24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0506:4113:3817:1620:2521:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. لندن تدعو باريس إلى "اعتراض قوارب المهاجرين" (5.00)

  2. سيارات الأجرة تشتكي "قلة الزبائن" واستفحال الأزمة في العاصمة (5.00)

  3. انقلاب ناقلة يخلف 11 مصابا نواحي الفقيه بنصالح (5.00)

  4. "تشديد المراقبة" يعود إلى المغرب .. إغلاق المقاهي ومراقبة التنقّلات‬ (5.00)

  5. إنجاح الأمازيغية يمر بطرد الفرنسية من المغرب (2.00)

قيم هذا المقال

4.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | بنجلون: تمويل مشاريع "الاقتصاد الأخضر" يساهم في خلق الثروات

بنجلون: تمويل مشاريع "الاقتصاد الأخضر" يساهم في خلق الثروات

بنجلون: تمويل مشاريع "الاقتصاد الأخضر" يساهم في خلق الثروات

أجمع المشاركون في المنتدى الدولي حول تشجيع بروز سوق مالي موجه للمشاريع الخضراء في القارة الإفريقية، الذي نظمه البنك المغربي للتجارة الخارجية اليوم الأربعاء بالدار البيضاء، على ضرورة تفعيل مجموعة من التحفيزات المالية والجبائية وتشجيع التمويلات المصرفية من أجل الرفع من نجاعة هذه المشاريع في القارة السمراء.

وقال عثمان بنجلون، الرئيس التنفيذي للمجموعة المصرفية "البنك المغربي للتجارة الخارجية أوف أفريكا"، إن "هناك إرادة إفريقية أوربية من أجل وضع أسس حقيقية لحلول مصرفية تستهدف تشجيع المشاريع الخضراء في كافة المجالات"، معتبرا أن "المغرب يعتبر من الدول الواعية بأهمية هذه الآليات في ظل التحديات البيئية التي تواجه القارة السمراء".

وأشار بنجلون في هذا المنتدى، الذي نظم بشراكة مع البنك الأوربي لإعادة الإعمار والتنمية، وبمشاركة مسؤولين كبار من بنك المغرب ومؤسسات اقتصادية كبرى، إلى الأهمية التي تمثلها حلول التمويل الموجهة للمشاريع في مجال الطاقات المتجددة والاقتصاد الأخضر بشكل عام، مذكرا بالدور الحاسم للبنوك التجارية في بروز سوق مالي، وتأثير ذلك على مدى قدرة المالية المستدامة على خلق الثروات ومناصب الشغل، جنبا إلى جنب مع النظام المالي والمقاولات والمواطنين.

كما تطرق المنتدى إلى الدعم الضروري المطلوب في هذا الاتجاه من لدن السلطات التنظيمية والاحترازية والمؤسسات المالية العاملة في مجال التنمية.

وأورد الرئيس التنفيذي لمجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية الرئيس، عثمان بن جلون، أن "نداء الدار البيضاء" الداعي إلى بلورة مبادرة متناسقة ومتجانسة، يعتبر "مبادرة تجمع بين الجنسيات الإفريقية، منبثقة عن القطاعين العام والخاص ومتعددة الجنسيات، وتهدف في مجملها إلى مَأْسَسَة مبدأ المالية المستدامة والترويج له".

عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، قال من جهته إن "تشجيع تمويلات مشاريع الاقتصاد الأخضر يعتبر من الأولويات التي تحظى بالأهمية من لدن المصارف المغربية"، مشيرا إلى أن سلطات الرقابة على السوق المالي المغربي ستواصل العمل على تحفيز هذا النوع من التمويلات من أجل الارتقاء بالاقتصاد المغربي؛ نظرا لأهميته القصوى، وهي الأهمية التي أكد عليها نزار بركة، رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي.

وقال بركة، في كلمة ألقاها أمام المشاركين في المنتدى الدولي حول تشجيع بروز سوق مالي موجه للمشاريع الخضراء في القارة الإفريقية إن 15 في المائة من التمويلات تتوجه إلى المشاريع التي تندرج في إطار الاقتصاد الأخضر، مؤكدا أن الهدف على المدى القريب يتمثل في بلوغ نسبة 50 في المائة.

ودعا المشاركون في المنتدى، الذي يأتي تنظيمه على بعد بضعة أسابيع عن انعقاد مؤتمر الأطراف كوب 22 بمشاركة مجموعة من البنوك التجارية بالبلدان الإفريقية، إلى جانب المؤسسات المالية للتنمية والمانحين الدوليين، إلى تعزيز الشراكة التاريخية التي تجمع ما بين البنك الأوربي لإعادة الإعمار والتنمية من جهة، والبنك المغربي للتجارة الخارجية لإفريقيا من جهة ثانية، مؤكدين حرصهم المشترك على مواكبة التحول الاقتصادي والتحول الطاقي، والسهر بذلك على ضمان استدامة واستمرارية المقاولات وأنشطتها.

وتمت الإشارة إلى الدور المسؤول للبنك المغربي للتجارة الخارجية، سواء بالمغرب أو بإفريقيا، مع الاستدلال بمبادراته الرائدة بالقارة السمراء في مجال "البنك الأخضر"، لاسيما من خلال اقتراح عرض موسع للمنتجات والخدمات؛ كما أصبح يفرض نفسه اليوم كواحد من البنوك القارية الأوائل التي تحرص على جعل التنمية المستدامة في قلب إستراتيجيتها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - طالب اقتصاد الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:26
كل شيء بإمكانه أن يخلق ثروة . المشكل في توزيع الثروات على الشعب .
2 - البدراوي الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:35
نحن لا نحس إلا بتشجيع المجال "الخرساني "ونرى المجال الأخضر سوى كصورة صغيرة معلقة على حائط ضخم .
أتساءل لماذا تحولت الهكتارات الشاسعة على مشارف واد فاس إلى تجزئات سكنية . بعدما أيقنت الساكنة أنها ستخصص إلى مساحات خضراء .
كذلك ملعب الخيل الواسع .الذي تحول إلى مجال إسمنتي بعدما التهمته المضاربة العقارية.وأمثلة متعددة في باقي ربوع الوطن.
هذا المؤتمر لايعني البسطاء في شيء .
وحتى إن خرج بتوصيات .هل هذه التوصيات ستقاوم جشع المضاربين المتوحشين .؟
3 - الزائر الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:49
المواطن المغربي لا يهمه لا مشاريع و لا شئ يريد تخفيض في اسعار الكهرباء و الماء والمواد الغذائية و البنزين و المازوت وتقسيم اموال المهرجنات للمحتاجين
4 - ماميس أنواكليم الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 20:57
قبل ما تمشيو القارة السمراء خدمو أو عاونو المغاربة المغرب هو اﻷول، ولا غي سبب باش تخرجو لفلوس من المغرب باغي نعرف فين كتمشي ثروات المغرب والمغربي يشري السردين ب 30 درهم
5 - samir الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 22:55
عيينا من الشفوي...عند مشروع خدمت عليه 2ans في كلية العلوم إهني الدولة من كل المصاريف ديال الزبل أو غادي يخلق بزاف ديال مناصب الشغل فاش يتعمم في المغرب أو منحتجوش مواد لكنحتجوهوم من برا...أو فاش كنقلب على التمويل واحد كيلوحن الواحد آخر....بلاد النفاق أو لكدوب
6 - علي او عمو الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 23:28
أراضينا الخضراء قد زحفت عليها المباني الضخمة و الفخمة و لا أحد يحرك ساكنا لإيقافها ؟؟؟
7 - عبدالله منصور السالمي الخميس 13 أكتوبر 2016 - 03:57
نقف متفرجين في الكبار يطربوننا ب (الماء والخضرة
والوجه الحسن) ونطل من شرفاتنا لنلقي نظرة احباط
على ملايين الهكتارات وقد التهمتها الخرسانة المسلحة.
هنيئا لكم ايها القادة باقتسام الغنائم بينكم وتصدير
جشعكم الى جنوب القارة.كل تجربة تنجح محليا وتنضج
ليستفيد منها العامة تصبح جاهزة للتصدير.شاط الخير
على زعير
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.