24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0007:2613:3917:0319:4420:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. مسيحيون مغاربة يوجهون رسالة مفتوحة إلى البابا (5.00)

  3. فيدرالية الجلد: الحذاء المغربي يتفوق على الصيني (5.00)

  4. عدد رؤوس سلالة الصردي يرتفع إلى 2.5 ملايين (5.00)

  5. مولودية وجدة تراهن على الجمهور والتنافس القاري (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | الداودي يبرئ البنك الدولي من إخضاع المغرب بالقروض والتمويل

الداودي يبرئ البنك الدولي من إخضاع المغرب بالقروض والتمويل

الداودي يبرئ البنك الدولي من إخضاع المغرب بالقروض والتمويل

قال لحسن الداودي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، إن البنك الدولي لا يفرض على المغرب أي شيء حين يمنحه قروضاً لتمويل برامجه ومشاريعه.

وأضاف الداودي، خلال ندوة صحافية عقدها اليوم الخميس في الرباط للإعلان عن إطار الشراكة الاستراتيجية الجديد بين البنك الدولي والمغرب 2019-2024 بقيمة تبلغ 611 مليون يورو، أن المؤسسة الدولية شريك للمغرب منذ سنوات الستينات من القرن الماضي.

وأوضح الداودي في هذا الصدد قائلاً: "بالطبع، الأمر يتعلق بقرض، لكن أطمئن المغاربة بأنه ليس لدينا مشكل في الدين، لأن أكثر من الثلثين عبارة عن دين داخلي، و84 في المائة من الدين ممتد على مدى طويل، و75 في المائة منه بفائدة ثابتة، وبالتالي لا يمكن أن نواجه مفاجئات كما حدث سنة 2008 في بعض الدول حين ارتفعت فؤاد الديون".

وأكد المسؤول الحكومي أن المغرب "يُسيطر على الدين وهو سائر في التراجع بالنسبة للناتج الداخلي الخام، وإذا استمررنا في المسار نفسه، فلن يكون لدينا مشكل".

وأشار الداودي إلى أن المؤسسة الدولية "لا تفرض على المملكة أي شيء"، كما أكد أن المغرب أعد برنامجه في إطار الائتلاف الحكومي الحالي والبنك الدولي دعمه من أجل تحقيق أهدافه.

وبحسب الداودي، فإن ميزة البنك الدولي هي الفوائد المنخفضة بالنسبة للقروض التي يمنحها، إضافة إلى الخبرة والتجربة اللتين يتوفر عليهما. وأكد في السياق نفسه أن البنك "لا يصرف التمويل إلا بناء على الإنجازات".

وأضاف الداودي قائلاً: "البنك الدولي شريك جيد للمغرب ولا علاقة له بالصورة المروجة حوله منذ السبعينات، من قبيل الإمبريالية"، مورداً أن البنك أتاح للمغرب قروضا أكبر مقارنة مع السنوات الماضية بفضل قرار رفع رأس المال خلال السنة الماضية.

وتطرق الداودي في حديثه عن علاقة البنك الدولي بالمغرب لوضع المملكة من الناحية الاقتصادية، لكنه أشار إلى أن هناك من يريد أن "يزرع التشاؤم، والحقيقة أن الكل في الخارج يرى أن المغرب لديه شروط للإقلاع، ولدينا الأسس لتجاوز 5 في المائة كنسبة نمو، وبالتالي اللحاق بالدول الصاعدة".

من جهتها، قالت ماري فرانسواز ماري نيلي، مديرة دائرة منطقة المغرب العربي بالبنك الدولي، إن إطـار الشراكة الاستراتيجية الجديد مع المغرب يترجم التزام البنك تجاه أولويات الحكومة، مشيرة إلى أن هذا الإطار تم إعداده بمقاربة تشاركية ويعتمد على تحليلات ودراسات عديدة أنجزت في السنوات الماضية.

وأضافت المسؤولة في البنك الدولي أن الاستراتيجية الجديدة تضع الشباب والنساء في صلب اهتماماتها، موردة أنها "طموحة لكنها مرنة ستجيب على حاجيات الحكومة".

وبخصوص الشراكة السابقة التي امتدت من 2014 إلى 2017، أشارت المسؤولة ذاتها إلى أنها تضمنت مبالغ مالية مهمة، إضافة إلى المساعدة التقنية وتبادل التجارب، من قبيل السجل الوطني الموحد والسجل الاجتماعي الموحد، إضافة إلى مرافقة الدولة في تفعيل عدد من الأوراش التي تضمنها دستور 2011، مثل الحق في الوصول إلى المعلومة وتحديث نظام المالية العمومية والطاقة.

وأكدت ماري فرانسواز ماري نيلي في حديثها في الندوة الصحافية أن "المغرب حقق تقدماً مهماً في الخمس عشرة سنة الماضية فيما يخص القضاء على الفقر المدقع وبناء بنيات تحتية بمعايير دولية"، لكنها أشارت إلى أن النموذج التنموي الحالي المُعتمد على الطلب المحلي والاستثمار العمومي بلغ مداه، وهذا يتجلى، بحسبها، في نسب النمو المحققة.

وأضافت المسؤولة قائلةً: "رغبة الحكومة في بناء نموذج تنموي جديد أمر يتماشى مع استراتيجيتنا، ولذلك دعمنا هذا المسار، وإذا ما قامت الحكومة بهذا الجيل الجديد من الإصلاحيات من أجل تحسين الإنتاجية وفتح المجال للقطاع الخاص، سيكون بإمكان المغرب تحقيق شكل جديد من النمو وتسريع التقارب مع الدول الأوروبية".

يشار إلى أن الاستراتيجية الجديدة التي تربط المغرب والبنك الدولي للسنوات الخمس المقبلة تضع أمامها هدفاً استراتيجياً يتمثل في الإسهام في تحقيق التماسك الاجتماعي بالمغرب عن طريق تحسين الظروف اللازمة لخلق فرص الشغل وتقليل التفاوتات الاجتماعية، عبر التركيز على تعزيز جهود خلق فرص الشغل ونمو القطاع الخاص، والارتقاء برأس المال البشري، والنهوض بالتنمية الجهوية الشاملة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (65)

1 - فؤادي طر الخميس 14 مارس 2019 - 21:08
يبرىء؟!
لاحول ولا قوة إلا بالله
كفاكم كذبا ! كفاكم كذبا !
إتقوا الله في أنفسكم و فينا !
2 - عبد المجيد الخميس 14 مارس 2019 - 21:10
هل كنا نتوقع الداودي يدين البنك الدولي إخضاع المغرب بالقروض والتمويل
3 - زكرياء ناصري الخميس 14 مارس 2019 - 21:12
إذا كانت مؤسسات القرض لا تفرض/تضع شروطها ،وإذا كانت هذه القروض ذات منحى استثماري ،فالمفروض أنها تنعكس إيجابا على مستويات النمو،فَبِاللّه على هذا الوزير أنْ يكشف لنا عن أرقام الديون التي أدخلتْ هذه الحكومة وسابقتها فيها المغرب ؟ ومعدَّلات النمو التي حققتها ؟! لأنّ التلاعب بالنسب المئوية هو فنّ الكذب المنَمَّق!
4 - دول العالم الثالث الخميس 14 مارس 2019 - 21:12
نهبتو كاع الثروات ومازال كتسلفو الفلوس من اسيادكم والشعب المقهور هو لي تيخلص
5 - تازي الخميس 14 مارس 2019 - 21:12
أحل الله البيع وحرم الربى ثم جعل الربى من الكبائر.
حكومة تدعي الإسلام وتتعامل بالربى
سبحان الله
إن المنافقين كانوا أصحاب الشياطين
6 - vive le maroc الخميس 14 مارس 2019 - 21:13
البنك الدولي لا يعطي أوامر لأي بلد. لكنه يعطي نصائح فقط. و الغربب في الأمر ان هذه النصائح تصبح ضرورية للاستفادة من التمويلات لتكون كأمر غير مباشر. فهم تصطا!
7 - اسكندر الخميس 14 مارس 2019 - 21:15
الداودي لم يقل الي الحقيقة. البنك الدولي معروف بأخلاقه النبيلة و مراعاته لمشاكل الدول الفقيرة. البنك الدولي ليس له هذف للربح و انما تنمية الدول الفقيرة لكي تصبح غنية و لن تصبح لها الحاجة للاقتراض اكثر.
انا انصح المغرب ان تقترض اكثر فاكثر من البنك الدولي و ترجع القروض علي المدي الطويل عندما تصبح المغرب دولة غنية مثل الامارات او الجارة الشرقية و متطورة مثل جنوب افريقيا او الصين
8 - مغربي حر الخميس 14 مارس 2019 - 21:15
حسبنا الله ونعم الوكيل كيف تريدون الاقلاع بمشاريع ربوية ألا تعلمون أن الربا حرااااااااااااام.
9 - الحمد لله الخميس 14 مارس 2019 - 21:17
بسم الله وااا السي الدودي عاوتني طلتي علينا بالله عليك واش كاين شي قروض بدون شروط الشرط هو القرض والله لو التزمتم السكوت لكان خير لكم و الشعب يعيش بخير شوف الابناك الوطنية و قروضها و ما بالك الدولية اللهم اذا اصبحت القروض الدولية ابناك اسلامية يا ربي شي انهار اهضرو امعنا هاد الناس بشوية ديال الصدق
10 - الحطايزي الخميس 14 مارس 2019 - 21:17
في الماضي كان الإستعمار يتم بواسطة التدخل العسكري ، أما في الوقت الحالي فإنه يتم عن طريق البنوك والصناديق الدولية و التي تتحكم فيها الدول العظمى
11 - samir الخميس 14 مارس 2019 - 21:18
الداودي يعتقد أن الشعب مثل المداويخ الذين يحيطون به في الحزب والذين يصدقون كل ما يقال لهم ، البنك الدولي صاحب الكلمة ويملي السياسات ، ولا حاجة لتذكيره بالرسالة التي نشرها هذا الأخير والتي وصلته من الحكومة المغربية تتضمن جملة من الالتزامات مقابل خط السيولة ، فإن كان البنك لا يفرض شيئا اطلبوا القرض دون التزام بتخفيض مناصب الشغل وتخفيض كتلة الأجور ...
12 - مدوخ الخميس 14 مارس 2019 - 21:20
لا مصداقية لمثل هؤلاء الذين يديرون البلاد بالكذب والنفاق ويتواطؤون مع لوبيات الفساد الذين اهلكوا البلاد فالمغرب تلميذ نجيب ومجتهد للبنك الدولي إذا اراد الاستفادة من القروض والمساعدات والدول التي رفضت املاآت البنك الدولي تحسن حالها ونما إقتصادها سواء في أفريقيا وآسيا و غيرها.
13 - الوطنية الخميس 14 مارس 2019 - 21:20
يعني الدين الممتد على المدى البعيد سيحصد عواقبه أحفادنا الذين سيعيشون ظروفا أسوأ من ظروفنا
14 - tariq الخميس 14 مارس 2019 - 21:20
ادا تعترفون ان سياستكم فاشلة المشاكل الواقعة الان هيا ناتج عن سلبيات قرارتكم الا مسؤولة
15 - othmane الخميس 14 مارس 2019 - 21:21
عطيونا التيساع غرقتو البلاد بالكريدي و ترفهتو و فقرتو الطبقة المتوسطة لتتحك مع جوج طبقات و تستحمل مما لا يستحملعه انسان اول من يدخل الجنة الفقراء و بعدهم الطبقة المتوسطة . اما من طلب منثب ستكون ندامة يوم القيامة . اللهم لا تسلط علينا منصبا نسوس به الناس
16 - aziz الخميس 14 مارس 2019 - 21:22
لو كنت رئيس دولة بالفعل اول هذف سيكون هو القضاء على هذا البنك او ما يسمى البنكيين انهم سبب ازمات التى نعاني منها كيعطيك جوج دريال ويخرج منك الملايين وثانيا استقلال البلد يرهن عند هؤلاء
17 - رأي الخميس 14 مارس 2019 - 21:22
كنت تقول العكس حين كنت في المعارضة !!! سبحان مبدل الأحوال !!!
18 - haroun الخميس 14 مارس 2019 - 21:23
السيد الداودي لقد مللنا منك ومن خرجاتك ومن تصريحاتك ومن سماع صوتك. لقد قدمت استقالتك وأبنت عن فقر في التدبير والتواصل وكل ما تتقمه هو الصراخ في البرلمان في تقليد فاشل لرموز سياسية سابقة.
19 - لفقيه الخميس 14 مارس 2019 - 21:24
ادن البنك الدولي تيكدبوا شكون نصدقوا؟
20 - WARZAZAT الخميس 14 مارس 2019 - 21:25
فعلا...البنك الدولي أرحم منكم. كذا كان الاستعمار....هو يخدم الراساميل الكبرى، أنتم لا تخدمون أصلا.
21 - خليلوفيتش الخميس 14 مارس 2019 - 21:25
ههههه السي الداودي إلى كلامك صحيح لماذا حكومتكم الموقرة لم تدمج الأساتذة المتعاقدين ضمن نظام الوظيفة العمومية أم أن البنك الدولي فرض عليكم تخفيض كتلة الأجور لذا انتم متشبتون بإدماجهم على حساب الأكاديميات إذن باراكا من تخراج العنين
22 - ماذا يريد إذن الخميس 14 مارس 2019 - 21:28
لو قرأت المقال جيدا لأدركت أن البنك الدولي لا يريد فوائد فقط مقابل قروضه بل أكثر و أخطر من ذلك إخضاع المستعمرات (سابقا) لنزواته على طول الزمن.
23 - HDA الخميس 14 مارس 2019 - 21:28
لا حول ولا قوة الا بالله.....أظنه يوجه كلامه لشعب آخر غير شعب المغرب الذي اكتوى ببرنامج التقويم الهيكلي...
24 - طار ولم يعد الخميس 14 مارس 2019 - 21:30
فعلا جميع المحاولات قامت به المشعودة، لكن فؤادها طار ولن يعود
25 - Simmo الخميس 14 مارس 2019 - 21:31
البنك الدولي لا يستطيع قرض المال بدون شروط فقد وضع شروطه في اروبا في الأزمة الاقتصادية وخاصة اليونان التي كانت شروطه قاسية فنفس الشيء نجد في المغرب الكل جد غالي بسبب القروض
26 - دارلمان الخميس 14 مارس 2019 - 21:32
لي بغا كريدي تيمشي برجليه عند البنك وعمر شي بنك مامشا عند شي حد وقالو خد كريدي .المشكل ماشي البنك المشكل فين مشات فلوس السلف
27 - العسري يزيدي الخميس 14 مارس 2019 - 21:34
اغرقتم الوطن بديون ريباويه ولهفتم ملاير لمقاصه ولهفتهم ملاين دراهبم من عاءدات ملصقات فنيط سيارات +25درهم لهفتم ملاين دراهيم عاءدات دعاءير اسطر لماء وكهرباء ودعاءير طرقات لهفتم ملاين دراهيم من عاؤدات زيادات في ثمن لغزوال ولبنزين هد الكم من الملاير لتضمنو اجور ومتيازات وتعويضات وافخم سيارات وبريمات ومجانيات لمحروقات وسفريات وتظريس الناءكم بجامعات تركيه وبمنح سخية +تعويض عن سكن لوزاري 5ملاين سنتم شهريا وتعويض عن كوزينا لفراش لباس الخدم لحراس لولاءيم حتى اصبح بيادقكم يستنزفون اجرة 16مليون سننم شهريا مثل ماء العينبن من لمطفيه ولبير وجري وراء ل.ح.م.ر الى تجوال بشواريع باريزيه وافخم سيارات وسكن وزيدينه بستراد مدونات واملاات و تحريض على صنف دكور وعلى اشخاص وتريدون طرد شركت حليب سنترال واعطاء ضوء الاخضر لشركه حليب جوده لغزو سوق المغربيه بمنتجاتها لمغشوسة ومرتفعت ثمن الماء ولغبرا ليس في حب لمواطن بل هو انثقام من الفلاح والعامل المغربي لانه لم يصوط لحزبكم شتت الله سعيكم وشملكم
28 - مغترب الخميس 14 مارس 2019 - 21:35
من استراتيجية البنك الدولي وصندوق النقد ((أذرع الرأسمالية والشركات الاحتكارية/الاستعمار الاقتصادي)) إغراق الدول الغبية بالديون في المرحلة الأولى ثم فرض الإملاءات والشروط لاستخلاص ديونه ك"الخصخصة" للانقضاض على ضروريات الحياة للمواطن كالماء والكهرباء والمواصلات والاتصالات ثم المناجم والمعادن ....وتحرير العملة ....
وأبعاده الاستراتيجية دعواته المغلفة بالطابع الانساني والحقوقي ك"تحرير "المراة والشباب لتكون وقودا سهلا لمعاملهم ومصانعهم وشركاتهم اي "عبيد" ....ومتى دافعت هاته المؤسسات الدولية عن حقوق السباب والنساء الذين يستعبدون في معامل ومصانع ..الراسماليين والشركات الاحتكارية(دانون نموذجا ومعامل النسيج....) وشرعت نظام "التعاقد" الكونطرا للالتفاف ع حقوق العمال والموظفين
29 - KAMEL الخميس 14 مارس 2019 - 21:37
Monsieur le grand ministre dites nous combien un enfant marocain né aujourdhui le/15/03/2019 doit payer comme crédit à LA BANQUE MONDIALE ou au FMI sur
????????????????????????????????son dos à vie
30 - حسان الخميس 14 مارس 2019 - 21:37
الوزير يضن أننا جهلاء بقرارت وشروط البنك الدولي لمنح القروض . يفرض عليك مجموعة من الشروط تجعلك خاضعا لقرارته ويفرض عليك تغيير كل خطط الاقتصاد والتسيير. يثقلك بالقروض لتصبح أضعاف ناتجك الداخلي هكدا تصبح رهينة له .
31 - ادريسي الخميس 14 مارس 2019 - 21:38
من هذا المقال ومن خلال تحليلي لكلام الداودي فاتضح انك السيد وباقي الوزراء موظفون لدى صندوف النقد وما انتم الا تلاميذ نجباء له .وفي تنفيد الاملاءات والاجراءات .في الذهاب بالمغرب الى الهاوية .ةاغراقه بالديون
الى خمسين سنة مقبلة رهنتم به الاجنة والاحياء والاموات
32 - Arsad الخميس 14 مارس 2019 - 21:39
قوانين البنك دولي معروفة ولا داعي للكذب
وبالنسبة للشراكة مع البنك الدولي فهي أقبح من الدين ياوزير
33 - moha azghar الخميس 14 مارس 2019 - 21:41
كما برأت النقد الدولي، المغاربة يتبراون من نفاقكم وحيلكم يا تجارالدين. حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم.متى الخلاص من رأية وجهوهكم.
34 - بودواهي الخميس 14 مارس 2019 - 21:44
يستبلدون الشعب و لكن الشعب يستبلدهم اكثر ..!!!
تصريحات تافهة و فجة و فضيعة ما فتء يمررها الداودي في كل لحظة و حين عندما تحصل فضيحة سياسية ما ..!!!
نقول للدادوي أن الواقع هو أكبر منكم و منا ....و الواقع يقول أن بسبب الديون و بسبب مؤسسات المال الدولية راحت القطاعات الإستراتيجية من تعليم و صحة و شغل و اشتدت الأزمة أكثر و زاد الغني غنا و زاد الفقير فقرا و تراجعت الطبقة المتوسطة إلى حدودها الدنيا التي بدأت تندر بعاصفة ستأتي على الأخضر و اليابس في البلد ...!!!
كفاكم ضحكا على الدقون و لتتحملوا مسؤولية هده السياسة التفقيرية اللاشعبية و اللاديموقراطية و اللاوطنية ... ..
فالجزائر ليست ببعيدة علينا ..!!!
35 - x ben X الخميس 14 مارس 2019 - 21:45
إذا كان كلامه على صواب فلماذا اتجهت الدولة نحو خوصصة القطاع العام وفرضت سياسة التعاقد في التعليم وتريد تعميمها على جميع القطاعات
36 - citoyen الخميس 14 مارس 2019 - 21:51
اذا لم تتحيي فقل ما شئت
اولا لست انت من تطلب الدين وحكومتك توقع ولا تطلب الدين كذلك فهناك من يدير ويدبر فمنهم في الخارج دول الوصاية او رئيس الدولة اي الملك وانتم جزئ من الموقعين
لا يمر شهر كامل اءلا و نسمع بدين جديد فماذا يفعلون ببتلك الديون وهل عائدات الدولة من طنجة الى الكويرة ليست لها عائدات

والله العظيم اذا نادونا الىى المطالبة بالاءستقلال لكنت من الاوليين لاءن هذا الاءستقلال غير طبيعي ومستلب يجب التضحية من جديد ولان من يدافع عن الديون المتراكمة فهو ليس وطني ومشكوك فيه كما يجب سحب الجنسية من الاءجانب الذين لهم جنسيات مزدوجة
37 - مواطن غيور على دينه ووطنه الخميس 14 مارس 2019 - 21:52
لن اثق فيك يا السيد الداودي الا بعد ان تفصح عن محتوى إطار الشراكة الاستراتيجية الجديد بين البنك الدولي والمغرب 2019- 2024
الموقعة بين الحكومة المغربية وصندوق النقد الدولي بكل تفاصيلها وملحقاتها ..وتبين لنا من اين جاءت فكرة تحرير المحروقات وتحرير صرف الدرهم وكدا تفويت بعض القطاعات المنتجة للخواص....
38 - ههه الخميس 14 مارس 2019 - 21:55
7 - اسكندر

"عندما تصبح المغرب دولة غنية مثل الامارات او الجارة الشرقية"
لقد اضحكتني عبارتك هاته يا ابن الجارة الشقية عفوا الشرقية
39 - عبد الله الخميس 14 مارس 2019 - 21:59
الخوف من الاقتطاع سبب مذلتنا
بعد التراجع عن التعاقد نبدأ معركة إسقاط التقاعد.
40 - hh kk الخميس 14 مارس 2019 - 22:02
كذبة باينة البنك الدولي يفرض شروط للاستفادة من الديون
41 - محمد روداني الخميس 14 مارس 2019 - 22:02
ياك الداودي قدمتي استقالتك. او مالك مبقتي فكلمتك. ولا المنافق معندو كلمة.
42 - آنتي بيجيدي إلى الابد الخميس 14 مارس 2019 - 22:02
انه اليمين المتطرف يا سادة . باسم الدين وصلوا إلى أعلى المناصب و اغترفوا لأنفسهم و أهليهم من مال الشعب ما سمنوا به حساباتهم المصرفية ، و غض المخزن عنهم الطرف مقابل أن يرهنوا الوطن للمؤسسات الدولية وقد فعلوا، فأغرقوا البلد في مديونية لم يشهد لها تاريخ الحكومات مثيلا. واليوم يأتي البائس مناصر شركة سنطرال ليكسب علينا بهذا الخبيرة
43 - Me again الخميس 14 مارس 2019 - 22:02
إن البنك الدولي لا يفرض على المغرب أي شيء حين يمنحه قروضاً لتمويل برامجه ومشاريعه.....
لكن، حزب المصباح ذو المرجعية الاسلامية يقترض من بنك يتعامل بالربا! إذن ستوءدون الفواءد رغما عنكم... و لماذا القرض؟ المغاربة لا يريدون القرض، بل يريدون التعامل مع بنك إسلامي. أين الابناك الاسلامية؟ و علاش كاع ديرو القروض، خصنا تعيشوا بداكشي لي عندنا و داكشي علاش قادين ننتجوه! هذه الحكومة كثر معها القمار و التيرسي و طوطوفوت و تناول الخمر و السجاءر ، حيث كتستافذ من ضراءب و متعامل غير في الحرام. تجار الدين انكشفوا على حقيقتهم و تعماو و ولاو بغاو غير الفلوس باي طريقة باش يركبوا على كاتكات و مرسيديس و سكنوا في الفيلات و يسافرو لمولان روج و تزوجوا مرة تانية و يستافدوا من التقاعد سبيسيال و خلاو رفوف المساجد فيها الاحدية، أسفل و أوسخ ما يرتدي الانسان، بدل رفوف الكتب العلمية!
لا حول و لا قوة الا بالله!
44 - انس ابووردة الخميس 14 مارس 2019 - 22:03
البنك يقترض ليقرض
وليس خيرية دولية
يربح من عين المال
ولايدير اعمال
بل يستعبد من لايدفع
ويسلب الحكومة حاكميتها بتدخلاته
وتقريراته فيها إن..
45 - Abou majd الخميس 14 مارس 2019 - 22:11
الاستاذ الداودي يعلم أن المغرب في أطر وصحفيون واساتذة يعلمون تماما والنقطة والفاصلة عمل ومناهج ومشاريع البنك الدولي وغيره من المؤسسات المالية الدولية والوطنية استاذي الكريم نحن نعرف انك لا تستطيع انت ولا غيرك حاليا مواجهة اخطبوط البنك الدولي ومن وراءه أحيانا يكون السكوت ابلغ من الكلام اما اذا فرضوا عليك الكلام فتلك قصة اخرى نحن نعرف قصة معاوية عند بيعة ابنه اليزيد ونعرف انك شلح جئت من الجبل عبر صناديق الاقتراح وذقت اعسولة الحكومة فانعم بما انت عليه مع قلة الكلام
46 - بوعيون الخميس 14 مارس 2019 - 22:16
اذن انتم اي حزبكم وزعيمكم بن كيران وليس البنك الدولي هم السبب فيما يعانيه جزء كبير من المغاربة من سياستكم التفقيرية واندحار البلاد الى الاسفل وسبب في تحرير المحروقات والغاء صندوق المقاصة وتجميد الاجور والتوظيف بالكونترا واغرقتم البلاد بالديون حتى اصبحت حتى الجماعات المحلية تستدين من بنوك خارجية وسبب في عدم وضع استراتيجية للتعليم وخلقتم تناقضات داخلها مما جعلها عديمة الجدوى وتشجيعكم للتعليم الخاص وتحويلكم لعدة مدارس عمومية الى ملحقات ادارية . حقيقة انتم حزب يجب ان يحاسب ولم لا ان يحاكم لما اقترفتموه في حق هذا الشعب
47 - مهاجر الخميس 14 مارس 2019 - 22:18
قال لحسن الداودي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالشؤون العامة والحكامة، إن البنك الدولي لا يفرض على المغرب أي شيء حين يمنحه قروضاً لتمويل برامجه ومشاريعه.

وأضافت المسؤولة ماري فرانسواز ماري نيلي قائلةً: "رغبة الحكومة في بناء نموذج تنموي جديد أمر يتماشى مع استراتيجيتنا، ولذلك دعمنا هذا المسار،
اذا الاصلاح يتحكم فيها البنك الدولي والاموال المقروضة يستحوذ عليها اصحاب القرار وكبار المسؤولين تضخ هذه الاموال في مشارعهم وفي البنوك الاجنبية، والقليل تذهب الى مشاريع التنمية الاقتصادية والبشرية ،
48 - hossin الخميس 14 مارس 2019 - 22:19
الله يجعلنا نثيقوا، كل مغربي عليه الدين عند البنك الدولي عشر مرات حياته،
49 - طارق الخميس 14 مارس 2019 - 22:33
الساعة د البلاد gmt بعتوها لفرنسا ...و ماهموكومش لا وليدات صغار تيفيقو في الفجر و لا عيالات تيتعرضو للكريساج لا تلاميذ مذوخين...لا موضفين لا عمال كل واحد داير ساعتو بوحدو..مالقيتوش شي تركيبة تبيعو بيها الشعب هيا ليبقاتليكوم.
50 - تابع الخميس 14 مارس 2019 - 22:53
بلغ جاري الدين الخارجي العمومي ما يناهز 331.1 مليار درهم؛ وذلك مع نهاية الفصل الأول من العام 2018، مقابل 332 مليار درهم نهاية السنة 2017.
البرلمان،
أن تفاقم مديونية الخزينة، من خلال تزايد العجز والتوجه نحو الاقتراض، يؤشر إلى أن الهدف الذي رسمته الحكومة، لتقليص نسبة المديونية إلى 60 في المائة من الناتج الداخلي الخام في أفق 2021 “سيكون من الصعب بلوغه”.
51 - عبد الخميس 14 مارس 2019 - 23:14
الحكومة تأخذ قروض بنسبة منخفضة و المواطن يأخذ قروض بنسبة مرتفعة هذه حكرة كيف تفسر هذه نتمنى سرطان لي ولي بنك المغرب الجواهري
52 - So far from home الخميس 14 مارس 2019 - 23:17
سؤال للداودي اين دهبت 890 مليار ديال ديون المغرب ماذا انجز بها ؟!! لا نرى اي شيئ على ارض الواقع . اللهم تم تهريبها الى الابناك السويسرية و الأجنبية .
53 - مغربي الخميس 14 مارس 2019 - 23:17
و ما قولك يا سيد الوزير في تعويم الدرهم ؟؟؟؟؟؟؟
54 - مومو الخميس 14 مارس 2019 - 23:30
أضحك عندما يدافع وزير عن حزب إسلامي عن القروض الربوية، أو ربما يجب أن أبكي؟ ما قول حزب العدالة و التنمية الحزب الإسلامي المنبثق من قلب الحركة الدعوية في قول الله تعالى :
(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبَا إِن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ (278) فَإِن لَّمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ ۖ وَإِن تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ) سورة البقرة، 278-279 .
55 - نمير الخميس 14 مارس 2019 - 23:40
هذا الرجل المسمى الداودي مرفوع عليه القلم.
لزلت أذكر في أول يوم تم تنصيب فيه حكومة بنكيران، وقتها قال أن هذه الحكومة مهامها واضحة. وبالفعل فقد طبقتها التقاعد المقاصة . وبقي الضمان الاجتماعي.
ولمن اراد ان يتاكد فليعد لتصريحه .
وتلك هي إملاءات صندوق النقذ.
الباجدة سقطوا سهوا.
56 - عبدالكريم الخميس 14 مارس 2019 - 23:47
ولماذا سماها المهدي المنجرة رحمه الله بفم السبع
57 - متتبع متتبع الخميس 14 مارس 2019 - 23:49
فعلا البنك الدولي بريء لكن الاقطاعين هم من يجر المغرب للبنك الدولي ليستروا سرقاتهم فهم ينهبون اموال الشعب ويستدينون لتغطية على افعالهم
58 - مهتم الخميس 14 مارس 2019 - 23:57
شيء جميل ٱن يصرح الداودي بهذه المعلومة الجميلة و الخطيرة.جميلة لان المغرب يملك قراره،ٱي القرار السياسي.لكنه خطير عندما نقرٱ بشكل شبه يومي في الصحف ان كل الاجراءات الحكومية مثل إصلاح التقاعد،فصل التكوين عن التوظيف،التوظيف بالتعاقد والتعليم لن يبقى مجانية و و و...كل هذا نقرؤه في الصحف و ٱحيانا يصرح به البعض على شاشة التلفزيون،في هذه الحالة،على المسؤولين ٱن يحاسبوا من يصرخون بهذا و محاكمتهم،حينذاك ستعرف الحقيقة،ربما يتوفرون على مايثبت ادعاءاتهم فيفضحون الحكومة و إما سينالون جزاءهم لانهم يضللون المواطنين. ٱشك ٱن يكون كلام الداودي صحيحا وألا لما تجرٱ هؤلاء و نشروا و مازالوا ينشرون مثل هذا الكلام. إذن،من يكذب على المواطنين:الصحف ٱم الحكومة ؟؟؟؟؟!!!!!
59 - Omario الخميس 14 مارس 2019 - 23:59
البنك الدولي ولمن لا يفهم سياسات البنك الدولي فالبنك الدولي مووسسه خاصه .تعمل على إغراق الدول بالديون من تم استعباد الدول وامتلاكها على الاخير سياسيا واقتصاديا حتى الحاكم لايملك من أمره شيء سوى الانبطاح وتنفيد مايمليه عليه أصحاب الهيمنه الاقتصاديه أو مايسمى بالراسماليه المتوحشه..ودوما الشعب الضحيه الدي يطحن بالضراءيب والاقتطاعات .ولايمكن للدوله استعمال هد الدين في القطاعات الحيويه كالتعليم أو الصحه أو البنيه التحتيه. وعدا يدفع بالدوله الى باب خطير وهو الاستتمار الخارجي مما يجعل قطاعات الدوله مملوكه بيد دول خارجيه وعدا بدوره يودي لقتل الاقتصاد الداخلي أو المحلي .ببساطه كل الدول المدينونه دول مستعبده للتملك من أمرها شيء والسللم
60 - متابع الجمعة 15 مارس 2019 - 00:23
حكومة الباجدة اغرقت البلاد بالديون وحكيمهم يضحق على الشعب بقوله ان تسديدها سيكون على المدى البعيد الهم استافدوا هما اويديرو لاباس .
61 - momo الجمعة 15 مارس 2019 - 00:45
والله أني سئمت من هذه الوجوه ،حزب النفاق والريع هذا هو الإسم الذي يجب إطلاقه على هذا الحزب خدعنا خدعة لن ننساها ولن يكررها التاريخ ، على من تضحك يا هذا في حقبتكم وصلت المديونية إلى رقم قياسي فلا تستحمرنا ثانية .هل نسيت لما كنت تدافع دفاعا شرسا على شركة سانترال ؟ألم تستحي لما قلت أنك خائف من أن (إحطواالسوارة ويزيدوا فحالهم بسبب المقاطعة ) وكأنك لست مدركا أن هناك شركات حليب برأس مال مغربي ؟ يمكنها تعويض سانترال بل ستزيحها كي لا تنهب جيوب الفلاحين والمستهلكين ،دفاعك المميت يا هذا يدعوا للتسائل ،هل هناك علاقة بينك وبين الشركة تحت الطاولة ؟ إذهبوا فقدنا كل الثقة في حزبكم الذي جلب الشؤم للمغاربة .شكرا هيسبريس
62 - مصطفى الجمعة 15 مارس 2019 - 01:27
هل القروض الربوية أصبحت حلال في زمنكم؟
63 - مواطن الجمعة 15 مارس 2019 - 08:56
اتق الله .ازمتم حياتنا وكرهتمونا في العيش ووسختم سمعة ديننا حتى صرنا نحسد النصارى واليهود على حقوقهم في بلدانهم . والله لن تفلتوا منا سنقتص منكم حقنا امام الله.فامد الحياة قصير .عش ما شيءت فانك ميت
64 - بنحمو الجمعة 15 مارس 2019 - 09:28
إذا رجعنا الى سنوات كان في اصحاب المصباح في المعارضة ، سنجد ان حربهم على الحكومات ركيزتها الادعان الى البنك الدولى و كثرة القروض بقيادة صاحب "غرغري او لا ....".
اما اليوم ، عشنا حتى سمعناهم يدفعون عن سياسات الحكومات السابقة و تعاملها مع البنك الدولي منذ سبعينات القرن الماضي..
هذا لنقول ان هؤلائ الناس يكذبون على قواعدهم طول الوقت، كانوا في المعارضة او داخل الحكومة...
65 - عبد الوهاب الجمعة 15 مارس 2019 - 10:17
البنك الدولي و صندوق النقد الدولي لا يعطي المال كصدقة بل يدخلك في دوامة لن تخرج منها رابحا اولا دينيا حرام لانه مال ربوي والربا هي حرب مع الله وثانيا ناخد المال بعملات صعبة اي دولار و الاورو ومن اين لنا ارجاعها بنفس العملة لان عملتنا غير قابلة لتداول خارج نطاق حدود المغرب كما ان اقتصادنا لا يعتمد على التصدير و سياحتنا متدبدبة .اضف الى دالك و التاريخ يحكم بيننا مند الثمانينات و ناخد القروض من هده المؤسسات لكي نحل مشاكلنا مند تطبيق التقويم الهيكلي مند 1983 الى 2019 اي 36 سنة لم نرى اي اثر ايجابي لهده القروض بل العكس ناخد قرض لتسديد فوائد القرض الاول و هكدا و الاجيال المستقبلية ستبقلى رهينة لهده القروض حيث قلت انها لمدة طويلة اي 25 سنة او اكثر ستكون ربما انت و زملائك من اخدوا هده القرارات في عدد الموتى و احفادنا هم من سيؤدي الثمن في قرار لم ياخدوه كما فعلوا اسلافهم و نحن الان ندفع ثمن قرارات الحكومات السابقة .
المجموع: 65 | عرض: 1 - 65

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.