24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

4.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | دراسة: ظروف الاشتغال وغياب الحوافز تثير استياء أطر مغربية

دراسة: ظروف الاشتغال وغياب الحوافز تثير استياء أطر مغربية

دراسة: ظروف الاشتغال وغياب الحوافز تثير استياء أطر مغربية

تذَمرٌ منْ ظروف العمَل ومعنويَّات منخفضَة، رصدتها دراسةٌ حديثة لدَى الأطر المغربيَّة، كاشفة أنَّ غالبيَّتهم غيرُ راضِين عن الوضع، في الوقت الذِي كانَت الأطر التي تتولى مهَام التسيير داخل مقاولاتٍ ومؤسسات في المغرب، أكثر رضَا قياسًا بالأطر الصغرى التي تشكُو غياب الحوافز.

الدراسة التِي أعدَّها مكتب " Rekrute" المختص في التدبير، بالاستناد إلى عينة من الأطر يبلغُ عددها 3371، يشكلُ الشباب الذين تتراوحُ أعمارهم بينَ 24 و34 سنة، 52 بالمائة منها، تظهرُ أنَّ الأطر التي راكمت أقدميَّة في الشغل تتراوح بين خمس وعشر سنوات أوْ أكثر هم الأكثر تذمرًا وإبداء للاستياء.

ويجرِي قياسُ الرضَا من لدن المكتب من خلال الأخذ بمجموعة من المؤشرات، أبرزها الحوافز الماليَّة المتأتية، والعامل النفسي في الاشتغال، والعوامل الاقتصاديَّة، ومدى الارتياح في العمل، وكذا مدى سريان ثقافة المقاولة، إضافة إلى العلاقات التي تؤطرُ الاشتغال داخل مؤسسةٍ ما. وهي جوانب يختلفُ الأطر المغاربة في تقدير نظرتهم إلى كلِّ واحدةٍ منها.

في المنحى ذاته، تظهرُ الدراسة أنَّ المستجوبِين راضُون في الغالب عن العلاقات القائمة داخل المؤسسات التي يشتغلون بها، حيثُ لمْ يبرز مشكلٌ على المستوى النفسي للإطار المغربي، وإنْ كان جانب الحوافز الاجتماعيَّة باعثًا لديهم على القلق، سواء تعلق الأمر بتطور الراتب الذِي يقبضونه أوْ بمدَى الاستفادة من المكافآت.

بيدَ أنَّ الأطر المغربيَّة وإنْ أبدت رضَا عن العلاقات القائمة داخل المؤسسات، لا تزالُ تشكُو غياب ثقافة التنويه بعملها من لدن الرؤساء في العمل، في حين أبدى 60 بالمائة من المستجوبِين استياءً من الوتيرة التي يتقدمُون بها في حياتهم المهنيَّة بالمغرب.

وفي ترتيب الأولويَّات، أبانت الدراسة أنَّ للمسيرين أولويَّات مختلفة، يعمدُون بها إلى قياس رضاهم على الأطر التي يشرفُون عليها، يأتي جو العمل في مقدمتها، لدى 78 بالمائة من المستجوبِين، إضافة إلى مدى الالتزام في العمل، والنتائج التي يجرِي إحرازُها، بالإضافة إلى الأداء الجماعي، وقدرة الأطر على التجديد فيما يقومُون به، وكذا الصورة التي يقدمونها عن المؤسسة، إضافة إلى ما يتحقق لها من تنافسيَّة قياسًا بمؤسسات أخرى. وكذا الجاذبيَّة، ونقص التغيبات وسط الأطر.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - imane الأحد 07 يونيو 2015 - 01:28
بصراحة ظورف العمل في المغرب يوجد فيها الكتير من الفوارق طبقية مثلا عمل لأستاذ ليس كعمل سائق سيارة اجرة لهذا يجب لإعادة لنضر كاين لي جاتو سهلة وكين لي تمارة بلا فيدا وقتاش غتعتبرو المواطن المغربي الإنسان مثل دوال المتقدمة نحن نشعر بالأسف عندما نعرف ظروف عيش الدول الغربية لما يملأها من قوانين مميزة ونحن نفتقد الأبسط الأشياء بسبب سؤء التدبير السياسي.
2 - abdelmajid الأحد 07 يونيو 2015 - 04:03
نحن المغاربة حكارين خدمتي مزيان مشكلة خدمتي خايب مشكلة الانسان المغربي يعاني اكتر من لي مخدام القانون الشغل والمراقبة غير موجودة القانون في المغرب يشبه كارتون ان رائيته من بعيد خشيته وان اقتربت منه عرفته على حقيقته
3 - بوبري الأحد 07 يونيو 2015 - 04:18
الى السيدة ايمان صاحبة اول تعليق:جميع المهن في المغرب شاقة، لا تضني سيدتي ان مهنة الاستاذ سهلة، هي من اصعب المهن خصوصا مع هذه الاجيال الصاعدة اضافة الى ان الاستاذ لايتوفر لا على تحفيزات مادية او معنوية فقط راتبه الشهري او مايجنيه من الساعات الاضافية خارج اسوار المؤسسة على حساب صحته وبيته ووقته الثالث، كما انه لايشترط ظروف عمل معينة وحتى وان اشترط "شكون داها فيه" فهو يعمل مع 45 تلميذ في القسم " وتيكمدها ويسكت" اما ساءق الطاكسي فتلك " حريرة اخرى" هو تيضرب تمارة على واحد ناعس هذا هو اقتصاد الريع خصو يمشي بحالو ميبقاش التاعس يخدم على الناعس.
4 - ابراهيم موتيق الأحد 07 يونيو 2015 - 05:05
بكل صراحة العمل في مدينة الداخلة كالجحيم...لا امتيازات لا قوانين والشهرية دائما متأخرة بالاضافة الى البعد السحيق على العائلة...نرجو من المقاولين في قطاع تجميد السمك النظر بعين الاخوة للطبقة العاملة في هذه المدينة.
5 - عثمان الأحد 07 يونيو 2015 - 06:31
مثلاً بالجرف الأصفر هناك شركات تهتم بقدماء العمال و الذين يتم جلبهم بعد أن بلغوا سن التقاعد بموجب عقود لمدة محدودة و يستفيدون من الامتيازات فيما الاطر الشابة تعاني الاهمال لعدم ثقة المشغلين بمؤهلاتهم و كأن قدماء العمال قد راكموا تجارب تؤهلهم لصنع الصواريخ الذكية.. و خير مثال على ذلك شركة "°°°°°°" التي لا تقوم بتشغيل سوى المتقاعدين من الشغيلة الفوسفاطية في الوقت الذي يعاني فيه الشباب البطالة.. أنا أدعو الحكومة للقيام بحملات تفتيش للمقاولات الفرعية العاملة بمجمع الجرف الاصفر و ستكتشف مدى حجم فوضى التسيير و كذا أشياء يندى لها الجبين
6 - midelti الأحد 07 يونيو 2015 - 08:27
Avec le gouvernement Benzidane c est fini la fonction public
7 - omar الأحد 07 يونيو 2015 - 09:05
تتحاملون كلكم على الأستاذ. في حين أن القاضي والمهندس ومفتش المالية... أصبح مساره المالي أحسن حتى من الأستاذ الجامعي الذي يخرجهم.
8 - mamito الأحد 07 يونيو 2015 - 09:39
ان الرضا عن واقع وظروف العمل يفرضهال ظمير المهني لدى العمال . اما التحفيزات فهي شبه منعدمة. مثلا التعويضات على الامتحانات يتلقئ فيها مدير الاكاديمية 100000 والنائب الاقليمي 30000.والاستاد الدي يصحح نصيبه هو 2.50 مع احتساب ضريبي. اين هي المساوات و المحفزات في قطاع يسوده الاقصاء و التهميش لمعلم .
9 - الحسين الأحد 07 يونيو 2015 - 10:25
ما يوجد في الوظيفة العمومية فهو أفضع بكثير مما هو موجود خارجها. هناك فوضى عارمة في التعويضات و الأجور بين أطرها و موظفيها و أظن أنها أحد أسباب تفشي ظاهرة الرشوة و المحسوبية و الزبونية. هناك فرق في الأجور بين الأطر العادية و الأطر السامية قد يصل إلى 30 ألف درهم في الشهر بالرغم من توفرهما على نفس المستوى و الديبلوم. و هناك فرق حتى بين الأطر نفسها فالمتصرف الذي هو قطب التسيير في الإدارة بحكم تكوينه الإداري و القانوني و الإقتصادي نجده يتقاضى أقل من المهندس الذي لا يفيد الإدارة إلا في بعض المسائل التقنية المعروفة وهو فرق قد يصل إلى 6 آلاف رهم في الشهر بدون أي عناء يذكر. و يمكن تعميم نفس الشيء على الأطر الأخرى وفي جميع المجالات.
10 - الطبقية في أقبح تجلياتها الأحد 07 يونيو 2015 - 10:30
القطاع الخاص في المغرب يقوم بسحق العاملين فيه سحقا إلا من رحم ربك ، ورب العمل يأخد الغلة كلها لوحده

المحزن والمسف هو توجهات هذه الحكومة لقتل القطاع العام وتحقيق المزيد من التمكين للقطاع الخاص وبيع القطاع العام وإرساء مسألة التعاقد في القطاع العام وبالتالي جعل جميع العاملين أطرا كانوا أو موظفين أو همال تحت رحمة رب العمل

الطبقية في أقبح تجلياتها
11 - ضد الاحزاب الأحد 07 يونيو 2015 - 11:10
نصيحة من الواقع. اذا كنت رئيس مصلحة او قسم بإحدى الوزارات فاترك الملفات متراكمة فوق مكتبك لانه اذا زارك المدير و رأى هذه الملفات سيحكم عليك انك تشتغل بجد و لك عمل ثقيل كثقل الملفات المتراكمة أمامك، اما اذا كنت سريع الإنجاز و تكره بطا العمل و تحل المشاكل في حينها حتى يبقى مكتبك فارغا من الملفات فسيُحكم عليك مديرك بانه لاشغل لك و قد يعاقبك بخفض التعويضات و حتى النقابات ستكرهك لأنك قضيت على المشاكل مصدر وجود هذه الشركات(من صميم الواقع)
12 - bino الأحد 07 يونيو 2015 - 11:32
نيابة التعليم بتنغير ولا مكتب مجهز ولا معدات في الخدمة ... مصيبة وسلام،
تحية لاطر التي تعمل تحت هذه الظروف
13 - مقاول الأحد 07 يونيو 2015 - 13:35
أكبر عائق و أكبر مشكل تعاني منه المقاولة المغربية هو تأخير ألأداءات بعد إنجاز العمل و تقديم الفاتورة Facture
تأخير قد يدوم أكثر من 6 شهور من طرف غالبية مؤسسات الدولة
و هنا المقاول يعاني ضغوطات كثيرة ( أجور العمال و الأطر، نقص في السيولة ... وربما يصل به الأمر الى تسريح العمال ، وربما إغلاق شركته
لسبب بسيط هو تأخير الأداء Le paiment

سؤال : لماذا لاتساعد الجهات المسؤولة TM Tresorie Ministèriel
في الإسراع بالأداء بعد شهر أو شهرين من تقديم الفاتورة ؟
هذا التماطل ليس من صالح عجلة الإقتصاد و ويضر بمصالح الناس بصقة عامة
14 - عبد الباري الأحد 07 يونيو 2015 - 16:31
يجب أن تشمل الدراسات القادمة أطر الجماعات المحلية؛ حيث مئات بل آلاف الأطر لا يتوفرون على المكاتب بل أحيانا حتى كرسي يجلسون عليه. بل هناك جماعات كبرى نصف مكاتبها الإدارية يحتلها منتخبون و بعضها تمنح للأصحاب و الاتباع.
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

التعليقات مغلقة على هذا المقال