24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/08/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4913:3617:1220:1421:35
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | المكتب المغربي للسياحة يجلب الزبناء باسكندينافيا

المكتب المغربي للسياحة يجلب الزبناء باسكندينافيا

المكتب المغربي للسياحة يجلب الزبناء باسكندينافيا

في إطار سعيه المكثف لاستهداف أسواق بلدان الشمال الأوروبي وتعزيز مكانته السياحية على الساحة الاسنكدنافية، يشارك المغرب في معرض "ماتكا 2019" للسفر؛ المقام بالعاصمة الفنلندية هلسنكي.

وتأتي مشاركة المغرب في "ماتكا 2019"، الذي يعد أكبر معرض للسفر في أوروبا الشمالية، بعد مشاركته الأسبوع الماضي في معرض أوسلو الدولي، بهدف تعزيز مكانة المملكة كوجهة عالمية تستحق الاكتشاف، وتسليط الضوء على المؤهلات الطبيعية والتاريخية والثقافية التي تزخر بها كافة جهات المغرب.

ويسعى الرواق المغربي بالمعرض، الذي أقامه المكتب الوطني المغربي للسياحة على مساحة 50 مترا مربعا، إلى إطلاع الزوار على الغنى و التنوع الثقافي و السياحي الذي تزخر به المملكة، وكذا على أبرز العروض في عالم السياحة والضيافة. كما يوفر هذا الفضاء منشورات وكتيبات تعريفية، باللغتين الفنلندية والإنجليزية، للتعريف بعدد من الوجهات السياحية للبلاد.

في فضاء العرض المغربي لهذه السنة، على الخصوص، الخطوط الملكية المغربية و فرع العربية للطيران بالمغرب، بالإضافة إلى وكالة الأسفار "تايم ترافل" و"أطلس تور" و"موروكو 4 غولف" و"صحراء إكبيريينس"، بالإضافة إلى وكالة "غولف تايلورز" الفنلندية التي اختارت المشاركة في المعرض المغربي لترويج منتوجات من الصناعة التقليدية الخاصة بالمملكة.

وتميز الرواق المغربي خلال فعاليات اليوم الافتتاحي، الذي عرف على الخصوص حضور سفير المغرب في فنلندا محمد أرياض، بعقد لقاءات بين مسؤولي المكتب الوطني المغربي للسياحة وعدد من ممثلي وسائل الإعلام الفنلندية، أبرزها "هلسنكي تايمز"، وعدد من المدونين و"اليوتوبرز"، من أجل الترويج للمنتوج السياحي المغربي وتقريبه من المواطن الفنلندي.

وكشف مسؤولو المكتب الوطني المغربي للسياحة، في تصريح صحافي، أن الرواق المغربي شهدا إقبالا لافتا منذ افتتاح هذا المعرض، وهو ما يعكس الاهتمام المتزايد لمواطني دول الشمال بوجهة المغرب.

وتؤكد الأرقام الصادرة عن المكتب أن عدد زوار المملكة من البلدان الاسكندنافية ودول البلطيق بلغ حوالي 119 ألف سائح، خلال سنة 2017، وهو ما يمثل زيادة قدرها 27 في المئة عن العام السابق.

وبخصوص سنة 2018 فيقدر عدد السائحين من هذه البلدان إلى المغرب بحوالي 96 ألف سائح، إلى غاية شهر أكتوبر الماضي، مع توقع زيادة لا تقل عن 27 في المئة خلال هذا الموسم أيضا.

وذكر مسؤولو المكتب بأنه تم خلال سنة 2018، ولأول مرة، إطلاق خط مباشر بين هلسنكي وأكادير بمعدل رحلة أسبوعيا توفرها شركة الطيران النرويجية، بالإضافة إلى الخط الذي سبق إطلاقه السنة الماضية والذي يربط بين مدينتي هلسنكي ومراكش ويوفر رحلتين أسبوعيا من طرف نفس الشركة.

ويستضيف معرض أوسلو الدولي للسياحة لهذه السنة أكثر من 949 عارضا من 86 بلدا، وفقا للمنظمين الذين يتوقعون أن يزور هذا الفضاء 70 ألف زائر هذه السنة.

*و. م .ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - شاهد من عين المكان الأحد 20 يناير 2019 - 10:05
انا من الزواد الدائمين لهذا المعرض. كل سنة اشاهد تنوع و تغير فمعارض الدول المشاركة. إلاّ المغرب فلم يتغير من سنوات حتى الكتيبات (brochures) لم يقع عليها اي تغيير بصور و معلومات اظنها طبعت فالتسعينات. القيمين على stand المغرب والله شاهد على ما اقول كلهم كانوا جالسين و بعيدين عن الزوار بعكس stand مصر الذي كان بجوار stand المغرب. لغة التواصل مع الزوار ضعيفة لا بالانجليزية ولا بالفلندية ما عدا السيدة الفلندية التي كانت هناك للتواصل مع الزوار المحليين عن بلد ليس ببلدها. العرض هزيل مع الاسف في زمن المعلومة فيه توجد على بعد ضغطة زر. المعارض الحديثة تستوجب التجديد المستمر و استخدام التكنولوجيا و تقديم فقرات ثقافية عن البلد و freebies من هدايا بسيطة لكن ذو قيمة رمزية. ماشي الصنطيحة و الجلسة فالركينة. لكن لا حياة لمن تنادي...
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.