24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1620:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | مال وأعمال | "الاستقلال" ينتقدُ سماح الحكومة بـ"إغراق" الأسواق بمنتجات تركيا

"الاستقلال" ينتقدُ سماح الحكومة بـ"إغراق" الأسواق بمنتجات تركيا

"الاستقلال" ينتقدُ سماح الحكومة بـ"إغراق" الأسواق بمنتجات تركيا

طالب فريق حزب الاستقلال بمجلس النواب الحكومة بإعادة النظر في العلاقات التجارية بين المغرب وتركيا، وذلك بعد "إغراق منتجات هذا البلد للأسواق المغربية وتهديدها للصناعة المغربية المحلية"، وفق تعبير أحد أعضائه.

الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية أكد أن اتفاقية التبادل الحر مع تركيا "غير منصفة بالنسبة للمغرب"، مشيرا إلى أن العجز التجاري للمملكة يصل إلى 12 مليار درهم.

وقال لحسن حداد، عضو الفريق الاستقلالي، إن "المنتجات التركية تغزو السوق المغربية باللوازم المدرسية والمنزلية ومواد التغذية والألبسة، وهو وضع جعل كثير من التجار المغاربة في محن كبيرة، خصوصا في مدن وجدة وواد زم وبني ملال التي تشهد احتجاجات على الوضع".

وأوضح النائب البرلماني أن تركيا لجأت إلى حيل جديدة للتهرب من الزيادة التعريفية التي فرضتها الحكومة المغربية على الملابس التركية بنسبة 90 في المائة، موردا أن السلطات التركية تقوم بتصدير منتجاتها تجاه المغرب عبر مصر والأردن.

وكانت معطيات رسمية كشفت أن الارتفاع المستمر لصادرات المنتجات التركية إلى المغرب خلال السنوات الماضية أدى إلى فقدان حوالي 46 ألف منصب شغل في الفترة الممتدة ما بين 2013 و2016.

من جهتها، قالت رقية الدرهم، كاتبة الدولة المكلفة بالتجارة الخارجية، في جلسة الأسئلة البرلمانية الأسبوعية بمجلس النواب، الإثنين، إن "المغرب بلد منفتح على إبرام اتفاقيات دولية، من ضمنها اتفاقيات دولية من الجيل الجديد تحرص على ضمان مصالح المملكة".

وأشارت كاتبة الدولية إلى الإجراءات التي قامت بها الحكومة المغربية من أجل وقف إغراق السوق المحلية بالصلب المستورد من الجمهورية التركية، بعد تضرر الإنتاج في المغرب.

ولفتت المسؤولة ذاتها إلى أن السلطات التركية كانت قد أوقفت مشاوراتها مع المغرب ولجأت إلى هيئة التحكيم الدولية بمنظمة التجارة لتنظر في قضية فرض المملكة لرسوم على الصلب التركي.

وترجع هذه "المعركة التجارية" بين المغرب وتركيا إلى سنة 2013، حين طلبت شركة وطنية فتح تحقيق حول موضوع إغراق السوق الوطنية بواردات الصلب التركي، وهو ما قامت به الوزارة المكلفة بالتجارة الخارجية وانتهى إلى إقرار رسوم جمركية بنسبة 11 في المائة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - Brahim الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 03:00
جشع و طمع المصنعين و اصحاب الشكارة هي المشكلة. اهلا وسهلا بتنافسية و جودة المنتوجات التركية.
2 - محمد الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 03:06
كان بالاحرى بهم انتقاذ العلاقات مع الصين اللي نتستورد منها سلع رديئة
3 - الحسين الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 03:12
أما منتوجات الصين وفرنسا وامريكا وغيرها لا تتكلمون عنها المفروض أن يفتح المغرب أسواقها للدول الإسلامية وليس العكس .
4 - youssefzawia الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 03:35
اتركونا نشتري الملابس التركية فهي تمتاز بجودة عالية وفي متناول الشعب رغم الضرائب التي تفرضونها تبقى هذه المنتوجات جيدة وفي المتناول وهي احسن بكثير من منتوجات الصين والمغرب.
5 - علاء الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 03:38
وعلاش لا ملي دخل وتشري تشورت ب 300 درهم من سيليو فرنسي وهو نفسو ب 100درهم من lc Waikiki التركي وحسن ماشي غير تسمحلا الحكومة كانو يضحكو علينا زعما سيليو وهما والو
6 - عبدو الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 03:51
مرحبا بالمنتوجات التركية تركية عندها الصلاح والجودة والرخاء اما انتما حزب الاستغلال لا تفكرون الا في انفسكم
7 - الملالي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 03:54
التصدير والاستيراد عبر الاسواق والمناطق الحرة اصبح يغزو العالم كله...المنتوجات الصينية مثلا اغرقت اسواق المغرب والتركية ايضا ...هدا ايجابي بالنسبة للمستهلك المغربي الذي فرضت عليه لوبيات الشركات المغربية المحتكرة منتوجاتها لعقود باثمان باهضة وجودة عديمة....وهدا ما دفع هده الباطرونا للاحتجاج...فسلعها اصبحت تبور ...والتنافسية اضعفت ارباحها....
8 - العبدي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 03:56
بالفعل يجي على الدولة اتخاد الخطوات اللازمة للحد من ظاهرة إغراق السوق المحلية بسلع تركية نستطيع توفير الإكتفاء الداتي منها بأنفسنا ، في نفس الوقت يجب على الحكومة فتح مناطق صناعية حرة في كل جهة من جهات المملكة و ضمان تسهيلات ضريبية للمستثمر المحلي لتشجيع الصناعة المحلية و وقف تدفق السلع الاجنبية و هروب العملة ، يجب على كل تاجر أو صانع أو مستثمر مغربي أن يتمتع بالتسهيلات التي يتمتع بها مصنع رينو أو المكتب الشريف للفوسفاط ، هكذا نستطيع خلق فرص عمل في جميع الجهات ( تشجيع صناعات الجلد و النسيج و البسكويت و الحلويات و الخضروات المعلبة إلخ... ) أمر سهل ، لكن هناك لوبي يفكر بمنطق آخر و هو التخوف من أن يصبح الكثير أغنياء ... أنا شخصيا اقسم بالذي نفسي بيده تركت المغرب بعد أن استثمرت في شركة للتصدير و الاستيراد و خسرت الكثير بسبب الاحتكار و عدم المساوات في تطبيق القانون التجاري ... هما ولادهم يبيعو و يشرو و يديرو فلوس و حنا نضربو عندهم تمارة و نغرقو كريديات .... أنشري يا هسيريس جزاك الله خيرا
9 - adil الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 04:03
المغربي عندو عجز تجاري مع جميع الدول تقريبا ماشي غير تركيا، حيت الصادرات ديالنا عبارة عن مواد خام جد رخيصة لكونها غير مصنعة او منتوجات ليست ذات قيمة مضافة عالية
10 - Colonialisme Turc الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 04:28
C'est vraiment une honte pour le peuple Marocain ,qui jadis, avec les moyen de l'époque ,à empêcher les Turcs d''occuper le Maroc alors qu'aujourd'hui parce que les PJD d'ici sont en connivence avec ceux de Turquie on nous colonise économiquement on ferme nos dernières usines on jette nos jeunes au chômage et à l'immigration et on importe tout de Turquie et on fait travailler ses ouvriers, ses cadres, ses diplômes...etc
Même notre télévision est réquisitionnées par les Turcs
11 - Nor الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 05:15
كما يسمى الاحزاب ( الكرتونية) الجميع يجب عليهم الصمت لانهم لا يمتلوننا على كل حال....كما نلاحض انهم دائما في نوم عميق ويقتاتون من اموال الشعب هم والجمعياتوالنقابات. مداخلاتهم ومواضعهم داىما تافها لاتعبر عن متطلابات المواطنين الحقيقية...كلمت الاستقلال اين هو الاستقلال ونرى ان فرنسا تحسد اليابس والاخضر انا لا ادافع عن تركيا ولا صين..ولا عن ( احزاب اخرى) ...اين موقفكم من حراك الريف وتازت وغيرها الدي يدعو الى عدم التبعية واهتمام باقتصادنا المعتمد على ترواتنا ويد العامل المغربي و تحديت البنية التحتية من مستشفيات وتالتعليم العمومي وكدالك الصفقات المشبوه واجور البرنمال الخيالية و تعاقد مع مدربيين فرنسيين واموالوالتروات المغاربة التي تهرب ووووووو. تدافعونا عن فرنسا وتقول حزب استقلال....
12 - alii الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 05:31
يجب التفكير في الرفع من جودة المنتوج الوطني وتخفيض ثمنه تماشيا مع المعايير الدولية وليس فقط حماية الباطرونا الخاملين الذين يريدون الربح والاحتكار دون مجهود يذكر.
13 - Said الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 05:35
المغرب صادق على التجارة الحرة وأبرم عدة إتفاقيات التبادل التجاري مع عدة دول .المنتوجات الصينية والتركية رخيصة وبعضها تتوفر على جودة عالية فالبقاء للأقوى والمغرب لا يتطور بلد مستهلك غير منتج يعتمد على الأمطار والديون وجلب الإستثمارات الخارجية فعوض انتقاد دخول البضائع الأجنبية عليه أن يجتهد وينافسها ببناء شركات عديدة متطورة ويلجأ إلى التسويق الخارجي بدل الحلول الترقيعية والاحتجاجيوالاحتجاجية وبذلك فليتنافس المتنافسون مهرجان موازين يحسدوننا عليه
14 - منقذ الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 05:38
ياايتها الحكومة أنقذي مصانعنا من سلع تركيا والصين ومصر والامارات فقد هلكونا وسرقو لنا فرص الشغل وسرقو عملتنا الصعبة
15 - الأصييييل الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 06:08
تحية إجلال للشعب التركي حفظ الله الطيب أردوغان حيث إستطاع أن يقود تركيا إلى الواجهة صناعيا وإقتصاديا التي هي عليها اليوم، رغم مخططات الغرب الصهيوني. الصناعة التركية منافسة وذات جودة عالية ولا أحد ينكر ذلك إلا هؤلاء "الإستقلاليين"، الذين كعادتهم، يرسلون أبناءهم وأزواجهم إلى باريس للتسوق في champs Élysée وينتقدون "أسيادهم". وهؤلاء نسوا أنهم لما تولو مراكز القرار في حكومات متتالية ، أسسوا لوبي إستغل الساحة والفراغ منذ الإستقلال إلى زمن قريب وراكموا آلاف الملايير على ظهر الشعب بمنتجات مغشوشة ورديئة الجودة وأثمنة باهضة. كفاكم نفاقا. واش مازال ما بغيتو تحشمو أُتشبعو ؟؟
16 - Said Amazighi الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 07:05
العجز التجاري مترسخ في مسؤولين كسالى لم يستطيعو موازنة العجز في جميع المجالات ، اما حصار تركيا فيرجع الى الدول الكبرى واما المغرب الاعميل وادا لماد لا نتكلم عن المنتوجات الصينية القادمة عبر اوربا وبتمن مرتفع
لانجد اي منتوج مغربي في بلدنا او او اجنبي الا ماقد ينتج الفلاح والصانع التقليدي ربما بتمز معقول
امة لاتنتج ماتلبس ، الحمد لله عل. وجود اللاتراك يزودوننا بملابس اسلامية تستر العورة اما سلاسل شبكات الغرب تجد شراويط قصيرة ومتقوبة وشفافة الحمد لله على ملابس تركية دولة يشهد لها التاريخ انها انقدت مسلمو الاندلس من القتل والابادة الجماعية للدين تمجدونهم
17 - هنا اسطمبول الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 07:36
ولمادا ام تقولوا دالك على المنتوجات الفرنسية والتي فرضت علينا حتى الساعة الإضافية لخدمة مصالحها على حساب صحة المغاربة، ام ان ماما فرنسا مقدسة ، ولمدا لم تتكلموا عن الجارة الشمالية التي قتلت الاقتصاد المغربي بالتهريب. لا نستغرب هدا لان من شيمكم النفاق.
18 - امين الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 07:52
يعتبر النسيج المغربي من اجود المنتوجات في العالم وارخصها . الا داخل الوطن لن تستطيع شراء هده المنتوجات لانها ممنوعة على المغاربة او لارتفاع اتمنتها
خفضوا الاتمنة والله لن تجد مواطن يشتري منتج غير المنتج المغربي
19 - مغربي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 07:58
تضررت اغلبية الشركات المحلية التي تصنع أثواب الأفرشة بسبب الاستيراد المفرط من تركيا فيما تسبب في غلق 90 في المائة من الشركات النسيج و 10 في المائة في طريقها من الإفلاس.والجدير بالذكر ان اغلبية المستوردين هم من الحكومة . لا يفكرون في البطالة. وأن اغلبية السلع (الاثواب) تأتي من تركيا عن طريق موريتانيا . انقدو المغرب.
20 - خالد بنسيدي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 08:47
تعليقات القراء هنا مختلفة لأن الأمر يتعلق بالعدالة والتنمية ولكن لو كان الموضوع يتعلق بغير تركيا لقرأت أنواع السب والأباطيل ورأيت شعار الوطنية يرفرف في هذا المقال.
21 - Karim الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 08:58
علاش حنا محسادين بزاف نصدرو حنا حنا السلع المغربية لتركيا و نديروا ليها إغراق بالمنتجات المغربية. راه ميقدرش على تركيا.
22 - لوسور ميلود الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:02
العولمة فرضت نفسها على دول العالم الفقيرة هذا امر واقع لكن على منظمات المجتمع المجتمع المدني ان تتدخل و تناقش المواطن كي يتنازل بعض الشئ ويستهلك المنتوج الوطني لانه ان لم يفعل لم يعد من حقه ان يطلب الشغل لابنه نعم اطلبوا الجودة دون التخلي عن استهلاك المنتوج المحلي لان فعل ذلك يعني امر واحد وهو فقدان مناصب الشغل ومزيد من البطالة التي يعاني منها مجتمعنا اصلا اكرر ندائي الى الجمعيات كي تقوم بواجبها غي توعية المواطن وحماته
23 - Rbati الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:05
السلعة التركية ليست جيدة و لا تهمني نظرا لجودتها الرديءة رغم انني ارى اقبال عليها من طرف الناس و لا ادري لمادا. في جميع الحالات اشتري السلع المغربية او الاوروبية.
على المغاربة ان يشجعوا المنتوج المغربي اولا لاننا بدالك سنساهم في تطور اقتصادنا و ليس اقتصاد الدول الاخرى
24 - ابي الجعد...يا زينة المدن... الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:26
لم أر في حياتي والله يا إخواني شعبا منمقا بكراهية بلاده وتهميشها.....والكلام فيها من وراء الكواليس كمثل النساء العجائز الذين ليس لهم شغل سوى القدف...ثم القدف...والتبخيس والنميمة وحب كراهية الآخرين.....لم أر شعبا أقسى على وطنه وبلاده من الشعب المغربي........
لماذا تحبون سلعة الآخرين .....ثقافة الآخرين..
كل ما يستورد لكم من أوروبا ومن آسيا ومن الصين ومن كل أنحاء العالم وتهينون الصناع والحرفيين المغاربة.....والصناعات الوطنية ؟؟؟؟!!
هل هذه السلع الأجنيبة ستضمن لكم الخلود في هذه الدنيا ؟؟!!!
وما هو الفرق والقيمة بين السلع والسلع ؟؟؟!!!
فرق صغير جدا.....ولا يسمن ولا يغني من أي جوع...
حب الاوطان من الايمان......!!!!!
تعليقات كثير من الإخوان يشمئز منها الضمير الآدمي
ولا حياة لمن تنادي....!!!!!
25 - معتوه الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:27
عري على كتافك وسير غرق ليهم السوق ب ماطيشة وكليمانتين... شكون كان في الحكومة ملي وقعتو الاتفاقية ما يكون غير حزب الاستقلال.

اما حكومة اليوم مفعول بها منصوب وعلامة نصبه التجارة بالدين

كلكم سواء ....
26 - استاذة جامعية الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:30
لماذا لم ينتقد "الاستقلال" سماح الحكومة ب"إغراق"" الحكومة بمنتجات صينية ومنذ زمان، منذ زمن لم تظهر بعد فيه منتوجات تركية على الساحة الوطنية؟
لماذا لم يتدخل "الاستقلال" وكان يقود الحكومة آنذاك؛ لما اكتسحت المنتوجات الصينية والشنوة الاسواق المغربية؟
أ.د. ف ا ب
لماذا لم يتدخل "الاستقلال" وهو يقود الحكومة ونحن نعاني من رداءة المواد الصينية المعروضة في اسواقنا وتدني جودتها بل وغش فيها ؟
انظروا حال درب عمر يعطيكم الحقيقة الحال؟ وكأننا في الصين وليس بالدار البيضاء؟
على الاقل المواد والمنتجات التركية في متناول المواطن وانها ذات جودة مقارنة مع مثيلاتها الصينية، قبلها المغاربة ولقيت قبول في المغرب، فإن دل هذا على شيء فإنها يدل على تقبل جودتها وثمنها من طرف المواطن المغربي الصارم في القبول . فلنتنافس ولا نتحاسد ولا نتحاقد ولا نكيد ...
.
27 - عبد الله الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:35
اللوبي الفرنسي يتكلم. لم تتكلمو على منتجات فرنسا التي اعرقت البلاد مند الاستقلال و لا المنتجات الصينية الخطيرة غلى الصحة . سياسة حزبكم هي التي اوصلت الوضع الاقتصادي للمعرب لهاذه الحالة ثم جاءت الضربة القاضية من تجار الدين.
28 - مول الفراشة الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:44
البلد تغرق بالسلع التركية وفي نفس الوقت البلد يغرق بالافارقة يوم بعد يوم. لا يجدون عملا فيضطرون لبيع اي شيء للمغاربة. ويضحكون ف نيتهم اليومية علا بلادة الشعب المغربي. مرة سمعتهم في السوق يضحكون لأن أحدهم باع عسل وحيد القرن لمغربي عجوز. ومرة باعوا مشروب هرمونات لتسمين الثيران لمغربيات يردن أن يصبحن سمينات. ومرة باعوا مرهم بسيط لمحو تدوبي الجروح.
29 - Samir r الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:46
كفاكم من مدح تركيا وارظوغان . اخدمو بلادكم .وتسلحو بالعلم والمعرفه لكي تكون عندنا ايضا صناعه جيده وفي جميع المجالات كما يفعل الأخرون بدلا من استراد كل شيئ.
تركيا قد تكون ما تكون لكن الواضح اننا نجدها تدق ابواب الأتحاد الاروبي ليلا ونهارا لعل وعسى ان يشفقو عليها . والاتراك انفسهم تجدهم بالملايين منتشرين في العالم بحثا عن مستقبل افظل.
الان اصبح عندنا من يخلط بين الدين والاقتصاد والتجاره والصناعه ايضا. بهذه العقليه لا يمكننا التقدم ابدا.
30 - بائع القصص الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:50
احيي هذه المبادرة من الحزب في حماية الإنتاج المحلي، ويجب إعادة النظر في سياسة الاستيراد، عادتا تكون الضرائب الجمركية على المواد المصنعة والجاهزة عالية وعلى المواد الخامة جد منخفضة.
مثال:
دراجة هوائية: 70%
قطع غيار الدراجة الهوائية: 20%
ألومنيوم لصناعة الدراجة الهوائية أو شيء كهذا: 7%
يجب تخفيظ الضرائب على المحروقات إلى أدنى المستويات لكي ينتعش الرواج
تخفيظ الرسوم على السيارات المستوردة طالما لا يشكل خناقا على الاستهلاك المحلي. لأن الغلاء او سوء الجودة يعزفان المواطن عن قرار اقتناء السيارة
والنتيجة في الآخر سلبية.
31 - SAMIA CASA الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:52
A MON AVIE TOUS CE QUE LA TURQUE FAIT RENTREE AU MAROC CES DE LA QUALITE MIEUX QUE LES CHINOIS ET J'AIMERAIS BIEN QU'IL AURA D'AUTRE CHOSE QU'ILS PEUVENT LES RAMENES MAIS A CAUSE DES IMPOTS ????
32 - محمد طنجة الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 09:59
المغرب سوق لمن لا سوق له...ووطن لمن الوطن له...وبكرة كلوب لمن لا بقرة...ومكان غناء واهو وهوى لمن لا مكان له...فلا حول ولا قوة إلا بالله....بينما أبناؤنا كل همهم مغادرة الوطن وتركه للغرباء من تجار وعابثين وما يسمى بالفنانين و طوابير الافارقة ...!!
33 - زعفان الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 10:04
المغرب بأحزابه و حكومة العار الحالية و السابقة ذبحو الطبقة الوسطى ثم افنو الصناعة المتوسطة بالمغرب ،وأصبحنا. عالة على العالم نستورد كل شيء من أي مكان،
أما ما تنتجه تركيا فهو أفضل من ما تنتجه فرنسا بالصين ونشتريه بأثمان خيالية، العيب في حكامنا و أحزابنا الفاشلة ، وفي ألا عقاب و الخطير هو اقتصاد الريع ، لم نعن نكترث للبلد لانه ملك للبعض و ليس الكل
34 - faty اسبانيا الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 10:21
هد الحكومة الفاشلة اللي خرجات علئ كل شيئ التعليم الصحة الاقتصاد غرقتنا في الديون الفقر والبطالة والغش والنفاق و معضم الشريكات والمعامل قفلو والعمال وعائيلات بدون عمل المنتوجات التركية والصنية غرقونا بها والاقتصاد المغربي الله ارحمو مع هد الحكومة الفاشلة المنافقة التجار في الدين .
35 - يونس الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 10:48
منذ 3سنوات وانا اشتري كل ملابسي من ماركة تركية ..أثمنة مناسبة وجودة عالية وإمكانية المفاضلة بين منتجات عديدة....قبل ذلك كنا نلبس منتجات محلية دون جودة نفس الثمن أو أكثر ...أو نشتري ماركات فرنسية بأضعاف ثمنها بفرنسا ....المهم ما ينقصنا هو مراقبة الجودة والاثمنة وبعدها تحدثوا الاستقلاليين
36 - الزمر الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 11:19
التجارة أو التبادل الحر هو في الحقيقة معناه الدار بدون بواب ، و السياسي المغربي اختلطت عليه الأمور السياسة مع التجارة و السبب إرضاء بعض الدول سياسيا ، إذا لجأت هذه الدول إلى أساليب جديدة من أجل الهروب من الرسوم الجمركية يبقى السؤال المطروح هنا هل من شرع هذا القوانين جماعة متخلفة حتى لا تفكر في جميع التغرات التي يمكن إستغلالها ، في نظري الشعب المغربي ليس شعب متخلف ولا يستحق مثل هذه الحكومات المرغمة عليه. ، أو بمعنى اصح عند اصدار هذا القانون، القوانين المغربة حبر على ورق و صاحبه جاهل يجب ان يستقيل أين هي المسؤولة و المحاسبة .
37 - abdelkrim الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 11:28
ماتديرو خير ما تخليو لي يديرو ، سبحان آلله متكرهوش المنتجات المغربية كلها تدخل لتركيا أو أي دولة أخرى أما منتوجاتهم لا ، يلا كانت المنتوجات المغربية ولو بجودة متوسطة كتوصل للمستهلك بثمن معقول ماهاديش يقلب على الأجنبية .
38 - ahmed الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 11:31
المرجو من حزب الاستقلال ان يتدخل لفك العزلة عن محطة سامير المحمدية وان يفك العزلة عن العالم القروي ومعانات المغربي مع المستشفيات وغلاء الاسعار والمحروقات السردين 25درهم على بعد امتار معدودة من مجلس النواب ولا من يحرك ساكنا .مشكل الماء والكهرباء بالعالم القروي الطرق شبه منعدمة المواصلات حدث ولاحرج ودعوا مشكل التعليم واللغات والالبسة الاوروبية والتركية والنغم على العنف ضد المراة جانبا المراة في حاجة الى سكن لائق ودخل لاباسبه بصفة عامة نريد العيش الكريم وبالملموس اقهرتونا بالشفاوي
39 - مواطن الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 11:41
مرحبا بالجودة والثمن المناسب مرحبا بالدولة الاسلامية التركية اما انتم يا عائلة حزب الاستقلال مندو استقلال المغرب وانتم تنزفون خيراتنا وتهربونها الى فرنسا كلكم تمتلكون شريكات بالملايير وتبيعون لنا ارذل المنتوجات .
40 - مغربي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 11:43
المنتوجات التركية من حيث الجودة تعتبر جيدة و كذا باثمان معقولة تناسب الدخل الفردي للمواطن المغربي المقهور بازدياد الاسعار في كل المواد و ارتفاع الضرائب
41 - abraham الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 12:28
العجز التجاري مترسخ في مسؤولين كسالى لم يستطيعو موازنة العجز في جميع المجالات ، اما حصار تركيا فيرجع الى الدول الكبرى واما المغرب الاعميل وادا لماد لا نتكلم عن المنتوجات الصينية القادمة عبر اوربا وبتمن مرتفع
لانجد اي منتوج مغربي في بلدنا او او اجنبي الا ماقد ينتج الفلاح والصانع التقليدي ربما بتمز معقول
امة لاتنتج ماتلبس ، الحمد لله عل. وجود اللاتراك يزودوننا بملابس اسلامية تستر العورة اما سلاسل شبكات الغرب تجد شراويط قصيرة ومتقوبة وشفافة الحمد لله على ملابس تركية دولة يشهد لها التاريخ انها انقدت مسلمو الاندلس من القتل والابادة الجماعية للدين تمجدونهم
42 - انقدو بلدكم الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 12:29
أغلبية التعليقات والمتدخلين لا يفكرون الا في مصلحتهم الشخصية
نسو بأن هذه الفوضى من الاستيراد قد تؤثر في مستقبل ابنائهم.
43 - محمد الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 12:53
أفضل شيئ بالنسبة للمستهلك هو وفرة المنتوج وتنوعه فهذا في صالح الشعب أما الإحتكار وقلة المنتوج فهو في صالح أرباب الشركات سواء كانت مغربية أو أجنبية . أغرقوا تركيا بمنتوجاتكم ( ولا غير القمونة والسنطيحة والجبهة الخاوية )
44 - مغربي الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 12:59
هل نسي حزب الإستقلال شركات التدبير المفوض الماء والكهرباء في مدن معينة ، ليديك الدار البضاء، ريضال الرباط وماجوارها ، امانديس طنجة تطوان ، يعني تلث سكان المغرل كلها شركات خالتكم فرنسا. بعقود إستغلال مفتوحة الأجل تنهب أموال المغاربة وتحولها إلى عملة صعبة الأورو، إم هناك تعليمات سفارة فرنسا في إطار الحرب اللتي تشنها فرنسا على تركيا القوة الصاعدة اللتي لا تريد من ينافسها في مستعمراتها.
45 - Gounssa الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 13:00
هده مزايدات سياسية... لا تراعي مصلحة الشعب. نعم المنافسة الشريفة.
46 - mustapha الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 13:52
المحنة (العطف)الحزبية لا تقدم و لا تأخر و خصوصا عندما تحصل على فرص عديدة لبناء الوطن و تفشل أما في زمن العولمة فالبقاء للأفضل و المنافسة الشريفة ما بال الحزب لم يكتشف هذا النوع من المنافسة غير الشريفة منذ عقود من دول كولينيالية .
47 - فاس الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 14:25
اقول بان المغاربة يحبون الاتراك
و كل ما ياتي منعندهم.ااشعب الشقيق
و كل من يعاديهم فهو عدو المغاربة سوف مقاطعه .
48 - و محمد الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 14:30
انها المنافسة على الطريقة المغربية.ما يلاحظ هو عجز الصناعة المغربية رغم ما تتلقاه من دعم مجارات الصناعة التركية لا من ناحية الجودة او الاتمنة.ناس يصنعون يؤدون اجور عمالهم يؤدون الضرائب للدولة التركية يؤدون مصاريف النقل يعشرون على سلعهم تستفيد خزينة الدولة المغربية وتصل منتوجاتهم للمستهلك بجودة واتمنة مناسبة.جشع ارباب الشركات المغربية يدفعون اجور هزيلة يتهربون من دفع الضرائب يغشون في المنتوج ويريدون الحماية لاستغلال المواطن.مشات ديك الوقت الي تستغلون سداجة المواطن بقولكم باستعمال المواد المغربية تساهمون في اقتصاد الوطن .استعملناها لعقود و لم نساهم سوى في نفخ ارصدتكم .حرام ادخال الوطن في خطابكم وانتم لا تربطكم بالوطن سوى مصالحكم الضيقة.
49 - marroqui الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 15:58
Il nous faut un chef de gouvernement comme TRUMP, quelqu'un qui aime son pays plus que tout au monde
morocco first
il faut arrêter cela et les marocains doivent privilégier ce qui est local car c'est comme cela que le pays peut se développer
les espagnols profitent de nous a partir de ceuta et melilia,
les francais aussi et maintenant les turcs
et nous est ce qu'on est des faineants
achetons marocain et profitons ensemble du developpement de notre pays
50 - تاجر الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 16:06
منع أو تحديد السلع الفرنسية ، هو هدف المغاربة...لانها تفرض علينا بالقوة...والدليل ، لا أحد نفتقدها...اما تركيا فمرحبا بها دائما وابدا...

أن الثلاجات التركية هي الأكثر مبيعا في فرنسا ... وكيف يرفضون إذن تركيا ساعتها...

نحن نتجنب شراء سلع فرنسا ، و امريكا...اما ألمانيا وباقي أوروبا كذلك الصين وتركيا فمرحبا بهم
51 - ولد عين الشق.. الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 16:11
نقطة نظام..

هل لو كان الأمر يتعلق ببلد عربي آو إسلامي آخر غير تركيا، هل كان بعض الخوانجية عندنا سيدافعون عليهم مثل ما يفعلون مع تركيا العلمانية الإسلامية؟

للأسف بعض مداويخ الخوانجية أصبحوا في عهد العلمانية الإسلامية التركية أكثر وطنية حتى من الأتراك أنفسهم هههه؟!!
مع العلم أن معظم الأتراك لا يعرفون حتى أن يوجد بلدهم المغرب في الخريطة العالمية؟!
والله لا أفهم لماذا بعض الأشخاص عندنا قد تحولوا الى ضعيفي الشخصية ومنعدمي الكرامة ، لدرجة انهم يفضلون بلدان الغير على بلدهم!
لماذا لا تكونوا على الأقل وطنيين مثل المصريين والجزائريين الذين يموتون في حب اوطانهم رغم الفقر والمشاكل الإجتماعية والإقتصادية والفساد الإداري المتفشي عندهم بكثرة، وربما يفوق ما هو موجود عندنا في المغرب..
52 - حميد الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 16:46
نحب المنتجات التركية لان فيها ثلاثة منافع الجودة والسعر المناسب والسلامة والصحة.
53 - ملاحظ مغربي. الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 18:41
على الأقل يجب جلب سلع أروبية لِما لها من جودة عالية جدا كما هو معروف، أما السلع التركية فقد بدء يتخلى عنها الكثير من المغاربة كما في علم العديد من القراء..بعدما تبين لهم و اكتشوا أنها دون المستوى..
54 - ابراهيم الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 18:55
لو كان هذا الحزب حقيقة حريص على مصلحة الوطن لطالب الحكومة بتوفير الدعم والمساعدة والتكوين للمقاولات المغربية لتحسين جودة منتوجاتها حتى تصبح قادرة على منافسة المنتوجات التركية غيرها وفي نفس على على الحكومة ان تقوم باغلاق المقاولات التي ترفض الانخراط في عمليات تطبيق معايير الجودة
55 - توناروز الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 19:16
هادا الحزب الاستقلال عدوه اللدود الشعب المغربي وجد الشعب المغربي منتجات دو جودة و تناسب دوقه و دخله المنعدم او المحدود فلا بد ان يحاربه
رغم اني اعارض الخونجية لكن الشعب التركي ليسو اخوانجية بل يشتغلون و يصدرون سلع دو جودة في متناول الطبقة الدنيا
56 - Otrogan الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 19:30
المنتجات التركية مقارنة بتمنها فهي صفقة جد جد جد منصفة و جيدة . جميع الماركات التركية في المغرب تتقدم منتجات في متناول الطبقة الكادحة 99% ديال المغاربة . اما شركات النسيج المغربية تاتخدم البنات ب ربعادريال و تابيع بتمن خيالي . كمواطن اش غانستافد منها من غير العرى و تفقير العمال و تسمين الحساب البنكي ديال مول الشكارة
57 - الصمدي عبد السلام الثلاثاء 11 يونيو 2019 - 20:37
المغرب يستورد كل شيء من الصين الجوارب الملابس الداخلية .الاواني الاتات الملابس. غدي نكتب بالدارجة باش تفهموني. مقراج. براد كاس .غراف. سليب. تقاشر. طبسيل كميلة كوكوت. كاع السلعة لفي كازا ديال الشينوة. شنو تتصنعو .غ النصب والاختيال كلشي مجاو وماستر. والبطالة نحن لنا الاسبقية لصناعة تلك المواد بدل استيراديها من الصين. الدولة تفضل الرسوم الجمركية.وتهميش الشباب المتعلم.حكومة غبية
58 - alii الأربعاء 12 يونيو 2019 - 23:02
يجب التفكير في الرفع من جودة المنتوج الوطني وتخفيض ثمنه تماشيا مع المعايير الدولية وليس فقط حماية الباطرونا الخاملين الذين يريدون الربح والاحتكار دون مجهود يذكر.
59 - علي ناصر الخميس 13 يونيو 2019 - 19:14
يقتله ويمشي في جنازته، او بالتعبير المغربي "طلع تأكل الكرموس انزل شكون كالهاليك"
الاتفاق التجاري مع تركيا ابرم في عهد الحكومة التي كان رئيسها ينتمي لحزب الاستقلال، المفاوضون آنذاك اغلبهم كان ينتمي لهذا الحزب ولهذا اما ان يصمتوا ولا يستحمرون الشعب او يعترفون بفشلهم الصريح في تدبير تلك المرحلة، اما ما غير ذلك فهو البلادة والإسهال في الكلام الذي اصاب بعض المنتمين للحزب،
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.