24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/05/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3205:1612:2916:0919:3421:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مهندسون مغاربة يقترحون خريطة خاصة بالنموذح التنموي الجديد (5.00)

  2. نعوم شومسكي: أمريكا تتجه إلى الهاوية في عالم ما بعد "كورونا" (5.00)

  3. نقابي يتساءل عن التحقيق في واقعة "طبيب تطوان"‎ (5.00)

  4. "مكتب التعريب" يواكب الجائحة بإصدار "معجم مصطلحات كورونا" (5.00)

  5. أقصبي يُعدد "فرص كورونا" .. حلول واقعية واستقلالية اقتصادية (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | سياسيُّون وفاعلُون ينتقدُون الاستئثار بـ"كعكة الإشهار" في المغرب

سياسيُّون وفاعلُون ينتقدُون الاستئثار بـ"كعكة الإشهار" في المغرب

سياسيُّون وفاعلُون ينتقدُون الاستئثار بـ"كعكة الإشهار" في المغرب

جردَ سياسيُّون وأكاديميُّون، في لقاءٍ دراسي، بمجلس النواب، ثغراتٍ اعتبرُوها على درجة كبيرة من الخطوة في فوضَى سُوق الإشهار بالمملكة، جراء الاستفراد بكعكته من لدن وكالاتٍ قليلة، وانحسار المقاولات المستشهرة في عددٍ من المؤسسات الكبرى بما تخلقهُ من احتكار وتحكم.

منسقُ فرق الأغلبيَّة التي نظمت اللقاء، رشِيد روكبَان، قال إنَّ قطاع الإشهار في المغرب يخضعُ لمنظومة قانونيَّة مشتتة، تتراوحُ بين قانون الالتزامات والعقُود، وقانون الصحافة والنشر، والقانون المنظم للهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، إضافةً إلى ما يطرحهُ نظام الوساطة من عراقيل.

روكبان قال إنَّ أثمنة المساحات المخصصة للإشهار بالمغرب تظلُّ غالية، الأمر الذي يحرمُ، بحسب قوله، مقاولات كثيرة صغرى ومتوسطة من الولوج إلى وسائل الإعلام، "لا يوجدُ تكافؤ للفرص في القطاع، وذلك ما يخلقُ الاستحواذ".

من ناحيته، قال وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفِي، إنَّ سوق الإشهار بلغتْ ستَّة ملايير درهم، إبَّان السنة الماضية، آلت 40 بالمائة منها إلى القطاع السمعي والبصرِي، "بيدَ أنَّ القطاع وإنْ كان حيويًّا، يظلُّ أمام عدَّة تحديَّات، أبرزها أنَّ نصوصًا تعُود إلى ثلاثينات القرن الماضِي، لا تزال تؤطر القطاع، في الوقت الحالِي".

الخلفِي أوضح أنَّ تشتت المنظومة القانونيَّة يجعل من يريدُ الاستثمار في القطاع يحسُّ كما لوْ أنَّه يسيرُ على حقل ألغام، بحيث يجابه منظومة كبرى يضطرُّ إلى أن يستوعبها بأكملها، سواء تعلق الأمر بالمستهلك أوْ بالصحَّة أو بقانون الصحافة والنشر.

وأردف الوزيرُ أنَّ محدوديَّة المقاولات المنخرطة في مجال الإشهار بالمغرب تنتجُ ممارسات احتكاريَّة، تنعكسُ سلبًا على الحركة الاقتصاديَّة، كما أنَّها قدْ تتعدَّى ذلك إلى النيل من مصداقيَّة بعض المؤسسات الإعلاميَّة.

وكشف الخلفِي عن استئثار التلفزيُون في المغرب بحصَّة مهمَّة من الإشهار، في الوقت الذِي يتزايدُ نصيب الإذاعات، وتعززُ الصحافة الإلكترونيَّة حظوتها، حتى وإنْ كانت بعيدة عمَّا بلغته بعض الدول الغربيَّة في الإشهار على الانترنت، حيثُ إنَّ 40 مليار دولار تؤُول إلى الإشهار الرقمي مثلا في أمريكا، مقابل 19 مليار دولار للمنابر التقليديَّة.

وأكد وزير الاتصال الحاجة القائمة، اليوم، إلى عصرنة قطاع الإشهار وتطويره، بما يكفل تطوير النموذج الاقتصادِي المرتبط به، لافتًا إلى أنَّ الاتصالات لا تزالُ في صدارة الفاعلِين المستشهرِين بالمغرب، تليها قطاعاتٌ مثل التغذية والنقل والبناء، والأبناك.

أمَّا عبد العالي بنعمُّور، رئيس مجلس المنافسة، فقال إنَّ من الضروري التمييز في القطاع بين الإشهار التواصلِي والدعاية المغرضة، مشددًا على أنَّ إشكاليَّات كثيرة يصعبُ الحسم فيها، عند مناقشة الحدود بين حريَّة الإبداع وحماية القاصر والمرأة في العمل الإشهاري.

بنعمُّور أضاف أن المؤسسة التي يرأسها تتولى محاربة الممارسات التجاريَّة غير المشرُوعة، داعيًا إلى إفراد مؤسسة تتولى الإحاطة بما يهمُّ المستهلك في قطاع الإشهار، أوْ تخويل ذلك إلى المجلس ليتولى الأمر.

في غضون ذلك، قرأ الباحث في شؤون الإعلام والاتصال، يحيَى اليحياوِي، ثلاثة مستويات تسمُ قطاع الإشهار في المغرب، أوَّلها ضعف الوعاء الإشهاري، ووتيرته المتقلبة من حيث الارتفاع والهبوط، وخضوعه لاحتكار شبه مطلق من قبل وكالات محدُودَة.

وأورد اليحياوي أنَّ التلفزيُون لا يزال محتكرًا للإشهار في المغرب، وأنَّ لوبيَّات لا تزالُ تقفُ خلف حالة بينة من الفساد، "ذلك الاحتكار يقتلُ حتى الإبداع، دون الحديث عن اللغة الموظفة، والتي قدْ يعمدُ معها بعضُ ذوي الخلفيَّات الإيديلوجيَّة إلى تصريف مواقف، لا إشهار المنتوج تجاريًّا فحسبْ".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - احمد××× الأربعاء 10 يونيو 2015 - 22:01
هدا القطا ع و ضع قوا نينه اشخا ص . لكي يقطعوا
الطريق على المقاولات الصغيرة والمتوسطة. وينفردو
با لكعكة لو حدهم.
2 - baba الأربعاء 10 يونيو 2015 - 22:05
يجب ان لا نحصر القضية في اﻹشهار وننسى إحتكار القنوات القنوات العمومية إشهارا وأفلاما وبرامج من قبل شرذمة من المرتزقة
اﻹحتكار هو أن تشاهد نفس المنتجين والمخرجين والممتلين في اﻷفلام واﻹشهار والبرامج
3 - SIMO BRITISH الأربعاء 10 يونيو 2015 - 22:13
اصلا الاشهار في المغرب ليس له هدف معين وإدا تمعنت في اي مادة اشهارية تجدها عشوائية ولا يعطي الحدت قيمته الحقيقية...
ليس لدينا مسؤولون فنيون متميزون بمعنى الكلمة
الوقت + الاكسسوارات + المواد .. والاشخاااص كلها عشواااائية
شكرا هيسبرس تبقينا على تواصل ...
4 - ابو وليد الطنجاوي الأربعاء 10 يونيو 2015 - 23:23
القنوات المغربية لا مصداقية لها وهي محتكرة من اللوبي عدو للمغرب و المغاربة. قنواتنا للاسف في واد و المغاربة في واد. اما اشهارهم لا علاقة بالمنتوج و سيناريو لا يعتمد على اللغه العربية ولكن للاسف على الفرنسية و العرنسية. يجب ان تخدع هذه القنوات الى الحكومة المنتخبة و القضاء يحميها
5 - ع.م. الأربعاء 10 يونيو 2015 - 23:26
المواطن لا يحق له شيء في المغرب. المواطن تنظر له الطبقة الحاكمة على أنه بقرة حلوب للحلب لا غير. حيث أن المجالات المدرة للدخل تستحود عليها عائلات بالمغرب فوق القانون. أما المواطن أو المهاجر فيجب أن يكدح السنة و يسلم لهم أمواله بطريقة غير مباشرة أو يتسلف ليسلم لهم حتى يزدادون ثرائا.
هل تعرف أيها أنك لما تبني منزل تشتري الأرض من الدولة و تدفع فواتيرر الماء, الضوء, الهاتف, التلفزة, النظافة... للدولة و تشتري الحديد و مواد البناء من الدولة و الأثات. و هنا أقصد بالدولة هده العائلات. الأبناك لهم, التأمين لهم, الإشهار لهم, الأدوية لهم و ...
لولا مغاربة المهجر لرأيت الجوع و المجاعة في المغرب.
هده الإجتماعات فقط تبدير للأموال. لأن لا أحد يستطيع أن يتكلم عن من يحتكر أو يظهر مكانن الخلل. كل واحد داخل امعاهم في الوجيبة.
6 - مواطن غيور من تطوان الخميس 11 يونيو 2015 - 14:40
الاشهار والاعلام في حقيقة الأمر محتكر من طرف لوبي اقتصادي وفرانكفوني، ولا أدل على ذلك تمرير المواد الفنية التي تتعارض وقيم وأخلاق المجتمع المغربي، فلا يشاهد المواطن المغربي الا الأفلام المستوردة من الخارج التي لاتعبر أبدا عن تقاليد وأعراف وثقافة المغاربة وكأننا نعيش في مجتمعات غربية أو تركية أو لاتينية، ومما يزيد الطين بلة التمرير القسري للقيم والسلوكات المائعة المؤثرة على الكبار والصغار وعلى ميولاتهم العاطفية والذهنية وذلك من خلال الاشهار والدعاية للمواد الاستهلاكية التجارية والخدماتية عبر صور العري والفاضح لمفاتن المرأة. فلذا المطلوب من وزارة الاتصال والاعلام خلق لجنة أخلاقيات المجتمع المغربي لمراقبة ما يبثه الاعلام العمومي من مواد اعلامية مختلفة التي تضر بالأطفال الصغار والمراهقين وتلحق فسادا كبيرا لأخلاق المغاربة وقيمهم الاسلامية ، هذا فضلا عن ضرورة نهوض المجتمع المدني بدوره التوعوي ومناهضة كل ما يشين ويضرب بقيم المجتمع. والسلام
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال