24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3207:0112:1815:0217:2518:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. تجديد الحكومة لحظيرة "التاكسيات الكبيرة" يقارب النصف بالمملكة (5.00)

  2. "دورات المياه" تزكم أنف الرباط .. ودول تعرض "ثورة المراحيض" (5.00)

  3. "الاشتراكي الموحد" يحتج على اعتقال أعضائه في وقفة أمام البرلمان (5.00)

  4. استقالة جماعية تهز حزب "المصباح" بمدينة إفران (5.00)

  5. قمر "محمد السادس" يثير وساوس الإسبان .. والتكتم يؤرق الجيران (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | "غيتس" يواصل التربع على عرش أثرياء العالم

"غيتس" يواصل التربع على عرش أثرياء العالم

"غيتس" يواصل التربع على عرش أثرياء العالم

كشف تصنيف مجلة فوربس الامريكية الذي نشر اليوم الاثنين أن مؤسس شركة مايكروسوفت بيل غيتس لا يزال أثرى رجل في العالم ما يؤكد تزايد ثروات عمالقة الانترنت.

وتصدر وليام هنري غيتس الثالث (61 عاما) للسنة الرابعة على التوالي لائحة أثرياء العالم وللمرة ال18 في السنوات الـ22 الماضية مع ثروة شخصية تقدر بحوالى 86 مليار دولار.

وحل بعده رجل الأعمال الأمريكي وارن بافيت مدير شركة "بيركشاير هاثاواي" بين أول عشرة أثرياء في العالم وغالبيتهم من الامريكيين ويعملون في قطاع التكنولوجيا.

وبين أول عشرة اثرياء مؤسس موقع امازون جيف بيزوس في المرتبة الثالثة ومؤسس موقع فيسبوك مارك زوكربرغ في المرتبة الخامسة ومؤسس شركة اوراكل للمعلوماتية لاري ايليسون في المرتبة السابعة.

وارتفع عدد اصحاب المليارات في العالم بنسبة 13 في المائة مقارنة مع السنة الماضية ليصل الى 2043، في اعلى زيادة سنوية خلال 31 عاما منذ ان بدأت المجلة تعد اللائحة.

وتقدمت الولايات المتحدة لائحة الدول التي تضم أكبر عدد من أصحاب المليارات مع 565 شخصا على خلفية ارباح بورصة نيويورك والنمو القوي، وبعدها الصين (319 مليارديرا) ثم المانيا (114).

وتراجع الرئيس الاميركي دونالد ترامب الى المرتبة 544 على اللائحة مع ثروة تقدر بحوالى 3,5 مليار دولار. ونسبت المجلة تراجع ثروة ترامب الى تباطوء سوق العقارات في مانهاتن.

وبين أول عشرة أثرياء على لائحة فوربس الاسباني أمانسيو اورتيغا صاحب سلسلة متاجر زارا في المرتبة الرابعة ورجل الاعمال المكسيكي كارلوس سليم في المرتبة السادسة ورئيس بلدية نيويورك السابق ومؤسس "بلومبرغ نيوز" مايكل بلومبرغ في المرتبة العاشرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - محمد افراني الاثنين 20 مارس 2017 - 23:50
عش ماستطعت فأنت مفارقه ... الله الغني و نحن الفقراء ... لا يدوم الا العمل الصالح.
2 - مراد الاثنين 20 مارس 2017 - 23:53
"بيل غيتس" وصل الى ذلك بشركاته المنتجة المواطنة التي تؤدي ماعليها من الضرائب .أما ألمليارديرات عندنا جمعوا ثرواتهم عن طريق الاستيلاء على أراضي الدولة والجموع والفقراء ورهنوا الطبقة المتوسطة واالفقيرة بالعقارات المغشوشة التي يسوقونها ونهبوا صناديق الدولة بالمشاريع الوهمية والصفقات المشبوهة والتهرب الضريبي والذخول في معارك سياسية للاستمرار في تفقير المواطن والدولة والزيادة في ثرواتهم .حسبي الله ونعم الوكيل.
3 - Ali الثلاثاء 21 مارس 2017 - 00:22
دور التكنولوجيا في رفع اقتصاد البلدان كبير جدا، المغرب ليس له سياسة دعم واضحة لهدا المجال مع العلم ان المغرب يتوفر على ادمغة قادرة على النهوض بهدا القطاع و الذهاب بعيدا. الشباب مهتمون بهدا المجال و يشتغلون بشكل كبير في الانترنت و يرغبون في الذهاب بعيدا، يجب دعم هدا المجال لانه واعد جدا، ادا توفرت الظروف اللازمة قد نجد مواقع و تطبيقات مغربية مشهورة عالميا و تدر علينا الملايير من الاموال و تأتينا بالعملة الصعبة و تساهم بشكل كبير في رفع اقتصادنا.
4 - rotchild الثلاثاء 21 مارس 2017 - 00:42
عائلة روتشيلد هي اغنى من كل هؤلاء تملك نصف الثروة الإجمالية للعالم.
5 - لبنى الثلاثاء 21 مارس 2017 - 00:53
الى المعلق رقم 1 محمد أفرارني :) :
تفكيرك و تفكير امتالك مند 14 لقرن هم من تركوا من هم على دربكم بالخرافة في ديل التقدم و البحت و الاختراع و الدليل امامك على خارطة العالم أينما انتشرت إيديولوجية اعتقادكم يوجد تخلف . إقرأ بيوغرافي گيتس و أعماله و ستفهم .
6 - الى ( لبنى ) الثلاثاء 21 مارس 2017 - 02:43
وما به معتقدنا ؟ ما علاقة التأخر التنموي والتطور الاقتصادي بالمعتقد الالة الفهيمة دائما تقرنون الفشل بالدين عجيييب امركم !!
7 - F.H الثلاثاء 21 مارس 2017 - 02:44
غيتس تبرع بملايير الدولارا ت في انحاء العالم واوصي بالتبرع باكثر من نصف ثروته بعد وفاته لكن مازال يتربع على عرش اثرياء العالم بفارق كبير مع ثان ثري فهل فكر اثرياءنا في التبرع خاصة وان هنا مغربنا فيه فقراء يعيشون بالخبز والشاي والماء مع قليل من الزيت يقطعون عشرات الكلمترات ليجلبوا بعض اللترات من الماء وعشرات اخرى للحصول على بعض الخشب من اجل التدفءة وعشرات اخرى من اجل التسوق وعشرات اخرى للتمدرس لا يفكرون في شراء الاحذيةاو اللباس او اغطيةاو تلفاز او ثلاجة اومصبنة منزلية والسبب يااثرياءنا هو كونهم يملكون ولو ثمن قوت اسبوعهم القادم الذي لا يتعدىماءة درهم
8 - Canadian moroccan الثلاثاء 21 مارس 2017 - 03:16
إلى الرقم 1
هذاك الإنسان راه اخدم واخترع اذا كنت ك تفكر بديك الطريقة راه مغاديش تأكل يعني خاصك تعمل لدنياك وللاخرة.
انظر الى أحوال المسلمين لأنهم لم يهتموا بالتعليم والتكنولوجيا فأصبح الكفار يقتلوننا ويستغلون خبراتنا.
9 - cherche الثلاثاء 21 مارس 2017 - 09:43
Salut Bill Gates est un geni en technologie, un visionnaire, un homme pieux, un model pour le monde ces trois dernières décennies, Ils est certes l'homme le plus riche au monde, Mais sa fortune essentiel ne réside pas seulement sur le monde matériel physique (possession, accumulation de titres, gloire, pouvoir, Etc), c'est la force de sa spiritualité qui se manifeste profondément et l'accompagne dans nombreuse phases de sa vie.
Les chiffres (86 milliards $), Tant recherchés et vénères par nous tous, Bill Gates, peut être, ne les valorise pas tant ou de tel façon que la plupart des hommes. Ce qui est sûr et certain Bill Gates croit a la richesse de l'âme et l'esprit plus que toute autres choses dans la vie.
Altruisme, Amour d'autrui, Partage, Compassion, Empathie, Servir autrui, L'humilité, Partage,,,modestie
10 - بن عمر الثلاثاء 21 مارس 2017 - 14:35
هل هناك منظمة عالمية تحصي أفقر إنسان في العالم وبالتراتبية كذلك مثل الأغنياء ؟ ما هو تعريف الغني و الفقير ؟ الثروة تقاس بالملايين والملاييير والتريليونات اما الفقر فماهي الوحدة التي يقاس بها ؟
11 - Omar33 الثلاثاء 21 مارس 2017 - 20:52
Nous les Marocains nous sommes dans une prison
de certitude mentale et intellectuelle qu'est la religion
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.