24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | الحكومة تلجأ إلى الخوصصة لسد عجز الميزانية

الحكومة تلجأ إلى الخوصصة لسد عجز الميزانية

الحكومة تلجأ إلى الخوصصة لسد عجز الميزانية

اقترحت حكومة سعد الدين العثماني، في مشروع قانون المالية لسنة 2019، اللجوء إلى خوصصة مؤسسات ومقاولات عمومية لسد عجز الميزانية، المتوقع أن يصل إلى 3.3 في المائة.

وبعدما راجت إمكانية تفويت الحكومة لمؤسسات الدولة إلى القطاع الخاص، قال محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية، إن مشروع قانون المالية المقبل يتضمن "مراجعة مساهمة الدولة في بعض القطاعات والمقاولات العمومية"، مشيرا إلى أن الهدف من ذلك هو "توفير موارد إضافية تقدر بـ8 ملايير درهم".

وبرر المسؤول الحكومي، في العرض الذي قدّمه أمام البرلمان بمناسبة تقديم مشروع قانون المالية للسنة المقبلة، رفع الدولة يدها عن بعض القطاعات العمومية بضرورة "تفعيل إصلاح هيكلي تدريجي لهذه المؤسسات لتحسين حكامتها ونموذجها التدبيري، وضمان ديمومة مساهمتها في تعزيز موارد الخزينة، واستعادة دورها الأساسي في دينامية الاستثمار العمومي".

وفي الوقت الذي لم يكشف فيه بنشعبون عن قائمة المؤسسات العمومية المعنية بقرار الخوصصة، أوضح أن "الأمر يتعلق بتفويت الممتلكات والشركات التابعة والمساهمات غير الضرورية، موازاة مع ترشيد تكاليف الاستغلال ونفقات التسيير، وإعادة النظر في النموذج الاقتصادي والمالي لهذه المؤسسات من أجل الرفع من الموارد الذاتية".

وكان محمد بوسعيد، وزير الاقتصاد والمالية السابق، كشف عن توجه حكومي نحو تحويل المكتب الوطني للسكك الحديدية إلى شركة مساهمة، وإحداث شركة مساهمة تحل محل المكتب الوطني للمطارات.

وحسب تقرير حول المؤسسات والمقاولات العمومية، مدرج ضمن وثائق مشروع قانون المالية الجديد، فإن ديون تمويل المؤسسات والمقاولات العمومية، دون احتساب الديون الاجتماعية، بلغت 266 مليار درهم سنة 2017، أي بارتفاع بنسبة 6 في المائة مقارنة مع 2016.

وجاء في التقرير ذاته أن وزارة الاقتصاد والمالية تتدارس إشكالية مديونية المؤسسات والمقاولات العمومية، وخاصة منها الخمس الأكثر مديونية وهي الشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب والمكتب الوطني للسكك الحديدية والوكالة المغربية للطاقة المستدامة وصندوق التمويل الطرقي؛ بغية إيجاد وتفعيل الحلول الملائمة.

ويرى مشروع قانون المالية للسنة المقبلة أن إعادة إطلاق برامج تفويت مقاولات عمومية إلى القطاع الخاص من شأنه أن "يسهم في الجهود الرامية إلى ترشيد المحفظة العمومية، وإعادة ترميز تدخل الدولة على مهامها السيادية، وكذا تنشيط سوق الرساميل، وتدعيم حكامة المقاولات المحولة إلى القطاع الخاص".

يشار إلى أن المغرب كان قد أطلق، خلال تسعينيات القرن الماضي، عمليات خوصصة لعدد من الشركات التي كانت تملكها الدولة؛ ما أثار، حينها، جدلاً واسعاً بخصوص تفويت قطاعات إستراتيجية إلى المستثمرين الذين لا يهمهم إلا الربح وفق منطق السوق، وفق المنتقدين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - Observateur الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 17:38
أحسن خوصصة يمكن أن تقوم بها الحكومة: هي خوصصة القطاع الحكومي برمته ...بوزرائه وإضافة البرلمان بغرفتيه ! لعلنا نجد خيرا في مستثمر سويسري أو ألماني يحسن تدبير شؤوننا بمفهوم رابح رابح...! بدل أبناء الدار...
2 - NeoSimo الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 17:45
هل سيتم بيع المزيد من القطاعات السيادية ليس لسد العجز ولكن للتغطية على الإخفاقات والفساد ؟؟؟ وهل سيتم بيعها إلى مستثمرين أجانب ؟؟؟
3 - راصد الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 17:48
أنا موظف يا رئيس الحكومة هاد الشهر راه عندي إقتطاع 15 يوما من الأجرة بسبب المرض عاون بيها حتى هي في الميزانية.
4 - حاميدو الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 18:00
حنا ديما عندنا عجز في الميزانية عمر شي عام ما كان عندنا الفائض...اشنو غادي ديروا نهار تخوصصوا جميع مؤسسات الدولة ويبقالكوم غير الشعب.
5 - mouktadi abderrazak الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 18:09
هل يجوز تفويت وخوصصت الشعب لشركات أجنبية؟ فربما يمكن ان تحسن بعض الشركات الكبرى استغلالنا وتطويرنا للنهوض بنا ونعد صالحين ومثمرين أحسن .
6 - رشيد الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 18:14
كون غير خوصصتو البلاد كلها.. تشرينا شي شركة عالمية، تاكل و توكل و غادي نعيشو معاها أحسن من هادو لي حاكمين فينا..
7 - عبد السلام اطراشلي الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 18:28
عندما تعجز الدولة تلجأ إلى بيع ممتلكات الشعب لمراكمة المال الذي تحتاجه لسد نفقات الريع على خدام الدولة. وفي الحقيقة الصناديق والمكاتب التي تأخذ ولا تعطي ولا يطالها لا حساب ولا محاسبة فمن الأفضل بيعها ''لموالين الشكارة ''ولا ''عين شافت ولا رأس وجع''.
8 - فايق وعايق الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 18:31
تواحد معارف علاش بغاو يخصخصو مابقا من المؤسسات الحكومية
القضية ومافيها هو هو انه قربو يمشيو فحالهم يوا يبيعو ويفرقو الفليسات قبل ما تصوني الساعة
عطيوني حقي
9 - حساب وعقاب الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 18:32
الخوصصة نتاع الشعب المغربي مكايناش...؟ بيعونا لشي دولة .وفلوسنا يسدوا داك الثقب الكبير اللي في صندوقكم...والله لكان ينقصوا من عدد الوزراء.والكتاب..وينقصو لهم من الماندة..هما والبرلمانيين..ويزيرو على الشفارة بمحاسبة واعرة مشي بحال نتاع السي جطو الملفات على ااجهد والاحكام صفر... والله حتى المغرب يخلص لكريدي..ويشري شي جزيرة صعيرة في افريقيا نبقوا نفوتو فيها الكونجي..
10 - القصراوي الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 18:39
المشكلة في الميزانية الضعيفة لأن اقتصادنا ريعي لا ينتج قيمة مضافة كافية تساهم في تمويل خزينة الدولة و سيبقى كذلك لأن الطبقة الحاكمة عجزت عن محاربة الفساد و اقتصاد الريع و إصلاح القضاء و الإدارة
11 - حاميدو الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 18:41
هاديك الخزينة راه عمرها ما غادي تعمر ما حدكوم كالسين حداها.
12 - محمد المغربي الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 18:54
حسبنا الله ونعم الوكيل
الدول تحافظ على مؤسساتها و هؤلاء يبيعون مؤسساتنا
13 - Hassan الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 18:55
أموال الخوصصة ليس لسد عجز الميزانية بل لخلق فرص الشغل و تحسين القطاعات الإجتماعية . الحكومة عليها البحث عن موارد جديدة لسد العجز والإبتعاد عن المكتسبات التي نتمنى أن تعمل على إغنائها لا تبديدها . إذا كانت هذه المؤسسات الوطنية غير مربحة للقطاع العام فالسبب يعود إلى ضعف التسيير ونقص الحكامة الجيدة . قبل الخوصصة على الدولة تحسين مردوديية هذه المؤسسات وتأهيلها لجلب المستثمر
14 - حاميدو الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 19:09
عنداك غير يديروا لنا...طاحت الصمعة علقوا الحجام....فلسات الخزينة قجوا الشعب.
15 - محمد الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 19:37
المغرب في مأزق كبير الآن. يجب أن يتدخل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي في هده الورطة التي اوقعنا فالسيد العتماني وقبله بنكيران
16 - ملاحظ الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 19:55
هاذا بحال شي واحد دارت بيه الوقت،ولا كل مرة كيبيع اثاث من المنزل ديالو باش يسلك الامور !!!!!
17 - احمد الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 19:57
علاه بقات شي حاجة متباعتش؟ كل شي تباع في هاد البلاد السعيدة. اين الثروة؟
18 - مواطن مقيم بالمغرب الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 20:12
السلام عليكم
20 سنة وانتم تبيعون ممتلكات الشعب وتدرجوا الاموال المحصل عنها في ميزانية التسيير; افلسنا بدون فائدة ولازلنا نتذيل مراتب متاخرة في التنمية...
19 - سليم الأربعاء 24 أكتوبر 2018 - 12:20
اي عجز ...!!! العجز في الأرقام...ولو تعطيهم مال الدنيا سينهبوه و يقولو هناك عجز...العجز الحقيقي في السواعد و الادمغة والمعرفة والحنكة وعدم وضع الإنسان المناسب في الوقت والمكان المناسب. العجز في التدبير . العجز في الاسلام السياسي لأنه غير منتج... فقط يخلق المشاكل الخاوية و يحاول ضبطها بالزرواطة...والمراوغة
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.