24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | تقرير: منظومة إنعاش الاقتصاد المغربي ضعيفة تكلف الكثير

تقرير: منظومة إنعاش الاقتصاد المغربي ضعيفة تكلف الكثير

تقرير: منظومة إنعاش الاقتصاد المغربي ضعيفة تكلف الكثير

ملاحظات اقتصادية بالجملة سجلها التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات لسنة 2017، حيث أورد قضاة إدريس جطو معطيات عديدة تفيد بـ"ضعف منظومة الإنعاش الاقتصادي المغربي، التي تستنزف ما يناهز 1.3 مليارات درهم من مالية الدولة، بشكل مباشر، على شكل مساعدات تمنحها الحكومة في إطار الإعانات والنفقات الضريبية والحسابات الخصوصية".

ورصد التقرير الجديد "عمل مختلف الأجهزة العمومية والمؤسسات المعنية بتشجيع الاستثمار والمقاولات الصغرى والمتوسطة والسياحة والصناعة التقليدية ذات الطابع الثقافي، وكذا تلك المعنية بتشجيع التجارة الخارجية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني"، مستعرضا "استفادة الصناعة التقليدية من 66 في المائة من ميزانية الإنعاش الاقتصادي، و16 في المائة خصصت للتجارة الخارجية؛ فيما حظي الاستثمار والمقاولات الصغرى بـ13 في المائة، والاقتصاد الاجتماعي بـ5 في المائة".

وأردف التقرير بأنه "كان بالإمكان أن ترتفع الميزانية المذكورةّ للإنعاش الاقتصادي إذا تم استحضار الجهد المبذول في المساعدة على الولوج إلى المعلومات عبر التكنولوجيا وحماية الملكية الصناعية والتجارية"، مشيرا إلى أن "الأجهزة المكلفة بإنعاش الاقتصاد تفتقر إلى الأطر المتخصصة في بعض المهن الدقيقة، كما أن الإطار التشريعي الذي تتضمنه مقتضيات ميثاق الاستثمار لا يشجع على الاستثمار مقارنة مع بلدان منافسة".

وشدد المصدر ذاته على أن "الوكالة المغربية للاستثمار لم تتمكن من المساهمة بشكل فعال في عملية اتخاذ القرارات التي من شأنها تنزيل المشاريع الاستثمارية، فرغم ارتفاع حجم الاستثمارات لوحظ ضعف تأثيرها على خلق مناصب الشغل، كما أن مستوى تنزيل المشاريع لا يرقى إلى مستوى التطلعات".

أما في ما يتعلق بالتسويق والتصدير، أوضح تقرير جطو السنوي أنه "تعذر على الفلاحين المغاربة تثمين منتجاتهم، نظرا لضعف البنيات التحتية"، مسجلا عدم فعالية مكتب التسويق والتصدير في مجال التصدير، واصفا إياه بـ"الفاعل غير المهم والثانوي في تصدير المنتجات الفلاحية والغذائية".

وبخصوص دور المركز المغربي لإنعاش الصادرات أكد التقرير أن "التقييم أبرز عدم توفره على رؤية إستراتيجية في مجال التجارة الخارجية"، كما وقف على أوجه القصور في التدابير المتخذة لتحفيز الصادرات، وعلى نقائص في المقاربة المعتمدة من طرف المركز في ترويج وإنعاش الصادرات"، مشددا على أن "النتائج التي تم تحقيقها على مستوى براءات الاختراع تظل بدورها ضعيفة، رغم اعتماد إستراتيجيات موازية في المجال الرقمي".

وأكمل المصدر بأن "بيئة العمل التجارية والقدرة التنافسية للمغرب تعيقها مجموعة من الإكراهات، تتعلق أساسا بالتكلفة العالية، وبندرة عوامل الإنتاج، ما يشكل عبئا ضريبيا على الاستثمار في المغرب؛ فضلا عن تأثير انتشار القطاع غير المهيكل بشكل سلبي على القدرة التنافسية الوطنية والأجنبية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - hamza الثلاثاء 28 غشت 2018 - 16:12
الاخد بمتل هده التقارير هو الي يسير باقتصاد بلادنا الى الامام وتفادى السلبيات الا ان الدبان الالكترونى بالمرصاد لبت الاحباط والتيئيس والاحباط وفق الخطة المرسومة لتوجه تعليقاتهم على امل بت البلبلة والياس في اوساط المغاربة ولكن هيهات
2 - hassan الثلاثاء 28 غشت 2018 - 16:13
من هنا يجب أن يبدأ الإصلاح
و لا إصلاح بدون محاسبة
المحاسبة يجب أن تكون على مردودية المسؤول و نزاهته
قال الله تعالى (إستئجره يا أبتي إن خير من إستئجرت القوي الأمين)
و قال الله تعالى (إجعلني على خزائن الأرض إني حفيظ عليم)
3 - رشيد الثلاثاء 28 غشت 2018 - 16:20
المشكل ليس في رصد الأموال للمشاريع؟ .المشكل في تتبع هده الأموال المرصودة اليها !!!! وهل فعلا تلك المشاريع تستحق تلك المبالغ أم لا؟؟؟ .لأننا جميعا نعلم أنه لايمكن سرقة أموال المشاريع دون إنجازها فعليا .لكن يمكن سرقت نسبة منها عبر اتفاق بين المسؤول عن المشاريع وصاحب الشركة التي ستنزج تلك المشاريع ...؟؟؟؟؟؟وهدا النوع من التحايل والسرقة هي التي يشتكي منها كافة المغاربة
4 - hamidou الثلاثاء 28 غشت 2018 - 16:39
يجب وضع الرجل المناسب في المكان المناسب خاصة ميدان الفلاحي تخبط وعشوائية في الانتاج حتى التسويق شاهدت البارحة فيديو قصير عن انتاج الكيوي في اسرائيل والله خجلت من نفسي و من بلدي التي تتدعي المغرب الاخضر خان الوقت للعمل دخول الشباب في عالم الانتاج والتسويق العالم كبير يحتاج لخيرات هدا الوطن يبقص سوى الكفاءلت و تخطي منطق الريع
5 - ابوزيد الثلاثاء 28 غشت 2018 - 16:57
عدم قدرة الفلاحين على تثمين منتجاتهم نظرا لضعف البنية التحتية.وقبل أسبوع اخبرونا أن المغرب سوف يتفوق على اسبانيا فلاحيا وذلك مع انطلاق القطار السريع.حيث أن الصادرات المغربية سوف تصل بسرعة فائقة عبر اسبانيا للأسواق الاوروبية. و كءن اسبانيا هي اللتي تصدر لنا عاملات الفراولة وليس العكس.الله يعطينا وجهكم.
6 - sono الثلاثاء 28 غشت 2018 - 16:57
بخصوص السياحة اتمنى وضع شخص من ابناء الجنوب شرقي لانو كل الوزراء فاشلين لا علاقة لهم بسياحة
الفلاكة وضع شخص ظن يهود اسرائيل هنا مغربية يهودية من ازيلال اطار في وزارة فلاحة اسرايلية و تجيد الامازيغية و الدارجة و في 3لاثينيات من عمرها اسمها نيتا والله خبرة كبيرة القلاحة يجب الاستفادة من اسراييل
7 - مغربي فقط الثلاثاء 28 غشت 2018 - 17:00
كيف سيتقدم بلدنا وهناك أناس بعقلية صاحب التعليق رقم ١...
8 - حداش الثلاثاء 28 غشت 2018 - 17:38
كترة السفارة و انعدام المحاسبة ستوصل الإقتصاد المغربي إلى الحضيض.
9 - telecom الثلاثاء 28 غشت 2018 - 18:02
هناك بعض المسيرين لهذه المشاريع لا يكترثون لتلك التموال الطاءلة التي تنفق، لعدم معرفتهم وقلة تجربتهم.
هذا واحد خينا ف البرد غير غادي او كاي انسطالي ف الكونكسيونات( ها اورنج ها اتصالات ها انوي...)كالك باش يسرع لزابليكاسيون، او ماكاين غي ااهو ديبي عشرة آلاف درهم واكثر، هذي ٣ سنين ضاعفت الفاكتورة خمس مرات، او حتا شي مدير ما دخل
10 - مواطن مغربي الثلاثاء 28 غشت 2018 - 18:41
هاته الاستثمارات يستفيد منه بعض اللوبيات واقاربهم في إطار شركات ومشاريع وهمية لا تنتج ولا تشغل احدا.
يجب دعم الشركات الإنتاجية حسب رؤية رفع الإنتاج ومناصب الشغل.
11 - صنطيحة السياسة الثلاثاء 28 غشت 2018 - 18:56
هده تقارير للإلهاء فقط ومصيرها رفوف الخزانات

المجلس الأعلى للحسابات ينجز تقارير أدبية ... لأن قضاة جطو مختصين

في القانون وليي في الإقتصاد ولا التكنولوجية الدقيقة
12 - citoyen الثلاثاء 28 غشت 2018 - 19:11
انطلاقا من كل تقارير المجلس الاعلى للحسابات يتضح للمغاربة ان كل المسؤولين على قطاعاتهم الاقتصادية عبارة عن حفنة من الفشلة الكسلة ،الم يحن وقت المراجعة العملية والحقيقية للكفاءة داخل هذه المكاتب والادارات .ليس كل مسؤول بالضرورة كفء.مسؤولينا مجموعة مرتزقة وجهلة ....لا يفهمون تطوير القطاعات و لا منافسة من اجل النمو الحقيقي ،مطلبهم الاغتناء ولا يهمهم من حياة الناس سوى انهم احسن منهم .الم يحن وقت الحساب فالاقالة بدات ننتظر الحساب .....
13 - بودواهي الثلاثاء 28 غشت 2018 - 21:27
اتعبنا المجلس الاعلى للحسابات بهكدا تقارير التي تصرف عليها الملايين من الدراهم و التي تنشر في كل المجلات و الصحف و تداع في كل القنوات لكن دون أن تتجاوز دلك إلى الفعل و إلى التدبير و إلى الدعوة إلى ربط المسؤولية بالمحاسبة و هو الأمر الدي يجعل منه مجرد مؤسسة للتضليل و لامتصاص الغضب و لدر الرماد في العيون ...أد ما أحوجنا في هده الظروف الاقثصادية و الاجتماعية البائسة و المتردية إلى يمر منها الوطن إلى محاكمات تشمل كل من لهم صلة بالفساد و بنهب المال العام ...
14 - الهواري الأربعاء 29 غشت 2018 - 00:55
آلذي يسمع بتقارير آلمجلس آلأعلى لحسابات يخال له أنه أمام مؤسسة مستقلة للتدقيق آلشامل لمستوى فاعلية آلمؤسسات آلوطنية . يا سادة آلمؤسسة تشتغل بأطر غالبيتهم بتكوين قانوني، أليات بسيطة للتقييم ومع ذلك متحكم في تقاريره. ولعل أكبر مهزلة هي أن يوضع على رأسها شخص مر بالمسؤلية آلحكومية لسنوات ولم يقدم تقرير دقيق حول مرحلة رئاسته للحكومة رغم وضوح هزالة نتائجه. فمنذ سنة 2002 ومع مجيئه للحكومة كرئيس بدأت آلحفنة آلمخزنية في آلإستحواذ على كل مصادر آلإقتصاد ، بدا بالعقار.....
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.