24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | فيدرالية "تجارة 2020" تحتفي بالخريجين الوكلاء

فيدرالية "تجارة 2020" تحتفي بالخريجين الوكلاء

فيدرالية "تجارة 2020" تحتفي بالخريجين الوكلاء

نظمت "تجارة 2020"، الفدرالية المهنية التي تجمع الموزعين الرئيسيين للمنتجات ذات الاستهلاك الكبير في عدة أنشطة: الصناعة الغذائية، منتجات النظافة، منتجات الصيانة، الاتصالات، المطاحن، وتمثل سوقا بأزيد من 85 مليار درهم، يوم الجمعة 3 ماي 2019، بشراكة مع الغرفة الفرنسية للصناعة والتجارة بالمغرب (CFCIM) في الدارالبيضاء، حفل تسليم شهادات التكوين في التجارة والتوزيع.

واستفاد أزيد من 30 من الوكلاء التجاريين من المقاولات الأعضاء في "تجارة 2020" من تكوين ملائم، تأتّى عن تقييم مسبق في الميدان التجاري والتوزيع، وامتد لإثني عشر أسبوعا في المدرسة الفرنسية للأعمال (EFA).

ويندرج هذا التكوين في إطار اتفاقية شراكة موقعة بين الطرفين منذ سنة.

وتهدف هذه الاتفاقية إلى العمل على اعتماد دورات تكوينية مستمرة من أجل التوفر على موارد بشرية تستجيب لأحدث المعايير المعمول بها، وأحدث التطورات التكنولوجية في مجال التجارة والتوزيع.

ويطمح هذا المشروع المهم، الذي يسهر عليه فاعل معترف به في قطاع التكوين (مدرسة الأعمال الفرنسية) إلى تقديم مساهمة قوية في تطوير وإعادة هيكلة قطاع التوزيع بالمغرب.

وتمت برمجة دفعات أخرى من المتعلمين وبرامج التكوين بغية السماح بتطور متعدد الأبعاد وكيفي للرأسمال البشري الذي تراهن عليه باقتناع فدرالية تجارة 2020.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - عبد القادر الخميس 09 ماي 2019 - 04:25
في المانيا نصف سائقي الحافلات هن من النساء طبيعي في المانيا
2 - Taib الخميس 09 ماي 2019 - 04:42
إنها بادرة طيبة، شريطة أن تعم جميع المدن والمناطق. وما احوجنا الى تكوين مستمر في جميع الميادين والقطاعات الاخرى ،حتى يواكب الجميع عجلة التطور.
وبطريقة التكوين هذه يظل الفرد منتجا بل يصير خبيرا كلما طال عمرك وتكوينه وليس العكس.
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.