24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/05/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
03:3805:2012:2916:0919:2920:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

بعد 5 سنوات .. ما تقييمكم لأداء فوزي لقجع على رأس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم؟
  1. مبادرة التنمية توزع كراسٍ متحركة بسيدي سليمان (5.00)

  2. عصير المزاح -13-: ممنوع رمي الأطفال .. عاش البرلمانيون الصغار (5.00)

  3. منيب: الدولة تُضعف مستوى التلاميذ وتزرع "الخوف" في المدارس (5.00)

  4. إسرائيل تتوقع معاقبة فرقة إيسلندية لرفع علم فلسطين (5.00)

  5. اعتداء على نقابيّ يُسبب إضرابا عمّاليا بتطوان (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | الحكومة ترفض التدخل لحل أزمة مصفاة "سامير" لتكرير البترول

الحكومة ترفض التدخل لحل أزمة مصفاة "سامير" لتكرير البترول

الحكومة ترفض التدخل لحل أزمة مصفاة "سامير" لتكرير البترول

جدّد عزيز رباح، وزير الطاقة والمعادن والتنمية المستدامة، رفضه للمطالب التي تدعو إلى تدخل الحكومة لحل أزمة مصفاة سامير المتوقفة عن الاشتغال منذ سنوات، وأكد أن الملف بيد القضاء ولا يمكن التدخل فيه.

وقال رباح، في جلسة الأسئلة الشفوية بمجلس النواب، الاثنين، إن الحكومة تنتظر قدوم مستثمر دولي أو وطني لاقتناء المصفاة الموجودة بالمحمدية، كاشفاً أنه استقبل عدداً من الشركات في هذا الصدد؛ لكن دون أن يتم البيع، إلى حد الساعة.

وأضاف الوزير قائلاً: "الملف بيد القضاء، وهناك إجماع في المغرب على استقلالية القضاء، وسياسة التكرير يمكن أن نناقشها وما إذا ما كانت ضرورية وهل نحن في حاجة إليها بحجم سامير أو أقل"، قبل أن يشير إلى أن التكرير أصبح يقل في العالم.

وأشار رباح إلى أن الدولة "سمحت لبعض أنشطة شركة سامير بالاشتغال في مجال التوزيع والتخزين، لكي تتمكن من أداء أجور العمال"؛ لكنه قال إن المصفاة لا يمكن أن تشتغل، لأنها تتطلب استثمارات ضخمة بالملايير.

وأكد المسؤول الحكومي أن المغرب مستعد في حالة وجود مستثمر راغب في تكرير النفط، مشيراً إلى أن البنية اللوجستيكية متطورة بحيث ستتم مضاعفة حمولة الموانئ من 180 مليون طن إلى 300 مليون طن في أفق 2030.

ويرى رباح أن المغرب بإمكانه يستثمر في قطاع التخزين، وقال إن موقعه الإستراتيجي المهم يؤهله ليوفر تخزين المحروقات والغاز للسوق العالمي.

وأثار رباح، في رده على تساؤلات البرلمانيين، موضوع الاكتشافات التي تعلنها من حين إلى آخر شركات دولية فيما يخص الغاز الطبيعي، وأكد في هذا الصدد أن هناك استكشافات للغاز في منطقة تندرارة بجهة الشرق.

وأضاف الوزير أن المفاوضات شراء المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب لهذا الغاز من لدن الشركة الدولية المكلفة بالتنقيب ما زالت قائمة، ولم يجرِ الاتفاق بخصوص الأثمنة التي سيتم اعتمادها.

من جهة، أكد عدد من البرلمانيين خلال الجلسة على "دور الحكومة في حل أزمة سامير"، وشددوا على أن دورها "محوري ومركزي لأنها الدائن الرئيسي لها"، على اعتبار أن النسبة الأكبر من الديون المتراكمة على الشركة والبالغة قيمتها 43 مليار درهم تعود إلى مؤسسات الدولة.

كما أكد البرلمانيون على ضرورة تقديم الدولة لضمانات حول مستقبل التهيئة العمرانية لمدينة المحمدية والمواصفات البترولية المستقبلية، لتشجيع الشركات الدولية على شراء المصفاة وإنقاذ حوالي 800 منصب شغل مرتبط بنشاط الشركة الخاضعة منذ سنة 2016 للتصفية القضائية دون نتيجة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (31)

1 - زكرياء.ن الثلاثاء 14 ماي 2019 - 02:20
شعار حكومتنا في التعامل مع كثير من القضايا الحيوية هو <<كم من حاجة قضيناها بتركها>> ،وإذا تحدّثنا عن الإرادة فسنخلُص إلى أنّ<<فاقد الشيء لا يُعطيه>> .
2 - مغترب الثلاثاء 14 ماي 2019 - 02:26
المحروقات هي عصب وشريان الاقتصاد ...
ويجب على الدولة أن تتدخل لحماية وضمان سيرورة الاقتصاد وانسياب هذه المادة الحيوية ...
وردا على ما قال بأن دول سائرة في التقليل من التكرير بل العكس ..ها هي مصر بلغت 8مصافي التكرير و سعة للتخزين والتوزيع....والجزائر حققت اكتفاء ذاتي في التكرير وتسعى إلى التصدير قريبا وإيران وتركيا...
الحكومة تسعى من عدم تدخلها لإنقاذ هذه المؤسسة بإطلاق يد لوبي المحروقات الناشيء وبتواطؤ معه خاصة بعد تحرير أسعار المحروقات وإقصاءها من المقاصة اي رفع الدعم عنها وبالتالي فسحت المجال اللوبي المحروقات للتغول والانفراد بالمواطنين وفرض أسعار ه واستنزاف جيوب المواطنين...
3 - kimo الثلاثاء 14 ماي 2019 - 02:37
المشكلة تكمن في حزب قاد المغرب الى السواد دون توجه الى التنمية والرقي هدا الحزب يفتقد الى الكوادر الفعالة والتي لها من البصيرة الشيء الكثير بالله عليكم المغرب يعاني عجز في الطاقة وتكرير البترول له آثار ايجابية على اقتصاد البلاد والسيد يدعي ان المسألة بيد القضاء اش هاد الحماق هده المصفاة سيادة البلاد وجب تأميمها وارجاعها الى الدولة فأخنوش يمكن ان يسدد ديونها لكن ينتظر ان ينجلي حزب البيجيدي انداك سوف نرى الجديد
4 - hassan الثلاثاء 14 ماي 2019 - 02:40
وانا كفرد من الشعب اقول لك يا سيدي الوزير انك فشلت في مهامك ويجب عليك ان تقدم استقالتك لانك انسان فاشل وتستنزف اموال طائلة من ظرائبي وان كانت لديك تقة في القضاء فلمذا لم يتم محاكمة كل من تسبب في هده الكارثة واداعه سجن عكاشة ؟ واستخلاص اموال الشعب ؟
5 - ملاحظ تربوي الثلاثاء 14 ماي 2019 - 03:00
كيف للحكومة أن تتدخل و هي جزء من المشكلة.هذه هي حقيقة الأمور، منذ ما يزيد عن خمس سنوات و مشكلة للاسامير قائمة بحدة كبيرة،و عمالها يعانون من البطالة و لا مسؤول حكومي يتدخل في الامر .قطاعات حيوية أخرى في طريقها إلى البيع و لا أقول الخصوصية ،و ستلقى نفس المصير كما حصل للاسامير.
6 - ابن العاصمة العلمية الثلاثاء 14 ماي 2019 - 03:15
مالك محطات وقود اقريثيا هو من يعرقل ٱعادة تشغيل او بيع هده المصفات و ليس الحكومة لان هدا الشخص يتحطم في الحكومة كيفما يشاء ولا ننسى بلوكاج الحكومة الدي ناهز نصف سنة و كان طرف رئيسي فيه
7 - rachid الثلاثاء 14 ماي 2019 - 03:34
لن ولن يستطيعوا مواجهة الحيتان فقط يضغطون على الشعب المغلوب. هده من إنجازات الحكومة التي تكلم عنها اليوم رءبيهم في المحكومة.اي إجماع تتحدث عنه.وزيرزكم في الحكومة انتقد القضاء. أسأل الطفل في الشارع يجيبك على استقلالية القضاء. الأمن الطاقي ضروري في كل الدول أما أنتم فلاتتحدتون إلا عن أمن الدي يواجهون به الاحتجاجات.ألم نقل لكم حكومة ضعيفة في كل اتجاهاتها
8 - vlademire الثلاثاء 14 ماي 2019 - 03:38
من يدري قد تكون الحكومة متأمرة مع من يهدف الى استعباد الشعب من خلال الحفاض على أسعار محروقات ترتفع بشكل متزايد.
9 - Saad الثلاثاء 14 ماي 2019 - 04:30
وايلي للحكومة لدخلات اخنوش غايبقا فيه لحال خاص واحد 10 سنين احلب شعب 11 درهم ليصانص وزيد زيد اودي شحال من أسرة ضاعت بسباب حمقات الحكومة الفاشلة
10 - mostafa الثلاثاء 14 ماي 2019 - 04:40
شركة سامير. شركة مصفاة الوحيدة بالمغرب باحدث التكنولوجيةمعروضة للبيع مند 4 سنوات ولم تباع حتى الان وكدلك شركة مغرب ستيل اكبر شركة للحديد معروضة للبيع وووو والبلاد مشات ا حمادي
11 - Tarik الثلاثاء 14 ماي 2019 - 04:41
ما اثارني فس الموضوع هو هذه الفقرة "وأضاف الوزير أن المفاوضات شراء المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب لهذا الغاز من لدن الشركة الدولية المكلفة بالتنقيب ما زالت قائمة، ولم يجرِ الاتفاق بخصوص الأثمنة التي سيتم اعتمادها"
هل من المعقول شراء ثروات البلاد من شركة اجنبية تقوم بالتنقيب داخل التراب الوطني.. تشتري خيراتك .. امرك غريب يا بلدي..
12 - حداش الثلاثاء 14 ماي 2019 - 04:47
زعما راكوم فاهمين ، المحروقات هي القلب النابض للإقتصاد .ميزانية موازين و مهرجانات الشطيح والرديح توفرو ليها ميزانيات هامة والبشياط ،والمصفاة الوحيدة فالمغرب تسناو البراني يجي يدي كلشي حب وتبن .مسؤولين اتاخير الزمان.
13 - مراد الثلاثاء 14 ماي 2019 - 05:42
كلما اقرأ تصريحا لوزير من وزراء البي جي دي اتذكر قصة فاوست و الشيطان ...
مع قرب نهاية ولايتكم ، اصبح دوركم الخروج بتصريحات للتغطية على فساد الاخرين. مصالح من تخدمون بتأييد غلق ساميير ؟ ياكلون الثوم بافواهكم !
14 - كمال الثلاثاء 14 ماي 2019 - 06:26
الحكومة تنتضر كلمة المحكمة في قضية لاسامير ولا يمكن التأثير على القضاء كما يدعون كأننا نعيش في السويد.
انها لعبة اهداءها على طبق من دهب لاخنوش ليس إلا
15 - مراد الثلاثاء 14 ماي 2019 - 07:16
لو ارادوا شراءها لخنقوها ومالكها حتى تصبح رخيصة وبعد ذلك يشتروها، لكنه عدم الكفاءة الممزوج بالجبن يستحود على هذه المحكومة.ما اكثر الرعاوين
16 - واحد فكيبيك الثلاثاء 14 ماي 2019 - 07:36
" وهناك إجماع في المغرب على استقلالية القضاء"!!!
17 - bouchra zago الثلاثاء 14 ماي 2019 - 07:48
حكومتنا تتدخل لحل ازمات قتاة الصرف الصحي فقط
18 - سعيد الثلاثاء 14 ماي 2019 - 09:00
اللوبي المتحكم في اسعار المحروقات بقيادة عزيز أغنوش ليس في مصلحته ان تحل ازمة لسامير فسيكون الخاسر الاكبر
19 - Mohamed الثلاثاء 14 ماي 2019 - 09:16
- وأكد أن الملف بيد القضاء ولا يمكن التدخل فيه.
- كاشفاً أنه استقبل عدداً من الشركات في هذا الصدد؛ لكن دون أن يتم البيع، إلى حد الساعة.
شي حد يفهمنا !!!
20 - Layt الثلاثاء 14 ماي 2019 - 09:57
الحكومة لا تريد ان تتدخل لان المستفيد الاكبر من توقف سامير هو الاخطبوط اخنوش.
حزب العدالة لا يريد ان يضر مصالح وزيره المفشش، ولكن لا مانع عنده ان يضر جيوب المغاربة
21 - The Northern Citizen الثلاثاء 14 ماي 2019 - 10:04
هذا قطاع استراتجي وحكومة الظل هي من تقرر فيه وليست حكومة هذا الوزير الممنوع من اللعب مع الكبار. لاسمير فضيحة بكل المقاييس وقضاؤنا" المستقل" لا يزال ينتظر التعليمات ليتحرك. الحاصول الله يعطينا وجوه هؤلاء البجادة!
22 - citoyen الثلاثاء 14 ماي 2019 - 10:07
لا حكومة ولا يحزنون الناس لي فيدهم الشغل عندهم نظرية في الموضوع ما يهمهم الا المصالح الضيقة اما المصالح الاستراتيجة للبلاد فلا علاقة لهم بها تفكيرهم وهمهم الوحيد اختلاق الازمات لكي يتبزنسوا ويغتنوا اكثر ضاربين مصلحة البلاد عرض الحائط اذا لقد اصبح السياسيون رهينة في ايدي اصحاب الشكارة وهم معروفين وعلى من يهمه الامر ان يتحرك لانقاد الوطن والمواطنين من الاستعمار الجديد اصحاب المال والنفود
23 - مصطفى الثلاثاء 14 ماي 2019 - 10:13
اي مجتمع انهارت فيه القيم والأخلاق صلي عليه صلاة الجنازة وخاصة خلق الحياء الدي انعدام من أصغر رجل سلطة إلى أكبر رجل سلطة وشاهد في دلك هدا الشبه وزير الدي يتكلم بوقاحة عن استقلالية القضاء في المغرب في قضية مصيرية تتعلق بلسمير التي تعتبر اهم منشاة اقتصادية واجتماعية وتعتبر من رموز السيادة ضد ضغط لوبيات المحروقات و دورها الحيوي في تكرير وتخزين وتوزيع المحروقات ومدى انعكاسه على الحياة المعيشية والقدرة الشراءية للمواطن المغربي المقهور. لا يعقل ان يتم تقديم 240 ميليار كمساعدة من اجل اصلاح كنيسة و منشاة لها دور استراتيجي وحيوي في الحياة ألاقتصادية والاجتماعية تبقى مغلقة بسبب مديونية تقدر ب 40 مليون درهم. لا حياة لمن تنادي.
24 - عبد الجليل من اسفي الثلاثاء 14 ماي 2019 - 10:20
مشكل سامير يعرفه الصغير والكبير.هناك عمال تشردو والحكومة الى غاية اليوم لازالت تتماطل في ايجاد.حل لمصفات سامير.ما جاء على لسان الرباح.هو ليس بعمل جيد تقدمه الحكومة.على هذه الاخيرة ان تسرع بما يمكن قصد ايجاد حل لهذه المعضلة التي خلقت مشاكل كثيرة استغلها الاباطرة وتمكنوا من حصد الاموال الطاءلة من جيوب المغاربة.بحيث والى غاية اليوم ااحكومة المغربية لم تقدر على تسقيف اثمنة اامحروقات.وهذا امر واضح مادام ان وزيرا بالحكومة له شركة خاصة بالمحروقات فلا يمكن للحكومة ان تكون ضده.ولك بالفعل هي ضد كلمة الشعب.وافهم يا الفاهم.المستثمرون موجودون عبر العالم .ولكن الحكومة تتماطل.لو ارادت الخير للشعب لتم ايجاد حل في ضرف وجيز كما فعلت فيما يخص الساعة .
25 - عبدالغني الثلاثاء 14 ماي 2019 - 10:24
غريب أمر التسيب في المغرب وكان السياسة هي مجرد الوصول إلى الحكم وبعد ذلك التحلل من الالتزامات و العهود وكأنه حينما يصل السياسي المغربي بين قوسين تبدء مرحلة اللاسياسة
فالسيد الموظف السامي اختلطت عليه الأفكار وبكل جرأة يقول انه لايمكن التدخل في القضاء و ما دخل القضاء أنها الاجوبة السياسية بينقوسين وأجوبة الموظف الدي لاحول له ولاقوة في حين يتهرب من المسؤولية في ايجاد وابداع الحلول الاقتصادية لأن الحصول على درجة منصب وزير تقتضي توفره على الكفاءة لذلك كما هو متعارف عليه على الأقل كان عليه فتح الباب لاقتراحات جامعية عوض الدفع لمكاتب دراسات وهمية أو فتح اكتتاب وطني دولي لتوفير السيولة المطلوبة أو إلزام الشركات دات امتياز75%طرح اسهم استغلال 25% عند الا ستثمار والعديد من السيناريوهات
اتقوا الله أيها المتسيسون خرقتم المفاهيم وجردتم السياسة من نبلها فأصبحت السياسة كأنها تحضير لامتحان الانتخابات وعند اجتياز الامتحان ترجع دارلقمان لحالها في انتظار الامتحان التالي
26 - simohamed الثلاثاء 14 ماي 2019 - 10:24
حكومة لا تملك القدرة على معاجة ملف قطاع كان سيجني لها ارباحا تمكنها من تنفيد مشاريع تنموية مهمة. انا لا اتق في الحكومة
27 - la vérité الثلاثاء 14 ماي 2019 - 11:41
شركة سامير شركة خاصة، عندها ديون كثيرة ديال الأبناك و الجماريك، الدولة مايمكنش تخلص الديون ديال الشركة، المستتمرين لي كيجيو كيلقاو ديون زائد ثمن المصفات كيلقاو غي خسارة، الحكومة ما عندها حل، القضاء هو لي خصو يلقى الحل في أسرع وقت.
28 - محمد الثلاثاء 14 ماي 2019 - 11:42
كنت دائما متفائﻻ بعد مجئ العدالة أما بعدما خبرناهم فلن نرضى بأن تمتلونا مادمتم تقلون وتفعلون ما يمﻻ عليكم أما بشأن تدخل الدولة فدولة ملزمة ﻹن أجراء المعمل مغاربة و الحكومة مسؤلة لحل هده المعضلة
29 - nawaf الثلاثاء 14 ماي 2019 - 12:57
عودة سمير للعمل لا تخدم مصلحة الاخطبوط هامور الوقود بالمغرب.
سمير يمكن حلها بقرار من الحكومة وتنخفض اسعار المحروقات الى الثلث ويسهل التحكم في تسقيف الاسعار وكل هدا يصب في مصلحة المواطنين.
وبما ان الحكومة لا يهمها مصلحة المواطنين فهي تبقي الوضع لصالح السيد دو البنزين والكازوال مشكورا.
30 - Marocains الثلاثاء 14 ماي 2019 - 13:28
Ainsi Afriquia gaz est gagnante !!! Vous vous rendez compte mes chers compatriotes?

M.le gouvernement :sache que les marocains n avalent pas les couleuvres et qu ils ne sont pas dupes non plus.
31 - فرحات الثلاثاء 14 ماي 2019 - 13:56
الحكومة الحالية لا قدرة لها على فعل أي شيء. إلا الزيادات الصاروخية في المواد الغذائية وقهر الضعفاء حكومة لا برامج لها سوى سنبني .سنخوصص .التعليم مع التشغيل بالعقدة في التعليم و قريبا في كل الوظائف .لا صحة لا تعليم لا تشغيل
أصبح. المغاربة عبيدا للبنك.الدولي و صندوق النقد الدولي
المجموع: 31 | عرض: 1 - 31

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.