24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4307:0913:2716:5119:3420:49
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | المغرب يستعين بخبرة كندية للتنقيب على الموارد النفطية بالسواحل

المغرب يستعين بخبرة كندية للتنقيب على الموارد النفطية بالسواحل

المغرب يستعين بخبرة كندية للتنقيب على الموارد النفطية بالسواحل

يسعى المغرب بشكل مستمر إلى الاستفادة من خبرات أجنبية من أجل التنقيب على الموارد النفطية المحتملة على ترابه وأيضاً في بحاره، في وقت لا تزال فيه شركات كندية تقوم بأبحاث استكشاف أثبتت نتائجها الأولية وجود مخزونات مهمة من الغاز الطبيعي.

ومن أجل المضي قُدماً في هذا الاتجاه، وقّع المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن مع جمعية أبحاث الطاقة البحرية بمقاطعة نوفا سكوتيا الواقعة شرق كندا على المحيط الأطلسي، خلال الشهر الجاري، مذكرة تفاهم للتعاون البحثي في ما يتعلق بالموارد النفطية في بحار الطرفين.

بلاغ صادر عن الطرف الكندي أشار إلى أن المذكرة تأتي "إدراكاً للتاريخ الجيولوجي الذي يعود إلى 200 مليون سنة عندما كان المغرب ونوفا سكوتيا كتلة أرضية واحدة"، وأضاف: "هناك الكثير لمعرفته حول إمكانات الموارد البحرية من خلال دراسة نظامي المنطقتين لدعم هذا الهدف المشترك".

وكتبت الصحف الكندية أن "الجارين السابقين، نوفا سكوتيا والمغرب، شرعا في التعاون في محاولة للعثور على ثروات بترولية"، في إشارة إلى الماضي البعيد الذي كان فيه المغرب ونوفا سكوتيا كتلة أرضية واحدة قبل أن تتفك القارة العملاقة المعروفة باسم بانجيا، أو القارة الأم التي كانت تضم القارات المنفصلة حالياً.

وقد اتفق الطرفان على القيام بدراسة مقارنة للأنظمة النفطية على طول الساحل البحري لهما، وهو ما سيوفر فائدةً للمغرب ولنوفا سكوتيا أيضاً عبر دراسة مقارنة للبيانات السيزمية والجيوكيمائية التي تم جمعها في السابق من أجل توصيف العناصر الجيولوجية المشتركة بين المنطقتين من أجل الوقوف على الإمكانات المتاحة.

وحسب البلاغ، سيسمح هذا العمل بتكامل أكثر شمولاً للنتائج العلمية والاستشكافية على جانبي المحيط الأطلسي، والتعاون عبر مشاريع البحث والتطوير المشتركة وورشات العمل والندوات وتبادل التكنولوجية، إضافة إلى مشاركة البيانات والتواصل وتبادل الخبرات التقنية؛ وهو الأمر الذي سيسهم في بناء تعاون ثنائي بين المغرب ونوفا سكوتيا، وبالتالي خفض مخاطر الاستثمار في قطاع الطاقة البحرية لدى الطرفين.

وقال راسيل دميريو، مدير الأبحاث بجمعية أبحاث الطاقة البحرية بمقاطعة نوفا سكوتيا، إن "مذكرة التفاهم تهدف إلى تعزيز التعاون بين كندا والمغرب في مجال العلوم الجيولوجية البترولية، وهذا الأمر سيساعد نوفا سكوتيا والمغرب على تلبية حاجياتهما من الطاقة لتحقيق تطلعات النمو وهو ما يتسق مع استراتيجيتنا لبناء محفظة طاقة مرنة".

وقد سبق لحكومة نوفا سكوتيا أن أعلنت، في وقت سابق من السنة الجارية، عن خطط للعمل مع المغرب لإعادة بناء صور زلزالية منذ 200 مليون سنة، حيث تشير أبحاث المقاطعة الكندية إلى وجود أكثر من 120 تريليون قدم مكعب من الغاز وثمانية ملايير برميل من النفط قبالة سواحلها، وقد خصصت 11.8 مليون دولار لإجراء أبحاث جيولوجية على مدى السبع سنوات المقبلة لتشجيع التنقيب على النفط في البحر.

وقد جرى الإعلان عن توقيع مذكرة التفاهم بين الطرفين على هامش مشاركة مسؤولين عن المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن بالمغرب في مؤتمر دولي في مدينة هاليفاكس بمقاطعة نوفا سكوتيا ما بين التاسع عشر والثاني والعشرين من غشت الجاري. وهذا المؤتمر هو ملتقى دولي علمي ينظم كل عامين، ويركز على تحسين المعرفة بالتطور الجيولوجي والنفطي المستقبلي في مناطق المحيط الأطلسي، ويعرف مشاركة ممثلي عن المؤسسات المعنية بهذا القطاع من دول العالم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - عبدالحق الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:09
والله العضيم راكم اقهرتونا
على العموم دعونا ننام كان أفضل
2 - أحمد الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:10
هل سنستفيد من خيرات بلادنا؟ ؟؟ أم ستقسم الكعكة على علية القوم كما العادة!!!
3 - أبو طاگاز الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:11
فاش كانقراو بحال هاد الأخبار كانحسو بحال يلا كايهضرو على شي بلاد أخرى حيث حنا شبه متأكدين أن ثروة البترول إن وجدت ما غادي نستفدو منها حتى حاجة...
4 - sami الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:13
طال الانتصار في كل مرة يقولون في هده المنطقة تم منطقة أخرى وكل مرة شركة من دولة وكل شيء يبقى مبهم
5 - بن يوسف الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:14
التجنيد الاجباري شيء رائع او ربما شيئ ضروري لتنمية قدرات الناشئ وجعلهم يتحملون اعباء الحياة بكل حزم
ومسؤولية وربما يعتبر التجنيد الاجباري الحلقة التي فقدها صناع القرار في هدا البلد حتى وجدوا انفسهم يتخبطون في دوامة من من البرامج الاستعجالية التي اهدرت عليها مبالغ مالية ضخمة دون فائدة تدكرفكتيرا ما اصبحنا نسمع في الاونة الاخيرة عن مشاكل في صفوف الشباب الدي لم يعد يريد ولاحتى يستطيع تحمل اي مسؤولية لا في البيت ولاحتى خارجه فالشباب لم يعديستطيع ان يرتب اغراضه في البيت والتي تتكفل الام طبعا بترتيبها في انتضار ان يتحول الى مرحلة الزواج للتولى الزوجة هدا الامر بدلا من الام وهدا فقط ابسط مثال على التمادي في الاستهتار الدي تاتي من ورائه مجموعة من الاشياء خاصة حينما يلد شخص مستهتر فكيف سيكون نسله طبعا اكتر منه استهتارا
6 - ali الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:16
لو كان اثر البترول والغاز سيظهر علي المجتمع المغربي وينعكس علي وضعه الاجتماعي، لظهر ذلك في مناجم الدهب والفضة وباقي المعادن. ولظهر مع ثروات اخري كالفوسفاط.

من الافضل ان لا يكتشف شيء. لان النتيجة واحدة
7 - عبد الباسط الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:16
نرجو من بلادنا العزيزة ان تاخد الخبر والعبرة من كندا في كل المجالات لكي يعم التقدم و الإزدهار على هدا الشعب الصبور .
8 - مضيعة للوقت الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:22
مضيعة للوقت وجهل استراتجى عضيم. الدول المتطورقة تسعى الى قفل ابواب الطاقة الاحفورية نهائيا في افق 2030. هذا هو مشكل المغرب يسير دائما في الاتجاه المعاكس لسيول التطور التكنولوجى العارمة. و اسفاه و اسفاه!!انامنتاءكد اليوم ان بلدى لا رؤية مستقبلية له فى مجال التطور التقنى . انه لحزن كبير يعم قلبي. لاحول و لاقوة اءلا بالله:الى اين يسير بنا هؤلاء?
9 - Hamid الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:24
واخا المغرب يكون عندو 2 بحورا ديال الغاز و البترول الثروات كلها غادي تمشي المسؤولين المعروفين. وا ها وجهي إلا خديتو شي حاجة. غير البعابع. و العياشه ديما العام زين المغرب أجمل بلد في العالم. مساكين و الله.
10 - مغربي-كندي الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:26
السعودية تقرر طرد السفير الكندي و توقيف الاستثمارات الكندية و المغرب يرحب بالتجربة و المعرفة الكندية
مرحبا بكم يا كندا في المغرب
11 - Fook الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:43
لا داعي لذكر المغرب بالاصح قل اخنوش واسياده يبحثون . . .
12 - حنان الثلاثاء 21 غشت 2018 - 17:47
دائما أقرأ مثل هذه المقالات,كنت في البداية أستبشر خيرا لهذه البلاد,لكن بعدما تبين أنهم يضحكون على الشعب,قررت عدم التصديق,مرة يتحدثون عن الشركات البريطانية مرة أخرى عن الصينية,لكن لم أرى شيئا.
13 - اليوسفية الفوسفاطية المهمشة الثلاثاء 21 غشت 2018 - 18:03
دكشي لي صورناه في الفوسفاط غنصوروه في البترول والغاز فاش تلقاوه ...فَمَالِئُونَ مِنْهَا الْبُطُونَ...✔
14 - moroccan الثلاثاء 21 غشت 2018 - 18:13
Si j'avais le choix d'être actionnaire à ARMKO de KAS ou à APEL d'USA, je vais choisir APEL sans hésitation.
Aujourd’hui, c'est l'économie de la connaissance qui compte mon frère. Il existe un ministère de l'économie de la connaissance mais chez pas nous, c’est en Corée du sud
Ce genre d'information exprime que le Maroc n'a pas d'une vision stratégique
15 - نادر الثلاثاء 21 غشت 2018 - 18:14
كاين البيترول اوماكاينش فالوضعية اديالنا هي هي الله ايدير شي تاويل .
16 - كونيتو.شايزنت الثلاثاء 21 غشت 2018 - 18:15
الى السيد بن يوسف التشغيل والسكن والتغطية الصحية عاد اراك للتجنيد الاجبارى ولم كاع التطوعي ان كنا نستفد من خيرات بلدنا. والمهم نريد ان نرى اولاد علية القوم الاولين في المقدمة.
17 - ادريس الثلاثاء 21 غشت 2018 - 18:25
ليس البترول هو المقصود لأن شركات كثيرة نقبت ولم تجد شيئا والله أعلم. لماذا إذن هذا الإعلان وفي هذا الوقت. ربما يكون في الأمر "ميساج" سياسي نكاية في دول معنية بقطع العلاقات مع كندا.
18 - roch الثلاثاء 21 غشت 2018 - 18:30
كل مااتار اهتمامي هو ان المغرب كانت له حدود مع نوفا سكوسيا سبحان الله
اما الغاز الطبيعي
باختصار عارفين اشكون غاستافد منو
19 - المسامح كريم الثلاثاء 21 غشت 2018 - 18:33
الي اخوتي،من اراد ان يستفيد فسيستفيد علي قدر علمه و عقله و مجهوده، هناك استفادة غير مباشرة عن طريق اصلاح المشتشفيات و المدارس و الطرق.و هناك استفادة مباشرة عندما تدفع ابنائكم لدراسة هندسة البترول، و الكهرباء،او تقنين في جميع القطاعات.
من اراد ان يستفيد فليتجه الي التعليم و التكوين و اللغة الانجليزية، و مطالبة حقه في التعليم الجيد في المدارس العليا.
لا ان يتجه الي الرقص،و 5 لتر من الخمر،و السجائر،و يقول اريد ان استفيد.
20 - Ni pétroliers ni gaz الثلاثاء 21 غشت 2018 - 18:52
دعوني أستغرق في نومي الذي ثمنه أغلى من ثمن البترول ، فهو الذي يوفر لي راحة البال والإسترخاء
أما غازكم فسيسبب لي الغثيان و لن يعوضني لا بترولكم و لا غازكم في شيء
21 - anass الثلاثاء 21 غشت 2018 - 20:04
العنوان الصحيح.
التماسيح تستعين بخبرة كندية للتنقيب على الموارد النفطية بالسواحل المغرب
22 - ليبقى في حفظ الله الثلاثاء 21 غشت 2018 - 20:05
نسأل الله أن لا يتمكنوا من اكتشاف النفط الآن و نحن نرى ما نراه من نهب لخيرات البلاد من طرف قلة مسيطرة و مستبدة و ليحفظه الله لجيل أفضل و زمن احسن و أتذكر قصة موسى مع الخضر إذ استطعما قوما ولم يريدوا اطعامعما فوجدا جدارا يريد أن يسقط فأقامه الخضر فتعجب موسى كيف يقوم بهذا العمل و هم رفضوا إطعامهما و الحكمة أنه كان تحت الجدار كنز ليتيمين وأراد الله أن يحفظه لهما حتى يكبرا و يستطيعا إخراجه و حمايته من قومهم الظالمين.
23 - مغربي الثلاثاء 21 غشت 2018 - 20:26
الى احمد صاحب التعليق 2
كان عليك القول :" هل سنشمر على سواعدنا ونعمل على القيام بواجبنا كباقي الشعوب المجدة أم سنكتفي بالكلام الفارغ والمزايدة على الوطن"
إلا تعلم أن جزءا كبيرا من مشاكل المغرب يتحملها جزء من الشعب الخامل الباحث عن المصلحة الشخصية
24 - مغربي الثلاثاء 21 غشت 2018 - 20:29
النفط و الغاز موجودين في المغرب و لكن يحي محاكمة الوزارة الوصية على التنقيب لماذا لم يتم التنقيب عليه منذ سنين أم هو سكوت لتقاسم الكعكة كما هو الحال بالنسبة للفوسفاط و الثروات السمكية و غيرها من من موارد الدولة .
لماذا يهجر شبابنا و تذل بناتنا في دول الخليج و الخير في وطنهم الأم .
25 - مقهور في باريس الثلاثاء 21 غشت 2018 - 20:47
انا بغيتكم تنقبولي على زهري فين راه الله يرحم ليكم الوالدين اما البيترول راه موجود غير بصحتكم
26 - louardi dz الثلاثاء 21 غشت 2018 - 21:35
( الماضي البعيد الذي كان فيه المغرب ونوفا سكوتيا كتلة أرضية واحدة ) يعني هي اراضي مغربية وبالتالي لا بد للمغرب من استرجاع التارخية و استكمال وحدة الترابية على المغرب استشارة محكة العدل الدولية لتنضر ان كان سكان هاته الاقاليم يؤدون البيعة و الولاء لملوك المغرب و بعدها تنضيم مسيرة يختار لها لون لا تنازل عن اي شبر من اراضي المغرب التاريخية
27 - Ahmed الثلاثاء 21 غشت 2018 - 23:02
نحن المغرب العربي ، لأسف نملك العديد والكثير من الخيرات من بترول وغاز ومعادن طبيعية ، ولكن لا نتمتع بها ، لان النخبه الحاكمه تنظر لنفسها فقط أصابها الطمع والجشع ، ومسيره من الخارج ، الله المستعان أخوكم من بنغازي ليبيا .
28 - Saudi wolf الأربعاء 22 غشت 2018 - 01:18
ﻳﺠﺐ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﻤﻠﻜﺔ ﺍﻟﻤﻐﺮﺑﻴﺔ أن ﺗوزع ﺍﻟﺜﺮﻭﺍﺕ ﻟﻜﻞ ﺑﻠﺪﺍﻥ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﻭﻧﺤﻦ ﻟﻨﺎ ﺣﻖ ﻓﻴﻬﺎ ﻭﺍﻟﻨﺼﻒ بالنصف ﻛﻤﺎ ﻭﺃﻥ ﺗﺪﻋﻢ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ ﻭﺃﻳﻀا تدعم ﺍﻟﻤﻂﺎﻟﺒﻴﻦ ﺑﺎﻟﺤﻖ ﻓﻲ ﺛﺮﻭﻩ ﺍﻟﺴﻌﻮﺩﻳﻪ ﺍﻟﺄﻭﻟﻰ ﻋﺎﻟﻤﻴﺎ ﻓﻲ ﺍﻟﺠﻤﻌﻴﺎﺕ ﺍﻟﺨﻴﺮﻳﻪ ﻭﺑﺪﻭﻥ منازع
ﻭﺍﻟﻠﻪ ﻭﻟﻲ التوفيق

الأمﻦ ﻭﺍﻟﺄﻳﻤﺎﻥ هو ﺍﻟﻐﻨﻰ الحقيقي
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.