24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/06/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2406:1313:3417:1520:4622:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

من يقف وراء عدم مرور المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من مونديال 2018؟
  1. العثماني يطالب بتوفير الأمن للمؤسسات التعليمية (5.00)

  2. وزارة الصحة تعتزم فتح المستشفيات الخاصة أمام حاملي "راميد" (5.00)

  3. خبراء مغاربة يسعون إلى تقليص الغش الضريبي (5.00)

  4. خبير: قرارات الحكم الأمريكي ساهمت في إقصاء المنتخب المغربي (5.00)

  5. العثور على عظام بشرية يستنفر أمن سطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | رسوم البضائع التركية تنعش المنتجات المغربية

رسوم البضائع التركية تنعش المنتجات المغربية

رسوم البضائع التركية تنعش المنتجات المغربية

سجلت الواردات المغربية من المنتجات الغذائية والصناعية التركية تراجعا لافتا خلال الشهور الخمسة الأولى من العام الجاري، بعد تفعيل قرار الحكومة بتطبيق رسوم جمركية مرتفعة على هذه السلع لتخفيف حدة المنافسة التي تفرضها سلع تركيا على المنتجات المغربية.

وأسهم هذا القرار الحكومي، وفق تصريحات لمهنيين أدلوا بها لهسبريس، في تخفيف حدة المنافسة التي كانت تفرضها السلع الغذائية التركية على نظيرتها المحلية في السوق المغربية.

وقال عزيز بوفارس، المدير العام لستوك بارليم المتخصصة في توزيع المنتجات الغذائية بمجموعة أنوار أنفيست، إن المنتجات المغربية فرضت نفسها بقوة في السوق المغربية، بالرغم من المنافسة الشرسة التي كانت تفرضها عليها البضائع التركية.

واعتبر بوفارس أن قرار تطبيق الرسوم الجمركية على البضائع التركية من لدن المصالح الحكومية المختصة قد أسهم في فتح مزيد من الحصص السوقية للمنتجات المغربية.

وأكد مهنيون أن انعكاس القرار كان له تأثير إيجابي على نشاط الشركات المغربية العاملة في مجال تصنيع وتسويق المواد الغذائية، عكس السنوات الماضية التي كانت البضائع التركية والأجنبية تغرق الأسواق، وهو ما تؤكده الأرقام الصادرة عن مصالح وزارة المالية.

البيانات الموثقة لوزارة المالية، التي حصلت عليها هسبريس، تؤكد تسارعا كبيرا في نمو الواردات المغربية من البضائع الغذائية التركية، حيث سجلت نموا بنسبة 16 في المائة خلال السنة الماضية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (24)

1 - abdo lah الخميس 14 يونيو 2018 - 22:54
السلام عليكم عيد مبارك سعيد وكل عام وانتم بخير!!!!! يرفعون الرسوم ويتقلون اعباء الفقراء السلع تاتي من تركيا وتباع باقل تمن وبجودة احسن انهم يفرضون الحصار على المستهلك ليهلكوه عار عليهم!!!! المنافسة في صالح المستهلك كلما زادت انخفضت الاسعار وهدا ما نحب وهم يكرهون!!!!
2 - رسيد الخميس 14 يونيو 2018 - 22:54
نهضرو شويا بمنطق العرض و الطلب ، هاد الناس جابو سلعة بجودة عالية و تمن مناسب ، لو كانت المقاولات المغربية كتعطي منتوج بجودة موازية ما كانش غيكون المشكل ، لي هو أصلا عندو علاقة بهامش الربح بالنسبة للمقاولات المغربية من جهة أو المستهلك لي هو حنا من جهة أخرى ، هنا دخلات الحكومة باش تحمي الارباح ديال الشركات المحلية على حساب الجودة ، إدا فيناهي العولمة و الانفتاح على العالم او طوط زطوروطوط لي فارعين لينا به راسنا ، او لاش محررين سعر الدرهم إلا ما عندناش مقاولات قادرة تنافس محليا بعدا عاد بالأحرى عالميا ، أولا حنا خاصنا نبقاو نشربو الحليب ديال سنطرال و نشربو لما ديال سيدهم علي و ندورو بالمازوط ديال خونا ، منطق فهم تسطا !!
3 - ملاحظ الخميس 14 يونيو 2018 - 23:11
بالنسبة للمنتوج التركي وبدون مزايدات
لا من جهة الثمن ولا الجودة أجده أجود
وأرخص
انتهى الكلام
4 - amine الخميس 14 يونيو 2018 - 23:12
السؤال هو لم لم تستطع المنتوجات المغربية منافسة نظيرتها التركية ما الذي يجعل منتوجاتهم ارخص رغم انها تقطع الاف الكيلومترات بل و احسن جودة كما ان اليد العاملة لدينا ارخص صراحة معادلة يصعب فهمها يجب على الدولة المغربية اصلاح القطاع الصناعي لان فرض رسوم جمركية ليس بحل صحي لاقتصادنا الوطني
5 - راصد الخميس 14 يونيو 2018 - 23:20
المهم هي الجودة المنتجات التركية جودتها عالية
6 - abdou الخميس 14 يونيو 2018 - 23:22
لإنعاش المنتوج المحلي يجب على الدولة مساندة و تطوير المقاولات الصغيرة و المتوسطة من أجل رفع جودة المنتوجات، زيادة على خفض الضرائب المفروضة على هذه المقاولات لأنها تساهم في رفع الانتاج المحلي و بإمكانها التصدير لخارج البلاد ما ينعش اقتصاد البلاد بالعملة الصعبة، أما ما قامت به الحكومة من رفع قيمة الضرائب على المنتوجات التركية المنافسة في السوق المحلي، فلا يمكن اعتباره حل نهائيا، بل عكس ذلك، فهو مجرد انعكاس حقيقي للمستوى الهاوي لمسؤولينا الحكوميين الذين يسيرون عشوائيا أمور هذه البلاد، و الله ما نحتاج لا انتخابات و لا أحزاب سياسية، حكومة تقنوقراطية أحسن... و كفى من بيع الأوهام و تعلموا من أخطاء الغير قبل فوات الأوان، الشعب استفاق من سباته و أكاذيبكم أصبحت مكشوفة للصغير قبل الكبير.
7 - معقب الخميس 14 يونيو 2018 - 23:34
سلعة تصنع في بلد متوسط الدخل فيه 10000$ سنويا مقابل 3100$ في المغرب..يعني ان اليد العاملة في تركيا اغلى بثلاثة اضعاف على الاقل مقارنة المغرب...ونضيف على دلك مصاريف النقل و الجمارك، فنجد ان السلع التركية تنافس نضيراتها المغربية !!! يال العجب !!؟؟ وهدا ان دل على شئ يدل على ان هامش الربح لدى الشركات المغربية المعنية كبير جدا !!
وفي وجود هذه المنافسة قررت الدولة المغربية زيادة قيمة الجمارك على السلع التركية حتى لا تسمع لها بمنافسة اخواتها المغربية !!! وشوفو على حكومة عندنا !!! عوض ماتشوف علاش السلع المغربية غاليا وينقصو منها..او على الاقل يخليو السوق حر..والمنافسة..لا لا..الشعب ياكل لعصا و الشركات تغتني و الخكومة تعمر الخزينة و السلاااااام..بكل بساطة.
8 - احمد الخميس 14 يونيو 2018 - 23:42
المشكل كاين في النظام الضريبي المغربي الذي يستحوذ على ما يقرب من 40% من الأرباح و الضرائب على الدخل بالنسبة للعمال.
و تعد هذه النسبة من أكبر النسب المعمول بها عالميا.
9 - Mohammed الخميس 14 يونيو 2018 - 23:45
بادرة طييبة نتمنا بفرض الضرائب على المﻻبس التركية و الصينية
10 - سيمو الخميس 14 يونيو 2018 - 23:49
خودي العبرة من تركيا يامحكومة الدل نفس الحزب ولكنهم صارو من أقوى اقتصادت لأنهم ليسوا لصوص يحبون بلادهم ويسهرون على تنمية الموارد البشرية والحقوقية لشعبهم
11 - مواطن الخميس 14 يونيو 2018 - 23:56
مزيدا من التضييق على العباد في معيشتهم. تحرير السوق لا يكون سوى للشركات الفرنسية و حلفاء المخزن التي تمتص دماء الفقراء و تهدم مبدأ المنافسة . لك الله يا وطني.
12 - شمالي الخميس 14 يونيو 2018 - 23:57
ان السلع التركية تنافس ايضا بعض السلع الأروبية خاصة المواد الغذائية والمنتوجات المنزلية فالثمن مناسب والجودة لاباس بها.ولا وجود لحرب جمركية.الغير المفهوم في المغرب كلما جاءت منتوجات في متناول شريحة كبيرة من الشعب حاربوها واعطوا امتيازات لشركات فرنسية كي تبيع بثمن مرتفع وتجني أرباح مهمة دون مراعاة لا الشركات المغربية ولا القدرة الشرائية للمواطنين البسطاء.مما يدل ان الشعب اصبح عدو الدولة تحاربه باقصى العقوبات.وهي القدرة الشرائية اليومية.فالرسوم الجمركية المطبقة في المغرب لا يوجد مثلها في العالم.
13 - momo الجمعة 15 يونيو 2018 - 00:17
lliber le marcher pour tout les pays asiatique s en particuliers car leurs rapport qualite/pris convient pour la majorite des marocain que nos entreprises revoient leur façon de faire
14 - احمد الجمعة 15 يونيو 2018 - 00:48
إيوا هذا هو المعقول... واش نشردو ولاد البلاد من المصانع و الحرف...باش نستهلكو
مواد أجنبية...غالبا ليس لها الجودة ...المستفيد الوحيد هو المستورد...؟
عمل جيد يجب الاستمرار و القطيعة مع مواد يصنعها المغاربة...!
15 - moha tout court الجمعة 15 يونيو 2018 - 02:00
رغم الإجراءات الجمركية فالمغاربة سيستمرون في استهلاك السلع التركية لانها ذات جودة عالية وأثمنتها مناسبة مقارنة بالمنتجات المحلية أو الأروبية..
16 - Asbayo الجمعة 15 يونيو 2018 - 02:07
هناك اتفاقات تجارية بين البلدين، تدل على رفع الرسوم الجمركية و الضريبية على كل السلع ، فلماذا المغرب لم يحترم العقود...
هذا يدل على ان الصناعة المغربية المحلية غير قادرة على المنافسة، لا داخل السوق المغربي و لا خارجه...
17 - عزيز الجمعة 15 يونيو 2018 - 04:49
مبادرت مزيانة هده باش نشجع المقاولات ديال البلاد دكشي ل كتصنع توركيا نصنعوه ٱنفوته
18 - مواطنة الجمعة 15 يونيو 2018 - 05:38
المنتوجات الغدائية يجب إعفاءها من الرسوم الجمركية وإدخالها في إطار التبادل الحر يلا بغينا نحافظو على القدرة الشرائية للمستهلك المغربي. الرسوم لا تخدم إلا أرباب الشركات الأجنبية والمغربية التي تزيد في أرباحها دون أي رقابة ولا تقنين على ضهر المواطن الدي تزيد في إفقاره.
19 - ياسين الجمعة 15 يونيو 2018 - 06:58
هادشي كامل باش يديرو فينا مابغاو بالشركات ديال اخناتوش و ماجوره
20 - الحـــــ عبد الله ــــاج الجمعة 15 يونيو 2018 - 08:29
فكرهم فاسد وملوث بالفكر الكهنوتي
يستهلكون السلع التركية
ينفخون اقتصادها
ويخلقون الشغل لأبنائها
والثروة والضرائب لنظامها
ويطالبون الدولة المغربية ان توفر الشغل لأبنائهم !
سير عند الأتراك يخدمو ليك ولادك في المعامل التي تصنع السلع التي تتهافتون عليها

لا يجب ان تبكي إذا بقي أبنائك عاطلين
ولا تطالب الدولة والمستثمرين ان يخلقوا الشركات والمصانع لكي يمنحوا الشغل لابنائك
ولا تتسول زيادات الأجور لأن أجرتك تستخرجا الدولة من من ضرائب أسيادك المستثمرين
لا تطلب الدولة أن تمد الطرق والماء والكهرباء ولا أن تقوم بصيانة الشبكة الموجودة، لأن بناء البنى التحتية وصيانتها تعتمد أيضا على ضرائب شركات ومقاولات المواطنين الذين استثمروا أموالهم في المغرب وينتجون نفس السلع التركية التي تشتريها
لا تطلب من الدولة ان تحسن التعليم والتطبيب لأن ميزانياتها أيضا تأتي من ضرائب المعامل والعمال واكتتبانهم في صندوق التأمين الصحي
أما من يقول بان دخل التركي هو 10 الف دولار ودخل المغربي هو 3500 دولار فهذا صحيح لكن مردودية العامل التركي تفوق مردودية العامل المغربي بعشر مرات !!
21 - سعيد وعنيد الجمعة 15 يونيو 2018 - 10:39
المغربي فريد من نوعه! يريد الاصلاح والمساعدات والشغل من الدولة، ولا يقدم أي شيء أو يساهم في اقتصاد الدولة، النهار وماطال يلعن الدولة ومع ذلك يفضل يشري السلع التركية لتنمية الاقتصاد التركي على حساب المغربي!!
صحيح من قال أنكم مداويخ، حتى المتعلمين منكم لا يفقهون شيء في ألف باء الإقتصاد! الريح اللي جات تديكم وفيديو الملائكة والبحث عن الكنوز والتعليقات هنا التي ترفض قرار الدولة حماية المنتجات المغربية خير دليل على جهلكم وغبائكم!
يلزمكم مئات السنين باش تكونو واعيين
22 - Moahmed الجمعة 15 يونيو 2018 - 11:12
لحقني ضرر بفعل هذا النهج الحكومي تجاه المنتجات التركية فسابقا كنت أشتري سروال جينز ذو جودة جيدة بمبلغ 110 دراهم اما اليوم عندما ذهبت إلي أحد المحلات التي إعتدت الشراء منها وبعدما إخترت السروال الذي أريد كعادتي أخبرني صاحب المحل ان ثمن الكمية من الملابس التركية إرتفع وذلك جراء الرسوم التي أصبحت تفرض عليها و ان هامش الربح عندهم أصبح شبه منعدم مما سبب لهم صعوبة في إيجاد مخرج بين الربح القليل و ثمن كراء المحل و توفير مصروف شهري وبعدما حكى لي هذا إضطررت لدفع 130 درهما لأشتري ما كنت أشتريه ب 110 DH
اللعنة Damn
23 - من المغرب الجمعة 15 يونيو 2018 - 13:17
الى اعداء الوطن محبي تركيا, ارحلوا عنا وادهبوا الى حبيبكم اردوغان واطلبوا منه ان يشغلكم, اغبياء
24 - مهماد السبت 16 يونيو 2018 - 02:51
يا ريت شي نقابي يعمل دراسة على هذا الموضوع أما الباطرونة فهي كالمنشار تاكل في كلتا الجهتين
المجموع: 24 | عرض: 1 - 24

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.