24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3608:0213:4616:5119:2120:36
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الاستقلال يُباشر وساطة "رأب الصدع" بين "رفاق الوردة والكتاب" (5.00)

  2. المغرب يتأخر عالميا وإقليميا ضمن مؤشر عالمي لازدهار الأطفال (5.00)

  3. أسطول جديد يجمع النّفايات في جماعات الناظور (5.00)

  4. المغرب يدعم قطر لإنجاح تنظيم "مونديال 2022" (5.00)

  5. موظف شرطة يهدد بالانتحار في مدينة خنيفرة‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | تعويم الدرهم يثير قلق شباب مغاربة من انخفاض القدرة الشرائية

تعويم الدرهم يثير قلق شباب مغاربة من انخفاض القدرة الشرائية

تعويم الدرهم يثير قلق شباب مغاربة من انخفاض القدرة الشرائية

"يلزمني توفير نوعين من الأدوية المستوردة من فرنسا. أؤدي ثمنها باليورو في كل مرة"، هذه الجملة تختصر المخاوف التي تعتري ياسين أمنصور بعد اتخاذ قرار تعويم الدرهم من قبل الحكومة المغربية.

ياسين الذي يبلغ من العمر 22 سنة، صرح لـ DWعربية، " بأنه يخضع لعلاج منذ سنتين"، وأنه كالكثير من المغاربة يرون أن قرار تعويم الدرهم سيؤثر سلبا على القدرة الشرائية للمواطنين. فهو لم يُخف أنه سيكون مضطرا لدفع مبالغ أكبر بالدرهم المغربي في حالة ما إذا فقد قيمته أمام اليورو في السوق العالمية.

ويؤكد ياسين أن "معارفه غير متفائلين نهائيا بهذا القرار"، حتى أن بعضهم وصفه بالمفاجئ. ويتساءل ياسين: "لماذا لم يتم التصويت على هذا القرار السيادي في المؤسسة التشريعية بالمغرب؟"

تضحية اقتصادية!

أما محمد جنان، وهو شاب مغربي في نهاية عقده الثالث، فإنه يرى، حسب تصريحه لـ DWعربية:أن "أي إصدار للأحكام حاليا، لا يمكن أن يكون إلا تسرعا و"تشاؤما" لن يفيد المواطن في شيء".

محمد الذي يدير فريقا من الموظفين المكلفين بتقديم خدمات بنكية بإحدى الوكالات في الدار البيضاء، العاصمة الاقتصادية للمغرب، يؤكد أن تعويم الدرهم ليس إلا استجابة حكومية لتوصيات البنك الدولي.

ويضيف: "بما أن اقتصاد البلاد لا يتمتع بالقوة والمرونة المطلوبة، فإننا لا نملك الآن إلا اتباع تعليمات البنك الدولي". و ينتظر الشاب المغربي من هذا القرار أن تكون له انعكاسات ايجابية. ويقول: "إذا كان تعويم الدرهم سيحد من مديونية المغرب، ولو على المدى البعيد، فلا بأس في قليل من التضحيات الاقتصادية."

هل يحذو الدرهم حذو الجنيه المصري؟

في الثالث من نوفمبر سنة 2016، أعلن البنك المركزي المصري تحرير سعر صرف الجنيه. والآن، بعد مرور سنة على هذه الخطوة، تقرر الحكومة المغربية "تعويم الدرهم" أيضا، في خطوة مفاجئة.

تعويم العملة المصرية، ساهم في ارتفاع معدلات التضخم بنسبة كبيرة، بحسب البنك المركزي المصري، حيث وصلت قيمة الديون الخارجية للبلد إلى 79 مليار دولار في نهاية يونيو2017، مقارنة مع 60,2 مليار دولار في سبتمبر 2016.

هذه النتائج السلبية لتعويم الجنيه المصري أثارت مخاوف الكثير من المغاربة. وجعلتهم يتساءلون إن كان المغرب يسير على خطى القاهرة في النهج الإقتصادي؟

التعويم مخاطرة!

عمر الكتاني، الخبير الاقتصادي المغربي، في حديثه لـ DWعربية، قال: "عملية التعويم فيها مخاطرة"، ويضيف: " هذا الموقف لم يعط أي تبرير عملي له". الكتاني، يعتبر أن استقرار العملة أساسي لاستقرار أي اقتصاد. ويضيف في معرض حديثه بأن "التعويم يعبر عن عدم استقرار لقيمة الدرهم".

ويعزو الكتاني استقرار الدرهم وبالتالي الاقتصاد المغربي إلى: "ارتباطه بعملتين قويتين: هما اليورو والدولار." حيث يرى أن الاستغناء عن ربط الدرهم بهاتين العملتين القويتيين سيؤدي إلى المساهمة في انخفاض قيمة الدرهم".

"البنك المركزي يغامر بالدرهم المغربي، بعد أن كان الاستقرار أهم خصائص الدرهم." هكذا يقيم الكتاني قرار "التعويم" الذي سيبدأ تطبيقه ابتداء من اليوم الإثنين (15 يناير 2018).

إذ يأتي قرار "تعويم" الدرهم بعد استطلاع رأي بنك المغرب، وسيحدد سعر صرفه داخل نطاق تقلب يتراوح بين% 2,5+ و%2,5-.

للتعويم آثار إيجابية؟

الخطوة التي صادق عليها المجلس الحكومي المغربي، والتي سبق أن أعلن عنها عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب سابقا. يرى فيها البعض خطوة إيجابية. إلا أن الكتاني يؤكد أن "النتائج الايجابية حتى وإن وجدت فإنها تبقى قليلة مقارنة بالعواقب السلبية".

وتجدر الإشارة إلى أن وزير الاقتصاد والمالية المغربي، محمد بوسعيد، صرح في أول تعليق له على قرار تعويم الدرهم "أن هذه الخطوة هدفها تقوية سيرورة انفتاح اقتصادنا الوطني على الخارج، والانطلاق نحو خطوة جديدة من أجل الإقلاع الاقتصادي".

واعتبر بوسعيد، في تصريحه، أن إصلاح نظام سعر الصرف سيكرس التقدم المحقق والمسجل، على المستوى الماكرو-اقتصادي، وعلى مستوى الإصلاحات الهيكلية والقطاعية التي يعتمدها البلد. بحسب مواقع أعلامية مغربية محلية.

المتضرر الأكبر

الخبير الاقتصادي، عمر الكتاني، يعتبر "تعويم" الدرهم سبيلا لحصول تضخم في الاقتصاد المغربي، وهو ما سيؤثر سلبا على حياة الطبقة المتوسطة وضعيفي الدخل في المغرب، حسب تصريحه.

ويوضح قائلا: "حين نتحدث عن التضخم الإقتصادي، فان الطبقة الميسورة في المجتمع لاتتأثر في أغلب الأحوال بهذه الظاهرة".

وعن فرضية ارتفاع أسعار الواردات والسلع وانخفاض قيمة الصادرات، يرى الكتاني أن الأمر "أن هذه الأمر وارد الإحتمال، وسيكون تأثيره واضحا على المواطن بشكل أساسي، ويرجع ذلك لطبيعة المواد التي يتم استيرادها والتي هي في الغالب مواد أساسية كالدقيق والسكر والزيت والزبدة"، حسب تصريحه.

*ينشر بموجب اتفاقية شراكة مع DW عربية


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - مول حمص الخميس 18 يناير 2018 - 02:22
الْيَوْمَ تمت الزيادة في ثمن المازوط وليصانص وتذكرة القطار
زغرتي يا انشراح اللي جاي أحسن من اللي راح
2 - مواطنة الخميس 18 يناير 2018 - 02:32
تعويم الدرهم سيجر معه تعويم المواطن المغربي في مزيد من الفقر و الديون و الهشاشة ..لينتهي بتعويم البلاد...و الله يستر
3 - تنغيري الخميس 18 يناير 2018 - 02:41
في هذه الحالة اذا ارتفعت الاثمنة فهو الوقت للتعبير عن غضبنا كشعب مقهور لانه لم يتم اعتبارنا في هاته الخطوة التي اخدتها الحكومة،آنذاك انا على يقين ان الامور لن تحمد عقباها.آنذاك فلنرا ماذا سيفعل اولائك الذين اتخدوا قرار تعويم الدرهم بكل بساطة.
4 - محند الخميس 18 يناير 2018 - 03:55
غدا اقولو لنا جمعو تبرعات باش نقدو الدرهم. راه والفو ادوخونا.
5 - وديعه الخميس 18 يناير 2018 - 04:27
ارتفاع الأسعار أم تضخم الدولار!!

تتكاثر مطالب الشعوب الثائرة في الأونة الاخير لحكوماتها بتخفيض الاسعار بصفتها ازمة حادة كانت سببا مباشرا في اندلاع تلك الثورات الساخنة بشكل ملفت للنظر .

الحقيقة يا سادة يا كرام ان الاسعار لم ترتفع بل اسعار السلع في الارض عموما تسجل انخفاضا مستمرا بسبب التزايد السلعي الصناعي وثقافة التصنيع الجديدة مقرونة بثقافة استهلاك جديدة وكليهما ثقافة مبرمجة فرضت على النشاط البشري من قبل حكام الارض وتلك الثقافة التي استحدثت في منتصف السبعينات من القرن الماضي والتي تحقق مواصفة اقل متانة لغرض تأمين السعر الاقل وهنلك موقف رسمي دولي ساهم في قيام تلك الثقافة من خلال تساهل رسمي في المواصفات المعتمدة كقانون نافذ في عموم دول الارض !!ما يجعل السلعيات (غير المعمرة) والسلعيات (المعمرة) ذات صفة سعرية تراجعية بشكل شبه مستمر قياسا على مستويات اسعار القرن الماضي الا ان الازمة الحقيقية ان سعر الدولار الامريكي يسجل تضخما مطردا وبارقام لا تتوقف عند حد تتبعة وتتناغم معه بقية عملات الدول الصناعية فلا يوجد دولة في العالم تسمح بتعويم سعر الدولار ازاء عملتها المحلية !! يتبع ...
6 - العوامة الخميس 18 يناير 2018 - 04:46
عومو لبلاد من قبل وكان باقي ليهم الشعب ههههه
7 - وديعه الخميس 18 يناير 2018 - 04:49
تتمة ...
..فلا يوجد دولة في العالم تسمح بتعويم سعر الدولار ازاء عملتها المحلية حيث تتكالب الحكومات الاممية على حماية ذلك المارد الذي اسمه (دولار) ليكون مفتاح التحكم عن بعد بجماهير الارض ومن مؤثرات ذلك التحكم ان تصرخ الشعوب ثائرة على حكوماتها بتخفيض الاسعار ... انها الغفلة يا ساده يا كرام .... الاسعار انخفضت عن معدلاتها ولكنها مرتفعة بموجب السعر السلعي العالمي للدولار الذي تضخم كثيرا كثيرا ولكن هل يمكن ان تولد حكومة من رحم انساني بشري مستقل !! هل يمكن ان تلد الشعوب حكوماتها ؟ لا بد ان يرفع الناس عن عيونهم نظاراتهم الملونة !.. أي شعب يطالب بتخفيض الاسعار لو استطاع ان يجبر حكومته على تعويم الدولار على اراضيه فان الامة سترتفع خلال بضعة سنين الى محطة الاكتفاء حيث تتصاعد وتيرة الانتاج تلقائيا وتخرج من يد الاحتكارات الاقتصادية ويبدأ الفرد والجمع بتأمين مستلزمات معيشته من مأكل وملبس واي حاجة اخرى الا ان واقع الحال مرتبط بسياسة دولية تحكم السيطرة على مصير الناس في كل بقعة في الارض من خلال (عملة ورقية) جعلوها معيار كل شيء حتى في العواطف ..

يتبع
8 - أبو حنفي الخميس 18 يناير 2018 - 05:51
منذ تولي تجار الدين زمام المبادرة في 2012 سبع سنوات لم نسمع فيها خبرا مفرحا واحدا ،المغرب في تراجع مستمر والعدالة والتنمية التي ركبت ما يسمى بالخريف العربي تجرنا للويلات،لأن ليس لديهم مشروع سوى خدمة تنظيم الإخوان العالمي،وتزوج المزيد من النساء أو زواج المتعة ...همهم الأكل والشرب والجنس لهذا فالوطن والمواطن آخر همهم
9 - احنا بتوع الاطوبيس الخميس 18 يناير 2018 - 06:43
الی متی سیتحمل الشعب المغربي فاتورة فساد النخبة الحاكمة المتحكمة في ثروات البلاد وفي اقتصادها وفي سياستها والتي تحرك خيوط اللعبة في الظل وتقوم باتخاذ قرارات غالبها لا يصب في مصلحة مواطنيها بقدر ما يصب في مصلحتها الخاصة ومصلحة شركاتها وهولدنغاتها, الى متى سيظل الشعب والشباب المغربي صامتا وهو يرى امواله تتبعثر على الافارقة وهو يعاني من البطالة والفقر, كيف يعقل أن تجد ثروات البلد تنهب أوتباع بثمن بخس للأجانب ثم يتم اللجوء للبنك الدولي لاغراق أجيال الشعب في الديون والفقر ومزيد من البطالة والاجرام والضياع
10 - أيوب المغربي الخميس 18 يناير 2018 - 06:50
المهم من هذا كله هو أن الثورة قادمة...فرب ضارة نافعة
يا فقراء المغرب اتحدوا...فالعصابة أمامكم واللوبي وراءكم ولم يبق لكم إلا المواجهة حتى النصر
11 - Agadir الخميس 18 يناير 2018 - 07:32
هذا الاجراء سينفع من يستورد .اما الدولة فكلما وجدت ضخما وعجزا سترفع من الضريية لسد حاجياتتها
اقتصادنا رهين بايدي الامبريالية اشدانا لشيى اقتصاد حر كل ما نراه من زواق وسيارات جديدة ومظاهر الرفاهية فهو اقتصاد هش مبني على الاستهلاك ناهيك عن القروض الربوية التي تنهك العباد فلاةيفكر الموظف الا في سداد دين البنك
لا حول ولا قوة الا بالله
12 - مغربية الخميس 18 يناير 2018 - 07:45
صحيح ان تعويم الدرهم هو قرار مفروض على المغرب من البنك الدولي لكن يتماشى مع سياسة الدولة المغربية التي تسعى دائما الى اغناء الغني و افقار الفقير لان كل قراراتها تهدف الى سحق المواطن البسيط و هدا ليس جديدا علينا لم تاتي حكومة واحدة بقرار واحد في صالح المواطن كلما حصلت مصيبة تلصقها به و الله يستر من هدا القرار و مصر خير مثال
13 - إنسان منطقي الخميس 18 يناير 2018 - 08:00
الناس خايفة ومعرفاش حتى المعنى الحقيقي لتعويم العملة.الأمية و الجهل هو الخوف الكبير في هذه البلاد.الله يحفضنا.
14 - مغربي الخميس 18 يناير 2018 - 08:31
على هؤلاء المسؤولبن حكومة وبنك المغرب ان يضعوا برنامجا على مدى 20 سنة ويشرحوا كل 3 اشهر آثار هذا التعويم على الاقتصاد و على المواطن. بما انهم يقولون انها مسألة سيادية لانريد ان نسمع انها كانت مسؤولية هذا الحزب او داك او هذه الحكومة او تلك الحكومة.
15 - مواطن الخميس 18 يناير 2018 - 08:33
تعويم الدرهم يصلح للدولة التي تتمتع بقوة اقتصادية عالمية. أما المغرب دولة مستهلكة
16 - citoyene الخميس 18 يناير 2018 - 08:39
en réalité ce n'est pas une libération seulement ont a changé les curseurs de 0.3 % à 2.5 % qui fait que la banque centrale qui fixe sa valeur pour moi la montagne a couché d'une souris ne changera rien pour les investisseur et l'exportation et le touristique et nous ressortissants pourquoi de ne pas commencer par +- 10% sur une période de 6 mois ont vois depuis lundi rien est changé malgré autant de critique le taux d'échange le vendredi avant le dit libéralisation est 11.27 dirham pour un euro aujourd'hui 11.27 dirham pour un euro où est le problème pour critiquer le système pour long ce temps
17 - إسماعيل أبو حليم الخميس 18 يناير 2018 - 08:49
السلام عليكم ورحمة الله
اضن انه لا سبيل سوى التشمير عن السواعد والعمل بجد يدا بيد لبناء اقتصاد يعتمد على الصادرات والحد من الواردات خصوصاً النفطية منها.
حين تصرفون الأورو ب 11 درهما فهذا احتقار للعمله الوطنيه.
وأتمنى أن يكون هذا التعويم في صالح القيمه الحقيقيه لدرهمنا الحبيب.
ماعلينا سوى العمل والانتباه لتقلبات السوق والحد من السلع الكمالية الواردة على المملكة من قبيل إغلاق معبر سبته ومليليه المحتلتين أمام المهربين . كدا وتشجيع المقاولات على الصناعات المحليه . (((صنع في المغرب))).
18 - brahim daoudi الخميس 18 يناير 2018 - 08:57
المغرب يتقدم في اتجاه السلبي . المواطن هو الذي سيدفع الثمن.
19 - جلال الخميس 18 يناير 2018 - 09:02
هل تريدون خراب المغرب أم تريدون الرقي و التقدم. الظاهر الآن الزيادات في الأسعار تنهك جيوب المواطنين ولا مجهود يبدل من أجل المستضعفين و الفقراء و ذوي عدم الدخل و لو حتى بدرهم في اليوم. مادا في نظركم ستؤول له الأمور إن الوضع استفحل و الزيادات غير مدروسة و لا تخضع لمسايرة السوق العالمية. اللهم رفقا بالمواطنين أصحاب الدخل المقزز و الشحيح. تعويم الدرهم خطر على البلاد و العباد . إلا أن كان عندكم فائض من العملة الصعبة و من مدخول الصناعات المتقدمة و اكتفاء داتي من المواد الأولية و لا مدينة لكم. اللهم لطفك يا إلهي وطني على وشك طامة كبرى لا يقرأ حساباتها الخطيرة إلا المستضعفين أما الأغنياء فهم يضحكون منا .
20 - brahim daoudi الخميس 18 يناير 2018 - 09:13
الحمد لله. التعويم الدرهم خطوة إجابية للمغاربة لأن المغرب الدولة متقدمة
21 - ولد لعيون الخميس 18 يناير 2018 - 10:03
مادام الشعب مجرد رعايا ولم يصلوا بعد للمواطنة فماعليهم سوى السمع والطاعة هذه الأمور بعيدة عنكم لتقرروا فيها اتركوا كل شيء لولي الأمر
22 - Maghrebi100% الخميس 18 يناير 2018 - 10:09
لا تقلقوا يفعلوا مايشاؤون لأن الله وعدنا برزق اينما نكون و نرتحيل! ولكن ليكن في علم جميع ان الحرب قديمة لامحالة وسببها كثرة الفتن! ونحن نعلم ان المغرب بدأ يتهار و هناك عوقب وخيمة! نطلب من الله الستر و صبر!
23 - سلاوي الخميس 18 يناير 2018 - 10:21
إلى صاحب تعليق رقم 8 أبو حنفي .ماذا تقصد بتجار الدين هل تقصد بها الحزب العدالة والتنمية .يجب أن تعرف أن الدين الإسلامي بريء من هذا الحزب المنافق .فحزب العدالة والتنمية ليس له أي علاقة بالدين .هم فقط يستغلون الشعب المغربي بالدين حتى يوصلوا إلى مناصب .أما بخصوص تعويم الدرهم فهي مجرد سياسة لتجويع الشعب . ولكل طاغية نهاية
24 - marocain الخميس 18 يناير 2018 - 11:03
je pense que la solution , elle est entre les mains de A. BOUCHIKHI . le stratège , si , non ! aucune chance. la deuxième c'est JUBA2 PARIS qui réside en France et donne des solutions devant son clavier .
25 - أحمد الدمناتي الخميس 18 يناير 2018 - 11:20
دولة المغرب يسوسها أُناس لا يهتمون بما سيحدث لشعبهم من فقر وبؤس وضنك العيش. وأصحاب القرار يفعلون ما يُملى عليهم، لأنهم لا يعتبرون الشعب أهلا ولا وجود له حتى يُطرح هذا الموضوع الخطير جدا في "البرلمان" ويتم التصويت عليه من طرف أشخاص نُزهاء وطنيين. الوطن يملكه الغير، والشعب فقط مُكتر في هذا الوطن إن أدَى ما عليهم من واجب الكراء، ظل على حاله، وإن عجز عن دفع واجب الكراء فله البؤس والفقر...
"الحكومة أو المحكومة" تقترض باسم الشعب، لذلك على الشعب أن يتحمل العواقب. الشعب المغربي لا يصلح سوى كغطاء ومركبة ومطية للوصوليين الانتهازيين، الناهبين لثروات البلاد وخيراتها وجعلها ذليلة تمد يدها لطلب القروض التي هي ليست سوي قيود وأغلال حول رقاب أبناء الشعب. لن ينتهي النظام المخزني من وضع أغلال وسلاسل من حديد حول رقاب الشعب المغربي، ولن ينتهي من التنكيل به وإفقاره وحرمانها من حقوقه واستغلاله بأبشع طرق الاستغلال والاستبداد والتحكم. وإذا ما انفجر أبناء هذا الشعب الصبور الخنوع المُستسلم اليوم، وثار كالبركان، سوف يفر فلول النظام إلى الخارج حيث مُستقرَهم وموطنهم الحقيقي، تاركين وراء ظهورهم "هاجوج ومأجوج".
26 - hajiba الخميس 18 يناير 2018 - 11:52
عوم ياعوام الشعب المغربي غارق في غلاء المعيشة و الآن مع تعويم الدرهم و مع الاقتصاد ديال البلاد قوي!!! الله يحفظ .الشعب غدي يعوم في الفقر
27 - ouahid الخميس 18 يناير 2018 - 14:48
الكل يتحدت عن تحرير الدرهم وتتخوف الطبقة البرجوازية أكتر من الطبقة الوسكى من تداعياته إن كانت سلبية فما محل البقية من الشعب (ما خدام ما موضف عالاصق).!!!!؟
28 - أمازيغي باعمراني عبدالله الخميس 18 يناير 2018 - 16:47
يا مغاربة إني أعدكم أن الأورو أو الدولار سيصل لأكثر من 50 درهم وبيني وبينكم المستقبل القريب (فقط 4 سنوات )إن لم أقل أنه سيصل ل 200 درهم فلا تتعجبوا يا إخواني سأذكركم بقولي هذا .
29 - ناصر الخميس 18 يناير 2018 - 17:55
في نظري تعويم الدرهم ضرورة وليست اختيار، فانفتاح المغرب على افريقيا يستوجب تعويم الدرهم لضمان الاستثمارات المغربية بافريقيا وبخصوص الاورو فانه سيرتفع قليلا وترتفع معه تحويلات الجالية اما الدولار فسيعرف انخفاضا مقابل الدرهم وحبذا لو غير المغرب قيمة الدرهم قبل العمل على تعويمه بمعنى مضاعفته عشر مرات بحيت تصبح مائة درهم هي عشر دراهم مع الاحتفاظ بنفس الاثمان الحالية ويكون بذلك تم التقليص من السيولة النقدية ويصبح الدرهم قريبا من الاورو ويفوق الدولار
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.