغرب يسير في توجيه الصندوق النقد الدولي كي يقلص مزانية الصحة و حتى التعليم لأن هذان
المرفقان يستفيد منه الطبقة الشعبية و الفقيرة .
إذا فكرنا بالعمق اذا مأ وفرنا الصحة و التعليم للشعب .
أي و فرنا مجتمع سليم به نقوم بازدهار البلاد .
إذن يجب تغيير جدري لسياسة الصحة و التعليم و لا لسياسة
الترقيعية . الاستثمار في الجانب البشري.
3 - مصطفى جقاوة الأحد 26 أبريل 2015 - 13:51
على اوربا ان تتحمل مسؤولية سياستها العرجاء .فالتدخل غير المعقلن في ليبيا واغراقها بالصواريخ وتخريب بنياتها التحتية وتشريد شعبها وهد اركان ومقومات الدولة وادخالها في الفوضى واللاقانون .ادت جميعها الى ما هي عليه ليبيا الان . فادا كانت فكرة الاطاحة بالقدافي هي الشماعة التي علقت عليها اوربا ومعها امريكا تدخلهما في ليبيا فان النتيجة الحتمية هي الفوضى وسيادة قانون الغاب.اما ادا كانت دريعة التدخل هي الديمقراطية فان الشعب الليبي كان قادرا على الاطاحة بالقدافي والانتقال الديموقراطي بسلاسة ودون السقوط في الفوضى
4 - bouayad الأحد 26 أبريل 2015 - 18:36
حداري حداري
الى حد علمي فان هده المساعدة لها سلبيات اكبر من ايجابياتها.
اليكم كيف. تتقدم الدولة بطلب قرض من البنك الدولي, ثم يقوم البنك لدراسة الموضوع طبعا من جهاته الخاصة لكيفية استنزاف قيمة اكبر من التي سيعطي. الى هذا الحد الكل يعلم. لكن السؤال من اين ياتي هذا المال?
تتقدم الدولة بطلب قرض من البنك الدولي, يرد عليها طبعا بكل سرور. تاخد ضمانة لاستجراع المال, يعطي الامر للجهة الخاصة بطبع العملة... مالغريب?
الغريب هو ان المال القرض اتى من امر اي من عدم واصبح المغرب يدين بمبلغ والبنك بمدينية لم يشقى في الحصول عليها تم يتكرر الامر الى ان يتسبب بما يسمى التضخم فتضعف الدولة فتصبح فريسة سهلة امام الدول الاخرى. نعم انا اتتبع ما يفعله بنكيران لان الشعب سيرى الويل لو تركنا الامر هكدا. وتوقعوا 3 اشياء في هذه الحالة اما مهزلة وسخرية اعلامية المثال بنكيران و فرنسوا هولند اما اغتيال كما جرا لباها او انتظار فضيحة مثال اوزين وهي مفبركة... الحل بالعربية خاص نرجعو لله عز وجل اللهم اني قد بلغت.
5 - أمازيغي الأحد 26 أبريل 2015 - 19:52
هاذ البنك الدولي غير لاصق لينا فقزيبتنا منذ ان جاءت هذه الحكومة زعما باغين الخير للمغرب؟ يديروه غير فراسهم راه غير العقرب لي تيعطيها فابور
6 - مهتم الاثنين 27 أبريل 2015 - 20:34
قبل الحديث عن السلبيات ...يجب التأكيد على ان هذه المشاريع ستساهم في التنمية المحلي وتحسين جودة الخدمات...أما السلبيات فتكمن في الحصول على القرض مقابل فوائد وفرض بعض الشروط في حال عدم السداد . اما من يتحدث على ان البنك دولى يطبع الاوراق المالية من العدم فهو لا يفقه شيء في الاقتصاد ...الاموال هي من دول مساهمة مثل الصين اليابان الولايات المتحدة فرنسا.....مقابل الحصول على الفوائد كالابناك العادية
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال