24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. دفاع "ضحايا بوعشرين" يدين مواقف بنكيران والأمير مولاي هشام (5.00)

  4. إلى الذين لم يفهموا سلوك التلاميذ (5.00)

  5. عمال النظافة بالبيضاء يشجبون تأخر صرف الأجور (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | تقرير ينسب انتعاش سوق التجميل إلى "تزايد التغريب" في المملكة

تقرير ينسب انتعاش سوق التجميل إلى "تزايد التغريب" في المملكة

تقرير ينسب انتعاش سوق التجميل إلى "تزايد التغريب" في المملكة

ذكر تقرير حول سوق مستحضرات التجميل بالمغرب أنها ستتجاوز مليار دولار سنة 2025، لتسجل نسبة النمو بذلك ارتفاعا قدره 7.5 بالمائة في فترة التوقعات الممتدة من سنة 2018 إلى 2025.

ويمكن أن يرجع سبب هذا النمو، حسب التقرير الذي نشره موقع "بي آر نيوز واير" الأمريكي، إلى ارتفاع الطلب على منتجات مستحضرات التجميل الفاخرة، وهو ما سيكون مدفوعا بشكل أساسي بزيادة القوة الشرائية للمستهلكين.

ويُرجع تقريرُ "ريسورش أند ماركيتس" ارتفاعَ استهلاك المنتجات التجميلية من طرف النساء إلى "تزايد التّغريب بالبلد"، وهو ما يتوقع أن يكون عاملا رئيسيا يقود السوق، إضافة إلى تزايد الطلب على منتجات العناية الشخصية من طرف المستهلكين الذكور، الذي سيؤدي بدوره إلى تعزيز نمو السوق خلال فترة التوقعات.

ومن المتوقع أيضا أن تلعب واجهات التسويق الرقمي دورا هاما في دعم سوق مستحضرات التجميل بالمغرب، "بسبب الراحة العالية التي توفرها للمستهلكين".

وسجل سوق التجميل ارتفاعا في عدد المستهلكين الذكور، وهو ما يرجع حسب التقرير إلى تغير الظروف المناخية، وأنماط العيش التي تدفعهم إلى استخدام مستحضرات التجميل في حياتهم اليومية، إما باستعمال الروائح، ومنتجات العناية بالبشرة، أو مستحضرات العناية بالشَّعر.

ويؤكد التقرير تفوق المغرب المستمر على البلدان الإفريقية الأخرى في تصنيفه في مختلف المؤشرات العالمية للبيع بالتقسيط، وهو ما يرجع إلى مناخه السياسي المستقر، وقاعدة طبقته المتوسطة الآخذة في الاتساع؛ "ما يقدم لسوق البلد دفعة كبيرة".

ونوّه المصدر بالخطوات الكبيرة التي قامت بها البلاد في السنوات الأخيرة في ما يتعلق بالاستثمارات في البنية التحتية، من بينها الاستثمار في تحسين البنية التحتية في منطقة التجارة الحرة بطنجة، وهي التطورات التي تجذب المستثمرين إلى المغرب من جميع أنحاء العالم.

ومن بين نتائج البحث التي ذكرها التقرير أن مساحيق التجميل والمستحضرات الملونة ستعرف أعلى معدل نمو سنوي يصل إلى 8.1 في المائة في فترة التوقعات، والميزةُ التنافسية الكبيرة بالمغرب في إنتاج وتصدير زيت الأركان، وتركزُ جزء كبير من الطلب على منتجات التجميل بالمدن الكبيرة التي فيها أشخاص ذوو دخل مرتفع وأنماط عيش حديثة؛ كما أن من المتوقع أيضا أن يبقى إطلاق منتج جديد وإنشاء شراكات إستراتيجية مع صالونات التجميل الفاخرة عاملا حاسما في نجاح سوق العناية بالشعر داخل المغرب خلال فترة التوقعات الممتدة من سنة 2018 إلى سنة 2025.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - N.H الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 22:43
سبب إرتفاع إستهلاك مواد التجميل يرجع بالأساس إلى كثرة المتبرجات و كثرة الخيبوعات ههههه
2 - غريب الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 22:45
حيّا على الفلاح
الماكياج على الخنونة ولما تذهب بها الى بيت الزوجية تجدها صفة اخرى وكأنك تزوجت عبد القادر
الله يلطف. بنا يارب
3 - مغربي يوصي بالأركان الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 22:46
المغرب أصلا دولة توجد في الغرب.. وهي أقرب الى أمريكا من كثير من الدول الأوروبية التي تعتبر نفسها "غربية".. هذا فيما يخص الجغرافيا..
أما بخصوص ثقافة العيش أو فن العيش.. فالأكيد أن المغربي و المغربية أصبحوا يهتمون بشكل متزايد بنظافتهم و مظهرهم وبشرتهم وشعرهم و لباسهم.. وهذا ليس شيئا سلبيا سواء كان من الغرب أو من الشمال.. فالمغرب لا يبتعد عن اسبانيا سوى ب 12 أو 15 كلم.. اضافة الى أن ثقافة الاعتناء بالجسد سواء بالرياضة أو بالتغذية أو بمستحضرات التجميل التي أصبحت بمثابة أدوية حينما دخلت زيوت الزيتون والأركان والكولزا والصبار.. الخ.. الى مكوناتها.. هي معطى وجب تشجيعه.. لأن جل مكونات هذه المستحضرات توجد في المغرب ويمكن تصديرها خاما أو مصنعة.. فهذا قطاع صناعي واعد اذا أراد المغرب عدم الاكتفاء فقط بالاستهلاك.. فالأرض المغربية ما زالت معطاء..
4 - سعيد الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 22:51
و الله خطأ انه التشريق و ليس التغريب لقد عشت في الغرب و أغلب نسائه لا يستعملن الماكياج إلا في المناسبات أو لاخدوا الصور أو النساء الكبيرات في السن (فوق الستين ) أما الغالبية فطبيعيات مائة في المائة و ليس لهن الوقت لتضييعه أمام المرآة ووو
5 - وكواك الحق الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 22:51
أنسبه إلى ...غياب الحمد بخلقة الله و انهيار القيم و حب الظهور و المجون و التعري بالشوارع.....
و لا حول و لا قوة إلا بالله العظيم
6 - القشودي الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 23:17
وقاعدة طبقته المتوسطة الآخذة في الاتساع؛ بل بالعكس الأخذة في الاندثار، مستحضرات التجميل ليست عيب وليست حراما اذا إستخدمت في إطار ما حلله الشرع.
7 - باحثة اجتماعية الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 23:28
رد على تعليق 4 - سعيد
يبدو انك لم تستوعب أو تجاهلت هذه الفقرة من النص: " إضافة إلى تزايد الطلب على منتجات العناية الشخصية من طرف المستهلكين الذكور..."
غير بشوية عليك. ما ينطبق على المغرب في هذا المجال ينطبق على باقي العالم. الأوروبيات يمارسن اليوغا والزومبا ولا يقضين حياتهن في طبخ المرقة و الكسكس وتشرميل البصل.
8 - الزمر الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 23:31
السلام، دهب المثل الشعبي الشهير مهب الرٍيَاحْ ، الذي يقول الزين تحشم على زينو والخايب أو لقبيح إلا إذا هذاه آلله ، هذا ما جعل البعض يقع في الفخ الجمال الاصطناعي ( ويسمع على ودنيه)، حتى من له جمال اصتناعي لم يقتن الدور الجميل الطبيعي المحتشم طبيعتأٌ.
9 - متابعة الأربعاء 05 شتنبر 2018 - 23:39
ردا على من وصف المغربيات بالخيبوعات لاتنس ان التقرير ذكر ان الرجل المغربي اصبح هو الاخر يقتني بشكل كبير بعض مواد التجميل اذن هو ايضا خيبوع ويختاج للتزيين ولعلم هؤلاء الجهلة مستحضرات التجميل لا تعني فقط المكياج بل مواد للعناية بالبشرة والجسم والصحة وهذا ليس عيبا كما سبق وذكر بعض الاخوان
10 - yassine الخميس 06 شتنبر 2018 - 01:10
دبا كلشي بغا يدير الماكياج معا الموضة والحوايج لي ولاو دبا تبارك الله كيتباعوا فالبوتيكات ما كاين غير الله اعطيك الصحة "شوفي هاد البياسا هاديري معاها واحد شوي ديال البزار او الكمون هاتولي من داك شي الرفيع "اود العولمة خرجات علينا
11 - محمد الخميس 06 شتنبر 2018 - 01:14
ليس عيبا ان يعتني كل من الذكر والانثى بمظهره وصحته اعتمادا على مساحيق او زيوت لكن أتمنى الاعتناء كذلك بالقلب حتى يستوعب الآخر و يحترمه ويحبه، لأننا أصبحنا عداءيين إلى أقصى حد، غياب الابتسامة و الكلمة الطيبة.
12 - مراد الخميس 06 شتنبر 2018 - 08:53
لعله تزايد تفاهة الناس رجالا ونساء وكذلك استغفال وغش الرجال للايقاع بهم اضف الى ذلك تزايد عدد اشباه العاهرات ذكورا واناث لسان حالهم، لست عفيفة ولست عاهرة طرقات. اما عن النظافة فلا أحسن من الماء والصابون. لقد عشت في الغرب، فما رايت امراة تصبغ اظافرها إلا من بعض المسنات والسكرتيرات. اما عندنا، المزوق من برا اش خبارك من الداخل.
13 - عدم الرضى عن الذات مرض العصر الخميس 06 شتنبر 2018 - 09:58
لي أم لا تضع المكياج أرها أحسن خلق الله بدون منازع
لي زوجة قمر بلا مكياج
لي أخوات نجوم بلا مكياج
لي إبنة صغيرة وردة منذ الصغر
ماشاء الله والحمد لله
ممكن استعمال المكياج كزينة داخل البيت لكن خارج البيبت يعتبر رجسا من عمل الشيطان
ما ينقصنا حقا هو تزيين القلب بالإيمان والطاعة
تزيين الأخلاق والمعاملات
وليس إغناء الشركات العالمية باستهلاك منتوجاتها بالأطنان كنوع من إخفاء المظهر الحقيقي والشخصية الحقيقية وهو ما يدخل ضمن الأمراض النفسية المتعلقة بعدم الرضى عن الذات.
14 - الهام الخميس 06 شتنبر 2018 - 10:50
الرجال المغاربة حسب التعليقات مازالوا يعيشون في الأوئل القرن الماضي و يعتقدون أن مواد التجميل هي المكياج المكياج غلا او رخص ثمنه يعطي نفس النتيجة لهذا المغربيات و النساء عموما يشترونه بثمن رخيص او متوسط ما يتكلم عليه المقال في هي مواد التي تحافظ على الجمال و الصحة و الشباب من مرطبات اليدين و الأرجل و الجسم و كريمات نهارية و ليلية و وقيات الشمس و كريمات محاربة التجاعيد و البقع وأثار الحمل و الولادة و الشمابوانت و كريمات الشعر غيرها من مواد الرشاقة و حتى المكملات الغذانية الطبيعية و هذه كل سلع غالية إلى مرتفعة الغلاء بالنسبة للقدرة الشرائية للمغاربة كافة فالمقال ذكر حتى الرجال لأن الرجال يحتاجون هذه المواد في الغرب مثلهم مثل النساء وللعلم أنا فقط غير متبرجة وأشتري مواد التجميل هذه بأثمنة تفوق قدرتي الشرائية أحيانا خصوصا أنني في الأربعينات و أريد أن أبقى كذلك لوقت طويل لهذا لا داعي لمهاجمة أخواتكم المغربيات في كل فرصة و وعندما تنتابكم رغبة في أنتقاد التبرج توجهوا للنهي بناتكم شقيقاتكم و قريباتكم و زميلاتكم و استاذتكم وطبيباتكم و جارتكم لأخذ ألأجر و ثبات العمل بدل الإختباء وراء الشاشة
15 - مغربية الخميس 06 شتنبر 2018 - 11:47
il vaut mieux que vous restez avec votre odeur de sueur t mauvaise haleine...vous ne méritez pas les produits qui vous rendent plus propres
16 - yassine الجمعة 07 شتنبر 2018 - 13:38
شوف ما تقول ليا الماكياج اولا الفران ما كاين ما حسن من الطبيعة فيها كولشي هادشي بعد غير برودوي شيميك مع المدة اخرج ليك على صحتك
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.