24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3107:0012:1815:0217:2618:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | مجموعة "أوبو" .. معمل صغير يتحول إلى عملاق الهواتف العالمية

مجموعة "أوبو" .. معمل صغير يتحول إلى عملاق الهواتف العالمية

مجموعة "أوبو" .. معمل صغير يتحول إلى عملاق الهواتف العالمية

على بُعد 90 كيلومترا من منطقة شينزين الصينية، توجد واحدة من أكبر الوحدات الصناعية المتطورة المتخصصة في صناعة الهواتف الذكية بمنطقة "دونغ غوان" التابعة لمجموعة "أوبو"، التي تعدّ رابع أكبر مُصنع للهواتف الذكية في العالم، حيث يؤكد مسؤولو المجموعة الصينية أن "أوبو" استطاعت في ظرف أقل من عشر سنوات أن تفاجئ عمالقة صناعة الهواتف باحتلالها لمراتب متقدمة في تصنيف أكبر الشركات العالمية المتخصصة في تكنولوجيا الهواتف من الجيل المتطور.

حرص كبار مؤسسي الشركة الصينية على تشييد مجموعة من الوحدات الصناعية في الصين ودول أسيوية مجاورة، وفق أحدث المعايير العالمية المعمول بها في المجال؛ فمصنع مدينة "دونغ غوان" يتوفر على سلاسل إنتاج لصناعة البطائق الأم وتركيب الهواتف وتجريبها وتعبئتها في حاويات، قبل أن تتوجه إلى الأسواق العالمية التي تستهدفها الشركة الصينية، من ضمنها سوق شمال إفريقيا التي يحتل فيها كل من المغرب والجزائر ومصر مكانة الريادة.

وقبل تصدير هذه التجهيزات الذكية المخصصة للاتصالات الهاتفية وتصفح الأنترنيت، تمر الهواتف الذكية لأوبو من مجموعة من المراحل بعد الوقوع على اختيار النموذج الذي سيتم تسويقه في الأسواق العالمية، من بينها مراقبة كافة مكونات هذا الجهاز من لدن سلسلة بشرية وتكنولوجية، قبل تمريرها إلى سلسلة بشرية مكونة من 30 شابة وشابا يعلمون بشكل متواصل على تركيب مكونات جهاز الهاتف من شاشة زجاجية وبطاقة الأم والبطارية والكاميرات، التي تعدّ أحد نقاط قوة الشركة الصينية.

بعد الانتهاء من عملية تركيب أجزاء الهاتف، يمر الجهاز إلى مرحلة المراقبة مرة أخرى، حيث يتم اختبار الكاميرا بتقنية متطورة قبل المرور إلى الصوت والميكروفون والبطارية وسرعة أداء الهاتف وقوة مستقبل إشارة محطات الإشارات اللاسلكية لمتعهدي قطاع الاتصالات.

هنا في مصنع شركة أوبو لا شيء يتم تركه للصدفة، يقول مهندسو الشركة الذين التقتهم هسبريس بعين المكان، وهذا ما يجعل من الشركة رائدة في صناعة الهواتف الذكية التي فرضت نفسها بقوة في السوق العالمية في فترة قياسية، انتقلت خلالها الشركة من صناعة أجهزة "MP3" التي شرعت فيها ابتداء من سنة 2004 تقريبا وإلى غاية سنة 2008، وهي السنة نفسها التي شرعت فيه الشركة في إنتاج الهواتف الكلاسيكية ثم الذكية.

فترة 9 سنوات كانت كافية للفريق المسير لشركة أوبو، التي يرأسها "دوان يونغ بين"، من أجل تسلق المراتب الأولى وتصدر السوق الصينية بعد إزاحة العملاق الأمريكي "آبل" من المراتب الأولى، حيث تعهد بأن تواصل الشركة إبهار مستخدميها بالأجهزة المميزة ذات التصميم العالي والراقي، ومزاحمة كبار العلامات الموجودة في السوق عبر التركيز على الاستجابة لاحتياجات المستخدم.

وتمكنت الشركة من احتلال المركز الأول من حيث حجم المبيعات في الصين متفوقة على علامات صينية وأمريكية، إذ تمكنت الشركة من بيع 78.4 مليون وحدة العام الماضي محققة نسبة نمو كبيرة تقدر بـ133 في المائة مقارنة مع سنة 2015، ويربط المسؤولون في الشركة هذا النجاح بـ"الجودة العالية لمنتوجات أوبو وهواتفها الذكية المميزة والسعر المُناسب الذي تسوق به عبر العالم".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - متتبع الجمعة 18 غشت 2017 - 10:24
الا كانت اكبر الشركات بحال نوكيا وسامسونغ والكتيل لقاو مشاكل في التوزيع وعلى حافة الافلاس غتجي اوبو ديال الصين وتنافسهم وتحتل مراكز مهمة وباااز ليكم شحال فيكم ديال التظليل مقابل الربح المؤقت رَآه هالطمع هو خرج على التجارة الغش والطمع طريق الافلاس السريع
2 - rda الجمعة 18 غشت 2017 - 10:25
بالفعل هواتف عالية ابجودة خصوصا الكاميرا
3 - يوسف الجمعة 18 غشت 2017 - 10:30
فماذا نصنع نحن قلة الأخلاق وسرقة أموال الناس بالباطل واكل أموال الناس باصوات الانتخابات وأخيرا كما حدث في برسلونا القتل تم القتل قتل أناس ابرياء اخلاقهم تفوق همجيتنا وسوء اخلاقنا وذلك وأضح للعموم في السياقة وفي محلات البيع وفي الشواطئ وفي كل شيء اللحية طويلة والنقاب وقلة أدب لا تتصور :هل فعلا مسلمون ام هم :يقول الرسول صلعم أقربكم الي يوم القيامة أحسنكم اخلاقا :فأين هي الأخلاق رايتها في أوربا ولم ارى منها شيئا في بلدي المسلم لم اري الا قلة الاحترام بين المغاربة في جميع النواحي لا إتقان العمال لا احترام بين الناس في كل شيء
4 - Ahmed الجمعة 18 غشت 2017 - 10:38
لحد الآن معظم المستخدمين لايعرفوا الفرق انه توجد شركات صينية عالمية ويوجد أيضآ شركة تقلد الماركات العالمية بكل شي ويربطوا اي منتج ع انه صيني ع انهو ماركة صينية رديئه ، هل يعلم المستخدمين أنه هواتف آيفون تصنع فالصين من قبل مصنع فوكسكون فقط آبل عليها فقط تطور النظام والتصميم فالبعض يعتقد أنه صناعة أمريكية فقط مقر إداريآ بإمريكا وأيضا هواتف يامسونج تصنع فالصين وفيتنام فقط الماركة من قبل اي دوله تملكها وأكبر شركة معالجات فالعالم هي شركة كوالكم الصينة التي تزود معظم معالجات الهواتف المختلفة من ماركات . واي منتج فالصين يعتمد على المستورد أو الوكيل لانه يوجد درجات بالجودة فالتصنيع وكل شي بثمنه .
5 - عتيقة الجمعة 18 غشت 2017 - 10:39
هم يصنعون ونحن نستهلك ونفتخر أننا نملك آخر ما ولدته أسواقهم.وكلنا يعلم أن المستهلك يعيش دوما تحت رحمة الصانع رغم امتلاكه للرأسمال ومن هنا نبقى نحن المتأخرين وهم المتقدمون فإلى متى؟
6 - عبدالحق الجمعة 18 غشت 2017 - 10:53
العمل ثم العمل ثم العمل.....والاتقان في العمل.هو سر نجاح الامم المتقدمة.او التي صارت اليوم متقدمة والتي كانت بالامس القربب في نطاق الدول المتخلفة.مثل الصين ودول جنوب شرق اسيا.
7 - سلمى الجمعة 18 غشت 2017 - 10:54
بحال هادو لي خاصنا نقلدوا .. . ماشي ديسباسيتو..
8 - wonder الجمعة 18 غشت 2017 - 10:57
ou est passée la marque HUAWEI ? ce n'est pas la marque premiere du constructeur chinois ?
9 - souussi allemagne الجمعة 18 غشت 2017 - 11:09
هذا هو الا ستثمار ديال المعقول ..ماشي ماطيشا ا و كعب الغزال .
اصحاب المال في المغرب ها فين خا صهم استثمرو, في التكنولوجيا .التكنولوجيا. التكنولوجيا....
ماشي في العقار اولا الابنا ك اولا الوقود....اولا الصيد في اعالي البحار....
هاتف واحد = 900 او 1000 كيلوغرام ديال الطماطم . زد على ذالك الطماطم تستنزف الكثير الكثير الكثير...من المياه . مياه نحن في امس الحاجة اليها.
الاستثمار يجب ان يكون في التكنولوجيا, وفي الطاقات البشرية. هذا هو مستقبل المغرب...ان شاء الله.
10 - l'expert retraité bénévole الجمعة 18 غشت 2017 - 11:09
وتأتي الإحصائيات المتفائلة لتخبرنا بأن المغرب مصنف في المرتبة الثانية إفريقيا من حيث الولوج إلى التقنيات الحديثة والأنترنيت ولا أحد يخبر المغاربة عن المبالغ المالية التي يصدرها المغرب بالعملة الصعبة إلى هذا البلد المنتج للهواتف الذكية.

فبثمن ألف درهم مثلا لكل هاتف محمول فإن مإة مليون المستخدمة أو في الرفوف يساوي مإة مليار درهم أو فقط عشرة آلاف من المليارات من السنتيمات من العملة الصعبة يجب مكتب الصرف أن يسددها بالطماطم وبعض أطنان من الفسفاط لأن أموال السيارات والطائرات والمكالمات يأخذها أصحاب رؤوس الأموال الأجانب ولا يبقى لها أي أثر في المغرب ماعدا بعض الضرائب وأجور العمال الهزيلة من أجل المنافسة.
وإذا أراد المغرب أو الجزائر مثلا أن يعملوا نفس المشروع فالمنافسون سيلجؤون إلى خفط الأسعار من أجل إفلاس المشروع ويعودوا إلى التسويق المربح لهم.

إنهم أناس يشترون علب السردين لياكلوا حوتها بالجان ويبيعون لنا نفياتها بعد تحويلها إلى لعب لأطفالنا
11 - ايت الجمعة 18 غشت 2017 - 11:15
اودي خصنا بحال دوك العوينات الصغار ...خصنا نتزوجوا من الصين فالحقيقة
12 - Derkaoui oujda الجمعة 18 غشت 2017 - 11:29
Moi j'ai un telephone de marque OPPO vraiment c extraordinaire, en plus de ses camera 16 pixel la puissance du processeur est genial 4g cela laisse l'utilisation de ce OPPO f3 tres pratique et si en compare les memes carasteristiques d'un autre telephone exemple samsung s6 le prix de OPPO est incomparable
13 - wood الجمعة 18 غشت 2017 - 11:50
عدد من مصنعي الهواتف لا يصنعون شيئا ان لم يكن فقط الشكل الخارجي و وضع علامة الشركة لان الكونات الرئيسية للجهاز يتم اقنائها من شركات متخصصة كشاشة اللمس و شاشة الاضائة و المعالج و الذاكرة .فطبيعي ان تعاني الشركات الكبرى نتيجة دخول شركات صغيرة ذات بنية اكثر مرونة و اقتصاد في التسيير و التكاليف.فالهاتف الذكي الذي يباع حتى وقت قريب ب 2000 درهم لن يتعدى ثمنه حسب المنافسة الحالية 400 درهم . فالشركات الكبيرة تجاهد و تكافح على التطوير و تقديم منتوج بمزايا جديدة لتحافظ على اسعار مقبولة لاستمرار بقائها .اما العرب فكما سبق ان اشار الى ذلك عدد من المعلقين فلا ينتجون سوى الجهل و الفقر و الظلم الاجتماعي و الاستبداد و الارهاب !!!
14 - متتبع الجمعة 18 غشت 2017 - 11:59
الفرق الوحيد بين هذه الشركة و الشركات الصينية الاخرى انها تصرف اموال طائلة على اشهار ماركتها التجارية.
اما عن مميزات هواتفها فهي لا تأتي بشيء جديد يميزها عن الماركات الاخرى.
15 - كذابين الجمعة 18 غشت 2017 - 12:03
لم اسمع بهذه الشركة الا عندما زرت المغرب بعد غياب طويل لا اعرف عن جودة هذة الماركة ولكني لا اتيق في الصناعة الصينية مهما كانت جودتها
16 - اسعد الجمعة 18 غشت 2017 - 12:10
الناس كيخدمو في صمت ليس كالمغاربة. لقد دشنا مشروعا ب عشرة مليار سنتيم بالله عليكم اي دولة في العالم تعتمد على السنتيم في حساب المشاريع. هل عملة المغرب هي السنتيم ام الدرهم. هذا هو التضليل والتمويه. حتى المؤسسات الرسمية تقوم بهذا التضليل. لهذا اقترح ان تكون متابعة قضاءية لكل المضللين بهذه العملة المزيفة اعني السنتيم لاننا نتعامل بالدرهم فقط. انا اخجل عندما يعطوننا رقم المعاملات بالسنتيم. اي استهزاء اكثر من هذا.
17 - bitali الجمعة 18 غشت 2017 - 12:21
الناس عندهم دول صناعية، وحنا باقين فإطار "السخرة":
تركيب السيارات، الكابلاج،مراكز النداء...
أحلم بيوم من الايام نتحرر من عبودية السخرة، ونصبح دولة صناعية لنلحق بركب الدول النامية.
والمرجو النشر.
18 - Reda الجمعة 18 غشت 2017 - 12:48
و بالدولارات التي ندفعها لهؤلاء الصينيين لشراء هواتفهم ننتظر منهم ان ياتوا لصرفها عندنا كسياح و يستمتعوا لكي نحصل على جزء من تلك الدولارات ومن عندي بصحتهوم لي عطاه ربي نعمة العقل الله ازيدو
19 - عادل الجمعة 18 غشت 2017 - 13:04
إلى ahmed متفق معك في كل ما قلته إلا في ما يخص شركة qualcom للمعالجات هي شركة أمريكية أخي و هي التي تزود أغلب الشركات بالمعالجات و من ضمنهم سامسونغ أما ابل فتصنع معالجاتها بنفسها.
20 - massir75 الجمعة 18 غشت 2017 - 13:50
هذه الشركات خلقت منافسة هائلة و ستطيح بالعملاقين سامسونغ و ابل
الجشعتان 1000 دولار للهاتف و كل سنة هاتف اوبو و شياومي + نوكيا مؤخرا
ستمرغ انفهما في التراب اشهارات و رواتب و تكاليف زائدة على الفاضي
و المشكل كل شيء يتم تصنيعه و تجميعه في الصين صحيح الهاردوير ضعيف عند الشركات المنافسة لكنه يفي بالغرض غالبا الهاتف لا يتجاوز عمره الافتراضي سنتين .كما انصح المستهلك باشعال المنافسة بهذه المنتوجات لاسقاط الجشع الامريكي الكوري و انصحهم بهواتف شياومي اكثر سرعة و قوة من اوبو .
21 - Amine الجمعة 18 غشت 2017 - 14:07
الصين سوف تصبح مركز جل الشركات العالمية حتى ايفون الاصلي يصنع في الصين لرخص اليد العاملة زائد الشركات الصينية الاخرى متل اوبو وهواوي هدا مانريده في المغرب
وليس موروكو مول
22 - android usa الجمعة 18 غشت 2017 - 16:42
beaucoup de gents croient que le smartphone fabrique par la chine mais il travail par le softwear des usa android de google alors la chine fabrique only larcase du smartphone
23 - مجهول الجمعة 18 غشت 2017 - 18:30
اوبو شركة رائدة في الهواتف النقالة و هي الآن تسيطر على اهم الأسواق في المغرب العربي و تواجدها في المغرب كانت آخر سوق لها في العالم و لكن الاثمنة ليست متحدة بين البلدان فمثلا اوبو في دولة الجزائر أقل بنصف الثمن في المغرب كأن المغرب دولة بترولية و تتواجد فيه المصانع و الشركات ....فهي الآن تواجه مشاكل عصية في المغرب بسبب الجمارك و العمال و تراجع مبيعاتها نتيجة غلاء هواتفها.
24 - mowattin الجمعة 18 غشت 2017 - 18:52
Huawei est classé 3éme après Apple et samsung
25 - شاب مغربي الجمعة 18 غشت 2017 - 18:54
قبل مادير ديزلايك غير حيت عندك اوبو رشيرشي باش تعرف !
oppo تابعة لشركة BBK electronics كيفما تابعين ليها :
Oppo Digital
Vivo
OnePlus
يعني الشركة الأم هي bbk electronics , زائد الأقسام ديال oppo او division كاينين فهاد الدول منهم المغرب , OPPO China, OPPO Myanmar, OPPO Philippines, OPPO Malaysia, OPPO Vietnam, OPPO Thailand, OPPO India, OPPO Sri Lanka, OPPO Pakistan, OPPO Bangladesh and OPPO Indonesia من الاسماء ديالهم اتعرف بللي كايدخلهم بالاعلانات بنادم فيما كايضور كايشوف غير oppo فطوبيس oppo فترام oppo فشارع oppo
كايطبقو عليهم (mere-exposure effect) بنادم كايشوف شيحاجة ديما كايولي ايعرفها غير هي , صنفاتهم IDC (INTERNATION DATA CORPORATION ) كاكبر بائع للهواتف في 2017 Q1
Q1 كاتعني QUARTER 1 يعني من January 1-March 31 , بمعنى 3 شهور ,
ONE PLUS كاتبيع ف USA ف germanyاوزيد اوزيد دول ليواعيين من ناحية techno ماغادوخهومش بالاعلانات بزاف حيت عارفين اش كاين اما فالمغرب دريات مربحينكم .
26 - Jebli الجمعة 18 غشت 2017 - 19:06
حتى المغاربة فيهم الذين يخترعون كعبد الله شقرون رحمه الله الذي اخترع محرك طائرة قليل الاستهلاك وكان وطنيا حتى النخاع ولم يشأ بيع براءة اختراعه منتظرا أن تتبناها الدولة فلا الدولة تبنتها ولا القطاع الخاص اتحدت شركاته لتمويل إنتاج ولو بعضا منها فالحين فقط فنتيف عباد الله،  الدولة يجب أن تعرف بأنه بعدم الزيادة في الإنتاج لايمكننا الحصول على مايكفي  من العملة الصعبة اللازمة لشراء قطاع الغيار وكل المستوردات التي هي كثيرة لأننا بلد استهلاكي بامتياز وهذا يتطلب استثمارات في كل المجالات الإنتاجية الله مايجعلنا نبدأو غير ببياسة صغيورة ولا والو تشجيع البحث العلمي والتقني كفيل بهذا هاد المهندسين ليكنقريو امتا غينفعوا بلادهم الله يجيب اللي يسمعنا ومايعطينا والو .
27 - كريم السبت 19 غشت 2017 - 00:26
الى صاحب التعليق الأول " متتبع " يبدو انك لا تتبع اي شيء يا عزيزي، ومعلوماتك قديييمة جدا، فمن يتحدث عن الكاتيل اليوم وهي مجرد مسوق لماركة صينية شهيرة هي tcl !! اما شركة اوبو فهي تحتل المرتبة الرابعة عالميا وتكتسح الاسواق الاسوية مع شقيقتها vivo التي تنتمي لنفس الشركة الام bbk وانت طبعا لم تسمع ب vivo او xiaomi او غيرها من الشركات الصينة الرائدة
28 - kholoud السبت 19 غشت 2017 - 16:33
منذ ازيد من سنة اقتنيت هاتف ابو وصراحة وبصدق هاتف مميز بموصافات رائعة قبل اقتنائي الهاتف كنت جد مترددة وطنت كنفكر في شراء هاتف سامسون او اكسبيريا ومن بعد مازعمت صليت الاستخارة واشتريت هاتف ابو مع العلم ممانشي في بالي مرة انني هانشري ليلو ولكن صراحة رائع شريتو بمبلغ 2700 درهم بمواصفات لو شريتهم في سامسونغ او اكسبيريا كان خسني على اللقل 7000 درهم ونجح اختياري والحمد لله
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.