24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3207:5713:4516:5319:2520:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. الكرنفالات في زمَن الكُورُونَا فِيرُوس! (5.00)

  2. "مغاربة إيطاليا" يخشون تكرار السيناريو الصيني بعد تفشي "كورونا" (5.00)

  3. مغاربة يرصدون غياب المداومة الطّبية لرصد "كورونا" بالمطارات‬ (5.00)

  4. نصف النشيطين في المغرب لا يملكون شهادة مدرسية وعقد عمل (5.00)

  5. الزفزافي: الشهادة أهون من رفع الإضراب عن الطعام (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | مخطط "ممكن" يطمح إلى توفير الشغل لأكثر من مليون مغربي

مخطط "ممكن" يطمح إلى توفير الشغل لأكثر من مليون مغربي

مخطط "ممكن" يطمح إلى توفير الشغل لأكثر من مليون مغربي

بعد فشل برنامج "مقاولتي" لتشجيع الشباب على خلق المقاولات الصغرى والمتوسطة، وانتهاء عدد من الشباب المنخرطين فيه مهددين بالسجن بسبب عجزهم عن إرجاع الديون المترتبة عليهم إلى الأبناك، تجرّب الحكومة وصفة جديدة لتشغيل الشباب، ترمي إلى توفير مليون و200 ألف منصب شغل في أفق سنة 2021.

المخطط الوطني للنهوض بالتشغيل، والذي جرى التوقيع على ميثاق تفعيله بين عدد من القطاعات الوزارية، من جهة، وبين الاتحاد العام لمقاولات المغرب وجمعية مجالس الجهة بالمغرب، من جهة أخرى، مساء أمس الجمعة، اختير له اسم "مُمكن"، دلالة على أنّ المخطط الجديد قابل للنجاح.

وتروم الحكومة، من وراء مخطط "ممكن"، الذي تطلب إعداده ستة أشهر من العمل تحت إشراف رئاسة الحكومة، تسريع وتيرة إحداث فرص العمل، على المديين القصير والمتوسط. وسيكون "ممكن" قاطرة لتوجيه الشباب وتكوينهم وتأطيرهم، وتمكينهم من عدد من آليات ووسائل الاشتغال.

ويبدو أنّ الحكومة تسعى إلى دفع الشباب المغربي إلى التفكير في العمل بعيدا عن الوظيفة العمومية، إذ أكدت في الورقة التقديمية لبرنامج "ممكن" أنه سيمكِّن الشباب من إحداث عملهم الخاص، أو إقامة مشاريعهم المقاولاتية، مؤكدة أنه سيساعدهم على إيجاد فرص عمل "شريطة التوفر على روح المثابرة وتقديم التضحيات".

وتقول الحكومة إنها تسعى من خلال برنامج "ممكن" إلى إحداث مليون و200 ألف منصب وفرصة شغل خلال الفترة ما بين 2017 و2021، وستعتمد في ذلك على تحسين قدرات التوظيف لدى الشباب وملاءمة كفاءاتهم ومهاراتهم مع حاجيات سوق الشغل، عبر تكوين قصير المدة ومتنوع التخصصات لفائدة مليون باحث عن الشغل.

وتعتزم حكومة العثماني تقديم الدعم من خلال تحفيزات في إطار العمل المؤجّر لفائدة أكثر من نصف مليون باحث عن العمل، ومواكبة إنشاء 20 ألف مشروع مقاولاتي، مثل الشركات الناشئة والمقاولات الصغيرة جدا والمتوسطة، والمقاول الذاتي...

ولأوّل مرة، تستعد الحكومة لتخويل التعاونيات والمقاولين الذاتيين حق المشاركة في طلبات العروض المتعلقة بالصفقات العمومية، وذلك بعد تعديل المساطر القانونية المعمول بها حاليا؛ كما أعلنت أنها ستخصص تدابير لدعم القطاع الجمعوي، باعتباره خزانا هاما لخلق فرص الشغل.

ووضعت الحكومة ستّ "جوازات" قالت إنها ستقلّص المسافة التي تفصل الشباب عن سوق الشغل، وهي الجواز اللغوي، الذي سيستفيد المستفيدون منه من 400 ساعة من تعليم اللغات، وجواز المهارات السلوكية (60) ساعة، والجواز الرقمي (40) ساعة، والجواز التجاري (40) ساعة، وجواز البحث عن عمل (20) ساعة، وجواز المقاولات (20) ساعة.

وتعوّل الحكومة على تسعة مخططات إستراتيجية وقطاعية لخلق مليون و200 منصب شغل في أفق سنة 2021، وهي: مخطط التسريع الاقتصادي، المتوقع أن يخلق 435.000 منصب شغل، ومخطط المغرب الأخضر، والإستراتيجية الوطنية لتنمية الطاقات المتجددة، ورؤية 2020 للسياحة، والبرنامج الوطني لتثمين النفايات، والخدمات ذات المنفعة الاجتماعية والنفع العام، ومشروع "طنجة"، ومخطط البناء والأشغال العمومية، والقطاع العام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (58)

1 - nadamana الأحد 29 أبريل 2018 - 09:17
الدولة بطيئة وثقيلة لاجاد حل حتى ل0,01% من الشباب وتتحدث عن اعوام وليس ايام.
هاته المؤسسات لا تصلح الان للمغرب وشعبه.
2 - meme الأحد 29 أبريل 2018 - 09:18
و تقول الحكومه و تعتزم الحكومه و تروم الحكومه و نخطط ااحكومه و تمكن ااحكومه بلا بلا ووفي الاخير يوزعون عليهم جليات و يعملون امن خاص او حراس سياراتهم الفتخرة من دم الشعب كاهم خدموا اولادهم في الوظبفه العموميه بن كيران بنته اليوسفي ولادو و زيد و زيد حسبنا الله و نعم الوكيل فيهم و في كل ظالم لهذا الشعب
3 - ana الأحد 29 أبريل 2018 - 09:22
و 55 مليون اخرى ....؟ شنو المعمول
4 - Ibrahim الأحد 29 أبريل 2018 - 09:29
عدد كبير من العاطلين عن العمل فقدوا طعم الحياة و لم يعد يحلمون بأي شيء و أنا منهم، نسأل الله أن تكون آخرتنا خير من دنيانا.
5 - youssef الأحد 29 أبريل 2018 - 09:35
متأكد باللي الناس اللي كاتخدم هاد المشاريع عارفين شنو كايديرو و هامش الخطأ قليل، لكن مين كايجي للتنفيذ و التمويل كاتلقى دوك الفلوس تشربو، تلقى داروري مشا منها شي طريف و كيفشل المشروع و كيحصلوها فهادوك الناس اللي دارو الدراسات ماشي فدوك اللي مسؤولين على التمويل ديالو. كون كانت بلادنا هي هولاندا ولا المانيا كون داك بنادم تصيد ولا يخاف يديرها.
6 - Rabat الأحد 29 أبريل 2018 - 10:01
بعد فشل برنامج "مقاولتي" لتشجيع الشباب على خلق المقاولات الصغرى والمتوسطة، وانتهاء عدد من الشباب المنخرطين فيه مهددين بالسجن بسبب عجزهم عن إرجاع الديون المترتبة عليهم إلى الأبناك،
تجرّب الحكومة كدبة جديدة اطلقوا عليها اسما "ممكن" لتشغيل الشباب، ترمي إلى توفير مليون و200 ألف منصب شغل في أفق سنة 2021
و
وستنتهي بعدد الشباب المنخرطين في عملية "ممكن" بالاعدام بسبب عدمهم ارجع الديون المترتة عليهم للابناك, وبهادا ستكون الحكمة تهنات ب مليون شخص
7 - karim الأحد 29 أبريل 2018 - 10:08
انه غير ممكن و من المستحيل في ظل هاته السياسات الفاشلة
8 - Le patriote الأحد 29 أبريل 2018 - 10:18
Ce"projet",est bidon! Cessez de mentir et de prendre les marocains pour des cons! Seule une politique fiscale,juste et adaptée peut donner des résultats,sur l'épargne,l'investissement et la consommation. Un exemple simple,un boucher ne peut pas tuer une vache,s'il pense pouvoir vendre uniquement une dizaine de biftecks.
9 - عمران الأحد 29 أبريل 2018 - 10:19
كذبة ماي مستحيل هذه الوصفة لا تقدر عليها بعض الدول الصناعية، ما بالك بالمغرب التي يتوفر على كل القطاعات معاقة، مادام المغرب يفتقر الى العدالة و اسطر عليها، فالمعانات هي المصير.
10 - محد جلال الأحد 29 أبريل 2018 - 10:19
هذه المشاريع الوهمية للتوظيف ماهي إلا نوعا من أدوية الحكومة لتهدئة الأوضاع،لأن البطالة متفاقمة وعدد الشباب الباحث عن العمل والفاقد للشغل والمطرود من الدراسة يزداد بالملايين كل سنة،لذا وجدت الحكومة نفسها في ورطة فقامت بابتكار هذا المشروع الوهمي لتضليل الشباب المغربي لكي يعيش سنوات أخرى في قاعة الانتظار حتى تتم ولاية الحكومة دون مبرر ولا حساب ولا عقاب.
11 - مغربي الأحد 29 أبريل 2018 - 10:20
مادام مخطط التسىريع الصناعي غائبا فإني أحكم على هذا المخطط بالفشل .مخطط المغرب الاخضر له ارتباط بالتساقطات المطرية.نحن نريد الصناعة نريد شركات خاصة بنا مغربية. وليست شركات فرنسية إلى متى سنظل هكذا تابعيين إن أي دولة مهما كانت إذ لم تكن صناعية فلن تقضي على البطالة ولن تركب قطار التنمية. يجب أن نملك حتى نحن براءة الاختراع يجب ان نملك شركات خاصة وليس شركات ماما فرنسا.اما المغرب الاخضر فهو يفر فرص الشغل قليلة جدا لأن الفلاحة لا تشغل عدد كبير من الناس عكس الصناعة أضف الى ذلك انها تستنزف الثروات الطبيعية خاصة الماء مقابل بيع المنتوجات باثمنة بخصة لأروبا لماذا لا نستبدل المنتوجات الفلاحية بالمنتوجات الصناعية كما تفعل الدول المتقدمة أو على الاقل نحقق اكتفاء ذاتي لأنفسنا في هذا المجال.
12 - سمير الأحد 29 أبريل 2018 - 10:23
لخوا لخاوي، تثمين النفايات...؟؟؟!!!
13 - مغربي الأحد 29 أبريل 2018 - 10:30
ممكن لي افتح شي مشروع غادي يسدو عليه في الحبس بعد سنة من المشروع .
المشاريع في المغرب تلتهمها حيتان معروفة .
14 - soussi الأحد 29 أبريل 2018 - 10:31
مشكلة الشباب المغربي يكمن في سوء التدبيير والتسيير اد بمجرد حصوله على القروض يبدأ في الشروع في الاستهلاك المفرط والغير ضروري مثل شراء سيارات والكماليات لهذا غالبا ما تفشل مشاريعهم مند العام الاول.
15 - برنامج 25000 الأحد 29 أبريل 2018 - 10:46
ماذا استفدنا نحن خريجي برنامج تكوين 25000 مجاز الفوج الاول من تكويناتكم، تكوين حمل مجموعة من التخصصات الجيدة، واشرف عليه عدة قطاعات، بالله عليكم يا يا عثماني السنا الآن نجوب الشوارع بالنضالات؟ تضحكون على الشباب ببرامجكم، وتلعبون بمشاعرهم، كفى وكفى ولكم الله الذي لا يقهر ايتها الحكومة المشؤومة.
16 - الحـــــ عبد الله ــــاج الأحد 29 أبريل 2018 - 10:49
لماذا فشل برنامج مقاولاتي ولماذا ستفشل هذه البرامج الأخرى ؟

فشل برنامج مقاولاتي لأنه :
أولا :
لأن الشباب حصل على التموينات بشكل سهل وبطرق حرقت فيها كل المعايير التي يجب ان تتوفر في طالب قروض
ــ لأن الشباب الذين بادروا لم يكونوا يحملون مشاريع مبتكرة قابلة للحياة والاستثمار، وإنما استنسخوا وقلدوا أفكار الأخريين ضانين بأن ما نجح عند فلان يمكن أن ينجح عند علان
ــ لأن الشباب أصحاب المشاريع لم تكن عندهم أية فكرة عن المقاولة
ــ ولأنهم أيضا ليست لديهم أية دراية بالتسيير والتدبير
ــ لم يفرقوا بين الاقتصاد العشوائي الغير مهيكل وبين المقاولة التي هي مؤسسة قائمة بذاتها تؤطرها قوانين اقتصادية وشرعية وتتطلب التزام وجهد لإنجاحها
ــ لأن أيضا غالبية الشباب الذين حصلوا على قروض سرعان ما تزوجوا في السنة الأولى واستثمروا في شراء السيارات و... للتباهي و..

ثانيا :
لأن الأبناك كانت متواطئة مع شباب مقاولاتي وقبلت مشاريع غالبيتهم رغم أنها غير قابلة للنجاح فقط لأن الدولة ضمنت للبنوك استرجاع أموالها في حالة فشل تلك المشاريع التي مولتها

لماذا ستفشل هذه المشاريع الأخرى ؟
لأنها استنساخ لبرنامج مقاولاتي

تابع
17 - عادل الأحد 29 أبريل 2018 - 10:51
نريد معرفة الميزانية التي خصصت لهذه الدراسة؟ وكذلك معرفة مكتب الدراسات الذي وكلت له ؟ وكل الفاعلين السياسيين والاقتصاديين الذين استفادو وسيستفيدون من هذا المشروع، اما العاطلين من ابناء الشعب فلهم الله. فامتصاص البطالة والقضاء عليها لا يحتاج دراسات ومشاريع ورقية، سلام على شعب اغتيل شبابه بالبطالة والفقر والمذلة، لك الله يا وطني
18 - احمد الأحد 29 أبريل 2018 - 10:54
جميع المشاريع المخصصة للشباب العاطل والممولة من طرف الدولة محكوم عليها بالفشل لان اللجنة المراقبة للاموال تتاخد الرشوة والفساد تيجمع الباقي ان لله وان اليه راجعون
19 - مجاز فاهم الأحد 29 أبريل 2018 - 11:02
جواز اللغوي، 400 ساعة؟!!! ببساطة الدولة تريد أن تقول أن اللغة الفرنسية هي أكبر عائق أمام شباب لإيجاد شغل في هذا البلد سعيد، وهذا يمكنه لمسه على الواقع حيث تجد شاب مقبل على مقابلة عمل خائف من كون المقابلة بالفرنسية أكثر من خوفه من إن كان قادر أو لا على ممارسته مهامه، وحتى مسؤولين الموارد البشرية تجده يركز أكثر فرنسية المترشح أكثر من قدراته حتى ولو كان المنصب لا يتطلب أبدا تحدث الفرنسية بطلاقة، قمة سخافة
20 - كمال الأحد 29 أبريل 2018 - 11:07
إذا كانت الرواتب ستكون في حدود 1000-2000-3000 درهم بلاش!!!!!!!!!!!!
لم نعود نطيق تحمل مزيد من الضحك على الذقون من قبل.........علينا
والسلام
21 - الحـــــ عبد الله ــــاج الأحد 29 أبريل 2018 - 11:08
2
لماذا ستفشل هذه المشاريع الأخرى ؟
لأنها استنساخ لبرنامج مقاولاتي، بمعنى أن لا شيئ تغير مند ذالك الحين.
والذي يجب ان يتغير هو شروط منح القروض التي يجب ان تستجيب لمعايير الدولية وليس رمي المال العام في القمامة ومنحه لأشخاص لا يحملون أية أفكار مبتكرة ولا يفقهون اي شيئ في عالم المقاولة ولا في التسيير والتدبير، يحصلون على قروض يوظفونها في مشاريع غير قابلة للحياة ثم بعد شهور يفشلون ثم يعودون الى البطالة من جديد وعلى عاتقهم عشرات الألوف من أموال دافعي الضرائب ثم يحولون صفتهم الحقيقية التي هي ناهبي المال العام الى "ضحايا" الدولة لأنها منحتهم القروض ولم "تواكبهم" لكي ينجحوا !!
يعني انه هو الذي اختار فكرة المشروع وآمن بنجاحها وما كان خاصو غير الفلوس، وملي الدولة عطاتو الفلوس جسد الفكرة ديالو على أرض الواقع، ثم بعد شهور تبين له بأنها فكرة فاشلة أو أنه عاجز عن التسيير والتدبير وعن كيفية تسويق منتوجه او خدماته ثـــــم حصد فشل ذريع (لا تيتي ولا حب الملوك) لا هو اصبح باطرون يشغل نفسه وخلق بعض الناصب لغيره ولا هو حافظ على المال العام الذي منح له، ثــــم بقدرة قادر يصبح ضحية للدولة التي راهنت عليه !
22 - ابو الاميرتين الأحد 29 أبريل 2018 - 11:10
واش 80% دالشباب ليكيشكلو تلتين دالمغرب عاطل عن العمل اوكتكولو من هنا 2021 اتخدمو ملوم و 200 الف شاب اعاد هدي سيمنا تقريبا كالو 2 دلمليون غير فأسبوع نفصو هاد العدد كامل ههه نتسناو حنا هاد المدة كاملة راه ااضعف د هاد العدد ايتزاد فهاد الفترة بلا خدمة والخوت راه الحكومة كتنكر ليكم
23 - Hamido الأحد 29 أبريل 2018 - 11:22
مجرد وهم يتم تسويقه للمغاربة الدين بدؤوا يفهمون اللعبة المخزنية.فهده الإجراءات لن تفيد في شيء لأن الاقتصاد الحقيقي يعتمد على الشفافية وتكافؤ الفرص.والطريقة التي تتم بها إدارة البلد لو طبقت على أقوى اقتصاد في العالم لاصابته بالشلل فما بالك ببلد ينتظر المطر كي يقول العام زين.ولتحقيق اقتصاد قوي لا بد من تنظيف القضاء ووضع اليآت لمراقبته واسترجاع الأموال والأراضي المسروقة ومحاسبة كل من تورط في دالك.المقاطعون اكتشفوا اللعبة ولن يستسلموا وهدا النضال سيمتد ويتطور ليشمل الإعلام المخزني وشخصيات سياسية...أما اقتراحات الحكومة من أجل التشغيل فهي غير قادرة على امتصاص البطالة في ظل وجود كائنات تسيطر على كل شيء.
24 - مغربي الأحد 29 أبريل 2018 - 11:22
"شريطة التوفر على روح المثابرة وتقديم التضحيات".كيفاش تقديم التضحيات واش باغين القرابين ولا كيفاش؟! المغربي هو أكبر مضحي وصبار فالعالم
25 - علال القادوس الأحد 29 أبريل 2018 - 11:27
احسن مخطط لتوفير العمل وهو تشجيع المقاولات الصناعية العالمية الكبرى على توطين صناعاتها بالمملكة بتوفير تشريع قانوني عادل للأجراء .
آنذاك يمكن للمقاولين الشباب المغاربة أن يستفيدوا من عملية المناولة واستيعاب التقنيات الصناعية ونقلها
للمجتمع المغربي .
26 - ورديغة الأحد 29 أبريل 2018 - 11:33
هذه الحكومة وغيرها لا يبيعون للشباب العاطل الا الوهم
كقصة المراة التي كانت تطبخ الماء وتمني اولادها بالطعام حتى ناموا
27 - الحـــــ عبد الله ــــاج الأحد 29 أبريل 2018 - 11:35
3
(...) ثــم بقدرة قادر يصبح ضحية للدولة التي راهنت عليه بدل من أن يصبح مجرم تحايل على الدولة بمشروعه الفاشل !

يقول المثل المغربي: (الي كا دير لو الحجرة في اليد ما عمرو يرميها على الغريم ديالو)
والله الى ما بديتي من الصفر يعني من مشروع صغير فكرتي فيه انت ومولتيه انت من فلوسك الخاصة حتى ولو كانت بدايتك فقط ب 5 الف درهم والله ثم والله لن تنجح حتى ولو اقترضناك مليار درهم ستأكلها وستعود الى المربع الصفر، لأن الفلوس الي ما عرقتيش عليها يستحيل تعرف تحتافظ عليها

باش تصبح مقاول خاصك:
ـ تتخلص من الفكر العدمي الذي ينخرك وميولك الى نقد واحتقار واستصغار كل شيئ بالفطرة راه مرض مزمن هاداك الي فيك ماشي حينت انت عارف او واعي
ـ خاص تكون فيك روح المبادرة الميتة فيكم وتنتظرون من الدولة ان تمنحكم "الكرامة" والشغل ولما لا تزوجكم وتمنحكم رواتب قارة و...
ـ خاص تكون عندك فكرة مشروع وتبدأ من الأسفل الى الأعلى وليس من الفوق
ـ خاصك ما تشاور حتى واحد من محيطك حتى لا تصاب بالإحباط والفشل قبل أن تبدأ لأنهم مرضى مثلك ينتقدون كل شيئ رغم جهلهم لكل شيئ ويمكن لأي أمي ان يصدر حكم الإعدام على فكرتك ويدفعك لتغيير رأيك
28 - عبد الحق الأحد 29 أبريل 2018 - 11:41
الجريمة الحقوقية الشنيعة والنكراء التي ارتكبتها حكومة بنكيران والعثماني في حق معطلي محضر 20 يوليوز جعلت جميع حاملي الشهادات بالمغرب يعسلون أيديهم من أي خطاب حكومي ...لقد انتزع بنكيران والبواجدة الثقة من نفوس المعطلين والموظفين والمستضغفين ...يكفي جرما ما فعل بنكيران في حق أطر محضر 20 يوليوز ، لقد سحقهم ووظف ابنته عوضهم ، لكنها لن تفرح بما أوتيت من حق مسلوب ومال حرام .
رجاء كفى من الديماغوجيا ، لا أحد يصدقك يا حكومة بعد جرمك في حق ضحايا محضر 20 يوليوز.
شكرا هسبريس على الحيادية
29 - marocain الأحد 29 أبريل 2018 - 11:55
مخطط خارج ولاية الحكومة،او ان الحكومة مجرد لعبة لا تصلح الا لتزين وجه الاستثناء المغربي، اي استبداد اسرة حاكمة مؤلهة على شاكلة الهة الفراعنة،على امة تدعي ولا تفعل،في ظل نظام فاسد ومفسد مثل هذا يبني حكمه على الجهل وتطعيم الرذيلة و تكريس التبعية لامه فرنسا، فالممكن الوحيد هو ان تندلع ثورة في اية لحظة ودون سابق انظار،فالشعب بعيد جدا عن تصورات الحاكمين فهم في واد ينعمون،وهو في واد اخر يتالم ويزده الما ان يحكمه هو الذي يسرقه.
30 - مغترب الأحد 29 أبريل 2018 - 11:58
ممكن تدخل للسجن على من تضحكون ماداما الحتان موجودة في بلادنا الحبيب لااتق كل مرة تكدبون على هاد الشعب المقهور كلكم مفسدون ومصاصين الدماء تفكرون غير في انفسكم واولادكم لكن الفقراق تفكرون فيهم الا عند الانتخابات
31 - larbigad الأحد 29 أبريل 2018 - 12:01
الضريبة على الرسم المهني ترتفع كلما ارتفع عدد المشغلين (بفتح الغين) فلو تم تغيير طريقة احتسابها
اي بتخفيضها كلماارتفع عدد الاجراء لازداد معدل الشغل
32 - الحـــــ عبد الله ــــاج الأحد 29 أبريل 2018 - 12:09
4
اقتراح
قبل منح القروض التي تضمنها الدولة للشباب ثم يأكلونها وتضطر الدولة أن تعيدها للأبناك من أموال دافعي الضرائب عندما تفشل مشاريعهم
يجب :
ـ إضافة شرط التوفر على دبلوم في تسيير وتدبير المقاولات على كل من يريد الحصول على قرض لتأسيس مقاولة
ـ لا يجب أن تقل مدة التكوين عن 6 اشهر لكسب المبادئ الأساسية للثقافة المقاولاتية
ـ دراسة جدوى المشروع الذي يحمله الشباب من قبل لجنة خاصة نزيهة قبل منحه القروض
ـ مراقبة وتتبع المقاول الشاب خلال السنة الأولى والنظر في ما إذا كان ملتزم بخطة مشروعه أم لا وفي حالة الإخلال يجب التحفظ فورا على كل المنقولات والأموال التي أسندت اليه لأنها ليست في ملكيته بعد
ـ عدم ضمان الفاشلين في مشروع مقاولاتي مرة اخرى للحصول على قروض

وفي النهاية فحتى لو نجحت بعض مشاريع الشباب هنا وهناك فإنها لن تستطيع ان تمتص جحافل العاطلين
ويبقى الحل الوحيد لمحاربة البطالة هو ان يكف المغاربة عن تخليف الأبناء إذا لم يستطيعوا ان يخلقوا لهم الثروة فليس من حقك تتجنى على أبناء لم يطلبوا منك ان تنجبهم
الرجولة ديالك بينها في ما بنيته لهم وليس في النقد و"النضال" الخاوي الذي لن يوفر لهم اي شيئ
33 - مفكر الأحد 29 أبريل 2018 - 12:09
اقترح على الحكومة على سبيل المثال مشروع تقنين الكتابة العمومية وتخولها للطلبة الموجزون خريجي كليات الأداب وتوفر لهم تكوينا لمدة معينة أنداك يفتحون محلاتهم ويشتغلون بصفة قانونية -يحملون الطابع باسمهم يوثقون به عقودهم- كمحررون عموميون ويتحملون مسؤولية ما يكتبون هدا سيوفر الاف مناصب الشغل أرجوا من الحكومة أن تفكر في هدا الأمر
34 - محمد الأحد 29 أبريل 2018 - 12:11
الفاشل فاشل ولو اقرضته الملايير بدون فائدة وباعفاء من الضرائب فسيفشل ويفلس بكل تاكيد..
اغلب التعاليق تؤكد ان شباب المغرب يائسون, واغلب المعلقين الفوا اقتصاد الريع الاسري اي انهم يعيشون عالة على اسرهم ويتخوفون من التحليق خارج الاسرة وتحمل الاخطار والمسؤولية..
لذلك فهؤلاء لايستحقون مشاريعا من هذا النوع وسيستفيذ منها ابناء رواد المشاريع ورجال الاعمال كالعادة.
اعرف بضعة شباب مجازين بدل ان يتضاهروا امام البرلمان اكتروا في بداية 2000 بيتا من طابقين (بمساعدة اسرهم طبعا) واخدوا يقدمون فيه دروس الدعم في الرياضيات والفيزياء فحققوا نجاحا مبهرا, ولم تمر سنة حتى انطلقوا الى المرحلة التانية حيث غيروا المقر واسسوا مدرسة حرة ابتدائي واعددي في النهار مع دروس خصوصية ودعم في المساء, كل هذا في فيلا مكرية , وكلهم اليوم ناجحون ويحمدون الله انهم لم( يتصيدوا في الوظيف العمومي) وقد تمكنوا من الحصول على ارض وبناء مدرسة شهيرة وناجحة في اكادير بعض ان اشترك معهم احد كبار رجال المال الذي وثق في قدراتهم..
لا تياسوا وتحركوا ترزقوا وثقوا في قدراتكم وكونوا انفسكم والله معاكم
35 - اشيبان الأحد 29 أبريل 2018 - 12:14
لمادا لم يخرج هولاء المنتخبون من قبة البرلمان الى الميدان لاستفسار عن احوال العاطلين واجاد الحلول لهم.
36 - saad الأحد 29 أبريل 2018 - 12:27
كنشوف أنا بأنه عندهم الصح، إيه "غير ممكن"
37 - امير الشعراء الأحد 29 أبريل 2018 - 12:33
لتوفير الشغل

هناك نقطتان
الاولى:
لا مفر من محاربة الفساد والنهب المال العام واقتصاد الريع.
راه ايلا كان عندك سطل مثقوب مستحيل يبق عامر. نفس الشيء للاقتصاد الوطني بل الانكى الاقتصاد المغربي فيه الكثير من الثقوب الله لي عالم شحال عددها او قداش.

الثانية:
انشاء اقتصاد وطني مصنع. راه ماكاينش شي دولة ف لعالم لي ولات متقدمة بالسياحة راه شبه مستحيل . ضروري من التصنيع بدون تصنيع لا يمكن احداث طفرة اقتصادية.

نقطة مهمة اخرى.
ما تنساوش رجاكم ف الله.

يقول الشاعر:
يسيء ظنا بربه الاح....
مق الذي فضل الضلالا.
38 - Omar33 الأحد 29 أبريل 2018 - 12:35
le boom économique doit profiter à tous les marocains et non à une cour corrompu et incompétente pour cela il faut une politique social juste pertinente et durable
39 - yass الأحد 29 أبريل 2018 - 12:47
المشكل ليس في المشروع ولا التمويل ولا الافكار ,المشكل في بلدنا مشكل بنيوي ،كيف تريد من مشروع ان ينجح في بلاد باك صاحبي بلاد تعتمد في كل حركاتها على المحسوبية والزبونية بلاد يحتكر فيها اصحاب المال والجاه جميع الصفقات ولا يتركو الى صغار المستثمرين الا الفتات (la sous_traitance),بلاد بنت اقتصادها على عقلية الهموز ،وبعيدة كل البعد عن عقلية الاستثمار على المدى القريب والمتوسط .انا تاجر صغير وفي نظري لا ارى اي مناخ سليم لبروز عقليات استثمارية ناشئة قادرة على رفع التحدي ...والتاجر الناجح في بلادنا ليس هو التاحر المحرب المحنك بل هو التاحر المتهرب المستغل الجشع والذي يبني تجارته على معانات الاخرين (الهموز )بلغة السوق .
40 - AMJAD الأحد 29 أبريل 2018 - 13:21
نفس برنامج 25 ألف مجاز الدي توقف في الفوج الأول في حين اعلنتم على 3 أفواج
41 - أحمد الأحد 29 أبريل 2018 - 13:26
على المجتمع المغربي أن يقاطع هذه الحكومة مقاطعة كاملة وألا يذهب الى صناديق الاقتراع أبدا لأن هذه الحكومة استحمرت هذا الشعب الى درجة كبيرة مليون منصب شغل فحتى أعتى الدول غنى وبحبوحة لن تقدر على تشغيل أكثر من مليون شخص كما جاء في هذا المقال ،هذه الحكومة ليس لها استشراف مستقبلي لا اقتصادي ولا سياسي ولا اصلاح في مجال التعليم ولا في الصحة والأكثر من هذا أن القرار ليس بيدها
42 - هاشمي الأحد 29 أبريل 2018 - 13:31
في بلدنا هذا كل شيء بنسب. كل شيء يورث الوزير يلد الوزراء و البرلماني يلد البرلمانيين و الطبيب يلد الأطباء و الغني يلد الأغنياء و الفقير مسكين رغم مجهودات و رغم مستواه الثقافي الذي يفوق في غالب الأحيان مستوى السالف ذكرهم و غيرهم من الطبقة التي تحتكر لنفسها مصادر السلطة .
ولكن الأرزاق بيد الله ويد الله فوق أيديهم
43 - محمد الأحد 29 أبريل 2018 - 13:50
إذا فعلا هذه الحكومة تريد الخير لنفسها اولا و لشباب هذا الوطن ثانيا فالحل هو:
فتح باب الهجرة للخارج للكل و تيسير الإجراءات الضرورية لتمكين كل الشباب العاطل و حتى الشباب الذي يزعمون أنه حاصل على وضيفة من مغادرة هذا البلد في أمان و بلا صداع وهكذا بعد ان اصبح الشعب يعد عبأ ثقيلا على الدولة تكون تفكات من جميع الشباب
و بعد أن ينجح طبعا هؤلاء الشباب في بلدان الخارج تسمح لهم الحكومة باستقطاب أهليهم و ذويهم إلى الخارج و بهذا تكون الحكومة قد حلت كل المشاكل و حملت يدها عن القطاعات اللي غير زايدة كالتعليم و الصحة و التقاعد... او بالاحرى قد صدرت كل المشاكل العالقة إلى الخارج. و يتمرحو فيها لوحدهم
( تخيلوا دولة بدون شعب )
44 - simo الأحد 29 أبريل 2018 - 13:53
اين اصلاح الادارة؟ وقطاع الصحة والتعليم؟ وتوفير الشغل؟ والزيادة ف الأجور لتقليص الفارق الطبقي..لم نرى شيءا !!!!!!!! ادن بما أنكم لا تستطيعون تحقيق طموحات الشعب لما لا تقدمون استقالتكم. طبعا لا تستطيعون لانكم تتوسدون على رواتب ضخمة من جيوب الشعب ولان الوطنية ونية النزاهة لا تتوفر فيكم ولهدا سأقول (عقنابكم) عقنابكم عقنا بكم.............حسبنا الله ونعم الوكيل.
45 - nabil الأحد 29 أبريل 2018 - 14:58
C est un.notre prigeamme qui donneras pas de bonne resultats,si vous voulez vraiment creer des emplois au maroc empechez les elreprises de faire des mmillards sur le dos des marocains et aller investir ces milliards en affrique,c est une grande trahison envers ce peuple ,
il faut boycoter tous les entreprises qui ont des interet a l exterieur du maroc
46 - موضوع حساس الأحد 29 أبريل 2018 - 15:34
بناء سفن عملاقة بناء مدن عملاقة بناء قناطر عملاقة بناء موانئ عملاقة بناء دولة قوية بين الشعب والحكومة. كاللذي في اليابان. الآن وليس في 2021. يجب إغلاق المدارس واستبدالها بالمراكيز التكوينية والصناعية لجعل المغرب صفر بطالة. ولما لا نطلب اليد العاملة من الخارج
47 - مكناسي الأحد 29 أبريل 2018 - 15:37
جميع المخططات السابقة في جميع المجالات فشلوا .. و الواضح أنها كانت استراتيجيات فقط لامتصاص غضب الشعب و إعطاءه الأمل حتى يظل خامدا .. و هذا مخطط جديد لإمتصاص أي غضب شعبي متوقع خاصة من طرف الشباب بحكم أن البطالة أصبحت تأكل الأخضر و اليابس منهم .
48 - د المجاطي الأحد 29 أبريل 2018 - 15:55
البطالة عالمية وطبعا هناك ضغوط على كاهل الدولة بالطلب اكثر من العرض ربما تحرك الحكومة والاحوال الراهنة للمملكة يجب تحريك التجنيد شبه اختياري لتوفير الشغل المستعجل ولتعزيز عناصر قوات الجيش الملكي للدفاع عن وحدة الوطن
49 - غاضب من المهجر الأحد 29 أبريل 2018 - 17:24
إلى الأخ الحاج عبد الله
رغم أني اختلفت معك في بعض تعليقاتك السابقة لاني أحييك اليوم لانك أصبت الكسالى في الصميم المغربي لازال يضن أن بالباكالوريا والإجازاة يدين للدولة أن تمنحه التوضيف والزواج ولما لا خداما يناولوه وبصفر مجهود
50 - hassan sima الأحد 29 أبريل 2018 - 18:32
الغريب في الأمر أنه يوجد بعض الموضفين العموميون أنهم يقومون بأعمال موكلة لبعض المهندسين طبوغرافيين أو المعماريين .....وبالتالي فإنهم يساهمون في نوع من البطالة ويقومن في نقص من الثمن القانوني وبالتالي عندما يتضرر رب العمل فليس بإمكانه أن يوضف خريجي الشهادات
51 - aicha&ali الأحد 29 أبريل 2018 - 19:01
منذالتسعينيات ونحن نسمع عن سياسةالنهوض بتشغيل الشباب . حصلنا على الاجازة وعدة ديبلومات لاغناء سيرنا الذاتية لكن دون جدوى .فمنذ حكومة عباس الفاسي التي احتالت على الشباب باسم شركة النجاة الى حكومة التناوب التي شغلت كل من ينتمي الى احزاب الائتلاف الحكومي آنداك ثم حكومة التكنوقراط مع جطو التي انتعشت خلالهاالزبونبة والرشوةو"باك صاحبي" الى ان جاءالاخوان فتبخر كل شيئ ...وهرمنا ولم نشتغل قط ولو لسنة او شهرا او يوما واحدا اليس هذا ظلما ياحكام المغرب???
52 - طنسيون الأحد 29 أبريل 2018 - 21:57
الحكومة والدولة معها لا يريدان الاستثمار في جوهر المشكل وهو التعليم. بل هم المسؤولين أصبح فرض و تنزيل الحلول الترقيعية الجاهزة لدرء الفشل وتكريسه في نفس الوقت وبنفس المخططات والاستراتيجيات الفاشلة. لا يعقل أن تتحدث الحكومة عن خلق مقاولات ومشاريع من دون دراسات ومن دون تكوين وبرامج مدرسية مواكبة لفكر الخلق والإبداع في مجتمع تعود على التقليد وعلى الاستهلاك وعدم الإنتاج والتطوير والتجديد. مفاهيم جديدة فرضتها العولمة والاحتكار الاقتصادي والنظام العالمي الجديد المهيمن على استغلال الثروات. من دون شك أننا سنعاني من التخلف و سنتعرض لإكراهات وتراكمات متعددة ما لم تكن رؤيتنا واضحة وملائمة لمتطلبات التنمية والتطور ولا فائدة في تكرار نفس الأسطوانة بأساليب وخطابات مختلفة.
53 - chegevara الأحد 29 أبريل 2018 - 22:51
انا شاب حاصل على الاجازة في الفزياء و ومجموعة من الشهادات في البرمجة المعلوماتية ابلغ من العمر 40 سنة الى اليوم لم امسك في يدي مبلغ 5000 تمر شهور لا اتوفر فيها حتى على دفع ثمن كوب قهوة. لو كنت اعلم ان الله سيسامحني ادا قتلت نفسي لاجد الافضل في الحياة الاخرى لفعلتها. لاكن في المقابل ساقول لاولى الامر منا و المسؤولين عن هذه البلاد. ان الله يمهل ولا يهمل
54 - hayat الاثنين 30 أبريل 2018 - 10:37
لم تجدوا حلا ل 5000 اطار للفوج1 25000 اطار و ماادراك ل1 لمليون و 200الف ... كذب pjd للسرقة و نهب المال لعام حتى استكمال الولاية ستذهبون الى مزبلة التاريخ ايها الاسلامويون
55 - صالحة الاثنين 30 أبريل 2018 - 11:26
اي جوازات هذه التي تتحدث عنها الحكومة، فإذا عجزت عن حل مشاكل المعطلين بالمغرب وفري جواز سفر واحد وصدري المعطلين للعمل بالخارج. فهذا هو الحل السهل عوض هذه الجوازات الستة. يبدو ان الحكومة عجزت فعلا عن ايجاد الحلول للشباب العاطل
56 - citoyene الاثنين 30 أبريل 2018 - 13:08
لسوء الحظ هذا البرنامج بدون أي دراسة موثوقة ، مثل كل برامج الماضي ، أدى إلى الفشل ، طالما أن البلاد هي نفس السياسة الخمسينيات من القرن الماضي ، مع حكم الباشا والقائد والشيوخ والمقدم المخزن ، سيبقى سيد الأكاذيب ، في جميع الحقول ، في البلد الذي تحتاج فيه لورقة وعليك بي 100 ورقة مستحيل أن تخطئها للقيام بأي منها ، لأنه فصل السلطات ، يجب على السلطة التنفيذية أن تتوقف على مستوى المحافظات ، لوضع حد لسياسة تحرش بي المواطنين ، اليوم من المستحيل أن نرغب في القيام بشيء ما دون المرور بالفساد من هؤلاء الناس الفاسدين والشائعين والرسمية ، تحت أعين السلطة ، اما الاحزب السياسية هم متاجر تجارية للدفاع عن مصالحهم لا تقل ولا تخدم المغاربة الفقراء ، هدا هو المغرب وسيبقاء كذالك حتى تقم الساعة الموراوغة الموراوغة لاشي يتغير في الافوق
57 - Doss الاثنين 30 أبريل 2018 - 14:27
المشروع الجديد سيفشل بدوره كما فشل الأول . لذا للي عنو فلوسو ادير مشروعو او للي ما عندوش اتكمش . بلا مايدخل راسو فالمشاكل . لان مكايناش شي حاجة فابور . الحكومة شكلية ومن يحكم على ارض الواقع هم لوبيات المال والشركات الكبرى وهم معروفون ويعدون على رؤوس الاصابع . وهم يحتكرون السوق .ولا يريدون المنافسة . ويعرقلون تطور المقاولات الصغرى .
58 - مصطفى الاثنين 30 أبريل 2018 - 19:13
الحكومة كانت قد اطلقت من قبل برنامج مماثل يطلق عليه استكمال تاهيل ٢٥الف اطار وقد اكملوا تاهيلهوم في الشوارع والزناقي عاطلين عن العمل واتضح بعد ذلك انها لعبة سياسية على المجازين واصحاب الشواهد العليا
المجموع: 58 | عرض: 1 - 58

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.