24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | شركات المغرب ترفع وارداتها من الزبدة والجبن

شركات المغرب ترفع وارداتها من الزبدة والجبن

شركات المغرب ترفع وارداتها من الزبدة والجبن

رفعت الشركات المغربية من حجم وارداتها من الزبدة والجبن بشكل لافت خلال الشهور الثلاثة الأخيرة من العام الجاري، استعدادا لسد الحاجيات المتزايدة للمستهلكين خلال شهر رمضان.

وقامت الشركات المغربية العاملة في مجال استيراد وتسويق المواد الغذائية بزيادة وارداتها من مادة الزبدة بـ20 في المائة خلال الفترة الممتدة ما بين يناير وأبريل من السنة الحالية، مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

واستورد المغرب ما يقارب 6210 أطنان من الزبدة، بقيمة 317 مليون درهم، في الشهور الأربعة الأولى من العام الحالي، مقابل 5116 طنا بقيمة 207 ملايين درهم في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وأظهرت الإحصائيات التي حصلت عليها هسبريس تسجيل زيادة كبيرة في واردات المغرب من الجبن، إذ ارتفعت الكميات المستوردة من الخارج بنسبة 23 في المائة خلال السنة الجارية.

وقامت الشركات المغربية باستيراد ما يقارب 6139 طنا من الجبن بقيمة 257 مليون درهم في الشهور الأربعة الأولى من العام الجاري، مقابل 4970 طنا بقيمة 194 مليون درهم في الفترة ذاتها من العام الماضي.

وتظهر البيانات تناميا كبيرا في حجم استهلاك المغاربة من القهوة، والتي ارتفعت وارداتها بنسبة 50 في المائة؛ إذ استورد المغرب ما يناهز 12413 طنا من القهوة بقيمة 272 مليون درهم في الشهور الأربعة الأولى من العام الجاري، مقابل 8400 طن بقيمة 235 مليون درهم في الفترة ذاتها من العام الماضي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - bernoussi الخميس 31 ماي 2018 - 10:27
Tout ce qui est mauvais pour la santé.
31 milliards de centimes pour se bousiller la santé ...bravo
2 - الزبدة غالية جدا الخميس 31 ماي 2018 - 12:19
إذا كان الاكتفاء الذاتي من إنتاج الحليب لا يضمن الاكتفاء الذاتي من الزبدة والاجبان فما على الدولة إلا أن تبحث عن زبدة مستوردة بكميات تكفي للطلب لكن بثمن في متناول المستهلك اما ان يصل اليوم ثمن الكيلوغرام من هذه المادة الحيوية الي 70 و 80 درهم فهذا غير معقول وقد كانت الزبدة المستو ردة سابقاً أرخص بأربع مرات مما هي عليه وفي متناول الجميع. أكل هذا بسبب العولمة ام يجب تشجيع الإنتاج المحلي؟ هذا هو السؤال.
3 - منار الخميس 31 ماي 2018 - 12:29
إلى صاحب التعليق شكون قال الجبن مضر بالصحة؟ الزبدة كذلك لا احد يستطيع الاستغناءء عنها لا في الحلويات ولا غيره ...بكل الدول العربية وحتى الأوربيين ما يستغناوش على الجبن لأنه مفيد ويحتوي على الكلسيوم
4 - تعليق منار الخميس 31 ماي 2018 - 16:56
بالفعل الجبن مهم للغاية فهو مصدر الكالسيوم ويقضي العضام وخاصة بالنسبة للأطفال في طور النمو والعضام القوية
قوة للجسم. أما الزبدة ففيها الفبتامين A وهي مهمة لكل الجسم والنظر والجلد ...
لا يمكن الاستغناء عليهما لكن ياثمنة مناسبة .
الديك والدجاجتان؟ والتعليق 3.
5 - حفيد المرابطين الخميس 31 ماي 2018 - 23:56
زبدة حليب صحية اما زبدة نباتية فهي جد مظرة وغير مغدية بتاتا البتة
6 - Chaiba net الجمعة 01 يونيو 2018 - 08:17
نحبذ اقتناء ربدة و جبن اجنبي ذوى جودة عالية و مراقبات طبية خالصة قبل التوزيع حتى اذا زاد الثمن نبرر بمصاريف النقل و التبريد و التوزيع. اما هذه المواد المحلية يطبعها الغش و كيماويات تمدد عمر صلاحيتها اضافة الى ظروف الشحن و التوزيع التي تتم على متن شاحنات مهترءة و صناديق مقرفة بالروائح الكريهة فليقترب الانسان لمبردات سنطرال و جودة و غيرهما و يلاحظ مدى سوء الرائحة اقرف من روائح شاحنات السمك و شاحنات الازبال. الحليب مادة حليمة من عند الله يخلقها الله في الاناث الامهات انسانا و حيوانا و ميزها الله بالقداسة فالمرضعة ان لم تنظف تديها فالرضيع يتعرض لامراض ناتجة عن العفونة و التعفن. بحكم هذا تجب حماية المستهلك حماية شاملة اما عن الخصاص او الاكتفاء فهذا امر هين. اللهم جعل رقابة و قيام مراقبة طبية محلفة و نزيهة ضد استخدام كيماويات خطيرة او ذهون الخنازير... .... .....
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.