24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4006:2513:3917:1920:4322:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | الحرب التجارية الأمريكية الصينية تهدد اقتصاد العالم

الحرب التجارية الأمريكية الصينية تهدد اقتصاد العالم

الحرب التجارية الأمريكية الصينية تهدد اقتصاد العالم

وجه صندوق النقد الدولي الخميس تحذيرا جديا للولايات المتحدة والصين بسبب خلافاتهما التجارية وما تشكله من مخاطر حيال الانتعاش الاقتصادي العالمي المتوقع في النصف الثاني من عام 2019.

ومطلع أبريل الماضي، خفض صندوق النقد توقعاته للنمو العالمي لعام 2019 إلى 3,3 في المئة، مشيراً إلى تباطؤ متزامن يؤثر على ما نسبته 70 في المئة من الاقتصاد العالمي.

لكن بفضل هدنة طويلة بين أول قوتين اقتصاديتين عالميتين والأمل في تحقيق اتفاق، توقع الصندوق انتعاشا في النصف الثاني.

كان ذلك قبل أن يكشف دونالد ترامب أن بكين عادت عن التزاماتها. وردا على ذلك، قرر الرئيس الأميركي في العاشر من ماي الجاري مضاعفة الرسوم الجمركية على سلع من العملاق الآسيوي بقيمة 200 مليار دولار.

وكتبت كبيرة الاقتصاديين في الصندوق جيتا جوبيناث في مدونة مشتركة مع مساعدها أوجينيو سيروتي والاقتصادي عادل محمد، "رغم أن التأثير على النمو العالمي ضئيل نسبياً في الوقت الحالي، إلا أن التصعيد الجديد (في الحرب التجارية) يمكن أن يقوض بشكل خطير مناخ الأعمال وثقة الأسواق المالية، ويعطل سلاسل الإنتاج ويهدد الانتعاش المتوقع في الاقتصاد العالمي في 2019".

وتعتزم الصين زيادة الرسوم الجمركية على واردات أميركية بقيمة 60 مليار دولار اعتباراً من الأول من يونيو المقبل.

كما يخطط ترامب لفرض رسوم إضافية على حوالي 300 مليار دولار من الواردات من العملاق الآسيوي.

وفي حال نفذ تهديده، ستصبح جميع واردات الصين (أكثر من 539 مليار في عام 2018) خاضعة لرسوم إضافية.

يسعى الرئيس الأميركي إلى تخفيض العجز التجاري مع الصين بشكل كبير (378,73 مليار دولار في عام 2018).

وأضافت جوبيناث أن "الرسوم الجمركية أدت إلى خفض المبادلات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، ولكن العجز التجاري بينهما لم يتغير بشكل كبير".

كما أشار خبراء صندوق النقد الدولي أيضاً إلى أن التوتر التجاري بين الصين والولايات المتحدة بدأ يؤثر سلباً على المستهلكين وكذلك العديد من المنتجين في كلا البلدين.

يأتي هذا التحذير من صندوق النقد الدولي في الوقت الذي كثف الصناعيون والمزارعون وتجار التجزئة الأميركيون في الأيام الأخيرة المناشدات لإنهاء حرب الرسوم الجمركية.

وفي حين يواصل العديد من المزارعين دعم الرئيس الجمهوري في محاولاته لوضع حد للممارسات التجارية الصينية التي تعتبر "غير عادلة"، إلا أنهم يقومون حاليا بتقييم حصيلة الحرب التي بدأت منذ أكثر من عام.

لكن واشنطن أعلنت الخميس حزمة مساعدات بقيمة 16 مليار دولار لمساعدة المزارعين.

وقال وزير الزراعة ساني بيردو إن الجزء الأكبر من الأموال سيخصص للدفع مباشرة للمزارعين، بينما سيتم استخدام جزء صغير للمساعدات مثل برامج الغذاء المدرسية.

وأضاف للصحافيين أن "الخطة التي نعلنها اليوم تضمن ألا يتحمل المزارعون وطأة الرسوم الانتقامية الجائرة التي تفرضها الصين وشركاء تجاريون آخرون".

وتابع الوزير "يفضل المزارعون التجارة بدلا من المساعدات لكنهم بحاجة إلى بعض الدعم من دون التجارة".

توتر شديد وعلى سبيل المثال، انهارت صادرات فول الصويا إلى الصين العام الماضي حيث بلغت قيمتها 3,1 مليار دولار، مقابل 12,3 مليار دولار في عام 2017.

أقر وزير الخزانة ستيفن منوتشين الأربعاء تزايد أسعار بعض السلع الاستهلاكية ما يتناقض مع تصريحات الرئيس ترامب.

كما ناشد كبار مصنعي الأحذية وموزعوها مثل "أديداس" و "نايكي" و "بوما" و"ستيف مادن" ترامب أن يسحب "فورا" الأحذية من قائمة المنتجات المصنعة التي قد تتأثر بالرسوم الجمركية الإضافية.

وقالوا في خطاب موجه إلى الرئيس إن "التعريفة الإضافية المقترحة بنسبة 25٪ على الأحذية ستكون كارثية بالنسية للمستهلكين، وشركاتنا والاقتصاد الأميركي". وفي ختام المحادثات التجارية التي جرت يومي 9 و 10 ماي الجاري في واشنطن، اتفق الجانبان على مواصلة الحوار.

وقد أعلن ترامب عن اجتماع مع نظيره الصيني شي جينبينغ في أواخر يونيو 2018 خلال قمة مجموعة العشرين في اليابان.

لكن نظرا لأن التوتر الشديد بلغ ذروته، فقد اتخذت الإدارة الأميركية أيضًا إجراءات ضد قطاع التكنولوجيا الصيني.

في وقت سابق من هذا الأسبوع، اتهم سفير الصين لدى الولايات المتحدة واشنطن "بتغيير رأيها مراراً بين عشية وضحاها"، ما أدى إلى إحباط الاتفاقات التي يمكن أن تنهي النزاع بين الطرفين.

*أ.ف.ب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - Adam الجمعة 24 ماي 2019 - 13:36
نظام الحكم في الصين مستقر و نظام الحكم في امريكا متقلب وترومب رجل اعمال غني وكبير في السن ولا يهمه مستقبل العلاقات التجارية مع الدول الأخرى وهمه هو ارضاء أتباعه حتى يفوز في الإنتخابات المقبلة و بعدها الطوفان.
2 - مواطن غيور. الكبرياء الجمعة 24 ماي 2019 - 13:47
الحرب الصينية الامريكية لن تكون اقتصادية فقط، لاكن الله أعلم حدودها مداها و اتساعها.
هاته الحرب هي حرب كبرياء، أمريكا المنتصرة في الحرب العالمية الثانية، لن تقبل التنازل عن عرش الزعامة، و الصين المتطور اقتصاديا و عسكريا، لن يقبل دور المتفرج.
هاته تباشير لمستقبل مجهول. الله يحفظ
3 - toto الجمعة 24 ماي 2019 - 14:03
la fin de Donald trump approche.
4 - مضحك الجمعة 24 ماي 2019 - 14:47
الخاسر الاكبر هو الاقتصاد الصيني و بدات تدعيتها تظهر في المؤشرات الاقتصادية الصينية .
في الحقيقة رغم كرهي للامريكيين الا ان لديهم الحق في فرض ضرائب و جبايات على الاقتصاد الصيني
. لسبب بسيط هو ان الامريكيون يخسرون اموال ضخمة في سبيل تطوير العلمي في شتى المجالات و ميزانيات البحث العلمي تعادل ميزاينة دول مجتمعة بينما تاتي الصين من الوراء بدون ان تخسر دولارا واحد و تقوم بعملية كوبي كولي و تبيع المنتج بثمن بخس .
و هذا ما يحدث حاليا في المغرب مع المنتجات الصينية التي دمرت السوق المغربية .و يجب على المغرب التعلم من الكبار كيف يحافظ على منتحاتها.
الخاسر الاكبر هي الصين فكما قال ترامب لا يكلفني شيء اذا بقيت العقوبات مفروضة . و بالاضافة الصين لا يمكنها خسارة سوق ضخم مثل السوق الامريكي حتى لو خسرت كل الاسواق الاخرى. لان السوق الامريكي هو الاضخم و الاكثر استهلاكا .
5 - KH-TA الجمعة 24 ماي 2019 - 16:19
يبدو وباذن الله ان العنجهية الأمريكية حان لها ان تزول
لان عندما كانت الهيمنة احادية الجانب حقيقة عاش العالم في حال من الذل والغلاء المعيشي والتحكم في مصادر الدخل وتجويع الشعوب ، فما ان ظهر التنين العملاق الصيني الا وأباد هذا الاحتكار وأغرق العالم بجميع المتطلبات بما فيها الصناعية وبمستوى معقول يستطيع الغالبية التعامل مع التكاليف وتحسين الدخل
ولذلك نتمنى زوال امبراطورية الهيمنة التجويعية الأمريكية والتي هي الان تستخدم سلاح الضعيف في المنافسة وصعود التنين الصيني وبقائه بنفس الوتيرة في ضخ إنتاجاته بما يتناسب مع المجتمعات العالمية ذات الدخل المتوسط والمحدود
6 - إيكو الجمعة 24 ماي 2019 - 16:23
الصين هي المستفيد الأكبر من التجارة مع أمريكا و يكفي أن أمريكا أكبر مستورد للسلع الصينية..الصين قد تنهار اقتصاديا إذا سايرت أمريكا في حربها التجارية، ففي خلال ثواني قد تتبخر احتياطات الصين من الدولار لأن الدولار هو سيد اللعبة و عملة الصين لا وزن لها أصلا "و مغشوشة"..للإشارة سياسة الصين التوسعية "أكفس" من سياسات صندوق النقد أو البنك الدوليين..
7 - بائع المسك الجمعة 24 ماي 2019 - 17:47
المغاربة يشبهون "ذيل الطاووس" الريح الي جا كايديه
لا اعلم لما المغاربة يريدون النصر للصين !!!!
جل التعاليق على هذا الموضوع تصب في مصلحة الصين
للذين يعلقون كالببغاوات الصين الصين
سيروا قراو على الصين راه الي تسلطات عليه مشا فيها هههم
الله اهديكوم امريكا افضل مليون مرة من الصين
8 - Toxique الجمعة 24 ماي 2019 - 21:41
صين الصين علاش الصين خرجت شي حاجة للعالم ولا هي دولة اسلامية او جتى كتابية على الاقل . الصرن غي نقل وتقليد و زيد عليها يد العاملة رخيصة مغلوب على أمرهم وتدفع لسوق السلعة الكريكة الجودة و المغشوشة . .تحيا السلعة نتا ع أمريكا .
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.