24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

2.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | الجواهري: الكارثة لم تقع .. والمغرب لا يخضع لإملاءات النقد الدولي

الجواهري: الكارثة لم تقع .. والمغرب لا يخضع لإملاءات النقد الدولي

الجواهري: الكارثة لم تقع .. والمغرب لا يخضع لإملاءات النقد الدولي

كشف عبد اللطيف الجواهري، والي بنك المغرب، أن حصيلة النظام المرن لصرف للدرهم جيدة بعد حوالي 15 شهراً من اعتماده، وأكد أن صندوق النقد الدولي يدعو إلى المرور إلى مرحلة أكبر من التحرير؛ لكن السلطات المغربية تفضّل التريث.

وأشار الجواهري، في ندوة صحافية الثلاثاء في الرباط عقب انعقاد مجلسه الفصلي الأول برسم السنة الحالية، إلى أن صندوق النقد الدولي دعا المغرب في نونبر الماضي إلى المرور إلى المرحلة الثانية؛ لكن السلطات المغربية ردت بالقول إنها لا تتشارك معه الرأي نفسه.

وأكد الجواهري قائلاً: "نحن لسنا تحت إملاءات صندوق النقد الدولي"، وكشف أن وفداً من المؤسسة الدولية حل بالرباط ومن المتوقع أن يفاتحوا السلطات المغربية حول الموضوع نفسه؛ لكنه أكد أن توسيع نطاق تحرك الدرهم لن يتم إلا بعد الاقتناع بأن الفاعلين الاقتصاديين الصغار والمتوسطين قد استوعبوا الإصلاح واتخذوا جميع الترتيبات لذلك.

ولفت الجواهري، في الندوة الصحافية بالمقر المركزي للبنك، إلى أنه سيجتمع مع الأبناك المغربية والاتحاد العام لمقاولات المغرب في الثامن عشر من الشهر المقبل من أجل استطلاع رأيهم وتقييمهم لمسار اعتماد تحرير العملة الوطنية وأثرها ذلك على مختلف الفاعلين المعنيين.

وأضاف المسؤول قائلاً: "تقديرنا أن الحصيلة إيجابية، لم تقع الكارثة كما كان البعض يقول، لم تتدهور القدرة الشرائية، وأفضل دليل على ذلك هو أننا أنهينا سنة 2017 بمعدل تضخم في حدود 0.7 في المائة، و1.9 في المائة سنة 2018، ومن المتوقع أن ننهي السنة الجارية بـ0.6 في المائة".

وفي حديثه عن الوضع الاقتصادي للبلاد وما إذا كان يعيش وضعاً صعباً، أشار الجواهري قائلاً: "أعتقد أن السياسيين هم الذين يُوجهون كل شيء، والسياسة هي التي تؤثر على كل ما هو أساسي"، وأضاف: "الفاعلون الاقتصاديون في حاجة إلى رؤية وثقة ومعرفة إلى أين نحن ذاهبون، وحين يرون السياسيين يتشاجرون كيف تريدونهم أن يخاطروا؟".

ونفى الجواهري أن يكون بهذا الوصف يقلل من نتائج الاقتصاد والمالية في المغرب، لكن أكد أن الرؤية الواضحة للأوليات أمر أساسي ولا غنى عنه، وأعطى مثالاً حول موضوع الرقمنة وعلاقتها بالاقتصاد، حيث كشف أن البنك المركزي أجل الكشف عن خطته الإستراتيجية لأشهر من أجل دمج الجانب الرقمي فيها؛ لكنه تساءل قائلاً: "أين خطة الحكومة؟ وأين التشريع من كل هذا؟".

كما أشار الجواهري إلى موضوع آخر يتعلق بالعملات الرقمية، حيث قال إن البنوك المركزية في العالم أصبحت اليوم تفكر بخصوصها، مثل السويد وكندا، وزاد قائلاً: "لا يجب تسجيل تأخير في هذا الصدد، وإلا ستكون التكلفة كبيرة جداً؛ لأن العالم أصبح، اليوم، أكثر تعقيداً على جميع الأصعدة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - العرندس الأربعاء 20 مارس 2019 - 00:06
إذا كان المغرب لا يخضع ﻻملاءات النقد الظولي فإن لي تساؤلا اود ان اطرحه : من هي الجهة التي تصرف رواتب الاساتذة والمعلمين في المغرب؟
2 - Hina الأربعاء 20 مارس 2019 - 00:12
تحرير الدرهم ليس من شأنه الا ان يزيد الحياة صعوبة.وربما وصل بنا الحال الي مصر وازمتها الخانقة.نحن تحت ضغط صندوق النقد الدولي وعلي جميع الاصعدة والكل يعلم.الحكومة الحالية كان كانت فال شؤم علي المغاربة.اينما وليت وجهك تري الضبابية وسوء احوال معظم الناس.والبلاد لا تتقدم.الي متي!؟
3 - محمد الأربعاء 20 مارس 2019 - 00:14
كيف لكم أن تشعروا بالكارثة التي يعيشها المواطن العادي والتي يزداد سوءا يوما بعد يوم.
لقد طفح الكيل . والأمور لا تبشر بخير خصوصا والموسم الفلاحي في مهب الريح.
4 - Jamal الأربعاء 20 مارس 2019 - 00:16
But you still rated country number 132
Behind Mauritania
5 - Said الأربعاء 20 مارس 2019 - 00:17
الموضوع الدي يهم أسي جواهري ليس هل و قعت الكارثة أم بل متى ستقع. الكل يعلم أن تحرير العملة مطلقا سيضعف القدرة الشرائية للمداويخ و أصحاب اقتصاد الريع يزدادون ثراءا.
6 - حفيظ الأربعاء 20 مارس 2019 - 00:23
لا يخضع المغرب لإملاءات مؤسسات النقد ، غير كيوقع معاها عقود مشروطة بالتزامات مقابل قروض
7 - ملاحظ الأربعاء 20 مارس 2019 - 00:25
خلدت في هذا المنصب وتصور كل شيء وردي ....
من فرض تعويم بل تحرير الدرهم...
من فرض تفويت مواصلات الدولة...
من فرض بيع اتصالات ...
من فرض بيع قطاع الكهرباء...
من فرض بيع ODEP...
من فرض بيع سلسلة فنادق تابعة للشعب
من فرض إلغاء صندوق المقاصة. ..
من فرض تحرير اسعآر المحروقات. ..
من فرض إلغاء والحد من التوظيف المباشر..
من فرض سياسة "التعاقد"....
من فرض الرفع من الضرائب. .
....
....
من يقرضك يفرض لاستخلا ص ديونه ولا مجال لحجب الشمس بغربالكم
8 - عبدالله الأربعاء 20 مارس 2019 - 00:28
لا ادافع عن الجواهري و لكنه صريح فعندما كان وزيرا للمالية كلفته معارضته لميزانية سد إقالته من منصبه
9 - البيروني بوعلام الأربعاء 20 مارس 2019 - 00:28
الرجوع لله...لا تقل ان المغرب لا يذعن لقرارات صندوق النقد و البنك الدولي و نادي باريس و البنك الاوربي و غيرها من المؤسسات التي اقيمت غذاة الحرب ع 2 و التي كان هدفها هو الحلول مكان الاستعمار...بل حتى اليونان و تركيا و اسبانيا و فرنسا تخضع لها...واش المغرب هو كوريا الشمالية التي تمتلك القنابل الهيدروجينية و التي أجبرت ترامب على الانتقال الى اسيا للتفاوض معه...العالم الراسمالي لا يرمن الا بالقوة فقط...نلاحظ حملاته ضد روسيا..لكن هيهات لان روسيا قوة عسكرية منافسة...للعيش في هذا العالم لابد من المقاومة و الشعوب المقاومة تعيش و اما الشعوب المنبطحة فتزداد انبطاحا و شهوات الراسمالية العنيفة لا تنتهي...الامور واضحة لجميع سكان الارض..لا يعيش الا المقاومون الاحرار لان الراسمال قوي جبان خبيث يحب الشهوات و الناس ذوو الشهوات...الخ.
10 - واصف الأربعاء 20 مارس 2019 - 00:32
كيف لا نخضع لاملائاته و الوتيقة المسربة و كرستين لاغارد اكدت ذلك و تعهد الحكومة بتخفيض كتلة الاجور و تحرير متزايد للدرهم و رفع اليد عن القطاعات الغير منتجة في نضرهم "الصحة, التعليم" و الاخد بالتعاقد في قطاعات حيوية و ذلك من اجل اعطاء مزيد من القروض الحقيقة تكدب الاقوال
11 - canada الأربعاء 20 مارس 2019 - 01:14
تعويم الدرهم و تقليص كتلة الاجور من خلال توظيف بالتعاقد بدل التوضيف في الوضيفة العمومية , و خوصصة القطاعات الحيوية , كلها إملاءات صندوق القد الدولي...
وما على المشكك الا التوجه لموقع الرسمي صندوق نقد الدولي وقراءة التقرير الاخير بخصوص القروض الممنوحة للمغرب. أصدر في يناير 2019
ومن لايتقن الانجليزية عليه بمواقع الترجمة
12 - مروان الأربعاء 20 مارس 2019 - 02:38
اعتقد من ناحية البنية التحتية المغرب متقدم
لكن المشكلة الكبيرة هي ضعف الاقتصاد لا يتجاوز 120 مليار دولار وبتعبير اخر الفلوس قليلة فالمغرب لساكنة تفوق 35 مليون مقارنة مع دولة صغيرة متلا كهولندا التي تتنتج 900 مليار دولار رغم ان سكانها 18 مليون فقط
13 - Beni mellal الأربعاء 20 مارس 2019 - 03:16
Acoording to ATTAC Precautionary and Liquidity Line (PLL ) that IMF has granted to Morocco has not been used and is costing Morocco 720 millions of DHM. Wow!
14 - خالد الأربعاء 20 مارس 2019 - 03:48
بكل صراحة المغرب حرا في قراراته واختياراتها ولم يعد يخضع لتعليمات دول اخرى فتحديه ووقوفه في سابق ضد امريكا وفرنسا وسويد ومصر وامم متحدة وسعودية وايران ...حتى انه هدد اتحاد اوروبي بإعادة العلاقات معه لنقطة صفر والغاء كل اتفاقيات وهدا معطى يدعو للفخر رغم ان المغرب دولة نامية وعنده مشكل صحرا الدي كان نقطة ضعف في يد دول اخرى لي لوي دراع المغرب رضوخ لاهوائها ومصالحها
طبعا من يتحدى يجب ان يكون على قدر تحدي والمغرب نقاط قوة فهو رائد عالميا في ملفات كبرى بأهمية قصوى عالميا كمحاربة الارهاب واحتباس الحراري وبوابة على افريقيا وله نفود قوي في غرب أفريقيا ومدينة قدس وبلد عريق وثراته تقلده كل شعوب منطقة وهو الأكثر ديمقراطية وانفتاحا واستقرار في كل منطقة العربية وحقيقة تقال هدا بفضل رؤية الملك رغم وجود عديدمن نواقص واختلالات لكن المغرب ولله الحمد يسير بخطى ثابتة
اللهم احفظه من كيد اعداء امين
15 - salim الأربعاء 20 مارس 2019 - 04:43
la banque mondial va affamer la population- la devaluation du dirham veux dire que ton argent na plus de valeur- le fmi et la banque mendiale vous dictent exactement ce que le amroc doit faire- tu est entrain dinsulter lintelligence des gens
16 - hossin الأربعاء 20 مارس 2019 - 05:28
البنك الدولي يشترط ليقرض وتلك الشروط ضغوط على المقروض، يستحب التقشف عوض تغريق البلاد بالديون.
17 - moml الأربعاء 20 مارس 2019 - 05:31
وهل علينا إنتضار الكارثة ... حسبي الله ونعم الوكيل
18 - المهدي الأربعاء 20 مارس 2019 - 06:16
لازلنا لم نصل الى الكارتة ....كل هدا الفساد في البلاد ةتقول لازلنا في امان ... انتم تعرقلون كل شيئ جميل يمكن ان يستفيد منه المغاربة ..لندهب الى الصحة ..اكتفيتم بالرميد الدي لا يسمن ولا يغني من جوع ...ولننتقل الى التعليم انها الكارتة باللعل فالتعليم الدي يعول عليه لبناء الفرد وجعله متحررا وقادرا وواتقا بنفسه يتخرج منه العديد من الفشلة و المنبطحين ...ولنصل اخيرا وليس اخرا الى السكن انها الكارتة بالفعل فنحن في القرن الواحد والعشرين ولازالت فئات من المجتمع تعيش في جحور الفئران نعم بناء عشواني في كل مكان ...ان لم نقض على الفساد والمفسدين فنحن في عمق الكارتة
19 - محمد طنجة الأربعاء 20 مارس 2019 - 06:52
الكارثة لم تقع...؟؟؟..وانت ربما تفاجأت بعدم وقوعها...!!!...وانها ستقع ما دمنا تحت الوصاية الاستعمارية لصندوق النقد وغيره...هو يحفر الحفرة بتاني حتى إذا أكمل حفرها قذفنا فيها حتى لا نستطيع الصعود...الامور لا تبشر بخير أبدا في ظل سياسات ارتجالية غير محسوبة العواقب...نحن ربما نسير إلى وضع مصر والأردن...وكيف إن صندوق نقد قشر عظامهم عن جلودهم...اللهم سترك...
20 - شاكر الأربعاء 20 مارس 2019 - 07:27
الكارثة لم تقع . ولكن ليس بالمغرب
21 - صندوق النقد الأربعاء 20 مارس 2019 - 08:49
"وأكد أن صندوق النقد الدولي يدعو إلى المرور إلى مرحلة أكبر من التحرير"
صندوق النقد الدولي لا يفرض شيئ على المغرب
يفرض أو لا يفرض أنا عايز جملة مفيدة !!!
22 - الوطنية الأربعاء 20 مارس 2019 - 08:59
الاجتماع والتشاور يجب أن يتم مع الشعب لانه هو الأكثر تضررا وليس الابناك لأنها هي من المستفيدين من تحرير العملة الذي دعا إليها البنك الدولي وكان المغرب كما يكون دائما ذلك الطفل المطواع الذي ينفد الأوامر وستكون الكارثة دائما على الشعب والشعب وحده دون غيره
23 - خليل الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:24
هذه الرسالة موجهة إليك ياأيها السيد الجواهري،اشرح للناس النظام المالي الحقيقي الجاري به العمل من طرف البنك الدولي والبنك المركزي والبنك المركزي المركزي والبنوك التجارية،النظام المالي الممارس لايدرس في الجامعات في العالم بإسره،وعندما تشرح ذلك ستجد نفسك انك تكذب ليس على المغاربة فقط بل على أيها الناس.
24 - ادريس الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:39
و 700 مليون دولار قرض امريكي للتحول الرقمي كان اختيار؟
25 - مخدوع الأربعاء 20 مارس 2019 - 09:56
كفاش غتحسوا بالدراوش والمسحوقين واش كتحسو اصلا المناصب السامية الاجور السمينه والبريمات الخيالية لكن والله لن نسمح لكم سنشتكيكم للحكم العدل سبحانه قفوهم انهم مسؤولون صدق الله العظيم
26 - Said الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:19
اللي عندو قيمتو بين الاسياد ميحتاج كل مرة بلا بلا شوفوني راه والله كندير االي قالي راسي و حتى حد مكيآمرني لانك معندكوم قيمة خاسك ديما تخرجو وتحلف باللي احنا اللي حاكمن صندوق النقد الدولي
27 - said الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:30
أولا لمن تتقول هاذ الهضرة ؟ واش المغاربة متيعرفوش بأن المغرب تيخضع لإملاءات هذا الصندوق ؟
ثانيا : المغرب تيخضع لجميع الدول ومنها دول أفريقية ، وهذا الخضوع والخنوع على حساب حقوق الشعب المغربي طبعا.
28 - سوسي الأربعاء 20 مارس 2019 - 10:34
بغاو تدمير العملة "الدرهم" باش يبدلوها ب "سيدياو" !! باش الأفارقة يلقاو راحتهم هنا !!
29 - الكارثة وقعت الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:02
هل حل صندوق النقد الدولي محل الاستعمار حتى يتدخل في شؤوننا الداخلية اما بالنسبة للقدرة الشرائية فقد تدهورت انزلوا للشارع واسالواالمواطنين تعوبم الدرهم من شانه ان يزيد الطين بلة
30 - محمد صاكو الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:29
افيدوني جزاكم الله خيرا لماذا تمت اقالة وزير المالية السابق محمد صاكو في رمشة عينكان ذلك سنة 1992 ابان تشكيل حكومة العمراني
31 - مينوش الأربعاء 20 مارس 2019 - 11:34
المغرب لا يخضع لاملاءات صندوق النقد الدولي بل هذا الأخير هو الذي يخصع لاملاءات المغرب....المغرب قوة ضاربة في المنطقة والعالم كله يخطب وده وقريبا جدا سنرد كل قروض الصندوق بل وسنقرضه.....
32 - عزوز الأربعاء 20 مارس 2019 - 12:07
السيد الجواهري هو كفاءة مغربية واحد افضل محافضي البنوك المركزية في العالم ولنا كامل الثقة في هذا الرجل
33 - -- الأربعاء 20 مارس 2019 - 15:33
الجوهري يقول أن الكارثة لم تقع يعني أن المغرب و المغاربة الفقراء أكيد مقبلون على. الكارثة أكيد فقط المسألة مسألة وقت .

2 ) يقول الجوهري أن القدرة الشرائية للفقراء لم تتأر بعد و سنة 2017 مرت بسلم معا العلم أنا الجوهري لا يعرف حقيقة االفقراء المغاربة لإنه يعيش وسط. الطبقة الرقية

كيف سيعرف القدرة الشرائية للفقراء
34 - وجدي الأربعاء 20 مارس 2019 - 17:48
و من يفتي على هاته الدولة كل هاته السياسات اللاشعبية. تحرير الدرهم. تحرير المحروقات. ضرب التعليم العمومي. تدمير قطاع الصحة العمومي؟ لا حول ولا قوة الا بالله. حرنا معاكم
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.