24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | البنك الدولي يدعم "نور ميدلت" بملايين الدولارات

البنك الدولي يدعم "نور ميدلت" بملايين الدولارات

البنك الدولي يدعم "نور ميدلت" بملايين الدولارات

أعلن البنك الدولي موافقته على تقديم تمويل إضافي للمملكة المغربية بقيمة 125 مليون دولار، من أجل دعم إنشاء وتطوير محطتي نور ميدلت 1 و2 للطاقة الشمسية.

وأوضح البنك الدولي أن هذا التمويل يسعى إلى دعم المغرب لتبني تقنيات مبتكرة لإنتاج الطاقة الشمسية، في إطار الهدف الوطني لتطوير مصادر ذات مستوى عالمي للطاقة الشمسية والريحية بغرض خفض الاعتماد على الوقود الأحفوري، والانتقال إلى مستقبل يعتمد على الطاقة الخضراء.

وقال البنك، في بلاغ صحافي له، إن مجمع نور ميدلت سيكون ثاني أكبر مجمع للطاقة الشمسية المركزة في المغرب يتم إنشاؤه في إطار مخطط نور للطاقة الشمسية، بعد مجمع نور بورززات.

ويُمثّل مخطط الطاقة الشمسية مكوناً ذا أهمية كبرى في هدف المغرب الرامي إلى إنتاج 52 في المائة من الكهرباء من الطاقة المتجددة بحلول عام 2030، وسيوفر نور ميدلت 1 و2 طاقة إجمالية تتراوح بين 600 و800 ميغاوات.

ومن المقرر الانتهاء من مجمع نور ورززات بطاقة 580 ميغاوات هذا العام، وسيصبح أكبر مجمع من نوعه في العالم، كما سيمكن من توفير الكهرباء لأكثر من مليون مغربي، وهو ما سيساهم في تقليص اعتماد المغرب على النفط بنحو 2.5 مليون طن سنوياً، وخفض انبعاثات الكربون في البلاد بواقع 760 ألف طن سنوياً.

وقالت ماري فرانسواز ماري-نيلي، مديرة مكتب المغرب العربي بالبنك الدولي، في تصريح صحافي، إن "هذه خطوة أخرى نحو مستقبل واعد للطاقة النظيفة في المغرب"، وأشارت إلى أن مجمع نور ميدلت للطاقة سيُعزز وضع المغرب كبلد رائد في مجال الطاقة المتجددة بالمنطقة.

وبحسب معلومات البنك الدولي، فإن مجمع نور ميدلت للطاقة سيستند إلى تصميم جديد يجمع بين تقنيات الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الكهروضوئية، واعتبر البنك أنه على "الرغم من أنها أقل تكلفة، فإن الطاقة الكهروضوئية لا تتوفر بها قدرات التخزين نفسها التي تتمتع بها الطاقة الشمسية المركزة التي يمكنها توليد الكهرباء حتى وإن غابت الشمس".

وأورد البنك الدولي تصريحاً لمعز شريف، كبير خبراء البنك الدولي الاقتصاديين في مجال الطاقة، أشار فيه إلى أن تصميم مجمع نور ميدلت يعتمد على تقنيات مجربة سيتم تشغيلها بطريقة رائدة للاستفادة من مزايا تقنيات الطاقة الشمسية المركزة والطاقة الكهروضوئية معاً في موقع واحد.

وسيعهد للوكالة المغربية للطاقة المتجددة، التي يرأسها مصطفى الباكوري، بقيادة تصميم وإنشاء مجمع الطاقة الشمسية الجديد، بعدما نجحت في تنفيذ مجمع الطاقة الشمسية الأول من خلال شراكة بين القطاعين العام والخاص.

وأوضح البنك الدولي أنه سيتم استخدام النموذج نفسه بالنسبة لنور ميدلت، الذي تم عبر تعبئة تمويل من القطاع الخاص لمساندة تطوير البنية التحتية للطاقة المتجددة، وهو ما أسهم في خفض سعر الطاقة الشمسية المركزة من خلال آليات المناقصات التنافسية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - Ali الأربعاء 13 يونيو 2018 - 08:39
كم سيكلف هذا الدعم من الفوائد، وعلى مدى كم سنة، وماهي التنازلات التي سيقدمها المغرب؟ أم هو دعم مجاني.
2 - wwe الأربعاء 13 يونيو 2018 - 08:40
البنك الدولي من الأحسن ان يشتري تلك الاجهزة ويتكفل بتركيبها وبذلك يكون قد اقتصد علي مدخراته من جهة ثم فعل معروفا بقطعه الطريق على المفسدين الذين يدبرون كيف يستولون على القروض
3 - فريد الأربعاء 13 يونيو 2018 - 08:54
بعد انضمامها إلى البنك الدولي عام 1994، شغلت السيدة ماري فرانسواز ماري نيلي عدة مناصب في المؤسسة وخاصة في مجالات إعادة هيكلة الشركات الحكومية وتنمية القطاع الخاص والتكامل الإقليمي وإدارة القطاع النفطي. و قبل توليها منصب مديرة للبنك الدولي لمنطقة المغرب العربي ومالطا ابتداء من 1 يوليو 2015، شغلت السيدة ماري فرانسواز ماري نيلي منصب مديرة لمكتب نيجيريا لمدة أربع سنوات. ومن المناصب الأخرى التي شغلتها يمكن ذكر منصب مديرة مكتب البنك الدولي لجمهورية الكونغو الديمقراطية والكونغو برازافيل بين عامي 2008 و2011، ومديرة برنامج مجموعة البنك الدولي المتعلق بمشروع تشاد بتروليوم و مشروع خط أنابيب تشاد الكاميرون بين عامي 2004 و2007 ومديرة برنامج التكامل الإقليمي في أفريقيا بين عامي 2000 و2004.

السيدة ماري نيلي من مواطني مارتينيك وهي محاسبة عمومية معتمدة تخرجت من كلية التجارة في نانت وجامعة بولينج جرين في أوهايو بالولايات المتحدة. وقد أكملت أيضا برامج عديدة في الإدارة من جامعة هارفارد بالولايات المتحدة. وعملت في كثير من الشركات الدولية وكمستشارة لعديد من الحكومات قبل انضمامها للبنك الدولي.
4 - Technicien الأربعاء 13 يونيو 2018 - 09:38
Je déteste le financement des projets par les crédit, car on est déjà trop chargé par ces maudis crédits
5 - محمد الأربعاء 13 يونيو 2018 - 10:30
الدعم قد يفهم على أنه هبة أو ما شابه لكن قولوا قرض بملايين الدولارات لينضافوا إلى آلاف ملايير الدولارات التي على عاتق المغاربة
6 - hadri الأربعاء 13 يونيو 2018 - 12:50
Personnellement je trouve que c'est un pas en avant il faut donner une grande importance aux energie renouvelable c'est le futur ,on remarque meme un changement de mentalité chez le marocain achat des velo electriquyes scooter des infos ansi que les voitures électriques un
7 - Zouhir الأربعاء 13 يونيو 2018 - 13:13
صراحة برنامج الطاقات المتجددة في المغرب والعالم غير تنافسي.
لازالت مصادر الطاقة التقليدية رخيصة. وإذا كنت من مناصري البيئة أقول لك أن الغاز الطبيعي رخيص و أنظف من الفحم أو النفط.
8 - ali السبت 22 دجنبر 2018 - 20:31
نريد العمل من فضلكم في هذا مشروع انا من ابناء منطقة
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.