24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5807:2513:3917:0319:4521:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. عدد رؤوس سلالة الصردي يرتفع إلى 2.5 ملايين (5.00)

  3. أردوغان يعرض مجددا فيديو "مذبحة المسجدين" (5.00)

  4. مغربي يرفع أذان جمعة ضحايا مسجدي نيوزيلندا (5.00)

  5. منتخب الأرجنتين: ميسي يغيب عن مباراة المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | مخاطر القروض غير المستردة تهدد مستقبل توازن مصارف مغربية

مخاطر القروض غير المستردة تهدد مستقبل توازن مصارف مغربية

مخاطر القروض غير المستردة تهدد مستقبل توازن مصارف مغربية

كشفت تقارير حديثة تفاقم أزمة القروض المعسرة في القطاع المصرفي المغربي، خلال السنة الأخيرة، نتيجة توقف مجموعة من المقترضين عن تسديد الأقساط الشهرية.

وبلغت نسبة هذه القروض المعسرة ما يناهز 9.8 في المائة خلال النصف الأول من العام الماضي، وفق البيانات الصادرة عن كبريات المصارف المغربية؛ وهي نسبة اعتبر المحللون الماليون أنها تدعو إلى القلق على مستقبل الخدمات المصرفية الخاصة بالقروض.

ورصد المحللون زيادة لافتة في نسبة الإعسار في السنوات الثلاث الأخيرة، حيث سجلت تقارير رسمية صادرة عن السلطات المالي المغربية أنها كانت قد بلغت في سنة 2016 ما يناهز 7.5 في المائة من مجموع القروض الموزعة من لدن البنوك.

وبلغت قيمة المبالغ المالية التي توقف ردها لفائدة المصارف من لدن المستفيدين نحو 61.5 مليار درهم (6 ملايير يورو)، خلال ذلك التاريخ، لترتفع هذه النسبة إلى 9.8 في المائة مع نهاية شهر يونيو من العام الماضي.

وعلى الرغم من هذه الصعوبات التي تواجه فئة عريضة من المغاربة لرد ما اقترضوه من البنوك، فإن مهنيي القطاع المالي المغربي يتوقعون تزايد إقبال المقاولين الذاتيين والمقاولات المتوسطة العاملة في القطاع الصناعي، وبالتالي إعطاء دفعة قوية لإنعاش القروض الاستثمارية في السوق المغربي.

وأشارت تقارير سابقة لبنك المغرب إلى سيطرة واضحة لكبار المقترضين على سوق القروض المصرفية بنسبة تجاوزت 68 في المائة، مقابل 32 في المائة للأسر، مع تسجيل ارتفاع واضح لظاهرة الإعسار في رد القروض المالية، سواء بالنسبة إلى الأفراد أو المقاولات.

ويؤكد الخبراء في القطاع المالي أن المصارف المغربية مطالبة بضرورة تجاوز الطريقة الكلاسيكية في معالجة المشاكل المالية التي تواجه الشركات والأفراد المغاربة، والعمل على اقتراح بدائل لمساعدة من يعانون من صعوبات في رد القروض التي بذمتهم؛ لأن من شأن ذلك أن يعيد الحركية إلى العجلة الاقتصادية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - BOP35 الأربعاء 13 مارس 2019 - 08:22
"يمحق الله الريبا ويربي الصدقات"..."واحل الله البيع وحرم الريبا" صدق الله العظيم, ; اذا, الريبا = الاتلاف
2 - لمياء الأربعاء 13 مارس 2019 - 08:22
هذا نتيجة تشجيع الأبناك الناس على ااقروض خاصة الصغرى منها. فاقتراض 10000 درهم مثلا و تشجيع استرداده على مدى أشهر (تصل إلى 24) يمكن أن يثقل كاهل المُقترِض خاصة أن الحاجيات تختلف مع مرور الوقت. و لا ننسى تحريم الربى، فدلالاته واضحة...
3 - khalid الأربعاء 13 مارس 2019 - 08:34
هذا مشكل عالمي عموما،ربما هو عقاب إلهي،أوحرب كما ذكر في القرآن ؛مؤسسات بنكية أثقلت الزبناء بقروض رباوية ليست لهم القدرة بردها!وعندما يصل الأمرإلى تراكم الفوائد الجديدة على القديمة المتراكمة بدورها على قرض فات أجله،فلم يبق للمدين في هذه الحالة إلا حل واحد ورأسه متكئ على الوسادة ليلا؛أن يغني أغنية العندليب الأسمر: إني أتنفس تحت الماء، إني أغرق،أغرق،أغرق...
4 - عبدالغني الأربعاء 13 مارس 2019 - 08:40
أحيانا يجد المرء نفسه محاصرا بين أبجديات اشتغال آليات النظام البنكي وخصوصا حينما يتعلق الأمر بالقروض ناهيك على النمط التدبيري الدي يخضع لمزاجية وتقدير المخاطر ولذلك فتقدير المخاطر هو مرهون بمنظومة الضمان و التأمين
5 - العز بن أحمد الأربعاء 13 مارس 2019 - 08:58
ذكرى للمؤمنين :

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (278) فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ۖ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ (279) وَإِن كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَىٰ مَيْسَرَةٍ ۚ وَأَن تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَّكُمْ ۖ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ (280) وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ۖ ثُمَّ تُوَفَّىٰ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (281)
6 - منخرط الأربعاء 13 مارس 2019 - 08:58
انا شخصيا ما زلت اعاني مند 3 أشهر من التأخر في التحويل لحسابي الشخصي مبلغ 5000 درهم من مستحقاتي الشهرية من طرف البنك الشعبي قيل لي أن السبب في ذلك تقني!! وهو في طريق الحل!!.. لكن الضرر المترتب عن ذلك لأسرة المتضرر من يعوضه في هذه الحالة؟
7 - yousfi الأربعاء 13 مارس 2019 - 09:06
الربى الربى الدي يأكل الربى كأنما يأكل في بطنه نار .انظر رغم أن المال موجود لكنك ترى الفاقة و التسول و الهشاشة قلة قليلة غنية و السواد الاعظم من المغاربة فقراء و تحت خط الفقر لمادا لاننا نتعامل بالربى الدي حرمه الله تعالى ومن يبتعد عن اوامر الله يعش ضنكانا اسفا وإن كان غنيا و دو جاه.
8 - سعيد الأربعاء 13 مارس 2019 - 09:21
لا أظن ان النظام المالي المعمول به في المغرب يسمح بتهديد مصالح البنوك بل المقترض هو الضحية في جميع الحالات ((المصارف المغربية مطالبة بضرورة تجاوز الطريقة الكلاسيكية في معالجة المشاكل المالية التي تواجه الشركات والأفراد المغاربة، والعمل على اقتراح بدائل لمساعدة من يعانون من صعوبات في رد القروض التي بذمتهم؛ لأن من شأن ذلك أن يعيد الحركية إلى العجلة الاقتصادية.)).
9 - ريم الأربعاء 13 مارس 2019 - 09:43
اعرف شخصا افترض مبلغا مهما من البنك لإنشاء مقاولة .واول شيء قام به هو شراء سيارة بدل شراء متطلبات المقاولة .وسألته عن السبب فقال لي ساعلن إفلاس المقاولة لانها مسجلة تحت اسم sarl اي مجهولة الهوية .المهم اني استفدت من الدعم والقرض .إنه عالم غريب .اموال الشعب يتلاعب بها المتحابون على القانون ويعرفون كل الثغرات والتحراميات .
10 - Simo الأربعاء 13 مارس 2019 - 10:11
واش القروض ديال الناس البسطاء واﻷغنياء أصحاب لخبار فراسكم
11 - عبد الله الأربعاء 13 مارس 2019 - 10:29
كلما نفذ رصيد المكالمات سارعنا لتعبئة الحساب و تسوية الوضعية الديون العالقة نتيجة نفاذ الرصيد الهزيل و ليس للمواطن و حلا خاصة إذا تراكمت الإقتطاعات... الحل الوحيد هو الزيادة في الأجور التي ظلت جامدة عقدا من الزمن بينما ارتفعت كل تكاليف الحياة.... الزياااااااادة
12 - الحمد لله الأربعاء 13 مارس 2019 - 10:43
بسم الله اتمنى لكل الابناك الافلاس لان كل من اقترض خاصة الموظفين الصغار اصحاب الدخل المحدود اصحاب السكن الاقتصادي يعيش في الويلات هنا يجب على الدولة ان تتدخل الله المستعان اخوكم في الله مغربي
13 - قلم رصاص الأربعاء 13 مارس 2019 - 12:55
العين بصيرة واليد قصيرة....حساب الغاشوش متيخرجش...المهم عند المواطن هو الاستفاذة من القرض ومن بعد فليأتى التسونامي...شي يخلص على شي وهكذا الأيام تتذاول بين الناس هناك تأمين عن القرض وضمانات
14 - أحذر هذه نصيحة الأربعاء 13 مارس 2019 - 13:31
اولا الربى حرام
ثانيا إحذرو خداع البنوك ومن ذلك
إلزام المقترض من الانخراط في خدمات اخرى لا علاقة لها بالقرض ك باكات باهضة الثمن....
تحايلها القانون 7 اجل المصادقة على العقد البنك قد لا تضع بين يديك جميع الوثائق الا بعد انصرام الاجال
المبالغ لا تعرف طبيعتها الا بعد الاجال HT TTC?? تأمين....
المهم الله ياخذ الحق في كلع من سلم رقاب المواطن للبنوك مصاصي الدماء.
ويتوب الله على من تاب
15 - سمير الأربعاء 13 مارس 2019 - 14:00
يقول خبير الاستثمار الامريكي، دايف رامزي، ان القروض و الديون هي اقرب طريق للفقر. رغم انه مسيحي الا انه ينصح كل مشاهديه بتوفير المال ثم شراء ما يريدونه ولو بعد حين. شخصيا رغم انني و زوجتي كان بامكاننا اقتناء شقة راقية و دفع ثمنها سريعا الا اننا قررنا شراء شقة لا باس بها بحي شعبي بالمال الذي نملكه و توفير المال لشراء شقة راقية دون الحاجة لاي قرض. هذا القرار اثار سخرية البعض لعلمهم بمدخولنا الشهريالذي يمكننا من اخذ قرض بنكي كبير دون اي مشاكل، الا اننا قررنا عدم الاكتراث لهم و الحمد لله نحن على الطريق الصحيح ،ولا نعاني من اي ضائقة مالية او حاجة لاموال الربا.
16 - logic الأربعاء 13 مارس 2019 - 14:47
تقوم شركات السيارات مدعومة بمؤسسات القروض بالترويج لعروض سلف تجدب الناس. ولو أنه تمت مقاطعة هاته العروض فأن الأ تمنة ستتهاوى للأن الثمن يأخذ بعين الأعتبار هامش ربح البنوك . فكل شخص يلجأ للقروض فهو يساهم في التضخم وغلاء الأسعار. اصبرو وسوف يفرج الله لا تقترضو
17 - كريم الأربعاء 13 مارس 2019 - 16:14
الربى حرام
و عن تجربة سبحان الله فاش تتبعد منها تيحل ليك الله ببان اخرين مايكونوش بينين ليك فالاول

الاكتشاف الخطير هو انني كتشفت ان المانضا الخلصة الاجر ديالي يؤدى بطريقة ربوية حيت فاخر الشهر الشركة تتكون مزال متخلصاتش من عند الزبناء ولكين مظطرا تخلصنا تتعيط على بانكا تتخلصنا و فاش تتخلص من الزبون تترجع للبانكا + فائدة :D

و الناس لي خدامين فالدولة تانتوماا راه ربى دكشي حبسو منو راه الدولة هير تتسلف باش تخلص واحد مردودو قريب من الصفر
18 - داخل سوق راسي الأربعاء 13 مارس 2019 - 17:40
طبيعي جدا فالمنعشون العقاريون اخذوا قروض بالملايير من اجل بناء وحدات سكنية لا يشتريها أحد وبالتالي فالقطاع المصرفي هو أول قطاع سينهار اذا استمر المنعشون العقاريون فالاعتقاد ان بامكانهم ربح 300 في المائة في بيع العقارات والطامة الكبرى ان العرض اصبح يفوق بكثير طلب على العقار واصبح كل من لديه مليار سنتيم ويخاف عليه يتوجه للعقار
19 - مواطن مغربي الأربعاء 13 مارس 2019 - 22:45
جميع البنوك المغربية هدفها ربح مادي محض المصاريف التي تدفعها الزبون لتسيير الحساب مرتفعة جدا كذلك المرونة أو فسيلتي دوكيس تعتبر قرض البطاقات الإتمانية المسبقة الدفع التي يمكن الشراء منها دون الحاجة برصيد في حسابك تعتبر قرض نسبة الفائدة مرتفعة .
المواطن البسيط يعيش أزمة مالية بسبب الركود الاقتصادي ضعف الرواج مما يجعله مثقل بالديون وغير قادر على السداد
20 - بنكي الخميس 14 مارس 2019 - 03:17
سبب الازمة هم المنعشون العقاري ن، في ذمتهم الملايير و الحركة واقفة مكيرجعوش ما بذمتهم. الحل في أي دولة تحترم نفسها هو الحجز على العقارات وبيعها في المزاد، وهكذا تنخفض الأثمنة وينتعش السوق، لكن مافيا العقار له رأي آخر، وهذا سيؤدي إلى كارثة
21 - الى المعلق رقم الخميس 14 مارس 2019 - 13:28
ارفع قبعتي احتراما ل سمير المعلق 15
..
اما كريم 17 اقول لك الربى اقتراضك للمال مع رده بعوض
اما قولك ان ما يعطيه لك مشغلك ربى فهذا شطط وفهم مغلوط لان ما أخذته هو مقابل جهدك... والمشغل هو من اقترض المال ويتحمل مسؤليته
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.