24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | مع اقتراب "عاشوراء" .. المغاربة ينفقون ملايين الدولارات في الألعاب

مع اقتراب "عاشوراء" .. المغاربة ينفقون ملايين الدولارات في الألعاب

مع اقتراب "عاشوراء" .. المغاربة ينفقون ملايين الدولارات في الألعاب

مع اقتراب موسم "عاشوراء"، كشف تقرير دولي حول إيرادات الشركات المصنعة للألعاب أن المملكة المغربية تحتل المرتبة الـ61 عالميا ضمن تصنيف شمل 100 دولة.

التقرير، الذي أعدته شركة دولية متخصصة في دراسة إيرادات العائدات المالية للشركات العالمية المهتمة بالألعاب والهواتف المحمولة وعالم الرياضة الإلكترونية، قدر ربح شركات الألعاب في المغرب خلال سنة 2018 بحوالي 106 ملايين دولار أمريكي، لتحل المملكة في مراتب متوسطة ضمن الدول التي تُنفق أموالاً طائلة على الألعاب بمختلف أشكالها.

ويعتمد التقرير على مؤشرات وأرقام اقتصادية؛ من قبيل الأبحاث حول المستهلك، والبيانات التي تصدرها الشركات حول رقم معاملاتها (ربع سنوية) والإنفاق الاستهلاكي في كل بلد على عالم الألعاب، باستثناء مبيعات الأجهزة والضرائب والخدمات بين الشركات وألعاب القمار عبر الإنترنت.

وتصدرت الصين، التي تُعدّ عاصمة صناعة الألعاب بالعالم وسوق الألعاب الأضخم، التصنيف العالمي بعائدات مبيعات بلغت 37 مليارا و945 مليون دولار أمريكي؛ تليها الولايات المتحدة الأمريكية بـ30 مليار دولار أمريكي؛ ثم اليابان بـ19 مليارا، وكوريا الجنوبية بـ5 ملايير.

وعلى مستوى الشرق الأوسط وإفريقيا، حلت المملكة العربية السعودية في صدارة الترتيب، حيث بلغت عائدات المبيعات في سوق الألعاب السعودي 761 مليون دولار أمريكي؛ تليها الجمهورية الإسلامية الإيرانية بـ602 مليون دولار؛ ثم الإمارات العربية المتحدة بـ313 مليون دولار؛ وجمهورية مصر بـ287 مليون دولار؛ وجنوب إفريقيا بأرباح سنوية بلغت 187 مليون دولار؛ تتبعها قطر بـ164 مليون دولار؛ والجزائر بـ138 مليون دولار، والكويت بـ126 مليون دولار؛ والعراق بـ108 ملايين دولار؛ وصولاً إلى المغرب بـ106 ملايين دولار.

والملاحظ، من خلال التقرير ذاته، هو أن بعض الشعوب العربية والإفريقية تنفق على الألعاب أكثر مما تنفقه الشعوب الإسكندنافية، التي يعتبر الدخل الفردي فيها من أعلى المستويات في العالم.

وتقدر الإحصائيات أن حجم المبالغ المُنفقة في سوق الألعاب سنة 2017 بالنسبة لـ14 دولة عربية بلغت مليارا و947 مليون دولار أمريكي، بينما أُنفق في كُل من السعودية والإمارات ومصر فقط مبلغ مليار و126 مليون دولار؛ أي ما يفوق إجمالي أرباح السوق للدول العربية كُلها الذي يساوي 821 مليون دولار لإجمالي الـ11 دولة الباقية في القائمة.

وفي سنة 2017، أنفق المغاربة 86 مليون دولار في سوق استهلاك الألعاب، ليرتفع إنفاق المغاربة إلى 106 ملايين دولار خلال العام الجاري؛ وهو ما يفسر الإقبال المتزايد للمواطنين المغاربة في السنوات الأخيرة على سوق الألعاب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (27)

1 - Isamine الأحد 09 شتنبر 2018 - 08:15
Bonjour à tous.
Je demande à nos chers lecteurs de Hespress de m'expliquer d'où nous vient cette coutume païenne car à ma connaissance aucun verset coranique ni aucune recommandation du prophete Mohammed n'a été citée.
Je pense que son but n'est seulement commerciale. Une charge de plus pour les pauvres
2 - Citoyen الأحد 09 شتنبر 2018 - 08:30
زعما المغاربة كلهم لاباس عليهم...ما خاصهوم خير
ما عندهوم لاش يطالبو بالزيادة فالأجور ولا تخفيض الأسعار هادشي اللي باغيين تقولو؟
3 - محمد سعيد KSA الأحد 09 شتنبر 2018 - 08:35
السلام عليكم

لا أعلم تشريعا إسلاميا في شهر محرم غير العبادات الإعتياديه إلا صيام العاشر منه تأسيا برسول الله شكرا لله على نجاة موسى عليه السلام من فرعون، مع صيام يوم قبله أو بعده لمخالفة اليهود.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(خالفوا اليهود صوموا يوماً قبله ويوماً بعده ).
وفي رواية أخرى (صوموا يوماً قبله أو يوماً بعده).
وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه سئل عن صوم عاشوراء فقال :
(يكفر الله به السنة التي قبله).

ما عدا ذلك كله زيادات من عند الناس.
4 - roka الأحد 09 شتنبر 2018 - 08:35
ماهي جذور هذا العاشور ؟ هل هو من بقايا احتفالات الشيعة بعاشوراء ام ماذا ، انا اعرف ان المناسبة الدينية المرتبطة بشهر محرم هي صيام يوم تاسوعاء وعاشوراء ولا يوجد فيها اي نوع من انواع الاحتفالات الا احزان الشيعة ادامها الله
5 - جونيمار الأحد 09 شتنبر 2018 - 08:43
في الوقت الذي ينفق فيه المغاربة ملاييين الدراهم على الالعاب البلاستيكية واللهو الخاوي والدارجة وزيط ريط هم نفسهم هؤلاء المصنعون الصنيون يكونون قد صنعوا شتى الصواريخ والذبابات والطاىرات الواقعية شوفوا مزيان الصين لاتتدخل في الشان الديني للعرب لكن تعرف ان العرب لهم شهر عايشور فتوعوشر عليهم بمنتوجتها بدون ضحيج
6 - ملاحظة الأحد 09 شتنبر 2018 - 09:03
لمادا لا تحدو المحكومة المغربية حدوا الولايات المتحدة امريكية بفرض ضرائب على واردات الصين من سلع العاشوراء وسلع اخرى.
وان تحول عائدات الضرائب لتصليح التعليم ومقرارات شوهة لبغرير وبروات.
7 - محمد الأحد 09 شتنبر 2018 - 09:13
هل المفرقعات تدخل ضمن العاب الاطفال ؟و المشكل هو ان ترى شبابا فاق العشرينات و التلاتينات كيفرقعوها على عباد الله و ما تشكله من خطر سواء الاطفال او النساء الحوامل لدلك اقول لا لاستيراد هده المواد الخطيرة و الضرب على جميع التجار المستوردين
8 - الشرق الأحد 09 شتنبر 2018 - 09:15
في الشرق ما عدناش هادشي الحمد لله
9 - rachid الأحد 09 شتنبر 2018 - 09:25
يوم عاشوراء يصومه المسلمون اتباعا لسنة محمد صلى الله عليه وسلم. اما نحن نتبع البدع و ما يغضب لله فنشتري اللعب و نشطح ونغني. حسبي الله ونعم الوكيل
10 - معلق الأحد 09 شتنبر 2018 - 09:48
المغاربة مساكن تلفو.ما كﻻوش الحولي فخاطرهم مع الدخول المدرسي و غا يكمل ليهم اللعب و الفواكه الجافة. حتى التجار داخو اشنو يبيعو بالضبط هههههه.
11 - محمد / فلانصيا الأحد 09 شتنبر 2018 - 10:02
لما نسي المسلمون دينهم ظنوا بان السلفيين جاؤوا بدين جديد
عاشوراء للصيام والعبادة .. ماشي للألعاب والميش

لعجب
12 - طفولة البؤساء الأحد 09 شتنبر 2018 - 10:08
لكن 80بالمائة ليس لهم لعبة او يلعبون جماعة بكرة بلاستيك ;او يصنعون لعب يدوية..ويحلمون ان يحضر لهم بابا noël المغربي لعبة من اوربا من خرذة شفون القادمة الي دكاكين القش القديم. فليس هناك اهتمام بطفل تماما.
13 - مواطن الأحد 09 شتنبر 2018 - 10:09
ما عرفنا فين نعطيو روسنا هذا العام يلعبوا بالادوات المدرسية حسن ليهم هه
14 - معلق الأحد 09 شتنبر 2018 - 10:14
يشتمون تكاليف المدرسة و العيد و لا يشتكون تكاليف عاشوراء
15 - Amal الأحد 09 شتنبر 2018 - 10:57
الطنز هذا
مع هاد القراية د البغرير الدراري ماواتاهم غير اللعب.
على هاد القبال خاصنا نطالبو يسبقو لينا الخلصة ديال هاد الشهر باش نشريو قشيوشات و الفاكية للدراري.
16 - متابع الأحد 09 شتنبر 2018 - 10:57
ما وقع في عاشوراء كان وسيظل وشمة عار في التاريخ الاسلامي، ذبح ابن بنت نبي هذه الامة مع اهل بيته وهجروا على اقدامهم الى سوريا... على الاقل كان علينا احترام ان نأخذ هذه الذكرى الاليمة بعين الاعتبار.
17 - de Oujda الأحد 09 شتنبر 2018 - 11:10
المغرب الشرقي لا يحتفل بهذه المناسبة كباقي المدن المغربية
في وجدة نحتفل بعيد المولد النبوي
التقاليد المشتركة بين الغرب الجزائري و المغرب الشرقي في المناسبات و الأعياد
تشعرني بالبعد عن الغرب المغربي
حتى الدارجة التي يريدون فرضها علينا في المقررات لا تمت بصلة للهجتنا الأصيلة المتميزة بالبلاغة
18 - Faouzi الأحد 09 شتنبر 2018 - 11:55
كنسمع المفرقعات وكانقفز كل مرة. وأقول في نفسي الله يحسن عوان الناس الكبار والناس المرضى. الأطفال المغاربة قلالات أدب، مامربيينش. ماكيهضروش مع ولادهم. طالقينهم علينا ف الزناقي يروعونا بالنهار وبالليل. أتحسر أنني أتتني فرص كثيرة للذهاب والعيش في الخارج وضيعتها. لم أكن أعرف أننا سنصبح في هذه الفوضى واللامسؤولية. الآباء كايولدو غي الزبل ويطليونا حنا بيه! لم أكن أريد أن أستعمل هذه الألفاظ لكن بلغ السيل الزبى. في القسم يأتيك التلميذ بأغلى آيفون (لي حتا الأستاذ ماعندوش) وحين تسأله عن المقرر الدراسي يقول لك "ما عنديش باش نشريه"!
19 - مواطن مغربي الأحد 09 شتنبر 2018 - 12:22
إذا اقتصر الأمر على الألعاب الآمنة فهذا شيء جميل، لكن أن يصل الأمر إلى استعمال المفرقعات والمتفجرات وحرق العجلات المستعملة فهذه جريمة نكراء تتطلب تدخل السلطات لردع المجرمين قبل أن تنفلت الأمور إلى ما لا تحمد عقباه.
20 - حسن الأحد 09 شتنبر 2018 - 12:22
الاحتفال لعاشوراء يدل على أن المغرب دولة شيعية. و نعرف ماذا يفعل الشيعة يوم عاشوراء و كان المغاربة قديما لالهاء أبناءهم عن مظاهر الدم و الحزن يشترون لهم اللعب.
و الآن بما اننا أصبحنا أو أمسينا سنة على مذهب الإمام مالك فيجب الغاء هذه المظاهر التي منها طقوس الماجوسية إشعال النار و الرقص أو تعبد بها و كلها اشياء اصلها بلاد فارس.
21 - تائب الأحد 09 شتنبر 2018 - 12:36
والملاحظ، من خلال التقرير ذاته، هو أن بعض الشعوب العربية والإفريقية تنفق على الألعاب أكثر مما تنفقه الشعوب الإسكندنافية، التي يعتبر الدخل الفردي فيها من أعلى المستويات في العالم.
ومع ذلك تجد المغربي كثير التشكي من الفقر وقلة ذات اليد غلاء المقررات المدرسية وتجد افقرهم يفوق ثمن الهواتف الموجودة في منزله الدخل السنوي لكثير من الشعوب التي تماثلنا في الاقتصاد .
22 - محمد سعيد KSA الأحد 09 شتنبر 2018 - 12:44
السلام عليكم

تعقيبا على مشاركة الزميل رقم 16

أولا: النبي عليه الصلاة والسلام لم يبلغ أحد أبنائه الذكور مرحلة البلوغ فقد ماتوا صغار وجاء في تفسير الآية الكريمة ما كان محمد أبا أحد من رجالكم.

ثانيا: الحسين مات شهيد وهو من أهل الجنة فلماذا نبكي ؟

ثالثا: أستشهد علي والد الحسين وهو أخير منه فلماذا لا تقام له شعائر حسب مفهوم المخالفين؟

رابعا: من أمر بمظاهر ما يقوم به أهل البدع في يوم عاشوراء من لطم وضرب الهامات بالسيوف وجلد الظهور بالجنازير ؟ هل أمر الله ورسوله بها ؟ هل أمر آل البيت بها؟ هل فعلها آل البيت؟ إذا كان الجواب: لا فمن شرع لكم هذا الفعل الذي تشوهون به الإسلام وتحرضون المسلمين على بعض ؟

قاتل الحسين هو شمر بن ذي الجوشن أحد شيعة والده علي بن أبي طالب والذ قاتل معه في معركة صفين وكذلك أهل الكوفه الذين راسلوه للمجيئ من مكه ثم خانوه وخانوا بن عمه مسلم بن عقيل وأنضموا لجيش عبيدالله بن زياد

يقتلونه ثم يبكون عليه ويتهمون بنو أميه بدمه !!!
23 - جبلي ابن الجبل الأحد 09 شتنبر 2018 - 13:04
وتصدرت الصين، التي تُعدّ عاصمة صناعة الألعاب بالعالم وسوق الألعاب الأضخم، التصنيف العالمي بعائدات مبيعات بلغت 37 مليارا و945 مليون دولار أمريكي...بيك يا وليدي بيك كون كنا كنصنعو غي هاد الالعاب و نصدروهم كون حنا متقدمين بزااف ،، و لكن نسيت حنا عندنا التماسيح و العفاريت لي كياكلو ثروات دالبلاد
24 - زائر الأحد 09 شتنبر 2018 - 13:08
المرجو اعادة قراءة المقال بتمعن. المقال يتحدث عن العاب القمار ( الرياضة الالكترونية....)، وما ذكر عاشوراء الا محاولة لتبرير هذا الترتيب بين الدول.... في الحقيقة هزلت....
25 - المجيب الأحد 09 شتنبر 2018 - 13:33
في الأصل، عاشوراء هو يوم للاحتفال والتمتع بالحياة والنجاة ( نجاة النبي موسى من بطش فرعون) وليس يوما للاحتفال بالموت والقتل ( قتل يزيد بن معاوية للحسين بن علي). اذن عاشوراء لابد أن يكون عيدا للفرحة واللعب والغناء ، أما من أراد الكآبة والدموع والنكد، فليذهب الى حيث يتلذذ بأجواء الحزن عن كربلاء.
26 - ح.ع الله الأحد 09 شتنبر 2018 - 14:03
24 - جبلي ابن الجبل


ملي كا تقولو : (كون كنا)
شكون هاد كون كنا ؟

واش كا تعنيو بيها الدولة ؟

الدولة الصينية ولا الأمريكية ولا الألمانية و... لا تملك حتى مصنع للشمع ولا تملك المعامل ولا أية وسيلة للإنتاج، وسائل الإنتاج يخلقها الشعب ويهو الذي يملكها وهو الذي يصنع وهو الذي يصدر هو الذي يغني الدولة أو يفقرها
أنتم تفقرون الدولة بمطالبكم الغبية التي تريدون منا ان يتحقق لكم ما لم تنتجوه وما لم تخلقوه، أنتم لا تصنعون سوى سوى الشعارات الغبية والفهامات الخاوية والعدمية والفكر التافه

أفراد الشعب بحالك كون كانت فيك الفائدة هما (كون كنا) وهم من يبادر وكا يفتحوا شركات ومقاولات صغيرة براس مال قليل ثم يناضلون نضال حقيقي لكي تنجح وتكبر شركاتهم وتتوسع

أنتم
مشغولين بشراء بقع أرضية بعشرات الملايين
وبنائها بعشرات أخرى
ومشغولين بشراء سيارات بالكريدي
والفراش بالكريدي
والأعراس بالملايين بالكريدي...
والشعوب الأخرى تستثمر أموالها في وحدات صناعية صغيرة تقل تكلفتها عن المنازل التي تبونوها، وتسهر عليها وتوسعها وتخلق بها الشغل لابناها والضرائب لأوطانها... وانت تتسولون الكرامة والشغل لا بنائكم من الدولة !
27 - الى الحاج عبدالله الأحد 09 شتنبر 2018 - 14:07
نعم للمواسم التي تساهم في الرواج الاقتصادي اذا كان هذا الرواج يساهم في زيادة البيع لمنتجات الوطن كما هو الحال في اوربا ، اما اذا كان هذا الرواج لبضائع مستوردة من الصين بالعملة الصعبة يستفيد منها الصينيون فاعتقد ان هذا ليس من المنطق في شي
المجموع: 27 | عرض: 1 - 27

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.