24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3908:0513:4616:4919:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | تقرير يوصي المقاولات المغربية بتحالفات إستراتيجية بالقارة الإفريقية

تقرير يوصي المقاولات المغربية بتحالفات إستراتيجية بالقارة الإفريقية

تقرير يوصي المقاولات المغربية بتحالفات إستراتيجية بالقارة الإفريقية

أوصى تقرير أصدرته مديرية الدراسات والتوقعات بوزارة الاقتصاد والمالية بالمغرب والوكالة الفرنسية للتعاون المقاولات المغربية المشتغلة في القارة الإفريقية ببناء سلاسل قيمة إقليمية وبناء تحالفات إستراتيجية بين المقاولات الكبرى والمقاولات الصغرى والمتوسطة، كوسيلة للتكامل الاقتصادي للمغرب في إفريقيا من أجل مواجهة المنافسة المحتدمة من قبل دول أخرى.

واعتبرت الدراسة أن بناء سلاسل قيم إقليمية واعدة أمر مهم لضمان تموقع للمقاولات المغربية في إفريقيا، خصوصاً أن المنافسة أكثر شراسة من طرف عدد من الدول من خلال كبريات الشركات التي باتت تركز استثماراتها وتبادلاتها على القارة السمراء التي تعرف نمواً ديمغرافياً قوياً وتوسعاً في الطبقات المتوسطة، خصوصاً الصين وتركيا والبرازيل.

وتقول الدراسة، التي عنونها معدوها بـ"تطوير المقاولات المغربية في إفريقيا.. الواقع والآفاق"، إن على المقاولات المغربية الاستفادة بشكل كبير من بناء سلاسل القيم الإقليمي في بيئة تتميز بظهور مراكز إقليمية جديدة.

وأشار التقرير إلى أن المغرب يعدّ من بين الدول القليلة في القارة التي تُشارك في سلاسل قيم عالمية في مختلف القطاعات الصناعية، خصوصاً في السيارات والنسيج.

وأكدت الوثيقة ذاتها أن بناء سلاسل قيم إقليمية مع صناعات من بعض بلدان غرب إفريقيا يُمكن أن يكفل دمج الخبرة المغربية مع انخفاض تكلفة العمالة.

ومن أجل النجاح في سلاسل القيم الإقليمية، يتوجب، حسب التقرير، تضافر جهود مختلف الفاعلين العموميين والخواص من أجل تحديد سلاسل القيم الإقليمية المناسبة، واستهداف القطاعات الواعدة وتحديد الوسائل والموارد التي يجب تعبئتها.

وتقول الدراسة إن تحسين تموقع المقاولات المغربية في القارة يمر أساساً عبر إقامة تحالفات إستراتيجية بين المقاولات الكبرى والمقاولات الصغرى والمتوسطة كوسيلة للتكامل الاقتصادي للمغرب في إفريقيا، وتعبئة الفاعلين الخواص في بناء الاستراتيجية الاقتصادية المغربية في إفريقيا.

وتشير إحصائيات التقرير إلى أن المقاولات المغربية تُشارك بفاعلية في دينامية النمو الإفريقية، وتتجلى هذه الدينامية في كون إفريقيا تُعد اليوم الوجهة الأولى للاستثمارات المغربية في الخارج، وقد عرفت تطوراً بعدما كانت ترتكز تقليدياً على الخدمات خصوصاً الأبناك والتأمين والاتصالات، واليوم أصبحت تشهد تنوعاً بالتوجه نحو قطاعات جديدة مثل البناء والتوزيع والصناعة.

ووضع التقرير أمام المقاولات المغربية عدداً من معايير الاختيار الرئيسية للبلدان المستهدفة؛ أولها إمكانات السوق، وثانيها سهولة الوصول إليها، وثالثها توفر الاستقرار، وهو ما سيمكنها من تحديد الإستراتيجيات المستقبلية لاستغلال فرص النمو والطلب المحلي المتزايد.

وذكر التقرير أن إفريقيا توجد ضمن الاختيارات الإستراتيجية للمغرب، وقد نجحت البلاد في تقوية تموقعها فيها بشكل تدريجي من خلال تعزيز وتنويع المبادلات التجارية ومرافقة شركائها في القارة وإبرام العديد من اتفاقيات التعاون التي وصلت حوالي 1000 اتفاقية مع 28 دولة في القارة في مختلف المجالات، خصوصاً التعليم والصحة والتكوين والبنية التحتية والزراعة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - مغربي الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 08:25
لا ندري هل المسؤولون في المغرب يقومون بدراسات عن المغرب أم دولة أخرى لا يعلمها المواطن المغربي .
مقاولات المغرب كلها على حافة الإفلاس من جراء الديون المتراكمة و الضرائب .
الشباب معظمه يفكر في الهجرة من جراء استفحال البطالة بين الشباب و الخريجين .
2 - kiba الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 10:05
sda3touna B3waza si ca continue je vais devenir raciste même si je ne le suis pas cet année le maroc a investi plus de 3 milliards d'euros en Afrique et pendant ce tps le chomage ne cesse d'augmenter dnas le pays avant d'aller aider les autres occupons nous de notre merde développons notre pays comme l'ont fait bcp de pays en asie. l'afrique ne nous apportera que du malheur et de la pauvreté on est pas pret d’accueillir plus de misere
3 - غيور على الوطن الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 10:59
ليمافهمتش هو الناتج الاجمالي ديال المغرب هو 109 مليار دولار ؟!؟! او الجزائر 160مليار دولار!!!!
4 - sarah الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 11:03
le développement de l’Afrique. commence par la misère des marocaines et + le pacte de Marrakech misère misère.
5 - الإقتصاد ملتصق بالسياسة الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 13:18
الولايات المتحدة الأمريكية قوية سياسيا لأن شركاتها موجودة في كل العالم.


إذا أراد المغرب أن يكون موجودا سياسيا في إفريقيا فإنه يجب عليه قبل ذلك أن

يكون متواجدا إقتصاديا و ماليا.
6 - Driss الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 13:30
Le dernier patron avec qui j'été en France m'a dit qu'il ne fait pas de transactions avec l'afrique parceque c'est des voleurs... comme si nos dirigeant ne le savait pas... mise en attente par ci , mise en attente par la... rajouté une heure a gauche, faire du commerce avec l'afrique a droite... bref que des solutions de mise en attente... faudra bientot changer de tonalité si vous voulez rérlement que le Maroc avance... parce que la Franchement les hopitaux , l'education le transport le chomage et j'en passe, sont toujours aussi médiocres qu'avant...
7 - Citoyen الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 19:15
Pour le n3 le PIB du maroc n'est que de 109 MM. $ mais diversifié provenant en partie de l'industrie auto l'agriculture les industries de transfo les services etc. Tandis que celui de l'Algérie 170MM$ provient à 45% des hydrocarbures c.-à-d. Le pétrole et le gaz.de plus les exportations de l'Algérie hors hydrocarbures tournent autour de 3MM$ alors que le maroc aujourd'hui approche les 30MM$ sans pétrole ni gaz .En résumé le PIB n'est un critère fiable en revanche le maroc est tenu maintenant de redoubler ses efforts pour augmenter la valeur ajoutée de ses exportations et de ses produits destinés au marché local .Ce choix doit être sous tendu par un système d'enseignement et de formation de qualité avec l'accent sur la recherche et développement
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.