24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3207:0112:1815:0217:2518:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. أمن سطات يفكك عصابة لسرقة بطاريات "الرّيزو" (5.00)

  2. لحظات قبل فاجعة الصويرة (5.00)

  3. معاناة مقاهٍ مع أشغال البيضاء (5.00)

  4. "الاشتراكي الموحد" يحتج على اعتقال أعضائه في وقفة أمام البرلمان (5.00)

  5. تشغيل قاصرين في سباقات الخيول يسائل الشركة الملكية للفرس (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | الاتحاد من أجل المتوسط يدعم مشاريع بالمغرب بـ6 مليارات درهم

الاتحاد من أجل المتوسط يدعم مشاريع بالمغرب بـ6 مليارات درهم

الاتحاد من أجل المتوسط يدعم مشاريع بالمغرب بـ6 مليارات درهم

قدم الاتحاد من أجل المتوسط، الذي يرأسه المغربي فتح الله السجلماسي، حصيلة أنشطته للعام الماضي أظهرت أن المغرب يعد من أكثر دول الاتحاد استفادة من المشاريع التي تم إطلاقها في 2015. وبحسب الحصيلة، فإن الاتحاد أطلق 45 مشروعا تعاونيا للمنطقة تفوق قيمتها 50 مليار درهم، من بينها 22 مشروعا دخلت حيز التنفيذ، مما سيفيد 100 ألف مواطن مغربي في مجالي توظيف الشباب والنمو، و50 ألفاً في مجال التمكين الاجتماعي الاقتصادي للمرأة، ودعم تنمية ما يقرب من 1000 شركة صغيرة ومتوسطة في المنطقة.

ووفق التقرير الذي توصلت هسبريس بنسخة منه، فقد احتل المغرب صدارة الدول المستفيدة من المشاريع الممولة من طرف الاتحاد من أجل المتوسط، وذلك من أصل 43 بلدا أعضاء في الاتحاد، متبوعا بدول عربية أخرى تتقدمها تونس، ثم مصر والأردن. وهمت المشاريع قضايا التعليم والتكوين، ثم ملف إدماج المرأة، وأخيرا تعزيز البنيات التحتية وتحقيق التنمية المستدامة.

ومن أصل 45 مشروعا جهويا أطلقها الاتحاد، استفاد المغرب من 26 مشروعا؛ أي بنسبة تصل إلى 80 في المائة. وإلى جانب كل من مصر وتونس والأردن، فإن الدول العربية الأربعة قد استفادت من 90 بالمائة من المشاريع الممولة من طرف الاتحاد.

وبلغت قيمة المشاريع الممولة من طرف الاتحاد بالمغرب أكثر من ستة مليارات درهم من أصل 50 مليار درهم هي الغلاف المالي الإجمالي الذي خصصه الاتحاد لتمويل المشاريع التنموية. وحاز قطاع البنيات التحتية على أكبر عدد من المشاريع المنجزة بأكثر من تسعة مشاريع، بينما استفاد قطاع التعليم من أربعة مشاريع. أما البرامج التي تهم إدماج المرأة ومساعدتها على العمل فقد حصلت على ستة مشاريع.

وتعليقا على هذه النتائج، قال فتح الله السجلماسي إن الأمانة العامة للاتحاد "ملتزمة بالمساهمة بدرجة أكبر، من خلال أنشطتها، في معالجة الأسباب الاجتماعية والاقتصادية الجذرية للتحديات الراهنة المتعلقة بالأمن والهجرة من خلال أجندة مشتركة معززة للتنمية البشرية والاستقرار والتكامل في منطقة المتوسط"، مضيقا أن "الاستثمار في التكامل هو استثمار في الاستقرار والسلام".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - azedine الجمعة 08 يوليوز 2016 - 03:19
des milliards d'euros contractés du FMI
des milliards de dollars donations des pays du golf
des centaines de projets
chute du prix du pétrole dans le monde
hausse des prix de l'essence et du gasoil dans les stations au maroc

pas de travail
du chômage
des milliers de manifestants réclamant du travail tabassés prés du parlement

à quoi sert tout ces crédits contractés si le peuple n'en profite pas

surtout que c'est le peuple qui rembourse ces crédits avec les intérêts

le système de notre cher pays est comme une équation sans solution

surtout ne cherchez pas à comprendre pour vivre longtemps
2 - ابن طنجة الجمعة 08 يوليوز 2016 - 03:45
المراة نصف المجتمع واساس التنمية البشرية عبر محاربة الامية والتمدرس
women are half of society and its central role in the development through projects pertaining to the fight against illiteracy and school wastage and drugs
3 - امازيغ الجمعة 08 يوليوز 2016 - 04:01
هااا القروض،هاااا اموال الدعم،هاااا دعم المحروقات ما بقاش،هاااا الازمة كاينة...ما فهمنا والو!!!!!
4 - راه راه والغوت موراه الجمعة 08 يوليوز 2016 - 04:31
واش شفتو شي مشروع؟قالك اسيدي 4مشاريع للتعليم و9لإدماج المرأة.و9للبنية التحتية هههههه الهم الى قوى يضحك أصلا الى كانت البنية التحتية مسوسة وخا تظل تداويهادائما تبقى مهددة بالانقراض . اتقوا الله .
5 - ارقام فقط ..! الجمعة 08 يوليوز 2016 - 05:55
ارقام ضخمة لكن الحصيلة على ارض الواقع و على حياة المغاربة و الشباب خاصة تكاد تكون عديمة ربما يرجع الى ضخامة مشاكل الشباب مع التكوين و الشغل او لضعف هذه المقاولات التي تبقى غير مؤثرة في خفض البطالة و امتصاص الاعداد الهاءلة من المتخرجين...عموما يبقى الاقتصاد المغربي ضعيف وهش و سريع التأثر بمحيطه الداخلي و الخارجي بشكل اكبر و وتيرة النمو بطيءة و نوعية المقاولات التي يتم احداثها ليست بالمستوى الكافي لمواجهة مشكل البطالة ...
6 - TAGADA الجمعة 08 يوليوز 2016 - 07:02
Je veudrais seulement signler que la mouritanie n appartient pas au pays medeteranien c est pour cela ce 2 poulealkheria doit quitter cet union
7 - لهلال عبدو الجمعة 08 يوليوز 2016 - 08:39
كان على المسؤول السيجلماسي ان يكون شجاعا ويقدم في حلقة اعلامية اقواله وارقامه المثيرة للشبهة وللعجب ؟ والجراة السياسية والصدقية تحتم عليه ذلك ،
وعلى وسائل الاعلام ان تهيئ له الظروف حتى لاتكون شريكة معه في ....
8 - mouha الجمعة 08 يوليوز 2016 - 10:02
je pense que cet argent et le prix d'importer des dechet de l'europe vers le maroc et instaurer des africans au maroc et aussi freiner le developpent de pays en important de l'europe au liue de l'asie
9 - salem الجمعة 08 يوليوز 2016 - 10:56
يفعلون أي شي من أجل ادماج الكيان الصهيوني. أرقام لا أثر لها على أرض الواقع.لا نعترف بهذا الاتحاد المشبوه. كل ما يمت للكيان الصهيوني بصلة لا نعترف به.
10 - السوسي الجمعة 08 يوليوز 2016 - 12:16
نهار حلينا عينينا كلنا نحن شعب المغرب في هذا السعيدة و نحن نسمع عن قروض ملايين و مليارات دولارات تأتي الى المغرب كا هيبات او دين و الى الأن نصف الشعب المغربي في كل أنحاء البلاد يعيش في فقر أمية جهل تخلف خرافات شعوذة تسول تشرد اطفال و نساء سرقة مخدرات انحراف إجرام و سجون و محاكم تمتلي كل يوم لا بنى تحتية لا مدارس لا مستشفيات لا مصانع لا عمل
11 - عزوز الفكاكي الجمعة 08 يوليوز 2016 - 17:22
لا فائدة من كل ذلك بالنسبة للمواطن المغربي العادي لأنه لا يلمس اي تغيير في معيشه اليومي إلا ما يكتوي به من زيادة في الأسعار و فواتير الكهرباء والماء وارتفاع نسبة المديونية الخارجية والبطالة وافقار الطبقة الوسطى وزيد. ..وزيد وزيد
12 - made in morocco الجمعة 08 يوليوز 2016 - 19:23
أموال من كل حدب و صوب .الكارثة العظمى مكاينش تسير.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.