24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5307:1913:2216:3919:1620:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "مكتب الفوسفاط" يُحدث شركة "الرقمنة الصناعية" (5.00)

  2. إلى السيد مدير قناة تامازيغت (5.00)

  3. المغرب يخلّد ذكرى عمليات جيش التحرير بالشمال (5.00)

  4. وساطة المغرب في "أزمة مالي" تلقى ترحيبا دوليا وانزعاجا جزائريا (5.00)

  5. عمال النسيج يحتجون ويتهمون الحكومة بالتفرج على قرارات التشريد (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | مال وأعمال | المغرب يستكشف إمكانيات الصحراء في الطاقة الحرارية الأرضية

المغرب يستكشف إمكانيات الصحراء في الطاقة الحرارية الأرضية

المغرب يستكشف إمكانيات الصحراء في الطاقة الحرارية الأرضية

حازت الشركة البرتغالية Gesto Energy، المتخصصة في الاستشارة في مجال الطاقة وتطوير مشاريع الطاقة المتجددة، مشروعاً مغربياً يروم تقييم إمكانيات الأقاليم الجنوبية في مجال الطاقة الحرارية الأرضية، التي تعتبر أحد مصادر الطاقة البديلة والنظيفة والمتجددة.

وأوضحت الشركة في بلاغ لها، عقب لقاء مسؤوليها بالمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن بالمغرب، أن الطاقة الحرارية الأرضية شرعت في أولى خطواتها بالمغرب بعد اعتماد استراتيجية لها في الشمال الشرقي، مشيرة إلى أنه سيتم إطلاق مشروع آخر يروم إجراء دراسة حول إمكانيات هذه الطاقة بالأقاليم الجنوبية.

وأضافت الشركة، التي تشتغل في مختلف بلدان العالم، أن المغرب التزم منذ سنة 2009 بالتنمية المستدامة من خلال استراتيجية وطنية للطاقة المتجددة، وأنه حدد هدفاً لرفع حصة الطاقة المتجددة في إجمالي الطاقة الكهربائية إلى 42 بالمائة في أفق عام 2020.

وحسب الشركة ذاتها، فإن الهدف من المشروع الجديد الذي ستشرف عليه هو تحديد ودراسة المناطق ذات الإمكانيات الحرارية الأرضية في مختلف الأقاليم الجنوبية للمغرب، والتي تبلغ مساحتها أكثر من 140 ألف كيلومتر مربع، والتابعة للصحراء المغربية.

وسيتم في إطار هذا المشروع إجراء دراسات هيدروجيولوجية وجيوكيميائية وجيولوجية وجيوفيزائية، بهدف تصنيف مستويات الطاقة المختلفة، في أفق استغلالها مستقبلاً في إنتاج طاقة بديلة.

وتُعتبر الطاقة الحرارية الأرضية من مصادر الطاقة المتجددة القليلة القادرة على إنتاج الكهرباء على نحو مطرد على مدى 24 ساعة يومياً، ويمكنها أن تكون تنافسية من حيث التكلفة مع الفحم أو الغاز الطبيعي، وبالتالي تقليل الاعتماد على واردات الطاقة.

ويتم استخراج هذه الطاقة من الحرارة المخزنة في باطن الأرض، أو المنبعثة من باطنها نحو المجال الجوي الخارجي أو المحيطات. وتفيد معطيات البنك الدولي أن إمكانية توليد الكهرباء من الطاقة الحرارية الأرضية تتراوح عالمياً بين 70 و80 جيغا واط، مشيرة إلى أنه لا يُستغل من الاحتياطيات المعروفة حول العالم غير 15 بالمائة في توليد 13 جيغا واط فقط من الكهرباء.

وتعتبر أندونيسيا دولة رائدة في هذا المجال، حيث تعد الطاقة الحرارية الأرضية ثاني أكبر مورد للطاقة المتجددة بالنسبة إليها بعد الطاقة الكهرومائية، فيما لا تزال دول أخرى تسعى إلى الاستثمار في هذا المجال بحثاً عن تأمين مواردها الطاقية، بعيداً عن تقلبات السوق الدولية وتحديات التغير المناخي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - Kamal Deutschlan السبت 06 أبريل 2019 - 01:33
هذا ماننادي به.تنمية المنطقة وتعزيزها ببنية تحتية مهمة وربطها بالسكة الحديد وبخطوط جوية داخلية وعالمية لتشجيع السياحة بها وبناء جامعات هناك وشركات للصناعة السمكية وأخرى موجهة لإفريقيا جنوب الصحراء ولما لا حتى أوروبا والعالم.هذا هو الطريق الصحيح كي يعود حتى الذين غرر بهم للعيش في مخيمات الذل والعار والمهانة ولندع الخونة يعيشوا لوحدهم مع العقارب والثعابين أو عند أسيادهم لينتظروا في الصف للظفر بكأس حليب أو بطاطة في اليوم للعيش.كل من أراد تشتيت الأمة إلى مزبلة التاريخ إنشاء الله.
2 - Errachidia السبت 06 أبريل 2019 - 01:44
منطقة الرشيدية لها مؤهلات ترشحها لانتاج هدا النوع من الطاقة وبمجهود اقل فتركيبتها الجيولوجية تزخر بهدا النوع من الطبقات الساخنة القريبة من ااسطح والمتال على دلك حماة علي الشريف (كالو) .غير اننا نعلم علم اايقين انه لن يتم الاستتمار في هدا الاقليم لربما حتى يبقى شبابه مؤهبا لدفاع عن الوطن الغالي في وقت ااشدة و الحرب
3 - Ali jalal السبت 06 أبريل 2019 - 02:22
ها الطاقة الحرارية ها الفوسفات ها الصيد البحري ها الإنتاج الفلاحي ها السياحة .....
لكن متى يستفيد المواطن المغربي المقهور من تروات البلاد
4 - عجبا السبت 06 أبريل 2019 - 02:42
عندما تتوفر دولة على اكتفاء ذاتي من اي مورد طبيعي فثمنه يكون بسيطا بالنسبة لمجموع الشعب
ومن بعد يكون التصدير الى الخارج ... اما في المغرب فالعكس فهو يصدر اولا ومتبقى فيباع الى الشعب بثمن خيالي
فسياسة المغرب فريدة من نوعها , ام ان الشعب المغربي لايستحق الرفاهية ؟
5 - Un peuple fou السبت 06 أبريل 2019 - 09:44
QUE VIVE LE ROI, la Sahara est la sienne, il pourra encore multiplier sa fortune, et nous les Marocains nous sommes contents de cela, touts les partis sont derrière lui pour le soutenir, et en dessous de tout c'est le tout puissant Allah, en occurrence je pris le bon dieu pour que deviendrions un pays producteur du pétrole Amen !
6 - عزيز الدحماني السبت 06 أبريل 2019 - 11:06
ارخص طاقة و دائمة و غير مولوثة عندنا ما يكفي من الخبراء في هذا الشأن يكفي الإستثمار في هذا النوع من الطاقة النظيفة و يمكننا حتى تصديرها يكفي تطبيق هوية مسلم مع الوطنية
7 - nabil السبت 06 أبريل 2019 - 21:01
la geothermie est bonne n importe ou ,pourquoi une etude de faisabilité je ne comprends rien ,tous ce que il faut c est forer sur une bonne profondeur puis introduire des tuyaux en boucle relier à une thermopompe c est très utilisė au Canada dans les maisons les artifices publique les hôpitaux et les écoles .......
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.