24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. رصيف الصحافة: دفع برلمانية يُثير استياء الملك محمّد السادس (5.00)

  3. معهد "أماديوس" يناقش تطوير قطاع الطاقة الهيدروجينية بالمغرب (5.00)

  4. عشرات المستفيدين من حملة جراحية في إقليم طاطا‬ (5.00)

  5. قبيلة "مسوفة" تدين تفويتات مشبوهة لذوي نفوذ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | مبادرات نقابية وسياسية جديدة تروم إنقاذ مصفاة "سامير" المتوقفة

مبادرات نقابية وسياسية جديدة تروم إنقاذ مصفاة "سامير" المتوقفة

مبادرات نقابية وسياسية جديدة تروم إنقاذ مصفاة "سامير" المتوقفة

لازالت المساعي والمبادرات النقابية والسياسية مستمرة لإنقاذ شركة "سامير"، المصفاة الوحيدة في المغرب، وذلك بعد تأخر مسطرة تفويتها من قبل القضاء بالمحكمة التجارية في الدار البيضاء بسبب تراكم ديونها في عهد مالكها السعودي الحسين العامودي.

وبعد أن خاضت جبهة محلية بمدينة المحمدية عدداً من المبادرات والوقفات الاحتجاجية، وبعثت مراسلات عدة مطالبة الحكومة بالتدخل من أجل إعادة تشغيل المصفاة، أعلن عدد من المهتمين بالملف تأسيس جبهة وطنية لإنقاذ مصفاة البترول.

وقال عبد اللطيف بلحسن، أحد المبادرين لتشكيل هذه الجبهة، إن هذه الهيئة "ستضم جميع الهيئات والجمعيات والفعاليات التقدمية والديمقراطية التي لها غيرة وطنية على هذه المعلمة الاقتصادية".

ومن المنتظر أن يتم تأسيس "الجبهة الوطنية لإنقاذ المصفاة المغربية للبترول" يوم الرابع عشر من يوليوز الجاري بمقر نادي المحامين بالرباط، في سعي من أجل جعل ملف سامير حاضراً بشكل أكبر على المستوى الوطني.

وأشار الفاعل النقابي عبد اللطيف بلحسن، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إلى أن المسعى من وراء هذه الجبهة هو "تجاوز حالة عدم التطور في قضية سامير، بعدما اختارت الحكومة سياسة الآذان الصماء".

وأوضح بلحسن أن "قضية "سامير" تهم الوطن كله بالهيئات والمنظمات والأحزاب السياسية، ولا يجب أن يقتصر عملها على مدينة المحمدية"، وقال إن الجبهة الوطنية الجديدة "ستضم أيضاً خبراء في مجال الاقتصاد والطاقة من أجل التعريف أكثر بأهمية المصفاة ومنافعها على الدولة".

واعتبر بلحسن أن القضاء قال كلمته بخصوص ملف "سامير" بعد الحكم بتفويتها لمشتر جديد والحفاظ على آلياتها، مشيراً إلى أن "تحجج الحكومة بعدم التدخل في القضاء لفائدة سامير مسألة مغلوطة تماماً".

وحسب المتحدث ذاته فإن حوالي عشرين شركة دولية أبدت رغبتها في اقتناء "سامير" لدى "السانديك" القضائي المكلف بذلك، إلا أنها "واجهت عدداً من العراقيل التي تتحمل فيها الحكومة المسؤولية الأولى".

وشدد بلحسن على أن الحل بخصوص مصفاة "سامير" "في يد الحكومة"، لكنه أشار إلى أنها "غير قادرة على اتخاذ قرار سياسي ينهي الأزمة التي طالت وجعلت المصفاة الوحيدة في المملكة متوقفة منذ سنوات".

وكان توقف مصفاة "سامير" سنة 2015 بسبب تراكم ديونها التي بلغت أكثر من 40 مليار درهم، ليقرر القضاء التجاري الحكم بتصفيتها مع الإذن باستمرار النشاط منذ مارس 2016.

ويقدر عمال "سامير" بحوالي 800 عامل، ورغم توقف المصفاة استمروا في تلقي أجورهم، لكن دون تعويضات، إضافة إلى أكثر من 3000 منصب شغل في إطار المناولة، ما جعل "سامير" محركاً رئيسياً لمدينة المحمدية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - متتبع الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 10:19
قضية لاسامير هي بالفعل قضية وطنية ولاكن من يقف وراء توقيف الإنتاج بها. طبعا من له مصلحة إستيراد المواد البترولية بثمن و بيعها بأثنمان تقاص بالمزاج. عدة شركات خارجية تقدمت لشراء شركة لاسمير لكنها لم تتمكن لإن هناك من يريد أن تبقى هته الشركة تحت تحكمه.
2 - محمدية الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 10:31
استمتعت لرد الوزير عزيز الرباح عن مسؤولية ااحكومة في اغلاق لاسامير الذي يهدد مستقبل مدينة المحمدية.
لنتذكر ان البيجدي جعل عدوه رقم 1 عزيز اخنوش لتوجسه من اكتساحه للانتخابات.
الرباح برر سكون الحكومة باستقلال القضاء
وعندما حاصرته النائبة التي طرحت السؤال لعب على كبرياء المغاربة وكرر سمفونية لا نقبل ابتزاز العامودي.
حسنا صحيح ان ملف لاسامير في يد القضاء لكن ليس هناك كا يمنع الدولة من شرائها او تشجيع العراق على شرائها او التخلي عن جزء من ديونها لفائدة من سيشتريها.
قضية لاسامير بقدرما تبين فشل حكومتي البيجيدي في تدبير قطاع المحروقات بقدرما تبين ازدواجية خطابه المسموم.
فالخط الأحمر الوحيد لديه هو الأصوات الانتخابية والبقاء في المناصب.
فهو يهاجم اخنوش حاليا وسيهاجم غدا غيره وكل من يرى فيه تهديدا لريعه الانتخابي.
3 - simohamed الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 10:33
تاسيس الجبهة الوطنية هو في حد داته مشروع توعية وتحسيس المواطن المغربي الغيور على بلاده باهمية تكرير البترول في تسيير عجلة الاقتصاد. كدلك هي فرصة لاعادة النظر من طرف المسؤولين في طريقة خصخصة القطاعات الاستراتيجية وتفادي كل الاخطاء السابقة.
نتمنى من كل الكفاءات المغربية التي تؤمن بمغرب متغير حديث واكتر انفتاح المساهمة في مواكبة هدا المشروع الدي نتمنى له النجاح القانوني امام اعضاء البرلمان ليجد طريقه الى التفعيل الحقيقي .
4 - citizen الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 11:30
مشكل سامير سببه وزير المالية الذي ينتمي لحزب أخنوش والفاهم يفهم الحل في تغيير وزير المداويخ
5 - عبد الله الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 12:00
السلام عليكم سأقوم بطرح حل بسيط ألا و هو تأميم الشركة سيقول البعض بالقول أن الدولة لا تملك الإستثمارات اللازمة سأجيبكم بأن الشعب هو من سيقوم بتملكها عن طريق إقتناء أسهم الشركة و بالتالي سنحافظ عليها و خيرنا ما يديه غيرنا إقتراح بسيط من عابر سبيل المرجو من السادة الخبراء التعمق في هذا الطرح وشكرا
6 - ستيتو حمو الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 12:01
هناك مخطط واضح لتدمير هذه المصفاة لصالح الزعيم المظلي الذي يستولي على أغلبية تجارة المحروقات بتواطء طبعا مع سلطة التحكم ومباركة خدام الدولة .
قضي الامر والبديل هو مشروع في قيد الإنشاء في ملكية الزعيم المظلي في منطقة بنسليمان نواحي البيضاء
7 - ADAM الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 12:13
ما عرفتش عباس فالأصل خوصوها كانت شغالة مزيان وتدر الأرباح،مما يؤكد أن كل مؤسسة تابعة للدولة تذهب للخواص بأرباحها والشعب تفقيره. نعم أقول هذا لمعرفتي لشركة سمير قبل خوصصتها، أُطر أكفاء تجهيزات المختبرات في المستوى وتدر أرباحا للدولة من الفوق! سياسة خوصصة كل ما هو مربح للدولة!
8 - لقمان الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 12:18
ليس من الغرابة أن ما أصاب ملف لاسامير من ركود بفعل فاعل وراء الستار، والبلوكاج أصبح سلاحا فتاكا في يد هذا الفاعل والمفعول به هو الاقتصاد الوطني والمفعول فيه هو الطبقة الوسطى والسفلى... اللهم اجعل لهذه البلاد مخرجا من ورطتها بين مخالب الذئاب... تحية المداويخ.
9 - يوسف مكناس الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 12:23
يتم عرقلتم البيع حتى يختلي اخنوش بالمواطنين ويفترسهم. فلو كنا دولة تحترم نفسها ولا تستحمر شعبها لكانت لسمير أما في ملك الدولة أو تترك في يد مكتب خبرة يستطيعتشغيلها في أحسن الظروف
أما أننا محكومية من عصابة متخصصة في النهب والاحتيال وزير الحقائق. عاش الاحتكار و الاستبداد والموت لكل المغاربة
الا تخجلون بالله عليكم أصبحنا نتطلع إلى أخبار و إنجازات اسيادكم كمهاتير محمد و اوروغان .
أما المغربيات آخر رجل انجبن هو يوسف بن تاشفين.
10 - hhh الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 12:48
اخنوش المستفيد الاول من توقف لاسمير لكن يجب محاسبة الدين خدموا مصالحه بتوقيف هده المعلمة الصناعية
11 - Mohammedia الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 12:57
صحيح السؤال من له المصلحة في تركها على هذا الحال؟
12 - محمد الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 13:20
الحل هو ديك 170 مليار ولا خاص شي حاجة نكملوها من عند لمستافدين يعني لكلاو غلة البلاد بما فيهم البرلمانين او الوزراء كما دار ولي العهد د السعودية كولشي اعطي حقوا
13 - يوسف الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 13:34
لماذا لم يفتح الباب للمواطنين للاكتتاب في رأسمال الشركة من اجل انقادها ومنع استيراد المحروقات المصفاة من الخارج.
14 - بوعسرية الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 14:25
قضية سامير، الكل يعلم أنها في الطريق المسدود وأنها ستغلق غدا أو بعد غد، وأول من يعلم ذلك هي النقابة التي تبيع الحلم للناس وتسترزق بذلك وبمستقبل وحقوق العمال من أجل مكاسب نقابية وبرلمانية، فعوظ أن تدافع على حقوق العمال وتمتيعهم بمستحقاتهم تجعل منهم رهائن لتساوم بها الحكومة، لهذا وجب على العمال تغيير من ينطق بإسمهم لأنه لا يشتغل إلا لمستقبله السياسي في غرفة المستشارين، فبعد إغلاق سامير نهائيا سيصبح نكرة، ونقابته ستفقد قدما في مجال الطاقة، وهذه هي الحرب الحقيقية التي يروح ضحيتها العمال.
يا عمال سامير أفيقوا من سباتكم فمنذ 3 سنوات وهم يتاجرون بمأساتكم.
15 - lhoucine الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 14:47
Je suis d accord avec Mr Abdellah pour ouvrir au public l acquisition des obligations de la samir c est un point de vue à étudier. Il est régretable que le gouvernement se délaisse de cette entreprise qui était étatique avant sa cession au particulier.
historiquement la samir à été construite par ENI avec un coût inférieur à son coût réel.
16 - aziz الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 16:21
ولماذا لا يكون التذخل من أعلى سلطة في البلاد لإنقاذ هاده المعلمة كما تدعون. ويطلق حملة الاكتتاب الوطني كما كان يفعل المرحوم جلالة الملك الحسن الثاني. فإذا كانت النياة سليمة والشعب يعلم هذا. فلماذا كل هذا التأخير. فوالله لو أطلق الاكتتاب من أجل المصلحة الوطنية فلن يتأخر أي مواطن من الصغير إلى الكبير. واعلموا انه حين يجتمع المغاربة على كلمة واحدة الحمد لله يفيض الخير. وإن شاء الله ننقد سامير ونبني معمل آخر أو معملين. يالله ديروها على مولانا. وشوفوا النتائج ورغم كل هاذه النعرات. ربي عنده كل خير. لكن بشرط. إن يبتعد الانتهازيون والاصوليون والأحزاب السياسية. وإعادة النظر في التسيير الراشد.
17 - ghayour aala lbilad الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 16:23
يجب انقاد المصفة لانها رمز وصرح اقتصادي للبلاد.......................
18 - اينما....فتم وجه الله الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 20:18
لما اكتتب المغاربة في المسجد المعلمة كانت الدولة بجميع اجهزتها وابواقها تشهر وتدافع عن المشروع ولو ان منفعته محدودة جهة البيضاء. ومردوديته ماديا صفر اما الاكتتاب لانقاد معلمة وطنية لها الخير على اابلاد والعمال فالمساءلة فيها نضر
19 - SAMRHOURI الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 21:16
لماذا لا تفوت لصندوق الإيداع والتدبير cdg الذي يقوم بتوظيف اموال الضمان الاجتماعي, اليس هو اولى بها باش يبقى زيتنا في دقيقنا ؟؟؟اأتساءل.
20 - Housni Abdelaziz الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 21:56
Je suis du meme avis des intervenants numeros 5 puis 16...en temps de crise ou non via des actions bien organise'es...c'est en ce moment, que les economists marocains doivent apporter la lumiere & couper avec l'obscurantise economique mettant en peril ce que le Maroc devrait les confier a' des mains de securite' & non pas aux aleas...
Aziz
21 - محمد الثلاثاء 03 يوليوز 2018 - 21:57
شركة استفاد منها لصوص كثيرون. أتأسف للعمال الشرفاء. اغلاقها مصلحة كبيرة للبلاد.
22 - محمد الأربعاء 04 يوليوز 2018 - 21:49
رد على احد المعلقين يوسف بن تاشفين موريتاني ولم تنجبه مغربيه
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.