24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2516:4619:2620:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | مغربيات بين "النساء المؤثرات اقتصاديا" في إفريقيا

مغربيات بين "النساء المؤثرات اقتصاديا" في إفريقيا

مغربيات بين "النساء المؤثرات اقتصاديا" في إفريقيا

صُنفت 3 مغربيات ضمن أقوى 50 سيدة أعمال مؤثرة في القارة السمراء؛ وذلك في تقرير اقتصادي جديد أشرف عليه منتدى إفريقيا للرؤساء التنفيذيين CEO ومجلة "جون أفريك" الفرنسية.

ونشر التقرير قائمة لأفضل سيدات الأعمال في القارة الإفريقية، اللواتي يقدن قطاعاتهن ويساعدن جيلاً جديداً من القادة النساء في تحسين شركاتهن الاقتصادية الناشئة.

وعلى الصعيد المغربي، حلت ماما التجموتي، أرملة الراحل ميلود الشعبي، الرئيسة المديرة العامة لـ"يينا القابضة"، ضمن قائمة السيدات المؤثرات في عالم المال والأعمال بإفريقيا. وقال التقرير: "إن التجموتي، البالغة 81 سنة، تعتبر الأكبر سناً في التصنيف؛ وفي عام 2016 ورثت إمبراطورية زوجها، التي تضم أكثر من 30 شركة تُغطي قطاعات مختلفة من العقارات والبناء والفنادق والبتروكيماويات؛ وهو الأمر الذي يجعل هذا التنوع الاستثماري محركاً رئيسياً لنموها".

وجاءت المغربية لمياء التازي، المديرة العامة لـ"سوثيرما"، ضمن تصنيف السيدات الأكثر تأثيراً بإفريقيا. وجاء في التقرير أن الصيدلانية التازي تدرجت في الشركة المغربية للأدوية التي أسسها والدها عمر التازي، إذ أعادت هيكلة قسم صادرات الشركة، كما كانت تشرف على مصنع داكار لإنتاج أدوية السرطان؛ وهي أيضاَ الأمينة العامة الجديدة للجمعية المغربية للصناعات الدوائية.

ريتا ماريا زنيبر، الرئيسة التنفيذية لديانا القابضة، كانت أيضاً ضمن أقوى 50 سيدة أعمال في القارة السمراء، بصفتها المشرفة الأولى على شركة المشروبات الروحية والأعمال الزراعية. وأورد التقرير أن زنيبر باتت المساهم الرئيسي في شركة المشروبات الكحولية الفرنسية "ماري بريزارد وأين آند سبيريتيس".

وأضاف المصدر أن هدف زنيبر اليوم هو تدويل أقدم شركة لصناعة النبيذ في المغرب، مع الإبقاء على قيمة الشركة، من الإنتاج إلى التوزيع، تحت السيطرة الصارمة لشركة ديانا القابضة.

وجاءت كل من الرئيسة التنفيذية لشركة "سمايل تيليكوم" الجنوب إفريقية أيرين تشارني، والكاميرونية إليزابيث ميدو بادانج، مديرة منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا لشركة "أورانج"، على رأس المؤثرات الاقتصاديات الإفريقيات. كما تمكنت التونسية جليلة مزبي، المديرة التنفيذية لشركة "هيجينيك"، من حصد مراتب متقدمة في التقرير.

وكانت مجلة "فوربس"، المتخصصة في دراسة ثروات الملوك والشخصيات، صنفت كلا من المغربيتين نزهة حياة، رئيسة مجلس إدارة الهيئة المغربية لسوق الرساميل، وسلوى إدريسي أخنوش، الرئيسة التنفيذية لمجموعة أكسال، ضمن أقوى السيدات العربيات لعام 2017.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - خديجة الخميس 09 غشت 2018 - 11:33
اللهم لاحسد ولكن هؤلاء النسوة وريثات لثروات هائلة . ماشي بحالنا تنبنوا مستقبلنا طوبة طوبة وياربي غا نتكفاو مع الغلوات والمصاريف .
2 - Salmi motefa الخميس 09 غشت 2018 - 12:44
لماذا لا تقول الخمور والعياذ بالله المشروبات الروحية تفتخر بأمرأة تتاجر في الخمور وتنتجها
3 - السعيدي الخميس 09 غشت 2018 - 13:01
محزن و محير ومثير للاشمئزاز، أن تعلم أن دولة إسلامية بنص الدستور، تشرف على إنتاج الخمور و صناعتها وتوزيعها وتوفير أماكن بيعها و استهلاكها بحماية مضمونة، بل و تسمح بالدعوة إلى استهلاكها والتشجيع على ذلك عن طريق الإشهار وتوفير كافة التسهيلات المحققة لذلك، و الأغرب من ذلك أن أغلبية الناس أصبحوا متطبعين مع هذه الظاهرة الخبيثة ويتعايشون معا و كأنها أمر عادي لا يهمهم في شيء، ولا ينظرون إليه بعين الاستنكار ولو بأضعف الإيمان، بدعوى الحرية الفردية والديمقراطية وحقوق الإنسان، و قد كنا نفتخر بنشر الإسلام في أفريقيا بكل تجلياته وها "نحن" اليوم - في صورة متناقضة تماما - نفتخر بنشر الخمور فيها !!!
و إذا علمنا أن هناك بعض المحاولات السياسية بعد الاستقلال قد فشلت في محاربة هذه الآفة، مثل الملتمس الذي قدمه النائب البرلماني السيد الحاج عمر الساحلي أمام مجلس الشورى (البرلمان) 1963 تقريبا ،،، علمنا أن الظاهرة قد تجذرت، و استفحلت بشكل فظيع، وانقطع الأمل في اجتثاث جذورها أو الحد من انتشارها على الأقل، لكن الرجاء في الله لا زال باقيا لهداية الجميع ، والله يهدي من يشاء إلى صراط مستقيم ،
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.