24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  2. بين "إف 16" و"سوخوي" .. مكامن ضعف القوّات الجوية للجزائر (5.00)

  3. دبلوماسية المملكة تفلح في توحيد برلمان ليبيا بعد أعوام من الانقسام (5.00)

  4. مؤاخذات أوروبية تدفع السلطات الجزائرية إلى التخبط في مأزق حقوقي (5.00)

  5. مبادرة جمعويين تعتني بالمقابر في "أولاد أضريد" (5.00)

قيم هذا المقال

2.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | دراسة: القروض الصغرى لم تحسّن أوضاع فقراء المغرب

دراسة: القروض الصغرى لم تحسّن أوضاع فقراء المغرب

دراسة: القروض الصغرى لم تحسّن أوضاع فقراء المغرب

منذ أن تم إطلاق نظام القروض الصغرى في المغرب والأسئلة تثار حول مدى مساهمة هذه القروض في محاربة الفقر وتوفير مصدر دخل للفئات الأكثر هشاشة داخل المجتمع، أسئلة حاولت دراسة أنجزتها مؤسسة الابتكار لمواجهة الفقر (IPA) الأمريكية أن تجيب عنها من خلال تركيزها على ست دول مختلفة تعمل بتجربة القروض الصغرى ومن بينها المغرب، لتخلص الدراسة إلى أن هذه القروض لم تساهم في تحسين أوضاع الفقراء.

وقالت الدراسة إن تجربة القروض الصغرى التي انطلقت في البنغلاديش خلال سبعينات القرن الماضي، عرفت انتشارا كبيرا في العالم مع بداية الألفية الجديدة وهو ما جعل عدد المستفيدين من القروض الصغرى يصل إلى 200 مليون مستفيد، إلا أن الأهداف التي من أجلها تم إطلاق هذه التجربة وعلى رأسها محاربة الفقر لم تتحقق في الكثير من الدول ومن بينها المغرب.

وكشفت الدراسة التي همت ست دول (الهند، منغوليا، الفلبين، المغرب، إثيوبيا والمكسيك)، أن القروض الصغرى وإن لم تساهم في تحسين وضعيات الفئات الفقيرة، إلا أنها منحت لهذه الفئة حرية أكثر في طرق كسب المال، والاستهلاك وأيضا لاستثمار هذه القروض في مشاريع جديدة.

وأكدت الأرقام الواردة في الدراسة أن الإقبال على القروض الصغرى في المغرب كان "متواضعا"، إذ ظل يتراوح ما بين 13 في المائة و31 في المائة وهي معدلات أقل من توقعات صندوق النقد الدولي الذي كان يأمل في أن يعرف الإقبال على القروض الصغرى نموا كبيرا خلال السنوات الماضية.

وعلى الرغم من أن الوثيقة أكدت أن القروض الصغرى مكنت من الفئات الأقل دخلا من القيام باستثمارات لتمويل مشاريعهم الخاصة إلا أنها لاحظت أن هذه المشاريع لا تحقق أرباحا كبيرة يكون لها أثر إيجابي على حياة الحاصلين على القروض الصغرى.

واستدلت الدراسة على ملاحظتها بكون الاستطلاع الذي أنجزته في الدول الست أظهر أن مداخيل الحاصلين على القروض "لم تعرف أي ارتفاع ملحوظ".

وتحدثت أيضا عما أسمته دور القروض الصغرى في منح الطبقة الفقيرة حرية أكثر للاختيار سواء تعلق الأمر بالاستهلاك أو الاستثمار، كما قللت الدراسة من دور القروض الصغرى في تعليم الأطفال والنساء، إذ اعتبرت أن نسبة قليلة من هذه القروض هي التي يتم استثمارها في تعليم الأطفال أو النساء.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - الأستاذ خالد الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 07:43
القروض الربوية واهم من يعتقد أنها تحارب الفقر فهي تزيد في تفشي ظاهرة الفقر في المجتمع وتجعل الفقير أفقر والشخص متوسط الدخل فقيرا .
لذلك حرم الله عزوجل الربا فهي تمحق البركة وتجعل المقترض يعيش حياة ظنكة كلها مشاكل كمن يتخبطه الشيطان من المس لذلك فالحل يكمن في مساعدة الدولة للفقراء في إيجاد عمل لهم يحفظ كرامتهم وحث الأغنياء بإخراح زكاة مالهم فهي حق للفقراء بهذا يمكن محاربة الفقر .
نسأل الله أن يرزقنا الرزق الحلال ويبارك فيه .
2 - غاندي ولد فاطنة الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 07:45
السبب الذي جعل تلك القروض لم تؤدي الدور الذي كان منشودا هو كونها ربوية وفوائدها جد مرتفعة حتى أنه من أخذها يسدد قرضا بفرض آخر وبالتالي يجد نفسه داخل دوامة قروض حتى أن بعض الأشخاص باعوا بعضا مما يمتلكون لتسديد القرض المشؤوم وفي الأخير هذه القروض زادت من فرق وهشاشة الكثيرين.
3 - ماروكي الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 07:51
كيف لقرض بفائدة تساوي مبلغ القرض ان يحسن ويرفع من عيش المقبلين عليه....انه الفقر بعينه والغرق في قبر الفوائد
4 - ABDELLAH الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 07:51
قروض صغرى بمعدل فائدة كبييييير
في بلادنا الحبيبة اذا كانو يريدون خيرا بالعباد
واذا ارادو تنمية حقيقية يجب ان تكون القروض بدون فائدة
يمحق الله الربا
احل الله البيع وحرم الربا
5 - ملاحظ الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 08:00
ومتى كانت الحرب مع الله فيها فائدة .ان كانت القروض صغرى او كبرى وفيها زيادة فهي ربا.فهم يبدلون العناوين لاستخفاف العقول فيسمونها قروض او انشاء مقاولات وغيرها.ومايخفى تحت تلك العناوين من سموم الجشع كبير كم من اسر شردت وادخلت السجن بسبب تراكم الديون
6 - طالب معاشوغ الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 08:23
لان الربى لا توصل لشيء الى لحرب مع الله ورسوله .
7 - KARIM SAFWAN الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 08:33
العبارة التي كُتِبت على الحائط هي من شِعار جوفينتوس و هي تعني (حتى النهاية) و الربا تحدِِ للإلاه حتى النهاية ليموت أكِله موتة الكلب ، كم اكرهكم يا مصاصي الدماء تزدادون غنى و نزداد فقرا
8 - larbi الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 08:54
ils sont pauvres et vous voulez leur faire des prêts .vous êtes entrain de les enfoncer d'avantages .
c'est faux de dire qu'avec de petits moyens en plus on pourra décoller.
si Dieu qui décidera pour nous tous , avec un petit vouloir de notre part bien sure
9 - بوجمعة الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 08:55
القروض الصغرى بالفين أو ثلاثة آلاف درهم مالذي ستساهم به يا ترى في تنمية دخل الفقراء أو في خلق مشاريع مذرة للدخل؟ ؟ لا شي غير اثقال كاهل الفقراء بالاستدانة سيما وأن أغلب تلك القروض موجهة للاستهلاك بتواطؤ مع المسؤولين عن تلك القروض ضدا على الهدف الذي هو دعم الحرف وخلق المشاريع الصغرى؛وليس بالضرورة الاستهلاك.
والدليل دلك نسبة المقبلين على تلك القروض في مناسبات الأعياد والدخول المدرسي وفي الفترة التي تعرف نسبة كبيرة من الأعراس كالصيف مثلا مما أثقل كاهل بعض الشرائح الاجتماعية الفقيرة. !!
والا فما التفسير عن إقبال غالبية الزبناء من النساء؟ ؟؟ والملاحظ هو أن هنالك من يرى أن تلك القروض قد أفرزت مجموعة من السلوكيات المشينة داخل المجتمع لا سيما حين يصبح المستفيد او المستفيدة من القرص لا تستطيع الوفاء بالاقساط مما قد يؤدي إلى البحث واللجوء إلى فعل شيء من أجل الحصول على المال
10 - الحقيقة الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:00
القروض الربوية الصغرى او الكبرى يقول الله تعالى : واحل الله البيع وحرم الربى. ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم : كل قرض جر نفعا فهو ربا.ويقول ايضا : درهم ربا ياكله الرجل وهو يعلم اشد على الله من ست وثلاثين زنية.فمن يعلن الله ورسوله عليه الحرب سيفلح ؟يقول تعالى : ياايها الذين ءامنوا اتقوا الله وذروا مابقي من الربى ان كنتم مومنين فان لم تفعلوا فاذنوا بحرب من الله ورسوله.
11 - يميني مغربي متطرف الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:00
الربا حرام ولكن مع هاد تخمة الحاكمة أصبحت حلال سوى من أجل العيش في بلد لا تكفي فيه أن تاخده نصف مليون سنتم حيت لا توجد في جيبك ، إن بقيت لك درهم في اليوم فانت مع نفسك غني ولكن تجبر أن تخدها كقرض ربوي من أجل سوى إصلاح شيء في بيتك ، فتكدب على هاد الجمعيات المصطنعة التي وراءها بنك الشعبي متلا فتقدم له قيمة مضافة حيت أنهم يأتون لزيارتك في مرة الأولى وفي كل شهر ، نعيش في جحيم ، إفتح بيت المال المسلمين ، هات الحكومة انتخبنا عليها من أجل محاربة إقتصاد الريع ، هل سحبت مأدونية واحدة من شخص كلا ، كدب في كدب سوى الكدب ، فما حكم الكدب في الاسلام أو أن الحزبية هي التي القيم ، لتعلمو يا معشر الفقراء أين تدهب أموالكم إنها تدهب إلى جيوب النقد الدولي من أجل تصديد القرض الربوي الضخم الدي أخد بنكيران كما قال في قناة الأولى البنك الدولي الصهيوني شريك أساسي في الحكم ، الحكومة صامتة لينة المال الصهيوني من يحكم وهم يعرفون دلك كما الإسلاميين وكلهم خانعون شعب المغربي الضعيف نفسياً لا يعرف المقاومة لأن صهاينة شوهو صورة اليمين المتطرف الدي أحرقهم في اوروبا بعد أزمة الإقتصادية في العالم سنة 1920
12 - عبدالرحيم الكاوي الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:03
هذه القروض لم تزد الفقراء الا بؤسا و تشرذما صدق الله حين قال يمحق الله و يربي الصدقات
13 - sahih الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:11
J aimerai voir un jour une ville industrielles de 5000 Hectare pour les PME et les investisseurs internationaux et une vrais politique de encourager les investisseurs l
Les micro-credits c est une solution personnel des pauvres provisoire et non pas durable sans assurances et sans retraites a la fin de leurs vies



Vive le roi mohamed 6
14 - هانيا الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:13
الاستثمار الوحيد الذي رايته في هاذا الاستثمار هو ان كثير من النساء خصخصن فرؤجهن وحولوهن الى اسهم يسددن بهم اقصاط القرض الغبي اي قرض هذا الذي ستردمنه القسط بعد 15 يوما انهم يساعدون على البغاءو.......
15 - احمد الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:21
مادا انتجت القروض الصغرى نسبة الفائدة عالية والتحايل على الزبائن حتى الوقوع في الفخ لقد خربت البيوت وزادت نسبة الفقر والدعارة انها نكبة المجتمع انها السبب الرئيسي لتفسخ
الاسر واواصر القرابة انها المصيبة الكبرى وكل ما نسمعه ونراه من انحلال المجتمع حيث الزنا والسرقة والخيانة الى غير دالك ناتج عن القروض التي تعطيها الجمعيات كزاكورة والامانة والبنوك تجد المراة لا تستطيع تادية الاقساط
لارتفاع الفائدة لتمتهن الدعارة بل والمياوم والعامل وحتى الموظف لا يستطيع تادية الاقساط ما يدفعهم لسلك طرق الحرام والضلال فاصبح الكل في منزلق خطير لن ينجو منه احد
القروض الصغرى والكبرى كيفما كانت مدام فيها الربا لن تنتج الا الخراب والدمار للأسرة خاصة والمجتمع عامة
نسال الله اللطف
16 - مغربي (تتمة) الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:28
ويقولون ادى كان الحل ليس الإسلاميين فعليكم باليسار والعكس صحيح متال كما يفعلون الأن في يونان واسبانيا لا بيت المسلمين لا بنك المخزني قوي لا شيء الملك يجري وراه سراب المال كما سطر له في برتوكولات صهيون بنكيران يضحك مع إكو وفزازي يهلل كما جل الملتحين معنا الله هو الحق الدي حرم الربا والأحزاب أما شبيبه العدالة والتنمية وجمعيات المدنية والصحافة والأحزاب وغيرها لديها الدعم تتغدى من أموالنا ونحن نشاهد،هللو لبنكران الدي باع المغرب اليوم مشكل في المقاصة خد القرض غداً مشكل في القضاء خد القرض بعد خد مشكل في تعليم مشكل في التنميه القروية ، يعطون باليمين ويفسدون مؤسسات الدولة بمغاربه بناؤن الأحرار باليسار ، ليبقى المغرب يتحكم فيه المال والقوة الروتشلدية ، مارين لوبان لديها خصلتان لقول القروض سيطرو بها على فرنسا إرجعو إلى كلامها لتفهمو المقصود من لعبة المال الربوي الصهيوني الدي يقدم لدول من أجل الإصلاح يدهب سوى إلى الكروش الكبيرة لتفسد أما شعب هو من يدفع الفاتورة ، لناخد كل القروض الربوية كونو متأكدين أنه لا مشكل سينحل بل بالعكس، سوى إن رفضنا الربا و طورنا عملتنا الوطنية الدرهم ونصرنا ضعفائنا
17 - فتحي عمر الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:33
لقد جربت هدا النوع من القروض مرتين فتبين لي بما لا يدع مجالا للشك بأنها قروض تفقرني أكثر مما تغنيني. 30000 درهم لمدة سنتين أعدتها 35000 درهم حوالي 1460 درهم شهريا. وبعدما أكملته أخدت نفس المبلغ لنفس المدة لكن الفرق هدا المرة هو ارتفاع الفائدة حيت 30ألف درهم تحولت إلى 37000 درهم. وعندما أكملت القرض الدي لم اشعر باي تحسن بعد أخده. أقسمت ألا أقرب هدا النوع من القروض أبدا ومند دلك الوقت وأنا أعيش في بحبوحة العيش بلا قروض ولا وجه رأس ولا هم رأس كل شهر والحمد لله رب العالمين. هده الشركات إنما في الحقيقة تمارس نوعا جديدا من العبودية على الفقراء حيث كل ما تقوم به هو مص دماء الفقراء تحت طائلة التهديد بالقضاء حيث الفقير أكثر ما يخشاه هو المخزن والقضاء فيدفع المسكين من دم قلبه حتى ينتهي من دلك ثم لا يعاود فعل دلك أبدا.
18 - يوسف الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:39
منذ متى كان الخير يأتي من الربـــا ؟
19 - ضيف الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:49
القروض الصغرى قهرت جيوب المغاربة و بفضلها الفقراء ازدادوا فقرا و الاغنياء ازدادوا غنا
20 - youness الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:52
هدوا مشي فقراء تيجمعوا المال لي معندكش وعندي حتى يعطيوهم الساروت
21 - abdou74 الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 09:54
القروض الصغرى لن تخفف من معاناة سكان البوادي بل ستزيدها سوءا لأن تلك القروض هي قروض ربوية تحول معيشتهم إلى ضنك.وفي المقابل تستفيد شركات القروض الصغرى أمثال الأماتة بشكل بشع وفاحش.مثال على ذلك إذا إقترض الشخص 5000 درهم فسوف يردها ب 7000 درهم خلا ل سنة واحدة.وإذا إفترضنا أن عدد المستفدين هم 5000 شخص في السنة فالأرباح تقدر ب مليار سنتيم.فلا يغرنكم حملتهم التي تدعي مساعدة أهل القرى بإنشاء مشروع بل الهدف هو الربح السريع والفاحش على حساب عرق وكد الفقراء. على الدولة أن تراجع سياستها تجاه هذه الطبقة وعلى شركة القروض الصغرى أن تعطي قرضا للمستفيد وتكون معه كشريك.إذا نجح المشروع سوف تأخد حصتها من الربح وإذا خسر المشروع تصبر لأنها ربحت مع زبائن أخرى وعلى الدولة أن تدعم هذه الشركات ماديا بتعويضها الخسارة (التخفيف الضريبي.....) في حالة عدم نجاح المشروع وبالتالي ستستحق هذه الشركات لقب الشركات المواطنة.
22 - زيادت تدريجية فواتير الكهرباء الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:07
Benkiran va encore augmenter le prix de l'electricite, car il trouve que les pauvres vivent tres bien au maroc et il faut aller chercher au fond de leur poche le dernier centime coicé quelque part...مؤكدا أن حكومته قررت زيادات تدريجية في فواتير الكهرباء، لأن الحكومة في حاجة لـ 40 مليار درهم....je me demande si les marocains attendent un miracle avec ce gouvernement de 40 ministres confortables a vie
23 - fatima mazwak الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:10
جمعيات سلفا ت صغرا هي في الحقيقة شركات ربحية ...في جميع أنحا ء العا لم
هده المنضمات لا تقبض ربا و انما تعطي سلفات بدون قروض...
في المغرب لا تستغرب...البنوك تتحايل حتى عبر الجمعيات.....
24 - ابراهيم الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:22
نعم : زادتهم فقرا وزادتهم تهميشا وعقدت امرهم واصبحوا بين نارين ، نار الفقر ونار التسديدات الشهرية ، لاحول ولا قوة الا بالله ، بالفعل من يحارب الله يحاربه الله الاقتراض من القروض سواء الصغرى او الكبرى محاربة لله والله يحارب من يحاربه وما يزدهم في ذلك الا فقرا وتهميشا . هذا اكيد ???
25 - عمر الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:24
تجربتي مع القروض الصغرى.لكوني عملت بمؤسسة زكورة مند 2004 الى حدود 2007. عاينت خلالها. قيمة الانحطاط الاخلاقي. في ما يخص استغلال الفئات الهشة. و الفقيرة. والطبقة الامية خصوصا.وانت كمستخدم بالمؤسسة عليك ان تقوم باغراء مجموعة تتكون من 5 افراد. وتحمل قائدها مسؤلية استرجاع الدين مع هامش الربح. فكل فرد ياخد 1000 درهم اي 5000 درهم مجموع. و لا يهم المسؤولين. طبيعة او مدى نجاح المشروع. المهم استرجاع النقود اسبوعيا مع الفوائد.باختصار فعوض ان ترى حاملة المشروع. تؤدي ما عليها بابتسامة عريضة. تراهم ياتونك بخاتم للبيع. او بوطاغاز للبيع. او تاتي وهي تبكي باطفالها وتتوسل وترغب وتطلب. كي لا تقوم باجراءات ضدها. خلاصة هي فقط اغناء السيد عيوش. مقابل زيادة الفقر و المشاكل النفسية والعائلية. لعدد كبير من الفقراء
26 - ZOUHAIR الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:28
se sont des types de vampires pour les foyers dèminus.es ce que vous pouvez calculer les taux d'interès? les micros crèdits en genèral
27 - Bruxellois الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:32
اكبر إحتيال هو القروض الصغرى !
نسبة الفائدة اكبر من القروض البنكية ، اليس كذلك الميستر عيوش ؟
28 - مصطفى الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:32
ان القروض بالمغرب هي سبب الفقر لأن نسبة الفائدة مرتفعة جدا و ﻻ تشجع على الاستثمار وﻻ على السكن واطلب من الدولة أن تبث في هدا الموضوع بجدية
29 - فاطمة الزهراء الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:34
القروض الصغرى هي تفقير الطبقة الفقيرة كيف لقرض نسبة فيه 25 فالمائة مثلا في 10000 درهم مدة عام يستفدون معك ب 2500 درهم زيد على ذالك يطلبون منك فتح حساب لدى مؤسسة بنكية و أنت ترفض و يقولون عندنا تعليمت ب فتح الحساب . نطلب الدولة بتدخل لفك هذه السياسة التفقرية لطبقة الفقيرة.............
30 - abou youssef said الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:37
هنأك من استفاد و وصل الي المراد وهناك ما جناه رماه في الردائل.قبل كل شيئ يجب التربية نعم التربية
31 - الحــــاج عبد الله الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:43
لماذا لم تنجح تجربة القروض الصغرى، ولم تنجح حتى تجربة القروض الكبرى في إطار مقاولاتي و..؟
لان ما يعوز أصحاب تلك القروض أساسا، ليس هو المال لخلق مشروع، وإنما الفكرة ! التي عادة ما تكون منقولة ومستنسخة، أو خيالية وهمية لا تستند على أية دراسة للسوق ولا متطلبات الاستثمار و... وحتى أن توفرت هذه الأشياء فإن علم التسيير والتدبير يغيب من أدهان هؤلاء مما يعجل بفشلهم.

لقد شاهدنا أشخاص عديدين من العاطلين الحاملين للشهادات مكنتهم الدولة من قروض وصلت الى 100 مليون سنتيم، وبعد أن حصلوا عليها اعتقدوا بانهم اغتنوا ..
إلا أن مشاريعهم فشلت بعد اشهر، لأنهم أميين لا تتوفر فيهم أية معايير ليكنوا رجال أعمال ولا مقاولين ولا حتى موظفين ناجحين، لأن الذكاء لا يقاس بالشهادة الجامعية.
وبعد ذالك علقوا فشلهم على شماعة الدولة لأنها حسب ما يسوقون له لتبرير غبائهم لم تساعدهم بعد حصولهم على المال. أي لم تبحث لهم عن أسواق ولم تساعدهم على تدبير وتسيير مشاريعهم الفاشلة، أي يريدون القروض ومعها مسؤول تجاري ومدير تسيير الاستثمار وهم يريدون فقط الأرباح !
وفي الأخير انتهى غالبيتهم في السجون وهذا اقل ما يسحقه الأغبياء.
32 - الصبيحي الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 10:51
السلام عليكم
كيف للقروض الربوية أن يكون فيها خير..ففي الأية الكريمة يمحق الله الربا ويربي الصدقات ...الدين يريدون مساعدة الفقراء أن يمنحوهم قرضا حسنا خاليا من الفائدة لتكون فيها بركة للأخد وللمعطي.
33 - mustapha الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:00
هل يمكن يمكن للربا ان يحسن و ضعية الفقراء ...... و الله الى كنضحكو على ريوسنا......
34 - عزالدين الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:04
يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ كُلَّ كَفَّارٍ أَثِيمٍ
فَإِن لَّمْ تَفْعَلُواْ فَأْذَنُواْ بِحَرْبٍ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُؤُوسُ أَمْوَالِكُمْ لاَ تَظْلِمُونَ وَلاَ تُظْلَمُونَ
وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَن تَصَدَّقُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ
35 - عمر الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:19
اقسم ان هذه القروض ما زادات الا فقرا وكفرا هل يعقل ان تدفع 35 بالمائة
فاءدة وتجنى الربح ويفرضون عليك ان تبدا بارجاع تلك القرو من القرض نفسه
اى من اليوم الاول تبدا بالسداد قلبو على من ضحكو
يجب ان تكون تلك القروض بالمجان وتعطى مهلة للمقترضين حتى يتمكنو من استتمار ذالك الدين انشر جزاك الله خيرا
36 - khalid الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:20
أنا لست مع القروض . كبيرة أو صغيرة
37 - السيمو الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:26
ما يسمى بالقروض الصغرى او اي قرض جر نفعا فهو ربا فدلك لن يزيد الطين الا بلة انتهى
38 - mostafid الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:33
القروض الصغرى بِالنِسبِ العُليا كيف تُريدون أن تتحسّن أوضاع فقراء ؟
39 - ahmed الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:35
ومتي كان الربا يساهم في محاربة الفقر ودعم الفقراء.
بل هو البلاء بعينه وهو راس المشكلة
40 - مصطفى الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:37
ان القروض بالمغرب هي التي ثسبب في الفقر ﻻن نسبة الفائدة كبيرة وﻻ تشجع على استثمار وﻻعلى سلف السكن لدا اطلب من الدولة أن تحت اﻻبناك أن يخفضوا من سعر الفائدة ﻻن اﻻبناك لحد الآن لم تخفض من سعر الفائدة وخصوصا بعدما أعلن والي بنك المغرب عن دالك
41 - هل النسبة ربا؟ الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:41
ادا افترضنا ان كيلوا واحد من البطاطس في 2015 ب 4 دراهم فانه في 2020 سيصبح مثلا 6 دراهم, أي أن المعيشة ترتفع, ادن اد استلفت من البنك مقدارا من المال فانه بعد مدة يجب ارجاع هدا المبلغ مع زيادة خفيفة لان المعيشة ترتفع فدرهم الامس سيعادل مثلا 70 سنتيم في المستقبل القريب, فادا راعت نسبة السلف هدا النمو من المعيشة فاننا منطقيا بعيدون كل البعد عن الربا!! حسب ما سمعت فانه في الدول العربية هده النسبة لا تتجاوز هدا النمو ادا فنحن هنا بعيدون كل البعد عن الربا, ادا استلفت من البنك تفاحة و بعتها في السوق ب 1 درهم, فبعد خمس سنوات يجب ان ترجع للبنك 1درهم و نصف لان التفاحة اصبحت بدرهم و نصف, منطقيا هل هده ربا!! ابحثوا عن هده النسبة لدى الأبناك الاسلامية, تجارة الدين و ما ادراك ما تجارة الدين!!!!
42 - eclipse الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:50
مع الاسف الشديد لاشيء ساعد الفقراء للهروب من البؤس حتى المبادرة الوطنية لا يستفيد منها الا الاغنياء باقامة جمعيات صورية للحصول على الدعم اما السيد بنكيران شغله هو المقاصة اينما رحل او ارتحل المقاصة ولا يريد ان يعلم انه ان اضاف فرنك على الاغنياء سيضيفون درهم على الفقراء مشكلتنا هي اغنياء المغرب لايشبعون ابدا ابدا
43 - amine الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 11:50
كيف تنتظرون أن تتحسن وصعية الفقير بماحرم الله بكل بساطة انه الربا ومن يأكل الربا فليأذن بحرب من الله و رسوله
44 - خالد التطواني الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 12:11
منذ متى كانت الربا تصلح ، لم يثبت عبر التاريخ دوام الازدهار الاقتصادي لدى الشعوب التي تتعامل بالربا .
أنتم تعرفون هذا ..و هم يعرفونه أكثر منكم .............لكنهم يشجعونكم على تعاطيه ........ليس حبا فيكم
45 - إمسسسسسسسسسسسسسسسسوي الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 12:44
القروض الصغرى من أجل تسديد القروض الكبرى وبسبه الكتير من الناس أفلسوا وبسببه باعوا ما كان عندهم من قبل والكتير من القروض في العالم القروي لم تسدد و أصحابها مهددون بالسجن و متابعون قضائيآ ويقول المتل الأمازيغي ( بغينا نبخرو صدقنا حرقنا الحايك ) أي كانوا يريدون التنمية للناس إلا أنهم أغرقوهم في دوامة لا يستطعون الخروج منها ربما بعض الربح الزائد لبعض المؤسسات وتغولها أفقد هده القروض مسعاها الحقيقي
46 - نبيل الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 13:02
الفرق بين التجارة والربا هو أن التجارة تحتمل الخسارة أوالربح للطرفين أما الربا فطرف يخسر و طرف دائما يربح.
القروض الربوية هي تجارة الغني في الفقير, الفقير يزداد فقرا والغني يزداد غنى وهذا لا يحتاج أمثلة فكيف يطرح هذا السؤال الساذج أو تفتح هذه الدراسة الأكيدة نتيجتها مسبقا
47 - al-mouwatana الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 13:34
a voir ces titres sur youtube:
كاميرا خفية مصرية "الحكم بعد المزاولة" (أيمن قنديل)
محمود عبد الغافور في الحكم بعد المزاولة
شاهد كيف تعملت امينة مع القنوات الاسرائلية في الحكم بعد المزاولة
رد فعل الفنان احمد راتب عندما علم انه فى قناه إسرائيلية
حقلة امل زكي في الحكم بعد المزاولة
48 - عادل الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 13:47
ان القروض الصغرى التي تمنح للمواطنين الفقراء, ماهي الا مصيدة لهم , بحيث لدينا ارقام صادمة عن محققته هذه القروض .
العشرات الاسر باعت اثاتها من اجل تسيديد الاقساط الشهرية
العشرات الاسر مازالت في حالة فرار بسبب عدم تادية الاقساط الشهرية
العشرات من الاسر اضطرت الى السلف من جهة اخرى لتسديد الاقساط
العشرات من الاسر امتهنت الدعارة لاجل تسديد الاقساط
العشرات من الاسر كانت ضحية النصب و الاحتيال
لقد تتبعنا عن كتب ما حدث للمواطنين الفقراء مع _ زكورة _ الامانة للقروض الصغرى ,و التي تبين ان احدى الموظفات كانت تسهل عملية القرض الجماعي للمجموعات التي تدفع _ الرشوة _ زيادة على الفوائد التي تنظاف الى _الرشوة _ ليقع المواطنفي تراكم المبالغ التي تجعلهيفر اويدخل القضاء
49 - الربا با با با بو الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 15:44
البنك هو كالشخص الذي يقرضك مظلة عندما تكون الشمس ساطعة ويستعيدوها عندما تبدا السماء تمطر 
50 - الصاعقة الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 16:41
اولا هده قروض تفقيرية كيف يعقل ان تآخد قرضا بفائدة17% وتردمنه في الشهر الاول هدا استغلال للفقراء وزيادة فقرهم وتانيا معنى الربا هو المال الزائد عن القرض وهو حرام على اخده ولااتم على من اعطاه مادام هو في حكم المضطر
51 - farid الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 16:43
السي الحاج مع احترامي لك.وعدم احترامي لهؤلاء المسؤولين عن تفقير الشعب بهذه الجمعيات.انت لم تنزل الى الشارع لعرض السلعة لتسديد الديون المرتفعة الفائدة.
انت ربما لم يسبقك ان امتلكت مشروع وعندك 50 عاملا محتاجين الى المصاريف في ظل الازمة. انت ربما لم تلج الجامعة وتصبح من العاطلين عن العمل.انت ربما لم تجرب التعامل او الاقتراض من هذه الشركات الاسترزاقية.
ان تنظر ولم تمارس فهذا خطأ.
اني كنت امتلك جميع مواصفات المقاول الناجح.وكنت انجح في جميع البرامج(مقاولتي.مراكز الاستثمار.حاملي المشاريع...)وكنت امتاز بعزيمة ربما لو جمعت نصف اعضاء الحكومة ما عادلت عزيمة هؤلاء عزيمتي.لان الله كان في عوني ببساطة ﻷني في عون العباد(كنت لا استطيع الاستغناء عن العمال حتى لو كنت اخسر)وأكبر خطأ ارتكبته في حياتي التعامل مع هذه الكائنات الغريبة عن قيمنا ومجتمعنا.وأراد الله ان يجمع خيراته.فكانت النتائج:خسائر بالملايين.تسريح العمال.افلاس واغلاق المشاريع الصغيرة التي كنت امتلك.ديون متراكمة الى حدود الساعة.رغم اني لم ايأس وغيرت النشاط جذريا.
واتحد أي وزير من الحكومة ان يستطيع ان ينشأ مشروع ويشغل أكثر من 100 عامل ب cnss
52 - فريد الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 16:54
السي الحاج مع احترامي لك.وعدم احترامي لهؤلاء المسؤولين عن تفقير الشعب بهذه الجمعيات.انت لم تنزل الى الشارع لعرض السلعة لتسديد الديون المرتفعة الفائدة.
انت ربما لم يسبقك ان امتلكت مشروع وعندك 50 عاملا محتاجين الى المصاريف في ظل الازمة. انت ربما لم تلج الجامعة وتصبح من العاطلين عن العمل.انت ربما لم تجرب التعامل او الاقتراض من هذه الشركات الاسترزاقية.
ان تنظر ولم تمارس فهذا خطأ.
اني كنت امتلك جميع مواصفات المقاول الناجح.وكنت انجح في جميع البرامج(مقاولتي.مراكز الاستثمار.حاملي المشاريع...)وكنت امتاز بعزيمة ربما لو جمعت نصف اعضاء الحكومة ما عادلت عزيمة هؤلاء عزيمتي.لان الله كان في عوني ببساطة ﻷني في عون العباد(كنت لا استطيع الاستغناء عن العمال حتى لو كنت اخسر)وأكبر خطأ ارتكبته في حياتي التعامل مع هذه الكائنات الغريبة عن قيمنا ومجتمعنا.وأراد الله ان يجمع خيراته.فكانت النتائج:خسائر بالملايين.تسريح العمال.افلاس واغلاق المشاريع الصغيرة التي كنت امتلك.ديون متراكمة الى حدود الساعة.رغم اني لم ايأس وغيرت النشاط جذريا.
واتحد أي وزير من الحكومة ان يستطيع ان ينشأ مشروع ويشغل أكثر من 100 عامل ب cnss
53 - امين الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 17:28
اذا كانت الدولة تحترم نفسها وديموقراطية فلتعيد النظر في هذه السياسة الصماء وعدم الاصغاء. للتفقير الشعب المغربي بهذه الشركات المصاصة للدماء .
أم أنهم يعيشون في القصور لا يهمهم المواطن .وفي نفس الوقت يستغربون من بعض الامراض الخطيرة التي تصيب (خاصة الشباب)من الانتحار والاجرام والمخدرات والتطرف....
انها قصور في الحكمة وبعد النظر ياإخوان من طرف هؤلاء المسؤولين. ألم يتساءلوفي يوم من الايام عن سر النجاح الباهر لبعض الشركات وخاصة الامريكية(غوغل.ميكروسوفت.فايسبوك.أبل...بالاضافة سامسون...)
فوالله ان هذه الشركات تعرف المواطن المغربي أحسن من حكومته ومسيريه بكثير.لأنها مهتمة به و بكل صغيرة وكبيرة وتجمع ادق التفاصيل عن حياته اليومية وحتى الحميمية وتقدم له أحسن الحلول وتعرف مايفضل وما يكره و..
54 - HASSAN الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 19:06
ا لقروض الصغرى بفائدة 14%............من المستفيد?
الربا في ظاهرة النهار وامتصاص دم المقهورين ....والله عيب وعار
55 - AZIZ ABD RABOU الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 20:53
كل من التجئ الى هده القروض ازداد فقرا
56 - هناء الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 21:31
القروض الصغرى فائدتها عالية جدا و خصوصا ان سددت في مدة طويلة، كيربحو نصف القرض تقريبا او اكتر، الحل هو دارت(الجمعيات() و الواحد يزير راسو شوي ما عندنا منديرو مثلا باغا ناخد مليون سنتيم علاش غندير كريدي و نرضها بالدوبل نصبر شوي و مع التدبير نوفرها، حنا مادايرين خير فبعضيتنا كن متفقين كن غير بجمعيات نوفرو قروض صغرى لبعضنا خص غير التقة
57 - hicham الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 22:35
الا حول ولا قوة الا بالله العلي العضيم
58 - nabil ah الثلاثاء 28 أبريل 2015 - 22:39
هؤلاء النصابين لايكلفون نفسهم عناء السؤل عن فكرة أو مهية المشروع ولي تجربة شخصية مع هؤلاء النصابين بيما فيهم الجمعيات التي تدعي انها غير ربحية حيث يطلبون من الشباب شروط تعجيزية وبدلا من ذلك يستهدفون الفئات المستضعفة نساء وأناس بسطاء لايفقهون في المعملات الاءدارية شيء مثل الدي حدث في ورززات ، يتلاعبون بأحلام الشباب الطموح وعلى فكرة انا رأيت شباب يحملون أفكر مشريع جيدة خصوصا في المجال الصنعي وهوالمجل الدي اعمل فيه بختصار إنهم عصابة علي بابا واربعون حرمي... لكم الله يافقراء المغرب وأوصي االشباب مثلي بصبر إلى حين.........؟
59 - منصف الأربعاء 29 أبريل 2015 - 02:08
من هذا المنطلق نرى ان اكثر من 90% غير راضين عن نتائج هذه الجمعيات.ويمكن ان نعمم ونستنتج ان النسبة المطلقة من الشعب المغربي غير راضين عنها.رغم كل هذا فلا أحد من المسؤولين او الحكومة يستطيع ان يوقف هذه المهزلة.ياترى لماذا؟؟فرضيات في ظل السكوت التام عن هذا الموضوع:
هناك لوبيات قوية ذات مصلحة وراء هذه الجمعيات (التماسيح والعفاريت)لا يستطيع احد ايقافها.
عدم وجود توافق ما بين الشعب والحكومة المكلفة من جهة اخرى,مما يعني انه لا وجود للديموقراطية على الاطلاق.وهذا ما يزيد من انعزال الشعب عن السياسة مما يعني المزيد من التخلف والاخطاء والقرارات الغير منصفة في حق هذا الشعب المظلوم.لك الله يا بلادي.
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

التعليقات مغلقة على هذا المقال