24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. هل يتوقف بناء "مستشفى النهار" على زيارة ملكية إلى مدينة مرتيل؟‬ (5.00)

  2. مخيم القوات المسلحة بإفران (5.00)

  3. السلطات تمنع توزيع إعانات تركية في ويسلان (5.00)

  4. الشرطة تفكّك عصابة متخصصة في الابتزاز الجنسي (2.00)

  5. هل يمكن تدريس الرياضيات باللغة الأمازيغية الآن؟ (1.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | المؤسسات العمومية تتسبب في استمرار ارتفاع الديون الخارجية

المؤسسات العمومية تتسبب في استمرار ارتفاع الديون الخارجية

المؤسسات العمومية تتسبب في استمرار ارتفاع الديون الخارجية

اتفقت المؤسسات المالية الدولية والوطنية على دق ناقوس الخطر بخصوص ارتفاع ديون المغرب، بينما لازال الاقتراض الخارجي يواصل منحاه التصاعدي؛ ذلك ما أكدته مديرية الخزينة والمالية الخارجية في وثيقة حول تطور ديون المملكة خلال العام الماضي، مشيرة إلى الارتفاع الكبير للمديونية الخارجية للمؤسسات العمومية، مقابل تراجع طفيف في ديون الخزينة.

وحسب أرقام المديرية التابعة للمالية فإن الديون الخارجية الموجهة للخزينة عرفت تراجعا طفيفا خلال الأشهر العشر الأولى من العام الماضي، بحوالي 1.3 مليارات درهم، لتبلغ إلى غاية بداية شهر أكتوبر 139.8 مليارات درهم، مقابل 141.1 مليار درهم مسجلة خلال العام 2014.

في المقابل شهدت الديون الخارجية الخاصة بالمؤسسات العمومية ارتفاعا كبيرا بلغت قيمته 18.8 مليارات درهم، لتصل إلى غاية نهاية شهر شتنبر إلى أكثر من 155.8 مليارات درهم، مقابل 137 مليار درهم مع متم شهر يوليوز من العام 2014؛ ويتعلق هذا الارتفاع بالديون غير المضمونة التي بلغت 13 مليار رهم، والديون المضمونة بقيمة 5.8 مليارات درهم.

وكشفت الوثيقة أنه تم اللجوء إلى المقرضين الخارجيين للحصول على 26.7 مليارات درهم، من بينها 22 مليار درهم موجهة لاستثمارات المؤسسات العمومية، ومبلغ 4.7 مليارات درهم للخزينة؛ وذلك "لدعم الإصلاحات والمشاريع التي تم إقرارها في الميزانية".

وقدمت المديرية تقسيما لمقرضي الدولة وحصتهم في مجموع الديون الخارجية للمملكة؛ ذلك أن صندوق النقد الدولي والأبناك التجارية أقرضتها 27 بالمائة من ديونها الخارجية؛ أما القروض التي حصلت عليها من مقرضين متعددين فتشكل 44.5 بالمائة من الديون، بينما تمثل نسبة الديون التي تراكمت على الخزينة العمومية جراء الحصول على قروض من جهة واحدة حوالي 28.5 بالمائة.

وعن طبيعة الحاصلين على القروض، فإن المؤسسات العمومية حصلت على 52.4 بالمائة من القروض الخارجية للدولة، أما الخزينة فاستفادت من 47 بالمائة، بينما تبقى النسبة التي استفادت منها المؤسسات البنكية والجماعات المحلية في حدود 0.3 بالمائة فقط.

وعن عملات القروض التي حصل عليها المغرب فإن الأورو جاء في المقدمة بأكثر من 64.2 بالمائة، متبوعا بالدولار بأكثر من 22.4 بالمائة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - bouaaza الاثنين 04 يناير 2016 - 02:53
Nous avons un gouvernement et des dizaines de conseils " conseil Jetou , conseil Halimi , conseil Azimane ......" Et chaque conseil il y a des milliers de salariés de préférence des familles de ces hommes et des salaires qui dépassent les salaires des ministres .....c'est un état dans l'état !!! Qui a élu ces conseils ??? et ces voleurs!!! qui est responsable ???!!! Le peuple doit demander des comptes .
2 - اسم الكاتب الاثنين 04 يناير 2016 - 03:35
معلوم... كثرت المعشات لذوي النفوذ.
3 - home الاثنين 04 يناير 2016 - 05:02
si on converti ca en francs ce n est pas tres alarment
ben va vous dire il y a des sujets plus importants que madiouniya, zaydone tous les pays font des crédits

ben a mit le maroc dans une situation vraiment critique a mon avis il faut lui retirer le passeport pour qu il reste au maroc en cas ou
4 - arafat الاثنين 04 يناير 2016 - 05:24
نفس المؤسسات العمومية اللتي يسيرها أناس أجورهم هي الأعلى في البلاد و شمال إفريقيا و لهم تقاعد ومعاشات ب 100% تستمر معهم مدى الحياة !!! إذا لم يكن هذا هراء و عته و قلة حياء فلا أدري مادا يكون ؟؟؟
5 - Tacheriste الاثنين 04 يناير 2016 - 06:38
المؤسسات العمومية بقرة حلوب تتقاسمها و تغتني منهاأقلية هم مسيروالنقابات و الأطر التقنية على حساب أغلبية دافعة للضرائب وآن لهذه لهدا تلوضع أن يتغير كما تغير في دول أخرى.
6 - محمد أيوب الاثنين 04 يناير 2016 - 07:12
جيب المواطن موجود:
لا بأس من الديون فجيب المواطن موجود لتأديتها وزيادة تعويضات المسؤولين عنها الذين لا يقبضون الا:"جوج فرنك"..هكذا حال المسؤولين في مكتب الكهرباء والماء ومكتب القطارات ومختلف المؤسسات الأخرى بما فيها الوزارات والتقاعد و:"البار لمان"..ليأخذوا من القروض ما شاؤوا حتى يتمتعوا بالرواتب والتعويضات السمينة ليوفروا لأنفسهم ولأسرهم متعة السفر وقضاء عطلاتهم في مختلف ربوع العالم وليتركونا نحن نصارع الفقر والتهميش والبطالة والاقصاء..فهم من طينة أخرى ولا تسمح لهم وضعياتهم المتميزة ب:"التكرفيس"الذي نعيشه نحن يوميا مع النقل وارتفاع اسعار جميع المنتوجات والخدمات بما فيها الماء والكهرباء والقطارات..اذن ما دام جيب المواطن موجود لأداء أقساط القروض الخارجية فلا بأس على مؤسساتنا ووزاراتنا في الاقتراض وبمختلف عملات العالم:الدولار والأورو والين والجنيه الاسترليني وحتى الدراخما اليونانية ان عادت الى الوجود هي والبسيطة الاسبانية...المهم أن يهنأ أكابرنا وليتمتعوا بحياة الرفاهية هم وأبناؤهم وأصدقاؤهو وخليلاتهم،فنحن مستعدون لأن نؤدي عنهم هذه الديون لأن شعارنا هو:"مطلعاش مطلعاش"..
7 - هل تعلم الاثنين 04 يناير 2016 - 07:28
هل تعلم أن الديون المتراكمة من المستحيل سدادها؟!؟! وذلك راجع الى نسبة الفوائد المتصاعدة يوماً بعد يوم!!!هل تعلم ان البنك الدولي يتحكم في تسيير البلاد وتحطيم التعليم و تكليخ العباد!!!
هل تعلم أن المغرب لازال مستعمر!!!
هل تعلم ان المغاربة من اسذج سكان العالم وذلك راجع لظنهم انهم اذكياء!!
هل تعلم هل تعلم..
الله يرحمنا..
8 - Ali الاثنين 04 يناير 2016 - 07:50
مازال لهاد الحكومة 9 اشهر باش تخرب البلاد بالكريدي ومعاشات الوزرا و البرلمانيين
9 - l autre الاثنين 04 يناير 2016 - 08:34
هكذا يضمن السيد رءيس الحكومة حقه في اثقال كواهلنا بضراىب ما انزل الله بها من سلطان
10 - عائشة السويغ الاثنين 04 يناير 2016 - 09:46
في الصورة يظهر وزيران للمالية و يحدث هذا في المغرب فقط في عهد هذه الحكومة الفاشلة لحزب فاشل فلا يعقل بأن يكون عدد الوزراء 39 وزيرا و في بريطانيا اقل من عشرين وزيرا و يحدث هذا لارضاء الاحزاب الفاشلة التي يموت امناؤها لاجل كراسي الوزارات .
11 - mounir الاثنين 04 يناير 2016 - 10:04
bon voila un autre signe
de la part du gouvernement qui dit indirectement il n y aura pas d augmentation de salair au moins pour les pauvres fonctionnaires al madiyouniya c est trop on ne peut pas
toujoutrs il ya se bo3bo3 ,et je croix pas sa fin dans les prochaines annees
solution revoir les vraies causes qui pressent ce credit bon voila un autre signe
12 - ماذا يمقت الله؟ الاثنين 04 يناير 2016 - 10:30
الديون الخارجية لم تصرف على المؤسسات العمومية ،لا أقصد تكذيبكم حاشا! أنتم الصدق المصدوق والصدق منكم خجل ووجل ،لقد ظهر الخير على المؤسسات العمومية والله في أجور الوزراء والمدراء والنواب ، فقط إن إستمر وضع الشعب على ماعليه الآن لاأكثر سوف نرى الجياع يأخذون حقم عنوة ولن يرتاح في هذا البلد مترف وسيرحلون إلى أين هربوا الأموال بعد أن يحاولوا إقناع الثائرون بصيحاتهم "مهلا راهم غلطوني سمحولينا ها الإصلاح جا "،سيكون قد فات الأوان ونذخل في 30 سنة خراب ودمار.
13 - مواطن و كفى . الاثنين 04 يناير 2016 - 10:58
صحيح أن عدد الموظفين بالمؤسسات العمومية و خاصة التعليم و الصحة يأكل من الميزانية ما لا يطاق ( حسب تعبير المسؤولين بالوزارات ) لذلك ننصح خلال هذه السنة السيد وزير التعليم و السيد وزير الصحة و السيد وزير الوظيفة العمومية و السيد رئيس الحكومة بفتح مجال للتقاعد النسبي لكل من وصل إلى 25 سنة من العمل . و كون هاجس الاصلاح التقاعدي يدق ناقوس الخطر على الجميع فإن عددا كبيرا من موظفي المؤسسات العمومية و خاصة التعليم و الصحة سيهرعون الى المشاركة في التقاعد النسبي . و بذلك تكون الوزارة قد تخلصت من عدد كبير يثقل كاهلها . و يكون رئيس الحكومة قد افضى الى رؤيته برفع الحكومة يدها عن التعليم .
14 - من بلمسطح اولاد اعريف الاثنين 04 يناير 2016 - 10:59
‎المديونية الخارجية ارتفعت بشكل صاروخي في عهد هذه الحكومة المشؤومة.. والتي اغنت الغني وافقرت الفقير ..وجعلت المغرب يتخبط في متاهات المديونية الخارجية ولن ولم يعرف لها مخرجا .. ولو طفى البترول على وجه الارض بالمغرب لان المديونية متبوعة بالفاءدة . وهذه الفاءدة سحت ياكله مسييروا هذه الحكومة الفاشلة . والواطن المواطن المسكين يتخبط وسط بحر الغلاء .ولا يعرف اين المفر اما الغرق اوالفقر المدقع. وللكلام بقية...............‏
15 - Souma الاثنين 04 يناير 2016 - 11:09
واش الرواتب المرصودة للوزراه والبرلمانيينوالنتدبين ومدرائ الدواوين تفوق 64 مليار خلال المدة امنتدبة ماشي الحماق وخراب البلاد هذا? كفا كفا ثم كفا راه خبز الدار ما كلاوه غير مالين الدار
16 - بلحسن محمد الاثنين 04 يناير 2016 - 11:28
أظم صوتي للأصوات التي تستنكر المناهج المحفزة لهدر المال العام بدل ترشيدها.
لي مفاجئة من وحي الخيال: مراكز البحث العلمي بفرنسا و السنغال و تونس و ألمانيا و كوريا الجنوبية و الولايات المتحدة الأمريكية منكبة حاليا لإتمام اختراع هام جدا سيحدث ثورة دولية في مجالات محاربة الفساد المالي في الصفقات العمومية. الاختراع على شكل آلة تشبه "السكانير" الموجود بالمطارات الدولية و لكن أكثر تطورا لتوفره على خلايا عصبية الكترونية تستطيع اختراق جسم الإنسان لقياس عدة مؤشرات من بينها: السن البيولوجي, السن العادي, عدد دقات القلب في السنة, الأمراض المزمنة و مستوى تطورها, فصيلة الدم (A, B, AB و O) و الريزوس Rh+ و Rh- و معطى جديد ADM يعبر على نسبة تلوت الشخص بالكذب و النفاق و نهب المال العام يحتسب الكترونيا بالاعتماد على المؤشرات السابقة الذكر.
كلمة ADM تعني Ampleur Des Mensonges
الآلة تحمل نفس الاسم ADM و تعني هنا Appareil Détection des Mensonges
للقيام بهاته الأبحاث قبلت الشركة الوطنية Autoroutes Du Maroc بإشراك طاقاتها البشرية السابقة و الحالية في جميع مراحل تطوير الاختراع مقابل الحصول على 51% من الحقوق.
17 - mimouni الاثنين 04 يناير 2016 - 12:02
dans ce pays les seuls à se remplir les poches ce sont les ministres, les députés, les conseillers, les hauts fonctionnaires civils et militaires, des millions leur sont donnés comme salaire mensuel en plus des nombreux avantages liés à soit disant leur fonction qui consiste à ne rien faire. le gaspillage causé par ces gens est le responsable numéro un de la hausse des crédits du maroc, ils sont responsables de tous les maux qui ravagent le maroc eux et leurs familles.
18 - ملاحظ الاثنين 04 يناير 2016 - 12:04
ولمن تقولون هذه الحقائق اتريدون من الشعب ان يحل هذه المشاكل بدلا عنكم لقد انتخبكم الشعب لحل هذه المشاكل وليس لسردها عليه في بضعة تقارير التي تطلع علينا بها الحكومة من حين لاخر ولما لا تقولون بان التسيب الاداري ونهب الاموال العمومية يزيد في الاحتقان الاجتماعي وهذا يزيد استفحالا في غياب اليات المراقبة والمحاسبة وان الحكومة تلتجا الى حلها عن طريق جيوب الشعب ويقول المثل الحية لا تعض نفسها
19 - consciente الاثنين 04 يناير 2016 - 12:13
Pourquoi nous compliquer la vie ?pourtant on voit le conseil ministeriel se réunir chaque semaine pour sortir sans aucune solution. tout simplement parcequ'on est dans un pays ou chacun pense à son propre interret au lieu de penser à bien de la nation. SVP réveillez vous la solution est très simple . optimisez les dépenses publiques en épargnant les dépenses des conférences et déplacements bidons des reponsables étatiques, des dépenses des marchés unitiles qui coutent des milliards à létat ( surtt les études qui n'aboutissent à rien ), réduisez les salaires des hauts responsables et des parlementaires alors qu'un agent touche 2000dhs/mois des ministres touchent 30000dhs/mois voir plus. reveillez vous si notre pays est en crise les c'est à cause de vous
20 - مواطن2 الاثنين 04 يناير 2016 - 13:58
من العيب والعار ان تكون رواتب المسؤولين قد تصل الى 20 او 30 مرة الرواتب الدنيا في مغرب يتساوى فيه الغني والفقير في شراء السكر او الطماطم او الغاز. في مغرب قد تكون فيه التعويضات اضعاف الراتب .في مغرب يستفيد منه اصحاب النفود بامتيازات كثيرة.فلا غرابة ادن من ارتفاع الديون الخارجية والتي ستؤدى لا محالة من جيوب المواطنين وعلى حسابهم.الاصلاح يقتضي مراجعة شاملة لرواتب الموظفين الكبار والمستشارين بنوعيهما. الاصلاح يقتضي روح الوطنية . وعلى سبيل المثال فقط نشر مؤخرا احصاء عن عدد سيارات الموظفين في المغرب وكان العدد في مقدمة حتى ارقى دول العالم واغناها. مراجعة الامور اصبحت ضرورة ملحة وعلى راسها مراجعة رواتب وتعويضات وامتيازات المسؤولين الكبار ادا كانت نية الاصلاح صادقة.
21 - ما فيها باس الاثنين 04 يناير 2016 - 14:37
هم يأكلون و نحن و الأجيال القادمة ندفع قيمة الفاتورة ..!
22 - موضفة الاثنين 04 يناير 2016 - 14:48
انا اشتغل في مؤسسة عمومية والله لعين التبدير والمال العام يهدر شمالا ويمينا من تعويضات جزافية ومنح وسيارات ومحروقات لقد حان الوقت لحدف هدا الريع الدي يتقل كاهل الدولة بالديون فاما ان تخوصص او ترجع تحت وصاية الوزارة المؤطرة وكفى من هدر المال العام.
23 - merde الاثنين 04 يناير 2016 - 16:01
ساهلة ماهلة , ياك بنكيران موجود و الحويط لقصير موجود و أقصر السبل و الحلول المعروفة موجود !
اذن الحل موجود و ما كاين حتى شي مشكل ..
حنا ولفنا بالزلط قلت اليد و ما بقينا نحلمو لا بمستقبل و لا تحسن الأوضاع المعيشية و الزيادة عند البقال ولينا كنسولوا عليها قبل ما تنزل عينا ولد السارح يبقى سارح ولد السيرور غا يبقى سيرور و غير زيدو و زيد زيدو " ما نايضش ما نايضش " ..
شكرا لبنكيران و لكل أعوانه ...
24 - شاب متقف فقد أمل العيش الاثنين 04 يناير 2016 - 16:49
الفصـل77 من الباب الرابع للدستور : " يسهر البرلمان والحكومة على الحفاظ على توازن مالية الدولة. وللحكومة أن ترفض، بعد بيان الأسباب، المقترحات والتعديلات التي يتقدم بها أعضاء البرلمان، إذا كان قبولها يؤدي بالنسبة لقانون المالية إلى تخفيض الموارد العمومية، أو إلى إحداث تكليف عمومي، أو الزيادة في تكليف موجود
الفصل ينطبق على إلغاء معاشات البرلمانيين و الوزراء...
25 - 2Franc الاثنين 04 يناير 2016 - 16:56
هل ممكن ان توضحو لنا ما معنئ المؤسسات العمومية ?.

و هل ممكن للسيد رئيس الحكومة و حكومته و برلمانييونا اللذين لا يحضرون الا عند الافتتاح نضرا لحضور السدة العالية بالله, في معنئ الوضيفة مقابل الانتداب, عند الاروبيين ?.
26 - oughighouch الاثنين 04 يناير 2016 - 18:40
???l'argent dirige le monde ...mais qui dirige l'argent
la réponse chez la famille richard Bank ... renseignez !!vous
27 - نورالدين الأربعاء 06 يناير 2016 - 07:49
ملخص ما قرأته عن هذا الموضوع يبين أن المواطن المغربي وصلت ليه للنخاع ماشي العظم. وبصراحة نريد أن نعرف ما هي المصاريف التي تصرف على المؤسسات العمومية؟ هل هي الرواتب وتوابعها من تامينات ومشراكات شهرية؟ إذن يجب مراجعة عدد الموظفيين بهذه المؤسسات ومعرفة أوجه الانفاق الزائد هل تنتفع المؤسسات العمومية من كل أفرادها العاماين. أو يجب ذمج بعض الوظائف ليقوم موظف واحد بما يقوم به اثنين. هل وجد توظيف سكرتيرة لكل رئيس مصلحة أو وجب على هذا الاخير تنظيم نفسه حتى يكون قادرا بإدارة وقته وعمله. هناك خلل في التركيبة البشرية الزائدة والغير نافعة. تجد موظفا يوقع والاخر يختم والثالت يسلم لك الورقة 3x1> إذن هذا يسمى التخبط الوظيفي . لا أريد أن أتكلم عن الرواتب الفلكية لموظفي الدولة فهذه كارثة أخرى ولكن الكارثة الحقيقية التي بدأت تطفوا على السطح وهي الخروج عن الطوع المسبب للاجرام وهذا سببه الجوع والحرمان والضياع . فالكتلة الثلجية تبدأ بكرة مضرب لتصل إلى كرة بركانية قد تلتهم الجميع.
28 - brahim الثلاثاء 12 يناير 2016 - 13:49
المؤسسات العمومية تتسبب في استمرار ارتفاع الديون الخارجية
ليس لهم معرف لتسيير البلدي أو الجماع الموارد موجود والك ليس لديهم المعرف
يبحثون على ماهو موجود هناك الملايير من يجمعها أعطيكم مثل بصيط كم يستعل المغارب من شيئً ما أقوله البرتقال لكل كيلو من البرتقال في القانون فيه ست في الميء لدرائب ليس هناك أي بلدي في المغرب ككل تأخذ تلك الدرائب ويعلم الجميع أن الفلاح يعطون له أبخس ثمن لما يعمل الوستاء يقدسون الأموال على الفلاح والمواطن لا يأدون أي شيئْ لدريب وهناك الكثير من التخربيق في جميع المواد يتهربون من الدرائب وفي نفس الوقت يقلون الدول لا تفعل شيئً وهل أنتم فعلتم كلكم مشتركون في الخراب هاذا رأيي
والله إصلحكم أمين
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.