24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4608:1813:2516:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | بنشعبون: 140 شركة فقط تؤدي 50% من الضرائب في المغرب

بنشعبون: 140 شركة فقط تؤدي 50% من الضرائب في المغرب

بنشعبون: 140 شركة فقط تؤدي 50% من الضرائب في المغرب

كشف محمد بنشعبون، وزير الاقتصاد والمالية، أن التحفيزات الضريبية التي تقرها الدولة تكلف 30 مليار درهم، وهو ما يمثل 2.5 في المائة من الناتج الداخلي الخام.

وأشار بنشعبون، في المناظرة الوطنية الثالثة للجبايات التي افتتحت اليوم الجمعة في الصخيرات، إلى أن هناك ضرورة لمراجعة وإعادة النظر في النظام الجبائي ليس فقط لمشكلة عدم المساواة؛ بل بسبب عدم التوازن التي يعاني منه.

وأكد المسؤول الحكومي أن التحفيزات الضريبية التي يستفيد منها الفاعلون الاقتصاديون يجب أن يُعاد فيها النظر، عبر نهج مخصصات ميزاناتية عوض الإعفاءات الضريبية.

وأضاف بنشعبون قائلاً: "لا ينبغي لأي قطاع أو نشاط أن يظل خارج نظام الضرائب؛ لأن المبدأ يستوجب على جميع دافعي الضرائب تقديم تصريحاتهم، حتى وإن كانوا معفيين أو خاضعين لمستوى صفر من الضريبة".

وكشف وزير الاقتصاد والمالية، خلال هذا اللقاء الذي حضره رئيس الحكومة ووزراء ومسؤولون عموميون وخواص، عن أرقام صادمة بخصوص أداء الضرائب في المغرب؛ من بينها أن 50 في المائة من الضرائب (الضريبة على الدخل والضريبة على الشركات والضريبة على القيمة المضافة) في المغرب تؤديها 140 شركة فقط.

وأفاد الوزير بأن 73 في المائة من الضريبة على الدخل تتأتى من الضريبة على الأجر الخاص بالأجراء مقابل 5 في المائة من الضريبة على الدخل للمهنيين، فيما يبلغ متوسط مساهمة الأجير أكبر بخمسة أضعاف من مساهمة المهني، كما أن 3 في المائة من المهنيين فقط يؤدون 50 في المائة من الضريبة على الضريبة للمهنيين.

وحسب الوزير، فإن الضريبة على القيمة المضافة تتميز بدورها بدرجة عالية من التركيز، حيث إن 50 في المائة من إيراداتها تأتي من 150 شركة فقط.

وقال بنشعبون إن "هذا الوضع يتناقض مع مبدأ العدالة الجبائية التي يجب أن تتحقق تفعيلاً لقاعدة دخول متساوية وضرائب متساوية".

وأضاف وزير الاقتصاد والمالية أن هذه الأرقام "تؤكد الحاجة إلى العمل من أجل مساهمة عادلة ومنصفة للمهن الحرة والتجارة الكبرى على الخصوص، من أجل توسيع الوعاء الضريبي؛ وهو ما سيساهم في إعادة تطوير الضريبة على الدخل ودعم أفضل للنفقات الاجتماعية".

وأكد المسؤول الحكومي أن الهدف من الإصلاح الضريبي المرتقب "هو دعم الطبقة الوسطى مع الحفاظ على التوازنات الماكرواقتصادية".

كما أشار إلى أن تخفيف مستويات الضريبة مستقبلاً، من خلال توسيع الوعاء الضريبي سيهم الضريبة على الشركات، حيث تؤدي 1 في المائة من الشركات فقط 80 في المائة من إيرادات هذه الضريبة.

وفي رأي الوزير، فإن هذا التركيز الضريبي لا يمكن تفسيره فقط بالتركيز الاقتصادي، ودليله على ذلك هو أن 84 شركة تؤدي 50 في المائة من هذه الضريبة وهذه الشركات لا تمثل إلا 28 في المائة من رقم المعاملات الإجمالي و40 في المائة من القيمة المضافة الإجمالية.

وزاد قائلاً: "ضيق القاعدة الخاضعة للضريبة ليست فقط نتيجة لسلوك الفاعلين الاقتصاديين بل أيضاً كنتيجة للتحفيزات الضريبية التي لا تزال قائمة في المدونة العامة للضرائب والتي لا تخضع لتقييم دقيق ودوري لتأثيرها الاقتصادي والاجتماعي".

ويُفسر المسؤول الحكومي هذه الوضعية بعدم الامتثال الضريبي من قبل الشركات الملزمة بالضريبة، وهذا جلي حسب من الأرقام التي تكشف أن شركتين من أصل 3 الخاضعة للضريبة على الشركات تسجل عجزاً مزمناً. كما أشار أيضاً إلى التفكير في إلغاء الحد الأدنى للمساهمة، الذي تُعتبر على نطاق واسع بأنها غير منصفة وغير عادلة.

وعرج الوزير على الضرائب المحلية التي يخضع لها التجار الصغار ومهن القرب، حيث قال إن هذه الفئة تعاني من « millefeuille fiscal »، وهو ما يجب العمل على حله من خلال وضع نظام مبسط وموحد بين الدولة والسلطات المحلية بحوافز لضمان الامتثال الضريبي الطوعي، وبالتالي تحسين الموارد الضريبية للجماعات الترابية.

ويراد من الإصلاح الضريبي المرتقب، حسب وزير الاقتصاد والمالية، تبسيط النص الضريبي وتوضيحه وتنسيقه وأن يُعدل في مجمله، سواء ضرائب الدولة أو الضرائب المحلية أو الرسوم شبه الضريبية لتكون في إطار قانون ضريبي عام وموحد.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - مواطن الجمعة 03 ماي 2019 - 17:12
حكرين غير على الموظف مسكين كتقطعو لو من المنبع لسد كل الثغرات!!!فلتكونوا جريئين مع الشركات إن كنتم تتحلون بما تتشدقون به من عبارات منومة كالعدالة اﻹجتماعية والعدالة الضريبية و الدمقراطية وووووو
2 - حسام الجمعة 03 ماي 2019 - 17:15
تندما تصبح هناك عدالة قضائية و اجتماعية و مساواة بين الأغنياء و الفقراء، و يصبخ الأمن يؤدي دوره حتى تصبح الشوارع خالي من الكريساج و الاغتصاب، و يصير عندنا تعليم و صحة في المستوى، سأكون سعيدا عند أداء الضريبة
3 - ouhassou.mohamad الجمعة 03 ماي 2019 - 17:16
مؤخرا قيل أن مصلحة الضرائب ستلجأ إلى استخلاص مستحقاتها الضريبية عن طريق الاقتطاع البنكي وأنا أتحدى أن تجرأ على تفعيل القرار على الشركات وعلى رجال الاعمال والسياسيون.خي ستستعرض عضلاتها على أصحاب الحانوت والمشاريع الصغيرة.
4 - TEXAS الجمعة 03 ماي 2019 - 17:17
ألا يدري السيد الوزير أن هاد خمسين في المئة من الشركات أصحابها منتمين لحزبكم .
5 - محمد الجمعة 03 ماي 2019 - 17:20
ماشي مشكيل....المواطن يكمل 50% الي بقات.......
6 - ادريس الجمعة 03 ماي 2019 - 17:24
على معالى الوزير ان يقول لنا اين تصرف اموال الضريبة؟ وهذه الملايير التي تسحب من جيوب دافعي الضرائب. الى غير تصرف فيما لاينفع الدولة والمغاربة معظمها او قسط منها. فاللهم هده الشركات تشد فلوسها عندها. المعقول هو هذا. الى كنت باغى تفنن في تعرية المغاربة بالضرائب وتخلي فلوس الضرائب يلعبو بها سير دير ليك شويا الفوتينغ مع الصباح وخود ليك شي تحميمة فاعلا تاركا وخلى عليك هذا الميدان.
7 - ameksa الجمعة 03 ماي 2019 - 17:26
Vos agents les poussent a ne declarer que le minimum.et en contrepartie une enveloppe de baqschich.meme quand l'entrepreneur veut payer son devoir .il a peir de represailles.parce que tout est flou meme au 21 siecle.si vous ne vous redressez pas, vous risquez la guerre civile et l'anarchie
8 - سعيد01 الجمعة 03 ماي 2019 - 17:31
جل الشركات الكبرى لا تؤدي واجباتها الضريبة مأة بالمأة وفي المقابل تربح صفقات ضخمة وتاخذ مستحقاتها في بعض الاحيان قبل تنفيذها للعمل. اما شركات الصغرى والتي تعاني ويعاني معها العاملون بها فتجد صعوبات جمة في الحصول على صفقات مع الدولة واذا ربحت صفقة ما فلم تاخذ مستحقاتها الا بعد سنة او اكثر وما يزيد الطين بلة ان ادارة الضرائب تراقبها لتؤدي جميع مستحقاتها ولهذا تجد ان 8000 شركة صغيرة تفلس سنويا وبالتالي 40000 عامل يشرد سنويا. رجاؤنا في الله تعالى وحده
9 - un citoyen الجمعة 03 ماي 2019 - 17:31
Parce que vous ne faites pas votre travail !

Moi, simple citoyen, je ne paie pas mes impôts qu'est ce qu'il m'arrive ? Et bien vous trouverez le moyen de me faire payer.
Alors pourquoi pas les entreprises ?
10 - hassan الجمعة 03 ماي 2019 - 17:37
النظام الضريبي يتخبط في كثير من المشاكل حيث نجد ان الدستور ينص على ان المغاربة سواسية امام القانون و الواجبات لكن العكس هو الصحيح .و اتسال لمادا تم فرض ضريبة بقيمة 20000 درهم على نوع من السيارات فيما بعض السيارات 350 درهم .الله ياخد فيكم الحق وصافي .
11 - moqawil الجمعة 03 ماي 2019 - 17:37
cela signifie que 140 entreprises prenne le monopole de l'économie marocaine.
12 - jawad الجمعة 03 ماي 2019 - 17:39
Ce sont que les fonctionnaires qui payent les impots au Maroc ! Avec cet argent on paye les militaires ,les policiers , les infirmiers,, Et les societes ne paient rien ! C'est vraiment le contraire ! Normalement , les impots doivent etre extraits des societes qui respectivement payeront les fonctionnaires qui prendront en charges les services que ces societes en ont besoin
13 - yassine الجمعة 03 ماي 2019 - 17:40
لهذا السبب موظفوا القطاع العام و الخاص فقراء لأنهم وحدهم من يؤدون الضريبة أصحاب المهن الحرة إغتنوا حتى مول مسمن شرا داسيا و انا مازلت بموتور ديما خاسر ليا
14 - حريص الجمعة 03 ماي 2019 - 17:40
واش الشركات المعلومة داخلة فهاد الإحصاء ولا معفية ؟
15 - Khalid222 الجمعة 03 ماي 2019 - 17:41
القطاع الخاص متفوق على القطاع العام في الانتاجية والمردودية، لكن مع كامل الأسف اغلب الشركات لا تحترم التزاماتها اتجاه الدولة ولا تؤدي الضرائب التي ينبغي أن تؤديها، بل تصرح بأقل بكثير من قيمة الأرباح الخقيقية، ومن الشركات التي تتهرب من أداء الضريبة بتماطل مع بعض مسؤولي الإدارات، لا نتسى الشركات المتواجدة بالنناطق الحرة والمعفية من الضرائب دون تقييم أو دراسة الجدوى لهذا الإجراء المتخذ،....هذه هي حقيقة القطاع الخاص بالمغرب..
16 - Peace الجمعة 03 ماي 2019 - 17:44
متفقة مع الوزير انه يجب ان يكون هناك إطار قانون ضريبي عام وموحد ععلى الجميع, فالوضع الضريبي في المغرب يعد معضلة كبرى و الاعفاءات الضريبية ليست جيدة, لان يمكن استغلال ذلك بواسطة الرشوة او استغلال النفوذ و تنتشر عقلية التهرب من اداء الضرائب, ربما ايضا ك"بريستيج" لطبقة او فئة معينة او بسبب الاسواق العشوائية و العمل الغير المرخص له... من الاحسن, ان تكون هناك اعانات مالية Subventions بالنسبة للفئات او المقاولات في وضعية صعبة او ان تقدم اعانات عينية, مثلا المساعدة على اعادة هيكلة الشركة او اجراء الحسابات بشكل جيد او تحسين المردودية او التسويق او الادماج و التقنين بالنسبة للقطاعات الغير المهيكلة و الاسواق العشوائية و العمل الغير المرخص له...
17 - صابر عبد الصبور الجمعة 03 ماي 2019 - 17:45
صرت اتشاءم من العبارة التي تاتي على لسان المسؤولين في الحكومة"خدمة الطبقة المتوسطة"فمنذ حكومة عباس الفاسي صار مدلول هذه العبارة عكسيا على عهد حكومة بنكيران لاسامحه الله في الدنيا والآخرة.ولا انعم عليه بتقاعده من اموالنا بخير ولا زكاها.
18 - abdeslam الجمعة 03 ماي 2019 - 17:46
ce qui paie les impôts au Maroc les pauvres les grand sociétés n'ont paient pas les sociétés minières l'offices d'exportations et d'importations et des eaux et d'électricités les grands bonnets mais les petits le moins de retard on leurs coupe l'eau et électricité et même condamné a paye un autre compteur pour leurs rétablir le courant et l'eau après avoir réglé leur facture
19 - غيثة الجمعة 03 ماي 2019 - 17:50
الدنب ليس دنب الشركات الدنب كل يرجع إلى مدراء و موظف وزارة المالية ختى الشاوش جلهم مرتشين ادا لم نقل كلهم ...يتسترون عن من عليه واجب دفع الضريبة يأجلون عنهم الدفع بإخفاء ملفهم الجبائي في أرشيف الإدارة و كلما تغير مدير جاء الجديد لعب نفس الدور ....
20 - عبد المالك الجمعة 03 ماي 2019 - 17:56
لماذا كل هذه المراوغات اللغوية و المفاهيمية!؟؟؟
قلها بصراحة. على الهولدينات و (المستثمرين ))
ان يؤدوا الضريبة .
السؤال:
أليس الغاز و ما يروج حول بداية إستخراجه هو السبب في محاولة شراء ما تبقى من السلم الإجتماعي؟
في وطني كل شيئ مباح. لكن رجاءاً ،كفى إستحمارا.....
21 - هشام الجمعة 03 ماي 2019 - 17:58
هذا يدل على الاحتكار و عدم وجود المنافسة
22 - Hassan الجمعة 03 ماي 2019 - 18:00
ليس المشكل في الضرائب المشكل في المسؤلين عن القطاع الضريبي لأن الكثير من الناس تعاني بسبب الضرءب هناك مهنيون أعلى مستوا الدخل الشهري لا يتعدى 3000 درهم يجب أن يكون تواصل مع المهنين ومسؤلو الضراءب من اجل تبسيط الوعاء الظربي كما يجب اشعار اي مهني بالقيمة الضريبة قبلة شروع في اي دمغة ضريبة من أجل ستعداد المهني لما هوا قدم تبسيط الوثائق عندة البدء في هاد شاءن وعندة رغبت المهني بي اقاف نشاطه وشكرا.
23 - Khalid ca الجمعة 03 ماي 2019 - 18:00
بسبب سياسكم الفاشلة، غلقتوا الالاف من المقاولات المغربية وخربتم الاقتصاد المحلي بالاتفاقيات الغير نزيهة لي غرقو البلاد بالمنتجات، الان غادي تسدو اشركات لي بقاو بالضرائب، قهرتو كلشي بالضرائب والمصيبة لا يستفيد منها الشعب،
انا عايش برا وكنتشكاو من الضرائب ولكن الضرائب اقل من المغرب وكنستفدو من خدمات كثيرة مجانية، عكس المواطن المقهور المغربي، كيخلص الضرائب وميلقا حتى مدرسه مجهزة ومرحاض نقي..
في المغرب tva 20% في كندا كاين جوج ضرائب 5% و10% المجموع 15% اي اقل من المغرب لكن كندا تقدم خدمات مجانية كثيرة، المغرب
24 - البيضاوي الجمعة 03 ماي 2019 - 18:00
لماذا اليهود المغاربة لا يدفعون ضرائب و أرباح الشركاتهم وتجارتهم و مصانعهم تذهب الى إسرئيل ؟؟؟؟
25 - محمود الجمعة 03 ماي 2019 - 18:02
هذا خروج اعلامي متاخر ليصرح بشبه حقائق و ليس بالحقيقة كاملتا و هدفه تلميعي ترقيعي لانه رد فعل او جواب على تقارير صادمة خرجت في اوربا مؤخرا و شمال امريكا و التي تصنف بلدنا في اسفل الترتيب في كل دول شمال افريقيا في مسالة الفوارق الاجتماية حيث صرحت منظمة اوكسفام مثلا ان الفقر و عدم المساوات في المغرب لا يوجد لها مثيل في دول الجوار و اتهمت الدولة المغربية بتفقير الفقراء و ترسيخ الفوارق الاجتماعية المهولة و المخيفة من خلال عدم مراجعة النظام الضريبي ليشمل الاغنياء منذ عقود و الذي تسبب في الفقر و ترسيخ فوارق مهولة. اما الارقام التي كشف عنها المسؤول الحكومي فهي ناقصة و مغلوطة و ملغومة ذر الرماد في العيون لان الاغنياء و شركاتهم الذين لهم صلة بالسلطة هم من يستحوذ على اكبر الشركات المنتجة التي لا تادي الضرائب و المتبقي من شركات الشعب و الطبقة المتوسطة هي من تادي ضرائب تفوق قدرتها الانتاجية تادي بها للافلاس فاذن هذه الخرجة الاعلامية للمسؤول الحكومي هي في حد ذاتها وصمة عار اخرى تزداد على الوضع الكارثي الاجتماعي.
26 - الواقعي الجمعة 03 ماي 2019 - 18:05
الحل بسيط جدا و لا يحتاج على مناظرة . غير من قانون الصفقات العمومية و اضف شرط لدى كل الشركات لكي تستفيد من صفقة سواء طلب عروض مفتوح او سند طلب ان تكون وضعيتها الضريبية سليمة. لا يعقل ان سندات الطلب تتم دون الزام الشركات بوضعيتها الضريبية و نعلم ان اغلب الشركات تعمل بسندات الطلب.و كذلك اجزم ان الشركات التي تدفع 50 في المئة من الضريبة في المغرب هي كذلك معفاة من ضعف هذا المبلغ
27 - spouki الجمعة 03 ماي 2019 - 18:05
للأسف اجتهدت الدولة وخدامها في محاصرة الطبقة المسحوقة بأداء الضرائب عبر الاقتطاعات من الدخل الشهري الإجباري....بدل توجيه مدفعيتها الى الشركات الكبرى والمقاولات المتوسطة لمحاصرتها عبر طرق واساليب إلزامية لأداء ما عليها من ضرائب.
لك ألله يا وطني
28 - عباس الجمعة 03 ماي 2019 - 18:17
هذا خروج اعلامي حكومي متاخر ليصرح بشبه حقائق و ليس بالحقيقة كاملتا و هدفه تلميعي ترقيعي كالعادة لانه رد فعل او جواب على تقارير صادمة خرجت في اوربا مؤخرا و شمال امريكا و التي تصنف بلدنا في اسفل الترتيب في كل دول شمال افريقيا في مسالة الفوارق الاجتماية حيث صرحت منظمة اوكسفام مثلا ان الفقر و عدم المساوات في المغرب لا يوجد لها مثيل في دول الجوار و اتهمت الدولة المغربية بتفقير الفقراء و ترسيخ الفوارق الاجتماعية المهولة و المخيفة من خلال عدم مراجعة النظام الضريبي ليشمل الاغنياء منذ عقود و الذي تسبب في الفقر و ترسيخ فوارق مهولة. اما الارقام التي كشف عنها المسؤول الحكومي فهي ناقصة و مغلوطة و ملغومة ذر الرماد في العيون لان الاغنياء و شركاتهم الذين لهم صلة بالسلطة هم من يستحوذ على اكبر الشركات المنتجة التي لا تادي الضرائب و المتبقي من شركات الشعب و الطبقة المتوسطة هي من تادي ضرائب تفوق قدرتها الانتاجية تادي بها للافلاس فاذن هذه الخرجة الاعلامية للمسؤول الحكومي هي في حد ذاتها وصمة عار اخرى تزداد على الوضع الكارثي الاجتماعي.
29 - الضرائب الجمعة 03 ماي 2019 - 18:17
الحل هو نمودج الامريكي
تخفيض الضرائب و على كل واحد ان يعتني
بحديقته كما يقول المثل
لان الطريقة جاري بها العمل حاليا
لن تنفع المغرب في شيى فقط
ستنتج المزيد من الكسالى في بلد اغلب
سكانه لا ينتجون شيئا غير تفريخ الأطفال
لانه لا يعقل ان مواطن يعيش في مدينة صناعية يعمل بجهد و يتعرض لضغوطات
نفسية و تلوث يدفع نفس ضرائب و ضرائب
المظافة كمواطن يعيش في راحة نفسية
و لا ينتج اي شيئا أصلا
ليدفع له الاول ميزانية جمع الأزبال و الأمن
و صحة و ووو هذا لا يقع الا في بلدان العربية المتخلفة
30 - jamal الجمعة 03 ماي 2019 - 18:23
الشيء الأكيد هو موظفوا الدولة هم الفئة التي تؤدي واجباتها الضريبية. لكن الأخطبوط لا يؤدي شيء
31 - مواطن الجمعة 03 ماي 2019 - 18:28
انا غادي نجتهد باش ما نعطي لهاد البلاد سنتيم لمخزز

الصحة أنا اللي كنخلصها
التعليم أنا اللي كنخلصو
الأمن أنا اللي كنخلصو لراسي

حتى الدبلوم ديال الدولة اللي عاطياهلي ... تبرات منو بدعوى غير ملائم لسوق الشغل

وزيد عليها انا فالسوق كنتنافس مع ناس ستافدو من الريع ومن القرب من السلطة والاكراميات وكول ووكل ونتا ديالنا... 60 عام وهوما كيغرفو فالبلاد

وتجي تقولي خلص الضريبة؟

واش نعطيكم أنا دم جوفي باش يتسارا بيه السي الحبيب المالي العالم على ضهري؟

باش السي بنكيران يتنعم بالمعاش ديالو المجاني على حسابي؟

راه الإصلاح الضريبي بلا قضاء مستقل، وبلا إفلات من العقاب وبلا اقتصاد تنافسي وبلا ديمقراطية وعدالة اجتماعية ... راه سميتو الكريساج والنصب والاحتيال

نهار يخلص مول الفلوس ديال بنما الضريبة .. نخلصها ...

ولا l'optimisation fiscale حلال عليه غير هو؟
32 - karim الجمعة 03 ماي 2019 - 18:30
140 شركة فقط ؟ ربي ربي؟ والله الى عبرو عليكم
33 - خالد F الجمعة 03 ماي 2019 - 18:31
Les jeunes ministres ont un grand dynamisme et beaucoup d’énergie،
je suis satisfait de cet article, car il traite la justice fiscale et la fiscalité en général. même niveau de discours en France, nous sommes sur la bonne voie.
34 - افساد الجمعة 03 ماي 2019 - 18:32
نهار تسمع اصلاح فهاد البلاد عرف بلي كلامونيت ، الروبيني قطرا ما تدوز
35 - مجهول الهوية الجمعة 03 ماي 2019 - 18:33
بإختصار الحتان أو الديناصورات الكبار لا يؤدون فلسا واحدا هم معفيون من الضرائب والرسوم و كل شيء
هده الحقيقة المرة ياسادة
36 - الواقع الجمعة 03 ماي 2019 - 18:39
شكرا هسبيريس
على الاهتمام بهذا الموضوع
لا اصدق ان هناك عدالة ضرببية لان الضريبية في حد ذاتها ايست عدالة
المساواة الضريبة نعم قد توجد .
يحب تخفيض نسبة الضريبية لانها مجحفة .
يجب معالجة الفساد والغش الضريبي ..
اتسال ما هو دور اللوبي الاحتكار . وكيف سيكون موقفه من هذه المناظرة
37 - فرانز كافكا الجمعة 03 ماي 2019 - 18:40
كيف يعقل مواطن كادح بؤدي عدة ضرائب الضرببة على الدخل ضريبة السكن ضريبة اانظافة الضريبة علىةالقيمة المضافة للي تيخلصها ف لتز زيت يلا شراه ... بينما كروش الحرام الذين يملكون الشركات و الفنادق و المطاعم و المقلاع و و و و لا يؤدونها ... !!!؟؟؟
38 - dave الجمعة 03 ماي 2019 - 18:41
elargir l'assiette et diminuer les taux !!!!!
39 - omar الجمعة 03 ماي 2019 - 18:42
علاش الضريبة ديال السيارات مكاينش فيها التهرب ...الدولة ملي كاتبغي طلق اللعب كاطلقو..
40 - الملاحظ الجمعة 03 ماي 2019 - 18:47
السيد وزير المالية يصرح بٱنه ليست هناك عدالة جباءية. لنقلب الاطراف المتحدثة و نقول: الوزارة تجانب الصواب بهذا التصريح،لاننا قمنا بمراجعة مجموعة من الاجراءات و بسطنا الكثير من المساطر و منحنا الملزمين بٱداء الضراءب تسهيلات و إعفاءات. و هكذا حققنا و لله الحمد ارتفاعا في المداخيل الجباءية فاقت المتوقع.ٱما من يتحدثون عن غياب العدالة الجباءية،فهؤلاء يبخسون عمل الحكومة و هذه مناورات سياسية لخصومنا و تحضير للانتخابات قبل الاوان. هكذا يتكلم الوزراء عندما ينتقد المواطنون ٱعمال الحكومة.ٱما ٱن يصرح الوزير بذلك فيعتر فتحا و اعترافا و شجاعة و غير ذلك من الترهات.طبقوا التحصيل الاجباري كما تفعلون مع المواطنين البسطاء.هذا كيل بمكيالين.منكر منكر منكر
41 - ملاحظ محمد الجمعة 03 ماي 2019 - 18:55
بطبيعة الحال نحن في انتضار وصفتك التي لن تكون لصالح الملزمين ولكن انصحك بالثريت ووضع مصلحة الملزمين فوق كل اعتبار قبل ان تزل وتفقد التوازن و ستتمنى الرجوع الى الوضعية السابقة دون ان تفلح حينها سيضطر المشرفون الى ازاحتك واعلم ان الملزمين مستاؤون من طريقة تدبير ما اخدتم منهم او بالحرى تبدير مثل دعم ركاكة قناة اعلامية نكره مشاهدة برامجها
42 - The Northern Citizen الجمعة 03 ماي 2019 - 19:03
ا لحل سهل جدا. منع المعاملات والاداءات بالكاش كما تفعل الدول الاسكندنافية التي تتسيد تقارير الشفافية والحكامة الجيدة.
كل ما في الامره هو ان تتوفر الارادة الحقيقية في تفعيل دولة الحق والقانون وهذا يستوجب ملكية برلمانية تسود ولا تحكم
43 - مغربي الجمعة 03 ماي 2019 - 19:03
الوزير يقول أن فقط 140 شركة تؤدي الضريبة !!!!!؟؟؟؟؟ مثال الشركات الفرنسية الموجودة في المغرب يفوق عددها 1000 شركة، شركات محمد السادس و وعائلته يفوق عددها 500 شركة أو اكثر تحت مسمى الهولدينك في جميع القطعات مع خاصية الاحتكار .؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!.
44 - OA الجمعة 03 ماي 2019 - 19:04
السطل المثقوب عمرو يعمر وخا يخلصو كلش الضريبة و تكون الثروات الطبيعية هائلة...ما دام هناك الاسراف في تسيير ميزانية الدولة وتشتيتها هنا و هناك بغير حق و في غير محلها معمر يبان الخير على وجه هاد البلاد!
45 - اسماعيلي مصطفى الجمعة 03 ماي 2019 - 19:20
اذا اردنا ان نصلح الضرائب في المغرب فأول خطوة هو تأهيل القطاع الغير الهيكل إذا يعقل أن يكون قطاع يسيطر على خمسين في المائة لا يؤدي الضرائب وفي المقابل يضايق على قطاع مهيكل الذي أرباحه في انخفاض بسبب هذه المنافسة الغير الشريفة .
ثانيا لا بد من خفض الضرائب على المهنيين والتجار والاجراء يجب على الحكومة أن لا تأتينا بقوانين ضريبية فرنسية او غربية وتريد تطبيقها علينا لان أوضاعنا غير أوضاعهم وارباحنا غير أرباحه وقوة علمتنا غير قوة عملتهم .
وتحياتي
46 - les enfants الجمعة 03 ماي 2019 - 19:51
هد الشي علاش الجزائريين ناضوا الحق يؤخذ ولا يعطى
47 - أكاديمي مغربي من ألمانيا الجمعة 03 ماي 2019 - 20:45
هذا موضوع هام جدا جدا وخطير للغاية.
يا سلام 140 شركة فقط تؤدي الضرائب. فقط في مدينة واحدة كالدارالبيضاء او طنجة أ والرباط سنجد مئات الشركات التي تمارس نشاطها دون رقيب ولا حسيب.
إذن كل الشركات تنهب ورجال الضريبة يأخذون الرشاوى ويغمضون أعينهم...
يجب أن تسن الدولة قانون الأداء بالتحويل للبنك. وهو قانون لا يمكن بطبيعة الحال فرضه على كل القطاعات.. لكن على العديد منها. وبالتالي ستظهر للدولة الأرباح الحقيقية لاغلبها.
كل الشركات في المغرب لاتعترف بمداخيلها الحقيقية للتملص من أداء الضرائب. فمنها من يرشي الجبائيين لينقص له من الضرائب. ومنها من يترك المحاسبة للص جبائي متخصص...
منذ أن أتيت إلى ألمانيا وأنا أردد فكرة مبنية على ملاحظة واقعية وهي أن ألمانيا تملأ خزينتها بالأساس من الضرائب المفروضة على الشركات والغرامات الواجبة على كل من خالف القوانين..
اذا لم تؤد الضرائب التي تملأ خزينة الدولة... كي يستفيد منها عموم الشعب والمعوزين. فرحمة الله على هذه الدولة.
إذا ستتسع الهوة أكثر بين الفقراء والاغنياء.
شخص من اسرتي طلبته في الماضي كي يضمنني لاتابع الدراسة في ألمانيا فقال نحن لانعرف بمداخيلنا.
48 - حسن م الجمعة 03 ماي 2019 - 21:03
كل شبه إصلاح لايتم الا على ظهر المواطن.كونوا متيقنين بأن الحيتان لن ترضى بإنتقاص ولو سنتيم من ذخولها.كل زيادة عليها سيعكسونها اوتوماتيكيا وفوريا على الشعب إما زيادة في الاسعار والاثمنة أو غشا وإنتقاصا من الجودة والوزن
49 - الضرائب ظلم كبير و ذنب مستطير الجمعة 03 ماي 2019 - 21:16
أما المكوس المأخوذة من المسلمين فحرام، لقول الله تعالى: ( يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا أموالكم بينكم بالباطل)، وقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( لا يحل مال امرئ مسلم إلا بطيب نفس منه) وقال صديق بن حسن البخاري عن الجمارك التي تؤخذ من المسلمين: ( فهذا عند التحقيق ليس هو إلا المكس من غير شك ولا شبهة) والمكس - بفتح الميم - هو الضريبة والإتاوة، وهو دراهم كانت تؤخذ من بائعي السلع في الأسواق في الجاهلية، أو تؤخذ من التجار إذا مروا. والمكس من كبائر الذنوب لقول النبي صلى الله عليه وسلم في المرأة التي زنت، ثم أتت النبي صلى الله عليه وسلم ليقيم عليها الحد: ( والذي نفسي بيده، لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لغفر له)، قال النووي: إن المكس من أقبح المعاصي، والذنوب الموبقات.
فإذن لا داعي للبحث عن عدالة ضريبية لأن العدل لا يكون إلا في المباح المشروع و سيظل المسلمين يتضررون منها مادامت هذه المكوس قائمة في بلادهم و كلما حاولوا تقويم وجه من وجوه اعوجاجها زادوا غرقا في وحل ضررها و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.
50 - خالد F الجمعة 03 ماي 2019 - 21:44
إلى صاخب التعليق 49 الضرائب ظلم كبير وشر مستطير:
أما بعد لقد قرأت مقالتك وتبين لي أن فيها بعض المغالطات التي تجانب الصواب، فقد نقلت من مقال لم تورده كاملا، وهذه تتمته من نفس مصدرك:

ففي صحيح مسلم عن بريدة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال في المرأة الغامدية التي زنت ثم تابت قال: والذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو تابها صاحب مكس لغفر له.
قال النووي: فيه أن المكس من أقبح المعاصي والذنوب الموبقات.
وسواء كان يأخذ ذلك على شكل ضرائب باسمه أو باسم جهة أخرى رسمية أو غيرها، إلا إذا فرضت الدولة رسوماً على التجار والأغنياء في حالة عجزها عن توفير الخدمات العامة ومصالح المسلمين كبناء المدارس والمستشفيات والطرق، ففي هذه الحالة -إذا علمنا أنها تصرف فيما أخذت له- فيجب على المسلم أن يؤدي ما فرض عليه إلا إذا كان فيه إجحاف به لأنه من باب التعاون على البر والتقوى.
51 - ali tichoukt الجمعة 03 ماي 2019 - 22:20
هل يؤدي ملاك اعالي البحار والفنادق المصنة والمتاجر الضخمة وووو الضريبة
52 - من الأعلى الى الأسفل الجمعة 03 ماي 2019 - 23:00
الفساد ألسي بنشعبون يبدا من الأعلى الى الأسفل، ومدعوم من الخارج، لذلك لا يمكن محاربته إلا بإرادت الشعب المغربي من طنجة الى الكويرة.
53 - Zakariyae الجمعة 03 ماي 2019 - 23:00
هذه المعطيات تجعلنا نتساءل: كيف لوضع مختل بشكل فظيع أن يستمر كل هذا الوقت تحت أعين المؤسسات الرسمية المعنية؟ أين هي المتابعة والمساءلة التي تعتبر من صميم عمل هذه المؤسسات؟ من هي الشركات التي لا تؤدي مستحقاتها الضريبية؟ ولماذا؟ أليس تصحيح هذا الوضع من شأنه أن يجنب المسؤولين اللجوء إلى جيوب المواطنين البسطاء لضخ الأموال في خزينة الدولة باتباع سياسات تضر بهذه الفئة الهشة المفروض حمايتها ومساعدتها بدلا من استنزافها؟ أليس الأولى بالمجهود الضخم الذي تقوم به السلطات في مراقبة وقمع فئات الشعب التي تطالب بحقها بسلمية أن يوجه إلى إصلاح الاختلالات والاعتكاف على النهوض بأوضاع المواطنين؟
54 - مواطن2 السبت 04 ماي 2019 - 06:01
خلاصة المقال هي ان الضعفاء والمغلوب على امرهم هم الذين يؤدون الضرائب.ومن الغريب - المؤسف - هو ان الشركات في المغرب تعد بالآلاف و140 هي التي تؤدي الضرائب.هذا امر لم يكن ليخطر على بال مواطن مهما كانت درجة تفكيره.واذا علمنا بان التملص الضريبي في الدول المتقدمة يعد جريمة يعاقب عليها القانون بالرغم ما تتوفر عليه من امكانيات مادية..فما بالك بمغرب يعرف الهشاشة لدى الكثير من المواطنين.والتملص الضريبي لابد ان يؤدي الى الاختلالات المادية التي تعرفها عدة قطاعات .ولو كانت الضرائب تؤدى للدولة لتغير الوضع الاقتصادي للبلاد الى الافضل.والمؤسف اكثر هو انه اينما " نبشت " الدولة تجد المصائب.
55 - Moha السبت 04 ماي 2019 - 09:30
لا اعثقد ان الدولة تهمها عدالة جباءية .مشكلتها ان الموظفين هم من يدفع الضراءب 75% ومع تخلي الدولة عن التوظيف في المستقبل ستفقد الدولة مواردها المالية و ستاجج غضب تماسيحها وعفاريتها لان الانفاق العام على مشاريعها سيتقلص
56 - حسن السبت 04 ماي 2019 - 10:57
انا إطار من الطبقة المتوسطة العادية، لاكن بعد الاقتطاعات الشهرية بما فيها سلف الشقة و السبارة, و الواجب الشهري للتعليم الخاص، اصير معوزا في خصاص مستمر. مع العلم أن الضريبة على الدخل تأخذ مني 11 الف درهم شهريا وتتضخم مع مكافآت آخر السنة. حبذا لو تعفى هذه المكافآت الموسمية للموظفين والعمال من الضريبة على الدخل.
57 - مغربي حر السبت 04 ماي 2019 - 12:01
كم شابا نعرفه قرر الإستقالة من منصبه براتب مريح لينشء مقاولته ويشغل عددا من الشباب العاطل، فيجد أن الميدان له مستحوذون ويبقى الفتات من الصفقات العمومية بهامش ربح ضءيل للمقاولات الصغرى، وبتعويضات يصل اجل اداءها من 6 اشهر الى سنة فاكثر، فتصبح نهاية كل شهر كابوسا له لتوفير اجور مستخدمين ما يضطره الإستدانة لتوفير السيولة، وتأتي الضرائب كسيف اخر يجز رقبته، رغم ان اموالها تصرف على سيارات من انتخبناهم لتدبير الشأن العام، والنهوض بالمقاولات الصغرى وتحقيق العدالة في الصفقات و تخفيف اجال الاداء، وقتها كل مقاول سيدفع ما عليه وهو واثق انها ستعود عليه وعلى السوق بالنفع وتشغيل المزيد من الشباب.
58 - مراقبك السبت 04 ماي 2019 - 22:27
لماذا في نظركم الاستثمارات الاجنبية الكبرى كثرت نوعا ما في المغرب لان الحكومة قدمت اغراءت لمستثمرين وضمانات كافية في سبيل انجاح الاسثمار فهي خدمت الشعب من جهة عن طريق توفير مناصب شغل لكن من جهة اخرى اهملت الجانب الضريبي في دفتر التحملات التي وقعه المستثمر وضيعت مداخيل على مزانية الدولة لان المستثمر يوم توقيع عقد الاستثمار وانشاء المشروع يشترط اعفاء الضربي بدون وضع اي تاريخ متى ينتهي هذا الاعفاء هنا تكمن المعضلة عندما تفاتحه (المستثمر )الدولة في اداء الضرائب بعد مدة من نجاح الاستثمار يتنكر ويساوم بانهاءالاستثمار وطرد العاملين وبالتلي يكون في مركز قوة ويفرض شروطه على الدولة التي تسجيب له على الدولة ان تضع اطار زمني محدد مع المستثمرين متى ايجب عليه الاداء الضريبي متله مثل المقاولات الصغري والمتوسطة لاننا في موقع استراتيجي الاسواق فعلينا استقطاب الاستثماراث الاجنبية لكن ليس بكل هذه التنازلات الكثيرة
59 - غريبة الجمعة 06 شتنبر 2019 - 01:27
هل انت ياوزير تدفع الضرائب وغيرك المقربين اليك..... والله يا أخوان الوالدة مرأة عجوز باعت قطعة ارض واشترت بيت التمت فيه جاتها الضريبة الاولي دفعت 43 مليون وبعد 5سنين جاتها ضريبة اخري (المراجعة) 130 مليون.... ومشيت للضريبة لفي تمارة انشوف اش هذا المصيبة علي المواطن المسكين.... تعرفو اخوتي لمغاربة اشنو قالت لي الرئيسة.. احنا عارفين كيفاش اناخذو حقنا... شوفو صار حقهم.... ياربي اش هذا الظلم... وملي ادخلت لعند المدير قال لي سمعو سمعو مزيان اشنو قال لي المدير غانبيعو ليها الدار احنا... دار الضريبة لفي تمارة سمعو سمعو سمعو اخوتي قولو لي واش بلادنا هذي ولا انا كذاب
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.