24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. برلمانيون يُطالبون بإنهاء ظاهرة متاجرة أساتذة الجامعات بالكتب (5.00)

  2. المغرب يضاعف الصادرات السمكية إلى البرازيل (5.00)

  3. كاظيمي يتحوّل إلى شرطي مغربي في مسلسل كوري (5.00)

  4. المغرب يفوز بالبطولة العربية للمواي طاي بالإمارات (5.00)

  5. الاحتفالات تعمّ تونس بعد إعلان فوز سعيّد في الانتخابات الرئاسية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | تجربة سويسرا تُلهم المغرب في إرساء خطة لرقمنة قطاع الفلاحة

تجربة سويسرا تُلهم المغرب في إرساء خطة لرقمنة قطاع الفلاحة

تجربة سويسرا تُلهم المغرب في إرساء خطة لرقمنة قطاع الفلاحة

تعزيزاً للشّراكة الاستراتيجية بين البلدين، أعلنتْ سويسرا، ضيف شرف المعرض الدولي للفلاحة بمكناس في دورته الرابعة عشرة، أنها لنْ تدّخر جهداً في مساعدة المغرب من أجل تكريس رقمنة الفلاحة، خاصة وأنها قطعتْ أشواطاً كبيرة في مجال معالجة البيانات والتطبيقات الرقمية المرتبطة بالقطاع الفلاحي والصناعات الغذائية.

وقال نائب مدير المكتب السويسري الفيدرالي للفلاحة، جان مارك شابويس، إنّ "الرقمنة تساعد الفلاحة على المساهمة في الاضطلاع بالدور الرئيسي الذي تستحقه في مكافحة الجوع وفي توفير حماية أفضل واستخدام مستدام للموارد الطبيعية"، مشيراً إلى أنّ "التحول الرّقمي يمكن أن تسْتفيد منه الفلاحة المغربية وصغار الفلاحين من خلال تنزيل الحلول المقترحة على الفلاحين".

وأضاف المسؤول السويسري، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، أنّ "سويسرا عملتْ على جعل الفلاحين قريبين من القطاع الأكاديمي في الكليات والجامعات والقطاع الخاص من أجل الاستفادة من التطور التكنولوجي"، ودعا إلى "تنظيم دورات تكوينية للفلاحين حتى تترسّخ معارفهم ويحسنوا استعمال التكنولوجيا".

وفي المنحى ذاته، اعتبر شابويس أن "الحكومات يتعين عليها أن تشجع فهما مشتركا للمبادئ التي ينبغي أن تحكم معالجة البيانات والتطبيقات الرقمية في الفلاحة وقطاع الصناعات الغذائية"، مبرزاً أن المكتب الفيدرالي للفلاحة قد أطلق عملية تشاركية لبلورة ميثاق حول الرقمنة في قطاعي الفلاحة والصناعات الغذائية ببلاده، قبل أن يشدّد على أن "هذا الميثاق يتضمن 12 مبدأ توجيهيا لشركائه، ويروم التعريف بفوائد تبادل البيانات الفلاحية ووضع مبادئ شفافة بشأن استخدامها".

وفي هذا السياق، أورد محمد حوراني، الرئيس المدير العام لشركة "هايتيك بايمونت سيستيمز" أن "الرقمنة تمسّ جميع القطاعات والمجتمع أيضاً، وهي موجودة في كلّ مناحي الحياة، والقطاع الفلاحي له علاقة مع هذه الإشكالية وعليه أن يستفيدَ من التكنولوجيا المتاحة نظراً للتحديات المطروحة".

وأضاف حوراني أن "هذه التحديات مرتبطة بالنمو الديمغرافي حيث من المتوقع أن يصل عدد سكان العالم إلى 10 ملايير نسمة سنة 2050، وهذا يعني أننا يجب أن نتوفر على ما يكفي من التغذية ونتجاوز تحدي التوسع العمراني الذي يكتسح الأراضي الفلاحية".

وزاد: "هذه التكنولوجيا يجبُ أن تكون من نصيب الفلاحين الكبار الذين يملكون الإمكانيات وكذلك في صالح الفلاحين الصغار، خصوصاً وأن 80% من الفلاحين في العالم هم فلاحون صغار، وبالتالي لا يمكن الاستغناء عن هذه الفئة من الفلاحين بل يجب مرافقتهم وتمكينهم من هذه التكنولوجيا".

وتعدّ سويسرا شريكا تاريخياً للمملكة، وتصنف ضمن المستثمرين العشر الكبار الأجانب، وستكون حاضرة بواسطة العديد من المقاولات المعنية بالقطاع من أجل الترويج، انطلاقا من مكناس، للابتكارات التي تساهم فعلياً في تحقيق فلاحة قوية تدرّ المداخيل وتخلق فرصاً للشغل.

وبرقم يتجاوز 5 مليارات من الاستثمارات منذ سنة 2014، فإنّ المقاولات السويسرية تخلق لوحدها 9000 منصب شغل مباشر بالمملكة، ومنذ 1948، تعملُ 50 مقاولة سويسرية يوميا على إشعاع وازدهار الاقتصاد المغربي. ويفتخرُ الرّواق السويسري بمساهمته في إرساء وتعزيز الريادة الخضراء للمغرب على الصعيدين الجهوي والقاري، المدعومة بالسياسة الملكية.

وتسعى سويسرا إلى أن يكون حضورها في مستوى تطلعات هذا الموعد الكبير، وأن تسلط الأضواء على أبرز فاعليها الوطنيين في هذا القطاع. وتوجدُ المقاولات السويسرية في مدخل المنطقة الدولية، ويضمُّ برنامجها في هذه الدورة من المعرض: توقيع الاتفاقيات، ومؤتمرات موضوعاتية، وتنشيطات جد مبتكرة.

وعلى امتداد زمن المعرض، سيتمكَّن الزوار من التعرف عن قرب على الأصالة السويسرية، وتذوق أنواع الشكولاتة والأجبان السويسرية القحة، والتعرف كذلك على روبوت مزود بذكاء اصطناعي، مع تذوق بعض الفواكه والخضر المغربية التي تزرعُ بشكلٍ مستدام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (17)

1 - البيضاوي الخميس 18 أبريل 2019 - 23:15
كم عدد الفلاحين الصغار ؟؟؟ أكثر من مليون . أخنوش يتكلم على مزارع 1000//2000//3000 هكتار !!! واحد عنده خدام "1000m " ، كيف رقمتن حقله ؟؟؟ واش الوزراء عيشين معنا أو على كوكب المريخ ؟؟؟ يأخذون شكل من المغرب " النافع " ويريدون تطبقه على الجميع . أتحدا أخنوش أن يعطينا كم فلاح يمتلك خدام أو إثنين أو ثلاثة حدامة غي هذا البلد
2 - الله يهديكم الخميس 18 أبريل 2019 - 23:15
أغلب الفلاحين أمين وهذي حقيقة لذالك مستحيل تنجح الرقمنة
3 - Saddam الخميس 18 أبريل 2019 - 23:18
قطاع الفلاحة في المغرب لن يعرف أي تطور ما داك بيد عزيز أخنوش و خير دليل على ذلك مخطط المغرب الأخضر الذي فاقت ميزانيته 148 مليار درهم أي 14.8 ألف مليار سنتيم أكثر من 17 مليار دولار و هي ميزانية كفيلة بالنهوض بالفلاحة بإفريقيا كلها و ليس المغرب فقط هذه الأموال استفاد منها الأغنياء من حزب أخنوش حزب التجمع الوطني @#& الذين منحهم اخنوش أراضي شاسعة و دعم مالي خيالي و كذلك رخصة التصدير مما أفقر مجموعة من الفلاحين في كل كن سطات و بني ملال و أكادير و مراكش و الرباط و القنيطرة.
4 - فلاح الخميس 18 أبريل 2019 - 23:18
كنا نضن بأن السيد أخنوش هو صاحب فكرة رقمنة القطاع الفلاحي فكان أمرا غريبا .فإذا به هي من أفكار السويسريين اصحاب الحلول الناجعة والافكار الجيدة والرؤيا المستقبلية الناجحة
5 - reda الخميس 18 أبريل 2019 - 23:24
pourqoui vous attendez que les etrangers viennent vous dire ce que vous devez faire ..si le monde entier est entrain de se digitlisrr meme les africains ils vous en depasse ! le degitalisation n est pas un invention de suisse !
6 - Youssef الخميس 18 أبريل 2019 - 23:25
السلام
تضحكو على عباد الله , كيفاش بغيت لفلاح أتقدم أنتما تتمنعو كولشي
انا شريت درون باش نجربو في المجال الفلاحي في المغرب گالو لي في الجمارك ممنوع ادخل المغرب كيفاش بغيتو المغرب اطور
7 - بومليك رشيد الخميس 18 أبريل 2019 - 23:27
. اجتهاد المواطنين في اي دولة يخلق الثروة و الثروة تخلق مناصب الشغل و تقلص الفقر و الشغل يرفع من مداخيل الدولة و بالتالي تعود هاته المداخيل على المواطن بالنفع في المجالات الحيوية كالصحة و التعليم وووووو.
لكن عندما ينتظر المواطن من الدولة كل شيء (الدعم..الوظيفة.و..) تستنزف المداخيل و تفرغ صناديق الدولة بدون مردودية و تعرف القطاعات الحيوية خصاص و رداءة في الجودة.
من هنا نستنتج ان المواطن هو الاساس و الاساسي في بناء الدولة..فاي وطن يكون مواطنين دوي مبادرة في الاجتهاد و الابتكار و البحث و التطوير . تكون نسبة البطالة فيه ضعيفة و الخدمات ممتازة.
و التكوين اساسا مرتبط بالمكونين....
السؤال المطروح هل لنا في المغرب مكونين يعتمد عليهم (الضمة على الميم) ؟؟؟؟؟
8 - Mahzala الخميس 18 أبريل 2019 - 23:45
المال اللدي تبدرونه في المعارض الفلاحية وتستقبلون لاجانب بلاكل والشرب والمسكن اعطوها للفلاحين الصغار فهم يعرفون ارضهم جيدا من الاجانب انا جدي يعرف ارضه متل ابناءه صبحان الله ويعرف من الريح كمية المطر اللتي ستسقط
9 - Otman الخميس 18 أبريل 2019 - 23:52
الرقمنة لن تحل مشاكل الفلاحة في المغرب لن تصل إلى صغار الفلاحين لأن العدد الاكبر منهم أمي ولايعرف حتى القراءة فكيف سيستخدم التطبيقات الذكية لو كانت الدولة جادة منذ الاستقلال إلى الآن في تعليم الناس لكان عدد الأميين اليوم محسوب على رؤوس الاصابع ولكن الدولة تعاملت مع العالم القروي بمنطق انتخابي فقط.
لذلك سنجد الفلاح الصغير في حالة فقر دائم وأن كل الخطابات الرنانة تعكس حقيقة واحدة الكل يعمل على إخفائها وهي أن نسبة الفلاحين الصغار هي 80 في المئة ويملكون أقل من 20 في المئة المتبقية إن هؤلاء 20 في المئة هم المعنيون بكل المخططات الخضراء والزرقاء والصفراء أما 80 فلهم فقط المخطط لكحل.
10 - ايمن الجمعة 19 أبريل 2019 - 00:00
رقمنة القطاع الفلاحي سيساهم لا محالة في الرفع من المردودية
11 - عصمان الجمعة 19 أبريل 2019 - 00:27
كيف تريدون عصرنة وتقدم المجال الفلاحي وانتم لازلتم بعقليتكم المتحجرة هاته

في 2013 قمت مع مجموعة من الاصدقاء بمحاولة اختراع طائرة درون بسكل جديد كليا بغرض رش المبديات لكن وجدنا مشاكل بالجملة اولها رفض دخول القطع الضرورية والتي اشتريناها من الانترنت في الجمارك تانيا في استحال ايجاد اي شركات او اماكن لتصنيع بعض القطع التي تستوجب طابعات 3D بل ومنعتمونا حتى من شراء الطابعة نفسها ورغم كلفتها الباهضة ودورها الكبير لكن الجمارك تحججت مرة اخرى باعذار واهية متل يمكن استعمالها في طباعة اشياء غير قانوينة

وفشل المشروع رغم اهميته بسبب عقلية متحجرة للدولة

ونحن الان واثقون انه حتى وان استطعنا بالفعل صناعة تلك الطائرة فلم نكن لنستخدمها وكنا سنجد الدرك والمقدمية ليمنعوننا من استخدامها لانه هذه العقلية مستشرية للأسف في كل اجهزة المغرب
12 - Me again الجمعة 19 أبريل 2019 - 08:09
ما اعرفه عن الفلاحة في سويسرا هو ان الفلاحين يشتغلون مباشرة في حقولهم و يعتنون بحيواناتهم و غاباتهم و طبيعتهم. في المغرب هناك فلاحون و كسابة و بحارة اغلبهم يقطنون في المدن و لا علاقة لهم مع الفلاحة و الملاحة و يشتغلون في الإدارات و المندوبيات و الجيش و البحرية و الأمن و اصحاب شركات و هناك كذلك أعضاء سياسيين لا يقومون سوى بالسياسة و لهم حقول. اما من يشتغل في الحقول فهم كذلك ليس لهم اي علاقة بالفلاحة و الزراعة، كل ما يعرفون عمله هو هز و حط و قطع و لوح و ستف و سقي، فعلا هناك بعض التقنيين و كذلك العساسة و الكبرانات و الحضايا و البزناسا.
اما الفلاحين الحقيقين فهم يزرعون و يفلحون للقمة العيش!
13 - Samar الجمعة 19 أبريل 2019 - 12:16
وبرقم يتجاوز 5 مليارات من الاستثمارات منذ سنة 2014، فإنّ المقاولات السويسرية تخلق لوحدها 9000 منصب شغل مباشر بالمملكة، ومنذ 1948، تعملُ 50 مقاولة سويسرية يوميا على إشعاع وازدهار الاقتصاد المغربي. ويفتخرُ الرّواق السويسري بمساهمته في إرساء وتعزيز الريادة الخضراء للمغرب على الصعيدين الجهوي والقاري، المدعومة بالسياسة الملكية.
اتاسف على الدعم الذي تقدمه الدولة السويسرية، فما يصل الى الاسواق سوى الطماطم المغربية مثل الكرطون والفلفل الاحمر مثل البلاستيك؟
14 - بوشعمير الجمعة 19 أبريل 2019 - 17:23
انا فلاح املك نصف هكتار ارض بورية و ستتة عشر دجاجة وديكين سأذبح الاول متى زارني ضيف على حين غفلة واملك نعجة واحدة كانت الى وقت قريب تلد خروفين . وأملك دابة وكلبا .. كيف استفيد من رقمنة نشاطي الفلاحي علما الاخوة الكرام ان مايسمى الريزو للهاتف غير متوفر .
15 - idem السبت 20 أبريل 2019 - 11:45
بعض التعاليق بها نوع من التشاؤم الذي يملك قلب البعض. المغرب لن.... ولن.... ولن... و سوف الذي... وكذا...ولا يمكن.... أو ! وسطاج الوحش هذا...
16 - عصام السبت 20 أبريل 2019 - 12:20
في الحقيقة اﻹدارة المغربية هي التي تحتاج إلى مواكبة رقمية لأن العديد من الموضفين مازالو ﻻيعرفون إستعمال الحواسيب ناهيك عن الفﻻح الصغير
17 - Saddam السبت 27 أبريل 2019 - 20:49
أتعرف لمذا لم ينجح مشروع المغرب الأخضر، ليس لأن أخنوش أعطى المال للأغنياء لا وأنا اعرف الكثير من الفقراء الذين استفادوا من ذلك لذلك لا تظلموا الرجل ، إلا أنه هناك ولاد الحرام الذين استغلوا هذا المشروع لفعل الآتي : شراء الناس الذين لديهم أراضي غير مجهزة بقليل من المال مقابل أن يتم تقديم ملفهم لوزارة الفلاحة لتجهيز هذه الأراضي ويتم ذلك لتجهز وزارة الفلاحة هاته الأراضي ويتم أخذ التجهيزات مثل (قطرة قطرة) من طرف الشخص الذي دفع المال لهؤلاء الناس لاستغلال أراضيهم ليبيعها هو بأثمنة باهظة وهكذا ، ليعود هاذ الشخص الظالم الذي اشتغلت معه وطردني دون حتى أن يعطيني أجري من (مقطع ، ما عندو عشاء ليلة) إلى إحدى أهم أغنياء مدينة مراكش ، ومعروف بحسن ، حسن الظالم حسبنا الله ونعم الوكيل ، لذلك يا أخي لا تظلموا أحدا وأنتم ليست لكم دراية بما يجري ، راه يقول المثل ما تخافش من الشبعان إلى جاع وخاف من الجيعان إذا شبع، أنا في المجال وهاد السيد الوزير أخنوش ولد الدار الكبيرة وهدفه يخلي تلريخ زوين من موراه وما محتاجش لفرنكات المغاربة لأن له مشاريع كبيرة خارج المغرب ، وأتمنى أن تصل رسالتي للوزير ليحاسب هؤلاء الناس
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.